هل سيقنع ابو مزنة زوج ابنته اذا كان فعلا يتألم للعوانس اكثر من اي شيئ آخر ؟؟

===============

والله لو كبرت في بنتي في السن وجاء شخص كفئ سأزوجها ولو كانت الرابعة
وقلت هذا الكلام لزوجتي وعمتي أم زوجتي

============
ويا أختي الكريمة هناك عدة أمور يتألم لها الإنسان ولا تظني يا أختي بارك الله فيك أن تألمي للعوانس أشد من أي أمر آخر

بل أتألم لحال المسلمين
وأتألم لوقوع الخطأ في العقيدة من قبل بعض الناس
وأتألم لوقوع الناس في البدع
وأتألم لحال نفسي

================
وفي النهاية أختي ياسمينة عفا الله عنك وبارك الله فيك
بســــــــ الله الرحمن الرحيم ــــــــــم

موضوع التعـــــــــــــــــدد من المواضيع الي تشغل بال كثير من النساء في هذه الايام بل ان الكثيرات يرفضنه ويعتبرنه ظلم للمرأة..وهو على العكس لكن اريد ان اوضح ان السبب الرئيسي في هذة النظرة السوداويه لدى اغلبية النساء
هو............

























الــــــــــــــــــــــــرجل, نعم الرجل فالاسلام حينما شرع التعدد اوصى معه بالعدل بين النساء وهذا مالايفعله اغلب الرجال في هذه الايام.........
هذا مااردت توضيحه وشكرا اخي على طرح هذا الموضوع





**دلال الكويتيه** .... ((ياربي شكثر أعاني))... ((بنت الرسالة))

اللهم ارحمهم ..واعفو عنهم..واغفرلهم..ونقهم من الخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس ... وارحمنا اذا صرنا الى ماصاروا اليه
من الخطأ الفادح للرجل اذا أراد التعدد أن يطلب اذن زوجته الأولى فلن توافق , وعليه أن يقدم على بركة الله , فخير هذه الأمة أكثرها نساءً , والأصل في الزواج هو التعدد وليس التفرد لواحدة لمن كانت له قدرة 0
أختي ...

ما معنى خير هذه الأمة أكثرها نساء ؟؟

لأنني اعتقد انك فهمتي الحديث خطأ ...

و بالنسبة للإذن .. طبعا لا يشترط .. ولكن لا نقول من الخطأ أن يسـتأذن .. بل لنقل يستحب وهو من حسن الخلق .. أو على الاقل يبلغ زوجته ..فهذا أفضل .

أما حكاية الاصل .. فهذه لم يتفق عليها العلماء ولن نتفق عليها نحن .. الأدلة كثيرة من الطرفين ..


أخي أبو مزنة .
لا تزعل مني .. لكن الحقيقة بعض المآسي اللي نشوفها .. واللي ما تشعرون ولا تبون تشعرون بها ... هي اللي تخلي الوحدة تتكلم بشكل مباشر ..
حقيقي في حكايات لأسر انهدمت لأن التعدد ماكان يناسب وضعها ..
و عموما بالنهاية اقول أنك لم تجب على سؤالي ( هل ستقنع زوج مزنة بالزواج عليها ) ؟ لأن جوابك جاء على سؤال لم اقم بطرحه ..
عموما ليس بالضرورة أن اسمع اجابتك .. بقدر ما أتمنى أن أكون نبهتك لما تكون قد غفلت عنه .


اقتباس مشاركة
تصدقين أختي وردة الخير ...

اول مرة في حياتي استمتع بالحوار مع أحد لهذه الدرجة ...
تدرين ليه ؟

لأن كلك ذوقك .. وعشان نيتك طيبة ..

شوفي يا لحبيبة .. وفتحي عينك زين هالمره .. أبقولك على عدة أمور و انتبهي لها زين

...


