منهج رياض الأطفال وطريقة التدريس:
كما مر رياض الأطفال بتطور مر كذلك المنهج بتطور ملحوظ فقد كان يعتمد على التلقين والحفظ سابقا وتم معرفة ذلك من خلال سؤال احد شهود العيان حيث وصفت منهج رياض الأطفال بقولها:

أنا اعمل في رياض الأطفال منذ تخرجي قبل 18 عاماً ولم اعمل في مجال غيره وخلال ذلك كان نظام التعليم في رياض الأطفال تعليماً موجهاً كالنظام العادي منذ 16 عاماً طبق نظام التعليم الذاتي ( غير الموجه) وكنت من أوائل المتدربات على نظام الوحدات.
وكان هذا النظام يواجه معارضة شديدة من الأهالي على أساس أنهم يرغبون أن يتعلم الطفل القراءة والكتابة مباشرة، وكم عانينا في سبيل إقناع الأمهات بأهمية هذا التعليم.
وقد ذكرت إحدى شهود ا لعيان بأن منهج راض الأطفال كان في السابق يقوم على التلقين والحفظ للمعلومات التي كانت تلقى من المعلمة إلى الطفل بغرض جعل الطفل يستوعب المعلومة ثم يحفظها .
كمان كان البرنامج اليومي للروضة قائم على الحصص الدراسية كما هو الحال في المدارس , حيث توجد هناك حصة للقرآن وحصة للقراءة وحصة للحساب بالإضافة إلى فترة الوجبة الغذائية وفترة قصيرة للعب .
أما عن طريقة التدريس التي كانت متبعة في الماضي فيذكر شهود العيان بأنها كانت قائمة على عرض المعلومات ومن ثم تلقينها من قبل المعلمة للأطفال وبالتالي حفظها لاسترجاعها عند ا لحاجة فطريقة التدريس تعتمد على ( السبورة , والمعلمة , والكتاب ) .
أما الآن فيختلف منهج رياض الأطفال من دولة إلى أخرى وذلك ما يذكره ( الغامدي, 2002م , ص 94) إلى أن جميع بلدان العالم تتفق على مبدأ أساسي يقوم عليه منهج رياض الأطفال وهو التعليم من خلال اللعب والنشاط والأناشيد والقصص, حيث يعد اللعب حاجة من حاجات الطفل كالنوم والأكل , الطفل ليس بحاجة إلى تعلم اللعب ولكنه بحاجة إلى تنظيم الغاية من اللعب على نحو تربوي مثل ما هو حاصل في الروضة.
فالمنهج في الوقت الحاضر قائم على ما يسمى بالوحدات التعليمية وعددها ( 10) وحدات و(7) سبعة كتب مابين متصلة ومنفصلة .
أو ما يسمى بالخبرات التربوية المستمدة من حاجات الطفل و البيئة المحلية له ومن المجتمع و من ديننا الإسلامي الحنيف ومعايشة الطفل للمناسبات الدينية أثناء تواجده في الروضة مثل رمضان والعيد والحج..
وهذه الخبرات تبدأ على شكل حلقة ضيقة ثم تتسع وتتسع .. الحلقات بالتدريج إلى أن تنتهي مع نهاية العام الدراسي بخبرة المدرسة الابتدائية والتي تؤهله لدخول مرحلة الابتدائي أي تبدأ الخبرات من السهل البسيط إلى الصعب المعقد .
ويضيف( الغامدي وعبد الجواد , 2002 م ص 94 )أن تخطيط المنهج لابد أن يراعى فيه الاهتمام بصورة رئيسية بتنمية الطفل من جميع جوانبه الجسمية والعقلية والاجتماعية , فالمبدأ الأساسي لأنشطة رياض الأطفال هو تنمية الاستعداد للتعليم .
ويمر الطفل خلال تواجده بالروضة بمستويين المستوى الأول والمستوى الثاني .. خلال السنة الأولى تقدم له نفس خبرات السنة الثانية مع اختلاف بسيط في بعض الخبرات ولكن خبرات المستوى الأول تكون مبسطة وتقف الخبرات عند العدد 5 و ربط الصورة بالكلمة وتكون البيئة غنية بالألعاب التربوية الكبيرة الحجم والمثيرات الحسية .
وفي السنة الثانية تبدأ الخبرات تزداد تعقيدا وتنتهي الخبرات بالعدد 9 وربط الكلمة بالكلمة وتملأ الألعاب صغيرة الحجم الفصل .
وقد تم إعداد دليل للمعلمة للمستوى الأول ودليل للمستوى الثاني .. خاص بكل وحدة
والأهداف موزعة على المجالات الثلاثة :
1 / المجال العقلي المعرفي .
2 / المجال العاطفي أو الوجداني .
3 / المجال النفس حركي .
أما عن البرنامج اليومي للروضة فأصبح يتضمن عدد من الأنشطة وهي على النحو التالي
1- فترة الوجبة الغذائية الصباحية .
2- فترة النشاط الصباحي الجمعي حيث يمارس فيها الأطفال أنشطة حركية منوعة
3- فترة الحلقة هي فترة من فترات البرنامج اليومي حيث يلتقي جميع الأطفال مع المعلمة فيجلسون على شكل حلقة ليمارسوا كمجموعة واحدة أنشطة منظمة تقودها المعلمة عادة بعد أن تكون قد خططت لها مسبقاً.
