ياهلا وغلا فيك سيلين في حملة الخير
كيف مالك داعي !!!!! أفا عليك , المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا .
إذا عرف الإنسان الطريق الصحيح وثبت أقدامه عليه يحمد الله عز وجل على أ ن هداه , وأغلبنا ماعرف التدبير إلا متأخر , بس أهم شيء إنا عرفنا واتبعنا الصواب , ولله الحمد .

"" كيف نربي أبنائنا وبناتنا ليكونوا مدبرين ""

حتى نحميهم من شبح الاستغلال من التجار الراغبين أن يتحول المواطن إلى مدمن شراء ووحش مستهلك دون تفكير في مدا حاجته لما يشتريه ..
نحن نعلم أن المناهج في المدارس لا يوجد فيها منهج يتحدث عن أهمية المال وكيفية تنظيم الأمور المالية وعدم الإسراف إنما هي مجرد كلمات عابرة يتطرق لها المعلم كتحقيق لهدف ديني من أهداف الدرس فقط , ولكن ليس منهج مبسط يبدأ معهم من الصغر ويكبر معهم حتى ينشأ جيل يحرص على العمل ويعرف قيمة المال ويعرف أنه مسئول عن ماله فيما أنفقه ..فإغفال هذا الجانب وعدم الإهتمام به تكون نتيجته مفزعة حيث ينشأ جيل مسرف , مبذر , لا يعجبه العجب , مهما قدم له الوالدان يرى نفسه فقير والناس أغنى منه .
إذااااا هنا يبدأ دورنا نحن الأمهات في تعليم أبنائنا وبناتنا الوسطية في كل أمورنا فلا إفراط ولا تفريط !!!
طيب ...كتتمة للموضوع جبتلكم أفكار حلوة للتعامل مع الطفل ماليا وهذي تصلح للي مدلعين عيالهم ومعودينهم على

جري المال في إيديهم


بحثت عنها وجبتها لكم وان شاء الله تستفيدون منها


تربية الأطفال على تقدير نعمة المال وحسن تدبيره .. ضرورة


هل يدرك طفلك قيمة النقود التي تقع في يديه ؟ هل يعرف الفرق بين إنفاقها جميعـًا في يوم واحد ، أو حتى تركها في أي مكان وبين الاحتفاظ بها أو ببعضها ؟ هل يوازن في الإنفاق دون إسراف أو تقتير ؟
يقول الكاتب خالد الشنتوت ـ في كتابه " دور البيت في تربية الطفل المسلم " ـ : اعتاد الآباء والأمهات والأقارب على إعطاء الطفل نقودًا على شكل مصروف يومي ترضية له كلما غضب أو كهدية من أحد الأقارب ، ومعظم هذه النقود يشتري بها الطفل المرطبات المثلجة أو الحلوى أو الأطعمة من الباعة المتجولين مما يسبب له الأمراض المتكررة ، والأضرار الخلقية والنفسية ومن ذلك :
1- يعتادالطفل على اكتساب المال بسهولة وبدون كد أو عناء ومن طبيعة النفس البشرية أن تتخلىبسرعة عن كل ما كسبته بسهولة ، والعكس صحيح .

2 - يعتاد الطفل على الإسراف وهدر المال كما يعتاد ألا يدخر المال ، بل ينفق كل ما يكتسبه .

3 - عندمايتعود الطفل على الإسراف ثم يقصر عنه لسبب ما ، فقد يلجأ إلى السرقة من والديه .

ولأجل علاج هذا الخلل ، هذه بعض المعالم المستخلصة من تجارب بعض الآباءالمسلمين...

1- لا تدفع مالاً للطفل بدون سبب ، بل ابحثي عن سبب كلما أردت أن تدفعي له ، قولي له أنت نظيف ، لذلك خذ هذا المال ، أو أنت تنام باكرًا ، لذلك خذ هذا المال .. إلخ .
وبعد دخول المدرسة تكثر الأسباب ، ومنها حصوله على درجات ممتازة ، أو حفظه جزءًا من القرآن الكريم ، أو محافظته على الصلاة في أوقاتها ، وقدنطلب منه أن يعلم أخاه الصغير بعض الدروس في الإملاء أو التجويد أو الرياضيات ،وندفع له مقابل ذلك ، والهدف من وراء ذلك كله أن نعوِّده منذ الصغر على كسب المال بعد الكد والجهد ليعرف قيمة المال ، ودوره في الحياة .

2- عود طفلك علىالادخار ، وأحضري له حصالة نقود يضع فيها بعض ما يأخذه وراقبيه بحيث لا يصرف كل مايأخذه مهما كان قليلاً ، فإن تعوّد الطفل على صرف كل ما يملكه عادة قبيحة ، وكي نشجع الأطفال على التوفير ، فلنجعلهم يشترون ألعابـًا وأشياءً مهمة لهم مما وفروه .

