استبعد مصرفي بلجيكي إمكانية وقوع أزمة جديدة مشابهة لأزمة دبي في الأسواق المالية بمنطقة الخليج. وقال رئيس إستراتيجية مراجحة سعر الفائدة بمصرف (دكسيا) البلجيكي نيكولاس فورست في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إننا بالطبع لا نتوقع حدوث أزمة جديدة مماثلة لأزمة دبي لأن الوضع ليس مشابها في دول الخليج الأخرى.

وأوضح فورست : " اعتقد أن أسعار النفط ستستمر في دعم اقتصادات الدول الخليجية وبالتالي لا نتوقع إمكانية حدوث وضع مماثل لما كان في دبي ".

فيما قال اقتصادي آخر إن تلك الأزمة كانت بمثابة جرس إنذار للمستثمرين العالميين .

ومن جانبه وصف رئيس إدارة الدخل الثابت في (دكسيا) كوين فان ديميل أزمة دبي بأنها كانت بمثابة " جرس إنذار لمجتمع الاستثمار العالمي لإدراك أنه مازالت هناك مخاطر في اقتصادات معينة ".

وأضاف فان ديميل في تصريح لكونا : " إنهم يعملون حاليا على إعادة هيكلة دور دبي في ديون (شركة) نخيل .. ولا اعتقد أن جميع القروض سيتم استردادها ".

واقترح فان ديميل أن تجري الدول الخليجية التي لديها صناديق سيادية ضخمة بإجراء تحليل تفصيلي بشأن المخاطر في الدول التي يستثمرون بها.

وأضاف : يجب أن تفرق الدول التي لديها صناديق سيادية بين الدول التي ليس بها مخاطر على الإطلاق وبين الدول التي لديها مخاطر قليلة.

وأشار إلى أن معظم الدول الأسيوية ودول الشرق الأوسط ترغب في تنويع احتياطياتها النقدية بين الدولار واليورو مؤكدا انه من الجيد للدول التي لديها صناديق سيادية أن تنوع احتياطياتها النقدية بحيث تتكون من سلة عملات.

وكان المصرفيان البلجيكيان قدما في مؤتمر صحافي في وقت سابق توقعات مصرف (دكسيا) لأسواق السندات خلال العام الجاري والتي تضمنت انتهاء حالة الركود بنهاية العام الحالي مع توقعات ببدء مرحلة جديدة من النمو المعتدل.

يارب


الساعة الآن 12:46 .