((الجزء السادس))

حاول خالد يوم الخميس يجي لبيت امه بس ما قدر..حالته تحسنت عن اول ومع تغير حالته تغير شكله عن اول... صار احسن بدا السواد اللي تحت عيونه يخف عن اول مو زي قبل كان اسود مره..وتحسن ظهره شوي وصار يقوم بدون صعوبه مثل اول ... قام من نومه وناوي من الليل انه يروح لامه بس مازالت فكرة انه يسكن برا البيت هي اللي راسخه بذهنه وكل ما يتذكر امه يحزن وتبدا الفكره تروح شوي شوي.. راح للثلاجه ويوم جا من عند باب المطبخ ارخى راسه شوي عشان يدخل لانه طويل وبعد باب المطبخ قصير شوي...دخل المطبخ وراح للثلاجه وفتحها واخذ لبن وثلاث حبات تمر وقعد بالصاله.. كان مقفل جواله..فتح جواله ومعاه كوب لبن يشربه..هو حاط خدمة موجود بجواله جته 6رسايل خمس من (خدمة موجود) ووحده رساله عاديه وحده من بيت اهله مرتين دقوا..وحده من جوال عهود..وحده من جوال منصور..وحده من اسامه صديقه.. ورقم يوم شاف الرقم 4مرات يدق عليه... وبعدين قرى الرساله السادسه اللي ماهي من (موجود) الرساله..(اتصل ضروري خالد) بسرعه كمل كوب اللبن اللي بايده.. وتذكر امه بهالوقت ..وكيف انه هو سبب تعبها وقلقها عليه..بعدين يتذكر الرساله..ياربي ايهم اهم.. اكيد حصل شئ..صار صراع بداخله مايعرف لايهم يمشي..مهو ناوي يدق على ذاك الرقم يبغى يروح له شخصيا..وامه هو وعد امه انه يروح لها ويسلم عليها..لبس ثوبه وخرج للصاله واخذ مفاتيحه والمحفظة وشئ اخذه من درجه وحطه بثوبه واسرع ..بس يوم جا بيخرج من الصاله عجز مو قادر يحدد وجهته... امي هي الغلا..هي دنيتي.. شلون ما اروح لها..امي انا وعدتها..اكيد خايفه عليّ وتعد الدقايق والساعات متى اجيها...واتصلت علي من ثلاث ارقام..من قلقها وخوفها..جلس على اقرب مقعد من تفكيره اللي شوش عليه وماصار يعرف شلون يحدد وجهته.. انحاست الافكار براسه.. كانه يدور على خشبه تنقذه من الابحار في التفكير والوقت مو معاه يبي يسرع... بسرعه يوم تذكر شئ ..شئ بباله.. موقف عمره ماينساه..هو اللي ابعده بالابحار في التفكير ويخليه يقرر ويستعجل.. شد على اعصابه وعلى المفتاح الي بيده.. وخرج بسرعه وصار ينزل من الدرج ثلاث ثلاث ونسى المصعد او تناساه لانه يبي يمشي برجلينه عشان يخف التوتر..وشغل السياره واول ما جا بباله انه يكلم امه اتصل على البيت ...
خالد:هلا يمه
ام خالد:هلابك وليدي..وينك..وش اخبارك....
خالد:ارتبك مدري يسلم عليها والا يقولها وش فيه.. واحتاس ويرجع بالذاكره لورى وبسرعه قطع تفكيره وجاه كلام مايدري من وين وقال:يمه عندي شغل مهم اروح اخلصه واجي... ويمكن اتاخر عشان صلاة الجمعه فالاحتمال اني على الغدا اجي..
حس بالارتياح انه لقى عذر وحمد ربه انه لقى اقل شئ حل للحاله اللي هو فيها...
ام خالد: بحزن بس فرحت انه بيجي معليش نصبر..قالت:على راحتك.. بس احتريك على الغدا...
خالد:ابشري ان شاء الله....
وقفل التلفون وهو مو مصدق انه انتهى من احدى المشكلتين اللي شاغله باله.. وتنهد تنهـــــيدة ارتياح ورضا بس طرى عليه الشئ الثاني اللي نغص عليه فرحته اللي ما مداه يفرح بها.. تسارعت معه نبضات قلبه وبدا يضرب الدم بعروقه ويجري..وبدت اعراض القلق والالم بخالد اللي مايخلص من شئ الا يجي الثاني ويرجع لحاله...
ام خالد ارتاحت لان ولدها يجي على الغدا وقومت بناتها عهود وخلود عشان يستعدو معاها قاموا يضحكون عليها..يمه تراه غدا واللحين الصبح خلينا ننام.. من الفرحه ام خالد تسوي كذا وحمدت ربها ان عيونها بتشوف اعز عيالها.. خالد ولدها الكبير.. خالد اللي تشوف بوجه ملامح ابوها..وتحس بالهيبه اذا شافته لانها تتذكر هيبة ابوها كان شديد عليهم..وقوي وله هيبه...خالد نفس جسم ابوه ونفس المشية...ام خالد ما كانت تعرف امها بس ابوها اللي رباها وكانت تشوف فيه الاب والام.. وارتاح قلبها لانها سمعت صوت خالد ويزيد فرحها اكثر انه بيجي...
***********************
بعد ما قامت الجوهره عشان تصلي الفجر ما نامت وقرت سورة الكهف عشان ما تنسى.. وبعدين جت بتحل واجباتها وتذكرت انها امس الخميس بالصبح من الطفش حلت واجباتها وذاكرت موادها..اللي جا ببالها هالوقت انها تفتح النت ..راحت وفتحت النت..وفتحت منتداهم لها فتره طويله عنه بدت تطفش منه وتحس بالكراهية من عقب الرسايل الخاصه من المجروح.. يوم فتحت المنتدى احتارت تسجل دخول او لا.. نزلت للمتواجدين ما لقت الا هي وكم ضيف يعني مافي اعضاء وسجلت دخول... وطبعا طلعت لها هالصفحه مرحبا بعودتك يا عود اذان... وعلى طول لى الرسايل الخاصه لانها كانت12رساله وهي مستانسه من قدي 12رساله يبغالي اطول كل مره وما ادخل عشان تجي هالرسايل.. الرساله الاولى من سوسو(تسال عن الاخبار؟وليش القطعه لا منتدى ولا ماسنجر... وتقولها ترى ادلعكي عشانك ثالث والا بعدين تبدى العقوبات)حليلها سارونه مره دخلت قلبها وحبوبه وماتحب الثقاله والرسميات الزايده ويعننها شديده... وسارونه صريحه مره حتى انها قالت للجوهره عائلتها وعائلة امها..بس الجوهره ما زالت متحفظه باسماء العوائل واسم ابوها...اللي قالته اسمها وبس ..مهما يكن لازم الحرص واجب..ومن خاف سلم..كانت مصره الجوهره على رايها وحتى سارونه عادي عندها وتقول للجوهره كل واحد له رايه واقتناعاته وهذا من حقك..كانت فاتحته كل الرسايل باطار جديد الى ما تكتمل بعدين بتقطع الاتصال لانها ما تبغى تطول.. فتحت الرساله الثانيه اللي استغربت منها لانها عضو ماتعرفه بس شكله جديد وتقول يمكن سجل بفترة انقطاعها..لقته كاتب السلام عليكم..اعذريني على التطفل ولكن اسمك مثل اسم عضوه عندنا بمنتدانا واسلوبك نفس الاسلوب هل انتي هي اولا... ردت عليه وهي مبتسمه..وتقول بنفسها والله يا ناس فاضيه بس تبي ترسل رسايل خاصه...(( وعليكم السلام.. لا مو انا اللي تقصدها وانا بس بذا المنتدى))
وردت لسارونه رساله طويــــــــــله..تشكرها على رسالتها وسؤالها عنها وتسال عن اخبارها وتبشرها عن احوالها وقالت لها انها بذي الفتره الا بعد ثالث ماني داخله..وادعيلـــــــــــــــــ ــــــي..تكفين....
لقت عضو حط دعايه عن موضوعه..وكم رساله من الادراه والمشرفين واعلان عن مواضيع الاجازه ومسابقتها..و5رسايل من المجروح.... وكل وحده لها عنوان بيت شعر... ارتاحت لانه اكيد اهلها كلهم نايمين يعني محد راح يدخل او يشوفها.. شافت ان الصفحات اكتملت كلها قطعت الاتصال وبدت بتقرا رسايل المجروح..تحس احيانا انه شئ مسلي واحيانا تنتفض من الخوف.. ومازال التضارب في التفكير بداخلها معقوله يعرفني والا طريقه من طرق العيال عشان يجرون البنات ..وتقول لنفسها اللي قاهرني اني مو داجه والا صايعه عشان يبلشني..والا احتك فيه او أي ولد بالمنتدى.. حالي حال نفسي..والله العيال يقهرون مايجون الا للعاقلات يبون يجرونها..ويخربوها.. يقهرون ياربي...بس ما راح اخليه يرتاح..والاولد ويذل نفسه عشان وحده ممكن يحبها مستحيل وبعدين يحبني ليش ..هو شافني والا شاف وحده كانت عاقله بالمنتدى انا ما ارد الا هبال وصرقعه مع الشله... بس باذن الله مايجيني ولايصير اللي باله وما راح اخليه يوصل للي يبيه وابسكر عليه الطريق اللي يبي يوصل له... واشتغلت لمبه صفراء فوق راسها تبين انه فيه فكره جديده..ما ارد عليه ولا باي رساله ولا موضوع ولا استفسار وممكن يجيب اسمي علنا باي موضوع عشان ارد اعرفه واعرف سوالفه بس ولا ارد عليه انقطع ذيك الفتره واسوي روحي مو عارفه عن شئ.. فرحت بهالفكره المجنونه..وبالاذيه اللي طلعت فيها بس هو اللي جابها لروحه موب انا... ويوم جت بتفتح اول رساله وصلها رساله على الجوال.. استغربت مره من الرايق اللي بيرسلها بالصبح ..كان الجوال على السرير راميته.. راحت لسريرهاواخذت الجوال وفتحت الرساله كان المرسل
مش مش) وكاتب (سلام جوري..اذا صحيتي عطيني نغمه) الجوهره تجيها حالات تبي ترفع ضغط اللي قدامهاوجت هالمره على مشاري بترفع ضغطه شوي الجوهره ارسلت له ((واذا ماصحيت)) يوم قرى مشاري الرساله قام يضحك عليها ودق عليها على طول ..شافت الجوهره رقمه اعطته رفض..مشاري انقهر منها.. وارسلها(افا هذا كرم الضيف) انحرجت الجوهره منه بس تعرف مشاري يعرف للي قدامه ويعرف يحرج راحت ارسلت له(تختلف اساليب الناس بكرم ضيوفهم)ضحك مشاري على جوريته يعرفها هي واياه دوم بالعناد ورفعة الضغط.. طنشها مشاري ولا رد عليها..وهي قفلت الكمبيوتر وناويه الليله تتسلى بقراية رسايل المجروح..ابتسمت ونزلت للحوش..مشاري قعد شوي بالحوش يتمشى وفكر انه يرجع لبيته بس انحرج لان ام فيصل ما قامت ومستحي منها انه يروح ولا سلم عليها وحتى ابو فيصل الى الان ما تواجه معاه ولا سلم عليه وجوريته شلون اروح وما اعرف وش مشكلتها..جوريته اللي يرتاح لها ويتكلم معاه بدون تكلف او اصطناع..وكان قبل ما يطلع للحوش ويرسل للجوهره كلم امه واتطمن عليها وسال عن خواته واطمن عليهم انهم بخير.. لانه ما يرتاح اذا نام برا البيت ويعرف اهله مايحبون يضغطون عليه ومايعلمونه باي شئ وكم مره يقولهم قولوا لي اذا صار شئ يقولون له :ان شاء الله بس مايقولون لانهم يرحمونه لانه قايم بكل طلباتهم ويقولون بعد اذا خرج نقوم ننكد عليه خرجاته..راح لشجره وقاعد يدور حولينها..قام رفع ثوبه بطرف افمه وفصخ نعاله وحاول يتسلقها..يحب يطلع الشجر والنخيل لانه تذكره بالديره..وتذكره ايام جمعة الشباب وتحديهم من يطلع اول واحد... وتذكر شجرة الاصدقاء واحد من شباب الحاره مسميها هالاسم وخلاص كلهم عجبهم هالاسم وصاروا مايسمونها الا شجرة الاصدقاء..الشجره اللي يبي يتسلقها كان فيها اغصان قويه شوي مكن الواحد يطلع عليها بس كانت صغيره مو أي احد يتسلقها.. طلع شوي بعدين حس انه بيطيح فرمى نفسه بسرعه على الارض وجا بيطلع مره ثانيه ورفع كم ثوبه وثناه طبقات فوق بعض مسك ثوبه بافمه وحاول يلاقى مكان ثاني يقدر يتسلق فيه بس مايطيح .. الجوهره كانت جايه عنده ومو منتبه لها لانها كانت من وراه جايه اقتربت منه وقالت بوووووووووووم...مسوي فيها طرزان...
مشاري التفت عليها وسوى نفسه انفجع قال:يمه ..بطريقه يتطنز فيها على البنات..
الجوهره عادي عندها تعودت على مشاري وعلى حركاته ودوم يتطنز على البنات ويقول انتو ماتصدقون احد يفجعكم الا صراخ وتهولون الامور ...ضحكت الجوهره وقالت:السلام عليكم
مشاري:وعليكم السلام
الجوهره على طول وبدون مقدمات: يقالك ما تبي ترد على الرساله...
مشاري: ابتسم لها وما رد ونزل ثوبه ولبس نعاله وقعد ينفض اللي بايده من تراب يوم طاح بالارض وقاعد ينفض ثوبه بعد ...
الجوهره ترفع ضغطها برودة مشاري وهو اللي يعرف لها وبنفس الوقت تعزه اكثر من فيصل وتاخذ راحتها معاه مره وتحس بتقارب الافكار او يمكن حسن انصات مشاري ولانه هو بعد يحكي لها اشياء تصير له بعكس فيصل اللي ما يحب الكلام ابدا بجديه بس يفضل اهتماماته واشياءه اللي يحبها اذا احد تكلم عنها هو ينبسط ويسمع له بانصات ويشاركك الحديث..جت جوهره قدام مشاري ونزلت راسها شوي عشان يشوفها وقالت له:ليش ما ترد
مشاري مشي جهة الطاولات والكراسي اللي كانت شوي بعيده ولا كلمها ورح لاحد الكراسي وقعد عليها وقال لها :جوري..
ولا كأنه سمع شئ ولا كأن احد كلمه بكل ببرود ما رد على سؤالها وناداها...
الجوهره اللي ارتفع ضغطها على الاخر من جد ماينفع للبارد الا بارد مثله.. عرفت انه يبي يغايضها لانه تركها ومشي وراح قعد على الكراسي..وبعد يناديني باسمي المفضل... قالت له بدون نفس:نعــــــــم
مشاري:انعم الله عليك..وبكل براءه يقول: تعالي هنا نقعد على الكراسي
الجوهره:احلى تنازلنا وصرنا نقعد على الكراسي...وراحت عنده وجلست على احد الكراسي ولا حظت انه ما حط عينه بعينها من يوم ما جت وزياده يوم قعدت على الكرسي ما ناظر فيها.. وعليه حركه يسويها بفمه ابستامة خداع تعرف جوري ان وراه شئ.. هي حاسه انه فيه شئ ..وانتظرت منه أي كلمه بس ما لقت شئ... بدت هي بالكلام لانها تعرف ان مشاري اذا ما بدا بالكلام على طول ما راح يبدا لو يقعد كم ساعه .. ولانها ترتاح له وتمون عليه فما كان هناك أي صعوبه بالكلام معاه.... واكيد اذا فيه شئ بيقول لها.... وما راح يكذب عليها.
الجوهره:مشاري
مشاري ولا رفع عيونه يناظرها:هلا جوري
الجوهره انتبهت عليه انه ما ناظرها وهي مركزه عيونها عليه:خير وش فيك
مشاري ابتسم ولا ناظر فيهاوقال:انتي اللي وش فيكِ
الجوهره بذهول مصطنع:انا...وقربت الكرسي من الطاوله وحاولت تبين اني منصدمه وماتدري وش يقصد مشاري... وقالت له :ابد ما عندي شئ
مشاري رجع ابتسم ابتسامته المخدوعه اللي تعرفها الجوهره وما فاتت عليها هالابتسامه.... وببرود قال:على مشاري ذا الكلام...
الجوهره تحاول تبين انها عاديه ومافيها أي شئ بس بقلبها صراع داخلي مكتوم ..حاولت تمزح وقالت:عسى ماشر تبي قهوه
مشاري الي بملامح عينه الحاده واتكلم بجديه بالغه.. قال الكلمه وكل مشاعره اخوية صادقه..اخ يبي يريّح اخته من اللي فيها ..
مشاري:اتكلم صدق..
الجوهره خافت شوي من جديته بس ما بينت شئ وحست ان الكلام عن الخطبة بس قامت تسوي روحها انها مي فاهمه شئ وانها ماتعرف عن ايش يتكلم صحيح اني ثقلت عليه بالاستهبال بس الموضوع حساس شوي مو بالسهوله والبساطه اقوله وتحس بصعوبه بالكلام صحيح مشاري اكثر من اخو وتعزه وكم مره شاورته باشياء خاصه بس تحس هالمره فيها صعوبه واحراج ومهما كان ذا ولد واخاف ما يفهم وش اقصد...وكافي همومه ومسؤلياته... وعشان كذا قامت تصرف الموضوع.. كانت منزله راسها والافكار تدور براسها ...
3333333333333333
333333333333333333333
مشاري عرف مقدار الاحراج الي تعاني منه الجوهره وعرف ان فيه شئ كبير براس جوريته ..جوري يعرفها من زمان ويعرف نظراتها وش تفسيرها ..وعايش هو بين بنات يعرف متى يزعلون ومتى ينحرجون.. وهذي خطوبه احنا يا الرجال في مننا ينحرجوا كيف البنات... بس احساسه انها بمشكله وانها كتومه مو أي شئ تقوله وحاس انه ممكن ينفعها بشئ احساسه ذا هو اللي شجعه على الكلام معاها..وانتبه انها راحت بعيد..بعيد مره.. ..وما نسي شكلها امس يوم امها تتكلم حاس بالضيقه اللي هي فيه بس مو عارف وشو الاشكال عندها بهالزواج... مو عارف ليش هالضيق وش سببه... بس الي احتار فيه شلون يبدا بالكلام.. يقولها كذا صريحه بس صعبه ابيها هي تقولها بارتياح مو اجبار..يبيها تتكلم براحه..تنفس بقوه وطلع صوت وهو يتنفس عشان يطلعها من سرحانها شوي ... وقرب كرسيه من الطاولة كثير...مشاري اللي كانت ايدينه على الطاوله بس حاط كفه اليمين فوق اليسار..مد ايده ودق على الطاوله بمكان قريب من الجوهره وقال بصوت هادي...بصوت حنون: جوريتي تكلمي خوذي راحتك..تراني اخوك..وبازعل ان خبيتي عليّ شئ... وبقلبه احساسه اكبر من كذا..مشاري انسان اتربى مع البنات يعرف عنهم كثير ويهتم بالمشاعر ..يعرف انها الوتر الحساس عند كل بنت.. ويعرف انهم اكثر من العيال يشيلون هموم ولا يتكلمون.. حاول يبين نفسه طبيعي لا نظرة اشفاق ولا نظرة جديه عشان جوريته تتكلم براحه..
الجوهره تحس بهالكلمات اللي قالها مشاري انها ابعدت عن طريقها عثرات من القلق والخوق والحياء..ابعدت بعض المخاوف والعقبات اللي كانت حاطتها.. يمكن تقدر تتكلم..يمكن تقدر تقول عن اللي عانــتــه..اللي خايفه منه..اللي احس بضيق اذا بس فكرت فيه.. وبما انه بعيد عنها وما راح تشوفه كثير..يمكن هو اللي اقدر اقوله..بس ترجع وتتراجع عن قرارها وتحس بالصعوبه لان كلامها تحسه خطير وفيه شئ من الصعوبه..كلامها حطت له حل ان مشكلتها مالها حل..هذا اللي ببالها بس لما تتذكر ان ما فيه غيره وانه رجال يعني ممكن بايده الحل.....ممكن يكون بسيط وانتي اللي عجزتي عن التفكير.. جاها التضارب والتصارع الفكري اللي ببالها … ابعدت كل فكره عنها وقالت انا باتكلم واللي بيصير يصير..كل شخص نفس التفكير يجيني..وكل ما اجي باتكلم تجيني نفس الافكار..يمكن مشاري غير..انقهرت من نفسها داخليا وما تدري ان بان على وجهها خارجيا ومشاري اللي كان يراقبها بعيونه بس فضل انه ما يتكلم ويقول لنفسه:انا قلت اللي عندي الباقي عليها هي..
حاولت تتكلم بس تحس بصعوبه بالغه ومع كل كلمه راح تقولها بيزيد احراجها وحيائها.. تخاف انه مايفهمها صح وان الافكار تروح به بعيد.. وبنفس الوقت تبي تحس بالراحه شوي تبي تتكلم..تبي تحكي لاحد عن مشكلتها.... اتخذت قرارها بعد موجه من الافكار...نزلت راسها زياده..ثم ترفعه بس ماتبي تطيح عيونها بعيون مشاري....
مشاري ما ضاعت نظرات الجوهره عنه وكان مراقبها طول الوقت بس يحس انها تبي ترفع عيونها هو ينزل راسه ولا كانه مسوي شئ..مشاري دقيق بنظراته ينتبه لكل شئ... يوم حس انها تبي تقول مشكلتها قالها كم كلمه يمكن تشجعها وتقول اللي عندها...قالها: جوري كل الناس تمر بمشاكل يعني حسبالك اني خالي من أي مشكله...بس كون ان الواحد يكتم مشاكله ويظن انها الحل الوحيد ويخلي احزانه بصدره وبين ضلوعه بقلبه ومايحكي لاحد صعبه. بيموت هالانسان وبيدفن كل شئ فيه..وبيتكون كل حياته كتمان بكتمان والخسران الاول هو نفس الشخص وغيره ما احد بيتضرر..جوريتي مهما كانت المشكله حتى لو كانت من اقرب الناس باذن الله كل مشكله ولها حل..ها جوريتي تخليني اروح لبيتنا وانا ما اتطمئنيت عليك...
الجوهره ما زالت بحالتها ترفع راسها وتنزله مع ان احساس بداخلها بالفرح...شئ فيه اقتراب من الحل..تحس العقد اللي قدامها بدت تنفك وتنحل..بكلامه بدت تحس براحه كبيره كانت فقدتها كل ماتفكر بهالموضوع.. تجرأت وبدت بالكلام ولانه مشاري مو أي احد.. فقالت اللي عندها بدون أي حذف لانها يا تقول مشكلتها بكاملها لان كل شئ مرتبط باللي بعده يا بلاش ما تقول ولا شئ....اخذت تنهيده قبل ما تتكلم واستجمعت قواها كلها وافكارها وما تبي أي لخبطه بالكلام... ابتدت بكلامها بنظرة لمشاري عينها بعينه فتره بعدين رفعت راسها فوق وكان فيه شئ تشوفه
وقالت:بسم الله.. اكيد ان امي قالت لك المشكله بس باختصار..(تحس بالاحراج مع كل كلمه بس خلاص قررت انها تتكلم)امممم ببساطه منصور ولد عمي جا وخطبني من ابوي وابوي اللي اعطاه كلمه وانه فرح ان ولد اخوه هو الي متقدم وامي طارت من الفرح وجت تخبرني... منصور انسان راقي مثقف واثق من نفسه كثير..ابوي دوم يمدحه يقعد معاه كثير بسبب تقارب اعمالهم ..وفيصل بعد يمدحه لي..امه طيبه ما فيها أي شئ حبوبه..حماة ولا احسن ..اخواته عهود وخلود عسولات ..مالهم خص بالمشاكل...مافيه أي شئ ينعاب..(ومشاري يسمع بانصات وما يحاول يناظر فيها كثير لانه فرح انها بدت بالمشكله ويبيها تقول اللي عندها)الجوهره سكتت ماقدرت تكمل كل الشجاعه اللي اول فقدتها تحس بروحها بتطلع بس خلاص ما قدرت تكتم ..كل الفتره الماضيه وهي ساكته والحين جت الفرصه ..جا الحل..لاتتركيه..لا تخلينه قوي روحك وتكلمي.... كملي بس عجزت تناثرت حروفها ما قدرت تكمل كلامها... انحاس كل شئ عندها...لخبطت بالكلام عجزت تجيب السالفه..او سبب المنع....حست انها سخيفه يوم كلمت مشاري بموضوع مثل كذا واستصغرت نفسها انا جوهره اغلط بشئ زي كذا..شيطان يلعب بداخلها يوسوس بها..كانت تبي تقوم وتقوله قفل على الموضوع ولا تتكلم فيه مره ثانيه بس مشاري كان اسرع منها وتدارك الموقف وخاف من انها ما تحكي وش اللي بداخلهاوما درى ان اللي ببالها اكبر من انها بس ماتبي تتكلم ... ومن عرضها للمشكله فهم ان فيصل ما تقدر تكلمه بس ليش ما يدري وان امها وابوها حابين هالرجال ويتمنونه لبنتهم بس هي عندها شئ وهالشئ شكله قوي ومنعها من الموافقه..... قال الحل هو الاسئله عشان استدرجها بالسالفه... قام من الكرسي ووقف بنفس المكان ..جوهره بهالوقت تراجعت عن فكرتها واستغربت ليش الوقفه..فرح مشاري انها استجابت للحركه جلس بسرعه وقرب الكرسي والتفت يمين وشمال..جوهره بدت علامات الذهول..حس ان الارتباك اللي انتبه له بيدين جوريته وعيونها راح وبدت علامات الاستنكار بجوريته..فرح بعد على انه ابعد عنها التوتر واستجابت لحركاته ..مشاري حاول انه ما يناظر فــيها عشان تاخذ راحتها وتتكلم وبنفس الوقت ما يبي احد يجي ويقطع كلامهم وما تقدر تتكلم وبالتلفون اصعب شئ ما تقدر تسولف او انها تصرف السالفه هو الحل الامثل..وبما انهم متواجهين اللحين ..وبدت بعرض المشكله ان شاء الله اخليها تكمل مشكلتها لانها جوريته ذي مثل خواته وما يرضى ان يصير لها شئ وما يقدر يساعدها...
مشاري بدا بسرعه بعد الكم حركه اللي سواها بسؤال مباشر لجوريته من دون لايناظر فيها:شفتي على منصور شئ واهلك مايدرون عنه وهو سبب الرفض؟
الجوهره بسرعه جاوبت:لا ..واستحت ونزلت راسها وبما ان لتوتر اللي فيها راح قالت....: المشكله اكبر من كذا لاني ماشفت عليه ولاشئ ولا فيه سبب يخليني ارفضه...وهذا هو عقدة المشكله
مشاري:اها...وتكلم بجديه... طيب جوريتي اسرديلي مشكلتكِ قبل لاحد يجي ومانقدر نعرف المشكله ولا اعرف شلون احلها لكِ وانا متاكد انك ما قلتي لاحد لاني اعرفك وابو طبيع ماييوز عن طبعه....
ابتسمت الجوهره وفعلا حست ان لو احد من العائلة قام وجا عندهم راح يروح كل فرحها واملها بان المشكله بنتحل..وبتروح السعاده اللي حست فيها قبل شوي..حتى وهي متوتره تحس بخيوط امل تشوفها بس بعيد وباذن الله تقترب...ترددت بكلامها لكنها طردت كل الظنون والشكوك وتكلمت بسرعه قبل لاتسبقها افكارها وظنونها...
الجوهره:مشاري اتمنى انك تفهم مشكلتي الي احيانا احس اني اكبر المواضيع وهي صغيره... احس احيانا باني اخلي من الحبه قبه..ومن الشئ الصغير كبيـــــــر لكن هذي المشكله عجزت احلها وتفكيري صاير متشوش مع هالمشكله وثالث ثانوي بعد احس بانفجر من كثر التفكير..وبنفس الوقت بصراحه انحرج من قول المشكله لاحد ومثلا لو قلت لصديقاتي وش بلاقي من وراهم ابي اقول المشكله لواحد من العائله ويقدر يساعدني مو بس فضفضه لاني ما ابيها تكون فضفضه ابي حل...
مشاري:فاهم عليكِ جوريتي وحاس بالمشكله كملي وباذن الله اساعدكِ....
الجوهره تحب احد يناديها بجوري بس اللي مسكها مشاري والباقي مطنشينها ..تبتسم على كلمة جوري كل ما قالها وتحس بالراحه اكثر كملت جوري كلامها
الجوهره: بصراحه وبدون مقدمات وما ابيك تزعل مني او تفهمني غلط... سلطان ولد خالتي كان متكلم عليه وابوي اعطاه كلمه وكنت يعني موافقه عل ذي الخطبه لان ابوي جاني يوم ان بثاني متوسط وقالي عن سلطان وان ابو سلطان كلمه.. صحيح كنت متخرعه لاني صغيره بس ما عارضت فكرة الخطبة وسكت(بدت علامة الذهول بمشاري وبدا يدخل معاه بدوامة المشكلة وعقدها) وخلاص يعني ان سلطان هو العريس حتى لفتره بسيطه وامي تتطنز عليّ بس اللي اتفاجأت من ابوي ذاك اليوم يدخل عليّ ويقول منصور طلبكِ زوجة له وقام يمدح فيه..ومدري وشو... انا اصبت بحالة طرش مدري وش اللي جاني عجزت اتكلم عجزت ارد عليها..ابوي يحسبني من الاحرج ماني قادره اتكلم وقال لي اسمع ردك بعدين(مشاري يسمع بانصات ويفكر بالحل).. بصراحه مشاري عجزت اتخيل ان هذا يصير عندنا خطبه على خطبه..صحيح ذيك مي رسمي بس برضو عطوا الرجال كلمه...وكنت ماني فاهمه وش يصير الى ذاك اليوم اللي اكتشفت فيه وش السالفه... من اتصال من امي على وحده من صديقاتها وطبعا قالت لها كل شئ والمشكله..اكتشفت ان ابوي ما بغى سلطان ولا عجبه لانه التزم...وابوي ما يحب الملتزمين ويقول اكيد بيعقد بنتي ومدري وشو..يقول بيطلع مثل عمه اللي التزم اكيد وبيكون معقد..ولان منصور موظف خلاص..عجبه وهو من اول مايبي عن طريق خالتي لانه مايحبهم مره واجتمع التزام سلطان وعدم محبة ابوي لهم وجا الرفض والمشكله انه ما خبرهم ولا قالهم ولا شئ بسبب كبره..(وكملت بحزن وقهر)مشاري ابوي متكبر لدرجه مي معقوله والله اني اشوف بعيونه الكبر اذا جا يسلم على خوالي او أي احد ..حتى احيانا عماني..صحيح انه ابوي بس والله شئ يقهر..بدت تجمع الدموع بعيون الجوهره اللي كانت ماسكه دموعها من اول ويوم حست بانها اخذت راحتها وتحكي بدون حواجز وان اللي قدامها يسمع بانصات وباشفاق ويفكر معاها بالحل..نزلت دمعه وتبعتها دمعه وصارت تبكي...جا مشاري ومايبي المشكله تنتهي على دموع من جوريته يبي لها حل...وبنفس الوقت حاس باللي صاير بها ويعرف جوريته ماتبكي على أي شئ... اللي قاله مشاري بهالوقت: جوريتي كملي انا معك...
الجوهره مسحت دموعها بايدها وكانها تنتظر امر من مشاري انه يكمل ..كملت كلامها:المشكله اني ما ودي ارفض ويزعل علي عمي وعياله بصراحه ما هنا ازين منهم وصعبه علي ارفضهم وبنفس الوقت عجزت الاقي سبب اقدر ارفض فيه منصور.... واخذت نفس وكملت... وبنفس الوقت سلطان وش ذنبه نعطيه كلمه هو واهله ..بعدين وش فيهم خوالي.. وليه هالكبر يعني من المنصب اللي جا لابوي... حتى سلطان دخل اصعب قسم ودقيق وماشاء الله متفوق..منصور بواسطة ابوي دخل عمله الي اللحين فيه.. والتزام سلطان المفروض ان ابوي يتعلق به مو يرفضه.. مو كل الملتزمين يكونون مثل اللي قابلهم ابوي..واول ليش يعطيه كلمه وليش يخليني خمس سنوات حاطه ببالي سلطان..ويعيشني على شئ خاطئ وبكل بساطه يبيني اغير مجرى حياتي واقول اتفق معاك يبه صحيح الكلام اللي تقوله وسبب مقنع رفضك لولد خالتي..وانا حاسه ان رفضه غير منطقي..بنفس الوقت قبل التزام سلطان بصراحه كنا نتقابل على الماسنجر وكان بيننا كلام بسيط بس قالي حرام ومدري وشو اقل شئ لو تكون ملكه..وقطعنا العلاقه ببعض وما زالنا ما نتكلم لو ايش ولا توصيل كلام ولا شئ وبصراحه عقب ما التزم بديت اترك الاغاني وخرابيط كثيره كنت طايحه فيها... ومدري ما عمري تخيلت احد بداله ..واهلي هم اللي سوو كذا انا وش ذنبي اعيش على شئ واكون راسمه اشياء بحياتي وبدون مقدمات يقولون خلاص..كان خطأ..كان ماضي يتحكمون بحياة عيالهم على كيفهم..ورجعت تبكي اكثر ونزلت انهار من الدموع وصارت تشهق...(مشاري اللي تفاجا من موقف جوري يوحزن عليها يا حرام كل هذا بقلبك كاتمته..)الجوهره من اول اذا فتحت قلبها وتكلمت تبكي على طول عشان كذا الجوهره ما تحب تفضفض لانها ماتبي احد يشوفها وهي تبكي..سكتت..وخف بكاءها شوي وحست انها تقدر تتكلم وقالت: مشاري هذي مشكلتي بس الله يخليك ماتقول لاحد واعتذر على جرائتي بس مالقيت احد اتكلم معاه او اقوله شئ.. اخاف اهل خالتي تعرف وسلطان وابي انهي الموضوع بسرعه وما ابيهم يعرفون وابوي محرص على امي انها ما تتكلم الا ما تتم الملكه... وبصراحه الي بالماسنجر يوم كنت بثالث متوسط وهو بثالث ثانوي وكلمتين وخرجنا ... وما ادري عنه هو يبيني اللحين والابس كلام مراهقه.. وما ودي اتعلق به وارفض منصور واللي بعده عشانه وانا ما ادري يمكن غيّر كلامه...ويمكن مايبيني يمكن يبي وحده ملتزمه...ويمكن عقب التزمه غير افكاره ..غير اشياء بحياته.. واقول يمكن هو قال مايبيني واهلي ما علموني ...من جد مره محتاره وما ادري وش اسوي...مسحت دموعها..وتنهدت ورفعت راسها وقالت :هذي يا مشاري مشكلتي بصراحه اقول يمكن غير نظرته عقب الالتزام.. ومسحت كم دمعه كانت معلقه على خدها وقالت : ما ودي اكون غثيثه عليك ويكفيك اهلك انك انت اللي متحملهم...
قطع عليها كلامها وقال مشاري: افا جوريتي كل هذا يصير لك ولاتقولين لي ولا تعطيني خبر... عموما حصل خير وانا بدت براسي الافكار تلعب..وبدت خيوط المشكله تنفك بس ابي كم جواب منك لاسئلتي.....ممكن..
الجوهره راحت عنها افكار الحزن اللي هي فيها واتاثرت بكلام مشاري واتحمست معاه وقالت بسرعه: اسئل...ممكن..
مشاري:جوريتي بكل صراحه تجاوبيني وبعض الاسئله ماتزعلين منه لانها باذن الله طريق للحل اوكي
الجوهره:اوكي اسئل...
مشاري:متى اكتشفتي ان ابوك ما يحب خوالك
الجوهره اخذت بخاطرها على هالسؤال لكن حاولت ان مايبان عليها شئ وتتحمل شوي قالت: قبل شهر يمكن يوم كانت امي تكلم وحده من صديقاتها
مشاري:طيب انا اقول يمكن صار شئ لانه اكيد هي صديقتها وقايلت لها من زمان بس اللحين اتوقع فيه شئ وهو سبب الكره هذي اول نقطه...
الجوهره:والله مدري..بس احس الاحتمال ضعيف لان ابوي احسه مو كره قد ماهو كبر..حتى امي يوم كانت تكلم صديقتها ما قالتها بالصريح.. انا احس انه مو كره لكن كبر..ولان خوالي عادي وبسيطين وموناقصهم شئ بس زوج خالتي معودهم على البساطه وعدم الفشخره...
مشاري: شلون زمان كان موافق واللحين رافض... احس فيه شئ..والا انتي مو معاي بهالنقطه...
الجوهره: الا بس تدري انا اقول يمكن زمان قبل لايوقف على رجوله كان طيب ونياتي واللحين يوم هو وعمي ارتفعوا بمراتبهم وولد عمي بعد ارتقى معاهم نفس الشئ وعشان عنده وظيفه..وصارت مبتسمه وهي تقول: ويمكن كان مايقول لامي شئ ووافق عشانها....
مشاري: اها.. طيب اول شئ فكرة ابوك والي حاطته براسك ابعيدها..
حاولت الجوهره تقاطعه وكانها حست انه ما فهمها....
مشاري قالها: جوريتي خليني اكمل اوكي
الجوهره:اسفه والله بس خفت انك مافهمتني
مشاري: ابوكِ ومستحيل يخرب بحياتك شئ او انه يرميكِ لحياه ماهي ملائمه لكِ.. واغلى شئ عند الاب بنته.. ومستحيل وانا بالنيابه عن ابوكِ اقولها مستحيل بس يحس انك ما تبيه وهو يغصبكِ.. ترى ان كنتِ ما تعرفين عن ابوكِ هالشئ.. انتشر بين الناس او الاقارب بالاخص ان ابوكِ مدلعكم على الاخر..ويقولون الا صالح وعياله..يوم كنتو صغار ويوم كبرتو ما زالت هالعباره تتردد على كل لسان... وكونه انه متكبر لا تحطينها ببالك بس الرجال طريقة كلامهم وتصرفاتهم يحسبونها الحريم انه تكبر بالعكس تبين الواحد يمشي وهو يميل يمين وشمال لازم الركازه والثقل ويتكلم بصوت ثقيل..اساليني انا..رجال قدامك.. لازم هالتصرفات ممكن اذا كانت جوا البيت هذي اللي صح ماله داعي بعدين الشباب اللحين شئ واول شئ ثاني.. مثلا احنا نحب الفله والوناسه وزمان عيب عندهم هالحركات بس احنا واول نتفق على ان اللي اكبر مننا ما نحبها منهم هالفله مره والوناسه بالعكس اللي عندنا خطير هو الثقيل الرزه وابتسم وقال اللي جوريتي تقول عنه متكبر(جوهره تندمت من كلامها مره وحست انها غلطت على ابوها كثير وكانت تراقبه وهي كارهته الفتره الماضيه)..كمل مشاري كلامها وقال:اما بالنسبه للشباب مالها داعي الحركات الثقل والركازه واحنا مخربينها مره....
ثانيا:فكرة التزام سلطان ورفض ابوكِ له عشان هالسبب وكلام امك مع صديقتها ما دخلت مزاجي مره لانك انتي بعد ناسيه المكالمه ومنتي متاكده من الكلام زين... والي كنتي حاطه ببالك من افكار عن هالمشكله ان ابوكِ يكره الملتزمين ويكره خوالك فالمكالمه هذي كانت بالنسبه لكِ تأكيد خبر..وانا اعتبرها لخبطة افكار...
ثالثا(والتفت على جهة جوهره من ورى وقال: ) امك جايه عندنا وخلينا نقفل السالفه..ومد لها منديل وقال:وذا منديل بسرعه امسحي اثار السالفه وبعدين نكمل....
ابتسمت الجوهره على مشاري وكانت تناظره وتحس بوجهه الامل اللي بيحل مشكلتها..وبسرعه مسحت عيونها اللي باقي فيها اثار الدموع ... وقال لها: انتظري رساله مني نحدد فيها متى نكمل باقي المشكله اوكي..وقامت الجوهره تحب على راس امها وتصبحها بالخير.... وجا مشاري وحب راسها وقالها خلينا ندخل جوا البيت بدت حرارة الشمس..وما نصبر عن المكيفات..قامت تضحك ام فيصل أي والله انت الصادق اللحين مانعرف الا المكيفات...
ودخلوا داخل وبسرعه راحت الجوهره تمسح دموعها وراحت تزين القهوه والشاهي عشان مع الوقت تروح اثار الدموع ..قام ابو فيصل وسلم على مشاري واتقهوا مع بعض وعرف مشاري ان فيصل من المستحيلات يقوم بدري واستأذن منهم لانه بيروح لاهله واتفهموا اوضاع مشاري... اما جوهره ارتاحت بعد كلامها مع مشاري وتحس بالفرحه اللي كانت محرومه منها كل ما تذكرت مشكلتها...ومشاري ما راح تنساها ذي القعده وكلامه...وبدت تناظر ابوها بنظرة ثانيه ..والله اني ظلمتك يبه... وبدت معاملتها تتغير له عن اول... واول ما خرج مشاري من عندها وهو بالسياره ارسل لها رساله (افص افص الموضوع براسي ومتى ما جا الوقت اتصلت عليكِ) الجوهره ردت عليه (وانا انتظرك على احر من الجمر)






