اقتباس مشاركة  (somafouad)
حرمت الشريعة كل ما فيه مقامرة أو ثراء على حساب الغير، ونحن نتابع هذه المعاملات منذ سبع سنوات ونجد أنها تشتمل على المقامرة وتغليب روح الأنانية بين المشتركين فكل منهم يعلم أن ثراءه على حساب أخيه، ولذلك حرم التسوق لهذا الغرض

من ترك شيئاً لله أبدله الله خيراً منه؛ فلا يغرنكم هذه الأموال الكثيرة "فقليل دائم خير من كثير منقطع"، وكل لحم نبت من سحت فالنار أولى به.
كل الشركات التي عملت في هذا النوع من التسوق انهارت بعد أن أكلت أموال الناس بالباطل، وجعلت بعضهم يأكل مال أخيه ثم انهارت وخلفت وراءها آلاف المتحسرين على أموالهم

وديه موقع الافتاء
http://www.badlah.com/page-986.html


ما شاء الله .... بارك الله فيك
ما قصرتى
بس العمل في النوع ده من الشركات بيكون قايم على العرض و الطلب
والله يابنات اني كنت خلاص ناوية عليه لكن تركته لوجه الله لاني سمعت الشيخ المطلق يقول انه حرااااااام
ومن ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه ويارب يعوضني

(( كبر الخطا ماكل عذر يغطية ** مثل التعازي ما ترد المصيبة ))
وانا بعد ارسلي لي
وانا بعد ارسلي لي عالخاص ولك جزيل الشكر


الساعة الآن 12:18 .