18-06-1431 هـ, 05:41 مساءً
 
جزاك الله خيرا
18-06-1431 هـ, 08:15 مساءً
 
وإياكم ياااااااااااااارب حبيباتي
19-06-1431 هـ, 11:21 مساءً
 
انا معاكي باي شي لو حابة
20-06-1431 هـ, 02:27 صباحاً
 
جزاك الله كل خير على تفكيرك الراقي ملأ الله قلوبنا جميعاً بالرحمة ..

لكن ياأختي عندي ملاحظة ..
أنا أتفق معك بخصوص الرحمة والرفق بالحيوان .. لكن البشر أولى فقد كرمهم الله وحمّلهم الأمانة ..
والإنسان لن يسئل عن قطط الحارة هل نامت جائعة أم لا ؟؟ لكنه سيسئلنا عن جارنا وعن فقراء حينا ...

إن كان لدي أموال فسأبذلها لمن يحتاجها من البشر أما الحيوانات فقد تكفل بهم الله .. ورزق الطير في أعشاشها وعلم كل حيوان كيف يعيش ويحمي نفسه وجعل لكل حيوان مايحميه من تقلبات الجو ..
من ريش وزغب وفرو وجلد وغير ذلك ..
أتفق معك في هذا المشروع في حال انعدم الفقراء في البلد كما في عهد عمر ابن عبدالعزيز !!
أما أن أبذل مالي لحيوان وأترك إنسان جائع أو عارِ أو مديون ... الخ !!
الله تعالى كرم الإنسان بغض النظر عن دينه .. لكنه كرم بني آدم على العموم بلا تخصيص ..
كل يوم نكالع في الصحف وفي الحياة اليومية مواطنين فضلاً عن العمالة الوافدة في أوضاع مزرية وفقر مدقع وحاجة وعوز شديدة .. هؤلاء هم من حري بنا أن تعمل لهم مشروعات ونعمل على توفير حياة كريمة لهم أو على الأفل إطعامهم ولو من بقايا طعام المناسبات ..

أما القطط وغيرها .. فلم نسمع عن قطة ماتت جوعاً أو عطشاً !!
أما حوادث السيارات .. فالبشر يذهبون ضحايا كل ساعة بل كل دقيقة .. ولا يوجد بيت لم يذق حسرة فقد حبيب بسبب حوادث المرور فمابالك بالقطط ..
من الممكن وضع بقايا الطعام خصوصا اللحوم والعظام في كيس يوضع خارج الحاوية ..
أو تنثر بقايا الخبز أو حبوب على الأرض للطيور ..
وتوفير مياه لها لتشرب ولو بوضع آنية بها ماء تشرب منها الطيور ففي كل كبد رطبة أجر ..

أسأل الله أن يعيننا على فعل الخير ويسخرنا لخدمة المحتاجين ..
20-06-1431 هـ, 04:03 صباحاً
 


الساعة الآن 02:27 .