اقتباس مشاركة  (الصمت حكمـة)
انا احس ان المقاطعةما سوت شي ...


صدقتي اختي المقاطعة سوت كثير والحمدلله

اسعدك ربي واغلاك
جزاك الله خير على التذكير
]
جزاك الله خير
صدقتي لو انقاطعهم راح يخسرون كثيييير زي ماخسرت الدنمارك وجات لنا مكسورة الراس
الاخت اللي قالت مافي احد بيقاطع صادقة واذا على الاحصائيات اللي في النت لاتصدقوها مافي شي في النت تقدري توثقي فيه بالفعل مافي احد مقاطع وعموما الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتعامل مع يهود خيبر وهو الرسول والمقاطعة لحد الان ما اثبتت اي شي او انه في خساير عموما اللي تحب تقاطع تقدر تقاطع براحتها لكن اعتقد مستحيل تقاطعو كل حاجة ببساطة لانه كل شي عندنا مستورد وبالفعل المنتجات الوطنية قليل منها الطيب ودي وجهة نظري اتمنى ماتخرجوني من الاسلام زي ما سويتو مع الاخت وصاحبة الموضوع شكرا ليكي
اقتباس مشاركة  (عشق القهوة)
الاخت اللي قالت مافي احد بيقاطع صادقة واذا على الاحصائيات اللي في النت لاتصدقوها مافي شي في النت تقدري توثقي فيه بالفعل مافي احد مقاطع وعموما الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتعامل مع يهود خيبر وهو الرسول والمقاطعة لحد الان ما اثبتت اي شي او انه في خساير عموما اللي تحب تقاطع تقدر تقاطع براحتها لكن اعتقد مستحيل تقاطعو كل حاجة ببساطة لانه كل شي عندنا مستورد وبالفعل المنتجات الوطنية قليل منها الطيب ودي وجهة نظري اتمنى ماتخرجوني من الاسلام زي ما سويتو مع الاخت وصاحبة الموضوع شكرا ليكي

شوفوا يا اختي هذي الكلام



انصر نبيك في المقاطعة لبضائع المستهزئين به صلى الله عليه وسلم

الفتوى المقاطعة وسيلة لنصرة المجاهدين
لايخفـى عليكـم مايتعـرض لـه إخـواننـا الفلسطينيون في الأرض المقدسـة مـن قتـل واضـطـهاد مـن قبـل العــدو الصـهيـونـي ،ولا شـك أن اليهـود لـم يمتلكـوا ما امتلكـوا من سـلاح وعـدة إلا بمؤازرة مـن الدول الكبرى وعلى رأسها أمريكـا والمسلم حينمـا يرى مايتعـرض لـه إخواننـا لا يجـد سبيلاً لنصـرة إخوانـه وخذلان أعدائـه إلا بالدعاء للمسلمين بالنصر والتمكين وعلى الأعـداء بالذلـة والهزيمة، ويرى بعض الغيورين أنه ينبغي لنصـرة المسلميـن أن نقاطـع منتجات إسرائيل وأمريكـا ،فهـل يؤجـر المسلم إذا قاطع تلك المنتجات بنية العـداء للكافرين وإضعاف اقتصادهـم ؟ وماهـو تـوجيهكـم حفظكـم الله .

بسم الله ،والحمد لله ،والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:

يقول الشخ ابن جبرين من علماء السعودية :
يجب على المسلمين عمومًا التعاون على البر والتقوى ومساعدة المسلمين في كل مكـان بما يكفل لهم ظهورهم وتمكنهـم فـي البلاد وإظهارهـم شعائـر الدين وعملهـم بتعاليـم الإسلام وتطبيقـه للأحكـام الدينيـة وإقامـة الحدود والعمـل بتعاليـم الديـن، وبمـا يكـون سببًا في نصـرهـم على القـوم الكافرين من اليهـود والنصارى ، فيبـذل جهده في جهاد أعداء الله بكل مايستطيع، فقد ورد في الحديث : (جاهدوا المشركين بأموالكـم وأنفسكـم وألسنتكــم).

