بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوتي ,,
هذا أول موضوع لي وأتمنى أن يروق لكم لأنني سأتكلم عن فئات من المجتمع تعيش بيننا ولكن ربما لا نعلم حقيقتهم ,,أو نعلم ولكننا لا نفهم لماذا يتصرفون بهذه الطريقة..
سأتحدث عن البخلاء ,, عن الشكاكين ,الموسويين ولكن اليوم سأتحدث وأتناقش معكم عن شئ غريب وهم

(( المدّخِرون))

من شاهدت برنامج اوبرا ينفري ستوفر علي الشرح ومن لمن تشاهد فتعالي معي لاخبركم

(( المدّخِرون)) هم اشخاص يخبئون سرا يخجلون منه يعيشون فيه وليس بيدهم حيلة وعلاجهم صعب وطويل
فهم لايستطيعون الإستغناء عن اي غرض من اغراضهم ,,ابداً
بلوزة قديمة ممزقة يخبئونها.. وعقلهم يقول لهم لعلى أحتاجها يوما
علبة زبادي فارغة,, كرتون منديل فارغ ,,دبوس صدئ ,,كأس مكسورة,, طعام فائض
بإختصار لا يرمون شئ أي شئ,, فتتكدس الاغراض في منزلهم وتتراكم الاشياء حتى يصلون لمرحلة ان لامكان في بيتهم نظيف لازاوية فارغة

ندخل مطبخهم كل الاواني مكدس بغير ترتيب واغلبها مكسور ..
الثلجة ملئ بالاكل المنتهى صلاحيته منذ اشهر
المخزن ملي بالمعلبات التى مرت عليها سنوااااااات
الادراج ملئ بملاعق صدئة سكاكين مكسورة
غرفة نومهم:: لا نستطيع رؤية السرير بسبب الاغراض التى تخفيه ,,خزانة الملابس ابوابها مفتوحة الملابس في كل مكان ..ملابس قديمة ملابس متسخة ملابس ضيقة ولن تعد صالحة للبس قناني عطور فارغة.. وغيرها
لكن لايستطيع المدخرون الاستغناء عنها.. فربما يحتاجونها يوما,.. وهذا االيوم لايـأتي!!

تتسألون كيف يعيشون في مثل هكذا بيئة.؟؟
والجواب.. لقد تأقلموا مع هذا الوضع
الان مالسبب؟؟؟؟
مالذي جعلهم يصلون لهذه المرحلة والوضع الغير صحي؟؟

تتعدد الاسباب قد تكون نفسية .. قد تكون بسبب فقد أحد الابوين خاصة عندما يكون متعلق بأحدهما
قد يكون السبب الحاجة للأمان
وكلما تكدست الاشياء وكبرت كلما شعر بالامان,, وطبعا هو أمان زائف.

والآن لأتحدث عن شخصية أعرفها ,, قريبة مني جدا,, ويطلق عليها لقب المدخرة

وهي .. أمي

لم اكن أفهم لما أمي تكدس الأغراض حولنا حتى إننا لا نكاد نجد مكاناً لنمشي أو ننام.. فكان علينا إزاحة الاشياء حتى نجد مكاناً لنرتاح فيه أو بالصح نتكوم فيه
كانت اسعد اوقاتي هو الوقت الذي ازور فيه بيت جدي,, كل شئ مرتب كل شئ في مكانه
كنت اتسال لما بيتنا هكذا؟؟؟
لما امي تحتفظ بأطنان من الأغراض التى لانحتاجها؟؟
عندما اصبحت في 9 من عمري طفح الكيل عندي
فقمت بحملة كاسحة لتنظيف البيت لم أعد أحتمل هذا الوضع
أذكر أنني ملئت 17 كيس قمامة من المطبخ فقط

العشرات من جوالين الزيت الفارغة.. المئات من علب الزبادي واللبن الفارغة.. قوارير مربى مئات من المعلبات المنتهية الصلاحية والصحون المكسورة واطنان من الاكياس البلاستيكية,,
ثم انتقلت لغرفة نومي ,واخوتي .. اكوااام من الملابس الضيقة والتى لم تعد تناسبنا دفاتر مدرسية لمراحل انتهينا منها منذ سنوات و و و و

وهكذا مسكت البيت غرفة غرفة زاوية زاوية وأستعان أبي ب3 عمال لنقل أكياس القمامة!!

ماذا كان موقف أمي؟؟

كانت تبكي .. وتصرخ :ياأنا ...ياالأغراض..؟؟
كانت خائفة جدا
لقد فقدت الشئ الذي كان يشعرها بالأمان فأصيبت بالذعر
لكن لم نسمعها ولم نعرها أهتماماً,,
كانت تمسك بالأغراض وتقول لأأأأأأألا ترموا هذا سأحتاجه
لا لا ترمون هذا لا أستطيع الاستغناء عنه..

والنهاية .. تم رمي كل شئ لا نحتاجه..وأصبح بيتنا نظيفاً

أمي.. كرهتني,,ودعت علي وقالت أني مجرمة!!


