استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه بكره مسافرين المدينة اسبوعين
اللهم ارزق عبادي صحة البدن وسعه الرزق وطول العمر واجعله صحيحا سليما معافى ذكيا تقيا نقيا واجعله من ائمة الحرم ..امين
وصلت متأخرة كثيراً
بعد 152 صفحة ما شاء الله تبارك الله



أشكر صاحبة الحملة على حملتها القيمة
والتي نحتاج إليها جميعنا
ولكن كيف لنا أن نرتب حالتنا المادية
والفوضى تكمُن في دواخلنا

/
/

أود وضع الأسباب من وجهة نظري التي أدت بنا إلى هذا كله :


أولاً / قلة البركة :


والشيء الذي لا يُبارك الله فيه يُمحق
كان في زمن أجدادنا الربع ريال لهُ بركة
اليوم الألف ما فيها بركة

والعلاج يكون في أن تذكري اسم الله على كل مالٍ قبل صرفه أو نفقته
فكل عملٍ لم يُذكر اسم الله عليه فهو مقطوعٌ من البركة

وكل النماذج التي ذكرتوها من الذين يهتنون بأموالهم فهذا لأن الله بارك في أموالهم
والنماذج التي رغم ثرائهم يواجهون ضنك المعيشة فهذا لأن الله نزع البركة من أموالهم
البركة حينما تحل على شيء تزيده .
ولزاماً علينا أن نسأل الله دوماً : اللهم بارك لنا فيما رزقتنا
والدعاء الواجب عليكِ كأم لصلاح أولادك
أن تقولي :
اللهم أصلح أولادي وبارك لي فيهم
فصلاحهم لهم ولكن البركة تعود لكِ

/
/


ثانياً / قلة الصدقة :

كثيراً مننا أخذ مفهوم الصدقة على أنها منقصة للمال
وأنهُ حينما يتصدق ستضيق عليه حياته وسيضيع ماله
في حين أن الصدقة تنمي المال
لحديث ( ما نقص مال من صدقة )
والقلوب الصالحة التي تتصدق من مالها تجدين الزيادة في مالها والنماء في حياتها واضح .
كم يؤلمني حينما نجد محتاجة أو متضررة تطلب المساعدة المادية
لا نجد من يساعدها إلاَّ بالخمسة والعشرة في حين أنهُ يتم صرف الألوف على البذخ والتبذير ..
كم يؤلمني نظرية / هذي شحادة بس تطلب من الناس فلوس
في حين أنهُ الصدقة نحن لا نضعها في يدي المحتاج .. إنما نضعها في يد الله
حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تغمس ما تود الصدقة به في العطر
فسألتها جاريتها : لما ؟ قالت : لأنني أضعها في يد الله






ثالثاً / الطلب في غير حاجة :

فأكثرنا يسأل الناس وهو في غير حاجة
ومن سأل الناس في غير حاجة جعل الله فقرهُ بين عينيه
أنظروا لمن حولنا .. يتسلفون من أجل إقامة الأعراس برفاهية لا مثيل لها
يستدينون من أجل السفر أو من أجل إرضاء زوجته أو من أجل بناء عمارته

كانوا الناس أنفسهم عفيفة تستحي أن تطلب ما لا حاجة لها به
اليوم أكثر الناس إلاَّ من رحم ربي وجوههم كالحة

تنظر لما في يد الآخرين وتود نهبها نهباً
وكأن لها الحق في إمتلاك عرق غيرها وجهدهم
يعيشون بجهد غيرهم ويستأنسون بكد غيرهم
ولا يفكرون حتى في تسديد دينهُم
بل قد يذلونك وتصبحين انتِ المتسولة في نظرهم لمجرد أنكِ تطلبين حقوقك

/

/



رابعاً / عدم النفقة على ذوي القربى :

إذا أردتِ أن تهتني في حياتك .. حثي زوجك على أن ينفق على أمه ، على أخته ، على قريباته
بعض الزوجات هداهن الله تظن أنها هي المالكة الوحيدة لمال زوجها
وتمنعه ُ من النفقة على أهله

أعرف واحدة كان زوجها يعطيها مبلغاً شهرياً لتعطيه لأختهِ كمساعدة منه
فكانت تأخذه لها وتصرفه قائلة / أختك ليست محتاجة
وتأتي إلى أخته لتقول لها / أخوك أعطاني .. إذا احتجتِ شيء قولي لي
وأخته لن ترضى بالمذلة لنفسها ، أن يكون حقها مسلوباً منها