فيجب على المسلمين مساعـدة المجاهـدين بكل مايستطيعـونه ،وبذل كل الإمكانات التي يكون فيها تقوية للإسلام والمسلمين ،كمـا يجب عليهـم جهـاد الكفـار بما يستطيعـونه من القدرة، وعليهم أيضًا أن يفعلوا كل مافيه إضعاف للكفـار أعــداء الديـن, فـلا يستعملونهـم كعمـال للأجــرة كتابـًا او حسابـًا أو مهندسين أو خدامــًا بـأي نـوع مـن الخدمة التي فيها إقرار وتمكين لهم بحيث يكتسحون أموال المؤمنين، ويعادون بها المسلمين .
وعلى المسلمـين أيضـًا أن يقـاطعـوا جميـع الكفـار بتـرك التعـامل معهـم ،وبتـرك شـراء منتجاتهـم سـواء كـانت نـافعــة كالسيارات والملابس وغيرهـا ،أو ضـارًا كالدخـان بنيـة العـداء للكفار وإضعاف قوتهم وترك ترويج بضائعهـم ،ففي ذلك إضعاف لاقتصادهم مما يكون سببًا في ذلهم وإهانتهم

000000
ما حكم مقاطعة البضائع والسلع الأمريكية والإسرائلية وبخاصة في هذا الوقت الذي بلغ اعتداؤهم وتطاولهم على المسلمين ومقدساتهم مداه في كل مكان؟

الدكتور الشيخ يوسف عبد الله القرضاوي
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فسلاح المقاطعة من أنجح الأسلحة وأشدها فتكا بالأعداء في هذا الوقت، وهذا واجب الأفراد والهيئات والحكومات سواء بسواء ، كل يقوم بواجبه وبقدر ما يستطيع وعلينا أن نركز على البضائع الصهيونيةالصنع أو الأمريكية الخالصة التي لا يدخل في شراكتها أحد من المسلمين ولا يترتب عليها ضرر أكبر للمسلمين وعلى المشاركين لليهود والأمريكان أن يقاطعوهم أيضا ولا يقف الأمر عند هذا الحد بل الواجب علينا مقاطعتهم ثقافيا وتربويا واجتماعيا ونعود لهويتنا الإسلامية وتقاليدنا الأصلية حتى نتخلص من قيد هذا الاحتلال.

يقول فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي

فمما ثبت بالكتاب والسنة وإجماع الأمة: أن الجهاد لتحرير أرض الإسلام ممن يغزوها ويحتلها من أعداء الإسلام واجب محتم وفريضة مقدسة، على أهل البلاد المغزوة أولاً، ثم على المسلمين من حولهم إذا عجزوا عن مقاومتهم، حتى يشمل المسلمين كافة.

فكيف إذا كانت هذه الأرض الإسلامية المغزوة هي القبلة الأولى للمسلمين. وأرض الإسراء والمعراج، وبلد المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله؟ وكيف إذا كان غزاتها هم أشد الناس عداوة للذين آمنوا؟ وكيف إذا كانت تساندها أقوى دول الأرض اليوم، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، كما يساندها اليهود في أنحاء العالم؟

إن الجهاد اليوم لهؤلاء الذين اغتصبوا أرضنا المقدسة، وشردوا أهلها من ديارهم، وسفكوا الدماء، وانتهكوا الحرمات، ودمروا البيوت، وأحرقوا المزارع، وعاثوا في الأرض فسادا.. هذا الجهاد هو فريضة الفرائض، وأول الواجبات على الأمة المسلمة في المشرق والمغرب. فالمسلمون يسعى بذمتهم أدناهم، وهم يد على من سواهم، وهم أمة واحدة، جمعتهم وحدة العقيدة، ووحدة الشريعة، ووحدة القبلة، ووحدة الآلام والآمال كما قال تعالى: (إن هذه أمتكم أمة واحدة) (إنما المؤمنون إخوة) وفي الحديث الشريف: " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ولا يخذله".

وهانحن نرى اليوم إخواننا وأبناءنا في القدس الشريف، وفي أرض فلسطين المباركة، يبذلون الدماء بسخاء، ويقدمون الأرواح بأنفس طيبة، ولا يبالون بما أصابهم في سبيل الله، فعلينا ـ نحن المسلمين في كل مكان ـ أن نعاونهم بكل ما نستطيع من قوة (وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر) (وتعاونوا على البر والتقوى).

