ما هو سوق العملات الأجنبية (Forex Market):

سوقForeign Currency Exchange و يقصد به سوق المتاجرة بالعملات الأجنبية ويسمى أيضا سوق القطع الأجنبي. و سو ق التداول بالعملات هو أكبر سوق حجماً بالعالم ويتعدى حجمه 1.5 تريليون دولار أمريكي يوميا ( نعم يوميا) وهذا الرقم اليومي يساوي 1500 بليون دولار و يساوي 1.5 مليون مليون دولار, وتحتاج على سبيل المثال بورصة نيويورك إلى تداول شهرين و نصف لتوازي بحجمها حجم التداول اليومي لسوق العملات الأجنبية.

وسوق العملات الأجنبية هو سوق التداول بين البنوك Interbanking وهو بالأساس سوق تغطية الاحتياجات التجارية من العملات الأجنبية لتغطية أثمان الصفقات التجارية, ومن خلال التداولات بين البنوك وتحقق الفائدة من فروقات أسعار الصرف وانتظمت أسواق متعددة منها على سبيل المثال لا الحصر سوق تبديل العملات ( الصرافة ) وسوق المستندات الائتمانية ومنها أيضا أكبر هذه الأسواق على الإطلاق سوق ( أو بورصة ) تداول العملات.

والسوق يتحرك تحركات هادئة أو تحركات سريعة وأسعار العملات تواصل الصعود والهبوط مما يتيح فرص استثمار عديدة وكبيرة وتحقيق الأرباح.

العملات الرئيسية التي يتم تداولها بالعادة هي: الدولار الأمريكي، الجنيه الإسترليني، اليورو الأوروبي، ألين الياباني و الفرنك السويسري, كذلك جميع عملات العالم, ولكن هذه العملات أصبحت مركز تداول سوق العملات.

ويتم تداول هذه العملات على أساس الزوج PAIR و بالعادة يكون الدولار الأمريكي هو العامل المشترك ولكن العديد من المستثمرين يتداول على أساس مباشر ما يدعى(Cross rate trading) والتداول على أساس الزوج PAIR كما يلي:

EUR /USD , GBP/ USD , USD/JPY , USD/ CHF

تتم التداولات على أساس العقود وحجم العقد كبير، وفي كل شركة أو بنك يتم مسبقا تحديد حجم العقد مما يعني أن يعلم المتداولون مسبقا حجم التعامل.

يسمح سوق الـ FOREX للشخص أن يتداول عقود بأسلوب الروافع المالية ( أي المتاجرة بأضعاف الاحتياطي ).

والتداول بالزوج يتيح الابتداء بصفقة بيع أو صفقة شراء لنفس العملة بمعنى أن المتداول يحدد دخوله السوق حسب ما يرى أن سعر العملة سيتحرك ولمصلحته.

والتذبذب في أسعار العملات هو أمر دائم و يحصل يوميا مما يتيح تكرار فرص الربح بعدد كبير من المرات يوميا, بالمقابل فأن انخفاضاً بالسعر يمكن أن يحقق خسارة أ



أهداف الإستثمار

يبحث الصندوق عن إنجاز أرباح نتيجة المضاربة بالعملات الأجنبية الرئيسية وهي: اليورو, الجنيه الإسترليني, الفرنك السويسري, الين الياباني.

إن طريقة ميتركس لإدارة الصندوق تقوم على المتاجرة بالعملات الأجنبية بطريقة التحليل الفني والأساسي واستخدام بعض استراتيجيات المتاجرة الخاصة التي تكفل إدارة المخاطر الناتجة من المضاربة في سوق العملات الأجنبية بطريقة التحليل الفني والأساسي.

ليس من الضروري أن تقوم إدارة صندوق ميتركس للمتاجرة في العملات الأجنبية بتنفيذ عمليات بشكل يومي لان الهدف هو تحقيق أرباح من الفرص المتاحة في السوق, وذلك بسبب إتباع طريقة التحليل الفني والأساسي والتي تشترط تنفيذ عمليات من الفرص الواضحة والتي توضحها طرق التحليل الفني والأساسي المختلفة.



المـــنــــــــ ـهــــج

أنشأ هذا الصندوق لغرض المتاجرة بسوق العمليات الأجنبية وتحقيق أرباح للمستثمرين وفق أهداف المتاجرة والقيود المنصوص عليها في العقد.

طريقة التشغيل:

ستقوم إدارة الصندوق بتنفيذ العمليات بعد القيام بدراسة كافية لتحرك السعر المبني على تحليل السوق تحليل وافي من خلال وجود وحدة معلومات متكاملة خاصة بتحليل الأخبار السياسية والاقتصادية يوميا.

إضافة إلى التحليل الشامل لخرائط العملات لمعرفة اتجاهاتها يومياً عن طريق خبراء مختصون في طرق التحليل الفني في العملات الأجنبية.

ستقوم إدارة الصندوق بتنفيذ استراتيجية الأوامر الآلية لكل العمليات المزمع تنفيذها من أوامر جني أرباح أو وقف خسائر أو فتح مركز جديد نتيجة تنفيذ الأمر الآلي للدخول:

Ø أمر التحديد limit order و هو أمر أو إغلاق صفقة يتم و ضعه عند سعر يراه المتداول كافيا لتحقيق ربح, أو فتح صفقة يراه المتداول مناسبا لدخول السوق.

