السلام عليكم جميعا...

يابناااااااات الله يخليكم... ساعدوني بسرعـــــــــــ ـة لو سمحتوا وتكرمتوا...


ابغى منكم طلب وهوه انه انا في امس الحاجة الى عدة اطباق مغربية (المغرب) من شان ابغى اسوي طبق مغربي للبنات مغربيات عندنا هنا بس انهم مغتربات وانا صراحة بطبعي حنونه و احزن بسرررررررررعة... وابغى احسسهم انهم في المغرب (وياحسرة ماحد حسسني اني في السعودية) غير امي الله يخليها ليه... المهم ابغى عدة اطباق مغربية منكم...


ســــــــــــــ ـــــــــــــــ عدوني ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــا... الله يخليكم لي...
الـــــــــــــ ـــــــــــوقت.. .

من الغرب الى الشرق... ومن امريكا الى ماليزيا
رحلة لطلب العلم.. ويقال التضحية واجبة اذا كان فيها منفعة لرقي الأمة..
فأسأل الله التوفيق والسداد لوالدي حفظه الله
الكسكسي :

و إن كانت وجبة " الكسكسي" هي القاسم المشترك بين جميع المناطق فإنها تعد الوجبة الأكثر شهرة و إقبالا.



فمن التقاليد المعروفة بالمغرب أن يوم الجمعة هو يوم وجبة الكسكسي على الغذاء عن جدارة ، و قلما تتخلف أسرة مغربية عن هذا الموعد . و تنقسم وجبة الكسكس نفسها إلى عدة أنواع فهناك كسكس" السبع خضار" و الكسكس بالرأس (رأس الخروف) و الكسكس بالبرقوق الأسود المعسل.



و يتم إعداد الكسكسي بالرأس في اليوم الثالث من عيد الأضحى في تقليد جماعي جميل.



و تعرف بعض المناطق – على قلتها- تقديم هذه الوجبة في الجنائز، في حين لا تقدم في حفلات الأعراس.



إن إعداد الكسكس – و هو نوع من الدقيق في الأصل – يبدأ بطهيه بواسطة البخار فقط عن طريق قدر مثقوب يوضع فوق قدر أكبر حيث يتسرب البخار، هذا دون أن يمس الكسكس مباشرة، حيث يتم تغطيته بقطعة قماش و تركه يطهى بالبخار.و عند انتهاء هذه العملية

يمزج الكسكس سواء بالخضار أو اللحم أو الحبوب السالفة الذكر.



أما في المناطق الصحراوية فيتم مزج الكسكس بحليب الماعز أو الغنم قبل بدء عملية الطهي.

و من الطريف أن عملية أكل الكسكس نفسها تخضع لطقوس معينة،فإن حاولت تناوله بواسطة ملعقة فكن واثقا أن نظرات الاستهجان ستتجه نحوك.لذا – لو انتظرت قليلا- ستلاحظ أن طريقة أكله تتمثل في تكويره في الكف العرية و رميه – على شكل كرة- في الفم ... و يقدم الكسكس في طاجين خزفي على شكل هرم تعتليه الخضار أو اللحم حسب نوعيته.



و تجدر الإشارة أن أكبر طبق كسكس في العالم كان مغربيا و قد تم إعداده بمراكش.





الحريرة :

أما " الحريرة" فهي وجبة رمضان بلا منازع ، ذلك أن كل الأسر المغربية تفطر بالحريرة- بعد التمر أو الماء- التي هي عبارة عن مزيج لعدد كبير من الخضار و التوابل يقدم على شكل مشروب في أوان خزفية مقعرة يسميها المغاربة " الزلايف".



و قد يستغرق إعدادها أكثر من ثلاث ساعات أحيانا، لذا لا تستغرب إن لاحظت في شهر رمضان قبل الغروب ، أن نفس الرائحة الزكية تنبعث من جميع البيوت بلا استثناء.



الشاي المغربي :

أما الشاي المغربي المنعنع فهو رمز الترحاب و حسن الضيافة، ذلك أنه أول ما يقدم للضيوف.و يشرب ساخنا دلالة على حرارة الاستقبال و دفء المودة.



و تتنوع طرق إعداده هو الآخر من منطقة إلى أخرى. إلا أن الشاي الصحراوي يبقى الأشهر ، ذلك أنه لا يقدم بكثافة بل في كأس زجاجي صغير مملوء إلى المنتصف فقط ، و هذا ليس من نقص في حسن الضيافة بل لأن هذه الكمية القليلة هي عصارة ما قد تشربه من الشاي ليوم كامل . حيث يتم غليه ثلاث مرات حتى يقترب لونه من السواد فيصبح ثقيلا جدا . فإذا أضفنا أنه يكون حارا جدا و مشبعا بالسكر فمجرد شربك لتلك الكمية القليلة كاملة يعد بطولة تحسد عليها.



الحلويات :

من جهة أخرى ، فقد ابتدأت الحلويات المغربية من نوع واحد عبارة يسمى " الغريبة" – و هي مزيج من الزيت و السكر و الزبدة و الدقيق فقط – لتتعدى على أيامنا المئة نوع أغلبها مغربي بحت و البقية مستوردة من دول غربية في الغالب.و نذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر بعض الأنواع : الغريبة – الكعب – حلوى التمر – الكيكس – الملوزة – اللوز.



