موضوع حلو


الطائر الجريح2009

جزاك الله خير الجزاء على الرفع

،

حقيقة ً اليوم مستاءة كثيراً
وكم أتمنى أن أجد من تسمعني وتحاورني بعقلانية هنا

،

هل سرقة الأفكار حلال أم حرام ؟؟

حين تذهب الزبونة لمحل وتسأل عن سعر الشيء المنجز
فتجدهُ غالياً .. ولا يناسبها السعر
فتقوم بحجز الفكرة في ذاكرتها
وتذهب لشراء خاماتها وتنجزها
هل هذا يجوز ؟؟

لا أسألكم هنا من الناحية الشرعية
لإنني لو أردتها من هذه الناحية

فـ / إسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون

ولكن أنا أتكلم من الناحية النفسية
من القهر الذي يعتصرني
حين تأتيني زبونة وقد أنجزت ولله الحمد أعمالي
وأعرضها لها لترغب في أن أنسقها لها في مناسبتها
فتقوم بإنجازها هي من خلفي
وكأنها هي التي إبتكرت الفكرة ولستُ أنا

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

ما الذي ممكن أن نعملهُ مع هؤلاء في نظركن ؟
حبيبتى صدقين البضاعه الجيده مع عرض ممتاز وسعر مقبول وفكره جديده انتى انتجتيها صدقين النجاح دربك اما المقلدين والي عينهم على الاخرين ثقي تمام انهم ماراح ينجحون وحتى لو نجحوا مره راح تتعقبها فشل


مو عيب نصير تجار ماهي حكر على احد بس العبره لمن استمر

تجربتين شخصيه وحده بأت بالفشل وبعدها عرفت مكمن الفشل والحمد لله التجربه الثانيه كان النجاح حليفي وهذا من فضل لله السبب

التجربه الاولى 1- كانت تقليد شفت العالم يشترون بضاعه ويبعونها قلت ابسوي مثلهم وجبت بضاعه ما بعة منها الى القليل
2- البضاعه كانت موجوده بكل مكان
3-كانت عن طريق النت

التجربه الثانيه نجحها لعدة اسباب 1- فكره جديده
2-قليل الى عمل مثلي

3- لم اعرضها بالنت لان السرقه عينك عينك اكتفيت بالبازارات وعرضها على بعض التجار المتخصصين
4-تميز بضاعتي عن غير
4- اسلوب العرض ممتاز

لم اقلد احدهذي اهم شي ابتكار منتج جديد بالسوق له زباين
>>لك الحمد ياربي انك ربي < <
[ [ نظر رجلان من خلال قضبان السجن فرأى احدهما الارض ورأى الاخر النجوم

12690071441
مررت كغيري لأنثر مافي جعبتي من كلمات,,
قد تكون خارج الموضوع,,,
أو تكون على هامشه,,,
أو لعلها - بصورة أو بأخرى تكون لبّ الموضوع,,
قد يستغرب البعض لما سأقوله خاصة وأني أحمل ثلاثة أحرف تحت اسمي تشهد لصاحبها- غالبا- بقلب مفعم بروح التجارة.
لكــــــــــــن ي لا أفقه من التجارة شيئا ولأا أحبهاااا.
ولعلي- كثيرا كثيرا- أخافها.
وفي مقامي هذا رد على أحدى الاخوات المذيلة ردها يقولها : التجارة معنة من لا مهنة له.
هذه المشكلة أن التجارة صارت ركن البطالة الشديد فصار الجميع يدخل المضمار دون فقه أو علم ثم يفشل في أول عثرة.
لكني أرى أن التجارة تحتاج تبصرا في أمرها واحاطة بحساباتها والأهم من ذلك كله العلم بحلالها وحرامها.
وإني والله أتاسف- واسأل الله العافية- حين أرى منتوجات معروضة في المنتدى تكاد تقول حرمووني, وان وجدت في ذلك جهود في ابانة تحريمها. لكن كما رايتها اليوم ستجدها غدا وبعده.
والفتوى؟؟؟>>لعلك تجدها في احد زوايا : اللم أسمع بها او اللم ارها.
لا أخفيكم أني حاولت احيانا الاشتغال كمندوبة ولم أتوفق في الامر ابدا ثم من رحمة الله بي ومنته تبين أن ما كنت مندوبته كان حراما - او لنقل أنه من الشبهات- لكن ليلعلم الجميع اني لم اكن مندوبة خمر أو مخدرات انما اموور تباع هنا وهناك,,,,وبكثرة.
أما عن قضية سرقة الأفكار,,, ففي ذاك هم طويل تحكيه أنامل الخوف من انتثار عقد الخصوصية.
ملامحه ترسمها صورة تاجرة تتألق بالحصري من صنع اناملها ثم تبادر الاخرى بالتقرب منها لكــن للاسف هذه المرة ليس للشراء وانما لقرصنة الفكرة وتطبيقها.
ممم قد يثور بركان هؤلاء ويقلن : لماذا اشتري وانا استطيع صنعها,,
قد اقول صدقتي, بصورة أو باخرى.
لكن المضحك والمبكي في الوقت نفسه حين تنطلق هذه الاخت لصناعة مارأته وعرضه بين قريناتها باثمن ارخص .
وان لم تكن من هؤلاء فهي- الا مارحم ربي- ستدل من تريد الشراء بان هناك طريقة اسرع كقولها : استبدلي كذا بكذا وكذا بكذا وتطلع لك الصورة أحلى وارخص.
ممم طيب ماذا عن التي هناك في زاوية احدة البازارات تنتظر من يشتري؟؟
:: دعك منها ستجد من يشتري منها,,,,بعد اشعاااار آآخر.
لكن حصيلة الامر كله ان هذها ابتلاء والله وحده قال : " وفي السماء رزقكم وما توعدون"
الحمد الله الذي لم يجعل رزقنا بيد فلان أو علان.
تقبلي مروري واعذريني على اطالتي


الساعة الآن 04:12 .