اقتباس مشاركة
انا لم اقل هنا بأنني أحارب التعدد كمبدأ .. ولكن :
استمع أحيانا لبعض المحاضرات .. ودعيني اقول الحق أنها كلها سعودية .. وليتك تسمعين ما يقولون للرجل الذي لديه زوجة واحدة ( انت مسكين - ايش مصبرك - تزوج 4 - تمتع بحياتك - كل يوم تاكل نفس الأكل ؟ - كل يوم تشوف نس الوجه ؟ والله انت مسكين ...الخ )
أختي ماذا تفهمين من هذا الكلام ؟؟ اوليسوا كانهم ضد الزوجة الواحدة ؟؟
لماذا ؟؟ أليس من الأجدر أن بعلم الرجال نعمة الشكر بدل أن يعلمهم البطر ؟
لا أدري مالذي يسعد الرجل اذا راي آخرا يتزوج .. وكأنه هو الذي سيعرس بها ..
هؤلاء هل هم آثمون بدعوتهم للتعدد ؟؟
قد يكون رايك ( كلا )
نعم رأيي كلا .. وألف كلا ..
ومن قال لك أنا مع هؤلاء .. أنا ضد التلاعب بمبدأ التعدد ..
أنا ضد ظلم المرأة .. أنا ا امرأة وأشعر بذلك ..
أنا ضد ظلم الزوجة الأولى .. أو الثانية ..
أنا ضد كل مخالف للفطرة والشرع .. ومضى أسيراً للشهوة بعيداً عن مراقبة الله ..

...

اقتباس مشاركة
اذا لماذا اذا قلت نقتصر على زوجة واحدة
أكون وكأنني اتحدث ضد الدين ؟؟
.. أن التعدد أو التفرد كله من الدين .. وهذا ما قصدت ..

أنا ما أقول أنك لا تعترفين بهذا المبدأ ..
أنت تعترفين ولكنك تهاجمين التعدد ببيان سلبياته فقط ..
دون النظر لحكمة الرحيم سبحانه بي وبك وبكل امرأة حينما شرع هذا التعدد ..
غاليتي لكل أمر سلبيات وإيجابيات ..
ولكن لو كان هذا الأمر سلبياته تطغى على إيجابياته لما شرعه الرحمن..
ولا يمكن أن يرضى بظلم المرأة .. وهو سبحانه القائل ..

(وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثير).

(ولهن مثل الذي عليهن)

وهو الذي أنطق رسول الرحمة بقوله

( أستوصوا بالنساء خيرا)
( ورفقاً بالقوارير )
( وخيركم خيركم لأهله )

وهو الذي توعد على لسان نبيه صلى الله عيه وسلم
بحديث : "إذا كانت عند الرجل امرأتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشِقّه ساقط" وفي رواية "وشقه مائل" (رواه أبو داود و الترمذي والنَّسائي)

أنا أريد أن نسلم بالرضى بكل ما كتبه لنا ..
وأن نكون مؤمنين كامل الرضى بإن الله لا يشرع و لا يقدر أمر على بني آدم إلا وفيه حكم كثيرة ..
علمنا منها ما علمنا .. وجهلنا منها الأكثر ..
أنا أريد نحن النساء وخاصة المتزوجات .. إذا قدر الله علينا هذا الأمر أن نصبر رضاً لأقدار الله ولا تنسي
ما جاء في الحديث
( إن عظم الجزاء مع عظم البلاء , وأن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم , فمن رضى فله الرضى , ومن سخط فله السخط ) حسنه الترمذي ..

وقال تعالى ( مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)

قال علقمة في قوله تعالى ( وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ )
هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله , فيرضى ويُسلم .

المقصود أن يكون عندنا كامل الرضى عما شرعه وقدره الرحيم علينا ..
وان ما شرعه ويقدره علينا هو الخير ..
فذلك موجب عدم التسخط على تشريع الرحمن وعدم الاعتراض على أقدار الله ..

انظري كم من القصص أوردتيها ..
من ماتت .. ومن مرضت بأمراض خطيرة .. ومن .. ومن ..
تحاملنا جميعاً على التعدد في الإسلام .. والعلة لم تكن من ذلك ..
بل من رجل ظالم .. لم يكن أهلاً للتعدد ..
ومن زوجة لم ترضى بقضاء الله عليها ..
...

فها نحن نسمع عن قصص تشيب منها الرؤوس من الخيانات .. و انظري فقط لهذا المنتدى ..
كم قصة خيانة من الزوج .. والضحية الزوجة .. ومازالت على قيد الحياة ..
و غالبهم صابرات ومحتسبات ..
فكيف حال من سلك زوجها الحلال .. ؟؟؟
أيهما أحق بالصبر والرضى والحمد ؟؟؟

...