حيث أن الجلوس في حلقة على الأرض يسهل عملية نهوض كل طفل من مكانه للمس شيء أحضرته المعلمة أو شمه أو تذوقه فالجلوس في حلقة يسهل عملية تحرك الأطفال والمعلمة على السواء ، إن الاجتماع في حلقة يزيد من فعالية التركيز والاستيعاب فالطفل يستطيع أن يرى ويسمع كل شيء حوله مما يسهل عليه عملية التواصل مع الآخرين ويمكن توسيع الحلقة أو تقليصها حسب عدد الأطفال فيها .
وتعد المعلمة فيها نشاطاً تربوياً هادفاً يتحقق فيه أهداف الخبرات التربوية في مجالاتها الثلاث ومدتها 20 دقيقة ويكون أسلوبها معتمداً على التواصل والاتصال بينها وبين الأطفال من خلال الأسئلة الاستنتاجية والتي تعتمد على عرض مشكلة ويحاول الطفل إيجاد الحلول المناسبة لها ويكون دور المعلمة دوراً إرشادياً وتوجيهيا قبل أن يكون تعليمياً مما يتيح للطفل الاستفسار والرغبة في المعرفة والاستطلاع والاستكشاف.
4- هي فترة يتوزع فيها الأطفال حسب رغباتهم واختياراتهم إلى الأركان التعليمية في غرفة التعلم (الفصل) حيث يمارس الأطفال أنواع مختلفة من التعلم الذاتي والذي يتحقق من خلال تنمية مهارات متعددة يكتسبها الطفل وفق حاجاته ورغباته وتنمي لديه القدرة على الإبداع والابتكار ويكون دور المعلمة هو الملاحظة والمتابعة ورصد مستوى نمو المهارات لدى الطفل وتسجيل ذلك في جدول المهارات ومن خلال العمل بالأركان يمكن تحقيق العديد من الأهداف أهمها :
- إمتاع الأطفال في جو من الحرية ورفع القيود .
- إكساب الأطفال المعلومات والفوائد المتنوعة من خلال اللعب والمرح .
- تنمية الثقة بالنفس لدى الأطفال .
- تدريب الأطفال على تحمل المسئولية والاعتماد على النفس .
- تحفز الأطفال وخلق الدوافع الإيجابية نحو العمل .
- تنمية المهارات والقدرات الإبداعية لدى الأطفال .
- تعويد الأطفال على حب الجماعة والعمل التعاوني .
- المساهمة في حل كثير من المشكلات لدى الأطفال كالخجل والانطواء والعدوان .... الخ .
- إطلاق سراح الطاقات المخزونة لدى الأطفال ، وتصريفها بطريقة إيجابية .
- توطيد العلاقة بين الطفل ومعلمته من خلال التفاعل معه فردياً .
وتضم الأركان التعليمية 9 أركان هي :
التعايش الأسري ـ الاكتشاف ـ الفني ـ المسجد ـ البناء والهدم ـ الإدراكي ـ المكتبة ـ التخطيط. .
5- فترة تناول وجبة الإفطار .
6- فترة للعب الحر وذلك تحت إشراف المعلمة هي فترة من فترات البرنامج اليومي الحر يقضيها الأطفال في الهواء الطلق يمارسون الحركة واللعب بألعاب الساحة وذلك لتنمية العضلات الكبيرة من خلال التسلق والتزحلق والجري والقفز .. كما أنها فترة للترويح والترفيه وفيها يمارس الطفل حرية اختيار الألعاب واختيار الرفاق في اللعب وتساعد الطفل على التكيف الاجتماعي والاندماج مع الجماعات الكبيرة .
7- فترة نشاط هادئ يتضمن قصة والعاب أصابع أو غير ذلك استعدادا للانصراف وهو ما يسمى بنشاط اللقاء الأخير .
أما عن طريقة التدريس فيذكر شهود العيان بأنها تعتمد على الأركان التعليمية بالإضافة إلى اللعب والبحث و الاكتشاف و التعلم الذاتي.
وقد ذكر موقع منتديات البوابة التعليمية""
انه بناء على القرار السامي رقم (7/ب/5388) في (3/3/1423هـ)، وتحقيقًا لمقتضيات مصلحة العمل، ولتفعيل دور هذه المرحلة ووظيفتها فقد صدر قرار من معالي نائب وزيرالتربية والتعليم لتعليم البنات في (1/9/1424هـ) القاضي برفع مستوى رياض الأطفال إلى أمانة عامة وتعديل مسماها إلى (الأمانة العامة لرياض الأطفال)، وربطها مباشرة بالوكيل للشؤون التعليمية الهدف منها هو العمل على تأسيس البنية اللازمة لانتشار رياض الأطفال والتوسع فيها وتحسين جودتها بما يحقق قرار مجلس الوزراء رقم (7/ب/5388) في (3/3/1423هـ)، المتضمن تحويل رياض الأطفال لمرحلة مستقلة وفصلها عن مراحل التعليم الأخرى.
إما مهام الأمانة العامة لرياض الأطفال هي تتمثل في إعداد الخطط والبرامج لمرحلة رياض الأطفال، والإشراف على تنفيذها ومتابعتها وتقويمها.
و المشاركة في إعداد احتياجات رياض الأطفال وما تتطلبه تلك الاحتياجات من برامج ووسائل تعليمية ومبان مناسبة.

