أنقذوني عرسي قرب
السلام عليكم
خواتم مباركه
وكل عام وانتوا في صحه وعافيه


رحنا البارح عشان ملابس العيد
ولقيت هالعلبه ومكوناتها


بس المشكله مااعرف استخدمهن
قالت لي قريبتي اني أصب ع جسمي مويا حار
وبعدين أدهن الصابون وبعدها استخدم الليفه


بس ماطلعت الأوساخ بس رغوه


(انا استخدمت الحمام المغربي مره وكانت الموظفة تدعك جسمي بالليفه وكانت تطلع أوساخ
بس الحين لا )
الطين والصابون اللي معه مااعرف استخدمهم كمان
وجاء تبعهم صابون مصور فيه وجه
استخدمته لوجهي


اتمنى منكم الافاده والتفاعل
لان عرسي قرب


احبكم في الله ❤️
13-06-2018, 05:40 PM
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
(انا استخدمت الحمام المغربي مره وكانت الموظفة تدعك جسمي بالليفه وكانت تطلع أوساخ
بس الحين لا )
مافهمت كيف تدعك جسمك
لاحول ولا قوة الا بالله
سبحان الله انا ولادة وبين الحياة والموت
واصيح واصارخ وهي ولاده
الحياء والخوف من الله
يحطها الله بالانسان الحمدالله من قبل ومن بعد
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
تاملي هذه القصه

لما كانت جالسة رضي الله عنها مع أسماء بنت عميس رضي الله عنها، وكانت أسماء مسترسلة في حديثها لفاطمة وتقول: كنا في الحبشة وحصل لنا كذا وكذا، وبينما هي كذلك إذ نظرت إلى فاطمة رضي الله عنها سارحة الذهن شاردة البال !!
فسألتها قائلة:
يا فاطمة مالي أحدثك فلا تسمعي إليّ ؟؟
قالت :
عذراً يا أسماء لكني كنتُ أفكر !!
ما الذي تظنين أنه شغل فكرها ؟!!
قالت : يا أسماء إني أفكر في نفسي غداً إذا أنا مت !!!
والله إنّي لأستحي أن أخرج عند الرجال في وضح النهار ليس عليّ إلا الكفن !!!
سبحان الله تستحي وهي ميتة مكفنة في خمسة أثواب !!!
ما الذي سيظهر منها ؟؟ ومن الذين سيحملونها ؟؟ وهل هو موقف فيه أي نوع من أنواع الفتنة ؟؟
فهي ليست في سوق أو حديقة أو منتزه !!
بل في موقف حزن ..
فقالت لها أسماء : ألا أصنع لكِ شيئاً رأيته في الحبشة ..
نضع أعمدة على أركان النعش حتى يرتفع الغطاء على الأعمدة فلا يبين أي شيء ..
فردت فاطمة قائلة : اللهم استرها كما سترتني ..
لله درُّها تستحي وهي ميتة
فما بال الأحياء لا يستحون ؟؟؟
13-06-2018, 11:49 PM
 
اقتباس مشاركة  (الجواهر الغاليه)
(انا استخدمت الحمام المغربي مره وكانت الموظفة تدعك جسمي بالليفه وكانت تطلع أوساخ
بس الحين لا )
مافهمت كيف تدعك جسمك
لاحول ولا قوة الا بالله
سبحان الله انا ولادة وبين الحياة والموت
واصيح واصارخ وهي ولاده
الحياء والخوف من الله
يحطها الله بالانسان الحمدالله من قبل ومن بعد
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
تاملي هذه القصه

لما كانت جالسة رضي الله عنها مع أسماء بنت عميس رضي الله عنها، وكانت أسماء مسترسلة في حديثها لفاطمة وتقول: كنا في الحبشة وحصل لنا كذا وكذا، وبينما هي كذلك إذ نظرت إلى فاطمة رضي الله عنها سارحة الذهن شاردة البال !!
فسألتها قائلة:
يا فاطمة مالي أحدثك فلا تسمعي إليّ ؟؟
قالت :
عذراً يا أسماء لكني كنتُ أفكر !!
ما الذي تظنين أنه شغل فكرها ؟!!
قالت : يا أسماء إني أفكر في نفسي غداً إذا أنا مت !!!
والله إنّي لأستحي أن أخرج عند الرجال في وضح النهار ليس عليّ إلا الكفن !!!
سبحان الله تستحي وهي ميتة مكفنة في خمسة أثواب !!!
ما الذي سيظهر منها ؟؟ ومن الذين سيحملونها ؟؟ وهل هو موقف فيه أي نوع من أنواع الفتنة ؟؟
فهي ليست في سوق أو حديقة أو منتزه !!
بل في موقف حزن ..
فقالت لها أسماء : ألا أصنع لكِ شيئاً رأيته في الحبشة ..
نضع أعمدة على أركان النعش حتى يرتفع الغطاء على الأعمدة فلا يبين أي شيء ..
فردت فاطمة قائلة : اللهم استرها كما سترتني ..
لله درُّها تستحي وهي ميتة
فما بال الأحياء لا يستحون ؟؟؟
الله يهدي الجميع وشكرآ القصه

بس انا مو كنت عارفه تماما
الله يستر الجميع


اختي اهم شي هو مو حرام

والا احنا الله يسترنا مانتعرى لشي مو ضروري


جزيتي الخير
14-06-2018, 12:06 AM
 
اقتباس مشاركة  (الجواهر الغاليه)
(انا استخدمت الحمام المغربي مره وكانت الموظفة تدعك جسمي بالليفه وكانت تطلع أوساخ
بس الحين لا )
مافهمت كيف تدعك جسمك
لاحول ولا قوة الا بالله
سبحان الله انا ولادة وبين الحياة والموت
واصيح واصارخ وهي ولاده
الحياء والخوف من الله
يحطها الله بالانسان الحمدالله من قبل ومن بعد
\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
تاملي هذه القصه

لما كانت جالسة رضي الله عنها مع أسماء بنت عميس رضي الله عنها، وكانت أسماء مسترسلة في حديثها لفاطمة وتقول: كنا في الحبشة وحصل لنا كذا وكذا، وبينما هي كذلك إذ نظرت إلى فاطمة رضي الله عنها سارحة الذهن شاردة البال !!
فسألتها قائلة:
يا فاطمة مالي أحدثك فلا تسمعي إليّ ؟؟
قالت :
عذراً يا أسماء لكني كنتُ أفكر !!
ما الذي تظنين أنه شغل فكرها ؟!!
قالت : يا أسماء إني أفكر في نفسي غداً إذا أنا مت !!!
والله إنّي لأستحي أن أخرج عند الرجال في وضح النهار ليس عليّ إلا الكفن !!!
سبحان الله تستحي وهي ميتة مكفنة في خمسة أثواب !!!
ما الذي سيظهر منها ؟؟ ومن الذين سيحملونها ؟؟ وهل هو موقف فيه أي نوع من أنواع الفتنة ؟؟
فهي ليست في سوق أو حديقة أو منتزه !!
بل في موقف حزن ..
فقالت لها أسماء : ألا أصنع لكِ شيئاً رأيته في الحبشة ..
نضع أعمدة على أركان النعش حتى يرتفع الغطاء على الأعمدة فلا يبين أي شيء ..
فردت فاطمة قائلة : اللهم استرها كما سترتني ..
لله درُّها تستحي وهي ميتة
فما بال الأحياء لا يستحون ؟؟؟
الله يسعدك يارب ويسترنا ولا يحوجنا انه نتكشف قدام خلقه
15-06-2018, 04:00 AM
 


الساعة الآن 02:35 AM.