اقتباس مشاركة
ثانيا .. لا تعجبني حكاية نشر التعدد
عزيزتي .. ذلك تشريع منزل من سابع سماء

( الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً)

وليس حكايه ..

أخيتي حين نتكلم عن التعدد وفق ضوابط الإسلام .. فنحن لا نستحي من ذكره ..
ولا نلزم كائن من كان أن لا ينشر أو يتكلم عن شرع من شرائع الإسلام ..
عجبنا ذلك أو لم يعجبنا ..
إلا ماكان أخيتي من نشر التعدد الظالم ..الذي يكون بعيداً عن هدى الإسلام ..
ولا يلتزم فيه الرجل بالعدل ..
فهذا نحاربه .. وليس فقط لا يعجبنا .. ولا نرضاه لأنفسنا و بنات المسلمين ..



اقتباس مشاركة
أنظري هنا إلى قولك (( وأزيدكم من الشعر بيت .. زوجي جاء مره من الشغل ..
وشكله مسرّح .. قلت يبو الشباب عسى خير .
قال .. لا لا .. بس اليوم واحد رجال جانا في العمل ومعه قائمة ..
بأسماء عوائل حول 300 .. يقول طب وتخير
مسيار على كيفك .. والشرط 3000 ريال بس ..
وما حسيت بنفسي إلا وأنا غاصة .. و أتعدل بجلستي ..
قلت لا عاد .. وشوله بهذله ببنات الناس ..
ونستاثم بخلق الله ))
ما رايك بتصرف الرجل .. ألا ترينه تجارة
نعم تجارة ..
ومن قال لك أن ذلك يعجبني ..
ومن قال لك أن ذلك الرجل .. كان يدعوا لتعدد يضلله العدل ..
لو كان كذلك لما ظلم المرأة بالمسيار .. ولكنها تجارة كانت ضحيتها الثانية ..
ولذلك قلت لا أرضاه لابنتي ولا لبنات المسلمين .. وأردت لها أن تتزوج بالنور ..

لأن في نظري أن المسيار نفق مظلم ومستقبل مجهول للمرأة ..
لأنه إجحاف بحقهن .. واستغلال لظروفهن ... وذلك موضوع آخر يطول ..

ولكن لماذا أوردت أنا هذا القصة .. ؟؟؟
لأقول لك ما لذي نشر سوق المسيار .. ( وأنا أتكلم هنا عن بلدي ..)
له عدة أسباب .. ومن أهم أسبابه سخط الزوجة لو تزوج عليها بثانية ..

طيب وماذا جنت ؟؟؟

زواج بالخفاء .. وما أصعبه ..
أنا عن نفسي .. أسأل الله العافية وأن لا يقدره علي ..
...

اقتباس مشاركة
لماذا هذا الرجل لا يقنع زوجك مثلا بقبول احداهن ومحاولة العدل بينكما بدلا من المسيار ؟
الرجل هذا ليس قدوة لنقيس عليه ..

...

اقتباس مشاركة
أما حكاية أنك اقنعت زوجك بالزواج عليك .. فهذا يا أختي يدخل ضمن حريتك الشخصية وما تريدين ..
أخيتي .. أنا لم أجري وراء زوجي ليل نهار لأقنعه ..
ولكني أعترف له بالقبول .. لأن الله ارتضاه وحلله لحكمه ..

أما لماذا ؟ فأنا اقول لك ..

أولاً – الزوج إذا أراد أن يتزوج أو لا يتزوج .. لا ينتظر إقناع زوجته أو رفضها ..
إذا نوى فلا يرده أحد ..
فلماذا لا أهيئ نفسي بالرضى بما شرع الله .. وأن أرضى به عن اقتناع .. لا على مضض ..
لأنه تشريع الإله ..
فإن ذلك أسلم طريق للمحافظة على بيتي وزوجي وأولادي ..
وقبل ذلك رضى الرحمن .. ونيل اجر الصابرين ..
فالرضى بما قدر الله من أقوى الأسباب على مواجهة الصعاب مهما كانت ..

أخيتي ما فائدة التسخط والاعتراض ؟؟؟

أعترض على أمر الله .. <<< والإيمان بالقدر خيره وشره من أركان الإيمان ..

