السلام عليكم ورحمة وبركاته...
اكيد اكثرنا يعرف هذا الشعار

وخلف هذا الشعار قصة نجح فلنستمتع بقراءتها

هنري نستلة مؤسس شركة نستلة رائدة صناعة الأغذية في العالم


ولد السيد هنري نستلة في سويسرا في العام 1814م، وعاش طفولة متواضعة جداً، حيث لم يلحم أبداً أن يصبح إنساناً ذا وزنٍ وتأثير، قام بدراسة الكيمياء، ثم تخصص بعد ذلك في علم الصيدلة، وفي ذلك الزمان المبكر لم يشهد هذا القطاع الطفرات التي كانت تعيشها القطاعات العلمية الأُخرى.
البداية الحقيقة لهنري نستلة حدثت في العام 1843م، عندما قام بجمع بعض المال واشترى به مصنعاً صغيراً في مقاطعة (Vevey) السويسرية، حيث اتخذ من صناعة تعبئة وبيع زيوت الجوز والبندق نشاطاً له.
امتازات شخصية نستلة بالعاطفة الجيائة وحب مساعدة الآخرين، ولا عجب لذلك أن نراه شديد التأثر لموت الأطفال الرُضع الذين لا يتوفر لهم حليب الأمهات الطبيعي، لذا حاول كثيراً أن يبتكر بديلاً لحليب الأم، معتمداً في ذلك حليب ودقيق القمح والسكر، وقد نجح بعد جهود مضنية، في ابتكار الحليب المجفف طويل الآجل القابل للذوبان في العام 1867م.
سمى نستلة منتجه (Afrine Lactee Nestle) وقد حقق هذا الاكتشاف إقبالاً غير متوقع، حتى أن المصنع لم يستطيع أن يُلبي حجم الطلب المتفجر.
تم تصميم شعار الشركة على شكل مأوى للطيور (عش)، وكان يعني نستلة بهذا الشعار: "الأمان، والأمومة، والحنان، والطبيعة، والغذاء، والعائلة والتراث"، واستمر هذا الشعار حتى يومنا هذا ولم يتغير.
وفي العام 1875م رغب هنري نستلة في التقاعد، فقرر بيع الشركة إلى مستثمر يُدعى "جول مونيرأ" مقابل مليون فرنك سويسري، دخل مالك شركة نستلة الجديد في معركة تنافسية حامية الوطيس مع شركة "تشارلز بيج"، المنافس القوي لنستلة استمرت حتى العام 1905م، قرر بعدها المسؤولون عن الشركتين دمجهما تحت اسم "نستلة"، وفي العام 1906م بدأت شركة نستلة في بيع منتجات الشكولاته.
واجهت شركة نستلة صعوبات جمة خلال الحرب العالمية الأولى، لعدم توفر مصادر الحليب والمواد الأولية، لذ قررت التوسع للوصول على الأسواق التي لم تتأثر بالحرب كثيراً، مثل الولايات المتحدة الأمريكية، فقامت ببناء مصانع عديدة تجاوزت الأربعين مصنعاً، وتضاعف حجم إنتاجها، ولكن ومع نهاية الحرب وجدت شركة نستلة نفسها في أزمة حقيقة، لأن الذين كانوا يعتمدون على الحليب المجفف أيام الحرب، عادوا إلى الحليب الطازج، وبذلك سجلت شركة نستلة أول خسائرها في العام 1921م.
زاد الأمور سوءاً ارتفاع أسعار المواد الأولية، ولإنقاذ الوضع كانت ردة فعل إدارة نستلة سريعة جداً، حيثُ جلبت الخبير المصرفي السويسري "لويس دابلز" لإعادة تنظيم الشركة، وقد تحسنت الأمور بوجود كثيراً، واستطاع من خلال سياسته أن يُخفض من ديون الشركة بشكل كبير.
باشرت نستلة بتوسعة خط منتجاتها في العام 1938م، حيثُ طرحت اشهر قهوة في العام "نسكافيه"، وذلك بعد مفاوضات طويلة بين "لويس دابلز" ومعهد القهوة البرازيلية.
عادت نستلة إلى المعانات من جديد خلال الحرب العالمية الثانية، وانخفضت الأرباح من 20 مليوناً في العام 1938م إلى 6 ملايين عام 1939م، نتيجة حياد سويسرا خلال الحرب، ولكن قوة نستلة ورصيدها الثري من التجارب في تجاوز الأزمات جعلاها تستعيد عافيتها فور انتهاء الحرب العالمية الثانية لتواصل مسيرتها. اليوم تعتبر نستلة الشركة الأولى عالمياً في مجال إنتاج المواد الغذائية والمشروبات، ولديها أكثر من 8500 منتج غذائي تُباع في أكثر من 100 دولة، ويعرفها الرضيع والطفل والكبير والعجوز، وأصبحت هذه الشركة العملاقة تمتك أكثر من 489 مصنعاً موزعة عبر القارات الخمس، ويعمل لديها اكثر من 221.144 عاملاً وموظفاً، إنها فعلاً ملحمة من ملاحم النجاح.
21-10-1425 هـ, 06:51 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
رائعه قصص الكفاح و النجاح . .


يعطيك العافيه يا عمري . .
21-10-1425 هـ, 07:43 مساءً
 
واااااااااو

روعه هالقصص ياليت اختى تكثرين منها بالمنتدى تعطينا دافع اقوى وطموح اكبر

لما اقرا قصص زى كذا احس بحماس وتشجيع معنوى مو طبيعى


جزاك لله خير اختى
21-10-1425 هـ, 08:19 مساءً
 
مشكورة
21-10-1425 هـ, 09:59 مساءً
 
برونزيه
انت اروع ومشكورة

روح البخــــــور
اوعدك ان شاء الله بالمزيد من القصص لان كلامك اعطاني دافع قوي

*المسافرة*
مشكورة على المرور

لكم تحياتي
05-11-1425 هـ, 12:18 صباحاً
 


الساعة الآن 04:33 .