06-10-1430 هـ, 03:24 صباحاً
 
وهكذا نرى أن رياض اللاطفال قد مر بتطورات كثيرة وأخرها هو ***** أداره خاصة برياض الأطفال منفصلة عن الاداره العامة لتعليم البنات ..
وأخيرا وكما ورد بجريدة الشرق الأوسط فقد طرحت فكرة اقترحها برنامج الخليج الإنمائي وهي عبارة عن مشروع عربي لتطوير رياض الأطفال عبر منهج يعتمد على التعلم الذاتي بعنوان 4 ملايين طفل وطفلة في السعودية بلا تعليم عام 2020م .


اسفه على الاطاله تحياتي لكم

06-10-1430 هـ, 03:24 صباحاً
 
مشاركة د. عبد الرحمن الصبيحي في أحد المنتديات
هل معلمات رياض الاطفال على قدر المسؤلية

تعد عملية التربية والتعليم في رياض الأطفال من المهن التي تحتاج إلى مهارات وفنيات تربوية على مستوى عالي من الاحتراف ، وتحتاج معلمة رياض الأطفال إلى الحنان والعطف والحب والحكمة وطولت البال أكثر من غيرها من النساء سواء العاملات أو ربات البيوت.

فمعلمة رياض الأطفال تتعامل مع عجينة لينه لها حساسية فائقة . وتتعامل مع صفحة بيضاء ، ما يكتب عليها لا يمسح طول العمر.

لكن وعلى أرض الواقع هل معلمات رياض الأطفال على المستوى المطلوب بحيث نثق أن أطفالنا معهم سيكونون في أيدي أمينة؟ وهل كلهن مؤهلات بحيث يستطعن أن يتعاملن مع الأطفال بالأساليب التربوية السليمة؟

لقد ذكرت أحد الصحف خبر وفاة خادمة منزلية بسبب ضربة من ربة المنزل والتي تعمل معلمة رياض أطفال ، وذلك بسبب غضب تلك المعلمة حين علمت ما فعلته الخادمة بطفلتها وكيها بالنار ، فغضبت وفقدت صوابها وأخذت بضرب الخادمة حيث أصابت احد ضرباتها مقتلاً فارقت بسببه الحياة.

أقول ولا شماتة ، إذا كان هذا حال معلمة رياض الأطفال مع خادمتها ، فما هو حالها مع الأطفال في الروضة . فمن المحتمل أنها كانت تمارس الإيذاء والإساءة مع الأطفال عندما تغضب وتفقد صوابها ، وما أسرع ما يسبب الأطفال للفرد الغضب من بعض سلوكياتهم.

ونحن حينما نتحدث عن هذه الحادثة فإننا لا نخص هذه المعلمة بذاتها لكن نورد هذه القصة كمثال على طبيعة معلمات رياض الأطفال.

