لاأحد يشك بأهمية التواصي على الخير وحاجة الأمه له
قال الله تعالى :

وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ

ماأجمل أن نتعاون فيما بيننا لنصل إلي رضى الله في معاملاتنا وبيعنا وشرائنا

وما يحصل من بعض المسلمين من جهل في معاملاتهم فيقعون فيما حرم الله تهاونا منهم في سؤال أهل العلم
حيث قال الله تعالى :

(( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ ))

ومما سرني اليوم قيام الشيخ الدكتور محمد العصيمي في منتدى فرسان البورصه

بمناقشة قائمة الشركات النقيه ومايدور حول الشركات ومايدور من أسئلة حول الموضوع
فجزاه الله عنا وعن المسلمين خير وجعل ذلك في ميزان أعماله الصالحه

ولهذا سوف اقوم بنقل االاسئلة والمناقشات الى هنا ..


16-06-1425 هـ, 12:52 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
السلام عليكم
قال العصيمي في بداية الحوار:

- الحقيقة أن المسلم اليوم في عالم مائج من المعاملات المحرمة. فلا يكاد يسلم إلا من رحم الله. والسبب في ذلك واضح، وهو طغيان التكاثر الذي ذمه الله، وجعله السبب الأول في نسيان الله سبحانه. قال الإمام القرطبي في تفسيره في سورة التكاثر: "ألهاكم التكاثر": أي شغلكم المباهاة بكثرة المال والعدد عن طاعة الله، حتى متم ودفنتم في المقابر. ... وقال الضحاك: أي ألهاكم التشاغل بالمعاش والتجارة." وفي صحيح مسلم عن مطرف عن أبيه قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ "ألهاكم التكاثر" قال: (يقول ابن آدم: مالي مالي! وهل لك يا ابن آدم من مالك إلا ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو تصدقت فأمضيت (وما سوى ذلك فذاهب وتاركه للناس). وروى البخاري عن ابن شهاب: أخبرني أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لو أن لابن آدم واديا من ذهب، لأحب أن يكون له واديان، ولن يملأ فاه إلا التراب، ويتوب الله على من تاب).
2- والذي زاد الطين بلة أن كثيرا من التطورات المالية في الصرافة والأدوات المالية المبتكرة في العشرين سنة الماضية زادت من سُعار الناس نحو التكاثر و"عدم ترك المال بدون زيادة" حتى لو كان ذلك مخالفا للشرع. ونرى مصداق ذلك في قلة بل ندرة القرض الحسن، وشيوع القروض الربوية، وقلة الاستثمارات المباحة وشيوع التعامل بالسندات الربوية مع إجماع المسلمين على حرمتها. فالله المستعان.
17-06-1425 هـ, 07:31 صباحاً
 


الساعة الآن 11:54 .