الجزء الحادي عشر


نزلت مرام من الجهة الثانية ووراها نهى الي قارص قلبها الخوف !! هم يمكن يقدرون يخبون بس هي ماتقدر تخبي عن منال وماتدري وش ردة فعل اختها لو درت .. يمكن تسكت .. يمكن تعلم أبوها !! ومن طرا على بالها أبوها طاح قلبها من الخوف !!

مشوا متجهين للخيام وقبل لايدخلون سمعوا صوت من وراهم يصرخ : نهــــــــــــــــــى !
والتفتوا وشافوا أبو تركي وراهم !

مرام تمسكت بباب الخيمة بقوة ودخلت .. ونهى قالت والخوف ذابحها : ياويلي ابووووي ! فتون تعالي معاي !
فتون : طيب بجي بس انتي ليش خايفة ؟؟
نهى وهي شوي وتبكي : يعني ماتعرفين ابوي أكيد سأل عني ومالقاني وشافني اتأخرت وبيوريني شغلي
فتون وهي تمشي معها : انتي خليك ساكته وانا بحاول ارد على أسئلته
نهى : ياويلي شوفي شلون يطالعنا

وصلوا لعنده وفتون الي بدت بابتسامة وترحيب : هلا والله عمي (( وسلمت عليه وعمها يقول : هلا يبه شلونك ؟؟
فتون : بخير الحمدلله انت شلونك ؟؟؟؟
ابو تركي : نحمده ونشكره (( والتفت لنهى وقال بصرامة : وين كنتي ؟؟
بلعت نهى ريقها واهي تطالع فتون الا فتون قالت وهي تفتعل الضحك : تصدّق ياعمي مادرينا ان الخيام مركبين فيها حتى الحمامات !! وساره بنت خالتي صاحت علينا تبي الحمام ورحت انا ونهى ندورلها مكان ساعه مالقينا الا دقت علي امي وقالتلنا الخيام بها حمامات ورجعنا !
العم مشت عليه لأن فتون أتقنت التمثيل واهي تحكي بصدق وقال : يبه هالخيام كل الي تبون موجود فيها كنكم ببيتكم ! مايحتاج تبعدون بالله وتشغلونا عليكم ترا المنطقة مو أمان !
فتون : صادق عمي بس حنا نسينا نسأل قبل مانروح هههههه
ابو تركي : خلاص انتبهوا على أنفسكم
فتون : ابشر
ابو تركي يطالع نهى : حطي عينك على اخوك
نهى بخوف : ابشر يبه ابشر

ومشى ابو تركي عنهم ونهى قالت : تسلمين يا أحلى بنت عم والله لو كنت لحالي كان بكيت عنده وماعرفت وش اقول
فتون : خبلة انتي على قد ما أربي فيك ماتعلمتي كل رجتك وهبالك ماتفيدك لحظة الضعف بشي !
نهى باستياء : اي والله يافتون انا بسرعه أضعف ويبان على وجهي وأنفضح !
فتون : ههههههههه خبله .. امشي نرجع بموت من الحر

ومشوا راجعين الا طلعت عليهم مصيبة ثانية !! طلعت من الخيمة منال والشرار يتطاير من عينها هي بعد !
ونفس السؤال لكن بصراخ : وين كنتي ؟؟؟؟
نهى بغباء : أكلم أبوي !
منال : قبل أبوي ؟؟؟ وين رحتي وأبعدتي !

فتون : منال بشويش ليه تصارخين؟؟

منال : مو شغلك الظاهر انا قاعدة أتكلم مع اختي !
فتون : حتى ولو مايسوى على اختك كل هالصراخ
منال طنشتها وعادت تسأل نهى : وين رحتي يانهى ؟؟؟
نهى والعبرة خانقتها : رحنا نتمشى يامنال !!
منال : ولوين وصلتوا ؟ وليه العيال لحقوكم !
نهى : شدراك ؟
منال : تدرين اختك مايخفى عليها شي !

