فجأه في وقت ضيق قررنا نطلع للبحر
وجهزنا اغراضنا بسرعه بسرعه
مانعرف وش نشل وش نخلي
جهزنا اللحم مبزر وجاهز مابقي الا نحطه في الاعواد
قلنا بنحطه هناك
ودلة شاي بالنعناع ودلة قهوه بالزنجبيل والقرنفل
ومدري وش شليت من الخضروات والفواكه
هناك بس اطلع واكتشف
وطبعا مع العجله نسينا كذا شي نحتاج لهم ضروري
بس يله مرت طلعتنا على خير
ببدائل اخترعناها
الجو كان رووووعه كثير
بس زحمه بالمره
اول مره نشوف هالمكان كذا مزدحم
تعبنا لحد مالقينا مكان نقدر نجلس فيه بعيد شوي عن الزحمه
جنبنا كم اسره بس بينا وبينهم مسافات
ووقفنا وبدينا ننزل اغراضنا
وكل حد مد يده في شي يشتغل به
شالين خيمه معانا
بس انقطع شي فيها
ماتصلح تركب الا به
وتركناها
حسافه كان ودنا ننخش فيها بين فتره وفتره
وصلناميييييييتي ن جوع
النار لعوزتنا لحد ماشبت
اول مايجهز شي ناكله
وبنتي تصارخ فينا تبي تصور كل شي قبل ماينلمس
واحنا مجهزين صوصاتنا وسلطاتنا وشرابنا
وكل ماجانا شي من النار كليناه
لحد مابقينا لها شي بسيط تلملم فيه
آخر دفعه رتبتها واعليه عشان تصور
عاد الي بتشوفوه تفاتيف
واخليكم الحين مع الصور




هنا اعوادنا
ومع بعض الخضروات تحسفنا لو شالين حديد
لانه كان صعب مع الحطب




وهذا اللحم
قبل مانبدا نحطه في الاعواد حسيته كلش كبير
فاخذ مننا وقت لحد ماصغرناه وشكيناه
وللعلم رجع ثلثين الكميه
ماشوينا الا الثلث
لانه تعبتنا النار
ونشوي وناكل
فشبعنا
واحنا للحين ماشكيناه كله




وهنا بعض الخضروات
طماطم صغنونه
وذره صغنونه
وباذنجان صغنون
وفطر مش صغنون


شغالتنا مستحيل تاكل لحم
واعليه عليها كلش نسيناها من العجله
بس طبعا هي مانست نفسها
خلاص بنتحرك من البيت
ركضت للفريزر وجابت لها نقانق
وياليتها كثرت
لانه عيالي اشوفهم نافسوها يحليلها
كلونقانق اكثر من اللحم


وهنا اول دفعه سريعه شكيناها
وانحطت في اول دفعة شوي
واول دفعه أكل
وعقب سوينا كثرها مرتين
وعاد خلاص ودعت النار




هنا الحلوين
البصل والفلفل البارد
شوينا بس عود واحد من كل نوع
وماكلينا الا من الفلفل شوي

ما شاء الله عليكم اهم شي طلعتوا في هذي الاجواء الحلوه ,,

رب أوزعنى أن أشكر نعمتك التى أنعمت على وعلى والدى وإن أعمل صالحا ترضاه واصلح لي في ذريتي إني تبت اليك وإني من المسلمين

هنا عاد الفضايح
بنتي ماصورت الا هالمرحله من الشوي
في رمق النار الاخير
ومابقى شي ممكن نهف فيه ماانعدم
ولدي الله يحفظه شقق كرتون الماي عشان يهف النار
وعشان يرمي على الجمر عشان تزيد تولع
وعقب علبة الكلينكس فضاها وقطعها وقام يهفهف فيها
وهنا باين منه


هنا آخر دفعه قدرت بنتي ترتبها عقب ماشبعنا
وهي اكثر وحده فينا جوعانه
بس صبرت لحد ماقدرت تصور
وكانت تنتظر آخر دفعه تخلص
وتهاوش وتتوعد لحد يقرب منها
عقب عاد قامت تتغدى
واكيد طبينا وياها نشاركها
وباين مع اللحم التبوله والمتبل والحمص والخيار



هنا بعد صوره كامله للسفره
الي رتبتها بنتي
بلي بقى من حاجاتنا بعد ماانقضينا عليهم
ويادوب قدرت تبقي هلي بالصوره
رحمتها ياعمري
التصوير كان اكبر همها
واحنا اكبر همنا نبي ناكل
متاخرين وبرد وجوعانين
خلاص مافينا نصبر



الساعة الآن 07:53 .