فضل شهر شعبان 🌙



ها أن شهر شعبان يوشك أن يهل علينا ....
معلنا اقتراب أيام شهر رمضان
ولابد لنا من وقفات مع شعبان
نتذكر فضائله واحكامه
ونتلمس فيها حال رسول الله صلى الله عليه وما يصنع فيه .
❀❀

إن لشهر شعبان في الإسلام مكانة خاصة بين سائر الشهور
فهو شهر النفحات والفيوضات والبركات،
وقد خصه رسول الله صلى الله عليه وسلم بكثير من الصيام
عن أسامة بن زيد قال:
قلت يا رسول الله لم أراك تصوم في شهر من الشهور
ما تصوم من شعبان...
قال: «ذلك شهر يغفل عنه الناس بين رجب ورمضان
وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين
وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم»
❀❀

ومن ذلك نعرف أن شعبان فترة للتهيؤ والاستعداد
لمعايشة شهر رمضان بما فيه من عبادة الصيام
وما يقترن بها من سلوكيات تلزم هذه العبادة...
والنبي صلى الله عليه وسلم وهو أسوتنا
وبه نقتدي ، فما أحرانا ان نتبع منهجه في هذا الشهر !
❀❀
في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله تعالى عنهما..
قالت:«كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم
حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول
لا يصوم وما رأيت رسول الله صلى الله عليه
استكمل صيام شهرا قط إلا رمضان
وما رأيته أكثر منه صياما في شعبان »
❀❀
إن الحكمة في اختصاص شهر شعبان بكثرة الصيام
تتبين في هذه الامور :
/ كان الرسول صلى الله عليه وسلم يشتغل عن الثلاثة أيام
من كل شهر لسفر أو غيره فتجتمع فيقضيها في شعبان.
/وذُكر أنه كان يصوم ذلك لتعظيم شهر رمضان.
/وقيل: لأن نساءه كن يقضين ما عليهن من شهر رمضان في شعبان.
/ كما أن شعبان يعقبه شهر رمضان وصومه فرض
فكان يكثر من الصوم في شعبان قدر ما يصوم في شهرين غيره.
ذكرالشوكاني "شعبان بمثابة تمهيد لاستقبال رمضان
فشعبان مقدمة لرمضان ليتم للنفوس رياضتها"
/وأنه يكثر من الصيام في شعبان بصورة
لم تحدث في شهر سواه لما يفوته من صيام النوافل
بسبب شهر رمضان
/وأنه كان ينقطع في الأيام الأخيرة من شعبان
حتى لا يصل صيام الفريضة بالنافلة
وذلك درءاً لصيام يوم الشك ...
وهو اليوم الذى يشك فيه: أهو من رمضان أم متمم لشعبان؟




ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم:
«من صام اليوم الذي يشك فيه فقد عصى أبا القاسم ».
*
قال العلماء في معنى الحديث...
لا تستقبلوا رمضان بصيام على نية الاحتياط لرمضان،
قال الترمذي: والعمل على هذا عند أهل العلم،
وقيل الحكمة فيه التقوى بالفطر لرمضان
ليدخل فيه بقوة ونشاط ...
وقيل الحكمة خشية اختلاط النفل بالفرض.

ليلة النصف من شعبان :
يقول الشيخ محمد الغزالي:
«نلفت الأنظار إلى أن كثيرا منالمسلمين
يحتفلون بليلة النصف من شعباناحتفالا
فيه شطط وخلط»
لكن هذا لا يقلل من شأنها ففيهافضل.
وفي الحديث الذي رواه الطبرانيوابن حيان في صحيحه
عن معاذ بن جبل رضي الله عنه
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
«يطلع الله على جميع خلقه ليلةالنصف من شعبان
فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أومشاحن
وفي رواية أو قاتل نفس».
والحديث صححه الألباني فيالترغيب والترهيب...
يقول الشيخ الغزالي رحمه الله:
فهذا الحديث يتهدد بالطرد منفضل الله
أهل اللجاجة في الخصومةوالإصرار على العداوة
والبغضاء والحسد والكراهية

وليس في هذا الكلام غرابة
فقد جاء في الحديث المسند الذي رواه مسلم في صحيحه
من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
«تعرض الأعمال في كل اثنين وخميس،
فيغفر الله عز وجل لكل امرئ لا يشرك بالله شيئا
الا امرئ كان بينه وبين أخيه شحناء
فيقول اتركوا هذين حتى يصطلحا
اتركوا هذين حتى يصطلحا قالها ثلاثا.



فلا غرابة إذن أن يكون هذا الترهيب قبل شهر رمضان،
حتى نستقبل رمضان بقلب سليم

تحويل القبلة :
ومن المزايا العظيمة التي اختص الله بها شهر شعبان
أمر تحويل القبلة في الصلاة
من بيت المقدس إلى الكعبة المشرفة،
في السنة الثانية من الهجرة المباركة.



إختي الغالية :
لنوقظ في أنفسنا الهمة ونترك التخاذل والكسل
وننشط حواسنا الإيمانية بالاقبال على الطاعات
ولنستقبل رمضان ونحن في حالة روحانية عالية
بلغنا الله وإياكن شهر رمضان
14-04-2018, 01:59 PM
 

5.00

عدد التقييمات: 2
5
100%
4
3
2
1
نون الغالية :
موضوعك شامل قيم مفصل
شكراً لكل المعلومات التي جاءت فيه
أحسنت ..!
وبارك الله بك وجزاك خيراً .
14-04-2018, 05:32 PM
 
سلمت يداك نون الغالية على هذا الطرح القيم
جزاك الله خيرا حبيبتي وجعله في ميزان حسناتك
ودمت بود وحب دائمين
15-04-2018, 08:20 AM
 
نصائح ومعلومات رائعة

الله يجعلها في ميزان حسناتك
15-04-2018, 02:46 PM
 
جزاك الله خير
15-04-2018, 07:07 PM
 


الساعة الآن 11:58 AM.