فتون بقهر : يامنال انتي شفيك صايرة ألعن من عماتي ؟؟؟ اي رحنا ومشينا وأبعدنا واتسلقنا جبل وطلعلنا رجال يخرّع ودقينا على اخوي يجينا .. ويوم جا فهمه الرجال ان المنطقة خطرة وبها حيوانات وبس أخذنا بعضنا وركبنا السيارة ورجعنا !
منال بوسع عيونها : كل هذا صار واحنا تونا جايين ؟؟؟؟؟؟
فتون : ماصار شي الحمدلله شوفينا سالمين قدامك !
منال : هذا أولها بس وياعالم وش ناوية عليه انتي آخرتها !
فتون : هي انتي أصغر عيالك أنا تكلميني بهالطريقة ؟؟؟
منال : اي عشان أأدبك !!
فتون : مسكيييييينه انتي اختك ويالله تسلم منك شعليك مني ؟؟؟
منال : لأنك جرارة !!!!
فتون بانفعال : احترمي نفسك لو سمحتي !!
منال : محترمة نفسي قبل مااشوف وجهك !
فتون : مره باين الاحترام !! والله مالوم نوالووه بالي تسويه فيك ماغير اختك المسكينة الي ظايعة بينكم
منال بصراخ : انطمي ولا كلمة!!
فتون : لا حبيبتي مو انتي الي تسكتيني ولاعاش منهو يسكتني

نهى وهي تبكي جمبها : خلاص تكفون خلااااص
منال : تسوين البلاوي وتقولين خلاص

فتون : اختك ماسوت ولا شي ولا غلطت ولا بشي بس انتي الي معقدة الله يشفيك !!
ومشت عنهم لداخل الخيمة

منال بعصبية : شوفي لو شفتك قاعدة معها قسم بالله لأعلم أبوي بكل شي !!
نهى برجاء : منال احنا جايين ننبسط مو نتنكد !
منال : والبسطة ماتصير الي مع هالحيوانة !!
نهى : كلهم يقعدون معها حتى بشاير ووجدان وش تبيني اسوي !!
منال : ماتقعدين معها وبس !!
وراحت عنها ونهى انقهرت بشكل فظيع !! اهي جاية تستانس مو تتنكد بهالشكل !! ومنال ماتبيعها تقعد مع فتون انتقام شخصي من الي صار تو !! مشت وهي تضرب الأرض برجلها ماتدري شلون بتمر هاليومين !!

::

على الغداء
عجزت منال تبلع اللقمة واهي مقهورة ووجهها مبين فيه القهر والي قاهرها أكثر ان فتون صوت ضحكها وهبالها راج الخيمة ماكأن صار بينهم شي .. !

تغدوا وخلصوا وبعد الغدا وقفت وجدان وقالت واهي تطالع بالسفرة : مافي بيبسي ؟؟؟
أم وجدان : الا فيه عند الرجال ؟؟
حطت وجدان إيدها على خصرها واهي تقول : وحنا مالنا رب ؟؟؟
أم وجدان : خلاص وجدان مب لازم هالبيبسي !
وجدان : الا والله عطشانة وأبي بيبسي مابي موية !
فتون واهي تاكل تفاحة : بعدين جايبين الغدا ذبايح شي يتك على المعدة لازم مهضمات !!
أم سعود : خلاص اذا تبون اطلبوا على عددكم مانبي البزران يشوفونه ويبلشونا
وجدان : أوكي مين يبي ؟؟
أصوات متفرقة " أنا .. أنا .. أنا .. أنا .. "
حسبتهم وجدان وطلعت برا الخيمة تبي ترسل أحد العيال .. لكن لمحت من بعيد تركي واهو واقف عند المطاور يزينه عشان يشتغل اذا غابت الشمس ..

مشت وجدان كم خطوة واهي تناديه : تررررركي
التفت تركي للصوت وشافها وعرفها وقال : هلا جوجو !
وجدان بحيا : هلابك .. تركي حنا البنات نبي بباسي !
تركي : ماعندكم ؟؟؟
وجدان : لا قالوا مايبون البزران يشوفونه ومايتغدون عشان كذا نبي بالعدد
تركي : أها كم واحد !
وجدان : بس 8
تركي وهو يضحك : بس ؟؟ ليه ماكثرتي !
وجدان : ههههه لا خلاص بس ذولا كفاية
تركي : يالله الحين أجيبها
وجدان : أستناك

تركي محتك بعمته أكثر وحد بالعايلة وأبو تركي يعز اخته ام وجدان حيل .. وبناتها وجدان وبشاير صديقات نهى بالمره .. والظريف بالموضوع ان تركي يحسبهم بنفس عمر نهى 14 سنة .. لذلك يعاملهم كنهم .. " أخواته الصغار " !

