لا تظني أن الأخطاء في المطبخ تقتصر على كسر أحد الأطباق أو إحراق إحدى الأكلات؛ إذ تعد طرق الطهي والحفظ غير السليمة من أكثر الأخطاء ضرراً على صحتك وصحة أسرتك، فتابعينا حتى تتلافيها:
طبخ المجمدات بلا ثلج

مع أن تجميد الأغذية من أفضل وسائل حفظها ـ فإنه لا يقتل البكتريا التي توجد بها ـ بل يوقف نشاطها فقط؛ لذلك فمن الخطأ:

*ترك المجمدات الغذائية مثل اللحوم والدواجن والأسماك بدون طبخ فترة طويلة بعد تمام فكها وإذابة ما بها من ثلج؛ حتى لا تتعرض لنشاط ما بها من بكتيريا ضارة.

*لا يصح إعادة تجميد أي لحوم أو دواجن أو أسماك كانت مجمدة من قبل وتم إذابة الثلج منها.

* من الخطأ البدء في طبخ هذه المجمدات وهي ما زالت محتوية على بعض ثلج التجميد؛ لأن هذا الثلج سوف يستهلك جزءًا كبيرًا من حرارة الطبخ مما يقلل من التأثير القاتل لحرارة الطبخ على البكتيريا التي تتواجد في اللحوم والدواجن المجمدة.

وأفضل طريقة لفك المجمدات الغذائية هي إخراجها من المجمد "الفريزر" ليلاً، ووضعها في وعاء مناسب على آخر رف في الثلاجة، وتركها هكذا طوال الليل حتى بدء تجهيزها للطبخ صباح اليوم التالي.

طهي اللحوم على نار هادئة

ومن الضرورة طهي اللحوم طهيًا جيدًا؛ لأن ذلك يزيد من قدرة الجهاز الهضمي على تحويل البروتينيات إلى أحماض أمينية سهلة الامتصاص، وحتى لا تصل بعض البروتينيات إلى الدورة الدموية فتنتشر في خلايا الجسم، وتسبب أمراض الحساسية.

والطريقة الصحيحة لسلق اللحوم تعتمد على بدء طبخها مباشرة في ماء يغلي؛ لكي تساعد درجة حرارته المرتفعة على تجميد بعد المواد البروتينية الموجودة في الطبقة السطحية لقطع اللحم؛ مما يعوق ماء السلق من استخلاص مكوناتها.

ولقد أثبتت الدراسات أنه يمكن الوصول إلى درجة نضج واحدة في تحمير اللحوم باستخدام درجة حرارة منخفضة (140 درجة) أو متوسطة (190 درجة) أو عالية (210 درجات)، ولكن التحمير على 140 درجة ـ رغم طول مدة الطهي ـ أفضل كثيرًا من التحمير على درجة عالية، والتي معها تتكون أكبر كمية من مواد التحلل الحراري التي قد تسبب التعرض للإصابة بالأورام.



مقال منقول لمحسن الصياد

تحذريات رائعة وهمة يا أختِ ميمي ...***** الجميع يستفيدون منها
واحب اضيف على كلامك بعض النقاط للإستفادة:
1- يجب تجنب خلط أو ملامسة الطعام المطهي مع الطعام غير المطهي:
فالطعام المطهي السليم يمكن أن يتلوث عن طريق ملامسة الطعام غير المطهي وذلك عن طريق الملامسة المباشرة مثل ملامسة لحم الدجاج النئ أو السكين المستخدم في تقطيعه لطعام مطبوخ لان هذا ينقل الميكروبات للطعام .

2- تخزين الطعام المطهي بحذر:
عند تخزين الطعام المطهي تأكد إما يكون قريباً من درجة الحرارة 60 وإما أعلى منها أو بالبرودة عند درجة حرارة 10 مئوية او تحتها. وهذه طريقة حيوية لحفظ الطعام المطهي لأكثر من 4-5 ساعات. والطعام المخصص للرضيع يجب ألا يتم تخزينه بتاتاً.
وكثير من حالات التسمم الغذائي تنتج من وضع كميات كبيرة من الأطعمة الساخنة في الثلاجة وخاصة عند وضعها في حدود درجة الثلاجة مما يؤدي إلى أن الطعام المطهي، لا يبرد بالسرعة المطلوبة.
وعندما تكون درجة الحرارة في قلب الطعام أعلى من 10 درجات مئوية فإن الميكروب يبدأ في التكاثر إلى مستوى حدوث المرض.