~*¤ô§ô¤*~ wozo ~*¤ô§ô¤*~

((الجزء السابع))
قاعد بالسياره وهو خايف من انه يصير شئ مهو زين... ويدعي ربه انه ما يكون الاّ خـــيــــــر.. وحاول يشد على نفسه...خالد وقف عند الاشاره وباله مشغول بالرساله..ان شاء الله خير.. وكان بيقطع الاشاره بس ما استعجل لانه عارف انه اذا استعجل بيفقد راحة البال وراح تأثر على تصرفاته.. ووده يسرع ويوصل هناك بس داري انه بعد السرعه بتجي اشياء ومخاوف كبيره... حاس انه بدا يرتبك وبدت علامات الانفعال وتداركها بسرعه وشغل اذاعة القرآن ويسمع لتلاوة القران من المشايخ..اشتغل اللون الاخضر للاشاره مشي خالد من طرق رئيسية وكان فيه ضجيج مع انه بالصبح لكن الازعاج موجود ...ومحلات كل صاحب محل يفتح محله وصوت مزعج اذا رفع اللوح الحديدي.. ومشى خالد لطرق فرعيه وبدا الازعاج يخف... خرج من الحي الاكثر ازعاج بالمدينه..واتوجه لحي اهدى شوي منه ودخل بشوارع اقل رقي من الحي اللي قبله.. تعدى منه ودخل بحي ضيق مره وشوارعه صغيره ويالله يالله تدخل السياره ..التفت يمين وشمال كل بيت يحس انه بيطيح على الثاني.. جدار كل بيت ماهو مبني على اسس قويه وادوات البناء المستخدمه من النوع الرديئ.. واللي لفت نظره ان باحد هالبيوت لقى دش قائم في بيت جداره مايل.. خرجت من خالد نظرة سخرية بس كانت بتتوجه للبيت واللي فوق لكنها اتوجهت على نفسه وعلى اللي يصير له..حس بالقهر وانتقاص لنفسه.. وبدا شريط الماضي يرجع له كل ما اقترب من المكان.... وقف السياره على جنب ومشي للمكان اللي قاصده لان السياره ما تدخل بذاك المكان...تاكد من قفل السياره ونزل من السياره ومشى بطريقه ..وهو كاتم الامه... وبداخله جروح تتكلم.. يمشي وهو مثقل ومحمل بهموم اكبر من انسان يتحملها.. الحي اللي يمشي فيه مظلم ولافيه انوار او شئ يبين ان فيه حياة.. ونور الشمس هو اللي منور هالحي اما بالليل على اضاءة من القمر اذا اكتمل ....ما يدري وين الحكومه عن هالاحياء.. مازال يمشي وهو خايف من اللي يصير وخايف انه يسرع ويصدم بشئ او يلاقي صفعة تنبهه على حدوث مصيبه اقوى منه ولا يتحملها.. اتجه لطريق ضيق يكفي بس لشخص واحد يمشي منه ومشى الى اخر الطريق وكل ما يحس ان خطواته تقترب يحس بشئ يقوله ارجع وتراجع..بس ما اتجاوب مع الصوت..وتابع مشيه.. وصل لباب حديدي لونه اخضر فاتح واغلب لون البيت راح من كثر التشقق..باب صغير وقبله فيه عتبة للباب.. اخذ نفس بقوه قبل ما يدق الباب ونزل راسه للأرض على طول...وزادت نبضات قلبه لما جا بيدق على الباب...دق الباب للمره الولى وما لقى جواب واستغرب ... دق على الباب مره ثانيه.. وما فتح له الباب..اتاكد انه فيه شئ وتغير لون وجهه وانقلب حاله وصار يدق بقوه.. على امل ان احد يفتح له الباب.. طلع مفتاحه من جيبه ودق بقوه ولا احد يفتح له.. كان بينقز على البيت بس ما قدر خاف انه يتعدى على حرمة اهله ومهما كان مهو بيته...رجع من نفس الطريق الضيق وهو يجري بسرعه وراح لاقرب بيت ودق عليهم الباب وهو مرتجف وخايف انه يصير فيه شئ.. فتح له الباب طفل صغير ساله عن جارهم.. قاله ماتدري عن اللي جمبكم ..وش صار فيه.. قال له الطفل بكل براءه.. :امي تقول ان سيارة الاسعاف اخذت جارنا سعد...انتفض خالد من الكلام اللي قاله هالطفل بس تمالك نفسه وقاله اسأل امك أي مستشفى... وهو كان منزل راسه يناظر بالطفل..رفع راسه لقى اخوه الكبير توه جاي يشوف من عند الباب بسرعه سأله...
خالد: يا الطيب جاركم سعد اخذوه الاسعاف
الرجال: ايه..وتذكر الرجال خالد لانه كم مره يشوفه ... فقال له:انت اللي تقرب له
خالد ما يبي يكثر بالهرج قاله:ايه بس ما تعرف أي مستشفى
الرجال: الظاهر انها اقرب مستشفى لنا او انها الرئيسية اللي بالحي اللي جمبنا لانه ثاني مره يروح لها....
استغرب خالد من كلامه وصار يطالع فيه وهو مو منتبه انه يناظر للرجال.. شلون ثاني مره..يعني كم مره راح...تذكر حالة سعد بسرعه قاله مشكور..واسرع بطريقه للسياره ...يوم وصل لسيارته...بسرعه ركبها وحاول انه يسرع بهالحي الضيق..بس ما قدر غصبا عليه يمشي بشويش..ارتاح لانه طلع من هالحي الضيق وبسرعه اتجه لاقرب مستشفى للحي... ومازالت نبضات قلبه بالتسارع والخوف يزداد كل مايقترب من مكان المستشفى.. ركن السياره بمواقف السيارات وبسرعه كان مسرع بمشيته ودخل على مكتب الاستقبال وسألهم عن اسم المريض
وطوّل الموظف شوي بعدين قال له:الاخ اللي سالت عنه جا ونقلوه للمستشفى الرئيسية اللي جمبنا...
خالد بهالجواب يحس ان حالة سعد خطيرة وشكر الموظف وخرج لموقف السيارات.. وبسرعه ركب سيارته وراح لمقر المستشفى الرئيسي...واتجه لموظف الاستقبال وسأله عن المريض سعد.... الموظف كتب اسمه بالكمبيوتر...وناظر بخالد بعدين سأله وكانت عليه نظرات غريبه....
الموظف:تقرب لها المريض
خالد:ايه..لا..تقريبا
الموظف:شلون؟
خالد:معرفه قديمه...طيب هو موجود هنا...
الموظف:موجود بس
خالد انقبض قلبه وينتظر الكلام اللي بعد (بس) منتظر كلمة قوية.. بيستقبل الصدمه لكن الموظف ما عطاه جواب..ناظر على الموظف وقاله:بس ايش؟
الموظف:الصراحه هو بالعناية المركزه...
خالد:شلون يعني؟ قصدي اقدر اشوفه
الموظف:طبعا لا اللحين مو وقت الزياره
خالد:طيب وين اقدر استفسر عن حالته...
الموظف قال لخالد على المكان اللي يروح له... راح خالد بسرعه عند المكتب ودق الباب واستأذن انه يدخل....
خالد:لو سمحت المريض سعد انت المسؤل عنه
الدكتور: اجلس استريح..ايه انا المسؤل عنه..يقربلك المريض؟
خالد كره هالسؤال من كثر ما ينعاد عليه وقال: معارف..شلون حالته؟
الدكتور:بصراحه حالته خطيرة ومي هينه... وكويس ان اهله جابوه الوقت المناسب واللحين يتلقى العلاج...
خالد حس بثقل بجسمه بس مو وقته يا خالد مو وقته... تحامل على روحه وقال: وش عنده بالضبط يا دكتور
الدكتور:واضح انك تعرفه مره.. بس حالته الى الان ما استقرت وما نعرف وش فيه بالضبط...
خالد:والزياره متى؟
الدكتور:خمس العصر تبدا ونص ساعه بس...
خالد تردد بكلامه بس تشجع وقال:واهل المريض وينهم...
الدكتور:والله ما ادري...
شكر خالد الدكتور وراح من عنده وقال للممرضه الاسم وراحت استراحات النساء بس ما لقت جواب ...رجع خالد لسيارته وصار يلف ويدور بالشوارع يبي يضيع التفكير بسعد... يبي يقلل من قلقه وخوفه المتزايد على سعد..بس يبي يرتاح ويتطمن عليه... قرر خالد انه يروح للمسجد...ويقرا قران ينتظر صلاة الجمعه..وما قدر يلاقي عذر لامه عشان ما يتغدى.. وما زال سابح بافكاره بعيد.. ينتظر الفرج من رب العالمين ..ويدعي ربه انه يكون سعد بخيــــــــــــــــــر...
مازال خالد يقرا قرآن وقرا اول شئ سورة الكهف.. وماكان يرفع راسه ويشوف من اللي يدخل بهالوقت..طول الوقت وهو منزل راسه يقرا..حس بشئ يروح ويجي عليه.. رفع عينه وبفمه قاعد يكمل الآية لقى رجال يناظر فيه.. كمّل الآية خالد وابتسم للرجال ورجع يقرا بس لاحظ ان خيال الرجال ما راح..كمل الآية اللي بعده بعدين سكر القرآن وحط اصباعه على الصفحه اللي كان واصل فيها... والتفت على الرجال وسأله:تامرني شئ يا الطيب؟
الرجال عمره مابين 45وال50 ومافيه شيب يبين انه كبير بس تقاسيم وجهه تبين انه بهالعمر..
الرجال كان متردد بعدين جزم بكلامه وقال:نعرف بعض احنا؟
خالد استغرب وبدا يدقق بملامح الرجال وفعلا الشكل مهو غريب ..خالد :بصراحه ما أدري
الرجال:انت دايم تصلي بهالمسجد
خالد:لا ..بس يمكن هذي ثاني مره...
الرجال:طيب انت تعرف او يقربلك واحد اسمه علي( الــ.....)
خالد:ايه يقربلي من بعيد...
الرجال: (تهلل وجهه وفرح مره).. قال:زين ..تعرف رقمه ؟
خالد:لا والله..بس تامرني شئ..اقوله شئ
الرجال:مايامر عليك عدو..بس لازم اكلمه بموضوع ..(وطلع من جيبه بطاقه)..
الرجال:هذي بطاقتي..فيه كل ارقامي ابغاه يكلمني ضروري وعلى أي رقم..
اخذ خالد البطاقه وهو مستغرب بس مو لازم يعرف السالفه.. ووعده انه يعطيه البطاقه...
الرجال:آسف على ازعاجك بس ادور على هالرجال من زمان...
خالد:حصل خيــــــر...
وسمعوا المؤذن يؤذن لصلاة الجمعه..راح خالد وحط المصحف بمكانه..ورجع لمكانه عشان يصلي...
طلع الشيخ على المنبر وحمد الله تعالى على فضله واحسانه..وحث على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم...وكانت الخطبه عن الذكر وعن فضله..وتأثيره على الانسان..وبدا بكم ذكر وفضله....ذكر الاستغفار وقال(( قال الله تعالى((فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا*يرسل السماء عليكم مدرار*ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا*))...فأكثر من الاستغفار لترى الفرج وراحة البال والرزق الحلال والذرية الصالحه والغيث الغزير...((وقال تعالى في كتابه الكريم..اعوذ بالله من الشيطان الرجيم..بسم الله الرحمن الرحيم((وأن استغفروا ربكم ثم توبوا اليه يمتعكم متاعا حسنا الى اجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله)) وفي الحديث((من اكثر الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا)) وعليك بسيد الاستغفار..((اللهم انت ربي لا اله الا انت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك ووعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ابوء لك بنعمتك عليّ وابوء بذنبي فاغفر لي فانه لايغفر الذنوب الا انت))..
خالد حس بالراحه من كلام لشيخ ومن هالخطبه ومازال مستمع منصت ويبغا مزيد من هالكلام يبغا يحس بالراحه اكثر..
الشيخ مازال يذكر فضل الذكر وقال((قال سبحانه(الا بذكر الله تطمئن القلوب)وقال(اذكروني اذكركم) وفي الحديث الصحيح(مثل الذي يذكر ربه والذي لايذكر ربه مثل الحي والميت)وفي حديث صحيح(الا اخبركم بأفضل اعمالكم وازكاها عند مليككم وخير لكم من انفاق الذهب والورق وخير لكم من ان تلقوا عدوكم فتضربوا اعناقهم ويضربوا اعناقكم؟)قالوا:بلى يارسول الله..قال:ذكر الله.. وفي حديث صحيح ان رجلا اتى الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:يارسول الله ان شرائع الاسلام قد كثرت علي وانا كبرت فأخبرني بشئ أتشبث به قال: (لايزال لسانك رطبا بذكر الله)..
اللهم صلي وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم....
خالد حس بروحه اتغيرت ..اتبدلت..بدا نشاط يسري بداخله..انتعاش بالراحه من الخطبه..وتعاهد بنفسه انه لايزال لسانه رطبا بذكر الله..وانتبه على ذكر الاستغفار وان اللي يكثر منه يجعل له من كل ضيق مخرجا..ومن كل هم فرجا...
خرج من المسجد بعد صلاة الجمعه ...وهو متجه للبيت..ووجهه متهلل..ومبسوط انه لقى شئ يبعد همه..الاستغفار.. ..كان هاليوم الي بيروح فيه البيت حاس انه اصعب يوم..تواجهه مع خواته كان اكبر همه..صار يستغفر ربه..وابعد الوساوس وظنونه اللي كانت تواجهه..راح البيت بغير الوجه اللي خرج منه...
**********************
دخل مشاري للبيت بعد صلاة الجمعه وراح للصاله.. قعد على المقعد المفضل له..نزل الشماغ وحطه على المقعد اللي جمبه وارخى راسه على المقعد شوي بعدين صار يفكر بجوريته... والله الناس تغيرت والعالم مقلوب فوق تحت... وصار يكلم نفسه.. اللحين سلطان وشو سبب رفض ابو فيصل له..معقوله التزامه سبب غير مقنع..بس ظهور منصور بهالوقت يمكن اعجاب ابو فيصل بمنصور وحس ان الاتلتزام سبب ممكن ينرفض فيه..طيب شلون بيواجه ابو سلطان وسلطان.. عشانهم ما عادوا بالخطبه ولا اتكلموافيها..واحتمال ان ابو فيصل حس انه ظلم بنته وشاورها وهي صغيره ..وشاف منصور ناجح قدامه ومابغى يروح من ايده.. وابو فيصل اهم شئ عياله يسوي أي شئ بس عياله يكونون بخير.. بس جوري قالت انها ما حطت ببالها غير سلطان..يعني تحبه..الله يرحم ايام الديره اللي يقول مثل هالكلام ميت مافيها كلام..بعدين قالت ماسنجر..وكلمتين..وشو الماسنجر..اسمع فيه بس ما عمري استخدمته... وتذكر نوره اخته ابلشته تبغى نت وتبي تدخل ماسنجر مثل البنات..وبسرعه ناداها...
مشاري:نـــــــــــــــــــــــ ــوره
نوره كانت مع امها بتغرف الغدا وسمعته يناديها قالت تبي تكمل غرف وتجيه بس امها ومريم قالوا لها بسرعه روحي كلميه...
نوره:طيب بيموت شوي واجيه وقالت له:طيب مشاري جايه
ام مشاري:يابنت انتي ماتستحين روحي كلميه
نوره:يمه انا وش سويت اللحين باجيه
مريم:هذا اخوكِ اللي...وجت بتكمل كلامها..قاطعتها نوره...
نوره:تراكي ذ1بحتيني اخوكي واخوكي انا انكرت له شئ قلت انه مهو اخونا وما ساعدنا ومتحمل البيت كله ..وتارك كل شئ عشاننا.. خلاص ..باروح له...وتركت اللي بايدها وراحت نوره للصاله عند مشاري
وابتسمت لهابتسامة وحدة مقهورة:تبي شئ..
مشاري:بسم الله وش فيكِ معصبه..تعالي اقعدي
وقعدت نوره عند مشاري وقالت له:سم
مشاري:سم الله عدوك..وش سالفة النت اللي طايحتن بوه وبس تكلميني عنه...
نوره اتحمست مره وفرحت ان احد كلمها بهالموضوع اللي بس تفتحه بس تلاقي الصدود عنها...
. نوره:هذا سلمك الله فيه كل شئ..تعرف وش معنى كل شئ.. مثلا الاستاذه تطلب مننا بحث..احنا نحوس بالكتب وبالمكتبات هم من النت يسوون بحث باسم الموضوع ويلاقونه على طول ومايكتبونه يطبعونه بالطابعه ..وخلطات شعر وخلطات وجه..وتنحيف الجسم واذا تبي تصير دبه
مشاري:انـــــــــا
نوره تضحك عليه:يعني اذا تبي... وفيه كل شئ ...
مشاري ما وصل للي يبيه بس قالها:وفيه اشياء مي كويسه ونشر للصور وبلاوي ومصايب
نوره:صح فيه بس وحده من صديقاتي اهلها ملتزمين تعرف وش سوو؟
مشاري مهتم بالكلام اللي تقوله نوره وقال:وش سوو؟
اخو البنت راح واشترى سيدي مايفتح المواقع اللي مي كويسه...
مشاري:ماشاء الله ..يعني يقدر..
نوره:ايه وبعد تقولي لازم برقم سري وهو كتب رقم طويل وكتبه بورقه وشقق الورقه....
مشاري:ماشاء الله عليهم الله يديمها من نعمه عليهم...
نوره:وشي النعمه النت
مشاري يضحك على نوره وقالها:كلن على هم سرى.. اقصد نعمة الالتزام...
نوره:أي والله..الله يتمم عليهم...
مشاري:اذكر كنتي صاجتنا بشئ بالنت اللي هو الماسنجر..وش سالفته ذا...
نوره:أي عاد الماسنجر انواع الوناسه... يتقابلون البنات ويسولفون ويرسلون لبعض اشياء كثيره...
مشاري:شلون؟
نوره:وحده من البنات كان ولد اختها مسوي حركه تضحك وصورته بعدين حطته بالكمبيوتر وارسلته وكل البنات اللي عندهم نت شافوه ورتهم اياه عن طريق الماسنجر...
مشاري:والله شـــــــــئ...
نوره:يالله نجيبه تكفى...
مشاري:وانتي على طول تبين الشئ... طيب وشلون الماسنجر أي واحد يدخل...
نوره:لاتقولي صديقتي انو لازم تضيفين احد عندك عن طريق الايميل.. وزي الجوال مو الجوال ارقام هذا ايميلات بس بالجوال مثلا واحد اتصل تقدر تكلمه اما بالماسنجر اذا واحد دخل عليك عن طريق الايميل انت بكيفك اذا حطيت موافق تتكلم معاه واذا ما حطيت ما تكلمه....
مشاري:ماشاء الله خبره كامله... بصراحه النت ما يجي منه الا وجع الراس.. واذا قصدك على البحوث انا اروح أي مقهى واجيب لكِ اللي تبغيه....
نوره: تسلم مشاري.. بس تخيل وحده من البنات تقول اختها بالجامعه الاستاذه معطيتهم ايميلها ويرسلون الواجب عن طريقه..ووحده من البنات شاطره تحل الواجب وترسل الواجب للاستاذه وللبنات وهم بس يغيرون الاسم ويرسلون الواجب..والله انواع الوناسه من جد تقنيه حديثه...
مشاري:احلى يا التقنيه والله واتطورنا وصرنا نفهم بهالحركات....
نوره:أي اعجبك انا...
قام يضحك عليها مشاري.. وعرف شلون الماسنجر وطريقته.. ونوره لازم اقنعها بانها تعاف النت..وتكرهه و ما ابي يكون رفض بس...
ودق عليه خويه سالم..واشر لنوره انها ما تتكلم...
مشاري:هلا سالم
......................
مشاري:اليوم والله ما ادري.. جازمين انتم
...........................
مشاري:طيب ارد لك لاني عندي كم شغيله..تبع الوالد واكلمك..
.............................. .
مشاري:باذن الله
..........................
مشاري:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...
والتفت على نوره وقالها:وش فيك تاشرين من اول
نوره:اقولك تعال الغدا امي تقول نحتريكِ
مشاري:ان شاء الله....
***************************
كانت خلود تجري ورى منصور تبي تقهره وتقرفه لانها حاطه حنّا على شعرها ومنصور يقرف من شئ اسمه حنا....
خلود:تعال هنا وين رايح...
منصور يمشي بسرعه ويقول لها:بلا قرف ابعدي عني.. قسم بالله لاكفخك..
خلود:بتكفخني وانا بشعري هالحنا... ماتقدر وابشرك ترى انا اللي طابخه الغدا
منصور:وععععععععععععععععععععععع .... من جد انتي اللي مسويته..
خلود:يا حراااااااام اليوم منت متغدي
عهود:تاكل فص فص بالصاله وتنتظر الغدا وتشوف هبالهم الاثنين وقالت لمنصور وهي تضحك على شكله:تصدق الخبله ذي.. هذي اللي تفلح فيه حنا وخلطات وجه..
جت خلود عندها واقتربت منها مره وقالت لها:انا خبله ها....
عهود حتى هي تتقرف من الحنا بس مو مثل منصور اللي مايداني ريحتها ولايقرب منها.... عهود بعدت شوي من خلود وقامت وتستهبل وتناظر بمنصور وتتكلم كويتي:وع وع لاعت تشبدي...
منصور:وش قصدك؟
عهود:سلامتك اقصد منصور ولد جارنا...
خلود قعدت على المقاعد قريب من عهود وقالت:تعبت من الركض... استريح منصور اللحين باغسل شعري..
منصور:بعد ايش.. بالله كيف تستحملين ريحة الحنا والا لونها ما تحسين بشئ من القرف اذا حطيتيها...
خلود:بالعكس والله فوايدها شئ وعشان كذا انا مستمره عليها بعدين لون شعري من الحنا عشان كذا باستمر عليها لاصبغات ولايحزنون....
ودخل خالد بهالوقت.. وناظر فيهم..وكلهم سكتوا عن الهبال اللي هم فيه ومو مصدقين ان خالد جا عندهم..وطايرين من الفرحه... وجت بسرعه عهود عنده.. اول وحده وسلمت عليه وقالت له:وينك يا الدب والله لك وحشه لاعمرك تطلع من البيت.. والربع اللي فوق تراهم يزعلون وفاقدينك.. ابتسم خالد على كلامها وفهم وش تقصد...
وخلود قالت لامها بصوت عااالي يوم ضناتك جا يمه... وطلعت بسرعه للدور الثاني وما سلمت على خالد....
جا منصور بعدها وقال ابعدي من زينك حتى ترحيب ماتعرفين ترحبين...وسلم عليه واخذ خالد معاه على الكراسي...ومشيوا عهود وخالد ومنصور وجلسوا بالصاله..
خالد:وين امي؟
منصور:طاح سوقنا اللحين
خالد ابتسم عليه والا هاذي امه جايه من المطبخ ووجهها منشرح من شوفة ولدها... وجت وسلمت عليه..جا خالد وحب راسها وايدينها....
خالد:استريحي يمه
ام خالد:لا باغرف لك الغدا
عهود:ابغرف لك..يعني احنا ما لنا نصيب من هالغدا....
خالد ابتسم على اهله وحس انه مهما ابتعد شوقه لاهله والقعده بينهم تسوى الدنيا وما فيها....
ام خالد:وانتي ماسلم منك احد حتى خالد...
وصايرين مبتسمين ومبسوطين بجية خالد...
جا ابو خالد وسلم عليه ..تواجه هو وابوه وسلم عليه وحب خشمه وراسه..وراحوا ام خالد وعهود للمطبخ وغرفوا الغدا ونادوهم للمقلط..ويوم جو بياكلون ..انتبه خالد ان خلود ما جت..
خالد:وينها خلود ما جت
منصور:فكه خليها وكل
خالد :ليش؟
منصور:حنه براسها.. ريحتها تصرع
عهود:الظاهر راحت تغسلها لاتخاف عليها القدر مليان امي متوصيه اليوم بالغدا.. اذا خلصت وما لحقت علينا الخير موجود....
خالد:الله يعين اجل سمي يمه..سم يبه....
واتغدو العائله ولحقتهم خلود على اخر الغدا وقعدوا بعدها على الشاي الاخضر الين ما اذن العصر ورجع خالد بعد العصر بالبيت ينتظر موعد المستشفى عشان يروح له....ويتطمن على سعد....ويعرف احواله ومدى درجة الخطورة اللي هو فيه
العائله كلها فرحانه بعودة خالد..ومسروره ان هاللمه اجتمعت مره ثانيه..ومهما كان الواحد لو انه ماله حس بالبيت بس يطلع يحسون بنقص و مايحسون بطعم جمعاتهم.. خالد ما زالت اثار الصدمه والحادث اللي صار قدامه وخواته يوم كانوا معاه باقيه فيه بس من سالفة سعد انشغل بها وكان سعد هو محل تفكيره.. اما عهود وخلود اللي ميتين من الوناسه انه رجع وهم داريين عن السالفه اللي صارت له معاهم ذاك اليوم انه مايبي احد يدري وماخبروا ولا احد..حتى منصور ما قالوا له..اتفقوا على كذا ويوم دخل عليهم ما هي واسعتهم الدنيا من الوناسه بس خلود لانها كانت حاطه حنا ماتبي تزعج خالد بريحتها وماتدري هو مثل منصور مايحبها والا لا..
ابو خالد:اقول خالد
خالد نزل البياله اللي من يده وقال:سم يبه
ابو خالد:ابو حاتم ما زال ماسك شركتكم..
خالد وهو يتكلم بدا على وجهه الانفعال من سيرة ابو حاتم:الله يقلع ابليسه.. الى الان ماسكها..محد سلم منه...
ابو خالد:ها وش مسوي لكم؟
خالد: آخر لعبه بالناس حاط علينا رئيس كلنا يالموظفين شهادتنا اعلى منه..وازيدك من الشعر بيت احنا اللي ندربه..مو فاهم بالشغل..
ابو خالد:الله لايبارك بالعدو..شكله عنده واسطة قوية والا اصلا وظيفته الثانيه تمنعه من هالوظيفة..
خالد:كلنا داريين وحتى هو يقولها صريحه..لا وموظف كل عايلته..
ابو خالد:لازم عشان السم ما ينقطع
ام خالد:والله تكلمتوا بالرجال وهو لادرى عنكم ولا شئ..وكسبتوا ذنوب من وراه
ابو خالد:أي والله..استغفر الله ..
خالد:استغفر الله العظيم.. استغفر الله العظيم... والتفت على عايلته وتكلم بثقه وبتوجيه لهم عشان يسمعونه....
خالد: اليوم صليت الجمعه بمسجد ماشاء الله شيخهم عليه القاء واسلوب يجذب الواحد غصبن عنه...والله خطبته مره حلوه...
عهود:ماشاء الله عن ايش الخطبه؟
خالد:عن الذكر وفضله واكثر شئ اتكلم عن الاستغفار...وقالهم عن الخطبة..
منصور معاه كم جريدة يتصفحها ..راح معاه ابو خالد وصار يتصفح اما خالد ما يحب الجرايد مره..صار يسولف مع امه وخواته..وكانت خلود هي اللي تتكلم...
خلود:والله ببيت خالتي ام سلمان..حاطين كنب بالصاله مره خطير.. لونه حلو وشكله جنان.. شفتيه ياعهود
عهود:أي والله خطير.. وللناس اللي تتفرج تلفزيونات انواع الهيصه..يعني ماينفع بمكان ثاني...لو نجيب مثله بالصالة والله شــــــــــــــــــــــئ
ام خالد:ماشاء الله غيروا كنبهم الاول
خلود:أي يمه غيروه... وانتبهت على خالد انه مو معاهم
وسألته:خالد وش فيك
خالد:ادور على بطاقه مدري وينها ...
خلود:من متى عندك البطاقه؟
خالد:اليوم بصلاة الجمعه اعطاني اياها رجال...
عهود:طيب دوّرت بجيوبك كلها
خالد:بكل مكان دورتها
عهود:طيب البطاقه مهمه ...
خالد:تقريبا ...باروح ادورها بالسياره...وراح السياره وفتح كل ادراج السياره وحتى الشنطه فتحها.ورجع البيت...
خلود:ما طولت شكلك لقيتها..
خالد مبتسم وجا عندهم وقعد معاهم وقال:وانتي الصادقه تذكرت وين حطيتها؟
خلود:وين؟
خالد:بالمصحف يوم كنت بالمسجد حطيتها على الصفحه واذن ورجعت المصحف والبطاقه بداخلها...
عهود:يا الله لاتكون مهمه
خالد:والله مدري بس جا عندي رجال وقال يبي علي جارنا وانه بينهم موضوع وعطاني بطاقته وقال ضروري توصله...
خلود:وش بتسوي اللحين؟
خالد:ولاشئ..
عهود:كيف ولاشئ..افرض انه بينهم شئ مره خطيـــــــــــر..او سالفه قديمه او شئ من كذا...
خالد:عاد بدت عهود بالافتراضات..قايل لك من زمان تكبير المواضيع ما احبه.. اشوف له صرفه ان شاء الله...
عهود:اقل شئ كلم عامل المسجد واعطيه لو عشر ريال عشان يجيب لك البطاقه
خالد:عشر ريال عشان بطاقه وماهي لي..
عهود:اجل وش بتسوي...
خالد:ولا شئ
عهود:والله
خالد:تبين اقولك وش اسوي
عهود:ايه
خالد:بكل بساطه الجمعه اللي بعدها ابصلي بنفس المكان وبلاقي الرجال لانه ما دق عليه علي..وبيستفسر... وانحلت المشكله بدون عشر ريال وبدون تكبير سوالف..
عهود:والله غلبتني.. من جد مخ نظيف..
وناظر خالد بساعة الصاله الي قدامه ولقاها خمس وربع..وقال:تاخرت يالله يمه انا ابخرج تبين اجيب لك شئ على طريقي....
ام خالد:لا سلامتك بس وين رايح؟
خالد:عندي موعد مهم الحين باروح له وارجع...
ام خالد:الله يحفظك...
وخرج من البيت مسرع رايح لسيارته...وشغل سيارته وبسرعه على المستشفى خايف انه يخلص موعد الزيارة....عشر دقايق عشان خالد يوصل للمستشفى اذا كان الطريق مو زحمه بس مشكلة ان المستشفى هو نفس طريق سوق يوم الجمعه واغلب الناس تمشي من هالطريق...اسرع خالد بالسياره يبي يوصل مو بس عشان يشوف سعد ويتطمن عليه ..يبي يكلمه بشئ مهم...وقف عند الاشاره ويوم ناظر والا باقي اشارتين بعدين تجي الاشاره عندهم..قطع الاشاره بسرعة...وكل ما ناظر بالساعة اللي قدامه بالسيارة يزيد من سرعة السيارة...وصل للمستشفى وناظر الساعه والا هي خمس ونص..دخل بسرعه والزوار كلهم خارجين من المستشفى الا خالد وكم شخص كانوا داخلين معاه... انتبه له موظف الاستقبال وصار يتكلم بصوت عالي مع اللي جمبه ....
الموظف:مو موعد الزيارة انتهى
الموظف الثاني :الا انتهى..
جاهم خالد وهو مو فاضي يتخانق معاهم وبنفسه يقول:ما انتهوا البزران الا الآن...
خالد:وين مدخل الطوارئ الثاني
الموظف:خلاص سكرنا الباب مافي زياره الا بكره
خالد:اقول وين الباب الثاني
الموظف الثاني:معليش هذي هي القوانين
خالد يتكلم باستهتار ويناظر بموظفين الاستقبال:اذا احد سألكم عن سؤال جابوا على نفس السؤال...
ولقى عامل نظافه وسأله عن الباب الثاني وراح له بسرعه...والموظفين ما زالت عيونهم تراقبه....
وصل خالد لباب الطوارئ..ولقى واحد عنده...الموظف اول ما شاف خالد وهو جاي مسرع وقف على طول...
خالد:لو سمحت بس ابي اشوف مريض
الموظف:السموحه يا اخوي بس هذا ممنوع
خالد:هذا المريض ما له احد ولازم اشوفه..اسال عن احواله..اهله محتاجين شئ او لا...هو يمكن بيوصيني بشئ...
الموظف تفهم على خالد وعرف مقدار الوضع الحرج اللي بهالرجال..سواء بحالته الصحية او العامة...
الموظف:شف يا خوي ترى هذا ممنوع بس ادخل انت بسرعه ولاتطول عشان محد يشوفك...
خالد:الله يجزاك خير..وجا بيدخل داخل ويشوف سعد ويتطمن عليه..وصار مرتاح لان هالموظف تعاون معه...مع ان خالد ما يدري وينه ولا أي سرير هو فيه بس اهم شئ يدخل بالمكان اللي هو فيه سعد
الموظف:بس وش اسم المريض؟
خالد:سعد محمد
الموظف:تلاقي ثاني سرير مع المدخل الرابع...
خالد:الله يجزاك خير ودخل بسرعه..ولازم يدخل من المدخل الثالث عشان يوصل للرابع...شاف واحد ملفوف عليه الشاش من كل مكان حتى وجهه وعين يشوفها والثانيه محطوط عليها مثل اللصقات فوق بعضها..تقزز من الشكل اللي قدامه وبداخله يقول:الحمدلله الذي عافانا مما ابتلاهم به وفضلنا على كثير من عباده تفضيلا كثيرا...ويدعي لهم..ويشوف اطفال واحد مكسوره رجله.. والثاني بغيبوبه له كم من يوم... وكثير يصد عينه ما يبي يشوف المناظر المؤلمه..وراح لسرير سعد.. واول ما جا عنده سكر الستاره حوالينه عشان محد ينتبه له...
خالد:السلام عليكم
سعد:.................
خالد:لا بأس طهور ان شاء الله...
سعد:...............
خالد: مو مسموح لي اني اطول لان الوقت خلّص وانا ما ادري وقالوا لي بس شوي ..وجيت ابي اشوفك...
سعد مبتسم ويهز راسه لخالد...
وجت الممرضه واستغربت ان هالستاره مقفله..وفتحتها وشافت خالد وانصدمت وقالت:يالله موعد زياره كلاص ما في تقأد.. يالله اخرج سورأه.. بعدين مدير يكلم انتا ما يأرف يستقل..
خالد:خلاص اللحين باطلع
الممرضه:كلوا كلام انتا سأودي اللهين يطلع انتا مافي يطلع..هزا طوارئ لازم ما يقأد مره كتير ما في كلام مأ مريض..
خالد عصب على الممرضه ورفع صوته:قلنا خلاص يالله روحي وانا ابخرج
الممرضه:كلاص انا في استنا برى..
خالد يقول بنفسه :ياذي النشبه وما كلمها بسرعه سكر الستاره من الجهه اللي جمبها وهي خرجت وسكر الستاره الي جهتها....
اقترب خالد من راس سعد وقال له:ان شاء الله تقوم بالسلامه بس توصيني على شئ؟....او فيه شئ بتقوله.. واقترب منه ورفع الكمامه الي على فمه عشان يتكلم...
سعد يتكلم بصعوبه بالغه وكلامه مو مفهوم بس خالد تعود على كلامه وصار يفهمه...
اللي قاله سعد:انا راضي عنك يا خالد وعن لؤي.. وبدا يضيق نفسه..
رجع خالد الكمامه..ورفع راسه شوي..وقعد دقيقه عشان ياخذ نفس سعد..ورجع نزل راسه واقترب من سعد عشان يسمع صوته ..وتوصي على شئ ثاني يا عم؟ ورفع المكامه...
سعد:لمياء ...لمياء.. مالها احد...وضاق تنفسه مره ثانيه واضطر خالد انه يرجع الكمامه.. قاعد يكلم نفسه:ياربي وش فيها لمياء.. وما اقدر ارفعها مره ثانيه.. شكله محتاج اكسجين كثير...ودخلت الممرضه:بسررررررررأه في دكتور يجي هنا..
خالد:بسرعه حاول يخرج من المكان وقال :ان شاء الله بكره اشوفه...وجا بيخرج من المدخل الرابع ويدخل بالثالث عشان يخرج من الطوارئ والا هذا فريق من الاطباء والممرضين ويسمع واحد من الدكاتره يقول:المريض سعد محمد
الطبيب الثاني:اللحين ارتفع المعدل..وصاروا يتكلمون بالانقليزي بعدين..
خالد ما يقدر يقعد بالمكان لانه ممنوع وراح يضر موظفين بسببه ويمكن يصير فصل... خرج خفيه من المكان وراح لمقاعد الاستقبال بينتظر خروج الدكتور عشان يطمئن على حالة سعد... وهو خايف لايكون عشاني رفعة الكمامات صار له شئ...قعد على احد الكراسي وكان المكان مليان من الناس والزائرين وما زالت صورة المرضى اللي شافهم خالد بالطوارئ بعيونه معلقه ما راحت عن باله... بسرعه قبل لايفقد اعصابه بيشغل نفسه باي شئ..تذكر سعد يوم ذكر لمياء وعرف ان سعد يقصد انه يوصيه على بنته لمياء... لمياء بدا يتردد هالاسم بباله...خالد صار يكلم نفسه:بما ان الدكتور مشغول اللحين ليش ما اتطمن على لمياء؟وبسرعه فتح جواله ودق الرقم لانه حافظه وينتظر لمياء ترد..
لمياء:نعم
خالد:السلام عليكم
لمياء:وعليكم السلام
خالد:وش احوالك؟
لمياء:بسرعه اتكلمت ومن صوتها واضح انها متلهفه على ابوها وقالت:وش اخبار الوالد؟شفته..بخير..(تدري ان خالد يوميا يجي عند سعد)
خالد انصدم ومتوقع انها توها خرجت من عنده وقال لها:ما زرتيه
لمياء:ازوره وين؟
خالد ما يدري يخبرها والا لا..لانه انصدم انها مي داريه وبنفس الوقت ابوها لازم تدري به...تشجع وقال: بالمستشفى
لمياء:ما خرج منها
خالد:لا
لمياء:طيب وش اخباره؟هو خرج من المستشفى ورجع لها مره ثانيه يعني..
خالد حس بحدة التوتر اللي لمياء فيها..ومن حقها لانه هو الي بقى لها وهو سندها بعد الله.. قالها يبي يشجعها ويقويها:لا بخير..والحمدلله حالته متحسنه عن اول
لمياء:ليش وش فيه اول؟
خالد ما قدر يملك روحه وفقد الصبر اللي كان كاتمه بجملة لمياء الاخيرة وقال لها: وينك انتي يوم اخذوه للمستشفى؟
لمياء وكانها تنتظر منه السؤال وقالت له على طول:دقيت عليك يوم تعب ابوي وطاح علي وما عطيتني رد وكلمت عمي سعيد اخذني لبيته وقالوا لي ان ابوي صرفوه له حبوب صداع وخرج وقالوا لي نامي اليوم عندنا....
خالد تندم على حدته بالكلام وبنفس الوقت هو متفاجأ شلون ماتدري وكان متوقع انه يشوفها عند ابوها...
خالد:وشلون مانتي جايه تشوفين ابوكِ؟
لمياء:مدري عن عمي اكلمه..
خالد:لا كلميه لانه اليوم قال اسمك وشكله يبي يشوفك..
لمياء:والله (وسكتوا فتره بعدين انتبهت لمياء واستحت على اللي صار منها وانها سكتت)وقالت:الله يجزاك خير وما تقصر خالد..
خالد:واياك..بس موعد الزيارة تبدا الساعه خمس.. اذا مافي احد يجيبك دقي علي.. آخذكِ مع فراس..
لمياء:ماتقصر..الله يجزاك خير.لاتعب نفسك ان شاء الله اروح مع احد عيال عمي..
خالد:فمان الله..
لمياء:مع السلامه..
بعد ما انهى المكالمه خالد راح يسأل الدكتور عن حالة سعد بس الدكتور المسؤل عن المريض سعد مشغول وعنده حالات خطيرة ما يقدر يكلمه..راح للمرضه وسالها عن حالة سعد
خالد:لو سمحتي ممكن اسأل عن مريض وحالته؟
الممرضه كانت سعوديه ومتـنـقـبه وردت عليه بكل ادب وهي تناظر بالملفات اللي معاها:وش اسم المريض؟
خالد صار يناظر بالمكتب ..انتبه لادبها وانها ما ناظرت فيه بكل جرآءة...
خالد:سعد محمد
الممرضه :يقربلك
خالد:تقريبا
الممرضه:بصراحه اخ...وسكتت وبسرعه تداركت الموقف وهي ما زالت تناظر بالملفات...وقالت:بصراحه اخوي حالته شوي صعبه...
خالد:ليش وش فيه؟
الممرضه:لاتخاف..ان شاء الله بيكون بخير دامه عندنا..شوي ضيق تنفس.. واعراض غريبه وشكلها تتعلق بشئ سابق..مرض او حاله خطيرة مرت عليه.. ونزلت الملفات ومسكت قلم على المكتب وقالت:تعرف عنه شئ..او المستشفى اللي يراجعها قبل؟
خالد خاف مره على سعد وانه يصير له شئ ..وارتبك وصاير يلخبط بالكلام.. وقال يوم سالته الدكتوره:ايه..قصدي لا.. احححم اححم بصراحه انا اعرف مستشفى كان يروح لها .. هم صارفي له دواء وهو يراجعهم كل شهرين عشان يشوفون حالته استقرت او لا ويعرفون يحتاج زيادة بالجرعة او تقل الجرعة...
الممرضه:معلومات قيمة لو سمحت عطنا اسم المستشفى ورقم جوالك فيما لو احتجنا أي استفسار...
خالد:ان شاء الله... ولقى قلم بجيبه بس مالقى ورقة..صار يناظر بالمكتب وهو ساكت
الممرضه:تدور على شئ
خالد:لو سمحتي فيه ورقة
الممرضة:اكيد وكان على المكتب علبة صغيرة حاطة داخله هالدفتر الصغير ..واخذت الدفتر ...
مد خالد ايده بياخذ الدفتر..بس هي حطت الدفتر بطرف المكتب...
استحى خالد من الموقف ... وبسرعه كتب الرقم وسوى روحه انه ما شاف شئ... وبسرعه خرج من الغرفه اللي فيها الممرضه..وخرج من المستشفى اللي هو فيه.. صار يفكر باللي صار معاه... لمياء وعمها وعيالهم..سعد وحالته المرضية.. والممرضة واحترامها وادبها...وصل البيت وقابل خلود..
خالد:خلود تكفين لاتقوموني ابغ انام احس اني تعبان
خلود:عسى ما شر
خالد:لا بس ابي انام ..محتاج نوم.. واخاف بكره ما اقوم للدوام بدري..مروا علي قبل لاتروحون مدارسكم
خلود:ان شاء الله..
ودخل خالد ينام..وهو تعبان صدق..واخذ له حبتين اكسترا لانه يبي ينام ويعرف الصداع يشتغل مع التعب وما يخليه ينام....
****************************** **