فكيف لمثل هذه النوعيات أن تهنأ بمعيشتها وهي قد أخذت ما ليس لها فيه حق ؟


/

/


خامساً / هناك مثل يقول :
تأكل ما تحسب
تـفـقـر ما تدري

بمعنى أن التبذير والبذخ وعدم وضع حياتنا في ميزان : عن مالهِ من أين اكتسبهُ وفيما أنفقه

هو الذي أوردنا إلى التهلكة

وقد تكون الرفاهية في حياتنا هي السبب الأكبر
الرفاهية التي دفعتنا إلى أن نجري خلف الموضة بدون وعي
فإذا لبسنا الفستان الأحمر لابد الجزمة حمراء والساعة حمراء والإكسسوار أحمر والشنطة حمراء
وهذا علاجه الوحيد :
فهم نفسيتك ومعرفة شخصيتك
فإذا كنتِ من اللواتي يحببن لفت الإنتباه على حساب ماديتك وحياتك
فتحملي كافة النتائج
وإذا كنتِ من اللواتي تدرك أن الناس لا تهمهم القشرة الخارجية وأن الروح هي الجمال الوحيد
فحتتعاملين مع نفسك بما يُرضي الله .. لأنكِ مؤمنة أنكِ سترحلين من هذه الدنيا بكفنٍ أبيض.

/


/

سادساً / غلاء المعيشة :

الغلاء أصبح لا يُطاق
بعض الأسر تتنفس من هم المعيشة في أبو ريالين وأبو خمسة
وبعضها تذهب إلى محلات الجملة وكأنها تاجرة هاربة من طمع التجار



عن نفسي لن أستطيع أن أتكلم
فالحزن يعتصر قلبي
لمشاريع كثيرة دخلتها
كان النجاح فيها حلمي الوحيد
ولكنها انتهت بالفشل
ليس مني
ولكن هو الحظ والقدر
والإيمان بالقدر خيرهُ وشره

لكن قاعدتي التي أبعثها تعزية لنفسي
أن الفشل بداية النجاح
مفوضة أمري كلهُ إلى الله

( وأفوض أمري إلى الله ، إن الله بصيرٌ بالعباد )
اقتباس مشاركة  (اماني حلوه)
لاتخافين ماكو فكه البرد بدا يهب علينااا ويبي لي تجديد للصغار كم قطعه

خخخخخ اي والله صادقه .. بس اللي مخفف علي اني ماعندي اطفال .. بس انا .. يعني بجامتين والا 3 خير ونعمه

الغريب العجيب اني صايره محب السوق زي قبل يادوب اروح اتفرج واجيب شي محتاجينه بس ومايعجبني شي من الاساس

شكلي شفيت من الادمان
ههههه اليوم نزلت السوق وقسم ضاااايقه خلاااااااص ماادري وش فيني .. صار الريال له قيمه عندي ومستكثرة اشتري شئ

خايفه اصير بخيله .. يمه ماعندي حل وسط ,, يااصرف صرف خبال يا مااصرف ريال


اقتباس مشاركة  (dalia.dream)
تسلمي أختي f7070 الغالية وأنا اللي أشكركم كلكم على تفاعلكم ونشاطكم بالموضوع لحد لما صار في مقدمة المواضيع .... من جد أنا مبسوطة بتفاعلكم وأشكر مرة ثانية ادارة عالم حواء ومشرفات قسم المشاريع التجارية خاصة وبجد ردودكم تدل على أصولكم الطيبة وحبكم للخير لغيركم .... ربي يسعدكم دنيا وآخرة وأنا الحمد لله من بدأت الحملة وبدأت أقلل مكالماتي الدولية وفصلت الخدمة عن جوالي اللي ما رضيو الشركة يفصلون عنه الاتصال الدولي والله ارتحت مرة الحمد لله كان أول كل شوية يتجاوز الحد الإئتماني وينفصل وأرجع أسدد لما رصيدي صار ما فيه الا مبلغ بسيط استحي أذكره ولمدة شهور وأنا كنت على هالحالة المخجلة والصعبة على نفسيتي وبعد الحملة صرت لبغيت أكلم أحد برة أجيب بطاقات شحن من فئات صغيرة غالبا وبعضها كانت تكفي أيام ... والحين قدمت استقالتي شغل الشيفتات 12 ساعة مرة مرهق ومتعب وأثر على نفسيتي مش بس التعب الجسدي حتى تلاحظون ما عاد اشارك بالموضوع زي الأول بس خلاص باقيلي أيام معدودة على الأصابع معهم في الشغل هذا اللي كان غلطة ما كنت عارفة انه هيكون كدا خاصة انه شي بعيد شوية عن تخصصي والحين جالسة أفكر اسافر للخارج جمعت مبلغ للدراسة في الخارج من رواتبي بس لسة محتاجة أكثر ... ادعولي بنات ربي يوفقكم
الله يوفقك يا الغلآ .. ويييسر لك دراستك ..