3 - في المدرسة المتوسطة ، ادفع لولدك مكافآت تكفي لشراء ملابسه وأدواته الشخصية والمدرسية ، وكل مصروفاته ما عدا طعامه وسكنه ، وأفهميه أنه مسؤول عن شراءملابسه وحاجاته ، وفي ذلك تنميه لشعوره بالمسؤولية ، وحرية الإرادة ، واتخاذالقرارات ، وممارسة الحياة العملية .

4 - في المدرسة الثانوية تُزادالمكافآت ويُبحث للولد عن مورد دخل لقاء عمل يقوم به داخل الأسرة ، أو خارجها شريطةألا يتعارض ذلك مع دراسته ، وإذا كان هذا المورد قليلاً دعمه الوالدان .

5 - في المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية نطلب من الولد تخصيص سجل يكتب فيهوارداته ومصروفاته مع تواريخ الورود والصرف ، ونراجع له هذا الحساب شهريـًا أو بشكل دوري ونبين له رأينا في إسرافه أو تقديره ونكافئه عندما نجده مقتصدًا .

6 - عودأطفالك منذ الصغر على الإنفاق في سبيل الله ، شجعهم على البذل ، وعود
هم علىدفع صدقات للفقراء ، من مالهم ورغبيهم في دفع مالهم ، وكذلك التربيةبالقدوة عندما يرى الأطفال الأب والأم يتبرعان فيقلدونهم، ونشرح للأطفال الثواب الجزيل للجهاد بالمال ، قال تعالى : ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبةٍ أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسعٌ عليم)

وأسأل الله العظيم أن ينفع بهذا الموضوع كل من قرأته , ويبارك فيمن جمعت هذه الأفكار ..

ويالله نبي الأفكار الجديدة من خلال التجارب يالغاليات
ماشاء الله يا الطموحه اختيارك للموضوع اكثر من رائع وانا اقراء الكلمات جات على بالي فكره وراح ابدء في تطبيقهاا مع ولدي

والفكره من عندك بس فيها تغير بسيط

وهي ان اعطيه مكافئه على اي عمل ينجزه بشكل سليم ولزم يكون شي فيه مدخل للمسااعده يعني مثلا مثلا تنظيف الحوش وغسيله معاااي هذي المهمه ما احب اخليها على الشغاله لاني انا استمتع فيهااا فممكن احببه انا فيها من خلال المكافئه على اساس ما يكون اتكااالي بكره وممكن من خلال اهتمامه باغراضه الشخصيه بعطيه مكافئه

لكن اللي ابي اسويه هو اني اشتري له ثلاث حصالات وحده الجره ما تنفتح ابدا وحصاله لا ممكن يتصرف في اللي بداخلها وحصله اخليه يخصصها للفقراء والمساكين واخلي مكافئته متنوعه ريالات وهلل كمان لانه بيستقل الهلل وممكن يحطه بالجره ولما يكتشف انها تحولت لمبالغ كبيره ممكن يرجع يحافظ على اتفهه الامور واعوده انه اي مبلغ يجيه يقسمه بالنص نص يحطه في الجره والنص الثاني يشيل منه اللي يحب وهوراضي ويحطه في حصالة الفقراء والمساكين والباقي يتوجه لحصالته الشخصيه اللي يستطيع يتحكم في الصرف ولو تعود على كذا بعد كم سنه راح يعرف قيمة الانجاز اللي سواه من صغره


بالنسبه لبنتي خلاص هي متعوده على التوفير وتلبيه اشيائها الخاصه فيها من مصروفها الشخصي عشان كذا الان هي دخلت مرحله الانتاج وفعلا انبسطت لما جاتني وقالت ياماما في الاجازه بدل ما انا طفشاانه خليني اسوي اكسسوارات بس انتي عليكي البيع انا ما اعرف ابيعها عنجد تفاجئت بتفكيرها فقلت اوكي وفعلا نزلت واشتريت لها الاغراض وعلى رجعتي للسعوديه حتكون على الاجازه راح ابدء اعلمها الطريقه وراح اخليها تبدء باذن الله وراح اعلمها ان اي مبالغ ما تقدر تتصرف فيها لانها لازم ترجع راس المال اللي هو قيمة الاشياء والاغراض الاساسيه للانتاج وبعدها تبدء تحس متى تربح وكم تنتج والله يوفقهم يارب ويصلحهم ويجعلهم من عباده الصالحين ويفيدون امة المسلمين ويكونون سبب من اسباب غنى الفقراء والمساكين في كل بقااع الارض ياارب العالمين


الحياه فوضى عندي
خلاص ستوب
هلا فيك يانيراز
فكرة توجيه أبنائنا للصدقة ضرورية جداااا
ولله الحمد ربي وفقني واشتريت الحصالة الذكية وزدت مصروف بناتي بحيث إنهن يتصدقن كل صباح يوميا وشرحت لهن ان في ذلك بركة , لأن الملائكة تقول اللهم اعط منفقا خلفا وأعط ممسكا تلفا ..
الله أكبر ما أعظم ديننا الإسلامي ..

وشجعتهن على التوفير ..

