جزاك الله خير
الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

صحيح ، قد يكون بعض ذلك من ازدراء النعمة ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : إذا نظر أحدكم إلى من فُضِّلَ عليه في المال والخَلْق فلينظر إلى من هو أسفلَ منه . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية لمسلم : انظروا إلى من أسفلَ منكم ولا تنظروا إلى من هو فَوقَكُم ، فهو أجدرُ أن لا تزدروا نعمةَ الله عليكم .

ولعل الإنسان إذا نَظَر تلك النظرة نَسِي الشُّكْر ؛ لأنه لا ينظر للنعمة على أنها نعمة عظيمة .

ولذلك يُذكّر بعض الصالحين بعضا بأن ما يعيشه بعضهم لم يعشه الملوك الأوائل !

ويُروى أن الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله دُعِي إلى طعام ، فاعتذر صاحب المنزل ، فقال له الشيخ : ليس على هذه النعمة اعتذار .
مع أن الطعام شيء مِن القرص مع شيء من اللحم .

قال الحسن البصري : كانوا يَعُدّون النعيم أن يَتَغَدّى الرَّجُل ثم يتعشى !
قال الله لأهل الجنة : (وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا) .

ونبينا صلى الله عليه وسلم اعتبر الماء البارد والرُّطَب مِن النعيم .
قال أبو هريرة رضي الله عنه : خرج النبي صلى الله عليه و سلم في ساعة لا يَخرج فيها ولا يلقاه فيها أحد ، فأتاه أبو بكر فقال : ما جاء بك يا أبا بكر ؟ فقال : خرجت ألقى رسول الله صلى الله عليه و سلم وأنظر في وجهه والتسليم عليه ! فلم يلبث أن جاء عمر فقال : ما جاء بك يا عمر ؟ قال : الجوع يا رسول الله ؟ قال : فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : وأنا قد وجدت بعض ذلك ، فانطلقوا إلى منزل أبي الهيثم ابن التيهان الأنصاري ، وكان رجلا كثير النخل والشاء ولم يكن له خَدم ، فلم يجدوه ، فقالوا لامرأته : أين صاحبك ؟ فقالت : انطلق يَسْتَعْذِب لنا الماء ، فلم يلبثوا أن جاء أبو الهيثم بِقِرْبة يَزْعَبها فوضعها ، ثم جاء يلتزم النبي صلى الله عليه و سلم ويُفَدّيه بأبيه وأمه ، ثم انطلق بهم إلى حديقته فبسط لهم بساطا ، ثم انطلق إلى نخلة فجاء بِقِنْو فَوضعه ، فقال النبي صلى الله عليه و سلم : أفلا تنقيت لنا مِن رُطبه ؟ فقال : يا رسول الله إني أردت أن تختاروا - أو قال : تخيّروا مِن رُطبه وبُسْره - فأكلوا وشربوا من ذلك الماء ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : هذا والذي نفسي بيده من النعيم الذي تسئلون عنه يوم القيام ؛ ظِلّ بارد ، ورُطَب طيب ، وماء بارد . رواه الترمذي ، وصححه الألباني .


والله تعالى أعلم .


الشيخ / عبدالرحمن السحيم .

تسلمي عالموضوع اختي كاسة عصير بس كلامك ببقى وجهة نظر وراي مو اكتر يعني في كتير ناس بفكرو بطريقتك ماتزعلي مني بس موضوعك بجيب احباط وبخلي الواحد مايبدع ولا يكتب مواضيع وبرايي بكتبو بسيطة من باب التواضع مو اكتر





للرفع

حتى اعود للرد إن شاء الله



اقتباس مشاركة  (بنت الجزيرة1)
لا عزيزتى مولازم دققين لان تدقيقك ليس فى امر نهى عنه الشرع انتى
تشككين فى حرمه شي ماعمر احد تكلم من المشايخه وقال انه حرام
يعنى تدورين شي تحرمينه على الناس او تشككينهم فى حرمته
وهذا من تصعيب الامور على الناس والرسول يقول سهلوا ولا تعسروا
وكلنا يعرف موقف بنى اسرائيل مع البقره
ومولازم ان كل مواضيعنا تكون صح 100% انتى تشكرين على حرصك
فى كل الاحوال

أولا أختي // ممكن توضحين متى حرمت أو شككت في تحريمة أو نهيت أو جزمت ؟؟
يعني لما قلت اشكروا نعمة الله حرمت؟؟ لما حثيت بانتقاء المفردات

المهذبة مع نعمة الله اُعتبر حطمت ونهيت وفتح باب الشك؟؟؟
ولما نجتهد في الطاعات وكيف نغلق أي باب ممكن نأخذ عن طريقة أثم ونحن لا نعلم

اعتبر جبت شيء من عندي وشيء ما تكلموا عنه العلماء ؟؟
((ولو بحثتي لوجدتي انهم تحدثوا في هذا الامر )))

وكلنا نعرف بعد قصة يوسف عليه السلام .. لما قال لصاحبة اذكرني عند ربك
لما مكث في السجن سنوات زيادة بسبب كلمة اذكرني عند ربك

المقصود من الرب مثل الملك ((مثل رب الاسرة)

المقصود به عزيز مصر : ( فأنساه الشيطان ذكر ربه ) بسبب كلمة تناقض التوكل
وهو نبيي عليه السلام .. كيف لنا نحن ؟؟

أطلبك خاصة أن تدققي لان العشوائية جعلتك تقعين في بهتاني
بكلام لم يصدر منييييييييييييي يي ..لان كل ما كتبت في الموضوع تنبيه
وقليل من الحرص في انتقاء المفردات لا اقل ولا أكثر وختمته بمزحة
حتى يكون خفيف على قلوبكم .. وجزك الله خير في كل الحالات


-
-
-


والأخت الحبيبة إلي قالتفعلا لما ادخل موضوعهاالقى سفرتها
متواضعة امام ماعند الله من خير فمهما بلغنا من
النعم فعند الله اكثرواكثر


يعني من تواضع لله رفعة بالعكس اللي تكتب مثل هذي المواضيع احسهاعاااااااااااااا اقلة ماشاء الله


واذا شفتي سفرة الملوك والامراء راح تقولينعن سفر
البنات فعلا متواضعة وعلى قد رجولك مد لحافك

,

,



الله مالك الكون سبحانه يرزق من يشاء بغير حساااااااااب



حطي تحت من يشااااااااء خط الله سبحانه وتعالى


يعني لازم نكون ملوك أو أمراء عشان نشكر النعمة ونعظمها؟؟



كلنا بأمرائنا وملوكنا نتبع سنة نبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم


هو الاجدر و المقياس الحقيقي بان نقتدي به .. الذي كان طعامه تمرات ولبن


جزاكم الله خير جميعا .. ليس المهم أن يكون لي لسان جدل


يرضي غروري ونظرة من حولي لي ..


الأهم أن يكون ضميري


مرتااااااااااح:2 7:





الساعة الآن 11:26 .