اقتباس مشاركة  (سندريللا 2000)
بالنسبة لي .. كنت شريت ملابس قبل رمضان من احد المحلات بقيمة 300 ريال وما ناسبت ورجعتها الان الفاتورة معي وافكر اروح للمحل اشتري بها بعض ملابس الشتاء

الى هالحين مابعد شريت شيء واخاف الخياط ماراح الحق على الخياطين وش رايكم .. ايش تنصحوني باي محل اروح اتقضى لي ملابس العيد .؟؟
اذا تبين ماركات .. رحت اليوم السوق قرف × قرف

اقتباس مشاركة  (سندريللا 2000)
غادة الحنونة

انا كنت باليوم اشيك عليها اكثر من مرة بس انشغلت هاليومين ماخذة دورات تطويرية .
ماشاء الله .. وش هالدورات .. اعطينا نبذه عنها ..

اقتباس مشاركة  (شيخة أحمد)
وصلت متأخرة كثيراً
بعد 152 صفحة ما شاء الله تبارك الله



أشكر صاحبة الحملة على حملتها القيمة
والتي نحتاج إليها جميعنا
ولكن كيف لنا أن نرتب حالتنا المادية
والفوضى تكمُن في دواخلنا

/
/

أود وضع الأسباب من وجهة نظري التي أدت بنا إلى هذا كله :


أولاً / قلة البركة :


والشيء الذي لا يُبارك الله فيه يُمحق
كان في زمن أجدادنا الربع ريال لهُ بركة
اليوم الألف ما فيها بركة

والعلاج يكون في أن تذكري اسم الله على كل مالٍ قبل صرفه أو نفقته
فكل عملٍ لم يُذكر اسم الله عليه فهو مقطوعٌ من البركة

وكل النماذج التي ذكرتوها من الذين يهتنون بأموالهم فهذا لأن الله بارك في أموالهم
والنماذج التي رغم ثرائهم يواجهون ضنك المعيشة فهذا لأن الله نزع البركة من أموالهم
البركة حينما تحل على شيء تزيده .
ولزاماً علينا أن نسأل الله دوماً : اللهم بارك لنا فيما رزقتنا
والدعاء الواجب عليكِ كأم لصلاح أولادك
أن تقولي :
اللهم أصلح أولادي وبارك لي فيهم
فصلاحهم لهم ولكن البركة تعود لكِ

/
/


ثانياً / قلة الصدقة :

كثيراً مننا أخذ مفهوم الصدقة على أنها منقصة للمال
وأنهُ حينما يتصدق ستضيق عليه حياته وسيضيع ماله
في حين أن الصدقة تنمي المال
لحديث ( ما نقص مال من صدقة )
والقلوب الصالحة التي تتصدق من مالها تجدين الزيادة في مالها والنماء في حياتها واضح .
كم يؤلمني حينما نجد محتاجة أو متضررة تطلب المساعدة المادية
لا نجد من يساعدها إلاَّ بالخمسة والعشرة في حين أنهُ يتم صرف الألوف على البذخ والتبذير ..
كم يؤلمني نظرية / هذي شحادة بس تطلب من الناس فلوس
في حين أنهُ الصدقة نحن لا نضعها في يدي المحتاج .. إنما نضعها في يد الله
حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تغمس ما تود الصدقة به في العطر
فسألتها جاريتها : لما ؟ قالت : لأنني أضعها في يد الله






ثالثاً / الطلب في غير حاجة :

فأكثرنا يسأل الناس وهو في غير حاجة
ومن سأل الناس في غير حاجة جعل الله فقرهُ بين عينيه
أنظروا لمن حولنا .. يتسلفون من أجل إقامة الأعراس برفاهية لا مثيل لها
يستدينون من أجل السفر أو من أجل إرضاء زوجته أو من أجل بناء عمارته

