عندما اقترب العيد

قرر الابن المسافر ان يعود الى امه كي يستمتع بالعيد معها

وفي الطريق حدث له حادث مروري مروع
وكان ذلك في نهار آخر يوم من رمضان

ثم نقل الى المستشفى
وفاضت روحه الى بارئها وقت العشاء

فتحول العيد من فرحة وتباريك
الى حزن وعزاء

الحمد لله

هذا الفتى انتهى من دراسته الثانوية منتقلا الى الجامعة وكان نعم التربية وبارا بوالديه

انا لله وانا اليه راجعون
اللهم اغفر له وتجاوز عن سيئاته ,,اللهم اجعله من عتقاء هذا الشهر المبارك ,,
اللهم الهم اهله الصبر والسلوان

يا رب العالمين

ادعوا لهم فهم بامس الحاجة لدعاءكم بظهر الغيب
01-10-1429 هـ, 12:36 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
الله يفرج همهاا ويصبر قلبهااا ..


ويعوضهاا خير ان شاء الله يارب ..


ويرحمه ويغفر له ..ويجعله من عتقاء هذا الشهر المبارك ..


ويجمعهااا مع ولدها في جنات النعيم


آآمين يارب .
01-10-1429 هـ, 12:45 مساءً
 
]الله يفرج همهاا ويصبر قلبهااا ..


ويعوضهاا خير ان شاء الله يارب ..


ويرحمه ويغفر له ..ويجعله من عتقاء هذا الشهر المبارك ..


ويجمعهااا مع ولدها في جنات النعيم


آآمين يارب .[/color][/quote]
01-10-1429 هـ, 01:08 مساءً
 
الله ينزل العزاء قبل المصيبة
الله يصبرهم مثل ما صبرنا
الحمدلله
01-10-1429 هـ, 01:12 مساءً
 
اللهم إغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله

واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقّه من الخطايا كما نقيّت الثوب الأبيض من الدنس

وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيرا من أهله، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر

ومن عذاب النار.. آمين

أعظم الله أجركم وجبر مصابكم وجمعكم واياه في جنات النعيم

اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات

الأحياء منهم والأموات من بدء خلقك إلى قيام الساعة
01-10-1429 هـ, 01:18 مساءً
 


الساعة الآن 08:02 .