***********************
لولوه:عبدالله بلا غثا روح عني...
عبدالله:ليش غرفتك مي مرتبه
لولوه:مو شغلك
عبدالله:مو شغلي والا مو عملي
لولوه تضحك باستهتار:هي هي هي ما تعرف تنكت..
عبدالله:تنكت والا تضحك
لولو:ياربييييييييييييي... عبدالله انقلع برى الغرفه
عبدالله:برى والا جوا
لولو:هاهاهاهاي..دمك ثقيل
عبدالله:متى بتنامين؟
لولو:مالك دخل
عبدالله:دخل والا راتب
لولو:ياربييييييييييي...عبود انقلع
عبالله:لاتقولين عبود انا مو بزر
لولو:عشتوا..بزران اخر زمن
عبدالله عصب وصرخ بوجهها:اقولك مني بزر
لولو عرفت نقطة الضعف :بزر ونص
عبدالله صرخ بقوه وهو مقهور من لولو:ماني بزر
لولو:طيب دام منت بزر ليش تسوي مثلهم
عبدالله قام من سرير لولو وصفعها بوجهها..وهو واقف قدامها ومشتعل نار...
لولو:تراب بوجهك بزر ونص وجع
عبدالله راح للطاولة واخذ كتاب من الطاوله ورمى بوجهها
لولو اخذت الكتاب وردت له بوجهه..وقام يضاربها عبدالله تقل بحلبة مصارعة.. ويعطيها بكس ويرفسها(يضربها) برجله على رجلها ..وصارت تصرخ يممممممممممممه..تعالي شوفي الخبل البزر عبدالله..وعبدالله يزيد بالضرب... وصارت تصرخ بقووووووه لولو على ضرب عبدالله لها..جا سلطان على صوت صراخ لولو:ولـــــــــــــــد اتركها...
ترك عبدالله لولو على صوت سلطان وهو ساكت...
سلطان:وش هالحركات اللي مالها داعي انت واياه واصواتكم عاليه فضحتونا عند الجيران
لولو:هو اللي غاثني وجاي عندي وبعد يضربني...
سلطان:اقول اسكتي انتي واياه واصواتكم لاترتفع...وضرب راس عبدالله من ورى وقال له:امش يالله برى الغرفه...
لولو انقهرت مره من عبدالله وعلى حركاته..وراحت تكمل شغلها وقفلت الباب...
لولو:انا وش اللي خلاني ما اقفل الباب وانا عندي مثل هالخبل..ومسكت شرايط وقاعده إتضبطها على شكل معين..بس طولت ما نامت وراحت تنام على طول..
قامت الصبح على ازعاج عبدالله يوم امه تقومه...
ام محمد:يالله عبدالله ..قوم صل
عبدالله:طيــــــــب...
ام محمد:حرام عليك الحق على الصلاة..
عبدالله:يووووووووووه..طيــــــ ـــــــــــب...
لولو قامت من سريرها وراحت على غرفة عبدالله وقالت لامها:يمه ريحي بالك ما في امل يقوم
عبدالله:بلا لقافه
لولو:ماشاء الله تعرف تطول لسانك بس ماتعرف تقوم تصلي
عبدالله:انقلعي مالك شغل
ام محمد:قوم يا عبدالله ...يا ولد حرام عليك الحق على الصلاة...
لولو راحت من عندهم وهي حزنانه على حالة امها اللي يوميا هالموال يصير مع عبدالله... وراحت توضت وصلت الفجر...بس اليوم غيــــــــــــــــر....
اليوم مواجهة سماح وشلتها وصايره ربكه وتجري بالبيت..طلعت السشوار وقامت تسشور شعرها...
ام محمد:ماشاء الله رايقه
لولو:لزوم الكشخه
ام محمد:اول شئ افطري واشربي الحليب عشان ما يبرد
لولو:ان شاء الله يمه(وبخاطرها ليته يبرد ما ابي حليب)... وعشان شعرها مو طويل لاخر كتوفها فخلصت بدري شوي..خرجت شعرها على برى.. وفرقت شعرها من قدام اربع وحطت رباطات(مطاطات)صغيره وحده لونها ابيض والثانيه ازرق.. صار شعرها من البداية عشانها فرقته اربع حاطه مطاط ابيض والثاني ازرق والثالث ابيض والرابع ازرق...ولبست شريطتين ابيض وازرق فوق بعض بيدها.. وسمعت صوت ابوها يهاوش عبدالله...
لولو تقول بخاطرها:هذا عبدالله وابوه يهاوشهه اكيد متاخر اجل انا شكلي بقوه متاخره..وراحت بسرعه ولبست مريولها وجت بتروح قبل لا ابوها يشوفها بس امها صادتها...
ام محمد:تعااااااالي هنا...ما افطرتي صح؟
لولو:يمه ما يمديني تاخرت...وجت بتمشي لولو
ام محمد:تعالي هنا احد قالك تسشورين شعرك وتخربطين
لولو:يممممممممممممممممممه
ام محمد:بسرعه خوذي فطورك حطيته لك بالصاله
وراحت لولو مافي مفر انها تروح المدرسه وماتفطر وراحت بسرعه ...شربت نص الحليب بشربة وحدة...واكلت كم لقمة من الساندويش... وراحت بسرعه للمدرسه..
جت المدرسه وكانت متاخره وخلوها توقف واعطوها كم كلمه محترمه عن التاخير هي واللي متاخرين معاها...وطلعوهم للفصل اللي اول مره يتاخرون واللي كم مره يخلونهم الحصة الاولى كلها واقفين..لولو تكلم اللي جمبها:تصدقين دايم اتاخر وكل مره اقولهم اول مره
البنت:والله لا انا اول مره بس المرات الجايه باسوي مثلك.... وراحت البنت الدور الثالث يعني هي يا سنة ثانية او ثالث...
راحت لولو لفصلها واول *** يوم السبت تصبح عليهم استاذة العربي.. ودخلت وقالت :السلام عليكم
الاستاذه وعليكم السلام
البنات بصوت واحد:وااااااااااوووووووووووووو وووو
قامت تضحك لولو عليهم وابتسمت للاستاذة ودخلت مكانها... ونزلت شنطتها وطلعت كتاب النحو.. وكالعاده مايفهمون شئ منها ويقلبونها سواليف...
شيماء:العن ابو الكشخه...
لولو:اعجبك انا..يا عمري ذا الهلال مو حيا الله...
شيماء:ومطقمه كل شئ ..حاسبتها صح
امجاد:شنطه بيضه وساعه زرقاء وبيضاء..ومطاطات ابيض وازرق وشرايط.. وش هالحب يا عيني ...مبرووووووووك الفوز
لولو:الله يبارك فيكِ بس عندي لكم مفاجأة
شيماء:وشي؟
الاستاذه :لولو ...شيماء اوقفوا
لولو:ليش؟
الاستاذه:يالله اوقفوا
لولو:طيب ليش؟
الاستاذه:اقول اوقفوا
لولو:درينا انك تبينا نوقف بس ليش؟اوقف من دون لا ادري وش السبب؟
الاستاذه:ما شاء الله والكلام اللي من اول
لولو:اها على الكلام طيب اوقف
الاستاذه اتنرفزت من لولو.. وقالت لها:مرة ثانية يتكرر هالشئ عند الاداراه تتفاهمين انتي واياهم
لولو:ان شاء الله
وقفت هي وشيماء..وهم مبتسمين ويكملون سواليف بالكتاب...
جت امجاد وعطتهم ورقة ...فتحت الورقة لولو وكانت من البنات اللي وراها..هي قبل الاخير..واخر صف هم اللي مرسلين الورقة..وكاتبين فيها(عليكي برقيوه تراها رافعتن ضغطنا) ابتسمت لولو وخلت شيماء تشوف الورقة وكتبو لهم ((ابشرووووووو))..وقاعده تفكر لولو وش يسكت هاللي تبربر ...لقيتها الاعراب..
لولو:استاذه رقيه بيت الشعر ذا كلماته صعبة ومادري شلون جاي ممكن تعربيه
الاستاذه:قطعت درسها أي شئ بالاعراب تتحمس معاه
وقالت::بالعكس البيت جدا رائع وهو من الشعر الجاهلي صحيح ان كلماته وعرة لكن معانيه قوية ورائعة و الاعراب هو الذي تريدينه اذا سنعرب البيت...وبدت تعرب البيت ولولو تغلطها تقول لها:ليش جا كذا مو المفروض مجرور..وتبدا المعلمه تشرح مواقع الجر..ترجع لولو تقولها هذا مو الممنوع من الصرف..تجي الاستاذه وتقول:لا وتبدا بشرح الممنوع من الصرف وانتهت الحصة وما كملت الدرس ...(والبنات ميتيين من الضحك ..لولو لعبتها صح)اول ما خرجت
لولو:قلللللللللللللللللللعه... هييييييييييييييييييي ييييييييييييي...فكــــــــــــ ــــــــــــه...
سارا:منتي صاحيه والله وهي تعرب انا ميته من الضحك...
رجاء:بصراحه خطيييييييييييييييييييييره...
لولو:انا ابي سماح وينها...
سماح من العناد كانت لابسة ربطتين صغيره لافتها مع بعض ولونها اسود واصفر جت عندها لولو:اممممممممم وش اقول (هذا الازرق لا لعب جهزوا الكاس الذهب)..
انقهرت سماح وقالت:غشششششششششششششش..
لولو:لا غش ولايحزنون...
شيماء:لولو لولو..
لولو:نعم
شيماء:تعالي شوفي في رجه عند الباب ..وراحت لولو وشيماء عند الباب ويسمعون ابلة هدى غاااااااااااايبه...رجعوا البنات كلهم للفصل..
لولو:كلولولولولولولولولولويييي يييييييييش.... اول مره في التاريخ ابلة هدى غاااااااايبة..
شيماء راحت لاول طالة وقامت تدق عليها...وتغني (ومن فرحتي باذبح اليوم بقره) على وزن (ابكي على ماجاري لي يا هلي)..وتصفيق البنات قامت سحر وترقص... رقاصة الفصل..واريج قامت معاها ..وجت لولو:تصفيــــــــــــــر...وال بنات وحده تصفق والثانيه تزغرد وقلبوها عرس بفصلهم...واتحمسوا كل البنات...وراحت لولو وسحبت شيماء وقالت لبشرى:كملي طقطقه عنها...وراحت عند مكانهم
شيماء:ليش خربتي الوناسه والله اني منطربه مره
لولو:اسمعي ابلة هدى علينا الرابعه بعد الفسحه
شيماء:طيب
لولو:وش رايك بعد الفسحه ما نطلع
شيماء:وناسه..وباقي الحصص ما نكملها يعني
لولو:يس..باكلم البنات
شيماء:يالله...
وراحت لولو وكلمت البنات(امجاد واريج وبشرى وسحر)وكلهم وافقوا واتحمسوا للمغامره..وكملوا البنات هبال..وجت ال*** الثالثه وكانت معلمة الدين..اول ما انتهت الحصة الثالثة اخذوا شنطهم ونزلوا تحت للفسحه.. وقالت لهم لولو انزلوا وانا الحقكم.... ونزلوا للمكان اللي اتفقوا انهم يتقابلوا فيه...
سحر:والله اني خايفه من منيره تعلم علينا اننا حاضرين
لولو:لا انا كلمتها واتفقت معاها..بعدين اهم شئ ان المراقبة اخذت الغياب ..خلاص انتهينا وان اتلقفت ابلة وتكلمت علمت منيرة وش تقولها... يالله بنات خلونا نمشي... ونروح هناك
اريج:وين هناك
لولو:ما قالت لكم شيماء
البنات:لا ما قالت
لولو:امممم...ننقز على سور المتوسط
اريج:منتب صاحيه
لولو:والله قصير ومحد هناك..انا جيته قبل كذا
اريج (مو خوف بس تبي تتأكد):اجل دامك مجربته على بركة الله
سحر:وين...لا والله صعبه
امجاد:صعبه بقوه
بشرى:اقل شئ بالمصلى نندس..اما ننقز والله قوية...
لولو:اجل بكيفكم بيفوتكم الفطور اللي جايبته..والباصره والاونو(اوراق لعب) اللي جيبتها...
شيماء:لا دام الشغله فيها فطور...انا بانقز
سحر:وانا بعد
امجاد+بشرى+اريج:يالله...
واخذوا شنطهم ونقزوا على سور المتوسط....السور قصير بس بنوه عشان يفرق بين المتوسط والثانوي... بعد ما جلسوا طلعت لولو بساط صغير على قدهم وقعدوا فيها...
امجاد:والله انك مرتبه لكل شئ..طيب وش دراك ان ابلة هدى غايبة..
لولو:ماني داريه بس انا قلت بعد الفسحة نشرد وجا غياب ابلة هدة بوقته..
شيماء:لولو وين الفطور
لولو:هذا اللي همك بطنك
شيماء:اكيد بطني اهم شئ
لولو:انا قلت للسواق يرميها هنا على الساعه عشرة..يعني باقي ربع ساعه..
لولو:يالله نلعب لين يجي الفطور...
وطعلت الاونو..ويلعبوا اللعبه العادية فيها...وصاروا يلعبون وهم ميتين من الوناسه... وعلى مغامرتهم اللي ما راح ينسوها...
اريج:اما لو مسكونا بنروح وطي كلنا
لولو:عادي تراه ورقة ومصيرها للزبالة
سحر:والله انك بايعة الدنيا
لولو:من جد بيعطونا كم كلمه محترمه ويقالهم شديدين بيكتبونا تعهد.. والتعهد مانطلع من عند الباب الا وهم راميينه بالزباله..
امجاد:خخخخخخخ..اسحبي شيماء 4اوراق
شيماء:اوريك هيّن... وسحبت 4 اوراق...
امجاد:يالله العبي
شيماء:احنا عندنا اللي يحط هالورقة هو اللي يحدد اللون..
امجاد:لا احنا نلعبها غير..دامك انتي سحبتي ..انتي اللي تحددي اللون..
لولو:ايش رايكم انا اختار لون..يالله أي وحده تختار...
شيماء:اممممممممم...اخضر...
اريج:صرخت وااااااااااااااااااااااااااااا ااو
لولو:بتفضحينا..وش فيك...
اريج:لا اغير جو...
لولو:ههههههههه... والله فله...(وشافت لولو كيس ينرمي على من عند الباب) بنااااات السواق جاب الفطور....
وراحوا ياخذون الفطور... ويوم رجعوا للبساط..
اريج:بالضبط نفس مكاننا شلون عرف؟
لولو:انا قلت له على ذا الباب..
اريج:وناسه..
بشرى:يالله لموا الوراق..بناكل
سحر:ماشاء الله وانتي ماتعرفين تلمينها...
شيماء:لازم من كل شئ قضية..وش هالعجز ياربي...تحركوا صيروا نشيطات...
وراحت شيماء ولمت كل الاوراق وحطوا فطورهم واكلوا وحمدوا ربهم..وشكروا لولو على الفطور المحترم...
بشرى:طيب اللحين شلون نطلع..ولو احد شافنا وش بنقول
لولو:لاتشيلين هم.. احنا بنطلع ونحط شنطنا بمكاننا اللي دايم ..ونطلع على نهاية السادسه..وثواني وثوالث بينزلون السابعه ما عندهم شئ..نسأل أي وحده وش فصلها ونحفظه ونقول للمراقبه الفصل وانتهينا .. اوكي
البنات:اوكي...
اريج:والله هالمكان فله..لا المتوسط يدرون ولا الثانوي يدرون
سحر:أي والله وناسه..بعيـــــــد عنهم بس هالباب اللي جمبنا مخوفني
لولو:لاتخافين..اصلا ذا من زمان مسكر ولا ينفتح...
ورجعوا يلعبون بالباصره (حكم شيبه)..
امجاد:يالله نلعب حكم شيبة...
سحر:يالله..وناسه
لولو+اريج:يالله...
شيماء:وين يالله ما اعرف العبها شلون تنلعب...
بشرى:انا اعلمك..نطلع 17 ورقة كل وحده لها 4 اوراق والورقه الزايدة نعطيها اللي اول وحدة تلعب..طبعا نختار كل اربع اوراق مثل بعض ..يعني مثلا نختار(4اوراق شيبة&و4اروراق رقم 5 &و4 اوراق رقم سته&و4ورقات البنت&والجوكر هو الورقة الزايدة)ونكون فريقين..وكل فريق يتفقون على حركه معينة اذا وحده منهم جمعت اربع اوراق مثل بعض ويسون الحركه وينزلون اوراقهم مع بعض واذا قدر الفريق الثاني يقطعهم هم اللي ياخذون النقطه واذا ما قدروا انتم تاخذون النقطه واذا جمعتوا ثلاث نقاط تحكمون على الفريق الثاني أي حكم..وكل وحده تحكم على وحده من الفريق الثاني... وبس هاذي اللعبة..بس اذا جمعتوا الاوراق وكان مع وحده منهم الجوكر ما يقدرون ينزلون الا اذا اتخلصوا من الجوكر..والجوكر مو اول ما يجيك تتخلصين منه لازم من ثاني لعبه...ولاتسألوني عن سبب التسمية لاني ما ادري...يالله فهمتي..
شيماء:مو مره بس ..وناسه يالله بنلعب...
وبدوا يلعبون لعبة حكم شيبة والفريق هم (شيماء ولولو) والفريق الثاني هم (بشرى وسحر) والفريق الثالث(امجاد واريج) وصاروا يلعبون ويصرخون.. انتي بلا غش..لا والله ما غشيت...واريج بس تغش وابلشتهم..
لولو:بنات بلا غش
سحر:هاذي اريج
اريج:الدنيا فانية
وفازوا شيماء ولولو وصرخوا:هيـــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــه ..
شيماء:يالله جمعنا ثلاث نقاط باحكم على اريج الغشاشه
اريج:اصلا اللعبة فريقين وانتوا تاليف من عندكم خليتوها ثلاثه..
لولو:عاد اثنين ثلاث ما يهم..اهم شئ اننا فزنا..يالله اممممممممممم..وش احكم...
امجاد:الله يستر
شيماء:تفكين ربطة شعرك وتحبين الجدار وتنقزين هذا لاريج
اريج:هذا كم حكم
شيماء:والله هذا الحكم
لولو:وانتي يا امجاد ..اممممممم... عليكي تجميع حوستنا لاننا اللحين بنمشي..
امجاد قامت وسوت الحكم... اما اريج سوت الحكم وزادت عليه على كيفها صارت ترقص وتغني وتحب الجدار...وجت جري عند الشله
لولو:الله يرج ابليسك..بتفضحينا..يالله بسرعة نرجع وعلى اللي اتفقنا عليه يالله..
البنات:يالله...
وجاهم صوت ما يدرون من وين:ماشاء الله..خلاص خلصتوا...
البنات مره خايفين ومتوقعين أي شئ يصير الا ان احد يجي ويشوف هبالهم.. بشرى شوي وتصيح وبس تتلفت يمين ويسار...اريج ماتت من الرعب اكيد انا اللي شافتني..وكلهم يترقبوا اللي يطلع لهم....
اما لولو ميتة من الرعب وراحت كل الشجاعة اللي كانت فيها... بس جت ببالها فكرة مجنونة..وقالت:احم احم من انتي عشان تتكلمين عننا(وبداخلها ودها لو انها تكون بحلم)
الصوت:بعد لك عين تتكلمين..
لولو:لي عين وخشم تكلمي بسرعه انتي مين(وهي ميتة من الرعب)
الصوت:مارد على لولو..
لولو:بسرعه ترى حنا مراقبات من الطالبات ونمسك البنات اللي بهالاماكن متواجدين ..ويسون حركات مي كويسة..بسرعة اطلعي والا عند الادارة نتفاهم..
الصوت:طلعت بنت بالمتوسط وتبي تخرعهم قالت:لا والله ماني منهم..وكانت خايفه
لولو:هنا بنات يتقابلوا مع عيال عشان المكان عند الباب وما في احد.. لاتكونين منهم(ومعقده حواجبها ومثقله صوتها ورجعت لها الثقة)
البنت:لا والله كنت ادور على لوحة ابلة منيرة حقت الرسم طالبتها..
لولو:لاعمرك تجين هالاماكن تراها مشبوهة...بسرعة روحي لا احد يشوفك..
البنت ماتشوفين الا سيقانها من الركض...
التفت لولو على البنات وش رايكم بس؟
شيماء:منتي صاحيه
امجاد:وش جابها ببالك هاللكذبه
لولو:ههههههههههه....يالله بنات بسرعه ترانا تاخرنا
بشرى:من جد المكان مشبوه
لولو:وش رداني انا..
بشرى:الله يقلع ابليسك انا صدقت السالفه..والله اني خفت وقلت لايكون ورطتنا لولو بهالمكان...
لولو:يا عمري على الخوافات...يالله بسرعة قبل لايصيدونا من جد....
وطلعوا البنات بنفس الطريقة اللي دخلوا فيها...وسووا اللي اتفقوا عليه بس ما جت مراقبه..ورجعوا البنات لبيوتهم وهم مستانسين على المغامره اللي سووها وكل واحد راح يحكي لاهله وصديقاته وهم يحسون انهم سوو شئ معجزه





~*¤ô§ô¤*~ wozo ~*¤ô§ô¤*~
((الجزء الثامن))

الجوهره تحس براحة كبيرة وهم ثقيل بقلبها وراح هالثقل .. حتى المجروح ما عاد له اهمية لأن فيه سالفة اكبر من انها تهتم بهالسوالف...مشاري..الله يسعدك يا مشاري لو تدري وش سويت لي..لو تدري انك خففت عني هم بقلبي وتعقيدات كنت احسبها ما تنحل.. وهي قاعده بالصاله وتتفرج على مسلسل بس ماهي مهتمه بس مشغلته وبالها راح بعيد...تسترجع الجلسة اللي قعدتها مع مشاري..وتتذكر ملامحه وهو يتكلم..ابد ما كان يناظرني..والا حاجبه اليسار اللي رفعه يوم قلت عن سالفة سلطان..اكيد مستغرب مثلي شلون يوافقون على منصور..طيب وش صار لهم مع سلطان ومحد قالي..وفيصل وسلطان مع بعض ما تفرقوا..لو سالفة كايدة كان تفرقوا..ياربي والله احترت..انا لي ما اهتم بدراستي وبداية الاجازة اللي يجي براسي اسويه..وضحكت على نفسها ضحكة استخفاف..انا اللحين قالبة الدنيا فوق بس عشان هالسالفة بعدين اقول اللي يجي براسي اسويه.. من جد احنا يا الحريم محد يعرف لنا..الله يعين بس...
دخل فيصل بهالوقت...وكانت جوهره ماخذه راحتها بالجلسة لانها الحالها ولما شافت فيصل عدلت نفسها بسرعة..
فيصل:سلام الله على وجهن..كملي الباقي(وماسك الجوال والمحفظة بيده اليسار واليمين يطق فيها على اليسار)
الجوهره:وعليكم السلام..خير وش هالطرب
فيصل:ابد ولا شئ...
الا يا جوري
الجوهره:اححححححلى تذكرت ان لي دلع واسمه جوري
فيصل:هههههههه..متذكر بس عناد ما ابي اقوله..
الجوهره:وليش يعني وش مسويه؟
فيصل:ابد بس انا اعشق معاندة الرأي..
الجوهره:احــــــــــلى...لا دام فيها رأي وعشق ومعاندة اكيد وراك سالفه
فيصل:خخخخخخخخ...داري عن نفسي موب لايق علي فيلسوف بس هذا اللي يقعد مع منصور...
الجوهره تحس بشئ بداخلها ماتدري هو كره والا حب..وما بينت شئ لفيصل..
الجوهره:لي هو كذا كلامه
فيصل:اممممممممم...هذا سؤال او تاكد من جملة قلتها..عموما ليش تسألين
الجوهره:حرام اسأل
فيصل:ايه عن منصور حرام
الجوهره :ليش؟
فيصل:لانه زوج المستقبل(وضام يدينه مع بعض ومغمض عيونه) فما يصير تعرفين عنه المفروض انك انتي تكتشفين بنفسك
الجوهره:لا والله زودتها.. يا فص فص انا الى الان ما وافقت واذا وافقت تعال وعايرني بمنصور
فيصل:اها..طيب بس تدرين انا اقول راح توافقين
الجوهره:وليش يعني؟
فيصل:لو باحلف حلف بتوافقين
الجوهره:تحدي هو يعني
فيصل:امممم..اعتبريها مثل ما تعتبريها..
الجوهره:وانت ليش كذا ما تتكلم بصراحه..
فيصل:ليه انا قلت شئ غريب
الجوهره:انت كلك غريب..
فيصل:اوب..وصلت لهالدرجه..
الجوهره:واكثر..
فيصل:ممكن توضحين؟والا اصبري اجلس اول عشان استوعب الموضوع لان(ويوم قال هالجملة وهو يبتسم) لان نصوري يقول عند النقاش اقعد عشان تستوعب اكثر..
الجوهره: (انقهرت جوهره من غلاسة فيصل بس اتكلمت عادي ولا كانها سمعت شئ)اللحين اقرب سالفه ..سالفة منصور بالله ليش ما تقولي وش سبب اصرارك على اني بوافق على منصور..وتطالعني كأن وراك سالفة..وشغال طنازة عليّ..
فيصل: (ابتسم فيصل وقال)وغيره؟
الجوهره:لا خلينا بنفس السالفه..اتكلم صدق ممكن يكون فيه اشياء كويسه وانا ما ادري وانت دايم معاه اكيد بتعلمني ان كان كويس او لا..
فيصل:امممممم...افضل تأجيل السالفة وهذا نصوري خراط ما عنده سالفة يقولي اذا جلست استوعبت احس اني صرت اهبل يوم قعدت اكون واقف ازين (وتكلم بجدية)...بس منصور انسان رائع وما ينرد..
الجوهره:اوكي على راحتك بس اهم شئ اعرف وش وراك...
فيصل:خلينا من هالسوالف اليوم اشتقت لطبخ الوالده ..تقل اشم ريحة حلوة..وش عشانا بالله اذا فيه اغرفي لي عشا ميت جووووووووووع...
الجوهره:هههههههههههههههه
فيصل:خيــــــر...ليش تضحكين؟
الجوهره(تتكلم بدلع):لاننا انا ومامتي بطــلــنا عشا لنا فتره
فيصل(يقلدها بالدلع):وليش انتي ومامتك بطلتوا عشا..
الجوهره:لانه ما يجيب الا السمنة..
فيصل:الله يقلع ابليسك قولي آمين
الجوهره:آمين...
فيصل:اجل باروح أي مطعم واتعشا فيه...
الجوهره:باروح معاك
فيصل يناظرها من فوق لتحت:ما مداك غيرتي كلامك..وش قلتي قبل شوي
الجوهره:قلت احب اخوي فص فص(من يوم ماسمعت سلطان وهو يقول لفيصل فص فص عجبتها هالعياره ومسكتها عليه)
فيصل:مو على فص فص هالحركات
الجوهره:الله يخليك والله ملاااااااااااانه..ابي اشم هوا.. اخرج برا زي الناس والعالم..
فيصل:لا تصيحين علي وتقلبينها فلم هندي...
الجوهر:طيب فص فص..وش قلت تكفي يا اخوي...
فيصل: (يبي يغثها)ماعندنا بنات يروحون مطاعم وانتي ثالث فاضية لهالحركات)
الجوهره: (تقول بنفسها لو تدري وش افكر فيه كان تقول من جد ماني ثالث) وقالت: ياربي..تكفــــــــــــــــــــ ــــــى
فيصل:مره ما يمديني
الجوهره:ليش؟
فيصل:عندي مشوار قبله
الجوهره:طيب بعد المشوار مر علي..الله يخليك فيصل..
فيصل:كذا بوسط الدراسه مالها طعم...
الجوهره:عاد اللي يفرق عندي ايام الدراسه عن غيرها...
فيصل:طيـــب..خلي جوالك عندك..اذا باجيك دقيت عليك...
الجوهره:يعني اكون جاهزه..
فيصل:كوني جاهزه بس العشا مو اكيد...
الجوهره:خلاص طيــــــب....
وخرج فيصل من البيت وراح للمشوار اللي يبــيه وجوري ما زالت تتفرج على التلفزيون...وملت من التلفزيون من كثر ما تفتحه..وتذكرت سارونه صديقتها.. اكيد بهالوقت تكون فاتحه النت..وراحت للكمبيوتر وفتحت النت وفتحت الماسنجر وفعلا لقتها متصله.....
وكان النك نيم حق الجوهره...
(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
هلاااااااااااااااااا سارونه

وكان النك نيم حق سارا...
(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
هلاااااااااااا جوجو

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
سلام الله عليك..ومساك الله بالخيرات..

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
وعليك السلام ..ومساك الله بالنور..

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
وش هالقطيعه : (

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
وحشتونا يا هـــــــــوه

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
وانتو اكثر...وش اخبارك

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
الحمدلله..تمام..

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
دوووووووووووم ولا هو يوووووووووووم..

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
يوه استحي

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
الله يرج ابليسك

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
الا تعالي وش اخبار المنتدى من دوني>>ماخذه بنفسها مقلب..

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
خوذي مقلب بنفسك عادي

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
وش قصدك؟

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
ابد انا حبوبة وبريئة(بالله جوجو ركزي على بريئة)

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
الله يرج ابليسك..منتب صاحيه

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
توك تدرين من زمان اهلي فاقدين الامل باني اصير صاحيه في يوم ما

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
حلوووووووه يوما ما..اموت انا عند الكلمات القوية

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
ما قلتي لي وش صار بالمنتدى؟

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
ابد مثل ما هو ما تغير شئ(الساهر) (ودلوعة ابوها) متهاوشين)

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
و(شقحاء الحضرية) و(شهرزان) طايحين بمدح ببعضهم

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
و(سين وجيم) مع المشرفين متهاوش

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
وكل شئ رجع لوضعه

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
ههههههههههههههههههههههههههه

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
ابد ماتغير شئ

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
والمجروح له اسبوع منقطع واذا دخل ..بس يحط صور بالفوتوشوب حزينه
والكلام اللي يضيق الصدر

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
لا عاد من جد

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
والله

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
بس تدرين باقولك سالفة عن المجروح

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
وشي؟

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
يوه يا المجروح هذا سالفته سالفة..بس لاتتغير نظرتك عني...بس

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
فيه شئ يعني مدري وش اقول..

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
عاد انا باقول وانتي احكمي..

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآس فه عنوني

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
وش فيه؟

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
اخوي بيوديني المطعم وهذا هو دق وباخرج مع السلامه ان شاء الله نتقابل

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
يا حظك ما شاء الله.. يالله تطفحين بالعافيه

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
الله يعافيكِ...فمان الله

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
تقدرين الليلة على وحده وبعدها..