طلعت عبير تبي تغسل بعد الغدا وشافت وجدان واقفة وابتسمت لها واهي تمشي للحمام وماتدري وش سبب وقوفها .. دخلت وغسلت وضبطت نفسها وعدلت طرحتها وطلعت وشافت وجدان بنفس مكانها .. نادتها عبير واضطرت وجدان تجيها وقالت : انتوا بتباتون هنا ؟؟
وجدان : والله مادري عن أبوي قال بنشوف لليل ونقرر .. وانتوا ؟؟
عبير بتكشيرة : اي ياحظي .. وصراحة مادري شلون بنام !!
وجدان : لا شكل السرر هنا نظيفة ومرتبه ومامنها خوف
عبير : حتى ولو ماقدر أخاف .. شكلي بنام بالسيارة
وجدان : ههههههههههههه والله فكرة

جا وائل يركض لهم وهو يقول : وجداااااااان كلمي تركي !
عبير نغزها قلبها وانقلب وجهها !! تركي يبي وجدان ؟؟؟
وجدان : روح ياوائل جيب البباسي من عنده ..

راح وائل وبعد ثواني رجع واهو يقول : يقولك تعالي انتي خذيها
وجدان ضحكت بفرح حسبت انه كل هذا عشان يشوفها وعبير ولعـــــت من الغيــــــرة !!

مشت وجدان وعبير ماقدرت تقاوم ومشت وراها .. كنها تبي تاخذ شي من الخيمة الثانية .. والتفتت وشافت تركي واهو مبتسم ويعطي وجدان البباسي ويقول كلام ماااا قدرت تسمعه!!

تركي : مالقيتي الا أخوي أعطيه والله ان يعطيكم العلب فاضية
وجدان : هههههه مشكور تركي تعبناك
تركي وهو يرجع بخطوة على ورى : العفو بس هالمرة وآخر مره .. واسمعي وجدان اسألي الأهل كلهـم ان كان يبون شي يجيبه عمي صالح معاه !
وجدان : هو ماجا ؟؟؟؟؟؟
تركي : لا انشغل شوي وبيجي بالليل ويسأل ان كان ناقص شي يجيبه
وجدان : خلاص باسأل الحريم وأقولك
تركي : شالي تقوليلي ؟ شوفي اذا ناقص شي دقي على خالك على طووول

ضحكت وجدان بحرج .. لكن تركي ماكان يطالعها هاللحظة .. كان يطالع بالي وراها وشافت وجهه متغير وشبه ابتسامة مرسومة على فمه.. التفتت ومالقت أثر لأحد !!
عبير من شافته رفع عينه لها ماتحملت تشوفه واقف مع وجدان ويضحك وسحبت نفسها واهي مجروحة !

رجع تركي واهو مستغرب شفيها حتى ولا رمت سلام من بعيد !! آه ياعبير انتي أي نوع من البنات ؟؟ أحسك بعيدة وقريبة بنفس الوقت .. مرات أحسك أقربلي من أنفاسي .. ومرات أحسك بعيدة ببعد القمر .. أشوفك وأشوف حلاك وأتمناك وماقدر أحصلك !


::

طلع أبو سعود من الخيمة وشاف الشباب واقفين ويا بعض يسولفون
ابو سعود وهو يمشي لهم : الحين وراكم ماتلعبون كورة ولا تروحون تقنصون !
تبادلوا الشباب النظرات وضحكوا
أبو سعود : شفيكم تضحكون .. ولا ماتعرفون انتم غير السباحة والبحر والصيد !
خالد وهو يضحك : والله يبه ماتعوّدنا على البران وقنصها .. ودي أغمض عيني وأفتح ألاقيني بالبوت !
فيصل : هههههههه تكفى اتخيلني معاك !
أبو سعود : أفا عليكم الي يقالكم عيال قبايل هذا كلامكم أجل وش نقول عن غيركم !
تركي : وشفيه ياعمي البحر ؟؟ بالعكس منظر ومتعة وسباحة ولعب وهواء وكل الزين بالبحر
خالد : تكفى اسكت لاتخليني أطيرله الحين
ابو سعود : حشى عاد كنه حاكي عن زوجتك
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
أبو سعود : الله يصلحكم الا اقول متى صالح بيجي ؟؟؟؟؟
خالد : كلمني يقول منشغل وبيجي آخر الليل ان شاء الله
أبو سعود : الله أجل مايمدينا نحتريه ناقصتنا أغراض للعشا
خالد : آمر يبه شتبي ؟؟؟
قاله أبوه الأغراض الي يبونها .. وبغى خالد يروح يجيبها الا أبو سعود قال : لا خل فيصل يروح وانت وتركي تعالوا تبلوا اللحم ترا العشا عليكم !
الشباب بخرعة : عليييييييينا ؟؟؟؟؟
أبو سعود : ايه عليكم انتوا الي بتعشونا الليلة ويالله نبي نشوف السنع
فيصل : هههههههههههههه أنا ماااااااااااشي !
وركض للسيارة واهو يضحك .. وركب وراح يجيب الأغراض

