(( عاد   ولم   اعد ))
بسم الله الرحمن الرحيم ،، والصلاة والسلام على رسول الله محمد وعلى آله وصحبه اجمعين ،،


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد


اخواتي الغاليات بنات عالم حواء نظرا لتفاعلكم لمعرفة قصتي كاملة واقتراحكم نقلها في موضوع خاص ،، ها انا فتحت الموضوع لكم وسأحاول استرجاع تفاصيل ومراحل تغير حالي مع زوجي وتراجع علاقتنا المثالية رويدا رويدا ولِمَ وكيف حصل هذا


سبق وان علقت على ردود اخواتي الغاليات وذكرت اسماء بعضكم وهاانا اكرر شكري للكلمات اللطيفة التي كتبتوها ،،
وسأكمل هنا تعليقي على بقية الآراء

زينة ام نحول : لعيونك وحماسك لمتابعة قصتي هاانا افتح موضوع خاص لهذه القصة واشكر كلماتك المشجعه


مصدومة حيل / نعم كلنا في الهوا سوا وكل من في هذه الدنيا فهو في دار ابتلاء ،، اصبري واحتسبي الأجر وسنصل بعون الله الى موسم الحصاد
ام سارين ... انتاليا لكم ما تطلبون
قصتي كانت قبل 8سنوات .. تحديدا عام 1431


عليه توكلت / هههههه انت ذات احساس صادق وياوخيتي لو على زواج الزوج كان الامور طيبة .


قبل لا اكتب قصتي استحلفكم بالله الا تنقلوها لأي مكان ثاني لا منتديات ولا برامج .. ولا احلل من تنقلها


وايضا اطلب منكم عدم الحساسية لجنس معين انتم طلبتم سرد قصتي بتفاصيلها ولابد من ذكر تفاصيل ليس استحقارا لأحد ولا تعاليا على احد


لا اريد منكم اي نصايح او انتقادات ،، رجااااءً ما انا فيه كافي ،، سأجيب عن اسئلتكم بخصوص القصة حسب استطاعتي
ولم اوافق على كتابة قصتي الا للفائدة ،، قد تكون سلوى لغيري او عظة او تنبيه او حتى لتعلُم شيء من قصتي يفيد من مرت بظروفي
ارجوكم ماتنسوني من دعواتكم الصادقة لعل منكم مستجابة الدعوة وخاصة في عشر ذي الحجة ويوم عرفة لا تنسوني الله يسعدكم ويرزق كل وحدة منكم سؤلها وخيرا مما تسأل


المعذرة على تذبذب عباراتي بين الفصحى والعامية ..
الفصيح ابلغ في ايصال المعنى وتسلسل العبارات
والعامية احب اليكم وخاصة ان فيها محاولات كتابة ابيات شعرية نبطية عامية


الان انسخ الجزء الذي سبق ان قرأتوه وذلك ليتسنى لباقي العضوات معرفة قصتي من بدايتها


مررت بنفس ظروفك ،، الا اني وزوجي انخطبنا من سن مبكرة ،، في سن عذرية وبراءة بالمرحلة المتوسطة في سن اقرب للطفوله فانغرس حبه في قلبي غرسا لم اكن اتخيل شيء يهزه او يؤثر فيه ،، وهو ايضا يبادلني نفس المشاعر واكثر وسخر نفسه لتدليلي وخدمتي سفرني لأغلب دول العالم وعواصمها ،، احببته اكثر من حبي لأطفالي ،، ولم اهنأ بسعادة الا بوجوده .. اسافر واترك الصغير من اطفالي عند والدتي رحمها الله ،، وحياتي مع زوجي مضرب مثل لمن حولي ،، ارى اني اسعد انسانه وحظي في الزواج افضل من حظوظ اخواتي ..
يسافر مرات مع اصدقائه وانا مطمئنه لجانبه متمنيه له اوقات ممتعة بل انا من كنت اطلب منه يسافر لأني نفاس عند اهلي ،،
ان سافر احتفظ بآخر شماغ كان يلبسه اتركه في شماعة الملابس ودهن العود يفوح منه واستأنس برائحته ..
يتصل بي هاتفيا كل يوم بشوق وحب ،، لم انسى انتدابه الى جدة مدة شهر ،،، يوميا اسابقه بمجرد عودتي من دوامي قبل ان اخلع عباءتي يسبقني ويتصل وكأنه يرى اني وصلت بيتي ، لنتبادل العشق والحب الذي يفعم نفسي بالاستقرار والاطمئنان والسكينة
انفق راتبي كله على بيتي واولادي ولا اطلب منه ريال نفقه ،، مع العلم انه لا يقصر ولم يمانع بل انه لم يدرك اني اصرف على البيت اكثر منه وكل ظنه اني شايله مصاريف نفسي فقط
كنت انتقد الزوجة اللي تعد على زوجها كل ريال هذا مالي وهذا مالك .. واقول عيب عليها المفترض الزوجين اكبر من كذا وكنت اعتبر نفسي وزوجي روح واحدة في جسدين .


ومرت السنين ،، وبدأت فجوة بيني وبينه ،، لا اعلم كيف ولماذا⁉️
احاول جهد نفسي ان اصلح الوضع بيني وبين حبيبي وقرة عيني وان اسدد واقارب ولكن دون جدوى الفجوة تزداد عمقا يوما بعد يوم ،،
ان غاب عني اشتقت له وانوي ان احتظنه بمجرد عودته للبيت ،، والا اناقشه في امور سلبيه تنفره مني .. وبمجرد حضورة للبيت يتغير الحال وتثور الاعصاب ،، هو يلتزم الصمت ويتجنب اي نقاش معي ظنا منه انه بإنسحابه يطفء المشكلة وانا انقهر من خسرانه وسلبيته
سرعان مافكر في الزواج بأخرى وكأنه يبحث عقاب لي او تأ ديبي او انه يثأر لنفسه مني ،،
تبدل الحال في غمضة عين ( سبحان مقلب القلوب والابصار )
خطط للزواج ونفذ وانا كنت آخر من يعلم ،، كنت في دوامة لا يعلم بها الا الله ورغم تعبي وارهاق نفسيتي كنت اسعى لإصلاح وضعنا واعادة المياه لمجاريها .. لم اتوقع انه باعني وانتهى وياليته صارحني لأنسحب انا ايضا بهدوء
اصبح حديث المجتمع ،، حيث انه ذو منصب معروف جدا في مدينتنا وكلٌ يعرفه ويعرفون انه يحب زوجته وانها مازالت جميلة مفعمة بالحيوية وانه خطبها وهي صغيره كي لا تطير لغيره من كثرة خطابها لجمالها وحسبها ونسبها
اصبحبت علكة في فم كل فضولي ومتطفل ،، القريب والبعيد وموضع شماته الشامتين من الحساد الذين كانت اعينهم ترمقني بحسد في كل مناسبة وعرس


تركته ولم اتحمل المكوث معه يوم واحد
06-08-2018, 04:53 AM
 
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
الله يعين ويصبر الجميع على هالدنيا ومشاكلها كملي ياقلبي ربي يسعدك ويعوّضك
06-08-2018, 05:03 AM
 
 
في تكملة
06-08-2018, 05:07 AM
 
 
خلصت القصه ولا في باقي
06-08-2018, 05:23 AM
 
 
نحن في الانتظار
06-08-2018, 05:42 AM