معاك للرفع

لاإله الا الله والله أكبر
هلا اختي

بحثتلك ولقيت هالمعلومات

الحرارة الداخلية قد تسبب أضراراً جسيمة وممكن تؤدي للصمم
فلا بد من أخذ الحيطة والحذر في كل مكان يتواجد به الأطفال من ميزان حرارة (ترمومتر )+شراب خافض للحرارة
+تحاميل ولنضع في الحسبان بان الطفل في الشهور لأولى
يعطى خافض حرارة بالنقط + التحاميل المناسبة لعمره
حيث يختلف كميته عن كمية الطفل ذو السنة وما فوق
فله شراب خافض يعطى بالإبرة أو الملعقة الخاصة بالدواء
وكذلك التحاميل المناسبة لعمره.

أعراضه :وتعرف أعراضه:



بزرقه الفم وبرودة الأطراف
زيادة في معدل التنفس
عدم القدرة على الرضاعة أو الشرب، طفح جلدي ،بكاء مستمر لا يتوقف، تغير في لون البول أو البراز،
تغير سلوك الطفل مثل عدم القدرة على اللعب أو الضحك أو النوم العميق والصعوبة في إيقاظ الطفل، تغير في درجة الوعي غيبوبة

الإجراءات المتخذة عن حدوث الإرتفاع في درجة الحرارة :- تخفيف ملابس الطفل وعدم تعريضه لتيارات هوائية .و
عمل كمادات فوق الجبهة وتحت الإبطين كما اوصانا حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم حيث روى البخاري ان الرسول عليه الصلاة والسلام قال: ))الحمى من فيج جهنم فأبردوها بالماء ، أو قال بماء زمزم "
إضافة إلى تقديم السوائل للطفل حيث تساعد على خفضها لأن نقص السوائل في الجسم يؤدي لإرتفاع الحرارت وغسله بالماء العادي دون تعريضه للماء البارد بشكل مباشر .
.

يتم قياسه عن طريق الإبط لحديثي الولادة ، أو تحت اللسان ، أو عن طريق الأذن باستخدام الثيرمومتر الألكتروني ودرجة حرارة الجسم الطبيعية عند حديثي الولادة 35.5- 37.5درجةً مئويةً وعند الأطفال والبالغين 36.5- 37.5درجةً مئويةً وتعتبر مرتفعةً إذا كانت أكثر من 37.5درجةً مئويةً
فيعطى فورا الخافض ويتم ملاحظته خلال الـ 24 ساعة فإن لم
تعتدل حرارته في الساعات الأولى فيجب نقله للطبيب
حتى لاتؤثر على أذنيه.
ومع
صيف ماتع خال من المنغصات
طوق احمر

عسى ربي يسلم عمرك ويجزاااااااااااااااااااااااااا اااااك الجنه

ويفرج همك
لا شي يستحق ان نتالم لاجله سوى الذنوب ❤
اب


الساعة الآن 11:44 .