(إن توزيع البسمات المشرقة لفقراء الأخلاق صدقة جارية في عالم القيم)
لا خليها بكره ..مع السلااااااااااااااااامه

(هذا قلبك من عرفتك..ماتغير فيه شئ! ما خذ الطيب كله..ماترك للناس شئ)
فمـــــــــان الكريــــــــــــــــم
وراحت جوري بسرعة تلبس عباتها لانها كانت لابسة بنطلون جنز وتيشيرت ومحد بيشوفها فلبست عباتها ونزلت بسرعة عطت امها خبر انها رايحة للمطعم وخرجت.. طلعت للحوش وهي مسرعة وبتلبس نقابها..ودق عليها فيصل وما ردت عليه لانها جايه عند الباب... جوري تقول بنفسها(ياربي فيصل يا الربكة..اللحين انا خارجة)خرجت بسرعة.. ولقت السيارة عند الباب.. وفتحت الباب اللي قدام وهي مستعجلة وجت بتدخل..بس تفاجأت ان فيه احد...رجــــال..سميـــن..له لحية ماهي طويلة وصايرة مثل العوارض...ونزل راسه يوم فتحت الباب..
جوري وقفت شوي وابعدت عن الباب شوي وما زالت تناظر اللحين خيال هذا والا من جد..اركب ورى والا ارجع البيت ..اكلم فيصل والا ؟؟؟...وانتبهت لنفسها وبسرعة رجعت البيت...
اما سلطان نزل راسه اول ما فتحت الباب ولا علق ولا بكلمة بس قال:احم احم..
ماتت من الفشيلة ..ماهي قادرة تصدق اللي صار لها وتذكرت بعد انها متنقبة..خلاص مي قادرة تستحمل الموقف اللي صار لها..وش بيقول سلطان عني..ما استحي لا وبعد ليتني مشيت بسرعة..واقفة فوق راسه.. وما انتهبت الين ما اتنحنح وانتبهت..وش بيقول عني بنت خالتي عادي الوضع عندها .ما راحت الا يوم تكلمت..يــــــــــــــــــاربـ ــــــــــــــــــــ ـــي..الله يقلعه من مطعم... وجت بتدخل البيت من الباب الداخلي..بس فيصل ناداها..
فيصل:هيـــــــه..ام الشباب
جوري وميتة من الفشيلة ومي قادرة تحط عينها بعين فيصل:نعم وش تبي؟
فيصل:وش فيكِ
جوري:ابد سلامتك
فيصل:يا بنت الحلال عادي اركبي ورى
جوري:لا والله
فيصل:أي والله..
جوري:......................... .......
فيصل:تعالي سلم حبيب
جوري:احلف
فيصل:والله
جوري: (منزلة راسها ومقهورة من نفسها على الموقف اللي صار)وقالت: تستهبل
فيصل:بكيفك انا باوصله الورشة بياخذ سيارته وباروح المطعم..بتروحين تعالي..
جوري:بس..
فيصل:عاد والبنات بالدلع..امشي بسرعه لا تفشلينا مع الرجال ينتظر برى
جوري:قلعته
فيصل:احم..ترى سلم ما يهون علي
جوري: (بتردد وهي متفشله من الموقف وبنفس الوقت تبي تخرج تبي تغير جو بدل الكتب اللي طايحه مذاكر فيها وقالت بعد تفكير)..خلاص امشي قدامي الى الباب اللي وراك مو وراه
فيصل(وهو مبتسم):طيب والنقاب؟تخبرين مطوع معنا..
جوري:باحط فوق النقاب طرحة
فيصل:اجل يالله مشينا...
ومشي وهي مشيت وراه الى الباب اللي وراه..وهي منزلة راسها بالسيارة ولا رفعته ولا علقت ولا بكلمة وتحاول انها ما تسمع سواليفهم ولا تبي تعرف وش يقولون ولا اتجرأت ترفع عينها وتشوف شكله..ما قدرت تسوي ولا شئ...حتى بتعدل جلستها ما قدرت خافت انه ينتبه ان في حركة ورى.. تحس بروحها ميتة من الفشيلة..
اما سلطان انتبه لها وانقهر لانه خرب طلعتهم بحركته لو اني داري انه بتجي معاه كان ما جيت معهم بالسيارة بس هالخبل فيصل متى يبطل حركات الايزي عنده..كل شئ عنده عادي..
فيصل:أي سلم ما قلت لي وش صار مع اللي صدمك
(جوري انصدمت وشو حادثه ومع مين صدم ومتى وودها تتكلم بس ما تقدر واللقافه خلتها تسمع يوم قال عن الحادث وغصب انشدت لسوالفهم)
سلطان:ابد اتهاوشت معه وكان معي معاذ وتعرفه بالهواش مافي احسن منه..
فيصل:أي والله يا هو راعي فزعات محترم..وعوضكم الرجال
سلطان:اكيــــــــــد
فيصل:على طاري معاذ تذكرت صديقه سامي
سلطان:هو سامي صديقه؟
فيصل:ايه صديقه..مره مع بعض بس سامي دخل الجامعة اما معاذ اشتغل على طول
سلطان:الله يوفقه..
فيصل:تخبر سامي معاي بنفس الشعبة بس صار ذاك اليوم موقف لايحسد عليه..
سلطان:وش صار؟
فيصل:الخبل قال لي خلنا نحضر المحاضرة باخر الصف وانا طاوعته على نياتي.. و الاخ راح فيها من النوم..نزل الشماغ على وجهه وراااااااح فيها..ابو الشباب جاي الجامعة مواصل ما نام ..وبالقاعة خربها بالنوم وانا رحت وطي مافي ونيس..عاد سامي شكله تعبان ونام على طول ولا بعد تسمع له شخير عالي مره..الاستاذ صار (وما قدر يكمل صار يضحك)
سلطان:ههههههههههههههههههه وش صار
الجوهره صارت تضحك من اسلوب فيصل بس تحاول ما تبين لها صوت..
فيصل: الاستاذ يقول:أي دا الصوت خارق من فين ..هو من القاعة والا برى..العيال ميتين من الضحك ومحد رد عليه..الاستاذ انزعج صدق من الشخير وانا ولاشئ يقالي مستغرب مثل الاستاذ ويجي الاستاذ يقرب من شباك القاعة مافي صوت ..ويبا يمشي بين الصفوف..ويوم قرب الاستاذ للصف اللي قبلنا وانا اقرص سامي واقوله شركة الصافي دانون
ويقوم الولد ومن الخلعه يوقف ويقول الصاااااااااااافي دانون بصوت كانه مسوي دعاية...والله يا متنا عليه من الضحك كل القاعة ارتجت من الضحك والاستاذ جلس على الكرسي اللي جمبنا من الضحك..
سلطان:ههههههههههههه منتب صاحي
جوري:طلع منها صوت شوي خفيف لان فيصل وصّل حدها من الضحك وما قدرت تكتم الضحكة...
فيصل:والله الظاهر اللي ورى شابكين معانا خط
سلطان:ابتسم..
اما جوري ولللللللللللللعت من فيصل ياربي وش فيه ما يفوت شئ..والله ما اخليه..ياربي وش اسوي بفيصل ..وقامت تلوم نفسها ..لو اني ما سمعت سوالفهم ازين لي وابرك..استاهل انا اللي جبته لنفسي... وانقهرت مره من فيصل..الدوب ما يترك عاداته...
وصاروا يسولفون عن اصدقاهم والسيارت ومن خرابيط العيال..
وصل للورشة وفيصل قال:ضف وجهك حبيبي
سلطان:حسابك بعدين
ومشي ولا التفت وراه ودخل الورشة...وكانت جوري مخططه انها تقزه بس بعد الفشايل ابعدت كل فكرة عن راسها واللي ببالها انها تبي تهاوش فيصل...
فيصل مشي شوي عن الورشة وابعد عن بابها ووقف على جنب...
فيصل:ام الشباب انزلي قدام
جوري:ليش؟
فيصل:بسرعة انزلي
جوري:عادي امشي كمل طريقك .. مو لازم قدام(تبي تغايض فيصل)
فيصل:هندي عندك انا والله اذا ما نزلتي لا افحط فيكِ
جوري:لا بايعه عمري انا...
ونزلت بسرعه وركبت قدام وتعرف فيصل يسوي أي شئ..ما قدرت تشوف سلطان.من التزم وهي ما شافته زين..لمحة او بسرعة يكون خارج..مالي حظ اشوفه.. وبعد الفشيلتين ما راح اكون معاه باي مكان لو ايش...
راحوا لمطعم راقي..الناس هادية..والاضواء خافته.. دخلوا بالطاولات اللي فيها سترة... وقعدت جوري وفيصل وطلبوا عشا...ومن قعدت وهي ساكته ما قدرت تتكلم ولا كلمة..حاطه رجل على رجل وتهز رجلها بسرعة من القهر...
بس جوري خلاص وصل حدها من فيصل:بالله وش هالحركات اللي مالها داعي
فيصل:قايلك المطعم ماله داعي بايام الدراسه..
جوري:بلا استهبال..
فيصل:وانتي شفيك لسانك هاليومين طويل..وما تتركيني بحالي..
جوري:والله فيصل مالها داعي..
فيصل:كلي وخلنا نستانس.. اول مره اشوف ناس يروحون المطعم ويتهاوشون
جوري عرفت ان ما في امل من فيصل يترك طباعه وعوايده..ويكره شئ اسمه النقاش والتحاور...بس ما هان عليها تترك السالفه من دون تعليق...
جوري:تكفى فيصل مره ثانيه ما ابي اركب السياره ويكون موجود فيها احد عيال عماني او خوالي...
فيصل:ياي
جوري:والله من جد اتكلم
فيصل:ياربي..خلاص هي جت بالغلط يبغا سيارته ضروري..
جوري:......................... ......
فيصل:مافيها شئ لاتصيرين معقدة..
جوري:......................... ...........
فيصل:اصلا لو اعرف ان سلم فكره غبي او اعوج كان ماصار مني اللي صار
جوري:.......................
فيصل:بس انا احب الطف الاجواء المتوترة
جوري:ياربي وش قصده بالاجواء المتوترة..لايكون مشاري قله شئ ..يوه عاد انا اخذت راحتي بزيادة مع مشاري.. لا مومعقولة مشاري مايسويها وابعدت عنها التوتر اللي هي مسويته..
فيصل:ايش رايك بالمطعم..
جوري:......................... .............
فيصل:شئ صح
جوري:......................... ........
فيصل:يالله عاد سولفي..ترى بتطب الهيئة علينا اللحين
جوري: (غصت بلقمتها)خير..ليش؟
فيصل:اللي يسكتون تطب عليهم على طول
جوري:احلف
فيصل:أجل اقرقر من الصبح على الفاضي
جوري:طيب يعني لو قالنا لهم اننا اخوان بيصدقونا
(مات من الضحك عليها وضحك ضحكة بقوة..ضحكته المعتادة)ههههههههههه
فيصل:مسكينة ينضحك عليك بسرعة...
جوري:الله يقلع ابليسك وانا افكر اذا طبوا علينا ابتغطى والا لا
فيصل:ذابحك الستر
جوري:بنت اصول متربية صح
فيصل:يعني تبيني اسكت
جوري:يا ليت
فيصل:بس بتطب الهيئة
وقامت تضحك جوري على فيصل وراح الاحراج شوي وقاموا يسولفون وصار يحكيها عن سامي وفشايله اللي بالقاعة دايم...وهي تسولف عن المدرسه وعن خرابيط البنات.. ورجعوا للبيت....
جوري تبي بكره يجي بسرعة بتعرف وش سالفة سارونه مع المجروح.. معقولة مثلي مطفشها بالرسايل ومسوي روحه مؤدب...وحست بروحها بتموت من التفكير..مره اصرار فيصل انها بتوافق على منصور..ومره سلطان والموقف اللي صار ما راح عن بالها..ومره المجروح وسارونه ..بعدين وش قصدها بتتغير نظرتك عني..شكله فيه سالفة كايدة..طردت كل تفكير وقفلت نور الغرفة ونامت...
*****************
بالجامعة عهود توها دخلت من بوابة الجامعة وراحت لمكانها اللي يوميا تروح عنده ووقفت عند الكراسي الطويلة وحطت شنطتها وفصخت عباتها... واخذت شنطتها تبي تودي العباية للمصلى وتحطها بالادراج الموجودة بالمصلى..وتقابلها نوف وهي رايحة هناك..
نوف:هلا والله وسلمت عليها
عهود:هلا بك نوفا وغلا...
نوف:صباح الخير
عهود:صباح النور...وين بتروحين؟
نوف:ماتشوفين العباية اكيد للمصلى
عهود:ههههههه..يالله حتى انا باروح المصلى
وراحوا للمصلى وحطت عهود ونوف عباياتهم.. ويوم جو بيخرجوا ..لبست عهود صندلها ابو اصباع..اما نوف طولت عن باب المصلى..
عهود:وش فيك؟
نوف:الجزمه مي راضيه تدخل
عهود:هههههههههههههه
نوف:تضحكين اوريك..
عهود:والله محد جبرك تلبسين سبورت وتكشخين
نوف:والله قدي بس هي عللللللللللله اذا جيت البسها
عهود:الحمدلله لو انك قايلت لي كان ادخل لك عباتك.. بس العقل ماااااااااااش
نوف:الله من زين الاخلاق(ولبست السبورت بعد عناء) يالله خلينا نروح للمطعم..
عهود:يالله بس وش بتشترين؟
نوف:أي شئ..لا رحنا هناك نشتري
عهود:يالله..
وراحوا المطعم واشتروا عصير ولبان...وراحوا للقاعة..
ودخلوا القاعة وكالعادة متأخرين بس هذي الاستاذة ما تقول شئ..وهم يتعمدون انهم يتأخرون ورجعوا اخر القاعة..ونزلوا اغراضهم وبدوا يشربون عصير..
عهود:ليش غايبة امس؟
نوف:راحت علي نومة..
عهود:بس امس ما راح لك غياب
نوف:احلفي شلون؟
عهود:حظرتك بكل المحاظرات
نوف:الله يسعدك والله انك خطيرة..
عهود:بس مو ببلاش
نوف:أي مطعم بسرعة؟
عهود:اكيد المركزي مشتهيه ساندويتشاته..امممممممم
نوف:بس شهيتيني معك
عهود:خلاص اليوم الثالثه نكنسلها ونروح المطعم
نوف:اوكي..الله يعيني عليكِ..
وطلعت عهود روايتين :نوف خوذي اقري
نوف:وين اليوم مافي روايات
عهود:اجل؟
نوف:تكملين سالفة سلمان..
عهود:ماشاء الله ما نسيتي
نوف:يوه لو تشوفيني صايره اهوجس بهالسالفة اعرفك مانتي هينه
عهود:ياربي كبر راسي..
نوف:انسمه لك
عهود:هههههه
نوف:يالله كملي
عهود:وين وصلنا احنا
نوف:بالدرج اللي فتشتيه يوم تقولين لقيت شئ تخيلي وشو
عهود:ايه..يوووووه..والله يا مغامرة من جد... (ودخلت الروايات بشنطتها)
نوف:افتحي دفترك وامسكي القلم وسولفي عشان ما تنتبه الاستاذه
عهود:اوكي... ايه يوم افتح الدرج وقلت لك ان ما في احد خلود وليلى يشوفون فلم والثانيين الظاهر بالمطبخ المهم محد عندي بالدور اللي فوق وانا سويت نفسي كالعادة افتش بالملحق بس طلعت الغرفه وافتح الدرج..ولقيت سيديهات وخرابيط ولقيت البوم صور..بس صور انما ايه
نوف:احلفي
عهود:والله بس وشي الصور
نوف:وشي؟
عهود:صور هو واصحابه واااااااااااو..كل واحد احلى من الثاني..ياربي باعرف شلون شلة اجتمعت وكلهم يهبلون...
نوف:واااااو ليتني معك..
عهود:هو اصلا سلمان يجنن واصحابه ولا شئ عنده
نوف:ايه اذكر مره جبتي لي صورته صارقتها مدري من وين
عهود:ما زالت عندي..وبعدين اقلب الصور وقلبي يتفطر حسرة ياربي لو يرزقني واحد منهم
نوف:وانا معك يارب
عهود:وانتي لازقه بي بكل مكان
نوف:على تراب
عهود:امزح..المهم واحد منهم اكششششششخ واحد مره حلو ما شاء الله عليه وكشخه وانتيك والعيال صايريين قرويين عنده..واتمقل بخشته..
نوف:اوصفي لي اياه
عهود:اغار
نوف:اقول بسرعة تكلمي
عهود:اصبري انتي خليني اكمل عقب يجيك الوصف
نوف:بعد فيه غير الحلويين..كملي بس اخذت لحظة تحسر عل حظي الاقشر
عهود:ههههههه..شفت صورة بنت باخر الألبوم
نوف:اححححححححححححححلفي
عهود:وااااااااااااااااااو.. بس ايش بنت
نوف:حلــــــــــــــــــوة
عهود:قمـــــــر...وشو قمر..القمر يغار منها..انواع القهر مررررررررره تجنن
نوف:طيب الحالها الصورة والا احد معاها...
عهود:لا الحالها حتى التصوير غريب مدري باستديو او شئ من كذا ماهي مثل الصور الثانية...
نوف:ياربي ليتني شايفتها
عهود:ما قلت لك وحدة من الصور متكررة اخذتها
نوف:والله
عهود:بس رجعتها
نوف:ليش؟
عهود:لاني وانا اقلب بالدرج وامسك صورة خطيبي
نوف:منهو خطيبك؟
عهود:الكشخه الحلو
نوف:الله يرج ابليسك وانا صدقت
عهود:وانتي شغلتك تصدقين أي شئ
نوف:كملي بعد ما قزيتي خطيبك
عهود: دخل سلمان وانا بهالحاله..متربعة عند درجه وقاعده اقلب بحوسته ومنزله بعض الاغراض جمبي..والسيدهات راميتها فوق السرير..وحالتي بالهم ولاغرفتي ما سويت هالعمايل
نوف:ياربي وش صار
عهود: اتفاجأ اني موجودة وضحك..
نوف:ضحك؟
عهود:ايه..بس اصبري الاستاذه تناظر بجهتنا..اكتبي أي شئ
وصاروا يكتبون خرابيط..كتبت نوف كملي بالدفتر
عهود ردت عليها بالدفتر:مالها طعم بالكتابة
(وصاروا يكتبون لبعض بالدفاتر)
نوف:الله يصبرنا
عهود:اهم شئ المطعم المركزي اليوم
نوف:مانسيتي انا قلت ان شاء الله نسيت
عهود:انسى كل شئ الا المطعم المركزي واسامة(ورسمت وجه مبتسم)
نوف:الله يا الخيانة منهو اسامة؟
عهود:خبيطي
نوف:وانتي كم خبيط عندك
عهود:الخبابيط كثر بس انا مني موافقه
نوف:ياعزي عنهم
عهود:ليش؟
نوف:ودي انصحهم انهم مايقربون جمبك
عهود:كل الناس عادي الا اسامة والكشوخي..
نوف:بدت تكتب اشعار بس قاطعتها عهود وقالت لها ..
عهود:يالله خل نسولف قعدت الاستاذة ولا هي بجهتنا اللحين..
نوف:وش هالخيانات توك تتكلمين وخبيطك واسامة وسلمان
عهود:ابيها بالجامعه نتسلى..
نوف:كميلي..وطلعي المستخبي..
عهود:ايوه ياختي.. يوم دخل سلمان وارتبك واول ما جا ببالي الالبوم وانا اجدع الألبوم بالدرج وطرحتي حاطتها جمب الباب على الطاولة يعني عنده..وما اقدر اخذها..
نوف:وش سويتي طيب؟
عهود:قولي هو وش سوى
نوف:وش سوى؟
عهود:ناظرني ولاطلع الله ياخذ ابليسه وقال لي:رجعي أي شئ اخذتيه ولاتدخلين غرفتي مره ثانيه.. انا سكت ولا اتكلمت ونزلت راسي ولا ناظرت فيه وعطيته ظهري..اخذ الطرحة ورماها عليّ وخرج.. بس قال قبل ما يخرج انتظري رساله مني..
نوف:ياربي وش صار
عهود:اخذت الطرحة ولبستها وخرجت بسرعه
نوف:وهو وين كان
عهود:الظاهر بغرفة احمد لانه جمبها
نوف:ياربي..طيب ماني قادره استوعب شلون يكلمكِ ولابعد يرمي الطرحة
عهود:الحمار لانه داري ما في احد فوق..بس انا اتوقعت من احمد من أي احد الا هو..لا بعد يبتسم...ياربي قهررررررررني مره..وشو رساله بعد الاخ يمون..
نوف:يا وليه مره صعبه
عهود:احنا بيننا سلام وكيف الحال؟اما رساله ولاعارف رقمي شكله مسجله..
نوف:بعدين ارسل رسالة سوى شئ
عهود ما قدرت تكتم الضحكة:هههههههههههه
نوف:خير وش فيكِ تضحكين
عهود:لاني انصب عليك..
نوف قرصت عهود :يا الدبة كم مره تنصبين علي وانا الخبلة اصدق كل شئ
عهود:أييييييييي والله قرصتك توجع
نوف:اللحين وش الصدق بالسالفة وش النصب لاتقولين كل السالفة نصب
عهود:ههههههههههههههههههههههه
نوف:حرام عليك كل السالفه نصب ترى انتحر
عهود:لا الصراحه بس شفت الألبوم وخرجت بسرعة لاني سمعت صوت رجال ودخلت غرفة ليلى..
نوف:اشوى فيه شئ صدق..وسالفة البنت صدق والا من النصبات
عهود:لا من النصبات
نوف قرصتها مرة ثانية:الله ياخذ ابليسك...
عهود:خلاص انتي اللي طلبتي السالفة
نوف:ياربي اموت على الناس اللي تلبي طلبات الشعب..
نوف:وتعالي هنا وش سالفة اسامة
عهود:يـــــــــــوه هاذي يبلها قعدة محترمة..
نوف:محنا أعدين..
عهود:اقول الاستاذه تحضر لا نصير غياب..
وكتبوا حضور وخرجوا من القاعة وراحوا للمطعم المركزي المحاضرة الثانية ماعندهم شئ والثالثة كنسلوها...ورجعوا لبيوتهم بدري مع سواق عهود..
****************


خالد رجع من دوامه للبيت وهو تعبان من الدوامين ويحسها بدت تثقل عليه..ومو قادر يوفق بينهم..بس شئ غصبا عنه..نزل من غرفته للصالة
خالد:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
خلود صارت تناظر بخالد بنظرة اشفاق..حزنانه عليه وودها لو تسوي أي شئ عشان تبعده عن الهم اللي فيه..وتشوف بعيونه نظرة الحزن اللي يحاول يخفيها..تتمنى لو بكلمه يطلع الي بخاطره ويرتاح..ولايكتم على روحه ولايخرج أي كلمه تعبر عن احساسه..
عهود دقت خلود من تحت وهمست لها:بنت
خلود:نعم وش تبين؟
عهود:تراي منتبهه بطلي الافلام
خلود:وش تقولين انتي
عهود:اقول ترى خالد بيزعل لو يدري انك تناظرينه
خلود:واضح علي
عهود:مررررررره..
خلود:ياربي غصبن عني
منصور:خير وش السالفة ليش تساسرون
عهود:وانت داخل عرض بكل سالفة
منصور:وانتي اللسان الطويل شغال اربع وعشرين ساعه
عهود:لا اله الا الله(تف تف )حوالينا ولا علينا
منصور:الحمدلله والشكر
عهود:عاذرتك غيران مني
منصور:انا المهندس منصور اغار منك تعرفين تنكتين
خلود:ابوهم يا الواثق
خالد(مبتسم على سوالفهم)
عهود:جت الثانيه .. كلكم من طينة وحدة
منصور:عسل وقشطة
خلود:يا ناسي عليّ
عهود:الخبلة صدقت
خلود انقهرت مره ولا ردت على عهود
عهود:شوف انت واياها كان تبون شئ قولو لي مو تغثوني
منصور:والله تحزنيني انتي اذا تبين شئ قولي..
عهود:اعوذ بالله منك انت ما ابي شئ
منصور:لان ما عندنا الا الزين وانتي قشرا وما تبين الا الشئ الاقشر
خلود:احســـــــــــــن
عهود:بسم الله انتي هنا
خلود:لا هناك
عهود:طيب اسفين النمرة غلط
خلود:حاسبي مره ثانيه لاتغلطين
عهود:ابشري..
وجت عهود بتكمل هواش مع منصور وخلود بس امها قاطعتها...
ام خالد:يالله الغدا...
وراحوا يتغدون.. خالد يبي يصلى العصر قريب من المستشفى عشان يلحق على الوقت كله ويخاف انه يتاخر مثل المره الماضيه..صلى بالمسجد ووده يكلم سعد بمواضيع كثيره ومو عارف وشو اللي يقدمه على الثاني..محتاج قعده مع سعد..يبي يقول اللي بخاطره لسعد وبياخذ رايه.. بس حاس انه ظروف سعد صعبة ومهوب وقته هالكلام..صلى بالصف الاول بالمسجد..وقعد بعد الصلاة يدعي لسعد ان ربي يشفيه..ويدعي لنفسه بأنه يخلصه من الهم..جا بيقوم من مصلاه بس انتبه له الشيخ الذهين..انتبه لدعائه ..انتبه لتقاسيم وجهه..عرف انه محتاج..مهمــــوم..فيه شئ من الكدر والضيق..شاب عمره بالعشرينات بس حفظ القرآن وتعلم على مشايخ ومسك هالمسجد امام وخطيب.. الامام:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
خالد:وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الامام:الاخ الكريم اول مره تصلي هنا
خالد(ابتسم على لطف الشيخ وقال) :ايه اول مره..ماشاء الله تعرف المصلين
الامام:تقريبا..
خالد:الله يزيدك من فضله
الامام:ان شاء الله دايم تصلي عندنا
خالد:ان شاء الله بس بظروفي هذا لا ان شاء الله
الامام:خيــر ان شاء الله وش حصل لك؟
خالد:صديق عزيز لي مره بالعناية المركزة..
الامام:الحمدلله على كل حال
خالد(استغرب من الامام وبرودة اجابته) :تحمد الله بهذا الموضع
الامام:الحمدلله بكل مكان
خالد:بس ممكن تقول لاحول ولاقوة الا بالله..بس تحمد ربك
الامام:لازم تحمد ربك على كل حال..رب ضارة نافعة..بعدين بالعناية المركزة والا ميت
خالد:لا بالعناية المركزة
الامام:مرض خبيث والا بالعناية المركزة
خالد:لا اعوذ بالله بالعناية المركزة..
الامام:شلل ومايسمع ولايشوف ولا يتكلم والا بالعناية المركزة
خالد:لا الله يرحمك يا شيخ بالعناية المركزة..
الامام:اجل احمد ربك
خالد:الحمدلله على كل حال
الامام:تلاقي حالات اخطر منك وناس تعذب اشد العذاب وناس يقتلون ابنائهم قدام عيونهم..ذل وقهر واهانة واحتقار... وغير كذا عندك المستشفيات هنا..واحد اغمي عليه شهرين وشئ ثلاث سنين وكثيره من الامراض والاشياء الغريبة..
خالد:الله يرحم الحال..
الامام:أي والله..عشان كذا الواحد يشوف اللي اشد منه ويقول الحمدلله..
خالد:اشغلتك انا
الامام:ابدا الله يحفظك بس وش اناديك؟
خالد:خالد
الامام:هلا اخوي خالد..معك ياسر
خالد:الامام ياسر
الامام:مابينا شئ
خالد:طيب ماعليك امر تسجل رقم جوالي
الامام: انا ما آخذ جوال معي بس مو مشكلة اسجله بورقة
واخذ رقم جوال خالد..واعطاه جواله ورقم بيته...وسلموا على بعض وخرج خالد وهو منشرح صدره من الامام وانه شاب اللي يتكلم معاه هو اللي خلا عنده تقبل اكثر من أي شخص آخر...
راح خالد للمستشفى وهو بالطريق جاه اتصال من رقم غريب..
صوت بنت تتكلم:الو
خالد:نعم
البنت:السلام عليكم
خالد:وعليكم السلام
البنت:الاخ خالد
خالد:أي نعم..مين؟
البنت:انا الممرضة مي المسؤلة عن حالة قريبك سعد
خالد:مرحبا اختي..عسى ماشر
الممرضة:مافي الا الخير ان شاء الله..بس اذا تقدر اليوم تجي
خالد:ان شاء الله جاي بس فيه شئ سعد
الممرضة:ان شاء الله بالمستشفى تعرف كل شئ بس ضروري تجي..
خالد:ان شاء الله مشكوره اختي
الممرضة:العفو..
ركن خالد السيارة بالمواقف ودخل بسرعة لمكتب الممرضة..وكان بيدخل لسعد ويشوفه بس موعد الزيارة ما جا...لما دخل ما لقى احد وشاف اسم الممرضة على المكتب جلس على الكرسي اللي قدام المكتب ينتظرها تجي..وطولت ما جت وهو قاعد بالمكتب..وكل شوي واحد داخل على المكتب ويشوفه الحاله يستغرب ويخرج..حس بالاحراج وفكر انه يدق على الرقم اللي دق عليها اول..وحسها صعبة شوي لانها احتمال تكون عندها مرضى..
خالد(يقول بنفسه)مافي الا الاستراحات اقعد هناك الى موعد الزيارة وبعد الموعد اشوف وش تبي.. وقف خالد وخرج من الباب والى الممرضة جايه بتدخل..
الممرضة نزلت راسها وقالت:الاخ خالد
خالد:أي نعم
الممرضة:تفضل
ودخل المكتب وحطت الملفات اللي بايدها واخذت ملف سعد واوراق على المكتب دخلتها بنفس الملف
خالد:ما قلتي لي وش فيه سعد؟
الممرضة:ما حصل الا خير بس فيه كم استفسار لاهنت اخوي ابي اجابتهم
خالد:تفضلي
الممرضة:هل لسعد اقارب غيرك؟
خالد:أي له اقارب
الممرضة:مثلك بعاد
خالد:لا فيه بنته وولده واخوانه وعيالهم..والبعاد ما اعرفهم وانا من معزتي له اقول قريبي
الممرضة:يعني مافي أي صلة قرابة
خالد:ابدا
الممرضة:طيب بنته وولده واخوانه وينهم مانشوف زياراتهم
خالد: (حس بالاحراج وباشفاق على سعد وبنفس الوقت انقهر من لمياء ليش مازارت ابوها)
الممرضة:آسفة بس فيه معلومات لازم نعرفها
خالد:ماحصل شئ..بس بنته وولده ماعندهم احد يوديهم ويجيبهم واخوانه بعاد عن هالمكان يمكن يلاقو صعوبه انهم يجوو
الممرضة:اخوي معليش لاتحسب ان هذا فضول بس هو محتاج دم وكم مره ينادي على كم اسم..ومره قالي ابيهم ضروري بس اكلمهم بس حالته صعبه وحطينا له بنج
خالد:لاحول ولاقوة الا بالله..طيب شوفي دمي يمكن من نفس الفصيلة
الممرضة:تبي تتبرع انت
خالد:ايه
الممرضة:اوكي ..بس
خالد:انتي شوفي الفصيلة وبعدين انا اكلم اهله
الممرضة:الله يجزاك خير..واحتمال نسوي له عملية
خالد:عملية ايش؟
الممرضة:عنده انسداد بفجوات القلب ولازم العملية تتسوى بسرعة..بس ماشفنا احد من اهله عشان تتم الموافقة وتتوقع الاوراق...
خالد:واقدر انا اكملها
الممرضة:بصفتك؟
خالد:صديقه..
الممرضة:اكلم الدكتور بس ما اعتقد انه يوافق ليت ولده او اخوه يجي يكون افضل
خالد:الله يجزاك خير ماتقصرين
الممرضة:اذا مافي مانع يكون عندي ارقام تلفوناتهم
خالد:اوكي...
وعطاها رقم تلفون لمياء لانه مايعرف غيره
الممرضة:مشكور لتعاونك..
خالد:العفو ماقدمنا الا الواجب..
وراح عند سعد يشوفه..ودخل من المدخل الثالث بس نزل راسه ما يبي يشوف أي شئ..مناظر مؤلمة كبار وصغار وحوادث غريبة..دخل المدخل الرابع وفتح مكان سعد...ولقاه نايم...
خالد يهمس:السلام عليكم
:لابأس طهور إن شاء الله..
وقعد على الكرسي وكل شوي عينه تناظر سعد يمكن يقوم..وينتظر احد يزوره وناظر بالساعة بقي بس عشر دقايق لا احد جا يزور سعد ولا سعد قام..خالد فقد الامل بأن سعد يقوم ومايبي يزعجه بنومته وباقي على الزيارة خمس دقايق دخلت لمياء مع السستر وهي باين عليها تمشي بسرعة..
حبت ابوها مع راسه ومع يده..وصارت ماسكة يده وما انتبهت على خالد...خالد جا بيطلع بس وقفته لمياء بكلمتها:ان شاء الله بخير
خالد صار يناظر بطرف السرير وهو يتكلم:بإذن الله بخير
لمياء:وش يقول الدكتور
خالد:بخير ان شاء الله
لمياء:وابوي ما اتكلم ما قال شئ
خالد:اليوم لا..شكله محتاج نوم
لمياء:وامس كلمك..
خالد:شوي كلمني بس تعب على طول لان الاوكسجين لازم يكون عليه
لمياء رجعت تحب يده وقعدت على اقرب كرسي وهي ماسكه يده...
خالد بهالوقت خرج وقعد بأول استراحة عشان يشوف اللي يخرج من الطوارئ ويكلم لمياء... انتظر خالد وانتهى وقت الزيارة بنص ساعة ومحد خرج..استغرب وراح سأل فيه باب ثاني بس قال الموظف لا مافي الا هالباب...استغرب خالد مره..وخاف لايكون بسعد شئ وراحت معاه لمياء وانا ما ادري..ودق على جوالها على طول...
خالد:السلام عليكم
لمياء وصوتها مبحوح من البكاء:وعليكم السلام
خالد:بالمستشفى
لمياء:لا
خالد:اجل وينك؟
لمياء:رجعت البيت على طول
خالد:طيب(وتردد يقولها والا بس يخوفها بس هذا ابوها وهو مايعرف الا جوالها وجزم عل انه يقولها) الوالد محتاج دم ومحتاج عملية لازم يسويها
لمياء:ادري
خالد:شلون تدرين
لمياء:قالت لي الممرضة
خالد:ومن بيتبرع؟
لمياء:العملية راح ولد عمي يكمل الإجراءات والدم الى الان بس احتمال ولد عمي بعد
خالد:وليش ماسويتي انتي احتمال التوافق اكبر
لمياء:الممرضة ما وافقت
خالد عصب:بكيفها هو
لمياء:انا عندي فقر دم حاد وما اقدر اتبرع..
خالد:ان شاء الله اللحين اسوي تحليل وان شاء الله يصير توافق
لمياء:ان شاء الله..
لمياء:و؟؟؟؟؟؟
خالد:فيه شئ؟
لمياء:لا سلامتك
خالد:تعرفيني زين يا لمياء اطلبي اللي تبين
لمياء: لاتدق على جوالي الا بالصبح والا رسالة لان عند عماني صعبة
خالد:اوكي انا ما راح ادق نهائيا بس ارسليلي جوال ولد عمك لان فيه اجراءات ما اقدر اسويها انا..
لمياء:ما تقصر الله يجزيك بكل خطوة اجر
خالد:آمين والسامعين..تامرين شئ
لمياء:الله يجزاك خير..فمان الله..
سكر خالد الخط وهو وضاق خلقه..شلون ما انتبهت المفروض انا اللي اطلب منها من اول رقم ولد عمها..بعدين شلون خرجت..دامها وصلت البيت شكله وانا اكلم المسئول خرجت..وراح للممرضة عشان تسوي له تحليل دم...ورجع للبيت بدل ثوبه وراح للعمل المسائي..
*************************