أسخط فأنال سخط الله ولا حول ولا قوة إلا بالله <<< وفي الحديث ( ومن سخط فله السخط )

سأمرض وستكون الدنيا أكبر همي وأنسى آخرتي وأني غريبة في هذه الدنيا أو عابرة سبيل ..
وسيتعب أولادى .. وسأخسر زوجي .. وستضيع سنين عمري
وحبي له ..

لماذا ؟؟؟
على أمر قد أحله له ..

كيف لو سلك طريقاً محرماً لا قدر الله .. كيف سأكون ؟؟

أعرضي سؤال على كل زوجه ( عاقلة ) خانها زوجها ..

ماذا تتمنين أن يتزوج بالحلال . أم أن يخونك ؟؟؟

لا وربي .. لا أتمنى هذا الأمر وهو يعصي الله .. ويهدم بيته بيده ..
...

ثانياً – أن أفتح معه حوارات وأتناقش معه عن ذلك .. أسلم من أن يسمع من الآخرين من الذين ضيعوا حكمة التعدد .. أستطيع ان أذكره بالله .. وبما أمر من العدل .. وأن الخير لو أحتسب ببنات المسلمين من أرملة أو مطلقة أو آنسة مغلوبة على أمرها ..
أفضل أن يتكلم معي عن ذلك وهو مرتاح .. خير من تعبيس الوجه .. فماذا سأجني ..؟؟

لو قدر الله أنه يتزوج سيتزوج .. فأكون صديقته منذ البداية خير من أن أعاديه ..
فأخسر ولن يخسر هو شيء ..
وقبله سأخسر رضى الله ..
...

ثالثاً –

التعدد أنتشر غاليتي .. ولن يخفى عن زوجي ذلك ..
فإن أوجهه لبنات المسلمين المبتليات .. خير من غيرهن ويكون ذلك في النور .. خير لنا جميعاً ..

رابعاَ – وهو من اهم الأسباب ..

أن الرجل له ألف طريق وطريق .. إذا لم يتزوج ثانية ..
ولا نضحك على أنفسنا أكثر من ذلك ..
ثلاثة في عمل زوجي تزوجوا مسيار ..
تعالي شوفي وحده من زوجاتهم إذا شفتها مسكينه ..
ماخذه مقلب بزوجها أنه مايفكر ياخذ عليها وأنه .... !!!
و الرجل متزوج من سنتين , وما فكر فيها ..

طيب أقول لزوجي ما يفكر يصارح مرته ..؟
قال لا .. يقول : كان تنكد علي عيشتي .. خلينا بالسر أسلم ؟؟؟
وش رأيك الحين ؟؟؟
أكون راضية بأمر خير .. ولا أضيع أجري ..
وألا يستغفلني زوجي .. وأخليه يعيش هو وهي بنفق مظلم
نجني نحن ثماره ؟؟

وأكثر ما جعلني أفكر بحكمة التعدد .. أن طبيعة الرجل غير طبيعة المرأة .. وسبق ان ذكرت ذلك ..

ولا تقولين طيب خليهم يقتصرون على وحده ؟؟
أبقولك يا كثر إلي مقتصرين على وحده .. وشوفي كم قصة خيانة ..
شوفي المنتدى حقنا بس وش فيه يشيب شعرك ..
وسبق أن ذكرت أمثلة على خيانة الزوج ..

وإذا لم يتزوج وهو يريد ثانيه ولم يخون صريح .. فإنه يذهب إلى تنفيس ذلك بطرق أخرى ..
كالنظر إلى الأفلام والصور المحرمة .. وهي ليست ببعيدة أليست زنا النظر .. ودافعة للزنا الصريح ..
...

اقتباس مشاركة
لكن هل ستقنعين زوج ابنتك بذلك ؟؟
سبق وذكرت غاليتي .. نحن لا نمشي ونمسك الناس من أيدينهم ونقنعهم ..
هناك فرق بين الإقناع .. والاعتراف والرضى بتشريع الله وعدم لوم وذم من مضى على ذلك ..
فإن كان زوج ابنتي سيتزوج بالحلال .. فلن ينتظر إقناعنا ..
ولن نخالفه بأمر فد أراده الله وارتضاه ..
ولكن سيرى منا بإذن الله الرضى بما شرع الله ..
إذا مضى على خطى الشريعة وحقق العدل ..
...