لذا ومن واقع رصيدي لواقع ما يحدث داخل رياض الأطفال ، فإني أرى أن الغالبية من معلمات رياض الأطفال ليس لديهن التأهيل والقدرة على تحقيق الأهداف المرسومة لمسيرة رياض الأطفال ، بل أن البعض منهن معاول هدم ويعملن بعلمهن أو بدون علم على إيذاء الأطفال والإساءة إليهم وإهمالهم ، واعتقد أن أكثر تلك المظاهر هو ذلك الجانب المتعلق بالإيذاء النفسي من تحقير الطفل المذنب وعقابه العقاب السلبي المتمثل في الصراخ وتجريح المشاعر ، إضافة إلى تفضيل طفل على طفل إما لجماله أو لكون والدته أحدى معلمات الروضة.

أن معلمات رياض الأطفال في بعض الدول يتم بناء على اختيار أفضل العناصر التربوية ، ومن خلال معايير غاية في الصرامة . لذلك فإن قبول المعلمة للعمل في رياض الأطفال يعد مفخرة وإنجاز لتلك المعلمة.

لكن في مجتمعنا فإن كل ما على المرأة هو الحصول على شهادة البكالوريوس في رياض الأطفال ، دون النظر إلى معايير الصفات الشخصية والنفسية لتلك المعلمة ، حتى أن الكثير من معلمات رياض الأطفال لم يتزوجن ولم ينجبن ، فكيف لهن أن تعاملن مع الأطفال.

ان الحديث عن هذه القضية بالتأكيد سيغضب كل من يعمل في مجال رياض الأطفال ، لكننا في المقابل لا يمكن ان نسكت او نتغاضى عن أي ملاحظة نرى أهمية الحديث عنها او إثارتها لمعالجتها للوقوف على مواطن الخلل فيها ومعالجتها.

إننا في حاجة إلى وقفة وإعادة نظر حول اختيار معلمات رياض الأطفال ، إذا كنا نريد جيلاً يحقق الهدف الأسمى لكل المجتمعات هو المواطن الصالح الذي يساهم في بناء وطنه ويكون أداة للبناء لا للهدم.

وبالتأكيد الجميع أو الكثير خاصة المسئول يرى أن هذا مطلب صحيح وسليم ، لكن حالة يقول " من يعلق الجرس ".

وبالله التوفيق ،اجد من المناسب عرضه ليكون محور للنقاش
تقبلي شكري وتقديري لمشاركتك
06-10-1430 هـ, 03:30 صباحاً
 
بندر السعيد كتب في احد المنتديات
خصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرة
وأثرها على شخصية الطفل


أ.د. ليلى كرم الدين
الأستاذ بمعهد الدراسات العليا للطفولة، وكيل المعهد ومدير مركز دراسات الطفولة، جامعة عين شمس سابقاً، ورئيس لجنة قطاع الطفولة ورياض الأطفال بالمجلس الأعلى للجامعات بجمهورية مصر العربية.

تمهيد

الهدف الأساس من هذه الدراسة هو معالجة وعرض وتوضيح أهم خصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرة، سواء ما يتعلق بالنمو البدني أو اللغوي أو المعرفي أو الاجتماعي أو الانفعالي وأثر جميع هذه الخصائص على نمو شخصية الطفل. ومن المتفق عليه بين الصعيد الأعظم من علماء نفس الطفل وأساتذة الطفولة والتربية المعاصرين، وكذا بين المتخصصين والخبراء في المجال ومختلف المنظمات الدولية المعنية بالطفولة ومن أهمها المجلس الدولي للتربية المبكرة (1) (OMEP) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (UNESCO) ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ( UNESEF) وغيرها، أن مرحلة الطفولة المبكرة تشير إلى الأطفال من الميلاد وحتى عمر ثماني سنوات. بالإضافة إلى ذلك تتفق مختلف الفئات والهيئات السابق الإشارة لها على أن التربية المبكرة، Early Education أو "التربية خلال مرحلة الطفولة المبكرة (ECE)، Early Childhood Education" تشير إلى كافة ما يقدم للأطفال من رعاية وتنشئة وتعليم وتنمية خلال الفترة من الميلاد وحتى بلوغ ثمانية أعوام(2).