((الجزء التاسع))
فيصل قام من النوم بدري واول مره يقوم ويخلص قبل جوري لانه من يوم ما رجع نام على طول ونايم ظهر امس يعني شابع نوم..اما جوري عجزت تنام على طول من التفكير..
ام فيصل:يالله الجوهرة قومي بنيتي تأخرتي عن الصلاة اقل شئ صلي..
جوري:يمه صليت
ام فيصل:ماشاء الله ورجعتي نمتي..
جوري:يمه تكفين ابغ انام..
ام فيصل:يالله جوهرة ما يصير ما تعرفين المديرة لو تأخرتي بتخليكي الحصة الأولى واقفة..
جوري:وش رايك اغيب..
ام فيصل:مافي غياب هذي وانتي ثالث ثانوي...قومي يالله..
جوري:ما شبعت نوم..الله ياخذ الدراسة..
ام فيصل: شكلك مشتهية ماء..
جوري:لا يمه تكفيــــــــــــــــــــن...
فيصل من برى الغرفة يسمعهم ومايقدر يدخل لان اخته منسدحة يقول من برى:يمه تبغين ماء باااااارد مرررررره
ام فيصل:ايه جيـــب..
فيصل:اجيب ثلج بعد..
جوري:اعوذ بالله يا الشر خلاص اقـــــوم...
وقامت وهي واصلة حدها ما نامت زيـــــــن ووراها دراسة..ارتفع ضغطها على الآخر...
ودخلت الحمام وتوضت وخرجت للصالة وهي ما تتكلم ولا كلمة...
ام فيصل:افطــري جوهره..
فيصل: (يتكلم مثل اللي يلقون نصايح ببرامج اطفال ويمطط بالكلام)ما يصير تروحين المدرسة بلا فطور ما تقدرين تركزين بالدراسة..
جوري تناظره بعين قوية وهي رافعه حاجب واحد..
فيصل:اعوذ بالله من ابليس واعوانه..
جوري ما ردت عليه وهي شاينة اخلاقها..
ام فيصل:طيب بس اشربي الحليب..
جوري ولا ردت على امها بس اخذت الحليب وشربته دفعة وحدة...
فيصل:بسرعة لاتتأخرين عليّ...
جوري وهي معقدة حواجبها: اذا مستعجل روح ..السواق فيه..
فيصل:افا اكون صاحي ورايق وما اوديك...
جوري خرجت وهو يتكلم وراحت لغرفتها..ووقفت قدام المراية شعرها ناعم ومو طويل..اطول من كتوفها بشوي..مسكت فرشة ومشطته بسرعة ومسكت شعرها ورفعته وحطت شباصة ونزلت باقي الشعر..ولبست مريولها وخرجت على طول..
ام فيصل:خوذي مصروفك شوفيه على الطاولة..
اخذت جوري المصروف وخرجت ووداها فيصل.. بسرعة لبست عباتها وخرجت ويوم جت عند السيارة بتدخل تذكرت الموقف اللي صار لها امس..وارتفع ضغطها زيادة..فتحت السيارة بسرعة ودخلت وسكرت الباب بقوة...
فيصل:وعليكم السلام..
طيب وش ذنب باب سيارتي تصفقينه بقوة تراه حساس..
جوري:بتمشي والا اروح مع السواق..
فيصل:لا الاخلاق عااااالية ما شاء الله..
جوري:......................... ..
فيصل:خلاص خلاص امشي...
وراحت المدرسة وهي واصل حدها من الطفش.. راحت للمكان المعتاد اللي تقابل صديقاتها فيه..اول ما شافت من صديقاتها هيفاء..
جوري:سلام
هيفاء:وعليكم السلاااااااااااام ورحمة الله وبركاته..
جوري مكتمة مرة ولا تتكلم وتفصخ عباتها وطبقتها وحطتها بالكيس...اتفاجأت هيفاء من شكلها..
هيفاء:خير ام الشباب وش بك كذا كأنك مصفقة
جوري:ترى واصل حدي..
هيفاء:واضح ما يحتاج تتكلمين..لا كحل ولا شباصات قدام ولا بعد مسوية تسريحة( مني فاضية)..
ابتسمت جوري غصبن عنها:وش تسريحة مني فاضية..
هيفاء:رافعة شعرك وحاطة شباصة وراده عليه الشعر ومغطية على الشباصة الفوشي احد يلبس فوشي يا جوري
جوري:احلفي عاد..ونزلت شباصتها واتفاجأت باللون الفاقع اللي حاطته براسها..
جوري:اشوى ما رحت وجيت..نسيت والله هذي مخليتها للبيت..
هيفاء:هههههههه..اجل بالبيت متصروعين اهلك من الألوان..
جوري:حرام عليكِ ما عندي الا ذي..
هيفاء طلعت من شنطتها شباصة وقالت:خوذي هذي بيج اهون من الحفلة اللي فوق راسك..
جوري:والله انك فزعة جايبة احتياط...
هيفاء:ومن قالك باتركِ كذا..
جوري وهي تزين شعرها :وش بتسوين بعد
هيفاء:باكحلكِ..شكلك جايه من عزا..
جوري:مو لازم...
هيفاء:والله شكلك يخرع..تعالي بس انتي قربي...
جوري:فيه بنات..
هيفاء:عادي ما يكحلون هم...قربي انتي بس...وهي تكحل لها جتهم غدير..
غدير:سلاااااااااام بنات
هيفاء+جوري:وعليكم السلاااااااام..
غدير:وهي تفصخ عباتها:قالبينها مشغل..
هيفاء:حتى انتي ما كحلتي..تعالي اكحلك..
غدير:لا تكفين انا تحكني عيني باستمرار واتحمس اذا حكيت ويحوس ابو الكحل...
هيفاء+جوري:ههههههههههههههه
هيفاء:وان شاء الله لمتى بتقعدين بدون كحل
غدير:ييسرها الله..
جوري:ما بطلتي كلمات العجايز
غدير:ما سمعتوا شئ..
جوري:الله يستر منك..
هيفاء:اشوى روقتي..يالله بنات بسرعة خلنا نصف بالطابور قبل لاينزلون الأبلات...
غدير+جوري: يالله...
مرت الحصص الثلاثة الأولى بسرعة وجت الفسحة..واتفاجأو أن المدرسات بكل مكان..
هيفاء:تفتيش..يا حبيبي لو الكحل والمراية تناخذ مني تصير خامس مرة بهالسنة بس
جوري:بعد راعية سوابق غير ثالث كنتي تجيبين..
غدير:من المتوسط تجيب..مو الثانوي بس..
هيفاء:ايش رايكم وين احطها..
جوري:اصبري برى الشباك بينتبهوا حركة تقليدية...
هيفاء:المشكلة المراية والكحل من بودي شوب لو من ابو ريالين كان عادي...
غدير:انا اقولك شفتي الصيدلية حطيها داخل الصيدلية..
هيفاء:اخاف يفتشون...
غدير:لا اقصد داخل كراتين الأدوية..
جوري:والله منتي هينه..
هيفاء:والله جبتيها بس تعالوا غطوا علي اخاف تتليقف بنت النظام ويذبحها الحرص الزايد وتعلم..
غدير:انا امسك باب الفصل وبسرعة دخليها..
وراحت غدير واول ما مسكت باب الفصل تبي تسكره والا احد يدف الباب من برىوهي تسكر باب الفصل بسرعة وتأشر لهيفاء.. وهيفاء وجوري بسرعة يدخلون الاغراض ويرجعون لمكانهم ويسوون نفسهم يرتبون الطاولة...فتحت هيفاء الباب بابتسامة عريضة واتفاجأت ان ابلة النظام نجاح هي اللي قاعدة تحاول تفتح الباب..وتقول بنفسها وش بيفكني من لسانك...
ابلة نجاح ورافعة صوتها على الاخر:وش القلة الحيا والوقاحة..تسكرين الباب بوجهي..
غدير:ما دريت انك انتي ورى الباب
المعلمة نجاح:خيــــــــر شغالة ابوك تقولين انتي..منتي شايفه استاذه قدامك..وش هالعما ما تشوفين
غدير:تقول لروحها(امحق استاذه)قلت لك ما دريت
المعلمة نجاح:وبعد لك عين تردين
غدير:طيب انا ما اخطأت كنت احسبك وحدة من البنات...
المعلمة نجاح:وش هالغباء وثالث ثانوي بعد كيف بنتجحين وانتي بهالغباء..
غدير:رفعت صوتها مني غبية...
المعلمة نجاح:اصلا انتي قليلة ادب وكل المعلمات يشتكون منك..
غدير:انتي اللي كل الطالبات يشتكون منك...
المعلمة نجاح:ما تستحي ما ربوكِ اهلك..
انصدموا هيفاء وجوري من كلام المعلمة نجاح وخايفيين على غدير لانها ما تسكت على حقها وهي ثالث يمكن ينزلوها بدرجات السلوك...
غدير:متربية احسن منك..ودارت ظهرها لها وراحت لمكانها..
المعلمة نجاح:امشي عند المديرة نتفاهم..والمشكلة ثالث أي تطاول ماهو لصالحك ينزل من درجاتك..
غدير:قلعة درجاتي اهم شئ ما تكلمين عني وعن تربيتي...(ودخلت اغراضها بالشنطة)
المعلمة نجاح:امشي قدامي عند الادارة..
غدير:ابشري بس هذا اللي تبينه..
المعلمة نجاح:امشي قدام بس..
غدير:قدامك اوراك تراه براحتي..
المعلمة نجاح:صحيح انك ما تستحي...
غدير:مو عند الادارة نتفاهم..
المعلمة نجاح:ايه عند الإدارة نتفاهم..
غدير:اجل اسكتي وهناك نتكلم..
المعلمة صدمت من غدير وجرئتها ومحد رد عليها بهالكلام وسكتها مثل هالبنت وانقهرت مرة من غدير وانها فشلتها قدام بنات النظام وبنات الفصل والطالبات اللي راييحيين جايين من عند الفصل..
غدير ولا على بالها تسلم على البنات وتأشر لهم وتبتسم...والمعلمة نجاح واصل حدها منها...
هيفاء:شفتي غديرمهيب صاحية ابد..
جوري:ياربي يا جرائتها والله ما اقدر اتكلم انا..
هيفاء:بس والله خطيرة ردت عليها وسكتتها بدال ماهي شايفة نفسها وتمد لسانها على اللي يسوى واللي ما يسوى...
كانت غدير طول الوقت تمشي ورى الاستاذة ويوم جت عند باب الادارة بتقهر الاستاذة دخلت قبلها...
المعلمة ولللللللللللللللللللللللعت منها...واول ما دخلت على طول رفع صوتها وقالت للمدير:هذي البنت قليلة ادب..
المديرة:بهدوء..اقعدوا على الكراسي وش في وش اللي صار..
المعلمة:هذي الطالبة ما تستحي على وجهها وتقعد ترد عليّ وترفع صوتها...
المديرة:هدي يا ابلة نجاح واستريحي هنا...
قعدت المعلمة نجاح وغدير ساكتة وواقفة...
المديرة:ايش في يا بنتي؟
غدير:ما صار شئ
المعلمة نجاح:كل هذا وما صار شئ..يا استاذة زينب بالفصل ترفع صوتها علي وتقل ادبها.. لما جيت ابي ادخل الفصل سكرت الباب بوجهي..ومسكت عليه بقوة وانا احاول ادف مهي راضية تفتح ولما فتحت قامت تطول لسانها عليّ..
غدير:ابدا ما حصل شئ من كذا...
المعلمة نجاح:يعني كذابة..شفتي يا استاذة زينب باذنك سمعتي كيف تتكلم...
المديرة:تكلمي زين بعدين وش اسمك؟
غدير:اسمي غدير 3 \2 علمي...
المديرة:وش اللي حصل؟
غدير:رحت لباب الفصل وسكرته وجت ابلة نجاح وفتحت الباب وانا سكرته ومسكت على الباب على بالي وحدة من البنات وهي تدف من برى وانا ادف من جوى واسمع في احد يتكلم برى بس ما ميزت الصوت وكان ببالي ان وحدة من البنات بتدخل وانا باغايضها بعدين فتحت الباب وشفت ابلة نجاح وهاوشتني وقلت لها ما دريت انك انتي اللي تبين تفتحين الباب..وصارت تصرخ عليّ..
المعلمة نجاح:وبس كملي..كملي وش سويتي او وش قلتي..
المديرة:طيب ليش سكرتي الباب..
ارتبكت غدير بس تداركت الموضوع بسرعة:كذ ا بس
المديرة:بس من دون سبب؟
غدير:كنت بارجع مكاني وسكرت الباب على الطريق ويوم دفت الباب قلت ابلعب على البنت
المديرة:وبعدين وش صار؟
المعلمة:كنتي طالعة برى الفصل ودخلتي..
غدير:لا ما طلعت
المعلمة نجاح:يا بنت انا شايفتكي لا تكذبي
غدير:ما كذبت والله ما طلعت برى الفصل
المعلمة نجاح:لا تحلفي
غدير:الا باحلف انا صادقة
المعلمة نجاح:يعني ايش اكذب انا
غدير:مدري عنك
المديرة:بلا تطاول يا طالبة..
غدير:ما تشوفينها يا استاذة تتهمني اني كذابة وترفع صوتها علي..
المعلمة نجاح:من الي طلعت من الفصل
غدير:يمكن بسمة
المديرة:خلاص يا ابلة نجاح روحي شوفي شغلك انا اتفاهم مع الطالبة..
المعلمة نجاح:طيب...
قاطعتها المديرة:ما يصير الا خير..شوفي الطالبات ...
المعلمة نجاح:ان شاء الله...
**********************
هيفاء:ياربي غدير اتاخرت...
جوري:أي والله تأخرت..تعالي نشتري شئ لنا ولها ونشتري لها ماء اكيد من الهواش عطشانة..
هيفاء:أي والله عطشانة بقوة..الله يستر من هالبنت...
جوري:شوفي هذيك البنت القاعدة مع الشلة اللي قدامنا...
هيفاء:أي وحدة...
جوري:لا تتأشرين..شوفي اللي اللحين تسولف وتحرك ايدينها..
هيفاء:ايه شكلها خبلة..
جوري:بنت.. ترى ذي بنت خالتي...
هيفاء:احلفي...
جوري:والله هذي لولو الي دوم احكي لك عنها...
هيفاء:مره مو باين عليها...
جوري:الشيطنة صح...
هيفاء:ايه لو ما قلت لي عنها اقول وش هالنعومة اللي مقطعتها..
جوري:وش قصدك يعني انا خالية من النعومة...
هيفاء:لا وش فيك انتي اكيد هي طالعة عليك بالنعومة...
جوري:يقالك ترقعينها...تعالي نسلم عليهم...
هيفاء:منهم؟
جوري:وش بك اليوم شلة لولو...
هيفاء:أي صح...
جوري:الحمدلله والشكر..
هيفاء:يالله.. هيّا الى ابنة خالتك...
وصلت جوري وهيفاء لشلة لولو..اول ما شافت لولو جوري جت عندهم قالت لشلتها هذي بنت خالتي اسمها الجوهرة...
شيماء:الحلوة تقربلك...
لولو:لا اله الا الله..اذكري الله..
شيماء:ما شاء الله..
جت جوري عندهم وقبل ما تتكلم..جت لولو وقالت: (بصوت مثل المسلسلات البدوية)هلا يا هلا هلا والله ببنت خالتي الجوهرة..وقالتها بصوت عالي كل اللي حوالينهم سمعوا...استحت جوري من لولو وحركتها اما لولو خربتها مرة وراحت سلمت عليها بالوجه..
لولو:يا حيا الله بنت خالتي(امووح)تطلع صوت مثل العجز...
جوري:اهلين وسلمت على باقي الشلة وقالت للولو:هذي صديقتي هيفاء..
لولو:هيفاء وهبي..
هيفاء:بسم الله عليّ...
لولو:أي والله (وتسوي نفسها عجوز)اسم الله عليتس يا بنيتي..الله يحفظتس من عين الحاسدين بالله وشلونتس؟
هيفاء وهي يالله يالله ماسكة نفسها:الحمدلله..
لولو:وراتس ما تسلمين اقربي يا بنيتي...
هيفاء على نياتها قربت عند لولو...على طول لولو انحنت وميلت ظهره تقل عجوز وتقول:تعالي سلمي...
جت هيفاء وسلمت عليها بالوجه وحتى وهي تسلم تقلد العجز وهم يسلمون وكيف يحبون....ولولو ما زالت منزلةظهرها..
لولو:يا الشيمة عطيني العصات...
شيماء:وجع لاتخربين اسمي..
لولو:ها ما اسمعتس
جوري:لولو الله يعافيك مو هنا..
لولو عدلت ظهرها وانتبهت ان البنات اللي حوالينهم ميتيين من الضحك قالت:كيف الحال؟
جوري:تمام
لولو:حياكم تعالوا اقعدوا...
هيفاء:يسلمو يا قلبي بنروح نشتري..
لولو:والا قعدات العجز ما تصلح لكم...
هيفاء:والله صدقتي السالفة...
لولو:ها ما اسمعتس..
جوري:تكفين بنمشي لا تسوي لنا مسلسل كامل...
لولو:ههههههههههههههه
لولو:من جد اقعدوا يا بنات
هيفاء:يسلمو يا قلبي بس بنروح نشتري لنا فطور
لولو:يالله الله يعينكم على الزحمة خلوكم مثلنا كل يوم على وحدة الفطور...
جوري:يسلمو تشكرات ...
هيفاء:اشرت لها بايدها :باي...
لولو:بايات...
هيفاء:الله يرج ابليسها مي صاحية...
جوري:بقوة...
هيفاء:وبالبيت كذا...
جوري:ليته بالبيت بس بكل مكان...
هيفاء:يا وليه..
جوري:شوفي غدير نازلة من الدرج بس وجهها قالب مرة...
هيفاء:يــــــــــــوه تعالي نروح لها...
وراحوا عند غدير...
جوري+هيفاء:غديــــــــــــر
جوري+هيفاء:هنا هنا...
وجت عندهم غدير...
جوري:سبع والا ضبع...
هيفاء:بشري...
غدير:بالله جيبو ماء انتظركم بنفس المكان هناك..واقولكم وش اللي صار...
جوري:اوكي انا اجيب ماء وبالمرة فطور..
غدير:لا مالي خلق..
جوري:بتطول الفسحة خليني اشتري...
غدير:مشكورة يا جوري..والله مالي خلق آكل...
هيفاء:خلاص على راحتك..نروح هناك وجوري تروح تشتري...
راحت جوري تشتري وهيفاء وغدير قعدو بالمكان اللي دايم يتفسحون فيه.. وجت جوري..
جوري:قلتو شئ؟
هيفاء:لا ما قلنا ريحي بالك...
جوري:خوذي الماء غدير
(غدير كانت منزلة راسها ومقهورة مرة وباين على وجهها)
غدير:يسلمو يا قلبي..
هيفاء:ههههههههههههههههه
جوري:خير وش السالفة؟
هيفاء:اكتشفت شئ؟
جوري:يعني قسم علمي خلاص صدقتي سالفة الاكتشاف..
هيفاء:لا برى الدراسة مرة وحدة...
جوري:وشو؟
هيفاء:كلنا نستخدم نفس الكلمات...
جوري:اكيد صديقات..
هيفاء:طيب جاملي قولي والله من جد..اي صح...من هالكلمات اللي تشجع..
جوري:آسفة يا قلبي..
هيفاء:هههههههههههههه برضو يا قلبي...
جوري:انتبهت على غدير ما تتكلم معاهم ولا تبتسم شكلها ما تسمعهم...
جوري:ها غدير وش صار؟
غدير:الحيوانة الحقيرة؟
هيفاء:نجاح؟
غدير:لارسوب...
غدير وجوري بيضحكون ..مو قادرين صعبة غدير مرة معصبة وكلمتها تضحك حتى وهي معصبة...
هيفاء:مين؟نجاح والا زينب
غدير:كلهم واحد...
جوري:طيب قولي وش صار...
غدير:قاعدين نتكلم انا ورسوب وشافت المديرة اننا ما نتفاهم واحنا عند بعض..راحت وقالت لرسوب شوفي شغلك وخرجت رسوب وقالت لي المديرة وش المشكلة وقلت لها وش اللي صار:تقول هذا تعدي وقلة ادب..اقول لها:ما غلطت انا
تقول:الا
اقو لها:تسب اهلي وتكلم عن تربيتي وعشان موقف بالغلط صار
تقول(وتقلدها بصوتها الثقيل):لا لا لا برضو هذي استاذتك لازم تحترمينها..
قلت لها:تحسن الفاظها عليّ وعلى البنات...
وتقول لي: انتي طالبة ممتازة وسمعتك طيبة بين المعلمات ليش تسوين كذا..
قلت لها:يعني هي الغلطانة مو انا...
وقلت لها موب انا الحالي اسألي كل البنات بس تسب وتقول انتم ما تربيتو ويا بنات الشوارع.. وانتم قليلات ادب..ومن هالكلام وما تبغانا نرد عليها..
تقول لي:كان المفروض تقولي لي وانا اتكلم معاها...
وقلت لها:يا استاذة قدام كل البنات قلت لها ما دريت ولا رفعت صوتي..تقولي ما تربيتي..ليش على كيفها هي تسب اللي تبي..واذا هي القدوة كيف تتكلم عننا زي كذا..واحنا ثانوي بعد كم سنة ممكن اكون هنا اشتغل زيي زييها...بس الله لايقوله(وابتسموا جوري وهيفاء)
تقول لي:موب يعني مهي في تاخذين راحتك..اذ اتطاولت بلغيني انا اتكلم معاها...
قلت لها:يعني مافي أي اجراء اللحين..
قالت لي:اجراء من أي نوع
غدير:تفتحين محظر على كلامها ومعاملتها لنا..
تقول لي:لا يا غدير ان شاء الله ما توصل هالمواصيل وانا ابلغها باذن الله بس تكتبين انتي تعهد...
قلت لها:اكتب ايش؟
تقول:تكتبين تعهد انك ما تطولين لسانك عليها مرة ثانية...
قلت لها:اكتب اذا هي كتبت بعد انها ما تطول لسانها علينا...
تقول:انتي طالبة وهي معلمة...
قلت لها:واذا؟
تقول لي:لا يفرق يا بنتي..
غدير:والله يوم قالت بنتي كان ودي اصكها على فمها..بسم الله علي اجل هي امي
(جوري وهيفاء مبتسمين من تعليقاتها)
هيفاء:أي وش صار؟
غدير:ما رضيت اكتب تعهد..وقلت والله لو توصل لإدارة التعليم ما اكتب تعهد لاني ما غلطت والا في استاذة تقول قليلات ادب وماتربيتو وبنات شوارع..هذا قذف ولو بنشتكي عليها كان انجلدت لاننا موعشر والا عشرين مدرسة بكبرها
جوري:ابوووووووووهم يا الشدة وش قالت لك طيب؟
غدير:قالت يصير خير عموما انتي روحي وانا اكلم ابلة نجاح...
هيفاء:طيب وليش معصبة ما قصرتي...
غدير:قهرتني اقولها هي اللي طولت لسانها بالبداية وتسب هالسبات وهي تقول (وتقلد المديرة بصوتها الثقيل واسلوبها البارد) :معليش يا بنتي اكتبي تعهد.. الخبلة ما تعرف الا للتعهدات...
جوري:يالله عدت على خير وسكتت يوم جبتي طاري الإدارة خافت لايكون عندك احد وتوديها بسابع داهية...
غدير:وجع الله يقلعها من هنا...
هيفاء:لا غدير لاتدعين عليها
غدير:ادعي عليها مرة واثنين وعشرة...
هيفاء:لا حرام مو عشانها اخاف تنرد الدعوة عليك...
غدير:استغفر الله...
جوري:طويلة الفسحة اليوم غريبة...
هيفاء:فيه تفتيش
جوري:لا زودوا الوقت بعد ..
غدير:سمعتهم وانا نازلة يقولون فيه اجتماع معلمات...
جوري+هيفاء:احلفي...
هيفاء:هههههه قايلة نفس الكلمات...
جوري:من جد غدير
غدير:أي وانا نازلة سمعت رسوب تقول لوحدة من بنات النظام...
جوري:وناااااااااااااااسة..اخير ا نفتك شوي من الحصص والغثا...
هيفاء:واليوم نقدر نتمشى على كيفنا...
جوري:يالله غدير عاد روقي..
غدير:ما فيني شئ...
جوري:طيب بس ابتسمي...
غدير ابتسمت عشان جوري ورجعت لطبيعتها معصبة على الآخر...
هيفاء:يالله غدير روقي..
غدير:......................... ...
جوري:طيب غدير قومي نتمشى..
هيفاء:أي والله..نتمشى ازين..
غدير:يالله..
وصاروا يتمشون اثنين جمب بعض (هيفاء وجوري) ووحده قدامهم بس معطيتهم وجهها(غدير) يعني تمشي على ورى.. والا بالجهة الثانية لولو وشلتها يتمشون..وكالعادة بالصرقعة واصواتهم بالحوش كله..
اريج:بالله ذيك بنت خالتك..
لولو:يص..
اريج:مافي أي وجه مقارنة بينكم..
لولو:كلن يقول بعدين هي بنت خالتي مو بنت عمي..
شيماء:ليه يعني بنات عمك مثل خشتك..
لولو:لا بس يقالي ذكية..
سحر:يالله بنات كل وحدة تتكلم عن أي استراحة وتقول آخر صرقعتها..
امجاد:بصراحة احنا دايم تجمعاتنا كبيرة مرة وما اقدر اصرقع لان يجون ناس كثير وما اعرفهم
سحر:واذا ما تعرفينهم ...طيب بالمدرسة تعرفين كل البنات
امجاد:في المدرسة فيه انتم بس هناك ما اعرف من اللي ودها تصرقع..
سحر:يعني ولا استراحة ما سويت شئ..
امجاد:الا بس مو زيكم صرقعة على اصولها..
سحر:طيب قولي وش سويتي عشان نعرف على اصولها والا لا..
امجاد:مرة خرجنا كالعادة ناس وعالم ووصلت معاي مني قادرة استهبل واجيكم بعيد عن الحريم فيه زي الحوش الجانبي وامسك جالون موية واقعد وادق فيه بصوت عالي ودق على كيفكم واسمع صوت واوقف والا العيال يقولون بصوت عالي كملوا كملوا...وادق وهم يصفقون واستهبال وتصفير ويوم رجعت البيت وراني اخوي مقاطع فيديو مصورهم..يموتون من الضحك رقص واستهبال..وقالي من اللي دق قلت له:الله العالم...
لولو:هذا كله ومو على اصوله..والله انك خطيــــــــــــــــــرة...
امجاد:اشوى يعني سويت شئ..
لولو:لا من الدرجة الاولى...وانتي سحر؟
سحر:مرة باستراحة خرجنا عماني وخوالي وكانوا يهرجون بالاعمار..تعرفون الحريم لا دخلوا بسوالف الاعمار ما يسكتون وطفشت منهم مرررررررررره.. واروح آخذ عباة جدتي وعصاتها والبسها وكنت جايبة لبس عجوز احتياط ومسفع والبسها واتلثم مثل العجز واثني ظهري واروح عند الرجال واشحت وامثل اني فقيرة وحالتي حالة..
لولو+شيماء+امجاد:واااااااااااا ااااااااااوووووووووو ووووووووووووووو...
سحر:وعمي يعطيني فلوس وولد عمي وولد خالتي..وجدي بعد يعطيني وتعرفون اقلد اصوات.. وابلشتهم ولدي مريض والثاني مكسروخرجت من عندهم فوق الألف وجا واحد من عيال خوالي مره عصبي بيطلعني ويوم شفت الدعوة فيها بيمسكني رميت الفلوس عليهم وقلت :ينضحك عليكم وشردت بسرعة لقسم الحريم وكأني لمحت كم رجال بيمسكني بيشوف انا مين...
لولو:طيب وشلون ما سألوا أحد؟
سحر:تعبوا وهم يسألون بس ما عرفوا لاني بسرعة غيرت ودخلت المسبح وعطيت الشغالة العباة والعصاة ترجعهم مكانهم والحريم يحسبوني اسبح من اول...
امجاد:منتب صاحية...
سحر:باقي لولو وشيماء..
شيماء:ترى انا ما اقدر استهبل مرة عايلتنا احس فيهم تشديد ومو أي شئ يعجبهم
لولو:بالضـــــــــــبط مثلنا..
شيماء:بس اذكر موقف سويته بالاستراحة ما انساه...
سحر:وشو؟
شيماء:قلبت سطل زبالة ورحت عند الجدار القريب من الرجال وقاعدة اطرطع بالطرطعان(العاب نارية)..وارميها على الرجال..مرة صواريخ ومرة نحلة ومرة ثوم ومرة فحم...والله يا جتهم حالة ما يدرون وش في؟ولا يدرون وش السالفة؟ما يشوفون الا هالطراطيع جايتن عليهم.. ودقوا على الحريم وانا اغير مكاني وما خليت مكان الا ورحت له ..حتى اني خرجت برى الاستراحة طلعت ورميت صاروخ من بوابة الرجال وبسرعة رجعت..ورجعت الباقي بالشنطة ودخلت الحمام يقالي بريئة وطلعت معاهم يعنني ادور...
لولو:اذكر قلتي لي الموقف بس الظاهر زعلتي من شئ؟
شيماء:ايه ما رضيوا لنا نسبح عشان كذا سويتها فيهم...
امجاد:الله يرج ابليسك من جد حاقدة...
سحر:لا والله عفيا عليكم من بنات ما تخونون الواحد ومنفذين الوصايا بالضبط..
امجاد:باقي لولو..
لولو:فاصل ونواصل
سحر:خير بدينا نتهرب...
لولو:لا ابدا بس باشتري ماء ونرجع نسولف..
سحر:يالله لاتبطين علينا...
لولو:ان شاء الله...
وراحت لولو جهة المقصف اما البنات صاروا يتمشوا وما انتبهوا الا وهم قريبين من الجوهرة وشلتها..انتبهت هيفاء وجوري لهم وابتسموا لهم وصاروا يتشمون..وغدير كانت بشلة جوري هي اللي عاكسة وتمشي على ورى ومن شلة لولو كانت اريج وشيماء يمشون على قدام وسحر وامجاد يمشون على ورى..
اريج:انتبهي سحر وراكِ بنت..
جوري:غدير وراكِ بنت ابعدي شوي..
وما قدروا يبعدون وصقعوا مع بعض من الكتوف بقوة...
غدير:عمى
سحر:يعميــــــك
غدير:ماتشوفين يمال العما(كانت معصبة ومنفعلة)..
سحر: اقول انقلعي يام اربع عيون..اربع وما تشوف..(غدير تلبس نظارة)
غدير:اقول ابعدي لا اصيحك
سحر:ليش تشوفيني انتي عشان تضاربين
غدير:تراب بوجهك لا اصفقك اللحين
جوري مسكت غدير وقالت:مايصير غدير لاتعصبين..تعالي ابعدي عنهم
غدير:لا خلني اشوف وش عند البزر..
وسحر يكلمونها صديقاتها ولما سمعت غدير ما قدرت تتحمل وردت عليها
سحر:المبزرة لك يا حولة...
وهواش وسب بين سحر وغدير واتجمعت الطالبات حوالينهم وجوري تحاول تهدي غدير بس غدير واصل حدها مــرة..
جت لولو وما لقت شلتها ولقت هالاجتماع وبالموت دخلت بينهم ويوم شفت الوضع..مرة مايصير شلة لولو وشلة جوري...
لولو قعدت بالوسط بينهم وقالت:جوري خوذي صحبتك..وشيماء خوذي سحر هناك واجيكم...
وقالت:صلوا على النبي يا جماعة ما يصير...
ونادت بنات وخلتهم يدخلون بالوسط وصارت غدير ما تشوف سحر ولا سحر تشوفها وراحوا عن بعض واتفاجت غدير ان جوري ولولو قرايب وسحر تدري بس ما تحملت السب..وكل وحدة متفشلة من جهتها..بس اخذوا موقف من بعض مو كويس..ولو سلموا الشلتين بالبداية كانوا ما يسلمون بعدين صاروا يسلمون بس ما يتكلمون ولايوقفون مع بعض...
*************************
عهود رجعت من الجامعة متأخر..طلعت فوق بسرعة ودخلت غرفتها..
عهود:اووووووووف من هالدوام..
عهود اتفاجات ان خلود بغرفتها وما تدري وش تبي وقالت:خير وش عندك خلود؟
خلود رمت اللي بايدها وكانت قاعدة تفتش بدولاب عهود ومعطية ظهرها للباب وما انتبهت لعهود وهي داخلة وارتبكت مي عارفة وش تقول لعهود..
عهود:طيب الكحل والارواج اللي تاخذينها من درجي مشيتها.. مرايتي الصغيرة اخذتيها ومشيتها ولا تستأذنين طبعا وما زلت امشي بس وصلت المواصيل لدولابي..وش تبين؟
خلود اتفاجأت ان عهود تدري عن كل شئ اخذته وتحسبها ما تدري عن شئ..
عهود:لا جواب ها؟
خلود:لا بس ما اقصد..
عهود:اذا تبين شئ قولي بس التفتيش اعتقد قد قلتيها انتي بنفسك ما في أي بنت تحب احد يفتش باغراضها.. حتى لو امها...
خلود:......................... ...
عهود:يالله مافي أي اشكال بس بليز اذا تبين شئ قولي..
خلود ما قدرت تتكلم ولا كلمة والموقف ماهو لصالحها ابد..راحت لغرفتها وقفلتها وصارت تبكي.. البكاء الحل الوحيد عندها لاي شئ..
خلود تكلم نفسها بصمت:ليش ما اروح واعتذر لها.. ياربي وش هالكبر فيني..كم مرة آخذ من اغراضها ولا مرة ما اتأسفت لا واليوم بكل جرآءة افتش اغراضها الخاصة..ولا اعتذر..
ورجع لها موقف قديم صار بينهم..
خلود:وش عندك بغرفتي؟
عهود:بسم الله علي
خلود:كم مرة اقول لاتدخلين الغرفة ولاتفتشين بشئ..والا عشاني الصغيرة خلاص تتحكمين فيني..
عهود:طيب اعرفي وش كنت ابي؟
خلود: ما ابي اعرف اللي شفته انك تفتشين بدرجي..وتتسلطين علي بكل مكان..وبكل مكان لازم تكونين موجودة...
عهود:خير وش السالفة؟
خلود:اطلعي من الغرفة ترى وصل حدي منك..
عهود با ستهتار:اقوووووول ترى حالة الهوس زايدة عندك
خلود صارت تبكي:انتي بس واقفة بكل دخلة وكل خرجة مافي مكان اروح له الا وانتي فيه.. وحتى غرفتي الشئ الوحيد اللي اقدر اتحكم فيه بعد تتدخلين فيها..
عهود:اقول انا بآخذ بطاقة الصراف حقتي..
خلود تفاجات وما قدرت ترد على عهود ..يعني بعد الهواش اكون انا الغطانة انا اللي اخذت البطاقة من دون علمها ..يعني انا اللي فتشت درجها قبلها...
خلود:خوذي هذي البطاقة..
عهود:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم...
رجعت خلود لواقعها..وبدت علامات الكبر ترتسم بوجهها..انا ما غلطت هي اكيد من وراي اخذت كم شئ..ايه صح مرة لقيت فرشتي عندها..يعني كانت تفتش درجي وتاخذ اغراض...
بس رجع لها الموقف وتذكرت انها يوم هاوشتها..طلع منصور اللي اخذها وراح لمراية عهود لانها اكبر...
وتندمت وصارت تبكي..انا اكون ظالمتها لازم اعتذر هالمرة ما يصير...
خلود ورجع لها الكبرياء..بس هي لازقة بكل مكان ما اقدر اخرج الا وهي معاي..بس هي تقدر تروح اماكن الحالها..عشاني الصغيرة يتحكمون فيني..واكيد هي ما كبرت موضوع درجها والتفتيش الا عشانها متسلطة ولها الحكم والراي بكل مكان..
ياربــــــــــــــي....
عهود تدق الباب على خلود:افتحي الباب خلود..
خلود بنفخة كبرياء:نعم وش تبين؟
عهود:تعالي تغدي
خلود:تغديت
عهود:طيب اشربي الشاهي
خلود:ما ابي ياربي ما تفهمين
عهود:الحمدلله رجعتي لحالتك..تعوذي من ابليس...
خلود ما ردت عليها بس انقهرت وكملت صياح...
راحت عهود عند امها ومنصور وخالد..وابو خالد من رجع من الدوام راح نام ولا شاركهم القعدة..
عهود:يمــــه بنتك انهبلت..
منصور:تحسبين الناس مثلك
عهود:يا زينك ساكت..
عهود:أي يمه ترى والله مدري وش فيها هاليومين نفسيتها تعبانة..
ام خالد:ما قالت لك شئ..
عهود:لا بس تنافخ وتصرخ مدري وش فيها
منصور:اكيد منك انتي
عهود:ما قلنا يا زينك ساكت
منصور:ما في امل تتعلمين الاحترام
عهود ما ردت على منصور تبي تقهره...وقالت لامها:يمه ترى هذي وهي ثاني شلون ثالث شوفيها يمه..مي راضية تكلمني اخاف صار لها شئ وما علمتنا
منصور:المشكلة موجودة اكيد انتي وطولة لسانك..يعني بالله ما لاحظتي
عهود:لاحظت وشو؟
منصور:يا عزيزتي خلود مشاعرها مثل الشعره الرقيقة الخفيفة..تهزها أي كلمة
عهود:والمطلوب؟
منصور:انتي تعمقي بالمشكلة وافهمي محاورها وادرسيها من كل جانب بعدين اسالي عن الحل والمطلوب منك
عهود:والله انك رجــــــة.. خل الفلسفة لك ولربعك..انا ابي المطلوب وبس
منصور:ما زلتي على اصرارك اذن لن تتقدمي ولا خطوة الى الامام...
عهود:اقول خالد عندك شئء يسكته
خالد:سرحـــــان ما هو معاهم يفكر بعد العصر وش بيصير له
عهود:خلودي خاااااااااالووووودي...
خالد:هــــا!!!
عهود:اللي ماخذ عقلك يتهنا بوه..
خالد:ابتسم ولا علق ولا بكلمة..
عهود:اقتربت من خالد وقالت :لالالا ياخوي دام فيها ابتسامة وش وراك؟
خالد:ابد ما هنا شئ والا الابتسامة محرمة..
عهود:لالالالالالالالا السالفة كايدة...طويلة قصيرة..بيضاء حلوة من أي عائلة..
منصور:بل بل عليك اكلتي الرجال
عهود:وانت احد سألك؟
منصور:عهود تراك من جد زودتيها..
عهود:وانت مو زودتها ازود من الزايد
منصور:هههههههههههههههههههه والله يا عليكي مصطلحات...
خالد:وينها امي؟
عهود:لا تحاول تصرف الموضوع السالفة ركبت عليك وش اسمها بس قولي انا؟
خالد:والله انك فاضية..امي وينها؟
عهود:اكيد راحت عند خلود..مسكينة شكل عندها شئ بس ما في الا ليلى هي اللي تعرف عنها كل شئ
منصور:ليلى بنت خالتي..
عهود:أيــــه..شكلي باكلم امي واقولها اني اكلم ليلى بدل ما نضغط على خلود..
منصور:اححححححححححلى وش هالحنية..
عهود:شوف يا استاذ يمكن انا لساني طويل..المشكلة محد يقولي الا في البيت لكن اشوف احد من عائلتي الكريمة متضايق لا والف لا..ما ارضاها على غيرنا شلون احد من عايلتنا..
منصور:لالالالالالالالالالالا اليوم عهود غيـــــــــــــر
عهود: من يومي انا غير بس محد فاهمن...
خالد تضايق من كلام عهود ويكلم روحه:لاتكون الى الان شايلة هم الحادث او انها ملاحظة عليّ شئ.. الله يستر طلعت مي هينة...
عهود:تكفى يا خالد ترى تكفى تهز رجال..بالله منت ناوي تتزوج...
خالد ابتسم وقال:قريب قريب ان شاء الله..
منصور وعهود لا شعوري دقوا ايدينهم مع بعض وقاموا وسلموا وجه على بعض وجلسوا وهم ميتيين من الضحك لان هالحركة دايم يسوونها العيال مع بعضهم عهود عجبتها الحركة وصارت تسوي مثلهم ومنصور متأقلم على الحركة مع العيال بس تفاجأ ان عهود مندمجة مع الحركات وتسويها....
خالد ما زال مبتسم وهو مبسوط من فرحة اخوانه...
منصور:بالله خالد منذ متى والفكرة تراودك؟
عهود:بل من هي سعيدة الحظ التي سترتبط باخي الموقر؟
خالد:مجرد فكرة وستخوض الدراسة..
عهود:يـــــــــوه احنا ما صدقنا تقرر هالقرار تقول ما بعد قررت شكل منصور اثر فيك...
منصور:والله يا اليوم كانت مناقشتي مع واحد شئئئئئئئئئئئئ
عهود:بالله ما تمل من كثر ما تتناقش..
منصور:انواع المتعة..استمتع وانا اناقش احس كل شئ فيني يتحرك.. يعني شغل ووناسة..
عهود:بس ذاك اليوم تقول مهندس وتخربط علي واللي اذكره خريج هندسة والا؟
منصور:الا خريج هندسة بس اخذت دورات في علم النفس الى الليل اخرج من وحدة ادخل بوحدة..واخذت تدريب عملي واتناقشت مع كم مريض.. ومع واحد كان افكاره سيئة عن المجتمع العربي لانه سكن بالخارج لعشرين سنة..واتناقشت معاه يمكن شهرين وبالاخير اقتنع
عهود:طيب شلون يعني هذا تبع وظيفة والا شلون؟
منصور:ابد هذا واحد من اصدقاي قريبه هو اللي كان بالخارج..ودلني عليه واتقابلنا ببيت صديقي..
عهود:تصدق وناسة والله حماس كمل كمل
منصور:مو ما تعجبكي الفلسفة
عهود:لا تخليني اهون.. ما دريت انه كذا احسبك بس تخورط علينا وتمشي..
منصور:الله يهداك بس...
عهود:آميـــــــــــــن...
خالد:رددوا مع المؤذن...
ورددوا عهود ومنصور مع المؤذن وخالد بعد الأذان دخل يوضي وخرج للصلاة...
****************************** *****
((في بيت ابو سلمان))
حنان:يالله احمد قوم للصلاة حرام عليك..
احمد:طيب طيب ما أقام صح..
حنان:انت قوم وتوضى وعساك تلحق على الركعة الاخيرة...
احمد التفت على الجهة الثانية ولا كلمها...
حنان:يالله احمد قوم للصلاة يالله..
احمد:خلاص روحي وانا اقوم...
حنان:قديمة اللعبة العب غيرها..
احمد:خلاص اقـــــــــــوم....
ام سلمان:لا اله الا الله ما قام احمد..
حنان:لا مو راضي يقوم
ام سلمان:الله يصلحك قوم اقامت الصلاة وقضت الركعة الاولى
حنان تبتسم
احمد:يمه تو تقولي حنان ما اقام
ام سلمان:بتقوم والا اجيب ماء
احمد:خلاص انتو روحوا وانا اقوم
ام سلمان:يا ليلى يا ليلى
ليلى:سمي يمة..
ام سلمان:روحي جيب ابرد ماء بالثلاجة
ليلى:طيب يا يمة ابشري
احمد:يا ويلك تجيبين
ليلى:يمه اجيب
ام سلمان:ما عليك منه روحي جيبي
احمد:يا ويلك والله ما يصير لك شئ طيب
ليلى:ما علي منك دام امي قالت روحي جيبي باجيب
احمد:والله ما يصير لك شئ طيب
حنان:خلاص يمة انا اروح اجيب
ام سلمان تاخذ منه اللحاف وتسحبه واحمد يسحبه من امه...
ام سلمان تسحب المخدة ويرجعها احمد...
حنان:خوذي الماء يمة...
وتاخذ ام سلمان الماء واول ما يجي بايدها تاخذ بيدها وتكبه بوجه احمد..
احمد بسرعة يا خذ من امه الماء ويكبه تحت السرير..
ام سلمان:عصبت مرة..قوم احمد بسرعة..
احمد:طيب بس شوي
ام سلمان:بسرعة قوم...
احمد:طيـــــــــــــــــــــب. ..
ام سلمان:طفي المكيف حنان..
احمد:لالالالالا خلاص اقوم اصلي وبارجع انام بس لاتطفون المكيف...
ام سلمان:يالله بسرعة...
وقام احمد بعد عناء وتعب كالعادة....
حنان:الله يعينك يمة عليه..
ام سلمان:أي والله الله يعين...وانتي ليلى صليتي
ليلى:أي يمة شوي شوي علي انا مو احمد
ام سلمان:والله هالولد بيجنني...
حنان:الله يهدي احمد ويصير مثل سلمان..ازين مافي سلمان بالصلاة مافي مثله..ما يتعب احد..
ام سلمان:أي والله..الله يجزاه خير..
ورجعوا العيال من الصلاة وقابلت ليلى سلمان...
ليلى: من قدك يا سلمان
سلمان:كل اصحابي قدي..
ليلى:هههههه لا اقصد الوالدة مدحتك
سلمان:ما قلتي شئ جديد
ليلى:احلى يا الواثق..
سلمان:الا على طاري الثقة تعالي هنا خلنا نقعد ونبعد عن الاجواء المشتبهة...
ليلى:ترى خلود بخير
سلمان:وانا تكفيني هالاجابة تعالي بس واستهدي بالله...
ليلى:وش عندك
سلمان:لا تثيقلين ترى بتحتاجيني
ليلى:يمممممممممممه تعال بس وش تبي بالضبط
سلمان:ابي كل شئ عنها؟
ليلى:اممممممم... زادت البنت حلاوة..صايرة طعومة تجنن
سلمان:احلفي؟
ليلى:والله..ووو
سلمان:وش في؟
ليلى:الخطاطيب كثروا
سلمان:لا عاد لا تقولين..طيب وش يقولولهم؟
ليلى:لا عشان عهود قبلها محد متجرأ يتقدم وفي منهم بس ينتظروا عهود تروح..وبعضهم والله تقدومو...
سلمان:طيب وش صار؟
ليلى:تعرف ابوها رافض فكرة تزويجها قبل عهود..
سلمان:اشوى طمنتيني...
ليلى:لا من هالناحية تطمن...
سلمان:ليــــش يعني؟
ليلى:ملزم تعرف؟
سلمان:اكيـــــــــــد
ليلى:لانها ما براسها الا انت
سلمان:يا قلبي
ليلى:ولــــد اذا تزوجت تغزل على كيفك
سلمان:نسيت انك انتي عندي...
ليلى:ومتى بتخطبها؟
سلمان:باذن الله السنة الجاية اخر سنة لي وهي بعد بتكون بثالث..بعد ثالث اخطبها
ليلى:طيب ليش ما تكلم خالتي او حتى ابوها بس تحجزها..
سلمان:مدري فكرة الحجز ماتعجبني نملك على طول
ليلى:ما عندك وقت
سلمان:اكيد ما عندي وقت..بس تعالي كيف السلسال ان شاء الله عجبها...
ليلى:ما قلت وش سالفته ذا وش صار لها؟
سلمان:لا وش صار؟
((ودق تلفون بيتهم))
سلمان:اصبري ارد وازين نكمل بغرفتي
ليلى:اوكي..
خلود:الو..
سلمان:هلا والله
خلود بحياء:السلام عليكم
سلمان:هلا وعليكم السلام...شلونك؟
خلود:استحت مرة وردت بصوت واطي:بخير..
ليلى تشوف سلمان ابتسم ويتكلم بصوت هادي وقعد على الكرسي وحط رجل على رجل وتقول بنفسها:لا والله اخوي زودها قدامي هالحركات...وصارت تاشر له وتقوله مين؟ بس هو مو معطيها وجه ويكمل كلامه...
سلمان:شلون اهلِك كلهم
خلود وزاد خجلها:بخير الله يسلمك
سلمان ينتظرها تقله كيف الحال بس مافي امل تتكلم ويبي يكثر بالكلام من زمان ما كلمها او صار بينهم شئ وقال:واخبار خالتي ان شاء الله بخير
خلود:بخير الحمدلله..وتجرأت وسألت:وشلونكم انتم؟
سلمان انقهر بعد ذا كله وبعدين شلونكم مافي شلونك انت... بس اهم شئ عنده انها تكلمت
وقال لها :الحمدلله بخير
خلود:ليلى فيه؟
سلمان : تبين ليلى ضروري؟
خلود:وججججججججججججع
سلمان انصدم لايكون انا مسوي شئ والا قلت شئ وبذهول قال:ليش تدعين علي بالوجع؟
خلود:احمـــــــــــــــــــد ...الله يقلع ابليسك
سلمان:أي احمد وش فيك
خلود:احسبك سلمان من اول.. مرة اصواتكم قريبة لبعض..(تمون خلود وعهود على احمد وهو بعد يمون عليهم)
سلمان:يعني اذا سلمان ما تدعين عليه بالوجع
خلود:آسفة يا ولد الخالة خلاص رضيت
سلمان:لا باقي ما رضيت
خلود:اصلا انت المفروض ما اكلمك وين ليلى بس؟
سلمان:ليش ما تكلمين؟
خلود:خل القطاعة تنفعك والله حتى امي عتبانة عليك
سلمان:خلاص اليوم اجيكم
خلود:والله امي تستاااااانس اذا جيت..
سلمان:والله
خلود:احمد اعطيني ليلى بليز
سلمان:ليه جت امك وخايفة
خلود:هي هي هييييييييييه اخاف من ايش انت مننا
سلمان:شلون منكم؟
خلود:يقالك ماتعرف يعني انت اخونا كم مرة تقوله امي وابوي وجميع عائلتنا الفاضلة
سلمان:طيب تبين ليلى انتي صح
خلود بذهول:صح
سلمان:خوذيها...
ليلى:هلا ااااااااااخلود
خلود:هلا بك ليلوه
ليلى:كيف احمد معاكِ..
خلود:يرفع الضغط ياربيه مدري ايش فيه اليوم ويطول بالسوالف قهرني
ليلى:اوب اوب شوي شوي عليه مو هذا اللي تقولين عنه فلللللللة
خلود:خلاص ما ابغى اكلمه
ليلى:ليش؟
خلود:اولا صاير دمه ثقيل
ثانيا:مدري اليوم احسه غير يعني كبر ..خلاص لازم نخفف الميانة اللي بيننا...
ليلى:اصبري انتي اول من كلمتي
خلود:الحمدلله والشكر احمد اللي كلمته
ليلى:طيب تدرين اني اللحين فاكة السبيكر.
خلود:احلفي عاد وسمع السب اللي من اول..
ليلى:أي بس بطريقة مغايرة
خلود:شلوووووووووون؟
ليلى:اقصد
خلود:سكري السبيكر اللحين
ليلى :حاضر..ودقت بالتلفون كانها سكرت السبيكر...
خلود:لا عاد من جد وربي فشيلة...
ليلى:لا لو تدرين ان سلمان هو اللي كلمكِ مو احمد..
خلود:تسذوب..
ليلى:حلللللللللللوة تسذوب...
خلود:يا وليـــــــــــــــه من جد..وش هالفشايل ياربي..
ليلى:بالله مافرقتي بين اصواتهم..
خلود:لالالالالا ياربي وش بيقول اللحين وش هالخبلة.المهبولة..ياربي والله انك بايخة لاتضيقين خلقي زيادة...
جت ليلى بتسكر السبيكر بس سلمان اشر لها اصبري شوي...
ليلى:ليه يا عمري وش فيكِ
خلود:ياربي وش هالفشايل من الصبح اهاوش ودمه ثقيل وبالاخير يطلع سلمان...ياربيه والله انك بايخه..خلاص بعد اليوم مني مكلمة احمد ولا احد..
سلمان مستانس مره وعينه على باب الصالة يخاف حنان والا امه تدخل ويخرب عليه كل شئ..ومن سمع صوت خلود وهو بعالم ثاني....
ليلى:ليش ما تبين تتورطين بسلمان؟
خلود:هيه هيه هيـــــه والله بياخة..بعدين تعالي اللي كلمن سلمان وسمع السب بعد
ليلى:ايييي
خلود:ياربي وش فيكِ اليوم عليّ..بعدين وينه سلمان لايكون هنا
ليلى:لالالالالالا وين هنا (وتأشر لسلمان وتضحك) عاد سلمان مايهون عليك يشوف خبالك ها..
خلود:أي سلمان واي خبال والله واااااااااااااااااصلة معي للاخير...
ليلى: وش فيكِ يا قلبي...
خلود:بالله خوذي التلفون لغرفتك باقولك شئ وما ابي احد عندك...
ليلى سكرت السبيكر وقالت:خلاص بافصل التلفون.. وارجع خليكي على الخط...
خلود:بسرعة تكفيــــــــــــــــــــــــــ ـن..
ليلى وش رايك هذي خلود..بس مسكينة واصلة معها..
سلمان:طيب يالله نروح غرفتك..
ليلى:وين يابو الشباب..لا ما يصير هي لو تدري انك سمعت الكم كلمة ذي بتنجن..
سلمان:والله..
ليلى:تراها مرة تستحي الوحيد اللي تجرات عليه هو احمد..
سلمان:ليش؟
خلود:لانه خبل هو اللي كان يكلمهم ويسلم عليهم ويستهبل الين صاروا يمونون عليه...
سلمان:طيب كملي لي السالفة بعدين
ليلى:أي سالفة؟
سلمان:سالفة السلسال
ليلى وصلت لغرفتها ودخلت وطلعت راسها وقالت:ان شاء الله..
ليلى:هلاااااااااااااا خوخه...
خلود:هلا بك ليلى..
ليلى:خير خوخه وش فيك؟
خلود:خلاص يا ليلى.. وصل حدي من عهود
ليلى:ليش وش سوت بعد؟
خلود:ودي تموت
ليلى:حرام عليكي..مهما كانت تراها اختك..
خلود:من جد وصل حدي منها..
ليلى:طيب اللحين وش صار علميني...
خلود:قولي وش ما صار..وسكتت
ليلى:وش فيكي خوخه تكلمي..
خلود صارت تشهق..
ليلى:خوخه على هونك.. وش صار؟
خلود تكلمت وكل كلمة تقطعها ما تقدر تقول جملة كاملة لازم يقطعها صوت البكاء..
خلود:داخله عرض بكل سالفة وبكل روحة وبكل خرجة.. بشكل مو طبيعي..وامي وابوي عادي عندهم.. وبالعكس شلون تخرجين من دون اختك الكبيرة.. شفتي الملاهي لما اتفقنا نخرج..نشبت بحلقي الا تخرج..ولا بعد لما كلمت ابوي قال من دون عهود ما تروحين..
ليلى:عشان كذا قلتي ابوي ما رضي..
خلود:انقهرت مرة منها وقلت منب رايحة ابد..
ليلى:كملي اسمعكِ..
خلود:وتخيلي مراجعة اسنان يوم الخميس الماضي امي ما وافقت اني اروح الا وهي معاي..حتى المستشفى لاحقتني...ليلى موتتني وجابت لي المرض..وكل الامراض..ناشبتن بحلقي بكل مكان..وفوق هذا كله..لســـــــــــــــانها ياربي منها..بس ترمي كلام وانا خارجه وانا جايه..وتعرف اني حساسة وما احب رمي الكلام ومع كذا تتقصد علي وخصوصا قدام العيال..اكثر شئ يقهرني قدام العيال وهي ما تتسلط علي الا عند العيال..حتى خالد اللي ما نمون عليه..بدون حساب لاي كلمة تجدع كلمات وسب على كيفك..تقهـــــــــــــــــــر. .. وصارت تصيح..
ليلى:لا خوخه والله ما يصير اللي تسوين بنفسك..
خلود وصوتها يقطع..:خلاص ليلى انا وصل حدي منها وما اقدر اتحملها..بقره ما تفهم..ما تحس..
ليلى:خوخه وربي ما يصير والله ضيقتي لي خلقي معاك..والله لو يدري سلمان يزعل بعد..
خلود:ليش تقولين له كل شئ انتي؟
ليلى ارتبكت هي تقوله بالتفصيل الممل:لا وش دعوه خبله انا اقوله كل شئ..
خلود:اجل ليش تقولين يزعل بعد؟
ليلى:احححححححلى ياللي يجس النبض..لا تراه يحبك تاكدي من ذلك..بعدين اقول يزعل لانه ما يحب يصير لك شئ ما يرضيه هالعاشق الولهان
خلود استحت وخدوده صارت حمره وابتسمت بوسط دمعاتها..
ومن السماعه الثانيه سلمان داخل جو بالسالفه ومبتسم وينتظر رد خلود..
خلود:الله يسعده..
ليلى:يا عيـــــــــــــــني... يا عيني على الحيا..ما اقدر انا كذا..
خلود:ليلــــــــــــــــــــــ ـى..
ليلى:ايوه اعترفي قولي احبه
خلود:احد قال غير كذا
وهنا سلمان انبسط مره وابتسم وقلبه ينقز من الفرح اخيرا سمع كلمة منها تطمنه..
ليلى:يا عييييييييييييييييييييييييييييي يني...
خلود:يؤ استحي
ليلى:مهوب لايق ابد..
خلود:وش قصدك؟
ليلى:اقصد الزعل مهوب لايق..شفتي شلون يا حليلك على طول تبتسمين..
خلود:وهذا عيبي..اسكت وما اتكلم..
ليلى:لا عيوني صدقيني في خلل..
خلود:شلوووووووووووووون؟
ليلى:وما تزعلين مني؟
خلود:لا..ابدا
ليلى:يعني انتي فكري بالعقل..لازم مره من المرات انتي اخطيتي او كبرتي سالفه ما تتكبر.. او مثلا هي غلطت وانتي غلطتي بس انتي رة فعلك غير وهي غير...
خلود:شلون يعني ردة الفعل غير؟
ليلى:اقصد يا قلبي.. يعني انتي مثلا هاوشتيها وهي ترد على خفيف او طنشتكي
خلود:دايم كذا ما تلتفت لي اصلا
ليلى:بالضبببببببببببببببببط
خلود:شلووووووووووووون؟
ليلى:اقصد انتي لو هاوشتكي احتمال تقلبيين الدنيا فوق تحت..معليش يعني على الاسلوب بس عشان اوصل لك المعلومه
خلود:لا عادي كملي..
ليلى:شفتي الفرق هي عادي وانتي زعلتي مره..او يمكن انتي تكبرين الموضوع...
خلود:ليلىىىىىىىىىى انا كذا؟
ليلى:بدون زعل خلود ما قلنا بلا زعل..اللي اقصده ممكن هي تغلط بس انتي تاخذين الموضوع بحساسية كبيرة..او عشانه من عهود خلاص ما تتقبلينه...
خلود:والله مدري..
ليلى:شوفي انتي لاتحكمي اللحين فكري بينك وبين نفسك وراجعي المواقف وشوفي احتمال انا غلطانه وانتي الصح...
خلود:الله يسعدك يا ليلوووووووه...وسعتي صدري
ليلى:انا بس والا؟
خلود:ليلىىىىىىىىىىىىىى
ليلى:عيون ليلى؟
خلود:تصدقين يلبقك لك منصور مررررررررررره
ليلى:عيب منصور خاطب ..اقصد ليش يلبق لي؟
خلود:عادي الشرع احل اربع
ليلى:من قبل لايتزوج بتزوجينه اربع ..الله يستر منك..
خلود:ههههههههههه..اللي اقصده الفلسفة مثل منصور..والاسلوب
ليلى:يؤ استحي
خلود:هههههههه لا تاخذين كلمتي...
ليلى:الله يعين هي وش صار على جوهره وافقت والا ماتت والا وين؟
خلود:اسم الله على بنت عمي..
ليلى:وبنت خالتك؟
خلود:الله يحفظ اخوها..
(وابتسم سلمان وهو مروووووووووق على الاخر)
ليلى:انواع الجحدات انقلعي يالله..
خلود:هههههههههههههههههه
ليلى:اقول كملي سالفة جوهره مالت علي الشرهة علي انا الطيوبة
خلود:يا عمري والله انتي تسوين الدنيا كلها وما احتمل زعلك
ليلى:اللللللللله..هذا الكلام اللي يونس الواحد..
خلود:يا عمري على منصور محترق مره يبي الجوهره
ليلى:وليش الا جوهره؟
خلود:هو اول شئ ما كان يبي وحده بعينها بس احنا سولفنا عليه عن جوهره وكثير اشياء وطباع متوافقين فيها..وهو اعجب فيها بس ما يبين..يسوي روحه ثقيل.. بس العيال مخابيل ينفضحون على طول...
ليلى:اولهم سلمان(خخخخخخخخ)
(سلمان انقهر وسكر السماعه وانتبهوا انه فيه حركة وصوت بالتلفون)
خلود: من عندي والا من عندك هالصوت
ليلى:مدري يمكن احد يبي التلفون وفتحه..
خلود:اجل نتلاقى بوقت لاحق تامرين شئ الغلا؟
ليلى:سلااااااااااااااااااااااا اااااااامتك..
خلود:الله يسلمك..
ليلى اول ما سمعت صوت التلفون راحت للباب وسكرته ويوم جت بتنهي المكالمه مع خلود تسمع طق بالباب وعرفت انه سلمان..وسمع المكالمه... وراحت تقلب بادراجها وكتبها الين راح سلمان..
احمد اول ما رجع من الصلاة وحط راسه ونام وما يدري وش اللي يصير بالبيت...