::
في نفس الوقت
طلعوا البنات على أصوات الدبابات جمب الخيمة وتراكضوا عليها واهم يصارخون : نبي نركــــــــــب
كان وائل ومشعل وبعض العيال الصغار مستأجرين دبابات كبار وراكبينها ..
مشعل : روحوا اطلبولكم هذه لنا
مرام واهي بالقوة توقف من ركبتها : مشعل حبيبي قوم خلني أركب بسرعه ركبتي توجعني ماقدر أطول بالوقفة
مشعل :هههههههههههه لا تستغليني توجعك ركبتك انثبري
مرام : مشعلووووووووه تكفى قووووووم
نهى : وانت ياوائل قوم خلني أركب والله مو مطولين شوي وننزل
فتون : وانتوا روحوا اطلبولكم بس عطونا هالدبابات بلييييييييز
وائل : يووووووه منكم .. خلاص انزل يامشعل وانت يافواز وخلونا نروح نطلبلنا

نزلوا العيال والبنات تحمسوا وراحت فتون تنادي باقي البنات الي بالقوة وافقولهم الحريم على شرط مايبعدون !

مرام واهي راكبة الدباب : أحد يسوق فيني ما اقدر أسوق بهالركبة
نهى : يالله انا باركب وانتي خليك وراي
عبير : أجل انا باركب وراك بشاير مابي اركب ورى فتون ذي مجنونة وبتقلب فيني الدباب
فتون واهي تربط العباية على خصرها : اصلا من قال بركّب معي أحد
منى : الا يالنذلة انا باركب معاك
فتون واهي تعدل نظارتها فوق طرحتها : نو حبيبتي .. انا باركب لحالي عشان أفحط بمزاجي
منى : مهبولة انتي اجل باركب وراك جوجو
وجدان : اوكي منووو تعالي

ركبوا البنات كلهم .. وانطلقــــــــوا بكل جنون بالدبابات ..

كانت فتون أسرعهم وكل شوي تلتفت وتضحك عليهم وتحاذيهم واهم يصارخون ويبعدون عنها تقوم تجي قدامهم واهم مخترعين منها لا تروح تقلبهم بحركاتها .. !!
كان اللعب يونس بينهم واهم يتسارعون بالدباب .. وأبعدوا واهم مايدرووون لين ظيعوا المكان ..
وقفوا فاجأة ومنى تصرخ : الحين شلووووووون نرجع ظيعنا !!!
فتون : ماظيعنا ولا شي شوفيها خيامنا الي هناااااااااااك >> وتأشر على خيام بعيدة !
عبير : متأكدة انها هي ؟؟؟
فتون : اي هي ماغيرها امشوا بس نكمل لعب ..
منى : اي بس نكمل ناحية خيامنا خلاص مانبي نبعد أكثر
وافقوا البنات وكملوا لعب واهم متجهيين ناحية الخيام ليييييين وصلوها .. وطبعا فتون الي بالمقدمة انتبهت لمجموعة شباب كثيرين يلعبون كورة طائرة عند الخيام .. وشافت الخيام بس خيمتين بينما خيامهم اهم ست !!!

عرفت انها غلطانه وهذي مب خيامهم !!
وقفت الدباب فاجأة وهي تصرخ بضحك : بنااااااااات هذي مب خيامنا !
عبير : كذااااااااااابة لاتقووووووووليييييين أجل وين أهلنا ؟؟؟؟
فتون : مااااادري ظيعنا
خافوا البنات وشوي ويبكون من الخوف

أقبلوا عليهم الشباب واهم يضحكون وقال واحد منهم : شهالصيد الي جانا لحدنا ؟؟
فتون : انطم واقلب واجهك لو سمحت !
الشاب : لا وتقاوح بعد !
فتون : أقول انقــــــــــلع !