كانوا الناس أنفسهم عفيفة تستحي أن تطلب ما لا حاجة لها به
اليوم أكثر الناس إلاَّ من رحم ربي وجوههم كالحة

تنظر لما في يد الآخرين وتود نهبها نهباً
وكأن لها الحق في إمتلاك عرق غيرها وجهدهم
يعيشون بجهد غيرهم ويستأنسون بكد غيرهم
ولا يفكرون حتى في تسديد دينهُم
بل قد يذلونك وتصبحين انتِ المتسولة في نظرهم لمجرد أنكِ تطلبين حقوقك

/

/



رابعاً / عدم النفقة على ذوي القربى :

إذا أردتِ أن تهتني في حياتك .. حثي زوجك على أن ينفق على أمه ، على أخته ، على قريباته
بعض الزوجات هداهن الله تظن أنها هي المالكة الوحيدة لمال زوجها
وتمنعه ُ من النفقة على أهله

أعرف واحدة كان زوجها يعطيها مبلغاً شهرياً لتعطيه لأختهِ كمساعدة منه
فكانت تأخذه لها وتصرفه قائلة / أختك ليست محتاجة
وتأتي إلى أخته لتقول لها / أخوك أعطاني .. إذا احتجتِ شيء قولي لي
وأخته لن ترضى بالمذلة لنفسها ، أن يكون حقها مسلوباً منها

فكيف لمثل هذه النوعيات أن تهنأ بمعيشتها وهي قد أخذت ما ليس لها فيه حق ؟


/

/


خامساً / هناك مثل يقول :
تأكل ما تحسب
تـفـقـر ما تدري

بمعنى أن التبذير والبذخ وعدم وضع حياتنا في ميزان : عن مالهِ من أين اكتسبهُ وفيما أنفقه

هو الذي أوردنا إلى التهلكة

وقد تكون الرفاهية في حياتنا هي السبب الأكبر
الرفاهية التي دفعتنا إلى أن نجري خلف الموضة بدون وعي
فإذا لبسنا الفستان الأحمر لابد الجزمة حمراء والساعة حمراء والإكسسوار أحمر والشنطة حمراء
وهذا علاجه الوحيد :
فهم نفسيتك ومعرفة شخصيتك
فإذا كنتِ من اللواتي يحببن لفت الإنتباه على حساب ماديتك وحياتك
فتحملي كافة النتائج
وإذا كنتِ من اللواتي تدرك أن الناس لا تهمهم القشرة الخارجية وأن الروح هي الجمال الوحيد
فحتتعاملين مع نفسك بما يُرضي الله .. لأنكِ مؤمنة أنكِ سترحلين من هذه الدنيا بكفنٍ أبيض.

/


/

سادساً / غلاء المعيشة :

الغلاء أصبح لا يُطاق
بعض الأسر تتنفس من هم المعيشة في أبو ريالين وأبو خمسة
وبعضها تذهب إلى محلات الجملة وكأنها تاجرة هاربة من طمع التجار



عن نفسي لن أستطيع أن أتكلم
فالحزن يعتصر قلبي
لمشاريع كثيرة دخلتها
كان النجاح فيها حلمي الوحيد
ولكنها انتهت بالفشل
ليس مني
ولكن هو الحظ والقدر
والإيمان بالقدر خيرهُ وشره

لكن قاعدتي التي أبعثها تعزية لنفسي
أن الفشل بداية النجاح
مفوضة أمري كلهُ إلى الله

( وأفوض أمري إلى الله ، إن الله بصيرٌ بالعباد )

جزاك الله الف خير اختي ..

ولكن اخالفك بالنقطة الرابعه .. الحياة صارت صعبه ويادوب المعيشه تكفي لعائلة الشخص و [ امه ]

ليش اكدح واتعب وراتبي لا يكفيني نهاية الشهر .. لماذا !

حتى اصرف على اقاربي .. ليش !

بالذات اذا كانت اخته متزوجه او عمته او او او ..

اي نعم يعطي بين كل فترة وفترة من باب المحبه .. ولكن مو الزاااام ..

لان زوجته واطفاله وامه اولى من الاقارب ..

وجهه نظر .. واحترم من يخالفني فيها


.. اللهم اشفي لي زوجي شفاءاً لا يغادر سقما ..
..اللهم اني استودعتك من احبهم ..