((الجزء العاشر))
كل موظفين المستشفى اللي عند الاستقبال عرفوه من كثر ما يجي..ويظنون ان له قريب مره..او ابوه مافي يوم الا ويجي واحيانا باليوم مرتين..يروح عند الكتور ويسأل عنه.. ويروح بعد ويتأكد من عند الممرضه..دخل خالد جهة الدكتور بيسأل عن سعد الين يجي موعد الزيارة..
خالد دق الباب وابتسم للدكتور وقال:السلام عليكم
الدكتور:مرحبا اخوي وعليكم السلام..تفضل..
دخل خالد بخطوات ثقيله..كل ما جا عند الدكتور يتخوف من الأسئلة..ومن الإلحاح عليه بمعرفه وش حالة سعد..بس ما يبين شئ للدكتور..
خالد يخفف حدة التوتر عنده ويسال الدكتور:شلونك يا دكتور؟
الدكتور:بخير الله يسلمك..وش اخبارك انت؟
خالد:اخباري هي اخبار سعد؟
الدكتور ابتسم وعرف اللي يبيه خالد:بصراحه الى الان ما صار شئ..
خالد:شلون يعني؟
الدكتور:باذن الله انه بخير..مرة يكون النبض عادي..وتنفسه مافيه أي شئ..واحيانا لا النبض كويس ولا تنفسه مو طبيعي..وما زال تحت مراقبتنا..
خالد:والدم؟
الدكتور:دم
خالد:اقصد تبرع الدم من اللي حصل معاه توافق..
الدكتور:على ما اعتقد حرمه اللي تبرعت..
خالد بسرعه قال:بنته يا دكتور؟
الدكتور:لا ما اظن..وحده ثانيه بس انت تاكد من الممرضة..
خالد:والى الان مغمى عليه..
الدكتور:أي وما في تطور جديد..
خالد:الله يستر يارب..
الدكتور:سعد مايحتاج منك الا الدعاء..
خالد:الله يشفيه..ويغير حاله للأحسن..
الدكتور:آميـــن..
وخالد ما تحرك من الكرسي اللي عند الدكتور وتفكيره راح لسعد وقام يفكر بحالته.. وما انتبه الى على صوت الدكتور وهو يقول:يلزمك شئ اخ خالد..
خالد بابتسامة:ابد سلامتك يا دكتور..
وراح خالد وهو محبط على الاخير..اكثر شئ كان يخاف منه خالد ان سعد يموت وما يتكلم.. اقل شئ بس كلمة تشفي غليله وتريحه من هم وعذاب الوقت اللي فات..اتجه خالد كالعاده جهة الممرضة..وكل الممرضات حاسدينها لانه يجيها باستمرار..
سعاد:جاكِ..يا هناكِ مالت علينا..
الممرضه مي :بـــنـــــت..عيب وربي عيب..(هي المسؤلة عن حالة سعد)
الممرضه حنان:اعطيني الاوراق يا سعاد..
سعاد:خوذي كلها على المكتب..(وبالها مشغول بخالد)..
خالد:السلام عليكم..
الممرضات:وعليكم السلام..
خالد خجول مره وما قدر يدخل الغرفه وصار واقف عند الباب واتكلم بسرعه..ويناظر فوق وهو يتكلم او ينشغل بالمكتب يناظر فيه من فوق الى تحت..
خالد:اقدر الاقي معلومات عن المريض سعد..
سعاد بسرعه تكلمت قبل ما ترد مي او حنان:أي اكيد تلاقي عن أي مريض بس وش بالضبط تبي تسال عنه؟
مي كاتمه بنفسها الضحكه ما تترك سعاد حركاتها..
خالد:ابغ اعرف من اللي تبرع الدم للمريض سعد..
كانت بهاللحظه حنان منشغله بالملفات اللي معها ولا التفت على خالد من تكلم بس يوم سمعت طاري الدم ومن اتبرع..اتنفضت مره وما قدرت تمسك الملف اللي ابيدها..وكانت تبي تطيح الملفات بس مسكتها عل طول ما تبي احد يحس..بس الغرفه كانت هادية وانعرف وين مصدر الصوت..سعاد ومي مهم عارفين وش السالفه وليش صارت هالحركه من حنان..جت سعاد وقالت كلمتها الي ظنت انها عبقرية زمانها وانها تعرف تتصرف بمثل هالمواقف
وقالت:بصراحه ما احد صار عنده توافق الا بنته واخوه وكلهم حالتهم ما تسمح اننا ناخذ منهم دم..واتبرعت به زميلتنا حنان وهي اللي اعطته الدم..
خالد كان بعالم من الخوف على حالة سعد وتفكيره كله انصب على سعد وحالته الخطيرة اللي تزدام يوم ورى يوم..وحركة الممرضة حنان ما حركت فيه ولا شعره..مجرد سقوط ورق بس جواب الممرضه سعاد هو اللي خلاه يرجع بذاكرته لدقايق بس ويربط الموقفين ببعض والتفت على حنان بكل بساطه لان سعاد وهي تتكلم اشرت على حنان وقال:الله يجزاك خير ما..وسكت..
حنان من يوم ما انتبهت لخالد وهي خايفه ان احد من الممرضات يعرف شئ عن خالد وعلاقته فيها لانها ما قالت للممرضات وش يكون خالد..وعرفت معزة سعد بقلب خالد وراحت سوت التحاليل وطلبت من الدكتور ما يفصح عن اسمها وما توقعت ان الجواب يطلع من الممرضات لانهم ما يملكون الاخبار الكافيه عن كل مريض وعن المتبرعين له..بس ما درت ان سعاد تولعت بخالد وصارت تعرف اخباره واخبار مريضه سعد بالتفصيل... زاد ارتباكها وحيرتها بتوقيفة خالد بوسط الكلام ورفعت عينها ووقعت عينها بعين خالد وزادها ارتباك وخوف..
خالد كل اللي سواه ابتسامة وكمل كلامه:ما قصرتي.. وخرج من الغرفه..
حنان عرفت انه ناظر بمكتبهاوشاف اسمها..واللي خلاها تنهبل زيادة حركة خالد..ابتسم وخرج.. وش يقصد بحركته..وانا منزلة راسي ما ادري وين كان يناظر..اما سعاد ومي ما زالوا منصدمين مهم عارفين وش اللي يصير حولهم وتوقعوا ان حنان من الاحراج سوت كذا..يعرفونها دومها خجولة وما تقدر تتعامل مع الرجال.. و سعاد ما علقت الا..
سعاد:ياربي وش هالثقل..بس ابتسامه وليته لاخر فمه بس..واووووووو..وقعدت على الكرسي..
مي:سعاد ما راح تتركين خبالك ما يصير..
سعاد:عاد انا امزح خليني اتسلى..
مي:تمزحيــــــــــــن(وتغمز لها)
سعاد:اييييييييي
مي:يا عمري المزح ما يكون بتتبع الاخبار وقلبك ينقبض لا جا اخونا في الله..ارفقي بحالك تراه ازين لك
سعاد:وشو تتبع الاخبار؟
مي:سعاد انا عارفتكي زييييييييييين..وش دراك ان حنان هي اللي تبرعت وان اسمه خالد وانه من عائلة
سعاد:بس بس بس لا تكملين
مي:ههههههههههههههههههه
سعاد(وكل ملامحها ما تبين الا عن حزن كبير):آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ ياربي ليش الزواج لنا محرم
مي:وزادت حدة ألمها وشاركت سعاد بمشاعرها مع اختلاف اسبابهم الى انه يتفقون في مشكلة وحدة وهو انه محد يتزوجهم...
سعاد:ليتني مثلك يا حنان ما افكر بالزواج موليا بس عجزت وانا احاول أأقلم نفسي..
مي:والله لو مو الحاجه كان ما اشتغلت ولا فكرت ادخل هالقسم...
سعاد:هذي المشكلة الطب افضل راتب مناسب لنا ولحالاتنا بس مافي شئ زين..الا ووراه شئ شين..
مي:آآآآآآآآآآآآآآآآآخ ياربي..الطف بنا يارب...
حنان:عن اذنكم عندي مريض باروح اشوفه...
حنان من الشئ اللي صار لها ما قدرت تتكلم الا بهالجمله اللي قالتها..ما تبي خالد يعرف انها تشتغل بهالمستشفى وانها هي اللي تبرعت..وعرف مكتبها وعرف من تصاحب..خلاااااااااااص.. انقهرت مره.. بس في داخلها كبرياء عالي..يمسح عنها أي شعور ضدها ويدخل مكانه علامات الانتصار..
راحت حنان للطوارئ..تبي تبتعد عن مي وسعاد تخاف وحده منهم تعلق او تنتبه للي صار لها..وخالد من زمان ما شافته وفجأة وبدون مقدمات نكون بمكان واحد..دخلت الاقسام كلها تشوفها..ووصلت عند المريض سعد خافت من انها تتقدم وتشوفه..لايكون خالد فيه..بعدين يظن اني ما عندي ذرة حيا الاحقه بكل مكان..بس هذا شغلها وش تسوي لازم تتطمن عليهم وتعطي عنهم تقرير للدكتور لان اليوم مناوبتها..حنان تكلم روحه:خلاص بعد موعد الزيارة اروح اظمن ما عنده احد..وكملت طريقها لكل المرضى ما عدا سعد..وخرجت من باب الطوارئ وتفاجأت ان خالد قدامها يبي يدخل بس صادف حرمه وصار يكلمها وواضح انها من الزوار..التفت بسرعه حنان وكانت تبي تخرج من المكان كله بس تذكرت انها مغطية يعني ما يعرفها..حنان تمشي بشويش تبي تعرف وش السالفه وخالد وش سالفته..بس خالد ما طول دخل بسرعه على الطوارئ بعد نظرة سريعه على الممرضه..حنان تنفاضت من الداخل وخرجت بسرعه من المكان اللي هي فيه..ياربي شافني..وصارت تسرع بمشيتها على دورات المياه..دخلت دورة المياه وهي تلوم نفسها الف مرة على اللي سوته..انا حنان اسوي هالسواة..اراقب واشوف مع مين خالد..وش دخلني فيه..بعدين ليش هالملاحقه..يارب لطفك قويني وصبرني..لا اميل لشئ ما ترضاه..وفتحت النقاب ولاحظت دمعه خرجت غصب من عينها..حنان وش فيك حنان..لايكون..لا لا ...الا ذا مو معقول..وش فيك جن عقلك..تفكيرك وش به صار واطي..وقطعت تفكيرها بقرار حاسم..ما تبي تكثر بالتفكير اللي يضيق الصدر..تبي حلول وبس..واتخذت قرار وهي في اشد غضبها..يا حنان اصحي معقولة انا اقرر بهالسرعه..من دون تفكير او تباطي باصدار القرار..بس تفكيرها اليوم مو لصالحها..لبست نقابها وراحت للطوارئ وعند المريض سعد على طول...
وعند المريض سعد...دخل خالد ودخلت بعده لمياء وقعدت عل الكرسي ومسكت يد ابوها وصارت تدعي وتقرا عليه..
خالد على طول راح الجهة الثانية من السرير وصار يتمتم باذكار يدعي بها لسعد..وكتف ايدينه وصار يناظر بالسرير وقال:فراس مو مسموح له بالزيارة؟
لمياء كانت تنتظر خالد يقولها أي شئ..من قالت لها انه ما يكلمها بالتلفون ويكلم ولد عمها ما كلمها ولا كلمة..وماهي مصدقة ان خالد كلمها..ناظرت جهة خالد وهو كالعادة مكتف ايدينه ويناظر بالسرير قالت له لمياء:أي ممنوع الزيارة لفروسي..
وتم الصمت حديثهم بالزيارة واتجرات لمياء وقالت:امممم خلاص...وسكتت
خالد ولا اتحرك من مكانه او غير بنظراته وكل اللي قاله:وشو اللي خلاص؟
لمياء وحست بالقهر انها اتكلمت لانها تحس انه ما يهتم لها وقالت:ماله داعي
خالد بدون اي حركه وبصوته الثقيل قال:كملي
لمياء وهي مقهورة مرة من خالد وش على باله كل هذا كبر وهذا اللي شجعها تتكلم:اوكي انا ببيت عمي وخلاص بكون ببيتهم على طول وو؟؟
خالد على حاله وقال:ايي
لمياء وارتفع ضغطها مرة بس قبضت على فمها وصارت تتكلم وهي مسكره سنونها وواضح انها معصبه وصوتها كان واطي مرة:وخلاص ماله داعي الشغل الليلي..وهذي بطاقة الصراف ماقصرت مشكور...
استغرب خالد من حركتها وصوتها اللي صار غريب رغم ان صوتها واطي الا ان خالد حاسة السمع عنده قوية مرة وكل اللي سواه ترك ايدينه وعدل شماغه وهو يقول:هذا حقك وانتي تاخذين حقك واذا انتهى حقي عليكم ذاك الوقت براحتك ترجعين البطاقه او لا...
مدت البطاقة لمياء وقالت:الظاهر سنة كافية وخذ ما قصرت
خالد يحك باطن ايده اليسرى بظاهر ايده اليمنى ولا التفت لها ولا ناظر للبطاقة.. ويقول:ما خلص انا متاكد انه ما خلص وانا اعرف اذا خلص باقولك لا تخافين
لمياء:والله ماله داعي مكتفين والله
خالد رجع وتكتف مرة ثانيه وقال:هذا حقكم ما اخذتوا من مال غيركم
لمياء:اوكي ما قصرت يا خالد
خالد حس بالاحراج كون ان لمياء وهو بمكان واحد رغم ان المكان مكشوف وكل واحد يجي ويزور مريضه وهو توه جاي ماله الا خمس دقايق.. بس هذا ابوها لازم تقعد معاه..
خالد:ان شاء الله اليوم ابجي وآخذ فارس..وعدل بشماغه مرة ثانيه..عادته اذا يخرج من مكان..
لمياء:أي والله اتوله عليك مره
ابتسم خالد بس ما اكتملت بابتسامته لان عادل ولد عم لمياء داخل وهو معصب على الاخر..خالد يعدل شماغه ويبتسم ولمياء بنت عمه معاه الحاله وتقول اتولهت عليك..ما سمع من المتكلم بس اللي سمعه توله وعليك وركبها انه هي اللي قاعده تتكلم..وجا خالد بيخرج بس عادل وقف بطريقه وقال
عادل:وجــع يوجعك ..هيه انت لا اشوفك هنا..
خالد ارتفع واحد من حواجبه وقال:سم
عادل:سم الله بدنك
خالد ارتفع حاجبه بقوة ويناظر عادل باستحقار..
عادل:هيـــــه قلة الادب بطلها ولا اشوفك هنا..انت وش تبي مننا..عمي سعد ما يبيك ما عرفناك الا على الشر وعمي اكيد ما سلم منك...
خالد:لا تقعد ترفع صوتك..عمك هو ابو صديقي وبمقام الوالد..
عادل:صديقك مين؟ما عنده عيال
خالد:الا عنده لؤي وتوفى الله يرحمه
عادل:اقوول لا تقعد تنافخ انت بعد..لؤي ومات وش تبي..
خالد ما رد عليه ومشى بس عادل ما تركه جا ومسك طرف ثوبه وجا خالد وعطاه ضربة قوية على ايده وقال:ايدك ما تمدها على خالد
عادل:يا كلب..ومين انت عشان ما امد ايدي عليك
خالد:انا شيخك خالد
عادل:تخسى
خالد:يخسى امثالك
عادل:والله لو تجي عندنا ما يصير لك شئ طيب..هذا الناقص يغازل بنات خلق الله ..عيني عينك..
خالد ما زالت نظرات الاستحقار عادل وقال:كلن يرى الناس بعين طبعه..الشيوخ ما يسوون ذي الحركات حطها ببالك زين..ومشى خالد عنه وعادل ارتفع ضغطه على الاخر... خالد كان طول الوقت يكلم عادل بثقل وبشويش بعكس عادل اللي ارتفع ضغطه من يشوف خالد ويوم شاف هالحركه زاد حقده وصار يتكلم معاه بحدة وبسرعة..ودخل عادل على لمياء عند ابوها..
انصدم خالد باللي قدامه وحدة تكلمه وما يقدر يرد عليها.. ما يسمع شئ لانه دمه فاير وغاضب على الاخر..ويحاول يهدي نفسه ويهدي اعصابه عشان يستوعب وش تقول هالممرضة..
حنان:وش فيك خالد وش صاير؟
حنان نست كل شئ كانت تبي تسويه ونست القرار وانخرشت يوم شافت مهاوشة خالد وعادل..وهي تكلم خالد..وخالد ما يرد عليها...
خالد:ما صار شئ؟
حنان:طيب اخرج من هنا قبل لا يمسكوك..والا يصير فيك شئ..
وخرج خالد بسرعه وهو مو عارف وش السالفه بس اصلا هو متضايق من المكان اللي هو فيه.. خالد مو راعي هوشات بس يجي اصغر منه وينافخ عليه وبعد انا مو غلطان هذا الشئ اللي رفع ضغط خالد وخلاه يعصب على الاخر...
خالد:وش فيه؟
حنان بثقل ورزانه تتكلم:اكيد احد بلغ عن الهوشه وعشان كذا ابغاك تخرج من هنا لا يمسكونك..
خالد:مشكورة يا بنت الخاله..
حنان تكلم روحه:شلون درى اني انا حنان..
وخالد يكلم روحه:الله يستر على لمياء من هالخبل..
حنان:اوكي باشوف شغلي..
خالد:الله يعينك..
وافترقوا عن بعض من زمان ما تواجهوا ولا تكلموا..حنان من النوع اللي ما تحب جلسات العيال مع البنات حتى بوجود الكبار ولا تحتك بالرجال قد ما تقدر..وخالد ما يحب الجمعات عيال او بنات وبيت خالته له سنتين ما جاه...
اما لمياء من شافت ولد عمها عادل وهي تتنافض تعرف تهوره وعناده..ولما صارخ على خالد وقفت وتنتظر دورها بالهواش من عادل..
عادل:خير وشو تولهت وقدام ابوك يالخاينه والله ما اتركها لك
لمياء انهبلت من عادل وتفكيره ويسمع بالمقلوب:قسم بالله اني اقصد فروسي
عادل:فروسي ومن ذا بعد
لمياء:فراس اخوي..
عادل:امشي على السيارة
لمياء:طيب ما جت عمتي او اروى..
عادل:لا محد جا وبسرعه على السيارة تعالي معي..
لمياء من خوفها مقدرت تتكلم ولا كلمة..وش تقوله ما ابي اركب معاك وما معاك محرم..واللي هون عليها انها بوسط الناس والا لو كان مو بشوارع عامه والا مو وقت عصر كان صار لها شئ....
حالة سعد كل مالها تزيد سوء ومن سئ الى اسوء..واللي شايل هم سعد هم اثنين لمياء وخالد..وكل واحد شايل هم لسبب معين بس يجمعهم حزنهم الشديد على تعب غاليهم...
حنان بعد ما خلصت الهوشة راحت للمريض سعد واطمئنّت عليه وراحت تعطي الدكتور التقرير وتكمل اجراءات قراراها اللي اتخذته على عجل...
****************************** ******
((لحظات تمر على الانسان بطيئة ثقيلة..تلتهم بأنفاسها ثواني عمره..تسكب عليه الملل بسخاء تلعب بأفكاره وخيالاته وتجعلها اشبه بالمجنون يتأمل اللا شئ يتحدث ويضحك للاشئ يعيش مع ذكرياته يمتلئ خياله بأحلام لاتحقق كمنظار يرى فيه أمانيه قريبة بينما تعجز يداه عن لمسها تمر اللحظات بسكون يغسل فيها النوم عينيه ويغطيهما فيتناثر الزمن حواليه سريعا لاهيا عن الحلم التي تحضنه))
***وانــتــي حــلــمــي***
<<مجلة حياة للفتيات>>

((يوم الوداع وهل ابقيت في خلدي
الا الأسى في حنايا القلب يستعر
سلبت من مهجتي ظلا نلوذ به
في راحق بهجير الشوق ينهمر
وهمت في خافقي المكلوم تلدغه
بالشوق كالنار لاتبقي ولا تذر))
<<محمد سليمان الشبل>>

((عودي الي يا روحي..عودي كي أراكِ..استنشق عطرك بكلماتكِ الرائعة..عودي لأسمع صوتك العذب يصدح بعباراتك الرنّانة..عودي فقلبي لا يحتمل فراقكِ..عودي لكي تعود الحياة لمنتدانا..عودي لتتحرك الدماء وتعود المياه لمجاريها..عودي فقلبي ينتفض وعيوني جفت من ذرف الدموع..عودي واسقيني الحب الطاهر..اخلطي حنيني برقتك..وشوقي ببسمتك..واجعلينا خليطا متجانسا من المشاعر..اغمريني بلهفتكــ بحبكــ بهدوئكـ ببسمتكــ ...جوري اعشقك))
<<انا : )>>

عادت جوري الرساله الاخيره ما تدري كم مره قرتها من الصدمه..تقرى ولا وصلت السطر الاخير تعيد تقراه وتقراه وترفع صوتها يمكن غلطت والا شئ...خيـــــــــــــــــر وش يبي ذا والله عطيته وجه بزيادة...وجوري اعشقك..اسمي ولا الدلع بعد..يعرف اسمي..من وين..من وين يعرف اسمي..واعشقك...زودها عل الاخر...وردت له رساله كلها غضب وانفعال مو صاحي وكتبت فيها...

