بسم الله الرحمن الرحيم


أخواتي الغاليات

السلام عليكنَّ ورحمة الله وبركاته


أحب أن أضع ديوان يشمل كل القصائد الأخوية في الله
باللغة العربية الفصحى....


وأتمنى أن من لديها قصيدة عن الأخوة والحب في الله

فلا تبخل علينا بها....


وبإذن الله سيكون شامل..... لكل القصائد الجميلة الأخوية...

* * *




"ديــــــــــــوان الأحبـــــــــــــــة

للقصــائــــد الأخـويــــة في الله"





نبع الأخوة لم يغب في عالم الروح الطليق
ينساب في تيه الحياة جمال سلسه الرقيق
نبع تذوب بشقه القدسي أعباء الطريق
ويحفه روض الوفاء بزهره الغب الأنيق
فإذا به للمؤمنين كأنه الآس الرفيق
والله يجمع بينهم أبداً على العهد الوثيق

أخي هل رأيت الهلال المنيرا
فإنا كأسمى مكانا ونورا
أخي هل تجولت بين الحقول
فإنك أمرح منها طيورا

ولي أخوة كالينابيع تروي
الحياة وتسقي ثراها النجيع
ملائكة وحدائق ساحرة
ومصاحف تهدي الجموع
أحن إليهم بألف حنين
وكل حنين يهز الضلوع

وكل حنين له هيكل
أكان سناً أم حماما وديعا
فأطمع لو كان طمعي قصيدي
لأملأ دنياي شعر بديع

فشعري قليل وكيف سيحوي شعوري
إذا كان بحرا ً وسيعا

* * *


تفكرت يوما بمعنى الصديق

وأرسلت طرفي بفكر عميق

ترى من سيرسو عليه اختياري

وماذا سيغدو كظل رفيقي

وقالوا سيضنيك بحث دقيق

فجهزت نفسي لبحث الدقيق

ركبت البحار وخضت الصحارى

وسرت النهار وقد جف ريقي

ويممت شطر الجبال الرواسي

وفي قمة قرب واد سحيق

دعوت اله الذي لا اله سواه بأن أهتدي للطريق

فإذ بي على حين يأس وصمت

بشيخ وقور حكيم رفيق

بدت في محياه آثار دهر

وعيناه أوحت بماض عريق

فبادرته سائلا كيف اختار

من بين كل الأنام صديقي

لقد طال صبري وما زال بحري

عميقا وهذا نداء الغريق

كأني بليلي أسير فهلي

بعيني بصير وكفي طليق

فقال استمع انه من يؤدي

حقوق التآخي كعقد وثيق

ومن حين تفضي إليه بهم

وغم وحزن وكرب وضيق

تجد منه جودا بصدر رحيب

ورأي رشيد ونصح رقيق

وما النحل إلا صديق الأقاحي

فهل نال غير ارتشاف الرحيق

كما الليل إذ صاحب النجم دهرا

فهل كان يحلو بغير البريق

فصاحبه للخير والعقل والصدق

والنصح تلقى الصديق الحقيقي

* * *

خذْ الشوقَ العظيمَ وخذْ ودادي

خذْ الحبَ الكبيرَ وخذْ فؤادي

خذْ المسكَ البديعَ وخذْ حقولاً

وخذْ ورداً وخذْ شيحاً وكادي

أخي في الله ما سطرتُ شعري

ولم يختلْ على ورقي مدادي

ولم ترقصْ بناتُ الفكرِ شوقاً

لأقلامي وأبيات الجداد

أخي في الله فاعذرني إذا ما

تردى الشعرُ أثوابَ العنادِ

فليس له إليكم من سبيل

ولا فجٍ عميق أو وهذه

تصاغرعند مدحكم

فهامت قوافيه العذاب

بكــــــل وادي

أُحبك يا أخي في الله حُبا

يقربني إلى ربِّ العبادِ

لأنك لم تكنْ يوماً ربيباً

لمن حادوا عن الدربِ الرشادِ

لأنك حافظٌ لكريمِ قول

حباكَ الله جناتِ المراد

لأنك صادقٌ فطنٌ لبيبٌ

فأنتَ من المكارمِ في إزدياد

أيا خلي خذْ الدنيا وخذني

وخذ شوقا ً تغلغل في فؤادي

أحبكُ يا أخي في الله حباً

يقربني إلى ربِّ العباد


* * *

أنتم في القلب أنتم *** وبنت لكم السويداء

منذ أن فيه حللتم *** ظلاً وروته وردة

دنت الألحان خجلى *** كعبير النَور منكم

كصباح ما أُحلى *** شمسه في القلبأنتم

حملت فني سلاما *** لأحبائي وصحبي

كلمات من خزامى *** نبتت في ريف قلبي

فلواء الروح أنتم *** دوماً في القلب أنتم

مولاي يارجانا *** من فيك الحبكان

إن عز هنا لقانا *** فاجعله لنا الجنان

مولاك وإن رحلتم *** تلقون القلب أنتم

* * *



يتبع........
بإذن الله تعالى



لا أسامح من تنقل مواضيعي الأدبية ..!!

