( بالبدايه ابي اقول انا ماحب اوباجي وهم معروف عنهم الجشع والطمع غير النتائج السيئه لبعض المعالجين عندهم من معارفي .. لكن هذي الطريقه هي الشائعه عندهم .. وفي بعض العيادات تستعمل التقشير الازرق وربما تكون الافضل )

عمليات التقشير الكيميائي هي أكثر العمليات التجميلية غير الجراحية شيوعا، إلا أن احدثها وأكثرها تقدما هي هذه العملية التي يطلق عليها الآن اسم التقشير الأزرق.

وهي تعتمد على كريم ذي قاعدة خاصة يحتوي على نسبة تركيز قليلة من مادة تقشيرية تسمى حمض «تراي كلوراكتيك» Tricloriactic acid.


هذه المادة عند وضعها على البشرة تقوم بتقشيرها في الحال مخلفة وراءها بشرة صحية قليلة التجاعيد خالية من البقع اللونية.

ويمكن استخدامها على الرقبة وأية أجزاء أخرى من الجسم بالإضافة إلى بشرة الوجه.

وتستغرق الفترة العلاجية بهذا الكريم مدة تتراوح بين ربع الساعة ونصف الساعة حسب عمق التقشير المطلوب.

وهذه المادة صالحة للإستخدام مع البشرة السمراء أو الداكنة اللون.

وتحتاج البشرة بعد تقشيرها إلى فترة تتراوح بين ثلاثة أيام وأسبوع لتستعيد حالتها الطبيعية.

وعادة ما يحتاج استخدامها إلى فترتين علاجيتين، ولكن ليس هناك ما يمنع من اللجوء إلى فترة ثالثة لضمان الحصول على نتيجة أفضل.



المضاعفات :
- المضاعفات نادرة وإذا حدثت فهي تأخذ شكل الندبات
- إلا أن هناك احتمال بالإصابة بالبكتيريا إذا لم تتبع السيدة تعليمات الطبيب بدقة.
- وفي بعض الحالات تظهر بقع لونية في الجلد، لكنها بقع مؤقته سرعان ما تزول بعد فترة وجيزة.



النصائح :
- وينصح الأطباء بعدم العودة إلى العمل مباشرة بعد التقشير، إذ من الأفضل أن تبقى المريضة في بيتها حوالي ثلاثة أيام حتى يستعيد الجلد لياقته الأصلية.

- وفي هذه الأثناء لا بد من تجنب أشعة الشمس وتناول حبوب المضادات الحيوية مع استخدام كريمات واقية موضعياً.

- إن الالتزام بتعليمات الطبيب أمر ضروري جداً. وقد يسمح الطبيب باستخدام الدش عند الاستحمام، لكنه لا يسمح بالسباحة.

من جميــــــــــــــــــرا ،،،
الله يجزاك خيرررر مووضوووع مهم
انا سويته قبل سنه


الساعة الآن 06:41 .