ومن الجدير بالملاحظة أن مرحلة الطفولة المبكرة وكذا التربية المبكرة تحظيان باهتمام بالغ خلال المرحلة الراهنة على كافة المستويات الدولية والإقليمية والمحلية وفي مختلف دول العالم. بل إن الصعيد الأعظم من الجهات والمؤسسات السابق الإشارة لها تعتبر التربية المبكرة التي تقدم خلال هذه المرحلة بمعناها الواسع العريض السابق تحديده حقاً من حقوق الطفل على أسرته ومجتمعه والمجتمع الدولي بشكل عام. كما تؤكد هذه الجهات على ضرورة توفير تربية مبكرة ذات جودة عالية لجميع الأطفال بمرحلة الطفولة المبكرة في مختلف أنحاء العالم.
وعلى الرغم من الصعوبة البالغة للفصل بين خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة وما يقدم لهم من رعاية وتنشئة وتعليم وتنمية خلال هذه المرحلة ــ أي عملية التربية المبكرة ــ فإننا حرصاً على وضوح العرض والاختصار والتركيز فيه سنكتفي في هذه الدراسة بمعالجة أهم معالم وخصائص نمو الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، على أن يعطى الاهتمام الأكبر في الدراسة الثانية التي ستقدم لاحقاً لمعالجة التربية المبكرة وتوضيح أهميتها وأهـم الأسـباب وراء الاهتـمام بـها فـي المـرحلة الـراهنة، وبشـكل خـاص بعـد دخـول العالم للحلقة الثالثة من حلقات الحضارة الإنسانية وهي "حلقة المعلوماتية، The Information Era" وضرورة السعي لإكساب الأطفال خلالها الخصائص اللازمة لإنسان القرن الحادي والعشرين. كما ستعالج الدراسة الثانية كذلك أحدث الاتجاهات والتوجهات التي سارت فيها دراسات التربية المبكرة مع تقديم نماذج لأهم التجارب الدولية الحديثة والناجحة في هذا المجال.
وعلى أساس ما تقدم ستركز هذه الدراسة على معالجة أهم معالم وخصائص نمو الأطفال في مختلف جوانبهم على أن يتم في ختام هذه الدراسة القيام بمحاولة جادة لاستخلاص أهم الأسس والضوابط والاعتبارات السيكولوجية والتربوية اللازم مراعاتها والالتزام بها عند التوجه لأطفال مرحلة الطفولة المبكرة لرعايتهم وتنشئتهم وتعليمهم وتنميتهم خلال هذه المرحلة الهامة والخطيرة.
نتيجة لذلك ستنقسم هذه الدراسة إلى النقاط الأساسية التالية :

أولاً : خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة وأهم مجالات النمو اللازم معالجتها :
1. أهم الأسباب وراء ضرورة معالجة معالم وخصائص نمو الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة في ورشة عمل للخبراء المتخصصين في هذا المجال.
2. أهم جوانب ومجالات نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة وأبرز المعالم المميزة لخصائص نموهم خلال هذه المرحلة في كل من الجوانب والمجالات التالية :
أ) النمو البدني (نمو العضلات الكبيرة والدقيقة) Physical Development.
ب) النمو اللغوي، Language Development.
ج) النمو العقلي والمعرفي، Mental and Cognitive Development.
د) النمو الاجتماعي، Social Development.
هـ) مساعدة الذات، Self Help.
و) النمو الانفعالي، Emotional Development.
ز) نمو الشخصية، Personality Development.
ثانياً : أهم الأسس والضوابط والاعتبارات السيكولوجية والتربوية اللازم مراعاتها والالتزام بها عند التوجه لأطفال مرحلة الطفولة المبكرة:
ونقدم فيما يلي التفاصيل اللازمة لتوضيح كل من النقاط الأساسية والفرعية السابق تحديدها :

أولاً : خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة وأهم مجالات النمو اللازم معالجتها

