اقتباس مشاركة
لا ياقلبي مو ذهب حقيقي ماده قريبه من الذهب يعني لما تشوفي الاكسسوارات المطليه وسعرها رخيص وهيا يقولون عنها مطليه ذهب هذا الي اقصدو


قبل ماتتكلمي انا اخاف ربي ولاافكر اسوي شي زي كذا


والذهب عمرو ماكان حرام الماده هذي تحمي الكراسي وتخليها طول العمر لونها مايتغير فهمتي او افهمك

ولاتحرمي الا بفتوه معروفه جزاك الله خير

انا بعد هاذي الي اقصده اذا مطليه ذهب فهو ذهب سواء قليل ولا كثير كله حرام

الذهب مو حرام للبس والزينه خواتم حلق ..الخ للمرأه طبعا

بس حرام في الاكل والشرب والمشايخ قالو حتى الاثاث من ضمنها

يعني لو ملعقه فيها شي بسيط مطلي ذهب او فضه حررام بعديني انا جايه انصح موب فهمتي ولا افهمك !!

وانا ماجبته من راسي وابجيب لك الفتوى واللهم بلغت اللهم فشهد

عاد هو ذهب حقيقي او فيه نسبه من الذهب انتي ابخص مني واسالي شيخ عشان تتأكدين

اما اذا لون ذهبي زي البويه مافيها شي ..وهاذي الفتاوي ..







.................................

الصحيحين من حديث حذيفة بن اليمان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تشربوا في آنية الذهب والفضة، ولا تأكلوا في صحافهما، فإنها لهم في الدنيا ولكم في الآخرة".

الفهرس » فقه العبادات » الطهارة » أحكام الآنية » اتخاذ آنية الذهب والفضة (14)



رقـم الفتوى : 6144
عنوان الفتوى : الأكل والشرب في آنية الذهب والفضة واستعمالهما
تاريخ الفتوى : 19 ذو الحجة 1424 / 11-02-2004
السؤال
ما حكم استخدام الأواني والملاعق الذهبية، والأشياء المطلية بالذهب؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن استخدام أواني وملاعق الذهب، وما طلي به، إذا كان في الأكل والشرب فإنه لا يجوز، بنص الحديث المتفق عليه وهو قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تشربوا في آنية الذهب والفضة ولا تأكلوا في صحافهما، فإنها لهم في الدنيا ولكم في الآخرة". بل جاء في حديث أم سلمة التوعد على الأكل والشرب فيهما بنار جنهم، فيكون من كبائر الذنوب. وهو ما ترويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم: "إن الذي يأكل أو يشرب في آنية الفضة والذهب إنما يجرجر في بطنه نار جهنم". وقد ألحق بالأكل والشرب سائر الاستخدام عند الجمهور. قال النووي: انعقد الإجماع على تحريم الأكل والشرب وسائر الاستعمالات في إناء ذهب أو فضة، إلا رواية عن أبي داود في تحريم الشرب فقط.
وقال صاحب الإقناع: ويحرم مموَّه ومطعَّم ومطلي.
فالحاصل أن استخدام الأواني والملاعق الذهبية في الأكل والشرب لا يجوز، وكذلك استعمالها في غيرهما عند الجمهور. ويرى بعض العلماء قصر المنع على الأكل والشرب لأن تخصيص النبي صلى الله عليه وسلم لهما بالذكر دليل على أن ما عداهما جائز. وبدليل أن أم سلمة - وهي رواية الحديث - كان عندها جلجل من فضة، فيه شعرات من شعر النبي صلى الله عليه وسلم، فكان الناس يستشفون بها فيشفون بإذن الله. وهذا في صحيح البخاري- كتاب اللباس: باب الخضاب.
وأما ما كان مطلياً بلون ذهبي أو فضي، وكان هذا اللون ناتجاً عن مواد كيماوية، وليس بذهب أو فضة حقيقين، فلا حرج في الأكل فيه والشرب منه. والله أعلم.تنبيه: الجلجل: شبه الجرس. وقد تنزع منه الحصاة التي تتحرك، فيجعل فيه ما يحافظ عليه ويبالغ في صيانته.

............................................

ما حكم استخدام الساعات المطلية بماء الذهب وكذلك استخدام النجف المطلي بالذهب

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يجوز استخدام الساعة المطلية بماء الذهب الخالص بالنسبة للرجال. أما بالنسبة للنساء فإن ذلك يجوز؛ بل يجوز لهن لبس الساعات التي من الذهب الصرف.
وأما استخدام النجف (الثريا) المطلي بالذهب فلا يجوز، إلحاقاً له بما ورد النهي عنه صريحاً، وهو أواني الذهب والفضة، ولأن فيه إسرافاً وتبذيراً.والله أعلم.


