السلام عليكمـ

الأحساء: نجاح توظيف أول سعوديات بائعات لملابس النساء الداخلية!
اسم المحل : صفاء للأزياء
موقع المحل : شارع النجاح
مقابل مخابز شذر


XXX

العاملات يطالبن صندوق الموارد البشرية بدعمهن مساواة بالشباب
الأحساء: نجاح توظيف أول سعوديات بائعات لملابس النساء الداخلية!

زبونة سعودية تشتري من نظيرتها البائعة ملابسها الخاصة

الأحساء - تحقيق وتصوير صالح المحيسن


* شهدت محافظة الأحساء نجاح أول عملية توظيف لعدد من الفتيات السعوديات العاملات في مهنة بائعات في أقسام ملابس النساء الداخلية.

ويأتي هذا النجاح الذي حظي بدعم كبير من مكتب العمل في المحافظة، وتأييد منقطع النظير من قبل المواطنين من الجنسين، يأتي بعد مضي أكثر من ثلاثة أعوام على قرار مجلس الوزراء الموقر والقاضي بقصر العمل في محلات بيع المستلزمات النسائية على المرأة السعودية.

"الرياض" أول صحيفة زارت المحل الذي يضم أول قسم لبائعات سعوديات لملابس النساء الداخلية في الاحساء..

تجربة مليئة بالمصاعب؟

بعد أن تم التنسيق المسبق والاستئذان من صاحب المحل "الذي اصطحبنا إلى داخل القسم الخاص بالعاملات"، تحدثت إلينا الموظفة التي رمزت إلى اسمها بحرف "أ" عن المصاعب التي واجهتها في بداية التحاقها بالعمل كبائعة ملابس داخلية وأدوات مكياج فقالت: في البداية كان من الصعب قبول أهلي بأن أعمل بائعة في محل يمتلكه رجل، ويرتاده رجال، فكان هناك تردد مني ومن أهلي، ولكن مع مرور الأيام، وبعد معرفتنا بأن مكان العمل شبه معزول إضافة إلى التعامل "الأبوي" الذي لقيته من صاحب المحل "والذي كان يعاملني وكأني واحدة من بناته" كل ذلك منحني الطمأنينة وأزاح تدريجياً ذلك القلق وذلك التردد وشجعني على الاستمرار في العمل، وبلغ الأمر لدى أهلي أنهم باتوا الآن لا يتخيلونني بلا عمل، لما لاحظوه فيّ من جدية وحب واضح للعمل.

وأضافت: كما واجهت في بادية عملي مصاعب من نوع آخر وهو كوني أمارس البيع أو الشراء أول مرة، فسبب ذلك مشاكل في تكدس بعض البضائع في قسمنا، كما أنني لم أكن أعرف الطريقة المثلى في عرض البضاعة ولا حتى كيفية التعامل الأفضل مع الزبائن، مما كان سبباً في تهكُّم وسخرية البعض عليَّ، ولكن مع الأيام استطعت من تجاوز هذه المشاكل وكسبت الثقة في نفسي، وأصبحت متمرسة جيداً ولمست نجاحي من نفس أولئك الزبائن الذين كانوا يسخرون مني، بل إن الأمر تعدى ذلك، وأصبحت الزبائن تفصح عن إعجابها بهذه الفكرة ويتمنون تعميمها على جميع محلات بيع الملابس النسائية الداخلية وغير الداخلية، وأصبح محلنا على لسان جميع نساء الأحساء، ممن يردن شراء ملابس داخلية، بات محلنا هو الخيار الأول والأكثر ستراً لهن.

وتلاشى الحرج الكبير

البائعة "ن. ع" كشفت عن أن زبائنها من بنات جنسها بتن "وبعد أن فتح قسم خاص بالملابس الداخلية" أكثر راحة لدى شرائهن ملابسهن الداخلية، وشرحت ذلك بقولها: الكثير من زبوناتي يخبرنني بأنهن كنّ يشعرن بخجل كبير جداً لدى شرائهن ملابسهن الداخلية إلى الحد الذي يمنعهن من السؤال عن بعض الموديلات أو الأحجام أو الأشكال، أما الآن فبشهادة الزبونات نفسهن، فقد تغير الأمر كثيراً، فصارت المرأة تحاور امرأة مثلها عن كل التفاصيل الخاصة بهن بكل ارتياح.
ودعت البائعتان (أ) و(ن. ع) قريناتهم من الفتيات إلى عدم التردد والإقدام على العمل كبائعات في الأقسام الخاصة لبيع الملابس النسائية.

20% زيادة في المبيعات!