اقتباس مشاركة  (سعوديهـ ذوق)
ههههه اليوم نزلت السوق وقسم ضاااايقه خلاااااااص ماادري وش فيني .. صار الريال له قيمه عندي ومستكثرة اشتري شئ

خايفه اصير بخيله .. يمه ماعندي حل وسط ,, يااصرف صرف خبال يا مااصرف ريال


ههههههههههههههه ه انتهي ياحلوه عادنفتح حمله ثانيه للتخلص من البخل







اذا تبين ماركات .. رحت اليوم السوق قرف × قرف


لافي حركات بس مابي اشري الا من تخفيييض


ماشاء الله .. وش هالدورات .. اعطينا نبذه عنها ..


ليت والله نطوووور



جزاك الله الف خير اختي ..

ولكن اخالفك بالنقطة الرابعه .. الحياة صارت صعبه ويادوب المعيشه تكفي لعائلة الشخص و [ امه ]

ليش اكدح واتعب وراتبي لا يكفيني نهاية الشهر .. لماذا !

حتى اصرف على اقاربي .. ليش !

بالذات اذا كانت اخته متزوجه او عمته او او او ..

اي نعم يعطي بين كل فترة وفترة من باب المحبه .. ولكن مو الزاااام ..

لان زوجته واطفاله وامه اولى من الاقارب ..

وجهه نظر .. واحترم من يخالفني فيها
حتي الام مايصرف عليهااالا اذا كانت محتاجه وزوجها ميت مثلاا ومالها عائل فيتعاون الاولاد بالصرف عليهااالكن مايمنع يساعدهاا دايمااااويفررحه ااا

والاخوات بعد يساعدهم علي حسب قدرته لكن مو ملزم طبعااا
رسالة إدارية
خدمة البحث المتقدم مقفلة اليوم لإجراء بعض أعمال الصيانة ، شاكرين لكم حسن تعاونكم


إلى متى !!!!!!

اقتباس مشاركة  (شيخة أحمد)
وصلت متأخرة كثيراً

بعد 152 صفحة ما شاء الله تبارك الله



أشكر صاحبة الحملة على حملتها القيمة
والتي نحتاج إليها جميعنا
ولكن كيف لنا أن نرتب حالتنا المادية
والفوضى تكمُن في دواخلنا

/
/

أود وضع الأسباب من وجهة نظري التي أدت بنا إلى هذا كله :


أولاً / قلة البركة :


والشيء الذي لا يُبارك الله فيه يُمحق
كان في زمن أجدادنا الربع ريال لهُ بركة
اليوم الألف ما فيها بركة

والعلاج يكون في أن تذكري اسم الله على كل مالٍ قبل صرفه أو نفقته
فكل عملٍ لم يُذكر اسم الله عليه فهو مقطوعٌ من البركة

وكل النماذج التي ذكرتوها من الذين يهتنون بأموالهم فهذا لأن الله بارك في أموالهم
والنماذج التي رغم ثرائهم يواجهون ضنك المعيشة فهذا لأن الله نزع البركة من أموالهم
البركة حينما تحل على شيء تزيده .
ولزاماً علينا أن نسأل الله دوماً : اللهم بارك لنا فيما رزقتنا
والدعاء الواجب عليكِ كأم لصلاح أولادك
أن تقولي :
اللهم أصلح أولادي وبارك لي فيهم
فصلاحهم لهم ولكن البركة تعود لكِ

/
/


ثانياً / قلة الصدقة :

كثيراً مننا أخذ مفهوم الصدقة على أنها منقصة للمال
وأنهُ حينما يتصدق ستضيق عليه حياته وسيضيع ماله
في حين أن الصدقة تنمي المال
لحديث ( ما نقص مال من صدقة )
والقلوب الصالحة التي تتصدق من مالها تجدين الزيادة في مالها والنماء في حياتها واضح .
كم يؤلمني حينما نجد محتاجة أو متضررة تطلب المساعدة المادية
لا نجد من يساعدها إلاَّ بالخمسة والعشرة في حين أنهُ يتم صرف الألوف على البذخ والتبذير ..
كم يؤلمني نظرية / هذي شحادة بس تطلب من الناس فلوس
في حين أنهُ الصدقة نحن لا نضعها في يدي المحتاج .. إنما نضعها في يد الله
حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها كانت تغمس ما تود الصدقة به في العطر
فسألتها جاريتها : لما ؟ قالت : لأنني أضعها في يد الله