...........................

رقـم الفتوى : 45434
عنوان الفتوى : حكم استعمال أواني خزفية منقوشة بالذهب
تاريخ الفتوى : 21 محرم 1425 / 13-03-2004
السؤال


أريد أن أسال عن حكم استخدام الأواني الخزفية التي يوجد عليها بعض النقوش التي يدخل فيها الذهب؟

الفتوى




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الشرع الحنيف أكد النهي عن الشرب في آنية الذهب والفضة، ووصف الرسول صلى الله عليه وسلم الفاعل بأنه إنما يجرجر في بطنه نار جهنم، وعليه، فلا يجوز استخدم الأواني التي فيها بعض النقوش الذهبية، سواء كانت من خزف أو كانت من غيره،

.................................

السؤال: ما حكم استخدام الأواني التي تطلي مقابضها بالذهب الخالص عيار 24 وكذلك الأكواب التي تطلي بعض الأجزاء فيها بالذهب الخالص؟

** يجيب الدكتور كمال بربري مدير الدعوة بأوقاف السويس. يحرم استعمال أواني الذهب والفضة في الأكل والشرب علي الرجال والنساء لقوله صلي الله عليه وسلم : "الذي يشرب في آنية الذهب والفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم" "رواه مسلم".

وفي رواية "أن الذي يأكل أو يشرب الحديدي وكلمة "نار" في الحديث يجوز رفعها ونصبها ومعناه علي الأولي: أن النار تصوت في جوفه. ومعناه علي الثاني وهو الأفصح أن الشارب يلقي النار في بطنه بجرع متتابع يسمع له جرجرة وهو الصوت لتردده في حلقة .. عافانا الله منها ومن كل فعل يقربنا إليها.. وكما يحرم في الأكل والشرب يحرم في غيرهما من سائر الاستعمالات .

قال النووي في شرح مسلم : قال أصحابنا انعقد الاجماع علي تحريم الأكل والشرب وسائر الاستعمالات في إناء الذهب والفضة إلي أن قال: ويستوي في التحريم الرجل والمرأة بلا خلاف؟ وإنما فرق بين الرجل والمرأة في التحلي لقصد زينة النساء للزوج وعلة التحريم مركبة من ثلاثة أجزاء : 1 تضيق النقدين فالله سبحانه أنزل الذهب والفضة للتعامل بين الناس في البيع والشراء فإذا أتخذ الناس أواني من الذهب والفضة ضيقوا علي الناس التعامل

2 الخيلاء

3 كسر قلوب الفقراء وهذه الاجزاء الثلاثة موجودة في الأواني والأكواب التي تسأل عنها السائلة وعلي ذلك تحرم هذه الأواني حتي ولو كانت لتزين البيوت فقط.



وبس ..وجزاك الله خير
الله يسهل امرك
أنا خارج الخدمة
موفقه
الله يرزقني بروالداي ويطيل في عمرهما بطاعته سبحانه
ويصلح ابنائي ويهديهم
ويسخر لي زوجي
اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الاحياء والاموات
امين
استغفر الله
تسلمون يارب


اختي جزاك الله خير عالفتاوي وراح اقول بان الماده مذهبه تمتع اللون ان يذهب وبكل صراحه اخبرنا المحل بانها مطليه بالذهب ولااتوقع بانها حقيقه مطليه بالذهب قد يكون ماده تمنع زوال اللون وقد يقصد انها لاتنجدش ولايتغير للون لزمن طويل


وكلامك اقلقني فاخذت اسئل زوجي اكثر فأكد كلامك واخبرني بانه ليس ذهب حقيقي انما ماده مذهبه غالية الثمن تحمي الكرسي وتمنع خدوشه وزوال اللون شكرا لك
بسم الله انا خبرتكم اني راح انزل باقي القطع

وهذي بناطيل ماانلبست الامره والسبب اني حملت بعد مااشتريتهم واتغير جسمي


الاول من اوكسجين وهو ماركه معروفه فجودة البناطيل وجمالها

المقاس 2 والشراء ب299 والبيع ب100




الثاني بنطلون من ايتام والمقاس 38 و40
السعر 250 والبيع 100 ريال





النطلون الثالث مقاس 42 واللون غريب بصراحه مااعرف احددو والبيع ب60 ريال


من الخلف

الجيب مخطط تخطيط وردي خفيف بس ماادري ليش مو واضح فالصور


الساعة الآن 02:51 .