هلالالالالالالا لالا
بما اني ناويه افتح مشغل نسائي لتفصيل والخياطة كنت
أ بحث في محرك البحث وجدت هذا الموضوع بصراحه جدا رائع بارك الله في من خطة يده هذه الدرر


فحبيت تستفيد من خواتي بنات حواء لاني دائما استفيد منكم



بترككم مع الموضوع



أخي / أختي المبتدئين بمشاريعهم الخاص

إن الرغبة في تأسيس مشروع صغير يعتبر من ارقي غايات الفكر الاستقلالي المبدع , ولكن يجب الانتباه إلى كل ما يؤدي إلى فشل المشروع و انهياره , و من ثم محاولة تلافيها من البداية , وكثير من المبتدئين و المبتدئات يغفل عن هذه الأمور , لذا أحببت أن أطرح هذا الموضوع لأعضاء هذا المنتدى الغالي لما له من أهميه .

موضوعنا هو : الأزمات السبع التي يمكن أن تؤدي إلى انهيار المشروعات الصغيرة
في البداية سنتعرف على هذه الأزمات , ثم على مسببات كل أزمة , و طرق تفاديها



الأزمات السبع ؟؟



1. أزمة البداية
2. أزمة القيادة
3. أزمة توزيع المهام
4. أزمة النقدية
5. أزمة التمويل
6. أزمة الرخاء والاكتفاء
7. أزمة ما بعد تحقيق النجاح
الآن وبعد ما تعرفنا على هذه الأزمات سنحتاج إلى توضيح كل واحدة على حدة .......
1 - أزمــــــــــــ ـة البـــــــدايــ ـــــــــــة
من مسبباتها :نقص عامل الخبرة الإداري و عدم التفهم لمعنى الهيكلية التنظيمية الإدارية , قلة الخبرة بالأنظمة المحاسبية , عدم المعرفة بالمتطلبات القانونية , الرأس المال المنخفض اللازم لإقامة المشروع , الاختيار الخاطئ للمتطلبات الفنية للمشروع.
لتفاديها:
قبل البدء بأي مشروع يجب ضمان مصادر التمويل الكافية , الحصول على قدر كافي من الاستشارات و المعلومات الخاصة بالنشاط المستهدف التثقف بالأنظمة المحاسبية الضرورية والتعرف على الأنظمة القانونية , وضع الخطط الواقعية و ليس المبالغ فيها , الاعتماد على التقارير بشكل رئيسي , اختيار خط إنتاجي معروف لديك أو الذي ثبتت كفاءته , مراجعة الفرضيات التي تشعر بأنها متفائلة بشكل مبالغ فيه , عند إعداد قوائم التدفقات النقدية كن متحفظ فيما يخص العوائد و مبالغ بشكل معقول فيما يخص المصروفات .
2 - أزمــــــــــــ ـة الـــقـــــــــ يــــــادة
من مسبباتها :ضعف القدرة على إدارة المهام في حالة توسع المشروع أو الفشل في توزيع هذه المهام و تكوين فريق أداري ذو كفاءة , الاعتماد على الذات في إدارة كافة المهام فيؤدي إلى الفشل في التحويل إلى أسلوب القيادة الفعالة .
لتفاديها:
العمل بروح القائد وليس المدير, تكوين فريق وإعطائه الصلاحيات والتفرغ للمسؤوليات القيادية ,التخلص من المركزية في الإدارة والاستعانة بذوي الكفاءة في إدارة المهام , تقييم الكيفية التي يتم بها قضاء الوقت في العمل , تعويد الذات و الآخرين على الالتزام بالمهام , التركيز على استراتيجيات العمل .

3 - أزمــــــــــــ ـة تــــوزيع المهــــــــام


من مسبباتها :

عدم القدرة على توزيع المهام بشكل صحيح , عدم إشراك الآخرين في عملية اتخاذا لقرارات , المركزية الإدارية بسبب عدم القدرة على توجيه العاملين أو قلة الثقة في إمكانياتهم .

لتفاديها:
استعن بشخص ذو كفاءة إدارية اختبره أولاً وراقبه لفترة لتتثبت من كفاءته , استشر الخبراء الإداريين لمعرفة نقاط الضعف ثم وظف من لديهم القدرات لتقوية مواطن الضعف , حافظ على الأشخاص المهمين لديك .

4 - أزمــــــــــــ ـة النــقـــديــــ ــــــة

من مسبباتها :

تقييد الأرباح من خلال الاستثمار الزائد عن الحاجة في الأصول الثابتة , التوسع الغير محسوب في النشاط , الاعتماد على نمو الإرباح و المبيعات و ليس على السيولة النقدية الفعالة .