((المجروح المظلوم المنكوب مو شغلي انا..اما تستخف بي وتسوي روحك بريئ وتحب مو عندي ذا الكلام..روح الله لايوفقك ولا يهنيك بعيشتك ان كان نيتك شر..بعدين تعال من متى المعرفه عشان تقعد تتغزل..اصغر عيالك انا تنصب علي بكم كلمة..يالله بس
تقققققققققللللللللللللللللللع. .. ولا اشوف اسمك بالرسايل الخاصه والا عند الاشراف..قال حب قال (وحطت وجه سخرية) ))
ما تدري جوري ليش هالانفعال اللي جاها..بس انقهرت مرة من العيال اللي يعاكسوا ويستهزؤ بخلق الله..ويجروهم لطرق الرذيلة والفساد..وانقهرت مره لانه زودها بالخاص مرررررررره..وخافت مرة لانه عرف اسمها..يعني اكيد يعرف معلومات بعد عني...
....اما المجروح اكتفى بهالرسالة....

((علموك القساوه و أنت طبعك حنون كيف تجرح دموعي و أنت وسط العيون))


كل اللي سوته جوري انها حطت المجروح من قائمة التجاهل وا رسلت رسالة خاصة للمشرف العام انها بتترك المنتدى وبعد الحاح من المشرف العام عن السبب اللي بتخرج فيه قالت له...
(عذرا اليكم..فاصبح في عيني هذا المنتدى من أسوأ ما يكون ولا اطيق احتمال اسمه او شكله.. واحس بضيق كبير عندما اكتب رد او اشارك..والسبب يكمن في مضايقات على الخاص..والعام بشكل غير ملحوظ.. لا تسألني من وكيف فانت تستطيع ايجاد من يتلاعب بكرامة وشرف الغير.. مع كل الاحترام..
عود اذان))
جوري مسحت كل الرسايل الخاصه وحطت رسالة وداع للمنتدى وكتبت فيها...
الموضوع: ((حان وقت الرحيل))..الكاتب:عود اذان
وحطت السطر الاول كله وجيه حزينه..والموضوع كله حول الخيانة والتلاعب بمشاعر الناس.. والاعضاء كلهم حزنانين على فراق افضل عضوه بالفرفشه والعضوه الرقيقه..
اما المجروح رد عليها..

((صراع مع المشاعر..خناق حول الحب..شحنات من الغضب تتولد في قلبي وروحي وكياني لفقد العضوه الرقيقه..التي ان دخلت الادبي تنسى روح المرح وتكتب بمشاعرها..بدم الموده تتكلم.. ستتلون صفحاتنا بالالوان الرماديه..وسنبكي حرقة وألما على فراقكِ..وسنكتب امنيتنا على كل حائط.. وسنننقشها على كل قلب..نتمنى عودتكِ يا عود..))
جوري انقهرت مره من رده وسحبت سلك الكمبيوتر..وهي صدق معصبه عل الاخر..واتذكرت سارونه.. اكيد تعرف شئ عن المجروح..ليش ذاك اليوم تقول باأقولك شئ بس لاتاخذين فكره مي طيبه عني.. بس ما قدرت تفتح الكمبيوتر من القهر..وتسمع صوت فيصل يتكلم بصوت عالي بالصاله وكأنه يكلم احد غريب...
كان ضايق خلقها عل الاخر واخر قرار فكرت فيه انها تترك هالمنتديات اللي ما تجيب الا وجع الراس والهم..وكانت ما تبي تخرج بس سمعت امها تناديها وخرجت..واتفاجأت بوجود عمتها موضي وعيالها عندهم...وراحت تسلم على عمتها وبنتها غادة..والتهت بالسوالف عن سالفة المجروح واتعدل مزاجها اللي ضارب له كم يوم..
فيصل:هلا والله الساعة المباركة اللي جيتوا فيها..زين تذكرتي ان لك اخ وله عيال تزورينهم..
العمة موضي:ههههه والله انكم عل البال دوم ماهو يوم..
فيصل:احححححلى يا عمه طلعتي راعية قصيد..
الحريم:ههههههههههههههههه
جوري:والله لكم وحشة من زمان عننا
العمة موضي:مشاغل الدنيا يا بنيتي..واشوى ان غادة ما عندها شئ وجيناكم هالاسبوع..
جوري:بعد بس اسبوع
العمة موضي:خير وبركة..الحمدلله ان تيسرت لنا زيارة..
فيصل يهمس لجوري:اسالي غادة باي سنة...
جوري:خير انت اسالها
فيصل:ما اقدر
جوري:ليش؟
فيصل:مالك شغل اساليها والا ؟
جوري:وش بتسوي؟
فيصل:ولا شئ
جوري:هههههههههه..ابشر....اخبار ك غادة؟
غادة:بخير الله يسلمك..شلونك انتي؟
جوري:بخير..بس فيصل (يوم نطقت جوري باسم فيصل..قرص فيصل جوري وعرف انها بتورطه وبغى يقوم بس جوري هذي فرصتها تردها لفيصل مثل ما سوى بها مع سلطان).. فيصل يسال يقول باي صف؟
غادة ابتسمت من ورى العباة.. واتكلمت بصوت راخي..:مستوى رابع
جوري:شلون تراي ما افهم بالمستويات..
غادة:نهاية سنة ثانية جامعة..
فيصل ساكت وما صار ماخذ راحته مثل قبل ومقهور من جوري عل الاخر وقاعد يفكر بطريقة انتقام قوية تخلي جوري تندم على المقلب اللي سوته..
جوري:الله يعين..انا ثالث ثانوي ولا كأني ثالث..
غادة:والله بتندمين اذا طلعتي للجامعه... هي سنة وحدة ذاكري فيها وانتهينا..
فيصل:ايهي ما لقيتوا الا سالفة المذاكرة..
جوري:وانت وش دخلك عندنا
فيصل:من زينك..انا ابي عمتي موضي اشتقت لها..
جوري:خلاص انتبه لكلام عمتي وسولف معها ولا ترمي اذنك هنا..
فيصل:وش يضمني انكم ما تحشون بي..
جوري:اتطمن اذا جينا نحش ناديناك..
فيصل:من قاعد يناديني اللحين..
جوري:الله يرجك صدق منتب صاحي..
فيصل:اقول مالت على اللي معطيكم وجه خلني اروح عند الرجال ابرك..وابتسم وقال(بس اذا حشيتوا فيني نادوني)
جوري+غادة:ههههههههههههههه
فيصل:يالله عمتي عن اذنك البنات صدعوا براسي والا نا ودي ما افارقك..وباروح عند الرجال ..
العمة موضي:هههههههه.. اهم شئ بعد اللف والدوران بالشوارع انت وبدر ترجعون البيت ..مو الفجر نجي ما نلاقكم فيه..
فيصل:عارفت لنا يا عمه..ابشري على هالخشم...
وراح فيصل عند الرجال وابو فيصل بس خرج من البيت ..راح فيصل وبدر ولفلفة بالشوارع والاسواق..ويوديه فيصل الاماكن المميزة للعيال والاماكن اللي يسهر فيها..وكالعادة جا الفجر وهم برى...
اما غادة وجوري الهتهم السوالف وكل وحدة تناظر بكمبيوتر الثانية وينسخون من بعض اللي عاجبهم وتعبوا وناموا الاثنين على سرير جوري...
عمتهم موضي لها جناح خاص لها اذا جت بس كالعادة هي الوحيدة اللي تنام فيه..

عمتها موضي كل بناتها وعيالها تزوجوا..ما عندها بالبيت الا غادة..وزوج عمتها متوفي..
وغادة بالجامعه عندهم اسبوعين تفرغ قبل الامتحانات وجت لبيت خالها هي وامها..جوري استانست مرة انهم جو..وهذي نعمة من رب العالمين لان اختباراتها قربت وسالفة خطوبتها بدت تضيق عليها نفسها..وهي الى الان ما توصلت لقرار حاسم...
***************************
عادل خبر اهل البيت بسالفة لمياء وانقلب بيت عم لمياء كله ضدها.. ومحد يكلمها ولا احد يشوفها وما يقعدون معاها ولا بمكان..لمياء حبست روحه بالغرفة ولا صارت تطلع منها ابد..بس اذا اضطرت للأكل تطلع لانها تدوخ بسرعة تروح لمطبخ وتاكل لها كم لقمة بس تشوف بنات عمها والا مرة عمها وتحس بالاشمئزاز منهم تعاف الاكل وترجع لغرفتها..واللي مخوفها اكثر من كذا كله..اللي شايلة همه هو عمها الى الان ما رجع من السفر وش بيسوي لها اذا رجع.. وابوها حاولت فيهم انه تزوره ما سمحوا لها ولا زيارة من عقب ما صار لها مع خالد..حتى فراس يلهونه باي شئ اهم شئ يبتعد عنها يبون يحسسونها بالذنب..
جت وحدة من بنات عمها اللي بثالث متوسط وهي اكثرهم حنية على لمياء مع انها بالبداية كانت مثلهم بس يوم شافت البيت كله انقلب على لمياء ..بدت تحس ان لمياء انظلمت وودها تعرف لو شئ بسيط عن اللي صار..كل اللي قالهم عادل انه شافها تعاكس ولد عند ابوها ومستغلة كل يوم بزيارتها عشان تقابله وهناك يتكلمون...
دقت الباب عائشة..وتنتظر لمياء تفتح لها الباب بس ما تلاقي أي جواب منها...وصارت تنادي عليها..وتكلمها بصوت واطي ما تبي ينتبهون اهلها...
عايشة:لمياء..لمياء افتحي الباب..
لمياء:........................ .............
عايشة:لمياء افتحي قبل ما يجي احد
لمياء:........................ .......
عايشة:يالله لميوه افتحي...
فتحت لمياء الباب وما كأن اللي قدام عايشة انسان..تعبانة ووجهها ذبلان وصاير اصفر وما تقدر تمشي على حيلها..تتسند باللي قدامها..
انهبلت عايشة من منظر بنت عمها لمياء ومسكتها عشان تسندها وقفلت الباب وراها..
عايشة:ما يصير لمياء لازم تاكلين..
لمياء:وليش آكل؟
عايشة:لازم تغذين نفسك شوفي شلون شكلك صايره صفراء تقل ورقه..
لمياء:مو اهم شئ الاكل..
عايشة:شلون مو مهم..بعدين يمكن تموتين..
لمياء:ليتني اموت ولا اعيش بالظلم..
عايشة:اعوذ بالله لا ان شاء الله ما تموتين..
لمياء:.......................
عايشة سندت لــمـيـاء وخلتها تقعد وراحت تجيب لها عصير...
عايشة:خوذي اشربي عصير...
لمياء:ما ابي ..ابعديه عني...
عايشة:مو على كيفك..لازم تشربين...
لمياء تأشر بيدها ما ابي..
عايشة:قربت الكوب من فم لمياء وخلتها غصبا عنها تشرب..لمياء شربت بس شوي من الكوب.. وعايشة ما غصبت لمياء كفاية عليها انها شربت شوي...
عايشة تناظر بلمياء..وكانت مترددة وجزمت على السؤال:لمياء انتي تقولين مظلومة صح..
لمياء اكتفت بنظرة تبين الجواب...
عايشة:طيب وش صار لك؟
لمياء تناظر قدامها بنت بالمتوسط اكيد ما اهتمت للسؤال وشلون بيجي عليّ.. وش يفهمها سالفة كبيرة وهي تحس انها صغيرة وآخذة السؤال مجرد لقافة بس تبي تعرف وش اللي صار..وتسأل كسؤال عادي ولا كأنه اهلها هم اللي ظلموني وانا الضحية...
سكتت لمياء وجلست تناظر الغرفة وتناظر عايشة وتذكرت الموقف بالتفصيل الممل من المستشفى الى البيت..الى الاهانة اللي صارت لها ولد عمه يصارخ عليها وهينها ويهين تربية ابوها ويختلق سالفة ما صارت من الاساس..وتجي مرة عمها وتكمل عليها وتذكرت كلمة بنت عمها الكبيرة اللي الى الان ترن بإذنها:محد بيجيب العار لعايلتنا الا انتي...
مسكت عايشة يد لمياء ومسحت دموع لمياء بايد لمياء وقالت لها قولي لي وش اللي صار لاتخوفيني عليك اكثر..والله اني حاسة انك مظلومة...
لمياء ناظرت بعايشة بحنية وانقلبت لمأساوية بعدها لحقد لانها من نفس العائلة..سكتت لمياء وكل اللي قالت له:اطلعي برى..
عايشة:انــــــا
لمياء وعيونها وقلبها وحواسها ما تنبأ الا بشر كبير:في غيرك هنا اطلعي بسرعة لا ارتكب فيك جريمة..
طلعت عايشة بسرعة وهي خايفة وش فيها لمياء شكلها بتذبحني وتذبح اخواني..
لمياء ما حست بالندم وكل تفكيرها انتقام من هالعايلة..والطيب ما ينفع بهالايام..وتذكرت فراس وانهارت انهيار كامل وصار يومها كله بكى على ابوها اللي انحرمت من زيارته..واللي رفضت كل العالم عشان رعاية ابوها..وتكون تحت ظله..يجيون اقرب الناس لها ويمنعونه منه..وفراس املها الوحيد بعد ابوها بعد يحرمونه منه..آآآآه ليت الزمن يرجع والا الليالي تدور..وابوي بصحته وعافيته وياخذني من هنا ولا اعيش بهالظلم..اعيش تحت ظله محد يقربني بسوء ولا انظلم..وابتسم له كل صباح واقهويه واسمع دعاوي من فمه الطاهر هي اللي تقويني ووتجدد لي القوة والنشاط..
بس لا الزمن يرجع ولا عقارب الساعة ترجع لورى ولا ثانية.. آآآآآآه...
فراس دخلوه بنادي يبدأ من بعد العصر ويكون العصر قرآن وبعدين ياخذون الكاراتيه والسباحة ويرجع الليل مهدود تعبان وينام واذا جا من المدرسة يخلونه يحل واجبته وينام ومايخلون له مجال انه يشوف اخته..وهو مستانس عل الاخر وهو بسادس ابتدائي..وعادل يقوله خلاص انت رجال عيب تدخل البيت وتخرج على كيفك..لازم اتــنـحــنــح وتدخل مثل الرجال وفراسي مستانس خلاص صار رجال.. ولمياء بغرفتها تبكي شوق والم وظلم على اللي يصير لها وتدعي عليهم ليل ونهار وتدعي ربها انه يفكها من بيت عمها ومع كل اللي يصير لها تعرف انه ولا شئ اذا جا عمها..
راحت عايشة عند امها وهي حزنانة مرة على لمياء وعلى الي يصير لها...
عايشة: امي مو حرام اللي يصير للمياء
ام عايشة:مو حرام ولا شئ هذي قليلة ادب ولازم نربيها..
وتدخلت آمنة وقالت:وجع لازم تتربى زين هذي بتفضحنا وتفضح سمعة عايلتنا
عايشة:الله يا سمع عايلتنا ما كأنه عادل كل يوم زيارة عند الشرطة
آمنة:عادل رجال وماهو عيب يدخل الشرطة اجل تبين عيال الناس يضربونه عل الفاضي والمليان
عايشة:يعننك ما تعرفين اخوكِ..اكبر داج هنا ومؤذي خلق الله..وبكره ابشركم بيدخل بقضية مخدرات..
الام:وجع انقلعي لا بارك الله فيك تتفاولين على اخوكي بس عشان هاللي ما تسوى
عايشة:انا قلت الحق وانتم تكرهون الحق
آمنة:أي حق اللي تتكلمين فيه..اكيد ضاحكة عليكي بكم كلمة وانتي صدقتيها وجاية تتفاولين على اخوكي..
عايشة:اصلا هي ما كلمتني ولا كلمة بعدين عادل اكبر كذاب كل يوم يطلع لنا بكذبة ودايم ما تصدقونه يعني يوم جت على لمياء صدقتوه ونفذتوا كل خططه...
سكتت امها وآمنة..فعلا كلام عايشة منطقي ومية بالمية..ارتسمت على عايشة علامات النتصار وقالت:لا تظلمونها وانتو ما سألتوها وش اللي صار..اكيد الموضوع فيه غلط..
عايشة برغم اللي سوته لمياء لها ما خلاها تتخلى عن لمياء بس كانت تبي تقول الحق وما عليها من احد وخصوصا يوم حكت لصديقتها اللي صار وصديقتها قالت لها انك لازم تتكلمين اقل شئ بس تقولين ان هذا غلط والباقي عليهم...وعايشة نفذت الكلام كله..
ودخل عادل بهالوقت وقال:وش الموضوع غلط...
ارتبكت عايشة وكانت خايفة مرة من عادل انه سمع شئ...بس يبان على عادل من وجهه اذا كان زعلان او لا وحمدت ربها انه ما سمع ولا شئ.....
بس اللي خرب عليها كل اطمئنانها.. آمنة اللي علمت عادل بكل شئ وعادل قام ضرب بعايشة وتكفيخ ويضربها مع بطنها..ويكتف ايدينها ويضربها ركب الى ما اغمي عليها وتركها...
الام انهبلت من ولدها اللي قام ضرب فيها وآمنة استانست ان عادل اللحين صار بصفها وكل شئ اكيد بيصير لها اذا كان عادل بصفها...
****************************** ******
اتفقت نوف وعهود على حركه يبسونها ببيوتهم عشان يضيفون جو من الحماس والحركة ببيوتهم بعد ما استلموا مكافآتهم..واتفقو الاثنين على كل شئ بعد ما وزعوا اعمال البحث بالنت او عن طريق صديقاتهم بحركات الحفلات العائلية البسيطة والتهوا الاثنين بمفاجأتهم لعوايلهم واتحمسوا مرة نوف وعهود على الحركات وصاروا من مكتبات لمحلات ابو رياليين...لمحلات الورود وكل وحدة لقت شئ حلو تشريه للثانية وزينوا الشرايط وعلب المناديل وسلات التقديم واكواب العصير وكل شئ زينوه ما فات عليهم ولا شئ.. وعهود تذكرت ان المقلط اكبر الغرف بالبيت وهو افضل مكان للإحتفال وفكرت انها الحفلة تكون ببيتهم الحالهم من دون خوالهم او عمانهم.. لصقت بالباب عبارة كتبتها بالورق الملون وقصت الكلام بالضبط ما خلت ولازيادة وكتبت(الكلام يتجدد والناس تتغيّر ونحن شمل واحد لم نتغير).. وكتبت عبارة الاخوة والاسرة وملت المقلط منها..بالورق الملون والورد المجفف وبالكوريشة وما خلت لون من الوان الشرايط الا وعلقتها بالمقلط وطلع المقلط مكان مهيأ لاحتفال ومجهز كل التجهيز..وتنسيقه كان في غاية الروعة..حطت بالمقلط علب المناديل والسلات اللي مزينتها واوراق المسابقات واكواب العصير اللي لفت عليها الشرايط والمسجل والاشرطة والطاولات وحطتها على الطاولات وكان كل شئ جاهز وقفلت المقلط ودقت على نوف وتأكدت ان ما بقى لنوف شئ وهي مثلها سوت قفلت الغرفة اللي تبي تسوي فيها الحفلة.. والحفل بيصير ليلة الجمعة..يعني يوم الخميس بالليل.. واليوم اربعاء راحت واشترت انواع العصاير اللي مخططة عليها والفطاير من المحلات الزينة عندهم ورتبتها على اشكال خيالية ورايقة.. ومتفقة هي ونوف على مطعم مرة رايق يشترون منه العشا..وغلفت كل هدايا اخوانها وامها وابوها وكانت محضرت لهم مفاجأة كبيرة بتوريهم هيا بعد الحفلة..تمددت عهود على كنب الصالة بعد التعب والمجهود اللي سوته جتها خلود وهي متضايقة منها بس ما في احد تكلمه الا هي....
خلود:التلفزيون ما فيه شئ
عهود:مدري عنه شوفيه..
خلود:اوف ياربي وش هالطفش
عهود:خير وش فيكِ
خلود:وانتي من متى تسألين عني ولا تهمك اخباري..
عهود:لأ لأ لأ لأ لأ لأ ما يصير خلود اتكوني زعلانة من امس
خلود:أي زعلانة
عهود:تصدقين انك تافهة
خلود بعصبية ورافعة صوتها:شفتي شلون عادي الوضع عندك ترمين السبات على كيفك
عهود:أي سبات
خلود:لاترفعين ضغطي زيادة ترى استحملتك كثير
عهود:من جد انك تافهة
خلود:عهود لا تزودينها خلاص كافي كل يوم سب عل الرايح والجاي
عهود:انتي اللي كافي حساسية زايدة..عشان تافهة وانا صادقة يوم اقولها (خلود يوم قالت تافهة شوي والا تنجن من عهود ورمت عليها نظرة تكفي عن الكلام..وجت بتروح عن عهود)..
عهود مسكت خلود وقالت لها:يا بنت لاتصيرين حساسة زيادة عن اللزوم..
خلود:طيب دامك عارفة اني حساسة ليش تسبين وترفعين صوتك..انا زعولةوما اتحمل شئ خلاص..
عهود:يا خلود يا اختي الصغرى انا امزح معك والله عادي وانا لما شفتك تزعلين على أي شئ بديت اكثر عليك المزح واثقله شوي...
خلود:شفتي اعترفتي بنفسك..
عهود:طيب ما سألتيني ليش؟
خلود:ما يبغالها سؤال بس تبين تآذيني..
عهود:خطأ ما كنت اقصد كذا..كنت ابيك تتعودين على هالمزح اذا هوشة ومزح تزعلين منه وتقلبين الدنيا فوق تحت شلون لو جت مصيبة كبيرة تقدرين تتحملينها وانتي المزح الثقيل ما تتحملينه
خلود:أي والله انك صادقة اني مرة ازعل من كل شئ
عهود بابتسامة:لاع اعترفتي بنفسك انتي اللحين
خلود بابتسامة:تصدقين ما جا ببالي ولامرة انك تقصدين زي كذا بس لاتفكرين اني الى الان متقبلة اللي صار
عهود:ول عليكي يا حقودة
خلود:بدينا بالغلط
عهود:وبدينا بالزعل
عهود+خلود:هههههههههههههههههههه ه
رضت خلود عن عهود ولو ان ما صفا اللي بقلبها مره لانها تقول لو انك فهمتيني كان احسن واتصلت على ليلى بنت خالتها وتبشرها باللي صار بينهم وكانت ليلى مؤيدة فعل عهود مية بالمية وحز بخاطر خلود يوم عرفت ان ليلى بعد عاجبها سواة عهود وقالت بنفسها يعني طلعوني انا الغلطانة..وهذي مشاعر ما اقدر اتحكم فيها..وقفلت التلفون خلود عن ليلى وهي تفكر بمشكلتها مع عهود معقولة بعد هالوقت كله اطلع انا الغلطانة وهي ولا شئ..صحيح انا حساسة بس هي طريقتها غلط..
عهود:خلـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــود
خلود:نعم نعم جايه
عهود:وينك تعالي هنا...
خلود جت تجري عند اختها عهود :طيرتي عقلي وش فيه؟
عهود:مدري اقصد ..وسكتت عهود ما تكلمت ولا كلمة...
خلود:وش فيك عهود تكلمي...
عهود:منصور..
خلود:وش فيه منصور؟
عهود:منصور..منصور..منصور..وسكت ت وكتمت صيحتها..
خلود:عهود تكلمي وش فيه منصور
عهود:منصور يا خلود وصارت تبكي وتشهق وتمسك منديل وتمسح وجهها..
خلود:تكفين عهود تكلمي وش فيه منصور...
عهود حطت ايدينها على وجهها وتحاول تكتم الصيحة وصارت تون وتشهق..
خلود قامت تبكي مع عهود:عهود قولي لي وش فيه منصور...
عهود اكتفت بانها اشرت على الشباك...
خلود:وش فيه؟عهود انا اسألك عن منصور...
وتعيد خلود على عهود السؤال وعهود بس تأشر لها على الشباك...قامت خلود وناظرت من الشباك.. وطاحت من الصدمة..ورفعت نفسها وصارت تبكي....عهود تعالي معي ...تعالي..
وقامت عهود معاها وراحوا للشباك يناظرون ومهم مستوعبين اللي يصير واللي يشوفونه قدامهم..
خلود:هذي جيوب المباحث
عهود:ادري
خلود:ليش جايين عند البيت
عهود:مدري
خلود:دقيتي على منصور او خالد او ابوي أي احد
عهود:لا
خلود:بتموتيني انتي..اجل وش فيكي تقولين منصور..تدرينه عنه شئ وما تبين تقولين لي..
عهود انهارت من البكاء وصارت تتكلم وصوتها متقطع:سيارة منصور تحت وهو موفيه..والمباحث هنا..ليــــــــــش؟
خلود:اعوذ بالله..لا ان شاء الله ما فيه شئ..وليش واقفيين هنا اكيد فيه شئ هنا..
عهود:ما ادري بس اهم شئ امي لاتدري (وصارت تصيح)
خلود:عهود تكفين ترى ما في الا انا وانتي خلينا نشجع بعض..وامي انا ادق عليها واقولها اننا بنام عند خالتي والعيال بالاستراحة عشان ما ترجع
عهود:امي لازم تدري واكيد بتقول ما راح اترك ابوي الحاله..
خلود:بس صعبة نعلم الناس..لو درت بتكون عند عمي وبيدرون كلهم.. اقولك انا اكلم ابوي وخالد وهم يتصرفون...
خلود راحت تجيب جوال عهود ..وعهود قاعده مي قادرة تشيل روحها من الخوف اللي خلاها شبه مشلولة.. الشرطة والمباحث محوطيين حارتهم وبيتهم بالاخص..منصور سيارته موجودة وهو موفيه..رجال الشرطة رايحيين جايين على بيتهم..كاميرات مشغلة طول الوقت وتصور بيتهم واللي حوالينه..رشاشات مصوبينها على بيت ابو خالد..ومحد يدري وش فيه..
خلود جت تركض وقالت لعهود:خالد وابوي اللحين جاين قلت لهم وش السالفة..
عهود:.......................