2001 - 2009 © Copyright
رائع لاحرمت الاجر

بشوق للتتمه





( واجعلني من ورثة جنة النعيم )
* * *

دعوتك يا أخي في الله في الإسلام في الدين
ونار الحزن والبؤساء تسري في شرايني
يعز علي أن أشكو لغير الله آلامي
يعز علي أن ألقى الحياة بغير أحلام
دعوتك من صميم الروح من أعماق وجداني
لعلك إن مسحت الجرح تطفء من حرمان
سنابل الخير تشرق في ليالنا
شموع من سنى الإيمان بلآمال تحيينا
أخي في الله عرى الإسلام أخوانا
وخير الناس من لناس دوما كان معوانا





غرد بنشيدك هيا لقد اجتمع الأحباب
* *
وأعادوا الجو نديا والليل ازدان وطاب
من ساعة أنس جادت جادتك بها الأزمان
* *
طابت بالصحب فكانت لا هم ولا أحزان
البهجة فيها حلت وتهادت في الأنسام
* *
والمهجة فيها غنت وانتعشت بالأنغام
مع الأحبة افرح وتبسم واسعد من غير جُناح
* *
وبماء الهمة ترنم هذا وقتُ الأفراح
افرح فالبشرُ مباحٌ وشفاءٌ للإنسان
* *
والبشرُ اليومَ مُتاح فاغتنمِ الوقت الأن
القلب المتعب أولى أن تسري البهجةُ فيه
* *
أن تلقي فيه محلّ تسكنه أو تحييه
أطيار الدوح تغني فتجاوبها الأغصان
* *
نغمٌ في قلب الكون يسري عذب الألحان



شوقي أبثه مع كل صبـــاح

هدية في كل غــــدو ورواح


يحملة لك كل طائر صـــــداح

مع خيوط الفجر إذ بـان ولاح


ياعبيراً طيبه في الكون فاح

فعبق الوجود بعطـره الفواح


ღ ღ ღ

لي صاحبٌ في وجهه نورُ التقى

ويبشُ في وجهِ الصحابِ إذا التقى

وله علينا من جميل مواقف

طيبُ الكلامِِ حديثهُ لو ناطق

ويحبُ في ذاتِ الإلهِ الصالحين

ويسيرُ بين الناسِ بالنصحِ الأمين

يحي سعيداً بالرضى من ربهِ

ويفوحُ من أقوالهِ مسكُ اليقين

أصفى من الصبحِ الندي فؤادهُ

في كلِ ما يُرْضي الإله مرادهُ

وإذا اشتكيتُ مواجعاً أصغي لها

فالحبُ في الرحمنِ ذلك زادهُ

يا ليتَ مثلكَ يا أخي كل الأنام

إنا نحِنُ لصحبةٍ فيها الوئام

لو أن كُلَ العالمينَ كصاحبي

عشنا نُروى من ينابيعِ السلام


ღ ღ ღ

يتبع
.......
قريبا ً إن شاء الله



لا أسامح من تنقل مواضيعي الأدبية ..!!

2001 - 2009 © Copyright
ألف ألف شكر ... كنت أقرأ بعض القصائد فوجدت هذه مناسبة لموضوعك الجميل ...

رد السلام على الأحبة @@@ الدكتور عثمان قدري مكانسي




رد السـلام على الأحبـة عادتي = ولقاؤهـم من متعـتي يا سـادتي
لمـا سـمعـت سـلامكـم ألفيتـني = أهتز من نشوى وأشـدو قالـتي
ما كـل قـول قد يزيـد صبـابتي = أبداً ولا يـوري أوار حشاشـتي
لكـنـني لـمـا ســبـاني نـوركـم = ضج الهوى والودّ أسعد حالتي
******
إني أهيم بمن سـمت أقـدارهـم = خلـُقاُ فكانـوا في المكارم قـادتي
وقبست من أفكارهم نهج السنا = فعلى خطاهم في الحياة هدايتي
قالوا: السلامُ اسم الإله فكن له = سلماً وعش في ظلـه في طاعة
واعمل لخيرالناس تلقَ الحبّ في = أحداقهـم والـودَّ في ابـتـسـامة
قلت الحياة بهم ، فهل من ساعة= تحلو بغير ســنائهم يا إخـوتي
من أعذب الأوقـات أن تـلقـاهـمُ = وتعيش في روضاتهم في راحة
فهـمُ الأساتذة الأولى من نبعهم = نهلَتْ وطالت في الورى أغرودتي
أنـا فـيهِـمُ غصن سويّ بـاسـق = مـدّ الـفـروعَ إلـى أصـول ثـرّة
فـأفـاد منـهـم قــوة وعــزيمـة = وجنىً كريمـاً في لطيـف مودة
أنا منهمُ ، وبهـم أراني هـاديـاً = وبنور شـرع الله تعلـو رايـتي
أجمِـلْ بإخـوان العقـيـدة معشراً = طاب انتمائي فيهمُ وسعـادتي
أهلا ً وسهلاً
أخواتي الغاليات
* * *

أختي في الله: ريوفه

تسلمين ...

الأروع تواجدكِ هنا في الديوان...

دمتِ لأحبابكِ..

أختكِ: أمونة المصونة


لا أسامح من تنقل مواضيعي الأدبية ..!!

2001 - 2009 © Copyright


الساعة الآن 10:17 .