السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول

‏ ‏تصدقوا فسيأتي عليكم زمان يمشي الرجل بصدقته فيقول الرجل لو جئت بها بالأمس لقبلتها منك فأما اليوم فلا حاجة لي فيها‏


من تعرف منكم ما صحة هذا الحديث وما معناه
21-09-1430 هـ, 10:00 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
1 - سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : تصدقوا ، فسيأتي عليكم زمان ، يمشي الرجل بصدقته ، فيقول الرجل : لو جئت بها بالأمس لقبلتها منك ، فأما اليوم فلا حاجة لي فيها .
الراوي: حارثة بن وهب الخزاعي المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1424
خلاصة الدرجة: [صحيح]

المصدر:http://www.dorar.net/enc/hadith/%D8%...A7%E2%80%8F/pt
21-09-1430 هـ, 10:15 مساءً
 
جزاك الله خيرا اختي على الرد السريع

بس ايش معنى الحديث
21-09-1430 هـ, 10:20 مساءً
 
كل الصدقات تأخذنا الى أنهار الفردوس الأعلى بإذن الله
ومن يتصدق برضا
يبارك الله له في صدقته
ومن يتصدق في كل يوم بعرضه وأعمال الخير
يضمن الخير الكثير من عند الله
أسعدك الله ووفقك لفعل الخيرات

21-09-1430 هـ, 10:41 مساءً
 
اقتباس مشاركة  (امل كثير)
جزاك الله خيرا اختي على الرد السريع

بس ايش معنى الحديث
العفو بارك الله فيك
لا أعرف المعنى بالضبط لكن أعرف من خلال مشاهدتي لبرنامج الوعد الحق و فيه علامات الساعة أنه عند ظهور علامات الساعة الكبرى يغلق باب التوبة و لا تقبل الأعمال الصالحة ممن لم يفعلها سابقا ,مثلا من لم يكن يتصدق لن يقبل منه ذلك و من لم يكن يصلي كذلك ..إلخ
سأبحث عن المعنى الصحيح اللحديث إن شاء الله لو وجدته سأفيدك بذلك.
22-09-1430 هـ, 01:21 صباحاً
 


الساعة الآن 06:18 .