أقبل الشاب ناحيتها الا هي مشت بالدباب بقوة عليه خلته يبعد غصب عشان ماينصدم
التفتت على البنات واهي تقول : ارجعوا على ورى ..
جو البنات يمشون الا الشباب حجزوهم وسدوا الطريق ..

منى بأدب : لو سمحتوا ممكن تبعدون وتخلونا نرجع !
الشاب يقلد عليها باستهبال : لا لو سمحتي مو ممكن لانكم مشيتوا للنار برجليكم !

اخترعوا البنات بخوف وفتون صرخت : امشوا بدباباتكم ماعليكم منهم لو قربوا اصدموهم وافتكوا
ومشت اهي بدبابها لأول واحد بقوة عشان تصدمه وأبعد بخوف واهو يسبها
مشت للثاني بقوة وأبعد لكنه دفها بقوة من الجمب واهي تماسكت لاتطيح ومشت بقوة للثالث .. لكنه ماتحرك لين وصلت ومسك الدباب من قدام بقوة وجا يبي يقلبها !
البنات صرخوا وصاروا يترجونه يتركها !!

أقبلت هاللحظة سيارة مسرعة ناحيتهم .. مرام ومنى عرفوها على طول .. سيارة فيصل .. كان راجع بعد ماجاب الأغراض الي طلبها أبو سعود ومن حسن الحظ رجع من نفس الطريق الي ظاعوا فيه البنات وعرفهم على طول !

وقف السيارة ومشى يركض ناحية الشاب الي ماسك فتون ويحاول يقلبها ..
مسكه من خلف ظهره بقوة وسحبه واهو يصرخ بالبنات : ارجعوا الخيام !!!
مرام وهي خايفة حدها : ماندل يافيصل ظيعنا !!
الشاب : لو فيك رجولة ماخليت بناتكم يركبون ويمشون لحالهم !
فيصل بعصبية : مادرينا عنهم وبعدين خل عندك نخوة لبنات بلدك واحفظهم بدل ماتآذيهم
الشاب : وان كان هم الي جو لخيامنا بأنفسهم !! وش تبينا نسوي ؟؟
طالعهم فيصل والشرار يتطاير من عيونه وصرخ مره ثانيه : امشوا ورى سيارتي بسرعه الله ينعــــــنكم ! " يلعنكم بس كثير يقلبون الام نون عشان لا يوقعون باللعن"

ومشى للسيارة وعيونه على الشباب لايقربون البنات .. والشباب احترموا أنفسهم ومشوا عنهم .. وانطلق فيصل بالسيارة ودبابات البنات وراه .. وعيونه على المراية تطالع الدباب وفاجأة انتبه لفتون واهي تلف عن البنات وتمشي بالدباب مبتعدة .. وقف السيارة بسرعه ونزل يصرخ عليها لكن لا حياة لمن تنادي !!
صرخ بالبنات : امشوا سيييييييييدا لايمين ولا يسار بتلقون الخيام
مشوا البنات زي ماقالهم واهو ركب السيارة يلحق فتون الي تركتهم وابعدت لحالها

طبعا كانت سيارته أسرع من الدباب ومشى لين وصلها وفتح الشباك وصرخ فيها : ارجعي يافتون .. !!
لفت فتون بالدباب ودااااااااااارت على سيارته وراحت من الجهة الثانية مبتعدة ..
ثارت أعصاب فيصل من حركاتها ودار ولحقها بسرعه ليييييين جا قبالها وحجزها غصب ..
جت تبي تلف راح مشى بسرعه وحجزها ومن هالحركات حاس الدباب فيها وانقلب وطاحت!