ثالثاً / الطلب في غير حاجة :

فأكثرنا يسأل الناس وهو في غير حاجة
ومن سأل الناس في غير حاجة جعل الله فقرهُ بين عينيه
أنظروا لمن حولنا .. يتسلفون من أجل إقامة الأعراس برفاهية لا مثيل لها
يستدينون من أجل السفر أو من أجل إرضاء زوجته أو من أجل بناء عمارته

كانوا الناس أنفسهم عفيفة تستحي أن تطلب ما لا حاجة لها به
اليوم أكثر الناس إلاَّ من رحم ربي وجوههم كالحة

تنظر لما في يد الآخرين وتود نهبها نهباً
وكأن لها الحق في إمتلاك عرق غيرها وجهدهم
يعيشون بجهد غيرهم ويستأنسون بكد غيرهم
ولا يفكرون حتى في تسديد دينهُم
بل قد يذلونك وتصبحين انتِ المتسولة في نظرهم لمجرد أنكِ تطلبين حقوقك

/

/



رابعاً / عدم النفقة على ذوي القربى :

إذا أردتِ أن تهتني في حياتك .. حثي زوجك على أن ينفق على أمه ، على أخته ، على قريباته
بعض الزوجات هداهن الله تظن أنها هي المالكة الوحيدة لمال زوجها
وتمنعه ُ من النفقة على أهله

أعرف واحدة كان زوجها يعطيها مبلغاً شهرياً لتعطيه لأختهِ كمساعدة منه
فكانت تأخذه لها وتصرفه قائلة / أختك ليست محتاجة
وتأتي إلى أخته لتقول لها / أخوك أعطاني .. إذا احتجتِ شيء قولي لي
وأخته لن ترضى بالمذلة لنفسها ، أن يكون حقها مسلوباً منها

فكيف لمثل هذه النوعيات أن تهنأ بمعيشتها وهي قد أخذت ما ليس لها فيه حق ؟


/

/



خامساً / هناك مثل يقول :
تأكل ما تحسب
تـفـقـر ما تدري

بمعنى أن التبذير والبذخ وعدم وضع حياتنا في ميزان : عن مالهِ من أين اكتسبهُ وفيما أنفقه

هو الذي أوردنا إلى التهلكة

وقد تكون الرفاهية في حياتنا هي السبب الأكبر
الرفاهية التي دفعتنا إلى أن نجري خلف الموضة بدون وعي
فإذا لبسنا الفستان الأحمر لابد الجزمة حمراء والساعة حمراء والإكسسوار أحمر والشنطة حمراء
وهذا علاجه الوحيد :
فهم نفسيتك ومعرفة شخصيتك
فإذا كنتِ من اللواتي يحببن لفت الإنتباه على حساب ماديتك وحياتك
فتحملي كافة النتائج
وإذا كنتِ من اللواتي تدرك أن الناس لا تهمهم القشرة الخارجية وأن الروح هي الجمال الوحيد
فحتتعاملين مع نفسك بما يُرضي الله .. لأنكِ مؤمنة أنكِ سترحلين من هذه الدنيا بكفنٍ أبيض.

/


/

سادساً / غلاء المعيشة :

الغلاء أصبح لا يُطاق
بعض الأسر تتنفس من هم المعيشة في أبو ريالين وأبو خمسة
وبعضها تذهب إلى محلات الجملة وكأنها تاجرة هاربة من طمع التجار



عن نفسي لن أستطيع أن أتكلم
فالحزن يعتصر قلبي
لمشاريع كثيرة دخلتها
كان النجاح فيها حلمي الوحيد
ولكنها انتهت بالفشل
ليس مني
ولكن هو الحظ والقدر
والإيمان بالقدر خيرهُ وشره

لكن قاعدتي التي أبعثها تعزية لنفسي
أن الفشل بداية النجاح
مفوضة أمري كلهُ إلى الله


( وأفوض أمري إلى الله ، إن الله بصيرٌ بالعباد )

أقف احتراما لك حرف سطرتيه واتفق معاك على كل نقطه وردتيها

واشكرك لانك ذكرتيني باشياء شوفي على انها بسيطه مثل ذكر اسم الله حتى بالدفع والله ما خطرت في بالي جزاك الله خير



الحياه فوضى عندي
خلاص ستوب


الساعة الآن 02:11 .