يلعب التجارب سياسة استغلالية شبيهة بتلك التجارة الرائجة بين بعض السياسين وهي استغلال الحدث او اثارة الحدث من اجل الحصول على مكاسب (سياسية) تجارية (... واستغلال الظروف الزمانية والمكانية).
فعلى سبيل المثال ونحن في بلد يتمتع بالاكتفاء الذاتي من الكثير من المجالات مثل الألبان واللـــــحوم والأسمنت نظراً لكثرة الاستثمار في تلك المـــــجالات بل وتعدى ذلك الى التصدير لبعض المنـــــتجات إلا أنه يتضح سيادة تلك السياسة الاستـــــغلالي ة بوضوح فلو غرقت سفينة محملة بالأســـــمنت في بحر الظلمات لاستغل تجار الأسمنت الحــدث لزيادة اسعار الأسمنت وغالوا في ذلك وتباكوا عليها وكأنها هي سبب الغلاء رغم ان الأسمنت المنتج محلياً يغطي الأسواق ويفيض ولا دخل لنا بتلك السفينة.
ومثال آخر أن المضاربين بالأسهم يستغلون هبوط الأسهم في مؤشر ما لكي يحققوا مكاسب من ذلك الهبوط ويتم التلاعب بالسوق هبوطاً وصعوداً لكي يتم تحقيق المكاسب بفضل ذالك الحدث ورغم ان بعض الشركات المحلية المساهـــــــمة تـــملك صلابة مالية وسوقاً صلبة محلياً وارباحاً معقولة ومع ذالك فإن اسعارها تهبط وتصعد دون سبب معقول.
ويقاس على ذالك اشياء كثيرة ودائماً لا تكون هذه السياسة لصالح المستهلك بل هي دائماً تصب في مصالح التجار.
بل ان هؤلاء التجار يحاربون اي توجه تجاري يخدم المستهلك ويكون لصالحه.
فعلى سبيل المثال حينما بدأت محلات (ابو ريالين) في تحقيق رغبة المستهلك للحصول على بعض السلع مع وجود ارباح معقولة ونجح بعض التجار في استغلال قاعدة (البيع بكميات كبيرة بأرباح قليلة) ونجحوا بذلك فكان هذا انتصاراً للمستهلك وتحقيقاً لرغبته في تحفيض الأسعار وتحقيقاً للسياسة الحكيمة للمسئولين من اجل فتح باب التنافس التجاري النزيه من أجل تقديم الخدمات بأرخص الأسعار وتخفيف الحمل عن على كاهل المواطن.
بعدها انبرى بعض التجار ليمارسواء سياسة الاحتكار وقمع حقوق المستهلك بالحصول على الأسعار المناسبة وراحوا يمارسون سياسة الضغط على وزارة التجارة من اجل وأد هذه الفرصة الاستهلاكية الوحيدة التي استفاد منها المواطن واخشى ما اخشاه ان ينجح لوبى التجار في الضغط على وزارة التجارة فيصدر قرارا تجاريا احتكاريا لمنع محلات ابو ريالين وبالتالي حرمان المستهلك من هذه التخفيضات التي يحظى بها الآن فيعود ليشتري الدفتر بعشرة ريالات من تجار المكتبات بدلاً من ريالين.
وانا اقول ان هذه الفرصة التي تهيأت للمستهلك خير دليل على ان هناك استغلالاً من قبل التجار وان محلات ابو ريالين تكسب مثلها مثل اي محل ولكنها رضيت بالمكاسب القليلة المعقولة بدلاً من الجشع والاحتكار التي كانت تقوم به محلات اخرى فياليتنا نرى تنازلاً من الآخرين واعادة التسعيرة لخدمة المستهلك بدلاً من منع محلات ابو ريالين او ضربها خدمة للجشعين واتمنى ان يكون ذلك درساً للتجار الذين استغلوا المستهلك بأن يكفوا عن الاستغلال وان يعيدوا النظر في اساليبهم واسعارهم بدلاً من محاولة حرمان المستهلك من تلك المحلات التي حققت الرغبات بأقل الأسعار.

الرياض

جزيت خيرا
بارك الله فيك
كلامك كلة صح الله يعين
لا وذا قارنتي سعر سلعة موجودة في محل اخر بسعرها البصيط عند ابو ريالين
بيقولك ان الى عند ابو ريالين تقليد


الساعة الآن 12:54 .