ماحكم الخروج عن ولي الامر ( الحاكم ) !!


فقد شق هذا الخارج عصا المسلمين وخالف الآثار عن رسول الله، خالف الأحاديث يكون مبتدعا، فإن مات الخارج عليه مات ميتة جاهلية.

والدليل على هذا الأحاديث الصحيحة، من ذلك ما ثبت في صحيح مسلم أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات فميتته جاهلية وهذا وعيد شديد يدل على أنه مرتكب للكبيرة، مات ميتة جاهلية، ظاهر الحديث الكفر اللي يموت على الجاهلية كافر هذا الأصل لكن ليس المراد الكفر، المراد هنا الوعيد الشديد، وأنه مرتكب الكبيرة.

إذا الخروج على ولاة الأمور ما حكمه؟ من كبائر الذنوب، انظر الحديث: من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر اصبر، الصبر يحتاج إلى تحمل، ولو رأيت معاصي لا تخرج من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر، فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات فميتته جاهلية وإذا مات فهو على هذه الحال، وكذلك إذا قاتل ولي الأمر ومات فهو على هذه الحال.

ومن الأحاديث ما رواه الإمام أحمد والنسائي من حديث أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: من خرج من الطاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتة جاهلية، ومن قاتل تحت راية عمية، يغضب لعصبية، أو يدعوا إلى عصبة أو ينصر العصبة، فقتل فقتلة الجاهلية، ومن خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها، ولا يتحاشى من مؤمنها، ولا يفي لذي عهد عهده، فليس مني ولست منه ومن ذلك حديث أبي ذر الذي رواه الإمام مسلم، قال: إن خليلي أوصاني -يعني رسول الله- أن أسمع وأطيع، وإن كان عبدا مجدع الأطراف وفي لفظ: ولو لحبشيٍ كأن رأسه زبيبة ولو كان الإمام عبدا مجدعا مقطوع الأنف والأذن، يجب السمع له والطاعة، والخروج عليه حكمه ؟ من كبائر الذنوب وهو من شعار أهل البدع الذين يخرجون على ولاة الأمور مبتدعة.

جزاااك الله كل الخير يا اختي
و نفع بك الاسلام و المسلمين
جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك
الله يسعدك وبارك فيك
جزاااك الله كل الخير يا اختي
و نفع بك الاسلام و المسلمين
يالله يالمـعـبـود يــــا خــالــق الــنــاس يالـواحـد الـلــي مـــا لـغـيـرك عـبـدنـا
تشفـي مليـك المملكـه واذهـب الـبـاس يــا واحــد ٍ لـبـواب جـــودك قـصـدنـا



الساعة الآن 06:53 .