الإثنين 19 ربيع الأول 1430هـ - 16 مارس2009م

السوق تتجاوب مع الأداء الإيجابي للأسواق العالمية والأمريكية خاصة
تركيز على شراء أسهم الوزن الثقيل يرفع مؤشر السوق السعودية 2 %


اتجاه نزولي
قيمة عادلة
فوائد كبيرة






دبي - شـواق محمد

دفعت عمليات شراء واسعة النطاق مؤشر سوق الأسهم السعودية للارتفاع بنحو 2% في تداولات اليوم الاثنين 16-3-2009، مدعوما وللجلسة الثالثة على التوالي بصفة أساسية من المكاسب المتتالية لسهم "سابك" الذي ارتفع بنحو 4.5%، فيما دخل على خط دعم المؤشر اليوم أسهم المصارف بقيادة سهم "الراجحي" الذي ارتفع بأكثر من 5%، فيما قال محللون إنه برغم انخفاض السيولة في السوق إلا أن تركزها أو تركز جانب كبير منها على شراء أسهم الوزن الثقيل يحمل المؤشر العام إلى الارتفاع، وخاصة في ظل الأداء الإيجابي لأسواق المال العالمية على مدار الجلسات القليلة الماضية.


اتجاه نزولي

من جانبه أكد مدير المحافظ الخاصة في رسملة للاستثمار يوسف قسنطيني للاستثمار على أن الاتجاه العام لمؤشر سوق الأسهم السعودية ما زال نزوليا في ظل غياب أي بوادر لحدوث ارتداد صعودي، والذي يمكن توقعه في حال حدوث تغير قوي على صعيد الاقتصادي العالمي.

وعزا قسنطيني خلال حديثه مع الزميلة نادين هاني ضمن برنامج "نبض السوق" من قناة العربية المكاسبَ التي تحققها السوق حاليا إلى الأداء الجيد لأسهم البتروكيماويات، مدعومة بتحسن أسعار النفط، ومعه ارتفاع أسعار المواد البتروكيماوية، الأمر الذي يترجم في صورة أرباح لشركات البتروكيماويات، ويوجد نوع من التفاؤل بأسهم هذه الشركات.

ويرى قسنطيني أن السيولة الاستثمارية لم تدخل إلى سوق الأسهم السعودية حتى الآن، ما يتم تداوله عبارة عن سيولة مضاربية، متوقعا دخول السيولة الاستثمارية لسوق الأسهم السعودية عقب إعلان نتائج الربع الأول أو بعد الربع الثاني، حيث ستتضح الرؤية فيما يتعلق بأداء الشركات.

وقال "ربما تكون بعض المؤسسات الاستثمارية قد بدأت عمليات تجميع بطيئة على أسهم منتقاة في السوق السعودية، لكني أرى أن السوق لم تعط حتى الآن أي إشارة إيجابية على ارتداد صعودي، حيث إن المؤشر العام لا زال دون المتوسط المتحرك لـ50 و200 يوم".

وارتفع المؤشر العام بما نسبته 1.95% من قيمته تعادل 83.63 نقطة، ليغلق عند 4364.89 نقطة، وبلغت كمية الأسهم المتداولة حوالي 199.7 مليون سهم، وبتنفيذ حوالي 123.7 ألف صفقة تقريبا، بلغت قيمتها نحو 3.8 مليارات ريال (الدولار يعادل 3.75 ريالات).


قيمة عادلة


السوق السعودية مقيّمة حالياً دون قيمتها الحقيقية، حيث نقدّر بناء على توقعاتنا بشأن الأرباح لعام 2009 أن القيمة العادلة للسوق ستبلغ 6200 نقطة
براد بورلاند

وفي السياق اعتبر تقرير أصدرته شركة جدوى للاستثمار أن سوق الأسهم السعودية تبحث حاليا عن قيمتها العادلة، وأنها الآن أقل من ذلك بنحو 50%، متوقعا أن تستعيد السوق قيمتها العادلة عند مستويات 6200 نقطة قبل نهاية العام، حسب تقديرات "جدوى".