لتفاديها:
فهم الاختلاف و نوع العلاقة بين الأرباح والنقد والأصول , البحث عن الطرق المناسبة للاقتصاد في استخدام النقد , الاستعانة بمحاسبين و خبراء التمويل , تقييم السيولة النقدية وإعداد قوائم مالية لكل ثلاثة أشهر مقدماً , الحرص على معرفة كمية المخزون لديك .
مشاكل السيولة :

1- مخزون زائد
2- سحوبات زائدة
3- رأس مال غير كافي
4- زيادة الأصول الثابتة
5- مشاكل مصرفية
6- ديون أو مراقبة غير ملائمة
مشاكل الربحية :
1- إيرادات
2- هوامش أسعار
3- تكاليف المنتج
4- تكاليف الإرادات
5- تكاليف عمالة
6- تكاليف مواد
7- تكاليف ثابتة

5 - أزمــــــــــــ ـة االتمـــويـــــ ـــــل

من مسبباتها :
الفشل باختيار مصادر التمويل اللازمة للتوسع في النشاط , الفشل في الحصول على التمويل من المصادر التمويلية , استخدام التمويل المخصص للتشغيل في تحقيق الخطط التوسعية للنشاط , الرغبة في تملك 100% حتى و إن كان متعثرا بدلا من الاكتفاء بنسبة أقل لمشروع ناجح .

لتفاديها:

استشارة المختصين من الخبراء للتعرف على أفضل مصادر التمويل و توقيت الحصول عليها و معرفة طبيعة التمويل , بعد عمل دراسة لمشروعك اذهب إلى مصادر التمويل دون خشية , تذكر أن ملكية 80% في مؤسسة واعدة أفضل من ملكية 100% لمؤسسة متعثرة.

- أزمــــــــــــ ـة الرخـــــــاء والاكتفــــــــ اء
من مسبباتها :
الركون إلى النجاح الذي تم تحقيقه , الثقة المفرطة إلى القدرة على الحفاظ على النجاح المتحقق , عدم الانتباه إلى كلا من 1 - دخول المنافسين الجدد إلى السوق 2 – التطورات التكنولوجية 3 - التغير في طبيعة الخام 4 - التغير في اتجاه السوق وأذواق المستهلكين .
لتفاديها:
عدم الركون إلى ما تم تحقيقه من النجاح , عدم الإفراط في الثقة و التوسع بدون تخطيط , الحرص على المبادرة و الابتعاد عن السلبية .

7 - أزمــــــــــــ ـة ما بعد تحقيق النجــــــــــا ح
من مسبباتها :
التعثر طويل الأمد للمشروع , الحوادث المفاجئة , فقد روح المبادرة , الفشل في المحافظة على الكفاءات الإدارية التي حققت النجاح , عدم إمكانية الرجل الثاني في المؤسسة الحصول على حصة فيها , التعقيدات الحاصلة من عملية التوريث و مشاكل الورثة , الفشل في توزيع المهام , ضعف التخطيط , الثقة المفرطة .
لتفاديها:
وضع الخطط المناسبة لاستمرار المشروع بنجاح , العمل مقدما على الحفاظ على الكفاءات الإدارية , تولى فريق إداري للعمل بدلا من انفراد شخص واحد في الإدارة بحيث يتم تعيين شخص واحد لديه كفاءة إدارية عامة و عدة أشخاص ذوي كفاءات متميزة ويكونوا ممن لديهم روح التحدي ومن لديهم عقول استثمارية , الحرص على التفاعل البناء مع أصحاب البنوك و المستثمرين المحتملين , الحرص على تحديد الحصص في المشروع قبل حدوث أي طارئ لا سمح الله .


وهكذا انتهينا من إيضاح هذه الأزمات و التي ممكن أن تعيق طريق مشروعك

وفي الختام تذكر أخي أختي :

التخطيط السليم يساعد على بقاء المشروع و نموه .
نمو المشروع زيادة في المسؤوليات ولكن الوقت دائما محدود .


أرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا جميعنا لما يحب ويرضي و يسدد خطانا و ينفعنا بما علمنا .........آآآآمـــيـ ـــن



عواتكم لي بالتوفيق في مشروعي






منقول

سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم

اللهم وسع علينا في الدنيا والاخرة
الله يعطيك العافية موضوع جدا مهم محتاجينة ناس كثير
الله يعطيك العافية الصراحة موضوع جدا رائع ومهم خصوصا لانه يهم الجميع .. لمن هم في طور دراسة مشاريعهم او لمن اسسوا وبدءوا فعليا بالمشاريع ...
جزاك الله عنا الف خير .
اب
مشكورين بارك الله فيكم علي المرور الطيب
سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم

اللهم وسع علينا في الدنيا والاخرة


الساعة الآن 01:55 .