اقتباس مشاركة
و أخيرا كما قلت لك .. عندما يدعون الرجال للتعدد ..
هل يعون أن كل أسرة حالة خاصة ؟
هل يعون ان هناك من النساء من تكون غيورة بصوة مرضية ؟؟
هل يعي أن هناك اسر من الخير لها ألا يعدد صاحبها ؟؟
وحالات أخرى ذكرتها سابقا
نعم .. لكل أسرة حالة خاصة ..
ولذلك علم الله سبحانه وتعالى أن ليس كل رجل قادر على تحقيق العدل ..
وتحمل المسؤولية ورعاية زوجتين أو أكثر .. لذلك قال تعالى
( َ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً )
فمن لم يعلم من نفسه ذلك .. فلا يحل له التعدد وظلم زوجاته ..

...

اقتباس مشاركة
وهناك امر أختي لم اسمع تعليقك عليه
وهو ( حكاية الرسول وتعدده .. فأنا معك ..
ولكن ايضا لا ننكر قصة الصبر الجميل على الزوجة اذا كانت محبة مطيعة و ساهمت في بناء الحياة الزوجية مع الرجل ... وهذا ايضا يجب أن نلقي عليه الضوء .. فبه من المعاني الجميلة التي يؤسف ان الرجال في احاديثهم و اجتماعاتهم يتناسونها ...
إنهم يبتهجون لزواج صديقهم .. وكأنهم هم الذين سيتزوجون .. بينما لا أحد يقول للرجل اصبر على زوجتك
ومن قال أننا ننكر الصبر الجميل للزوجة ..
و ليس تشريع الله .. نكران لجميلها ..
أجدادنا وآباءنا تزوجوا .. والصالحون تزوجوا ..
ولم نقل عنهم أنهم نكروا الجميل للأولى ..
إلا من وقع في الظلم .. فقد نكر الجميل ..
إلا من وقع في الخيانة .. فقد نكر الجميل ..
وكل من خالف هدي الإسلام بزوجته .. فقد نكر الجميل ..
....


اقتباس مشاركة
أين هم من تذكير الرجل بالصبر ,.. وتذكيره بتضحيات زوجته ..
بعضهن ضحين كثيرا
ضحين بالأهل
ضحين بالأمومة في سبيل الصبر على رجل عقيم
ضحين بأموالهن
ضحين بالبقاء مع مسجون أو مريض
بعضهن ضحين حتى بأجزاء من جسدهن

كل امرأة صالحة في هذا الزمان ضحت ..
وكم ضحينا يا غاليتي .. وكم قاسينا ..
ولكن ليس اعتراضنا على قدر الله .. هو الصح والخير لنا ..
والأمثلة التي أوردتها فيما سبق موجودة في المجتمع .. ويتناسى الرجل فيها تضحيات امرأته ..
ولكن ذلك هو الرجل الظالم .. الذي من صفاته نكران الجميل ..
فمن ضحت غاليتي .. فلها الأجر والمثوبة من الله ..
والتعدد الذي شرعه الله مع العدل .. له حكمه .. وليس عقاباً لتضحيات الصالحات ..
...

اقتباس مشاركة
أختي
قال الله تعالى ( هل جزاء الاحسان إلا الاحسان )؟
هذا ما فعله الرسول مع زوجته خديجة ..

من قال هذه الآيه هو الله سبحانه وتعالى ..
وهو الذي شرع التعدد ..
ولو لم يكن في هذا التشريع خير وحكمه .. لم يحله الله سبحانه وتعالى
هل فكرتِ بذلك ؟؟؟

...


اقتباس مشاركة
لذلك اقول لك يا أختي .. اذا كان الرسول عدد .بعد ذلك . فهو أدرى ببيته و أدرى بحاجات أهله

ونحن نقول كما قال تعالى ( فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً)
فكل رجل هو أدرى بحاجات نفسه وأهله .. وهل هو أهلاً لذلك أم لا .

والله إن شرع ذلك فهو أعلم بحاجات البشر منا ..
وهو أرحم الراحمين .. أرحم منا بالزوجة الأولى أو الثانية ..

....