"أبو عبدالله" صاحب المحل الذي يضم أول نساء بائعات في الاحساء، أعرب عن سعادته بكونه صاحب مبادرة توظيف عنصر نسائي في الاحساء، وأكد بو عبدالله أن الإقدام على هذه الخطوة لم يكن وليد الصدفة، لكنه جاء بعد دراسة وقناعة تامة بمثل هذه المبادرة، لافتاً إلى أنه وقبل أن يكون صاحب محل فهو رب أسرة لذا فهو حريص على كل امرأة تدخل إلى محله كحرصه على نسائه وبناته، لذا فقد كان منزعجاً كغيره من السعوديين من تعامل المرأة في أخص خصوصياتها مع رجل، فكانت مبادرة وزارة العمل في هذا السياق الفرصة المناسبة لإحلال عنصر نسائي سعودي في هذا المجال.

وأضاف أن الله سبحانه وتعالى قد طرح في هذا العمل البركة، حيث انعكس بشكل ايجابي على حجم مبيعاتي التي ارتفعت بنسبة تجاوزت ال 20%، واعتبر أن هذه الزيادة تعكس رغبة الناس الحقيقة في وجود عنصر نسائي في جميع محلات بيع الملابس النسائية، وفي هذا الصدد أشار إلى أن جل الذين زاروا المحل من النساء أو أزواجهن أعربوا عن فرحتهم بوجود محل لبيع الملابس الداخلية، كما أن الكثير من النساء حرصن ومنذ معرفتهن بوجود موظفات في محلي يبعن ملابس النساء الداخلية، حرصن على ارتياد المحل، بل وتعريف قريباتهن به، وهكذا حتى صار الزبائن يزدادون يوماً بعد آخر.

السعوديات ناجحات ولكن..؟

أكد صاحب أول محل وظف بائعات أنه "ومن خلال معايشة حقيقة لمسها من تجربته" وجد أن الفتيات السعوديات يرغبن في العمل الشريف في مثل هذه المحلات ولا يجدن ضيراً في ذلك، لذا فكثير منهن وفور إعلاني عن طلب موظفات تقدمن راغبات في العمل وتجاوز العدد الذي تقدم أكثر من 20فتاة، وأضاف أن السعوديات أثبتن أنهن ناجحات بكل المقاييس، بل ومخلصات وحريصات على العمل، واستدرك أنهن لا ينقصهن سوى التدريب والخبرة.
ولفت أبو عبدالله نظر أصحاب المحلات الذين ربما يقدمون على توظيف سعوديات في محلاتهم، إلى جانب في غاية الأهمية، وهو ضرورة أن يكون المحل الذي ينوي صاحبه توظيف سعوديات فيه تحت إشراف صاحب المحل السعودي شخصياً وألا يكون متروكاً للعمالة الوافدة أو العربية، فإشراف المواطن على محله سيكون صوناً وحفاظاً - بعد الله - على الفتاة السعودية.

صندوق الموارد والدعم المنتظر!

دعوة مزدوجة وجهتها العاملات في محل بيع الملابس النسائية، كما وجهها صاحب المحل لصندوق الموارد البشرية لدعم السعوديات العاملات في محلات بيع الملابس النسائية. فطالبت العاملات بمساواتهن بالشباب السعودي الذي يلقى الدعم من الصندوق، حيث قلن إنهن يعملن بمرتب زهيد لا يتجاوز 1100ريال رغم أنهن يعملن 6ساعات يومياً ولمدة 6أيام في الأسبوع، وأبدين أملهن في أن يجد نداؤهن هذا التفاعل السريع من قبل معالي وزير العمل الدكتور غازي القصيبي.
كما لفت صاحب المحل إلى أهمية إيجاد تعاون بين مكتب العمل والغرفة التجارية الصناعية لإقامة دورات مجانية خاصة للفتيات الراغبات في العمل لتدريبهن على أسلوب التسويق وذلك ليتسنى لهن تعلم مهارات التسويق، لتسهم مثل هذه الدورات في نجاحهن في العمل.