خلود راحت تناظر من الشباك وصرخت باعلى صوت:يمّـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــه
عهود نقزت من مكانها عند خلود:وخري وش فيه
خلود:فتحوا الباب ودخلوا كل الشرطة والرجال..ياربييييييييييييييي
وقاموا يصيحون عهود وخلود...
راحت خلود ودقت على ابوها:يبه يبه يبه (وتشهق وتصيح)
ابو خالد:خلاص خلود اللحين جايين
خلود:لا يبه يبه هم..(وتصيــــــــــــــــح)
جت عهود واخذت الجوال من خلود واول ما سمعت ابوها يقول :من هم ؟
صارت تصيح عهود وسكروا الجوال لانهم مهم قادريين يتكلمون...قامت خلود وناظرت بالشباك وصرخت ونزلت راسها...
عهود:خلود وش فيه؟
خلود:شكله في احد بـبـيـتـنـا تبيه الشرطة...(وهي تصيح ويالله يالله تتكلم)
عهود:لا ياربي مو معقولة...لالالالا وش نسوي..
خلود وهي تصيح ووسط تفكيرها بالخوف جا ببالها اقتراح سليم وبوقته:اسمعي بسرعة روحي جيبي مفتاح البيت الداخلي واقفليه وانا باروح لباب السطوح واقفله تكفيــــــــــــــــــن بسرعه...
عهود راحت تنفذ اللي قالته خلود ..خلود اصبر واجلد من عهود بالمواقف القوية مع انها حساسة اكثر من عهود...بس خلود وقت الجد جد..وهذا اللي جا ببال خلود انهم يفقلون الباب واذا جا خالد وابوهم يفتحون له الباب...
راحت عهود للمطبخ وضيعت الدرج اللي امها تحط فيه المفاتيح وبعد تقليب سريع..تذكرت ان فيه تحفة مثل الجرة الصغيرة امها تحط فيها المفاتيح..وبسرعة اخذتها وقفلت الباب..
اما خلود طلعت لغرفة امها تحاول تتذكر وين مفتاح السطوح وقلبت كل ادراج امها ما لقت المفتاح..وصارت تدور بملابس ابوها وامها وجيوبهم وما لقتها..دورت بكل مكان الى تحت الشماعة ..وورى الباب..وتذكرت ان منصور هو اللي عنده وبسرعة دخلت غرفة منصور واخذت المفتاح من اول درج وطلعت للسطوح..وهي طالعة شافت عهود
خلود:قفلتي الباب اللي تحت..
عهود:أي قفلته وانتي..
خلود:اللحين رايحة..
وسكرت باب السطوح وجت بتقفله والا احد ورى الباب يدف الباب يبي يدخل..وهي تدف من داخل وواحد من السطح يدف يبي يدخل وبدا يغلبها ويدخل ايده يحاول يمسكها وهي تصرخ وتحاول تدف.. وتصرخ تنادي على عهود...
خلود:عهوووووووووووووووود تعالي بسرعة..
جت عهود ركض من تحت لخلود وشافت ايد واحد من ورى الباب صارت هي تصرخ الثانية وجت مندفعة وسكرت الباب على ايد وصرخ صرخة انهبلوا منها عهود وخلود بس فتحوا الباب شوي وسحب ايده وبسرعة سكروا الباب وقفلوه..
ونزلوا بسرعة خايفيين من مكان السطح..راحوا عهود وخلود للصالة ويبون بس يناظرون من الشباك مهم قادريين ولا اتجرؤا..بس قاعديين مكانهم وينتظروا ابوهم او خالد يجيهم.. وهم قاعديين بالصالة وشوي يوقفون..ومرة يشغلون المكيف ومرة يطفونه صاروا بحالة عجيبة ومهم مستوعبين اللي يصير لهم...قعدت عهود ونادت على خلود عشان تقعد..اول ما قعدت خلود يسمعون صوت اطلاق نار...
عهود+خلود:طلعت منهم صرخة قوية وصياح عالي مرة..لان الصوت عندهم وبدا يستمر اطلاق النار..وهم على حالهم.ويسمعون اصوات الشرطة والناس اللي ببيتهم..وعهود وخلود ما يدرون وين هم الضبط س اللي عرفوه ان في احد بالسطوح اما الاماكن الثانية ما يدرون عنها... مسكت عهود الجوال وحاولت تدق على خالد او ابوها بس ما قدرت وصارت يدّها ترتجف من الخوف..بعد ربع ساعة سكتت جميع الاصوات ووقف صوت اطلاق النار..
دق خالد عليهم وكلموه وقالوا له اللي سووه وانه بسرعة يجي...وقالوا له على صوت اطلاق النار..
وهم قاعديين على اعصابهم بالصالة يسمعون كلام وهوش وصراخ بالحوش ولايدرون وش فيه ..فجأة سمعوا صوت اطلاق نار ويصرخووووون باعلى صوت ويطلعون الدور الثاني بغرفة خلود ويبكون..
وهم قاعديين على اعصابهم خوف ورعب وجهل باللي يصير داخل بيتهم فجأة يسمعون صوت شئ يطيح وبصوت عالي....واصوات فتح ابواب وتتقفل..وهمس..وعجزوا لا يميزون من وين الصوت او وش يكون؟
عهود:خلود هذا الصوت وينه؟
خلود:من الحوش!!!
عهود:لا مو من الحوش هذاا لصوت قريب مو هنا...
خلود:لا يمه لا تقولين.طيب وش نسوي...
عهود:نروح نشوف وينه
خلود:يعني احتمال يكونون جوا البيت...
صرخت عهود على شئ مسك رجلها...
خلود نقزت من المكان الي فيه وسحبت عهود وراحوا لغرفة عهود وقفلوا الباب...
خلود:وش فيه عهود(وعينها تدمع)
عهود منهاره من الصياح:مسك رجلي يا خلود
خلود:منهو؟
عهود:مدري احد مسك رجلي..احد مسك رجلي..
خلود:والجوال وينه؟
عهود:بالغرفة تركته...
خلود:ياربي..الله يستر الله يستر...
ويسمعون طلق نار ويصرخون مرة ثالثة.. ويبكون وتلاصقوا ببعض ويتنافضون من الخوف..
عهود+خلود:طلعت صرخة قوية وتلاصقوا اكثر ببعض..وغمضوا عيونهم من الخوف..
رجال طول بعرض ومتلثم..كاسر الباب وداخل قدامهم....
الرجال:اخرجوا بسرعة انتم في امان...بسرعة تعالوا معي...
عهود:ما نبي ...روح من عندنا.. ابي ابوي وخالد(وقامت تصيح)
الرجال:بسرعة اطلعوا..لايصير فيكم شئ...
عهود وخلود ولا حركة ولا كأنه في احد..
الرجال يحاول فيهم انهم يخرجون لكن ما فيه امل انهم يتحركون وقالهم انه هو من الشرطة..ومن الخوف عهود وخلود مهم قادريين يروحون معاه..وما لقى حل الا انه يكذب عليهم...
الرجال:ابوكم تحت وهم ينتظرونكم...
خلود:طيب وينهم خليهم هم يجوون وياخذونا..
الرجال:ما يقدرون بسرعة اطلعوا...
عهود وخلود لاتجاوب ولا حركة....
الرجال يدق ويقول:بسرعة نبي مساعدة...ويطلعون رجالين معاه...ويمسكون عهود رجاليين ويسحبونها برى البيت وخلود قدر عليها واحد...
اول ما نزلوا.. دخلوهم الملحق وجاهم الرجال اللي دخل عليهم وعطاهم مـسـفـعيـيـن وعبايتين..ولبسوها عهود وخلود..خلود جت مقاسها العباة اما عهود واصلة لنص ساقها وحمدت ربها انها لابسة جلابية طويلة تستر اللي تحت وما لبست شئ قصير ويطلع سيقانها...
خلود:وش بيسوون فينا اللحين
عهود:مدري عنهم الله ياخذهم يارب...
دخل الرجال بعد ما اتنحنح وقال:بسرعة تعالوا وراي...
راحوا عهود وخلود وراه وركبهم بالسيارة وبالبداية رفضوا يركبون بس اجبرهم الرجال والمكان يخوف..جيوب ورشاشات ورجال شرطة ومصوريين ووجيه تخوف مافي شئ قدامهم الا انهم يدخلون..وركبوا ورى...
الرجال سعودي و مايدرون انه هو اللي جاهم بالغرفة لانه ملثم ...هو طول بعرض وحب يلطف الجو..بعد الخوف والشحنات اللي اكيد بخلود وعهود..
الرجال:يعني انا سواق تركبون ورى...
عهود وخلود:....................(وده م يصفقونه من القهر فاضي يمزح)
الرجال:ترى ما في شئ بس بنفس الحارة في رجال نبغاهم وخرجنا كل اهل الحارة..
عهود:الا ببيتنا فيه واحد
الرجال:شلون في واحد..
عهود:الا بغرفة خلود في احد مسك رجلي وخرجنا احنا من الغرفة
(عهود تتكلم وهي مي مستوعبة وش تقول..تكلمت بصعوبة وهي بس تبي تثبت للرجال اننا تعرضنا لخطر ببيتنا لانه هو يحاول يخفف لهم السالفة)الرجال على طول دق عليهم وقل للشرطة اللي عند البيت ان في احد منهم داخل البيت..لانهم يحسبون بس بالسطوح لانه اللي بالحوش مسكوهم..
خلود ما قدرت تتكلم ولا كلمة واذا طلع منها صوت يطلع صوت صياحها وشهاقها..اما عهود عشانها ابعدت عن منطقة الخطر حست باطمئنان بس يخالطه خوف وكل ما تتذكر مسكة الشخص لرجلها تنتفض وتبكي..
عهود:وين تبي تودينا...
الرجال:القسم...
عهود+خلود:يصيحون ويشهقون...
الرجال:مافي أي شئ اهم شئ نبعدكم عن مكان الخطر...
عهود:وليش ما تودينا بيوت قرايبنا عمي او خالتي..
الرجال:لازم هناك ولاتخافون نوديكم استراحة نساء ويجيكم الوالد وياخذكم...
عهود+خلود:كملوا صياح..والرجال مافي كلمة الا وقالها..ويحاول يهديهم بس مافي أي فايدة.. وكل ما يتكلم يصيحون اليــن وصلوا للقسم ودلهم على مكان النساء ووصى عليهم حريم ينتبهون لهم..وجاب لهم ماء ومناديل..وهم بس يصيحون ومهم راضيين يسكتون..وكل شوي يزيد خوفهم..
قاعديين بمكان لحالهم وحرمتيين كل شوي وحده منه تناظر فيهم وتروح وهم ما زالوا على حالهم.. دخلت وحده منهم على عهود وخلود وسألتهم:تبون شئ؟!
خلود:تكفين بس قولي لي وش اللي صاير؟
الحرمة:انا ما ادري عن شئ..
خلود:تكفين بس خلينا نطمن على اخونا واهلنا وش صاير لهم!!
الحرمة:مدري..
عهود:ما تدرين والا ما تبغيين تتكلمين
الحرمة:اي ممنوعيين عن الكلام...
خلود:طيب وش القضية..لا تقولين ولا شئ بس وشهي القضية...
الحرمة:ما ادري انا ما اعرف وش الحاصل ..بس غالبا تكون قضايا اصلاح او ارهاب..(يوم قالتها بدت عهود تبكي بصمت وما يطلع منها الا صوت يبين انها تبكي وكاتمة الصيحة)
خلود كانت اصبرت من عهود وسألت الحرمة:شلون يعني اصلاح او ارهاب؟
الحرمة:مدري..هذا اللي اعرفه...
خلود:من بيتنا..يعني احد مننا..والا احد من برى..
الحرمة:مدري..بالضبط ما ادري وش الحاصل بس هذا اللي عندي...
خلود:الله يجزاك خير......
وتركتهم وراحت..تركتهم بحيرتهم بخوفهم..بقلقهم..ما يدرون الشئ لصالحهم او لضدهم..منصور وش فيه هل هو متورط معاهم او صاير له شئ...اسئلة محيرة تدور براس كل وحدة منهم كل وحدة سبحت بافكارها وكل ما يتذكرون اللي حصل بالبيت ردوا للصياح...
****************************** ***********
عند بيت ابو خالد..وصل خالد وابوه بالبداية منعوه الشرطة لا يدخل بس تاكدوا من الهوية ودخلوهم لان المكان محاصر وممنوع من أي احد انه يدخل..
ابو خالد يدف رجال الشرطة ويبي يدخل البيت...
الشرطي:مافي احد بالبيت
ابو خالد:والعيال وينهم؟
الشرطي:حنا أخلينا البيت ما فيه أي احد
ابو خالد:شلون مافي أي احد وين العيال؟
الشرطي:وديناهم للقسم؟
ابو خالد:ومنصور؟
الشرطي:منصور بالمستشفى
ابو خالد بعد ما دقت عليه خلود وسكرت السماعة دقوا عليه الشرطة وبلغوه باللي صار...
ابو خالد:خالد بسرعة روح للمستشفى وانا باروح للبنات..
الشرطي:يا عبدالإله الرجال بيروح تعال شوفه...
جا عبدالإله عند ابو خالد:وين تبي تروح؟
ابو خالد:باروح عند بناتي وخالد يبغى يروح المستشفى عند اخوه...
المحقق عبدالإله:انت ابو خالد..اي خلاص مافي اشكال روح هناك واحنا نلحقك...
راح ابو خالد وهو مو مطمئن عن كل بناته هم بالقسم هناك والا لا..وراح خالد للمستشفى عند منصور اللي كان بغرفة الحاله ومحوطين المكان الشرطة...
قبل ما يوصل ابو خالد..طلبت لجنة التحقيق من عهود وخلود انهم يجون ومعهم المحققات اللي معاهم.. عهود وخلود ما دروا ان اللي من اول معهم انهم محققات الى يوم سمعوا ينادون المحققات بأسمائهم وهم يحسبونهم حراس عليهم...
دخلوا عهود وخلود غرفة صغيرة وفيه كرسيين جمب بعض وقدامهم طاولة بنية مهيب طويلة والطاولة واضح عليها القدم..اتفحصت عهود وخلود الغرفة كانت مخيفة بكل الدرجات..الجدار صبغته متشققة وحراس الغرفة اول ما دخلوا كل واحد معاه رشاش كبير والشئ الكبير واللي موتهم رعب ان اللي بالغرفة عهود وخلود ووحدة من المحققات و5 رجال..
جلس واحد منهم يقلب اوراق كثيرة بايده ويعطي الثاني بعض الاوراق وهم يتبادلون الاوراق ونظرة على الاوراق والنظرة الثانية على عهود وخلود.. عهود وخلود ماتوا رعب من اللي يصير معهم ومهم عارفيين وش اللي يصير..ويدورن الرجال اللي وصلهم يمكن هو احسنهم او يقدر يساعدهم بأي شئ..بس الرجال مو من المحققين الخمس اللي جو..
قام الرجال اللي جلس والمحقق الثاني اللي معه ووقفوا باحد أركان الغرفة وما زال تبادل الأوراق وتبادل النظرات..
جت المحققة وقعدت على الجمب اليميين لهم..وجا الثلاث رجال جلسوا قدامهم... اول ما جلسوا اسندت راسها عهود على خلود وقامت تصيح وتشهق.. انهبلوا المحققين من حركة عهود وبنفس الوقت كملوا الإجراءات ولا كأن شئ صار...
المحقق الأول:اسمائكم الرباعية بسرعة...
عهود عجزت تتكلم ولا كلمة وحتى خلود ما قدرت تتكلم بس شافت ان الموضوع جدي وان ما في مجال قدامها الا انها تتكلم فجاوبت على سؤالهم بعد تقطيع وتأتأة وسكوت طويل...بالبداية رفض واحد من المحققين ان خلود تجاوب عن عهود بس عهود ما رضت تتكلم ولا كلمة واضطر انه يسمع من خلود وسجلوا عندهم..
المحقق الأل ويوجه كلامه لخلود:من كان معك وقت وقوع الجريمة
خلود تتكلم وصوتها يقطع وكان واطي بس المحققين رفضوا انهم يسمعوها اليـن ترفع صوتها ولما جت بتتكلم صارت تصيح وتتكلم:بس انا وعهود وما ادري وش صار حنا سمعنا صوت طلق نار وسيارة منصور موجودة وما في أي احد فيها...
المحقق الثاني:ومن يطلع منصور؟
خلود:اخوي مو الكبير اللي اصغر منه..
المحقق الأول:كملي
خلود:وناظرنا ولقينا سيارات المباحث ودقيت على ابوي وخالد وبعدين دخل علينا احد من المباحث وجابنا هنا...
المحقق الثالث يوزع النظرات بين عهود وخلود وعليه حركات غريبة..عهود بس تناظره وتبكي..
المحققة:ومن خالد؟
خلود:اخوي اكبر واحد..
المحققة:ايوه..وش صار بعد؟
خلود جتها حالة عهود وسكتت ومي قادرة تتكلم ولا كلمة لانها شافت المحقق الثاني يبتسم ابتسامة غريبة ويناظر فيها..تحس لسانها انخرس ولا قدرت ولا كلمة تتكلم..
المحققة حاولت بخلود تكلم مالقت أي طريقة او اسلوب ينفع معها..وكل المحققين عارفيين ان هذا من الخوف..جت المحققة وحاولت تكلم عهود بس كل ما اتكلمت عهود تبكي زيادة وتقول:ابي ابوي.. ابي خالد....
المحقق الأول:يا اخت عهود لازم تجاوبين على هذي الأسئلة
عهود كل اللي قالته:ابي ابوي..
المحقق الأول يناظر المحقق الثاني وحيرة عجيبة في عيونهم ما يعرفون وش يسوون لهم.. المحققة بدت تحاول تستدرج عهود بالكلام...
المحققة:طيب انتم كلمتوا أحد..اتصلتوا على احد..
خلود:قلت لك احنا بالبيت وما ندري عن شئ فجاة أصوات وإزعاج وصوت طلق نار واصوات رجال وهربنا للغرفة وقفلنا على نفسنا الباب...
المحقق الأول:أي بيت؟
خلود:بـيـتـنـا
المحقق الثاني:انتو اللي كنتوا داخل البيت اللي مداهمينه
عهود+خلود: ايــــه
المحقق الأول:مافي أي تحقيق..التحقيق لناس ثانيين..
المحقق الثاني:آسفين على الإزعاج..
المحققة:تعالوا معي لإستراحة النساء...
قامت عهود وهي تتنافض من الخوف وهي تناظر المحققين واحد واحد..وتتأمل الغرفة الكئيـبة وحمدت ربها انه غلطة وان ما احد يحقق معاهم..
مازالت نظرات المحقق عليها وهي تزيد خوف منه ومن نظراته.. والمكان المرعب اللي هي تمشي فيه... والبناء القديم اللي يمشون فيه..ما كأنه دائرة حكومية..
اسندت راسها خلود على اول مقعد من المكان اللي قالت لهم المحققة انهم يجلسون فيه.. وخلود وعهود ما تكلموا مع بعض من دخلوا غرفة التحقيق إلى استراحة النساء...
>>صوت من الخارج يطلب اسم عهود وخلود...
وقفوا عهود وخلود وبحركة سريعة عدلوا عبيهم وغطاهم وخرجوا والمفاجأة الكبرى إن ابوهم هو اللي يناديهم..عهود ركضت على ابوها وحبّت ايد اليمين ومسكتها بايدينها الإثنين.. وخلود حبّت راسه مسكت ايده اليسار وقالت:يبه بسرعة بنخرج من هنا...
عهود:أي والله يبه خلينا نخرج...
ابو خالد:يالله اللحين نخرج..
عهود وخلود كأنهم في حلم عجيب ما هم مصدقيين ان اللي صار لهم حقيقة وإنهم خارجيين من قسم الشرطة..
عهود تمتم:يارب ما يكون حلم..يارب خلينا ونخرج من هنا بأمان..
خلود:الحمدلله..الحمدلله يارب...
ابو خالد:وش فيكم لا تكونون خايفين..
عهود:هــا!!..لا ابدا..بس..وين السيارة!؟!!
ابو خالد:أي واضح انكم منتو خايفيين..
وخرجوا بأمان من المبنى بعد تأسف وترجي من ابو خالد انهم يسامحونه على الغلطة اللي صارت وابو خالد ما درى انهم حققوا معاهم..يظن ان هالتأسف عشانهم اخذوهم القسم...
**************************
دخل خالد مسرع على قسم الطوارئ ومحد قدر يمنعه.. قسم الطوارئ مخيف فيه اثنين يعزون عليّ سعد واخوي منصور..
سعد داوي جروحي بكلمة تريحني.. وابعد عني غبار الهم بنظرة..
منصور..اخوي وشقيق روحي..معاي بكل كبيرة وصغيرة.. فقدانك شئ قوي على قلبي..
>>ممنوع..لو سمحت يا أخ منوع..
<<خالد:اخوي توه داخل الطوارئ لازم اشوفه ضروري..
>>ياخوي هالمكان ممنوع الدخول فيه وجيب ورقة تقدر تدخل فيها..
<<خالد:بس اشوفه..اطمئن عليه واطمّن اهلي عليه..
>>قلنا لك ممنوع.. وتبيني اريحك قبل اسبوع منت شايفه.
<<خالد:شلون ما اشوفه.. يا ابن الحلال قلنا لك اخوي..
>>اخوك والا مو اخوك مالي دخل انا جايتني تعليمات وأوامر انفذها وبس..
<<خالد:طيب ليش؟وش فيه؟يعني ليش ممنوع...
>>اللي هنا مهم أي مرضى..بس اللي لهم علاقة بقضايا واحنا مهمتنا مراقبة المكان..محد يدخل ولا احد يخرج..
<<خالد عرف انه مافي مجال انه يدخل وان منصور متورط بشئ بس ما يدري وشو
راح خالد للدكتور المسؤل عن سعد.. ولقى عنده عادل...
عادل كان مبتسم وهو يكلم الدكتور بس التفت على الباب مع نظرة الدكتور للباب وانقلب وجهه وصار عابس واشمئزاز مو صاحي...
خالد ما اعطاه ولا اهتمام ولا نظرة تعبر عن كراهيته او لا مبالاته بالسالفة اللي صارت بينهم..
خالد:يا دكتور ابغاك بأمر مهم مرة...
عادل:عمي مالك دخل فيه
خالد ولا كأن في احد عند الدكتور غيره..كمّل كلامه:يادكتور اخوي عندكم وابي اطمئن عليه وممنوع الدخول..تقدر تساعدني..
الدكتور:طيب هو بنفس القسم اللي انا شغّال فيه..
خالد:والله انا ما اعرف بالضبط وين قسمك..بس مو بنفس المكان اللي موجود فيه العم سعد..
عادل:عم ما شاء الله من متى المعرفة؟
خالد:يعني لازم ارد عليك..لازم اقولك عيب هذي الحركات يا بابا..
عادل ارتفع ضغطه على الاخر وشوي والا يضربه..ووجهه احمر والدم فاير..
خالد:خلاص يا بابا لا تتكلم مع الشيوخ وما يصير لك كذا سامع يا بابا...
عادل امتدت ايده بيمسك خالد..وعلى طول خالد مسك ايده وثبتها بقوة وقال:عيب يا بابا تمد يدّك على اكبر منك..
عادل حاول يفك ايده من خالد..بس خالد مثبت يدينه بقوة.... الدكتور انهبل ما يدري وش فيه.. وخاف وبسرعة راح ينادي الرجال اللي حوالين الغرفة..جو الرجال وفكوا خالد من عادل وحاولوا يصلحوا بينهم بس ما فيه امل...كل واحد معاند من جهته.. عادل خرج وهو غاضب ويتوعد ويهدد ومعصب على الاخر...
اما خالد رجع للدكتور وتاسف له على اللي صار وانه مو مقصود...
كلم الدكتور عن منصور بس الدكتور اعتذر انه ما يقدر لانه فعلا المكان اللي فيه منصور.. مو مسموح لاي احد يزوره لانه مريض مشبوه..او مريض مجرم...
<<انصدم خالد من كلام الدكتور وزاد خوفه على منصور.. وما خلى ولا دكتور ولا مسؤل الا وكلمه عشان بس يشوف اخوه ومالقى أي نتيجة..وسأل عن حالته بس محد يدري وش فيه؟ وش قضيته؟ شلون حالته؟..
خالد من أول ما دخل المستشفى وهويفكر بحنان يمكن يلاقي عندها أي خبر.. بس متفشل مرة إنه يجيها ويكلمها وما يكلمها الا وقت الحاجة من اول وينه ما يسلم ولا يسأل..
بس اضطر إنه يروح لها ويكلمها.. اتجه خالد لغرفة السكرتيرات وهو مسرع ولا يشوف دربه بس يبي يوصل لآخر خيط من خيوط الأمل عشان يعرف وش فيه اخوه..
>>دق الباب..
<<محد يرد..
>>دق الباب مرة ثانية..
<<محد يرد..
>>دق الباب وفتح الباب..ودخل الغرفة..
<<مافي أي احد بالغرفة..ناظر بمكتب حنان..مافي أي احد..
طلع برى الغرفة ووقف عند الباب ينتظر أي أحد يجيه..وطال إنتظاره.. وراح فكره بعيد.. بمنصور وش اللي يصر له..فيه شئ أو ما فيه أي شئ.. اهله وامه وخواته..ابوه اللي يعتمد على منصور أكثر مني..والله إني مقصر..وحنان وينها بوقت الحاجة ما ألاقيها...ورجعت له المواقف معاها..إنسانة محترمة.. ما تكثر بالهرج..ولا هي جريئة.. ادق على بيت خالتي وأسأل عنها..صعبة وش بيقولون عني..الأخ يمون..بس منصور ولازم اتجاوز عاداتنا و....سبح بافكاره بعيد وراح به فكره لأول يوم يجي للمستشفى..وسعد وحالته..وصديق عمره لؤي.. وفراس اللي لؤي موصيني عليه.. ولمياء الله يعينك على بلواك..انا الرجال وعجزت استوعب اللي صار..شلون انتي يالمياء.... وآخرها منصور
ورجع لواقعه وعالمه ولتفكيره الصحيح يوم سمع صوت جواله يدق..
ابو خالد:السلام عليكم
خالد:وعليكم السلام..
ابو خالد:هــا بشر
خالد:ماصار شئ الى الان.. وممسوك على قضية..يعني بالمستشفى مقعدينه بقسم القضايا وما سمحوا لي ادخل..
ابو خالد:وما تعرف احد بالمستشفى..
خالد:ما خليت احد اعرفه الا كلمته..
ابو خالد:خلاص انا جاي اللحين اكلم مدير المستشفى..
خالد:كلمته انا بعد ويعرفني بس يقول ما اقدر ..دورو ( و ) اقوى مني..
ابو خالد:هو قال كذا..
خالد:أي والله..
وتذكر خالد صديقه أسامة وقال بسرعة...
خالد:يـبـه أسامة يمكن هو اللي يقدر..
ابو خالد:أي اسامة
خالد:اسامة عبدالعزيز..يشتغل بالمباحث وعمه او خاله رئيس هناك..
ابو خالد:خلاص كلمه وبلغني باللي يصير وخواتك وامك لا يدرون عن منصور شئ..
خالد:خير ان شاء الله..اكلمه اللحين..فمان الله...
وسكر السماعة وناظر والا هو واقف قدام باب الممرضات ومعطيهم ظهره ولهم اكثر من خمس دقايق وهم ينتظرونه يبعد..بس ما كان منتبه لهم...
خالد ابتسم ابتسامة مضحكة لانه يستهزيئ بنفسه واعتذر على اللي صار..وجا بيروح للسيارة عشان يكلم أسامة بعيد عن انظار الناس.. بس تذكر حنان ويبي يسال عنها...
خالد للممرضات:لو سمحتوا الممرضة حنان ما دوامت اليوم..؟
مي وسعاد ناظروا ببعض وهم متعجبين من سؤال خالد...ولا احد منهم جاوب...
خالد:ما دوامت ؟!!
سعاد:لا هي اخذت اجازة واحتمال تستقيل..تامرنا بشئ؟
خالد ما هو مستوعب اللي تقوله الممرضة وانتبه على اخر كلمة(شئ)
خالد:هــا!!..لا ..الله يجزاكم خير ما تقصرون...
وخرج من عندهم وهو يالله يالله يستوعب اللي يصير له..كل شوي شئ غريب يصير له.. واتراكمت عليه الافكار من كل صوب..وبسرعة راح للسيارة وكلّم اسامة...
*************************
غادة منسدحة على بطنها على سرير جوري..وجوري ترفع اغراضها اللي مالية غرفتها..
غادة:يا بنت الحلال هذي غرفة بنت يعني اكيد الحوسة موجودة..
جوري:ما اعتقد في احد مثل حوستي..
غادة:كل بنت تقول زيّك..كلنا غرفنا مثل بعض..
جوري وهي تلم اغراضها:خلاص ما باقي الا هالكيسيين
غادة:يالله انا انتظر...
جوري وانسدحت على السرير جمبها : الحمدلله خلصنا..
غادة:الحمدلله على السلامة..
جوري:هههههه..الله يسلمك..
غادة:تصدقين احلى شئ اذا جيت عندكم ما احس بثقل..
جوري:أي يا حول جوهره هي اللي تتحملكي..
غادة:الله يرجك..خلينا اكمل همن حشي...
جوري:هههههه كملي ..
غادة: والله انواع الوناسة اما عند عماني مرة استحي واصلا في رسمية بيننا وانا اكره شئ اسمه الرسمية احب الفلة والجلسات..
جوري:من جد.. انا احس اللي بينهم رسميات ما يفلونها مثلنا...
غادة:أي والله..تعالي هنا والله ياني مجمعت لك سوالف لليييييييل...
جوري:والله من اول ودي اقولك بس مستحية..
غادة:يعني انا غاثتكي بس تبين الاخبار...
جوري:حرام عليكي اصلا الغثيث..الاخبار منه ترفع الضغط...
غادة:مدري ليش احسها طنازة...
جوري:بسرعة اول خبر...
غادة:اممممم..كم تعطيني؟
جوري:اللي تبين..بس اصبري خليني اقفل الباب عشان ناخذ راحتنا...
غادة:أي والله ليتك تقفلينه...
وقامت جوري تقفل الباب وسحبت علبة المناديل وتحفة صغيرة تحط فيها اللبان(العلك)
غادة:ما شاء الله جبتي العدة كاملة..
جوري:تعرفين المناديل اذا في خبر حزين..والعلك حق الوناسة...
غادة:وشو علك عجايز..
جوري:لا لبان حريم..
غادة+جوري:ههههههههههههههههه
غادة:يالله بسرعة للاخبار...
جوري اتعدلت هي وغادة بقعدتهم وصاروا قبال بعض....
غادة:اول شئ تذكرين قريبة مرة عمي اللي دايم احكي لك عنها...
جوري:اللي ولدها مريض..
غادة:أي بالضبط.. مسكينة ولدها مرة تعبت نفسيته وصاير تعبان مرة..ودوه المستشفى ويقعد فترة عندهم ويخرجونه بس الله يعين امه..يكون مو بوعيه..
جوري:شلون يعني..
غادة:تخيلي مرة جابت له امه حليب عشان يشرب بالليل وامه تعرفينها كبيرة بالسن وجالسة عنده وهي مرة فيها نوم..وكل ما نعست صفقها كف..
جوري:اعووووووووذ بالله..
غادة:والله مقطعه قلبي المسيكينة..ويقولها لا تنامين والا ذبحتك...
جوري:يا لطيف ...لا حول ولاقوة الا بالله..طيب ليش ما يخلوه بالمستشفى خلاص ما يخرج...
غادة:والله مدري عنهم..والله انها كاسرة خاطري مرة..الله يصبرها على مصيبتها...
جوري:أي والله اللهم آمين..طيب هو من ايش جته الحالة؟نسيت القصة..
غادة:عــيــن جته..كان كل سنة يطلع الأول ومرة ممتاز..وسبحان الله جته عين ومن عقبها تعب واللحين تعب زيادة...
جوري:يا لطيف..الله يكفينا شر العين...
غادة:آميــن.. عاد امه هي اللي قايمة بالبيت ما عندها الا هو واخوه الكبير..واخوه ما رضي يتزوج عشان امه..ومسكينة هي اللي قايمة بالبيت.. وهالحرمة جاها شلل نصفي..
جوري:الله يكون بعونها..ودمعت عيونها واخذت منديل وصارت تمسح..
غادة:ما امدانا نكمل كلامنا...
جوري ابتسمت وقالت:لا والله هالحرمة مرة احزن عليها..يعني ما يطلبون من الناس ولا يرضون ياخذون صدقات وحالتهم حالة..وولدها بعد مريض من جد ودي اقدم لها أي شئ..
غادة:تصدقين عاد اعرف بعض الناس يرمون ببيتهم اغراض ويمشون والا يحطون عند الباب ويدقون الباب ويمشون عشان ياخذونها من دون لايدرون من صاحبها...
جوري:ويا خذون الاغراض..
غادة:أي اللي عرفته من بدر انهم ياخذونها....
جوري:من جد الله يكون بعونهم والله احنا بنعمه لا نحسد عليها ولا حنا حاسيين بشئ...
غادة:الآية وش تقول((وقليل من عبادي الشكور)) الله يجعلنا من هالقليل..
جوري:آمين..يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك...
غادة:والبقية مافي اخبار جديدة..ما شاء الله بنات عمي كلهم ملكوا حتى اللي اصغر مني الا انا قاعدة يا حول..
جوري:هههههههههههه
غادة:وصديقاتي اعرسوا..ووحده منهم بعد جتها بنت..
جوري:أي يا حول كل الناس اعرسوا الا احنا...
غادة:قصدك الا انا..
جوري:وانا بعد....
غادة:حركات حريم اول بطليها..
جوري:لا تعلقيين ببلعومي مثل فيصل ما صار شئ الى الان...
غادة:جوري قومي بس طلعي لي شئ من جهازك...
جوري:والله ما صار شئ..
غادة:لا تحلفين بلا نصب امي ذاك اليوم تدق تبارك...
جوري:يمكن على الخطوبة..
غادة:ههههههههههههههههههههههههه ههه
جوري:وش فيكي...
غادة:والخطوبة وشي عندنا؟
جوري:خطوبة
غادة:لا يا عمري اذا اعلنت الخطوبة معناها تمت الموافقة...
جوري:بس انا ما قلت شئ ولا اعطيتهم أي جواب...
غادة:شلون يعني؟
جوري:انا قلت بعد ثالث ثانوي
غادة:اوكي فهموها هم ملكة وزواج...
جوري:لالالالالا لا تقوليين انا ما قلت لهم ولا شئ بس قلت انا ثالث ثانوي وما ابي شئ يشغلني عن ثالث...
غادة:غريبة من جد غريبة...
جوري:ليش؟
غادة:اللي وصل لنا انكم موافقيين وان الملكة باول الاجازة والزواج تحددونه اذا جت الاجازة...
جوري:لا عاد حرااااااااااام لا يكونون فهموها موافقة...
غادة تناظر بجوري:ليش ما تبينه؟
جوري توها تستوعب السالفة وان الكلام اللي من اول مو مزح كالعادة بينها وبين غادة: مدري..
غادة:شلون ما تدرين؟
جوري:بصراحة...........(وقالت لها كل شئ)
غادة:ياربي طيب اللي فهمتوه انكم عطيتوهم كلمة..
جوري:ما ادري وش اللي يصير بي..
غادة:يا عمري سلطان انسيه..اصلا ما يستحق انه يجي ببالك...
جوري بذهول:ليش؟
غادة:لانه مو كويّس..
جوري:غادة الرجال التزم وصديق فيصل الروح بالروح..
غادة:قلت لك انسيه ووافقي على منصور..والله لو اني منك ما افوت واحد مثل منصور.. يا بنت سمعته ما شاء الله زي الفل..
جوري:بس مغرووووووور..
غادة:يحق له الغرور..انسان ناجح بكل المقاييس وله كلمته وين ما راح ووين ما جا وهو شاب وحصل على كل هالميزات قبل لا يصير شايب..وش تبين ازين من كذ1؟
جوري:ما شاء الله يحق له الغرور..انا اكره الغرور ..الكبر اكرهه..مرررررررررة...
غادة:منتي صاحية لو ما وافقتي عليه ..ما راح يجيك واحد احسن منه...
جوري:وسلطان؟
غادة:خليه ينقلع
جوري:شلون يعني!!
غادة:شوفي انتي تجبريني اقول كلام ما ابي اقوله...
جوري:قولي طلعي اللي بخاطرك...
غادة:بس ما تنصدمين تتكدرين.. وهذي السالفة قديمة..
جوري:يمّه خوفتيني..قولي طلعي اللي داسته عني..
غادة:طيب اول شئ اللي قلتيه عن سلطان كله خرطي..وما عنده سالفة.. واشوى انك قلتي لي السالفة والا كان رحتي فيها على هالنصاب..
(جوري تسمع بانصات وماهي مصدقة اللي تسمعه)
غادة:شوفي انا سمعت من امي السالفة وهي درت من عندكم وبالموت قالت لي وش اللي صار....
جوري:قولي بسرعة وش صار...
غادة:اول شئ ابوكِ زمان..زمان مرة قبل ما ياخذ امك..كان هو وابو سلطان مرة مع بعض واصدقاء وشئ ووناسة..وعلى قولهم عاشوا عالحلوة والمرة..وحتى انهم اتزوجوا خوات..المهم ان ابو سلطان صارت له سفرات برى كثيرة وانشغلوا عن بعض.. وابو محمد..
جوري:منهو ابو محمد؟
غادة:لا تضيعين هو ابو سلطان..
جوري:أي بس عشان قلتي بالاول ابو سلطان..
غادة:عشان السالفة عن سلطان... المهم..
جوري وجميع حواسها متحمسيين معها بالسالفة:نبي اللي بعد المهم...
غادة:شوي شوي على اعصابك ما جاكي شئ..المهم ابتعدوا عن بعض شوي وانشغلوا مرة عن بعض..بعدين ابو محمد وابوكِ قرروا انهم يسكنوا ببيت واحد..طبعا كانوا متسانسيين عل الاخر..
جوري:احلفي عاد ويني انا..
غادة:ما جيتي انتي
جوري:أي حسبالي بعد مدري عن عيشتي..
غادة ومنهمكة بالسالفة:لا تقاطعيني خلاص ابقول السالفة متواصلة عشان ما اضيع..
جوري:اوكي وحطت يدها على فمها..
غادة:أي كذا تعجبيني..
جت جوري تبي ترد على غادة وتخانقها بس بدت بالسالفة غادة وسكتت جوري..
غادة:ويا قلبي سكنتوا انتو مع بعض ببيت واحد ابو سلطان وابو فيصل وقعدتوا خمس سنيين مع بعض وكانوا مرة مبسوطيين..وكل الناس تحسدهم على راحتهم اللي هم فيها لانهم بيت ملك وما في أي هواش او خصام... جا اخو ابو سلطان بيتزوج واقترح على اخوه انه يسكن بالبيت وابو سلطان وافق..اما ابوكِ ما وافق لأنه ما يظمن الراحة اللي كنتوا فيها وقال اننا كذا مرتاحيين..وخاف من المستقبل انكم ما ترتاحون..اخو ابو سلطان اللي هو( حاتم) مرة زعل وقلب الدنيا فوق تحت..وانا احنا اخوان وهذا بيتدخل فينا ومن هالكلام وصارت هوشة كبيرة بين ابوكِ وحاتم اللي هو اخو ابو سلطان..وزعل صدق وخناق.. يعني المفروض حاتم ما يكبر الدنيا لانهم احرار..والبيت كان( فيفتي ان ففتي)..يعني50% بين ابوكِ وابو سلطان عشان لو حصل شئ من هنا والا هنا او مات احد لا قدّر الله يكون المبلغ بالتساوي.. بعد الخناق اللي صار..ابو سلطان كلّم ابوكِ..بس ابوكِ كان رافض خصوصا بعد الهوشة الكبيرة اللي صارت وقال :هذي بدايتها..المهم ان ابو سلطان حاول فيه بس ابوكِ رافض مرّة..قال ابو سلطان لابوكِ: طيب تخرج وادفع لك..
وابوكِ: رافض وزعل من كلمته مرة..الحاصل ان ابوكِ بالاخير وافق بس يكون له باب مستقل عنهم ومن ورى مو من قدّام..وطبعا الحوش يصير لكم ولابو سلطان وهو ما يكون معكم بالحوش بس اللي قوّم الدنيا فوق تحت ان السطح يكون لكم جميعا..الصراحة حاتم ما يعجبني وعقله صغير
جوري:لا تحشين بياخذ حسناتك
غادة:استغفر الله العظيم بس يقهر المشاكل كلها من راسه..
جوري:يا غادة تكفين ما نبي حش...
غادة:استغفر الله..استغفر الله... أي عاد ابوكِ ما كان يكلمه كان دايم يكلم ابو سلطان هو اللي يكلمه.. المهم طنشوه على حكاية السطوح وابو سلطان ما يشوف اللي يسويه حاتم غلط يحسه عادي تعرفين اخوه واكيد بيتغاضى عنهم.. جا لكل واحد منهم بزاريين وتعرفين ان المشاكل ما تجي الا من راس البزاريين بس لو الكبار ما يتدخلون فيها كان ما في مشاكل.. كبر فيصل وكبر محمد وسلطان وهو جته بنت وسمّاها فاطمة..طبعا بنته دلوعة ترفع الضغط ومؤذية بس تبي كل شئ لها وبس تشتكي ابوها على أي شئ وطبعا حاتم ما يقصر يضرب محمد وسلطان وفيصل...
طبعا بتقولين ليش السالفة الطويلة..بس هذي هي الاساس..انا باختصر لك السالفة.. هالبنت أذّت البزران وحاتم بس يضرب من دون اهتمام هل هي صادقة او لا ومن دون مراعاة لمشاعر اخوه.. المهم ان ابوكِ ضاق خلقه على الاخر وحتى ابو سلطان مستحي منه مرّة..ابوكِ ما قدر يتحمل وكلمه وقال انا اللي باشتري البيت واعطيك نصيبك واعطي اخوك نصيبه وانتو عيشوا مع بعض.. ابو سلطان مرة مو راضي وقال انت اللي تخرج وانا اعطيك نصيبك..المهم عقب الهوشة الطويلة..وافق ابو سلطان وطبعا حاتم ما كان راضي بس غصبن عنه.... طبعا الوقت ذاك ما كان عندهم فلوس مثل اللحين..والفلوس تلعب بايدينا لعب..والمبلغ اللي طلبه حاتم وابو سلطان كان مرة كثير.. الحاصل ان ابوكي قال ان حضرتكِ وسموكِ الكريم تكونيين عروسه لولدهم بدون أي مقابل منهم وغير كذا المبلغ قل شوي...
جوري:هـ ـ ـ ـا!!!
غادة:اصبري يجيك العلم....
جمع ابوك المبلغ وعطاهم اياه وخلاص الولد كبر وتزوج..
جوري:سلطان تزوج!!!!
غادة:لا وش فيك محمد اللي تزوج وصار زعل كبير بين ابوكِ وابو سلطان..لانه محمد ولا على باله راح تزوج اللي يبيها وابوكِ حس بالقهر على اللي سواه..
جوري:وسلطان!!
غادة:سلطان ولا شئ..
جوري:شلون ما فهمت؟
غادة:اقصد ان ابو سلطان كلّمه على سلطان بس ابوكِ مرة زعل وما صدق اللي صار له لان ين ابوكِ وابو سلطان كلمة ان محمد يصير زوج لك ومحمد ولا على باله.. ورجع ابو سلطان يكلك ابوكِ عشان يصلّح غلطة ولده محمد وبيكي لولده سلطان..بس ابوكِ رفض وقال ارجع لك المبلغ..بس امك كانت مرة ودها بسلطان واقنعت ابوك فيه..والظاهر جاكي وكلمكي..ومع انه سلطان كان لك الا ان ابوكي رجع المبلغ اللي كان ناقصه..
جوري بذهول:أي اذكر وانا بثاني متوسط جاني وقال لي على سلطان وانا سكت ما رديت عليه..
غادة:ابوكِ وابو سلطان ما رجعوا مثل الأول وهذا البيت اصلا خرجتوا منه وسكنتوا بمكان ثاني وسواه فلة..
جوري:أي هذي اعرفها بس توقعت ان البيت ما كان كويس...
غادة:يوم خرجتوا منه رحتوا للديرة وسكنتوا فيها اربع سنوات..
جوري:أي قالت لي امي بس قالت ان امها تعبانة..واننا بنعدل بيتنا..
غادة:المهم انكم خرجتوا من البيت وعاد بنائه ابوكِ ورجعتوا له..وسكتت غادة ولا قدرت تكمل السالفة...
جوري:أي سالفة البيت وعرفناها بس وش اللي بعده...
غادة:ولا شئ قضت السالفة..
جوري:احلفي عاد..كملي وش سالفة سلطان؟
غادة:بس هدي اعصابك ولا تنفعلين
جوري:اقووووول كملي...
غادة:اكيد تعرفين ان سلطان التزم..
جوري:أي اعرف..
غادة:هو الصراحة ايجابي وسلبي
جوري:وشو اللي ايجابي وسلبي
غادة:يعني هو اول ما التزم قال ما ابي الجوهرة
جوري:وشــ ـ ـ ـ ـو؟
غادة:قال حرام اظلم البنت بسالفة قديمة ومدري وشو؟والخطبة تصير رسمي..هذا يوم انتي بثاني ثانوي يعني العام....وابوكِ وابو سلطان عقبها انقطعوا عن بعض وابوكي كان معطيه المبلغ له سنة ومنصور خطبكِ...
جوري:شوي شوي عليّ...
غادة:بس سلطان ومحمد ما وافقوا على هالخطوبة وابوكِ زعل مرة..وعشان كذا اقولك لك منصور وبس..والباقي خس...
جوري:بس شلون؟ماني قادرة اصدق انا لعبة عندهم...بعدين هو...
غادة:أي كملي...
وقامت تصيح جوري ما تحملت الصدمة..وان عيال خالتها اللي تدافع عنهم وكانت تكره ابوها بسببهم طلعوا هم اللي ما يبونها وان ابوها صادق بكرههم...وحكت لها كل شئ عن سلطان واخر شئ عنه سالفة الماسنجر ويوم اتكلموا عن الخطوبة...
غادة:من جد تكلم عن الخطوبة؟
جوري:اصبري باجمع اللي عندي واقولك...
اللحين امي يوم سمعت اتصالاها مع ذيك الحرمة كانت تقول: بيطلع مثل عمه اللي التزم اكيد وبيكون معقد..شكله عمه حاتم..استغفر الله حرام يشوه سمعة الملتزمين..
ثاني شئ:التزم بالترم الثاني وانا كلمته بالترم الاول..
يعني الترم الثاني التزم سلطان وقال الكلام اللي اول وانا احسب ابوي ما يبيه عشانه التزم... ونزلت راسها وتمسح عيونها من الدموع...
غادة :يا عمري والله اني خبلة يوم قلت لك السالفة..
جوري وهي تسمح عيونها:بالعكس اشوى انك قلتي لي..تدرين جتني فترة كرهت فيها ابوي احسبه يكره خوالي ومتكبر عليهم وعشان كذا كرهت منصور لانه مع ابوي دايم بعدين حاسبت نفسي ومشاري الله يسعده قالي مستحيل ابوكِ يكون فيه هالشئ...
غادة:يا قلبي..تدرين اصلا جيتنا ذي كلها عشانك...
جوري:من جد
غادة:أي ابوكِ قال اقنعوها..
جوري:يا ربي وكلهم داريين عن السالفة وما يقولون لي...
غادة:لا شوفي ترى ما يدري بها الا انتو وابو سلطان وامي وانا مثل ما قلت لك بالغلط دريت... وانا اللحين جايه بشحمي ولحمي اقولك وااااااااااافقي على منصور ازين من النذل سلطان...
جوري:حرام عليكِ..هو صادق المفروض يتركون هالعادات السخيفة واكيد هو كان يبيني اتزوج مثل خلق الله...
غادة:يا عمري ما قال هالكلام الا بعد دفع ابوكِ يعني مهر فيه فيه مهو على كيفه بس هو ما يبي.. من زينه والا من زين خشته واخلاقه...
جوري:اللي سواه هو الصح.. المفروض خطبة مثل الناس والعالم..بس انا مقهورة من نفسي اللحين كل اللي صار من ابوي لصالحي وانا احسبه ضدي...قسم بالله قهر...
غادة:يعني سالفة سلطان عادي...
جوري:اكون منافقة ان قلت لك عادي..صعبة تعيشيين وانتي ببالك واحد وعقب يصير كله اوهام واحلام..انا خمس سنيين وانا ببالي ان انا وسلطان مخطوبيين..هذا عمر مو شهريين والا ثلاثة.. تخيلي يعني من ثاني متوسط الى ثاني ثانوي اربع سنوات بعديين قالي ابوي بالاجازة على منصور وحاطه براسي اني ابرفضه وصارت ثالث ثانوي بعد وانا ببالي سلطان يعني خمس سنوات.. والله صعبة...
غادة:من جد والله صعبة بس ربي عوضكِ بشاب وسيم خلوق من عائلة كريمة يقدر الحياة الزوجية ويرجوا من جوري الموافقة...
جوري:وانا موافقة..
غادة:اححححححححححححلفي...
جوري:مايبيلها حلف...
غادة:يعني عن اقتناع ومن دون أي ضغوط..بالعربي مووووووووواااااااااافقه...
جوري:اصلا انا ما لقيت أي عذر وكنت باقول لامي واللحين بقوة اقولها موافقة..
غادة:لا عاد عيديها مرة ثانية...
جوري:اقول ولا منصور ما سواها...
غادة:اححححلى يا الحب من اللحين...
جوري: غـــــــــــادة
غادة:نعم..هلا..سمي..آمري..تدلل ي..
جوري:بس تكفين..
غادة:يا عيني..يا عييييييييييييييني....خليني ابشر امي وامك وخالي...
جوري:لا عييييييييب...بعديين نقولهم...
غادة:اصلا انتي ما تشوفينهم ما نادونا للعشا يعني داريين خليني ابلغهم...
جوري:روحي انتي انا باقعد هنا..
غادة:مو على كيفك بلا دلع..
جوري:ام منصور فيه عيب..
غادة:يالله بس..
غادة قامت من السرير وسحبت جوري من يدها وقومتها ونزلوا تحت....
اول ما جو عند الدرج ويسمعون اصوات مرتفعه وشكله فيه شئ صاير...
غادة:ناظري ام خالد تبكي وعهود وخلود موجوديين...
جوري:من متى موجوديين؟وش اللي صار بسرعة خل ننزل لهم....
ونزلو جوري وغادة للصالة وحضنت عهود غادة وصارت تبكي..وراحت خلود لجوري وحضنتها وصارت هي الثانية بعد تصيح...
وسكتت غادة عن الموافقة وما اتكلمت ولا كلمة...
جلسوا عهود وخلود وقالوا كل اللي صار لهم من جلستهم بالبيت الى ابوهم يوم اخذهم بس ما جابوا طاري منصور لانهم ما يعرفون وش فيه اصلا وخالد ما بلغهم ولا قالهم ولا شئ...
ام خالد تظن ان منصور مع خالد يكملون الاجراءات اللي البيت واكيد عند الرجال...
قامت ام فيصل تهديهم وجات لهم العصير والتهوا شوي السوالف وحلفت عليهم انهم كلهم ينامون عندهم والرجال اكيد يجون عندنا ويعلمونا اللي صار...
غادة وجوري وعهود وخلود كلهم ناموا بغرفة وحدة....
وام خالد راحت تنام مع العمة موضي...
بس ام خالد ما جاها النوم الين جا خالد وقالها وش اللي صار..وان منصور بس تعبان تعب عادي ما فيه أي شئ وابو خالد راح ينام مع او فيصل..وخالد وفيصل وبدر ناموا بغرفة وحدة...



سلام عليكم..



الساعة الآن 11:47 .