اقتباس مشاركة
ولكن لم يدعو رجلا قط للتعدد .. فكري معي أختي .. لماذا ؟؟ أليس من الأجدر أن يدل المقربين منه ويحثهم عليه .. لماذا لم يفعل أختي ؟ لقدم أمر بالتبكير بالزواج .. و حث على زواج من ليس له زوجة .. لكنه لم يدعو أحدا قط للتعدد .. فكري معي أختي لماذا وهو الذي يرى ازواج بناته مقتصرين على بناته .. وهو الذي يرى بعض الصحابة لم يكملوا نصاب الأربع زوجات .. فلماذا لم يحثهم قط ؟
أختي ذكرت لك الحديث سابقاً .. أن زماننا غير زمانهم ..
ولأن الفتن عمت وطمت ..
فهل سمعتي عن الصحابة رضي الله عنهم ( وحاشاهم ذلك )
أنهم خانوا زوجاتهم ..
هل سمعتي بإنهم أنظارهم تعدت إلى حرام .. رضى الله عنهم وأرضاهم ..
هل سمعتي أن إحدى زوجاتهم اشتكت من سفره للحرام بدل الجهاد ..
هل سمعتي بأنهم يحتضنون الحرام في بيوتهم ( كما نحتضن الفضائيات الهابطة ) فوصلوا إلى ما وصلنا له .
هل سمعتي بإن خادمه قد أشتكت من تحرش صحابي بها ..
هل سمعتي بمن اشتكت أنها رأته في ليل بهيم مع امرأة ليست من محارمه في حرام .. بدل قيام الليل ..
هل سمعتي منهم من خضع بالقول وتمازح مع غير محارمه من النساء ..
هل سمعتي بعواصف الفتن التي تحيط ببناتنا الأن كما كان في زمانهم ..
هل سمعتي بحالات الشذوذ .. والصداقة المحرمة ..
نحن عمت عندنا الفتن .. وكما أسلفت سابقاً ..
لدينا مشكلة وهذا حلها .. ونحن في ضرورة تحتم علينا أن نبحث لها عن حلول ومنها التعدد ..
فلا نصم آذاننا .. ونقفل عقولنا أكثر من ذلك ..
...

اقتباس مشاركة
فهل نتجاوز ذلك يا أختي
ونرفع راية الشهوة فوق الصبر و رد الاحسان ؟

أختي أي راية شهوة ..
فرقي بارك الله فيك ..
بين تشريع رباني .. لم يرفع راية الشهوة .. وإنما حكم سبق وأن ذكرناها ..وهذا ما نؤيده ..
وبين هوى بعض الرجال .. وهم من رفعوا تلك الراية وظلموا .. فهؤلاء من نعارضهم ..
...

اقتباس مشاركة
حتى ولو كان من أجل اعفاف امرأة .. احيانا الززوجة تكون اولى من غيرها بالاحسان .. ألست معي أختي ؟
الرجل هو أدرى وأعرف بنفسه وأهل بيته .. إذا قادر على العدل وتحمل المسؤولية فهو الذي يقرر ..
وليس إتباع شرع الله بالتعدد .. معناه عدم الإحسان للزوجة الأولى ..
فمعنى ذلك أن نتهم شرع الله بإن فيه ضرر على الأولى .. ( وتعالى الله عن ذلك )

لتكن نظرتنا أوسع من ذلك ..
ولندرك بعض حكم الله في تشريعه التي يسعنا أن نعرفها بعقولنا المحدودة النظر ..
ومالم نعرفه من الحكم .. فيكفي أن نعلم أن الله لا يحلل .. ولا يقدر إلا خيرأ ..
...

لذا أعود وأقول أن الله لم يطلق هذا الأمر دون قيود ..
فقد قيده بالعدل .. وتوعده الرجل بحديث :
"إذا كانت عند الرجل امرأتان فلم يعدل بينهما جاء يوم القيامة وشِقّه ساقط"
...

فأسأل الله أن يحفظنا والمسلمين من كل شر
وأن يهدي ضالتهم ..
وأن يصلح كل مسؤول عن رعيته .
وأن يسخر كل زوج لأهل بيته في رضى الله ..
وأن يبعد الظلم عن بيوت المسلمين ..

اللهم آمين ..
...

بحفظ الكريم يا ياسمينة
...



الساعة الآن 07:14 .