و تقدم كل هذه الحلويات في كل الأفراح و المناسبات و في الأعياد الدينية.



و هناك " الشباكية" و هي الحلوى التي ترافق الحريرة خلال شهر رمضان على مائدة الإفطار في تقليد جماعي كالعادة.



ولائم الأعراس :

الأعراس المغربية لم تكن لتنجو من قانون الطبخ الافتراضي، فهي تخضع بدورها لنظام محدد يتمثل في تقديم كؤوس الشاي في البداية مرفقة بالحلويات.و بعد مرور ساعتين تقريبا يتم تقديم العشاء المقسم إلى وجبتين : الوجبة الأولي هي اللحم بالبرقوق المعسل ، و الوجبة الثانية هي الدجاج بالزيتون الأبيض . و قد يتم تقديم الفواكه المتنوعة في الأخير حسب السعة المادية لأصحاب العرس.



و يقدم العريس – قبل دخول بيت الزوجية – التمر و الحليب لعروسه التي تفعل الشيء نفسه معه دلالة على رعاية كل منهما للآخر و استعداده للاهتمام به.



و بصفة عامة، يشتهر الطبخ المغربي باحتوائه على كمية كبيرة من التوابل و خصوصا البهارات و هذا ما يميزه عن باقي أنواع الطبخ في العالم ربما. فالمغاربة يعتبرون الطعام الذي لا يضم التوابل " باردا" و لا يستسيغونه أبدا.



أخيرا، نقول أن الطبخ المغربي بشتى أنواعه بمثابة لغة تتحدث بما بعجز عنه اللسان .فمن ترحاب و حسن ضيافة إلى أفراح و أحزان أيضا.. و هو ما يلاحظه كل من يزور المغرب دون استثناء.





ابحثي في مقادير هذى الاطباق الاكثر شهرة عندهم

الله يسلمك ويطرح لك البركة في دنياك وآخرتك...

سلاااااامي...
من الغرب الى الشرق... ومن امريكا الى ماليزيا
رحلة لطلب العلم.. ويقال التضحية واجبة اذا كان فيها منفعة لرقي الأمة..
فأسأل الله التوفيق والسداد لوالدي حفظه الله
البسطيله المغربيه بالدجاج واللوز





المقادير
نصف كيلوجرام من ورقة البسطيلا ( الجلاش)
دجاجة وزن كيلو و نصف
1 كجم ونصف من البصل
250 جم لوز
ملعقة كبيرة من الملح
نصف ملعقة صغيرة من الزعفران الحر والعادي
ملعقة صغيرة من الفلفل الأبيض
نصف ملعقة صغيرة زنجبيل
ملعقتان كبيرتان كسبرة مفرومة
ملعقتان كبيرتان من البقدونس المفروم
كوب من الزيت
كوب ونصف من الزبدة
12 بيضة
200 جم سكر ناعم
ملعقتان كبيرتان من القرفة

طريقة التحضير

توضع الدجاجة المملحة والمغسولة بالماء الغزير في حلة الطبخ،
ويضاف إليها البصل المفروم والملح والزعفران و الجنزبيل والكسبرة والبقدونس المفرومان
ويضاف الزيت ونصف كوب من الزبدة.يحرك الكل فوق النار حتى تنسجم العناصر وتقلّى جيدا
ثم يضاف إليها 1 لتر من الماء وتغطى الحلة وتحرك من حين إلى آخر حتى تنضج الدجاجة تماما.
نرفع الدجاجة من الحلة، ونزيل عظامها ونقطعها قطعا صغيرة ونضعها جانبا.
نزيل الغطاء من فوق الحلة، ونترك المرق يتخثر حتى يظهر الزيت فوق المرق.
نأخذ 10 بيضات ونخفقها جيدا، ثم نضيفها إلى المرق المخثر ببطء مع التحريك بسرعة حتى لا يلتصق البيض على الحلة.
نأخذ اللوز ونسلقه،و نقشره ويجفف جيدا ثم يقلى في زيت غزيرة حامية، ثم يطحن ناعم ويضاف إليه 100جم من السكر الناعم والقرفة حسب الذوق.
في وعاء تخفق البيضتان المتبقيتان، وفي صينية دائرية مدهونة جيدا تبسط ورقة البسطيلا على الصينية وتلصق مع بعضها بالبيض وذلك مع العناية بوضع وجه الورقة الأملس من تحت وتغطى الصينية بالورقة بحيث تبقى حواشي الورقة خارج الصينية.
ثم نضع طبقة من الدجاج على مساحتها كلها ثم تغطى بورقة البسطيلا، ثم نضع طبقة من البيض والمرق، ونغطي بورقة البسطيلا، ثم نضع طبقة أخيرا من اللوز المقلي والمجروش، وتغطى أخيرا بالورقة حتى تختفي الحشوة بحيث تبقى حواشي الورقة مرة أخرى خارج الصينية.
نثني هذه الحواشي من تحت كما نثني غطاء السرير تحت الفراش، ويدهن وجه البسطيلة بأصفر البيضتين الباقيتين، ثم يدهن بقليل من الزبدة ويدخل للفرن مدة 20 دقيقة حتى تتحمر.
ثم بعد اخراجها، نرشها بالسكر الصقيل، ونزينها بخطوط القرفة، وحبات اللوز المقلي.



طبق للعضوة توليب من منتدى حوارات


الساعة الآن 01:56 .