وحدد التقرير 5 عوامل أسهمت في تدهور سوق الأسهم السعودية أهمها وضع الاقتصاد العالمي على خلفية الأزمة العالمية، وتدهور أسواق الأسهم العالمية، وهبوط أسعار السلع بما فيها النفط، وظروف التمويل وشح فرص الائتمان وكذلك ارتفاع تكلفته نتيجة تشدد البنوك العالمية والمحلية في تقديم القروض تفاديا للمخاطر.

وقال رئيس الدائرة الاقتصادية والأبحاث في "جدوى للاستثمار"، براد بورلاند إن "السوق مقيّمة حاليا دون قيمتها الحقيقية، حيث نقدّر بناء على توقعاتنا بشأن الأرباح لعام 2009 أن القيمة العادلة للسوق ستبلغ 6200 نقطة بنهاية هذا العام، مما يعني ارتفاع قيمتها بنسبة 50% عن مستواها الحالي".

وأشار بورلاند في التقرير إلى أنه لم تكن هناك علاقة تذكر في الماضي بين حركة مؤشر السوق السعودية وتغيرات أسواق الأسهم العالمية، لكن منذ سبتمبر/أيلول وحتى منتصف نوفمبر/تشرين الثاني كانت معدلات التذبذب في السوق السعودية وكذلك جميع الأسواق العالمية ترتبط بدرجة كبيرة بالتذبذبات في البورصات العالمية الرئيسية.

وتسببت حالة الذعر والضبابية التي تمخضت عن انهيار المؤسسات المالية والتدهور غير المسبوق للأوضاع المالية العالمية في موجات هبوط في أسعار الأسهم لم تستثن أحدا، كما أدى انهيار أسعار النفط الذي أعقب تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية إلى ضعضعة ثقة المستثمرين.

وارتفع سهم "سابك" بنسبة 4.54% ليغلق على سعر 39.10 ريالا، و"الراجحي" بنسبة 5.34% مسجلا 47.30 ريالا، وسهم "الاتصالات" 2.58% إلى سعر 35.70 ريالا.


فوائد كبيرة

وأكد المحلل المالي محمد العنقري أن استفادة المتداولين في السوق السعودية لن تكون على المدى القصير، بل الطويل التي ستعطي فوائد كبيرة للمستثمرين على مدى سنوات طويلة، رغم أن الأزمة المالية العالمية خلقت أسعارا غير متوقعة.

ولاحظ العنقري خلال حديثه مع صحيفة الاقتصادية، أن السوق تشكل قاعا في الوقت الحالي، مضيفا "الحكم على ذلك لا يأتي إلا بعد فترة زمنية، وأن النتائج الإيجابية ستمحو الصورة السلبية العالقة بالأذهان، أتوقع أننا بحاجة إلى ربعين".

وحث الراغبين في الاستثمار في الأسهم السعودية على دخول السوق بصفة متدرجة وعلى فترات متباعدة"، وقال "على المتداول أن يقتنص الفرص المناسبة للشراء خصوصا.

وقال العنقري إن سوق الأسهم تحاول منذ 4 أشهر صناعة قاع بين مستويي 4 و 5 آلاف نقطة، رابطا بين ذلك وظهور كثير من المعطيات الاقتصادية التي انعكست عن الأزمة المالية العالمية، وبالتالي فإن الأسواق تنظر حاليا إلى الآفاق الإيجابية وتطلع إلى التحركات على المستويات الدولية والمحلية للتعاطي مع الأزمة العالمية".
19-03-1430 هـ, 10:44 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
مشكووووووووووووووره الحور
جزاك الله الف خير
20-03-1430 هـ, 05:08 مساءً
 
اقتباس مشاركة  (دموع الاسى)
مشكووووووووووووووره الحور
جزاك الله الف خير
سرني مرورك وجمال حضورك..
دمت بخير
20-03-1430 هـ, 08:55 مساءً
 


الساعة الآن 07:04 .