ردود فعل إيجابية

لا تفسر ردود الفعل الإيجابية جداً "التي أظهرها جل السعوديين والسعوديات سواء أولئك الذين زاروا المحل أم سمعوا عنه" عقب دخول أول فتيات إلى سوق العمل في محلات بيع الملابس النسائية، لا تفسر هذه الردود سوى بالتغير التدريجي الذي بدأ يتسلل إلى ثقافة ونظرة المجتمع، ووصوله ربما إلى قناعة ضرورة نزول المرأة في مجتمعنا إلى العمل الشريف، الذي لا يتنافى مع قيم وأخلاق مجتمعنا المحافظ.
هذه الرؤية لم نستنتجها من نظرة أحادية، ولكننا خلصنا إليها من لقاءاتنا مع الزبائن، فأكد سعد الحسين أنه مع ضرورة حرص بيع الملابس النسائية على النساء السعوديات معللاً كلامه بما يلحظه من حرج كبير لدى شراء المرأة مستلزماتها الخاصة من رجل أجنبي (سواء أكان أجنبياً أو حتى سعودياً) ربما يخفي في نفسه الشر متى ما رأى المرأة لوحدها دون زوجها أو قريبها، ويرى المهندس عبدالله أن مجتمعنا تأخر كثيراً عن فساح المجال أمام المرأة للعمل في حقول هي الأجدر والأفضل القيام بها، ويضيف أنه آن الأوان في نرى جميع محلات بيع الملابس النساء الداخلية وحتى الخارجية تكون تحت سيطرة المرأة السعودية، وأشارت البائعتان (أ) و(ن. ع) أن زبوناتهن شعرن براحة نفسية وأفصحن عن سبب ذلك بكونهن المرة الأولى التي يشترين ما يخصهن من مثيلاتهن السعوديات، وكشفت ن.ع أن الارتياح لم يكن فقط من النساء السعوديات بل حتى النساء غير السعوديات بتن يراجعن محلهن بشكل دائم ويبدين ارتياحهن من هذه الخطوة.

الدعوة والإرشاد تبارك الخطوة

فضيلة الشيخ أحمد الهاشم مدير إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة الاحساء أشاد بانطلاق باكورة توظيف العنصر النسائي في الاحساء، وقال في تصريح ل "الرياض": أود في البداية أن أشيد بهذه البادرة الطيبة التي تتيح للمرأة العمل الشريف وفق الضوابط الشرعية، وفي هذا الجانب لا بد لي من الإشارة إلى أن المرأة كانت ومنذ فجر الدولة الإسلامية في عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم كانت تعمل في أسواق المدينة، ولم ينكر رسولنا الكريم عليها ذلك، كما لم ينكره بعد ذلك الصحابة ولا التابعون، فكان الرجال والنساء يمارسون التجارة، وكانت المرأة تبيع السمن والمأكولات والأعمال اليدوية.
وأضاف الشيخ أحمد الذي كان مبتهجاً خلال حديثه إلينا: قضية تخصيص أماكن خاصة للمرأة في محلات بيع الملابس النسائية خطوة تعد رائدة بلا شك، وهذا يتيح للمرأة أن تأخذ راحتها في شراء ملابسها الداخلية والخارجية.
واستطرد فضيلته يقول: أنا من أكثر الذين يشجعون ويحثون بل ممن ينادون بمزاولة المرأة السعودية لتجارة ملابس النساء الداخلية والخارجية التي تخص المرأة، فما الضير في أن تتولى المرأة بيع ملابس نظيرتها المرأة في قسم خاص بها، بل إن هذا العمل محبب مع توافر الضوابط الشرعية والتي تتمثل في الحشمة والستر، وهذا بفضل الله متوفر إذا كان في قسم خاص بها.
وفي هذا السياق شدّد الشيخ أحمد على ضرورة أن تُخلىَ محلات بيع الملابس من الأيادي الأجنبية التي قال عنها أنها هتكت أعراض النساء، ولم تترك خلفها سوى السلبيات والمشاكل العديدة.

وحذّر الشيخ أحمد في ختام تصريحه من قيام بعض محلات بيع الملابس النسائية بجلب العمالة الأجنبية من الرجال التي تتصف بسمات الوسامة، معتبراً أن هذا يشكل خطراً بالغاً على نسائنا، لافتاً إلى أنه وكما أن الرجل يعجب بالمرأة فكذلك المرأة تعجب بالرجل لذا يجب تجنيب محلات بيع الملابس النسائية من هذه النوعية من العمالة.



هنا المصدر


منقول


رررررررررررررروعه الخبر هذا 00000انا لو اجد محل يبع هندي والثانيه سعوديه من جنسي اشتري من عندها 0000000000حــــــــــــــــلو الخبر ياليت جميع مجمعات الاسواق نسائيه 0000000 0اتمني يصبح مطبق بالرياض فقط لسعوديات 0يعطيك الف عافيه علي الخبر هذا
عقباااااااااااااااااالنا يارب
بالذات بالملابس الداخلية

اقرفونا السعوديين والفلبينين

شي طيب فكرة ممتازه على الاقل الوحده منا ماتنحررج عند الشراء





الساعة الآن 10:37 .