سنحاول في هذا القسم من الدراسة توضيح أهم الأسباب وراء معالجة خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة في بداية جلسات عمل خاصة بالخبراء العاملين مع أطفال هذه المرحلة، ثم يلي ذلك تحديد لأهم جوانب ومجالات نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة وأبرز المعالم المميزة لخصائص نموهم خلالها.
1. بالنسبة للنقطة الأولى فقد يثار تساؤل مؤداه: لماذا يلزم معالجة خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة مع بداية عمل ورشة العمل الحالية ؟
وللإجابة على هذا التساؤل يمكن القول بأنه على الرغم من كون جميع الحضور بهذه الورشة من المتخصصين والخبراء الذين يتصفون بمستوى عال من المعرفة والدراية بأهم خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة، فإن المسؤولين عن تنظيم هذه الورشة ووضع برنامجها قد وجدوا من الضروري والهام معالجة هذا الموضوع وإعطاءه قدراً من الاهتمام والإطلال عليه ولو بشكل سريع في مثل هذا اللقاء. والحق أن هناك عددا من الأسباب الهامة وراء معالجة هذا الموضوع لعل أهمها على الإطلاق اتفاق جميع أساتذة علم نفس الطفل والتربية حديثاً على ضرورة أن يكون كافة ما يقدم للأطفال خلال هذه المرحلة بل خلال مختلف مراحل النمو من مناهج وبرامج واستراتيجيات وأنشطة "متمركزاً حول الطفل، Child Centred".
ويعني ذلك أن يتم بناء جميع هذه المناهج والبرامج والاستراتيجيات والأنشطة وتصميمها على أساس المعرفة الدقيقة والعميقة بخصائص الأطفال ومعالم نموهم في مختلف جوانبهم (النمو البدني واللغوي والعقلي والمعرفي والانفعالي والاجتماعي). كما يعني ذلك أيضاً أن تتم المزاوجة بين ما يقدم للأطفال من برامج ومواد ومستوى نموهم وما يتوفر لديهم من مهارات وقدرات.
كما يلزم أن تسعى جميع هذه البرامج والأنشطة والمواد لتحقيق حاجات هؤلاء الأطفال وتشركهم فيها اشتراكاً فعالاً ومباشراً ونشطاً، وتقدم لهم بأساليب وطرق تجذبهم وتحببهم فيما يقدم لهم وتجعل استفادتهم من جميع هذه المواد استفادة حقيقية باقية وفعالة وعند الحد الأقصى.
بالإضافة إلى ذلك فمن شأن عرض خصائص نمو الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة تمكين الباحثين من التعرف على أهم وأحدث الأسس النفسية والتربوية والاعتبارات الهامة اللازم مراعاتها والالتزام بها عند التوجه للأطفال لرعايتهم وتنشئتهم وتعليمهم وتنميتهم، وهو هدف أساس لعقد مثل هذه الورشة، ومقدمة ضرورية وهامة للدراسة الثانية التي ستقدمها الباحثة والتي سبقت الإشارة لها.

2. أما فيما يتعلق بمجالات وجوانب نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة اللازم معالجتها في هذا الموضع، فالملاحظ أن أساتذة علم نفس الطفل والتربية ومختلف الروابط والجمعيات العلمية المتخصصة مثل "الرابطة الأمريكية لعلم النفس (APA) American Psychological Association"، و"الرابطة الأمريكية للتأخر العقلي، (AAMR) The American Association for Mental Retardation" وغيرها قد اتفقوا على أن هناك سبعة مجالات للنمو يلزم التعرف عليها وتحديدها ويفضل قياس مستوى معدل نمو الأطفال فيها خلال مرحلة الطفولة المبكرة، لأن أي تأخر في مجالين من هذه المجالات يجعل الطفل "معرضاً للإعاقة، At Risk or High Risk"، بما يستلزم تقديم البرامج التعويضية الملائمة له. والمجالات السبعة المقصودة والتي اتفقت عليها كافة الفئات والهيئات والروابط السابق تحديدها هي المجالات التالية :
أ) النمو البدني للطفل (نمو العضلات الكبيرة والعضلات الدقيقة) Physical Development (Gross and Fine Motor Development)
ب) النمو اللغوي للطفل، Language Development.
ج) النمو العقلي والمعرفي للطفل، Mental and Cognitive Development.
د) النمو الاجتماعي، Social Development.
هـ) مساعدة الذات، Self Help.
و) النمو الانفعالي، Emotional Development.
ز) نمو الشخصية، Personality Development.