والله يعيننا على تربيتهم , التربية الإسلامية الصحيحة
ومن الملاحظ في المجتمع حاليا للأسف إن كثير من الأسر من أصغر طفل في الأسرة إلى أكبر شخص فيها يمتلك جوال , وهاتك ياصرفيات على الفواتير , وتجديد موديلات الجوالات , وتغيير النفسيات لدى الأبناء تجعلهم أكثر إنطوائية , طول الوقت جالس الطفل يقلب في البلوتوث أو يلعب بالألعاب , لامناقشات , لاحورات , لا إنصات لمشكلات الأبناء , إنعدام التوجيه .. وآخر شي ء يشتكي الناس من الديون وانحراف الأبناء ..
وإذا انكسر الجوال أو ضاع , يقولون الوالدين الي جابه يجيب غيره
ويتربى الأبناء على إن الوالدين صرافة آلية لتنفيذ رفاهيتهم ...
واقع مرير نعيشه من حولنا , وإذا سألتي الي حواليك ليش ياالغالية جايبه لهذا الطفل الي عمره 6 سنوات جوال ؟
تقولك الأم حتى أطمئن عليه لما أكون خارج البيت ..
الله أكبر ماأدري كيف كنا زمااان عايشين ...
وعلى ضوء التربيه والدين والتكافل والمحبه وصلني هالموضوع وحبيتكم تشاركوني متعة الاستفااده

وهذا للاسف واقعناااا دائما نقول لو الاغنياء والشركات طلعوو زكاة اموالهم ما كان فيه فقير بالسعوديه
لو

ولو

ولو


وصدقوني لو كناا نحن التفتناا لانفسنا وطلعناا من غير ما نناظر العالم اللي دفعت والا ما دفعت كان الدنيا بحال افضل من الان

تعالو لنقراء






لا تملأ الاكواب بالماء












يحكى أنه حدثت مجاعة بقرية....













فطلب الوالي من أهل القرية طلبًا غريبًافي محاولة منه لمواجهةخطر القحط والجوع...وأخبرهم بأنه سيضع قِدرًا كبيرًا في وسط القرية.

وأن على كل رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوبًا من اللبن بشرط أن يضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد.
هرع الناس لتلبية طلب الوالي..
كل منهم تخفى بالليل وسكب ما في الكوب الذي يخصه.

وفي الصباح
فتح الوالي القدر ....
وماذا شاهد؟
شاهد القدر و قد امتلأ بالماء!!!

أين اللبن؟!
ولماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاً من اللبن؟

كل واحد من الرعية.. قال في نفسه:
" إن وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على
كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية ".

وكل منهم اعتمد على غيره ...
وكل منهم فكر بالطريقة نفسها التي فكر بها أخوه, و ظن أنه
هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن,

والنتيجة التي حدثت.. أن الجوع عم هذه القرية ومات الكثيرون منهم ولم يجدوا
مايعينهم وقت الأزمات ..
هل تصدق أنك تملأ الأكواب بالماء
في أشد الأوقات التي نحتاج منك أن تملأها باللبن؟

عندما
لا تتقن عملك بحجة أنه لن يظهر وسط الأعمال الكثيرة التي سيقوم بها غيرك من الناس فأنت تملأ الأكواب بالماء....
عندما
لا تخلص نيتك في عمل تعمله ظناً منك أن كل الآخرين قد أخلصوا نيتهم وان ذلك لن يؤثر، فأنت تملأ الأكواب بالماء...
عندما
تحرم فقراءالمسلمين من مالك ظناً منك أن غيرك سيتكفل بهم.
فأنت تملا الأكواب بالماء...

عندما
تتقاعس عن الدعاء للمسلمين بالنصرة والرحمة و المغفرة
. فأنت تملأ الأكواب بالماء.

عندما
تترك ذكر الله و الاستغفار و قيام الليل. فأنت تملأ الأكواب بالماء...

عندما
تضيع وقتك ولا تستفيد منه بالدراسة والتعلم
والدعوة إلى الله تعالى.
فأنت تملأ الأكواب بالماء...
......

إخواني أخواتي..
اتقوا الله تعالى
في أوقاتكم وأموالكم وصحتكم
وفراغكمِ وأوقاتكم ولا تضيعوها

وحاولوا أن تملأوا الأكواب لبنًا


الحياه فوضى عندي
خلاص ستوب
الله يسعدك ياطموحه ونيراز كلامكم صح100%وأنا الحمدلله معوده عيالي على الصدقه وعلى جمع مبلغ في الحصاله الحين لي فتره شريت لكل واحد منهم حصاله خاصه فيه ماتنفتح مقفله حديدوماشاء الله الحين كل ماعطيتهم فلوس راحو حطوها بالحصاله
حتى عودتهم على الملابس لما تصغر يقولولي ياماما الملابس صغرت علينا أتصدقي فيهاأحسن حرام تجلس كذا ماتنلبس
حتى العابهم اللي طفشومنها يقولولي تصدقي فيهاههههههههههه هه عشان يبون جديده
سبحان الله وبحمده ...سبحان الله العظيم


الساعة الآن 08:00 .