لما أسلم ثمامة بن أثال الحنفي رضي الله عنه، ثم خرج معتمرًا، فلما قدم مكة، قالوا: أصبوت يا ثمامة؟ فقال: لا، ولكني اتبعت خير الدين، دين محمد، ولا والله لا تصل إليكم حبة من اليمامة حتى يأذن فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم خرج إلى اليمامة، فمنعهم أن يحملوا إلى مكة شيئا، فكتبوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنك تأمر بصلة الرحم، وإنك قد قطعت أرحامنا، وقد قتلت الآباء بالسيف، والأبناء بالجوع، فكتب رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه أن يخلي بينهم وبين الحمل .

والبضائع الأمريكية مثل البضائع الإسرائيلية في حرمة شرائها والترويج لها. فأمريكا اليوم هي إسرائيل الثانية. ولولا التأييد المطلق، والانحياز الكامل للكيان الصهيوني الغاصب ما استمرت إسرائيل تمارس عدوانها على أهل المنطقة، ولكنها تصول وتعربد ما شاءت بالمال الأمريكي، والسلاح الأمريكي، والفيتو الأمريكي.

وأمريكا تفعل ذلك منذ عقود من السنين، ولم تر أيَّ أثر لموقفها هذا، ولا أي عقوبة من العالم الإسلامي.

وقد آن الأوان لأمتنا الإسلامية أن تقول: لا لأمريكا. ولبضائعها التي غزت أسواقنا، حتى أصبحنا نأكل ونشرب ونلبس ونركب مما تصنع أمريكا.

إن الأمة الإسلامية التي تبلغ اليوم مليارًا وثلث المليار من المسلمين في أنحاء العالم يستطيعون أن يوجعوا أمريكا وشركائها بمقاطعتها. وهذا ما يفرضه عليهم دينهم وشرع ربهم.

فكل من اشترى البضائع الإسرائيلية والأمريكية من المسلمين، فقد ارتكب حرامًا، واقترف إثمًا مبينًا، وباء بالوزر عند الله، والخزي عند الناس.

إن المقاطعة سلاح فعال من أسلحة الحرب قديمًا وحديثًا، وقد استخدمه المشركون في محاربة النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فآذاهم إيذاءً بليغًا.. وهو سلاح في أيدي الشعوب والجماهير وحدها، لا تستطيع الحكومات أن تفرض على الناس أن يشتروا بضاعة من مصدر معين.


فلنستخدم هذا السلاح لمقاومة أعداء ديننا وأمتنا، حتى يشعروا بأننا أحياء، وأن هذه الأمة لم تمت، ولن تموت بإذن الله.
على أن في المقاطعة معاني أخرى غير المعنى الاقتصادي: أنها تربية للأمة من جديد على التحرر من العبودية لأدوات الآخرين الذين علموها الإدمان لأشياء لا تنفعها، بل كثيرا ما تضرها…. وهي إعلان عن أخوة الإسلام، ووحدة أمته، وأننا لن نخون إخواننا الذين يقدمون الضحايا كل يوم، بالإسهام في إرباح أعدائهم. وهي لون من المقاومة السلبية، يضاف إلى رصيد المقاومة الإيجابية، التي يقوم بها الإخوة في أرض النبوات، أرض الرباط والجهاد.

وإذا كان كل يهودي يعتبر نفسه مجندًا لنصرة إسرائيل بكل ما يقدر عليه. فإن كل مسلم في أنحاء الأرض مجند لتحرير الأقصى، ومساعدة أهله بكل ما يمكنه من نفس ومال. وأدناه مقاطعة بضائع الأعداء. وقد قال تعالى: (والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير).

وإذا كان شراء المستهلك للبضائع اليهودية والأمريكية حرامًا وإثمًًا، فإن شراء التجار لها ليربحوا من ورائها، وأخذهم توكيلات شركائهم أشد حرمة وأعظم إثمًا، وإن تخفت تحت أسماء يعلمون أنها مزورة، وأنها إسرائيلية الصنع يقينًا.
(فلا تهنوا وتدعو إلى السلم وأنتم الأعلون والله معكم ولن يتركم أعمالكم


الساعة الآن 08:32 .