وقبل الدخول في عرض أهم خصائص نمو الأطفال في مختلف المجالات السابقة نجد من الضروري التأكيد هنا على معرفة الصعيد الأعظم من الحضور المتميز لكثير من هذه المعلومات بحكم التأهيل والتخصص والخبرة العملية.
نتيجة لذلك سيكتفى بمجرد الإشارة السريعة لأبرز معالم النمو في مرحلة الطفولة المبكرة في أهم المجالات السابق تحديدها على أن يعوض هذا الاختصار بعدة أساليب لعل أهمها :
I. التعريف بأهم الكتابات والمؤلفات والمقالات المبسطة المتوفرة باللغة العربية حول مختلف جوانب نمو الأطفال خلال هذه المرحلة مع عرض ما يتوفر من هذه المؤلفات والكتابات والمقالات المبسطة على الحضور وإتاحتها للتعرف عليها خلال فترة انعقاد الورشة حتى يمكن للحضور الراغبين في الاستزادة من تحقيق ذلك.
II. تـقديم المعـلومات الضـرورية حـول المـقاييس المقـننة المـتوفرة فـي البـيـئة العــربية وكــذلك حـول الأدوات البسـيطة الـتي يمكـن أن تـساعد عـلى تقـدير معـدل نمـو الأطـفال بـمرحلة الطـفولة المـبكرة لاكتشـاف أي تأخـر والسـعي للتـدخل المبـكر حيـاله وعـرض مـا يتـوفر مـنها خــلال الــورشـة.
III. القيام بمحاولة جادة، بعد الانتهاء من عرض كل ما يتعلق بأهم خصائص نمو الأطفال خلال هذه المرحلة لاستخلاص أهم الأسس والضوابط والاعتبارات السيكولوجية والتربوية اللازم مراعاتها والالتزام بها عند التوجه للأطفال لرعايتهم وتنشئتهم وتعليمهم وتنميتهم خلال هذه المرحلة. وسيتم هذا الاستخلاص ــ بطبيعة الحال ــ اعتماداً على الاطلاع على كافة الأطر النظرية الحديثة حول هذه المرحلة ومتابعتها بحكم خبرة الباحثة الميدانية العملية الطويلة المدى في العمل في هذا المجال، هذا بالإضافة لما يمكن أن يقدمه السادة الحضور من الخبراء والمتخصصين من مقترحات واستبصارات تثري هذه المحاولة من الاستخلاص وتعطيها التوجهات العملية والإجرائية اللازمة.
لنبدأ إذن بعرض المعالم الرئيسة للنمو في مختلف المجالات خلال مرحلة الطفولة المبكرة.


يتبع

06-10-1430 هـ, 03:32 صباحاً
 
ثانياً : أهم الأسس والضوابط والاعتبارات السيكولوجية والتربوية اللازم مراعاتها والالتزام بها عند التوجه لأطفال مرحلة الطفولة المبكرة:
ونقدم فيما يلي التفاصيل اللازمة لتوضيح كل من النقاط الأساسية والفرعية السابق تحديدها :

أولاً : خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة وأهم مجالات النمو اللازم معالجتها

سنحاول في هذا القسم من الدراسة توضيح أهم الأسباب وراء معالجة خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة في بداية جلسات عمل خاصة بالخبراء العاملين مع أطفال هذه المرحلة، ثم يلي ذلك تحديد لأهم جوانب ومجالات نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة وأبرز المعالم المميزة لخصائص نموهم خلالها.
1. بالنسبة للنقطة الأولى فقد يثار تساؤل مؤداه: لماذا يلزم معالجة خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة مع بداية عمل ورشة العمل الحالية ؟
وللإجابة على هذا التساؤل يمكن القول بأنه على الرغم من كون جميع الحضور بهذه الورشة من المتخصصين والخبراء الذين يتصفون بمستوى عال من المعرفة والدراية بأهم خصائص نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة، فإن المسؤولين عن تنظيم هذه الورشة ووضع برنامجها قد وجدوا من الضروري والهام معالجة هذا الموضوع وإعطاءه قدراً من الاهتمام والإطلال عليه ولو بشكل سريع في مثل هذا اللقاء. والحق أن هناك عددا من الأسباب الهامة وراء معالجة هذا الموضوع لعل أهمها على الإطلاق اتفاق جميع أساتذة علم نفس الطفل والتربية حديثاً على ضرورة أن يكون كافة ما يقدم للأطفال خلال هذه المرحلة بل خلال مختلف مراحل النمو من مناهج وبرامج واستراتيجيات وأنشطة "متمركزاً حول الطفل، Child Centred".
ويعني ذلك أن يتم بناء جميع هذه المناهج والبرامج والاستراتيجيات والأنشطة وتصميمها على أساس المعرفة الدقيقة والعميقة بخصائص الأطفال ومعالم نموهم في مختلف جوانبهم (النمو البدني واللغوي والعقلي والمعرفي والانفعالي والاجتماعي). كما يعني ذلك أيضاً أن تتم المزاوجة بين ما يقدم للأطفال من برامج ومواد ومستوى نموهم وما يتوفر لديهم من مهارات وقدرات.
كما يلزم أن تسعى جميع هذه البرامج والأنشطة والمواد لتحقيق حاجات هؤلاء الأطفال وتشركهم فيها اشتراكاً فعالاً ومباشراً ونشطاً، وتقدم لهم بأساليب وطرق تجذبهم وتحببهم فيما يقدم لهم وتجعل استفادتهم من جميع هذه المواد استفادة حقيقية باقية وفعالة وعند الحد الأقصى.
بالإضافة إلى ذلك فمن شأن عرض خصائص نمو الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة تمكين الباحثين من التعرف على أهم وأحدث الأسس النفسية والتربوية والاعتبارات الهامة اللازم مراعاتها والالتزام بها عند التوجه للأطفال لرعايتهم وتنشئتهم وتعليمهم وتنميتهم، وهو هدف أساس لعقد مثل هذه الورشة، ومقدمة ضرورية وهامة للدراسة الثانية التي ستقدمها الباحثة والتي سبقت الإشارة لها.

