في الوقت الذي يشكو فيه نصف سكان العالم من البدانة، وربعه الآخر من البدانة المفرطة، يبقى السؤال الأكثر شيوعاً لدى الكثيرين هو كيفية التخلص من تلك الكيلوغرامات الزائدة والمزعجة. البعض ينجح والأغلبية تفشل وبخاصة مع ما تتطلبه أنواع الحميات المختلفة من متابعة نظم الغذاء الخاصة بها، حتى بعد الانتهاء منها.

ومن البديهي أن تصبح السمنة من أكثر القضايا أرقاً للنساء والرجال على حد السواء، وبخاصة مع انتشار نموذج الجمال الرشيق عبر الفضائيات.

الدكتور محمد الهاشمي، أستاذ السمنة بكلية الطب جامعة القاهرة واستشاري علاج السمنة المفرطة، أكد، أنه وحتى الآن، لم يبتكر العلماء في الدول المتقدمة دواء سحرياً يشفي من السمنة، كما لم يستطيعوا التوصل لنظام غذائي يمنح الناس الرشاقة بسهولة، ويستدل على ذلك بأن سكان أوروبا والولايات المتحدة يعانون أكثر من غيرهم من البدانة المفرطة، وهو ما يجعلهم أكثر من غيرهم لجوءاً لجراحات السمنة، رغم ما تعنيه من مخاطر ومضاعفات، وهذا ما دفعه للتفكير في نظام غذائي أطلق عليه اسم «اللقيمات».

وكما يقول الدكتور محمد الهاشمي، فإن أهم ما يميز ريجيم اللقيمات أنه لا يعتمد على الحرمان، كونه يمنح الإنسان الفرصة لتناول كل أنواع الأطعمة، لكن بمقادير صغيرة على مدار اليوم. والهدف أن يعتاد المخ على تناول كميات بسيطة من دون أن يشعر بالجوع، ويضيف الدكتور الهاشمي: «لهذه الحمية فلسفة تعتمد على عدم الاهتمام بنوعية الطعام الذي نتناوله، أو الارتباط بمواقيت محددة لتناول الأطعمة فيها، بمعنى أنه لا توجد أطعمة محظورة في فترة الحمية».

مشكووووووووووووووره
بس وين الاقي رجيم اللقيماات بالتفصيل ؟؟؟؟
بنات عفيه ابيه بالتفصيل الي عندها الكتاب تكتب لنا التفصيل لو سمحتووو!
الله يعطيك العافيه ...ياليت تفاصيل اكثر عن هذي الطريقه
المعرف مشترك بيني وبين صديقه عمري
حسبي الله الذي لا اله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
مااحلل يوم القيامه اللي تدخل ملفي الشخصي بغرض التجسس
يسلمو


الساعة الآن 11:42 .