Ø أمر و قف الخسارة stop loss order و هو أمر إغلاق صفقة يرغب به المتداول لإنهاء عقد متحملا خسارة مقبولة لديه أو وقف خسائر اكبر يمكن أن تتحقق.

Ø أمران ينهي أحدهم الآخرOCO أو Order Cancel Order أمران يوضعان لإنهاء عقد بسعران يحيطان السعر الذي نفذت به الصفقة، أحدهما يحقق ربح والآخر خسارة يقبلهما المتداول.

تتحرك أسعار العملات وفقا لتغيرات اقتصادية خاصة بظروف اقتصاديات الدول المعنية و كذلك لظروف العرض و الطلب على العملات وهناك مجالان أو أسلوبان تحليليان يبحثان هذا الأمر:

Ø التحليل الفني technical analysis: وهو قائم على مجموعة من النظريات والخبرات تحاول تحديد حركة سعر العملة بناء على أنماط تاريخية لتحركات أسعار العملات.

Ø التحليل الأساسي fundamental analysis: وهو قائم على مجموعة من النظريات والخبرات الاقتصادية تحاول تحديد تحركات سعر العملة من خلال تحليل البيانات والأرقام والأخبار الاقتصادية المتعلقة باقتصاديات الدول المعنية.

يتيح نظام التداول الخاص بنا آلية لوضع هذه الأوامر بشكل سلس و سهل.

لن تتاجر إدارة الصندوق بأكثر من 10% من قيمة أصول الصندوق تنفيذاً لسياسة الأمان التي سوف تتبعها إدارة الصندوق في كل العمليات.



شــــــــــروط العقـــــــــد

شرط العقد:

ستستمر المتاجرة بأصول الصندوق حتى يبيع المستثمر وحداته التي يملكها بقيمة الأصل الصافية في الصندوق، وعلى كل حال يمكن أن يبيع المستثمر حصته في الصندوق في أي يوم من أيام التداول.

السنة والفترات المالية:

يعتمد العقد السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر.

بيع الوحدات:

المستثمرون في الصندوق ومالكي الوحدات يستطيعون استرداد استثمارهم من الصندوق بالقيمة السوقية للوحدات وقت البيع والتي تتحدد على أساس العوائد الكلية لأصول الصندوق, ويستغرق الاسترداد 3 أيام عمل, وسعر الوحدات سيكون السعر في وقت الاسترداد ناقصاً ما ستتقاضاه ميتركس من أتعاب وعمولات الصفقات التجارية ومصاريف أخرى متعلقة بالشراء والبيع.

المصاريف والأتعاب:

سنتقاضى30$ أتعاب إدارة وعمولات عن كل إنهاء صفقة عقد فقط

الحد الأدنى للاستثمار:

الحد الأدنى للاستثمار هو 10.000$ دولار .

التقارير:

سيستلم المستثمر تقارير تقييم البورصة كل نهاية يوم على الأقل.



الـمـخــــاطـــ ــــــر

ينطوي الاستثمار بصندوق المتاجرة بالعملات الأجنبية على مخاطر سوق عالية يمكن أن ينتج عنها خسائر في جزء أو كل الأموال المستثمرة من قبلكم مع ميتركس, وان ميتركس ليست مسئوله عن أي خسائر مباشرة أو غير مباشرة، ذلك يشمل لكن بلا حصر خسائر السوق, العمولات, الفجوات, رسوم البورصة, رسوم المقاصة, والمستثمر يجب أن يقدر وبحذر عامل الخطر لدى استثماره في صندوق المتاجرة بالعملات الأجنبية.

مخاطر السوق:

إن ربحية أي جزء كبير من أي برنامج استثماري، تعتمد إلى حد كبير على التخمين الصحيح لحركة أسعار العملات والاستثمارات الأخرى. ولا تعطي الإدارة أية ضمانات مؤكدة بأن إدارة الصندوق ستكون قادرة على التنبؤ بشكل متناه في الدقة لحركة الأسعار هذه.

التنويع:

استخدم تعبير التنوع لوصف أسلوب توزيع مخاطر الاستثمار بالعملات، وذلك عن طريق الاستثمار بعملات مختلفة بآن واحد، وتقصد إدارة الصندوق بقصر استثماراتها على العملات الأساسية الأربعة السابقة الذكر.

المتاجرة الدورية:

ليس من اهتمامات إدارة الصندوق أن تتاجر باستمرار بالعملات المدرجة سابقاً، بل تهتم الإدارة بالاستفادة أكثر من الفرص المتاحة في السوق.

إن مخاطر التداول بالعملات الأجنبية كما التداول بأسواق المال والبورصات يمكن أن تكون عالية, ومخاطر التداول بالعملات الأجنبية على أسس التأمين و الروافع (المتاجرة بمضاعفة الاحتياطي) قد لا يكون مناسبا لبعض المستثمرين. كقاعدة عامة لا يجب أن تكون نتيجة الاستثمار سببا لانخفاض مستوى معيشة المستثمر مما يستدعي أن يستثمر الشخص أموال لا تصنف تمويلية أو ادخارية تقاعدية في قدراته المالية.

ملاحظة : نمتلك افضل تحليل وافضل خبراء في اتمام عملايات البيع والشراء , ولمزيد من التفاصيل المراسلة عن طريق الايميل



الساعة الآن 11:56 .