2. أما فيما يتعلق بمجالات وجوانب نمو الأطفال خلال مرحلة الطفولة المبكرة اللازم معالجتها في هذا الموضع، فالملاحظ أن أساتذة علم نفس الطفل والتربية ومختلف الروابط والجمعيات العلمية المتخصصة مثل "الرابطة الأمريكية لعلم النفس (APA) American Psychological Association"، و"الرابطة الأمريكية للتأخر العقلي، (AAMR) The American Association for Mental Retardation" وغيرها قد اتفقوا على أن هناك سبعة مجالات للنمو يلزم التعرف عليها وتحديدها ويفضل قياس مستوى معدل نمو الأطفال فيها خلال مرحلة الطفولة المبكرة، لأن أي تأخر في مجالين من هذه المجالات يجعل الطفل "معرضاً للإعاقة، At Risk or High Risk"، بما يستلزم تقديم البرامج التعويضية الملائمة له. والمجالات السبعة المقصودة والتي اتفقت عليها كافة الفئات والهيئات والروابط السابق تحديدها هي المجالات التالية :
أ) النمو البدني للطفل (نمو العضلات الكبيرة والعضلات الدقيقة) Physical Development (Gross and Fine Motor Development)
ب) النمو اللغوي للطفل، Language Development.
ج) النمو العقلي والمعرفي للطفل، Mental and Cognitive Development.
د) النمو الاجتماعي، Social Development.
هـ) مساعدة الذات، Self Help.
و) النمو الانفعالي، Emotional Development.
ز) نمو الشخصية، Personality Development.

وقبل الدخول في عرض أهم خصائص نمو الأطفال في مختلف المجالات السابقة نجد من الضروري التأكيد هنا على معرفة الصعيد الأعظم من الحضور المتميز لكثير من هذه المعلومات بحكم التأهيل والتخصص والخبرة العملية.
نتيجة لذلك سيكتفى بمجرد الإشارة السريعة لأبرز معالم النمو في مرحلة الطفولة المبكرة في أهم المجالات السابق تحديدها على أن يعوض هذا الاختصار بعدة أساليب لعل أهمها :
I. التعريف بأهم الكتابات والمؤلفات والمقالات المبسطة المتوفرة باللغة العربية حول مختلف جوانب نمو الأطفال خلال هذه المرحلة مع عرض ما يتوفر من هذه المؤلفات والكتابات والمقالات المبسطة على الحضور وإتاحتها للتعرف عليها خلال فترة انعقاد الورشة حتى يمكن للحضور الراغبين في الاستزادة من تحقيق ذلك.
II. تـقديم المعـلومات الضـرورية حـول المـقاييس المقـننة المـتوفرة فـي البـيـئة العــربية وكــذلك حـول الأدوات البسـيطة الـتي يمكـن أن تـساعد عـلى تقـدير معـدل نمـو الأطـفال بـمرحلة الطـفولة المـبكرة لاكتشـاف أي تأخـر والسـعي للتـدخل المبـكر حيـاله وعـرض مـا يتـوفر مـنها خــلال الــورشـة.
III. القيام بمحاولة جادة، بعد الانتهاء من عرض كل ما يتعلق بأهم خصائص نمو الأطفال خلال هذه المرحلة لاستخلاص أهم الأسس والضوابط والاعتبارات السيكولوجية والتربوية اللازم مراعاتها والالتزام بها عند التوجه للأطفال لرعايتهم وتنشئتهم وتعليمهم وتنميتهم خلال هذه المرحلة. وسيتم هذا الاستخلاص ــ بطبيعة الحال ــ اعتماداً على الاطلاع على كافة الأطر النظرية الحديثة حول هذه المرحلة ومتابعتها بحكم خبرة الباحثة الميدانية العملية الطويلة المدى في العمل في هذا المجال، هذا بالإضافة لما يمكن أن يقدمه السادة الحضور من الخبراء والمتخصصين من مقترحات واستبصارات تثري هذه المحاولة من الاستخلاص وتعطيها التوجهات العملية والإجرائية اللازمة.
لنبدأ إذن بعرض المعالم الرئيسة للنمو في مختلف المجالات خلال مرحلة الطفولة المبكرة.


يتبع
06-10-1430 هـ, 03:34 صباحاً
 


الساعة الآن 02:02 .