خلال دراسة قام بها خبراء علم الاجتماع توصل العلماء إلى ثماني طرق سهلة يصبح معها الإنسان قادرا على أن يوفر بعض المال.

 افتحي حسابا للتوفير في البنك وقومي بإيداع أي مبالغ مهما كان صغيرا في هذا الحساب بشكل دوري.

 قبل أن تقدمي على صرف النقود، فكري مليا في وضعك المادي الهش واعمدي إلى توفير كل مبلغ يزيد عن احتياجاتك الأساسية.


 ابعدي بطاقة الائتمان الخاصة بك عن متناول يدك قدر الإمكان لان عدم وجودها معك يعني تخفيض المبالغ المدفوعة آخر الشهر.

 لا تستخدمي البطاقات الذكية لشراء احتياجاتك اليومية لان ذلك يجعلك لا تدركين كمية الأموال التي تنفقينها، بينما إذا دفعت نقدا ستلاحظين أن مصروفك زائد و لا يتناسب مع دخلك.


 خفضي ساعات مشاهدتك للإعلانات على شاشة التلفزيون لان ذلك يجعلك تشعرين برغبة قوية للشراء.

كذلك ابتعدي عن الذهاب إلى مراكز التسوق لان ذلك سيجعلك عرضة للضعف فتقومين بشراء أشياء أنت لست بحاجة لها لمجرد انك لم تستطيعي مقاومة رغبتك في الشراء.

 إذا كانت لديك هواية مكلفة فننصحك بالاتجاه لهواية بديلة أو حاولي الاشتراك مع أصدقاء في هواياتك لان ذلك سيخفف من نفقاتك.

 لكي تحصلي على نقود إضافية تخلصي من الأشياء التي لست بحاجة لها عن طريق بيعها، فمثلا قومي ببيع الأقراص المدمجة التي لم تعودي بحاجة لها أو قومي ببيع الكتب التي انتهيت من قراءتها.


 قومي بقراءة كشف الحساب البنكي الشهري. وراقبي أين كانت اوجه الصرف لديك و كما هي الأشياء التي كان بمكانك الاستغناء عنها.

باتباعك هذه الخطوات السهلة ستلاحظين انك أصبحت تتعاملين بشكل افضل مع وضعك المادي. وسوف تصبحين مع الوقت تديرين أمورك المالية بشكل افضل.

هذا ومن الجدير بالذكر أن أطباء النفس الأميركيون ينظرون في إمكانية تصنيف التسوق القسري ضمن الأمراض النفسية الموروثة. ويقدر أن واحدا من كل 12 شخصاً في أميركا عرضة لما يسمى بعارض التسوق القسري المذكورة أعراضه في الدليل التشخيصي والإحصائي للمشاكل النفسية الذي يعد دليلا إرشاديا لأطباء النفس في أميركا.

ويرى البعض أن هذا العارض هو جزء من سلسلة أو عائلة من الأمراض التي تندرج تحت مسمى السلوك القسري الاستحواذي والذي لا يستطيع المصابون به منع أنفسهم من التصرف الاندفاعي.

ومن الأمراض التي لها صلة بذلك والتي يمكن ان تربط بانخفاض مستويات العنصر الكيميائي "سيروتونين" في المخ تشتمل على هوس القمار أو تعمد إشعال الحرائق.

وقد قام علماء النفس بجامعة ستانفورد باختبار 24 متطوعا من مدمني التسوق بلغت ديون كل منهم حوالي 60 ألف دولار. وقد اشتكى هؤلاء من شعور بالصداع إذا لم يقوموا بشراء شيء ما في كل يوم وقالوا انهم غالبا ما يشترون أشياء لا يحتاجونها إلى حد أنهم لا يستطيعون أحيانا تذكر أنهم اشتروها في الأصل.

وقد أظهرت النتائج الأولية، أن ثلثي المدمنين على التسوق استطاعوا زيارة مراكز التسوق دون أن يضعفوا تحت اغراءات الشراء. ويقول الدكتور ايريك هولاندر التابع لكلية ماونت سيناي لعلوم الطب في نيويورك إنه إذا كان الشخص يمضي اكثر من ساعة في اليوم في شراء أشياء لا يحتاجها فإنه ربما يعاني من مشكلة، والجدير ذكره أن الإدمان على التسوق ورد ضمن التصنيف الخاص للأمراض النفسية._(البواب )

تسلمين صراحه ابغي اتعلم اني اوفر نفسي في افكار اخري تخص المنزل كيف اكون اقتصاديه وسنعه اكثر :24:
كلام صحيح ياليت اطبق هذا الكلام بس متى والبطاقه ماطيح من اليد (الظاهر يبقيلى امزعها اربا اربا


اللهم استرني فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض اللهم ااااامين
تسلميين يا عسل دائماً مواضيعك في القمة انت سيدة الوسط بلا منازع
صانع المعروف لايقع وأن وقع وجد متكئا

شكرا سيدة الوسط ... النقطه الاولى انا متبعتها و مستفيده منها و ليتني عارفه هالحركه من قبل ... بالنسبه لحب الشراء .. يضيق خلقي اذا رحت السوق و درته و رجعت بخفي حنين !!

و سلامتكم


الساعة الآن 02:25 .