لكن لا حل مع هذه الفئة الا هذا الحل

مالسبب؟؟ مالذي أوصل أمي لهذه المرحلة؟؟ مالذي جعلها مدخرة

كنا عائلة غنية جداً.. بيتنا كبير ملئ بالخادمات والجواري كنا نملك التلفزيون الوحيد في الحي وأذكر عندما كنت صغيرة تأتي الجارات لمشاهدة التلفزيون عند أمي(لم يكن يستطيع أي شخص شراءه) وهذا الكلام كان منذ 30 عاماً
بإختصار أبي كان غني ,, وفجأة مرض وفقد مصدر المال فأضطر والداي الاستغناء عن الخدم ثم بيع السيارات ثم بيع البيت وشراء بيت صغير

وهنا فقط تحولت أمي لمدخرة
أصبحت تخشي أن تفقد أي شئ ,, فأصبحت تخبئها وتكدسها حولها كلما كثرت الأغراض حولها (حتى لو كانت لا فائدة منها) ولكنها تشعرها بالأمان

إنها ردة فعل ,,المسكينة أمي

والان عرفنا من هم المدخرون وكيفية تفكيرهم ؟ ماذا عن من يعيشون معهم
قد يتأقلمون مع الوضع وربما يكتسبون نفس الصفة إن كانوا صغاراً ويعتقدون بأنه الوضع المعتاد عند الجميع
قد تتولد لديهم ردة فعل عنيفة وقوية ويقاومون الوضع

أنا أصبحت أخاف كلما رأيت ورقة مرمية في الأرض أو شئ في غير مكانه ..أخشى أن أكون مثل أمي لاأريد أن أكون مثلها .. فبيتي كما يطلقون عليه (مستشفى ) لا غرض زائد عن الحاجة .. إنها ردة فعل بسبب مارأيته وعشته إنه رفض


فتشوا حولكم وصدقوني ستجدون مدخرون
قد تزورون أحدهم ويغلق أحدي الغرف حتى لا ترى الأكوام بداخلها
قد يغلقون المطبخ بالمفتاح حتى لا يصابوا بإلاحراج مما قد تشاهدونه

لكن علينا ألا ننسى أننا ربما نحن مدخرون
فكم منا قد أخذ غرض ليرميه في سطل الزبالة ولكنه يعيد التفكير ويقول :لا قد احتاجها يوماَ

لكن الفرق بيننا وبين المدخرون : ان الوضع لديهم خرج عن السيطرة

أتمنى موضوعي المتواضع قد أعجبكم
وفي المواضيع القادمة سأتناقش معكم عن الشكاكين أو بالأخص الزوج الشكاك الموسوس
وسنتحدث عن البخلاء وغيرهم

وأعذروني أن كانت حروفي متواضعه فأنا لا أحسن تنسيق الكلمات

وسامحوني على الإطالة

أختكم :: No One

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
ولما تكون العائله كلها مدخرون وش السبب الله يعين وموضوعك من جد رائع
ياكثرهم ....
بس الحمد لله اني مومنهم
بصراحه موظوعك رااااائع جدا وجا في وقته

انا فيني شووية ادخار لكن على خفيف لان اخاف من الاسراف كل شي ارميه صعبه لكن كل فتره اسوي جرد واتخلص من الكراكيب الزايده
عندي اخت كبيره سمعت انها صارت مريظه بهالمررض مع الاسف واتوقع السبب الفقر لانها بمدينة ثانيه مدري وش تطورات الوظع لكن سمعت شكاوي كثيره من اولادهاا ان البيت صاير زباله مع انها نظيفه وزي النحله بس مدري وش صار لدرجة بنتها تقول انها جامعه علب فارغه واربطة اكياس الخبز ياربي رحمتك الله يشفيهااا ويعافيها يارب
رسالة إدارية
خدمة البحث المتقدم مقفلة اليوم لإجراء بعض أعمال الصيانة ، شاكرين لكم حسن تعاونكم


إلى متى !!!!!!

اقتباس مشاركة  (قرصانه كاريبيه)
ولما تكون العائله كلها مدخرون وش السبب الله يعين وموضوعك من جد رائع
صدقيني ,,,لا بد من مصدر .. (مُسبب) تسبب بإنجراف بقية العائلة لهذا الوضع,,
أبحثي وإذا وجد السبب سيكون الحل..
ربما الأم..
ربما الأب ,,نعم لا تستغربي فأحياناً الاب مدخر ويرفض رمي أي غرض من البيت ودائماً نسمعه يردد : أنا تعبت وشقيت وجبت لكم واشتريت لكم وفي النهاية ترموه
ودائماً ستجدين فرد في هذه العائلة يرفض ويقاوم الوضع ...وبيده يستطيع التغيير بعد الله تعالى

أختي قرصانة ..شاكرة لكِ ردك على موضوعي ومشاركتكِ
لكِ كل التقدير




اقتباس مشاركة  (صيد^الخاطر)
ياكثرهم ....
بس الحمد لله اني مومنهم
الحمدلله أنك لست منهم ... فصدقيني الوضع متعب جداً...
ونعم ياكثرهم ,,
فلنحاول مساعدتهم ..فهم أناس يشعرون بعدم الأمان
شاكرة لك أحرفك الطيبة في موضوعي


الساعة الآن 04:26 .