السلام عليكم ورحمة لله وبركااته


فإن مواسم الخير والبركات، وأسواق الآخرة ورفع الدرجات لا تزال تترى وتتوالى على هذه الأمة
فإنها لا تخرج من موسم إلا وتستقبل موسماً آخر، ولا تفرغ من عبادة إلا وتنتظرها أخرى، وهكذا ما ودع المسلمون رمضان حتى نفحتهم ستة شوال، وما إن ينقضى ذو القعدة إلا ويكرمون بعشرة ذي الحجة، العشرة التي أخبر الصادق المصدوق عن فضلها قائلاً: "ما من أيام العملُ الصالحُ فيها أحب إلى الله من هذه الأيام"، قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: "ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجلاً خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك بشيء"

فلاش متكامل عن عشر ذي الحجه ولايخفانها فضل الصيام فيها







عشر ذي الحجة فضائلها والأعمال ...




اضغط هنا


سبحان لله والحمدلله ولله اكبر
حورية 2009
مرورك عطر متصفحي
هلا فيك
اللهم اغفر لي ولوالدي والمسلمين والمسلمات

قال عليه السلام :"العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر "
جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك




محتاجه دعواتكم اخواتي ان يرزقني الله الولد الصالح
الله يجزاك الجنه عمل رائع وجهد مميز

جعله الله في ميزان حسناتك


اللهم ارزقني في الاخره الجنه بغير حساب وارزقني بالدنيا فرجا وفرحا لاينقطع


الساعة الآن 11:35 .