بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
مساء الخير عليكن جميعا يابنات حواء.
أنا عندي كتاب جدا رااااااااااااااااائع وإسم الكتاب تعليم الأطفال التحكم الإرادي في قضاء الحاجة.
وأنا في هذا الموضوع راح أكتب لكم كل يوم عن موضوع من هذا الكتاب ولو استطيع كان كتبت لكم الكتاب كامل مرة وحدة لكن الكتاب كبيييييييييييييييييييير.

نبدأ بسم الله.


الموضوع الأول: مقدمة الكتاب
من أهم مغامرات وإنجازات الطفولة بداية تعلم التحكم في عملية الإخراج.
وبالرغم من أن هذه العملية يمر بها جميع الأطفال حول العالم فإن آراء العلماء قد اختلفت حول توقيت بداية تعليم الأطفال هذه العملية والطريقة التي يتم تعليمهم بها.
فبينما يوصي البعض بعدم فعل أي شئ وترك الطبيعة تؤدي دورها يظن البعض الآخر أن تعليم الأطفال هذه المهارة شيئا في غاية الأهمية وخاصة لتطورهم ونموهم النفسي.
والسؤال هو من منهم الرأي الصحيح؟الحقيقة هي أن بعض الأطفال يتعلمون هذه المهارة بمفردهم بدون مساعدة تقريبا من والديهم ولكن في معظم الأوقات يحتاج أطفالنا إلى إرشادنا وتشجيعنا.

لا توجد طريقة واحدة مثالية لكل طفل إن استطعت فهم الظروف المحيطة بهذه العملية فسيمكنك فهم الطريقة المناسبة لطفلك.
سنحاول توضيح طريقة ( والتي يمكنك عمل بعض التغيرات البسيطة عليها طبقا لظروفك وظروف طفلك) والتي يمكنها النجاح مع معظم الأطفال.



الدوافع والظروف المحيطة بهذه العملية.
إن أول مايدفع الأطفال إلى تعلم هذه المهاره هو الحافز الجوهري والملح في الأطفال للنمو والتطور هذا بالإضافة إلى رغبة الطفل في التحكم والسيادة والتي تتفجر تلقائيا.
كما أن رغبة الطفل في محاكاة من يعتنون به ويحبهم تعد عاملا مساعدا في دفع الطفل إلى الإهتمام في تعلم التحكم في قضاء حاجته.

يمكنك الإستفادة من كل هذا وتضخيم هذه الرغبات ووضعها في طي التنفيذ عن طريق القراءة سويا بعض الكتب التي تصف عملية التحكم في قضاء الحاجة كجزء من عملية النمو والنضوج.


إن شراء بعض الملابس الداخلية اللطيفة الجديدة لطفلك واحتفالك معه بهذا قد يشجعه بعض الشئ.

يلعب الخوف دورا مهما في هذه العملية:
الخوف من الفشل
الخوف من تخييب ظن الآباء
للأسف في غالبية الأحيان يأتي تدريب الأطفال على التحكم في قضاء الحاجة في المرحلة السنية التي تكون مخاوفهم أكبر ما يمكن لذا عليك التخفيف من ضغط الموقف.

إذا كان طفلك خائفا من المرحاض نفسه عليك بمساعدته على أن يتكيف تدريجيا.
اجعليه يجلس على واحده من القصريات الصغيرة وهو مرتدي ملابسه كاملة لعدة دقائق كل يوم قومي بقراءة قصة له في هذه الأثناء.


عندما تصبح هذه فكرة قديمة بالنسبة له قومي بخلع حفاضته بحيث يستطيع الجلوس كما يفعل بابا وماما.

في النهاية ستصبح هذه أيضا فكرة قديمة.
قومي بوضع محتويات حفاضته القذرة في القصرية حتى يستطيع أن يرى ويفهم مايحدث.

إذا كان طفلك خائفا من الفشل من الهام جدا والأساسي عندما يخطئ ألا يكون رد فعلك فيه ثورة أو عقاب.
بدلا من هذا قولي شيئا من ههذا القبيل:
لا بأس
يوما ما ستنجح في فعله في القصرية.



انتظروني في الجزء القادم ان شاء الله.

up
كملي الله يجزاك خيرموضوعك مهم وشيق جداً
ولدت وجبت احلى نوره
معاكي كملي
موضوع مهم ومشكورة حبيبتي
اللهم اني استودعك ابنتي ; انت الذي لا تضيع ودائعك يالله


الساعة الآن 09:02 .