***** الله اكون افدتكم ...ونحن في انتظار البقية يا عزيزتي ميمي
والف شكر لك
اصبر لكل مصيبة وتجلد*** واعلم بأن المرء غير مخلد
فإذا ذكرت محمداً ومصابه*** فأجعل مصابك بالنبي محمد
اخواتي العزيزات......ميمي ونعناعه......

معلومات رائعه عن المطبخ ومخاطره.....

شكرا لكم......
معلومات قيمة ...
مشكورات meme , نعناعة ...
و في أنتظار المزيد لكن أحب أضيف شئ بسيط
يدور حول نفس الموضوع ....

ما هو التلوث المتبادل (الخلطي)؟

يمكن تعريف التلوث المتبادل بأنه انتقال المواد الضارة صحيا الى الطعام عن طريق:

***الأيدي التي لامست اغذية نيئة، مثل الدجاج، ثم لامست بعد ذلك أغذية لن تتعرض لمعاملة حرارية بعد ذلك مثل السلطات، وبالتالي ستتمكن الاحياء الدقيقة الموجودة من النمو والتسبب في حدوث الأمراض.

***الاسطح و فوط التنظيف غير النظيفة او غير المعقمة، والتي تلامس طعام معد للأكل، بمعنى انه لن يتعرض لمعاملة حرارية بعد ذلك للقضاء على الأحياء الدقيقة الموجودة نتيجة للتلوث.

***ملامسة طعام نئ (غير مطبوخ) او طعام ملوث لطعام معد للأكل.

إن التصرفات التي تحدث اثناء تداول الطعام قد تكون خطرة، وذلك عندما تسمح هذه التصرفات بتلوث الطعام. اذا قمت بلمس احد الأطعمة المصنفة بانها اطعمة خطرة، فانك ستقوم بنقل الآلاف من البكتيريا الى سطحها.
و المقصود بالأطعمة الخطرة :
-----------------------------
بقائمة الأطعمة الخطرة، طبعا اذا لم يتم التعامل مع هذه الأغذية بشكل سليم، وتشمل هذه القائمة الاطعمة العالية الرطوبةو البروتين و/أو الأطعمة قليلة الحموضة.

الحليب، منتجات الحليب، السطح الخارجي للبيضة، اللحوم، الدجاج، والاسماك تعتبر من الاغذية العالية بالبروتين. البطاطا المشوية او المقلية، بروتينات الصويا، والأطعمة النباتية المعاملة حراريا تشجع على نمو الأحياء الدقيقة المسببة للأمراض.


عند توفر الظروف المناسبة، تضاعف البكتيريا اعدادها كل 10 الى 30 دقيقة. فعلى سبيل المثال الخلية الواحدة تنقسم الى خليتين، كل خلية تنقسم الى قسمين لينتج اربعة خلايا والتي تنقسم الى ثمان خلايا... وهكذا. وهذا يدل على ان الخلية الواحدة قد ينتج عنها بليون خلية خلال 10 الى 12 ساعة اذا توفرت الظروف المناسبة.

ما هي الظروف التي تساعد على نمو البكتيريا؟

تستطيع بعض انواع البكتيريا تحمل درجات حرارة منخفضة، وبعضها يستطيع تحمل درجات حرارة عالية، ولكن بشكل عام معظم انواع البكتيريا تفضل العيش في بيئة درجة حرارتها دافئة، وغنية بالبروتين ، ومعتدلة الى قليلة الحموضة. وبالطبع هناك استثنائات فبعض انواع البكتيريا تستطيع تحمل ظروف قاسية جدا مثل تحمل درجات الحرارة العالية او المنخفضة جدا، او النمو في بيئة عالية الحموضة او الملوحة. ولكن يمكن ان نعمم ونقول ان معظم انواع البكتيريا تستطيع النمو بشكل اسرع ضمن درجات حرارة تتراوح بين 5 الى 60 درجة مئوية، وهذه المنطقة من درجات الحرارة تسمى بالمنطقة الخطرة.

[img]http://www.******.com/tagthia/images/Th6a.gif[/img]
.•:*¨`*:•.أصعب شيءٍ أن يعرف الإنسان نفسه.•:*¨`*:•. و أسهل شيءٍ أن ينصح غيره.•:*¨`*:•.

شكرا يا ميمي على هده المعلومات المهمة جدا00
جزاك الله خيرا00
قال صلى الله عليه وسلم:
( ما من مسلمين يتلاقيان، فيتصافحان، الا تحاتٌت عنهما ذنوبهما كما يتحاتٌ عن الشجرة ورقها)


الساعة الآن 01:25 .