نزل فيصل بسرعه من السيارة وركض لها لقاها تتأوه من الألم
فيصل : تعورتي ؟؟؟
فتون تمسك رجلها واهي مكشرة من الألم وتقول : مو شغلك انت شتبي تلاحقني ؟؟؟؟
فيصل عصب : انتي ليه تبعدين يعني عاجبك الي صارلكم تو مع الشباب؟؟
فتون : وانا بروح لمكان ثاني مافيه شباب المهم اني ابلعب !!
فيصل : فتون اعقلي بلا حكي فاضي وامشي على السيارة !!!
فتون : لا حبيبي مو راكبة سيارتك !
فيصل بصراخ : فتوووووووون !!!!!!!!
فتون بحمق : لا تصارخ فيني لو سمحت وروح عني وفكني منك وانا بارجع بدبابي بعدين
فيصل : مافيه بعدين الحين بتركبين غصب عليك سيارتي وترجعين
فتون بعناد : لا مو راكبة ياخي ليه انت ورااااي ورااااي بكل مكان ؟؟ فك نفسك مني وريحني وارتاااح
فيصل ثار على الآخر : لأنك بزر ومجنونة وماتنتركين لحالك وقومي اتحركي لاتخليني أسوي شي تندمين عليه !!
فتون : لاعاد خوفتني وش بتسوي؟؟
مسكها فيصل بقوة مع ذراعها وسحبها عشان توقف وهي صرخت من حركته وقالت : بتخنقني ياحمار عبايتي ملفوفة على الكفر !!
ترك فيصل ذراعها بقوة وقلب الدباب يبي يطلع العباية عجز راح سحبها بقوة وانشقت وصارت فتون بلا عباية !!
فيصل بسخرية : والحين ماظنك بتركبين الدباب بهالشكل .. امشي على السيارة !!
فتون : مني راكبة سيارتك خلاص بارجع مشي
فيصل بعصبية : شلون ترجعين مشي على بالك المكان قريب ؟؟؟؟ ومن غير عباية بعد انتي صاحية ولا مجنونة !!
فتون : مجنووونة شعندك ؟؟؟؟
مسكها فيصل من ذراعها بقوووة وجرها على السيارة واهي تسحب ايدها بقوة تبي تفك منه لكن قبضته كانت أقوى .. فتح الباب الخلفي ودفها فيه وصك الباب .. جت تبي تفتحه لقته مغلق الأمان .. صارت تسب فيه وتتوعّد !
ركب فيصل قدام واهي تصرخ : فك الباااااااااب مابي اركب معاااااااك مااااااااابي
انجرح فيصل بخاطره مو معقول لهالدرجة تكرهه وماتبي تركب معاه وقال : اتوقعتك أعقل من كذا يافتون
فتون : لا لاإنصدم تراني كذا وألعن من كذا بعد !!
فيصل واهو يسرع بالسيارة : مو راد عليك يالبزر
فتون بهمس مسموع : ماتقدر ترد علي أصلا !
فيصل : محشومة يابنت الخالة !

ماردت فتون من بعد كلمته وظلوا ساكتين لين قربوا من الخيام وفيصل طالعها بالمراية وشاف ملامح لانسانة أجمل من الجمال نفسه !! عيونها الواسعة ناعسة وناعمة ماكنها تحمل خلفها انسانة شرسة عنيدة قوية !!
حلف بخاطره انه يحبها ويحب فيها حتى شراستها وجنونها .. وانه بيجي يوم يهذب فيها هالشراسة ويقلب كيانها فوق تحت !! لأنه واهو يطالع بعيونها أيقن يقين تام انه مستحيل يقدر يعيش ويتهنأ بدونها .. !! مادرا ان فتون تفكر هاللحظة شلون تنتقم منه وتبعده عنها وعن حياتها وتكرهه فيها غصب عنه !!!

وصلوا ورى الخيام وفيصل قال : انزلي هنا لحد يشوفك
فتون وهي تفتح الباب : باسألك سؤال انت تحب سيارتك ؟؟؟؟
فيصل باستغراب : شهالسؤال ؟؟؟
فتون : جاوبني !
فيصل : طبعا أحبها أجل أحبك انتي ؟؟؟
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه هههه أوكي خلك راكبها أجل طول الوقت ان كانك تغليها !
ونزلت واهي تضحك باستهتار !

طالعها فيصل واهي تبعد واتنهد من كل قلبه !! كل يوم بل كل ساعه أواجه فيك صعوبات أكثر يابنت خالتي !

رجعت فتون الخيمة ولاكنها مسوية شي .. لقت ساره والبنات الصغار يلعبون بالرمل راحت قعدت جمبهم وصارت تلعب معهم وتخرّب عليهم ههههههه !!

::

أوشكت الشمس على المغيب
كانت فتون وبشاير ووجدان قاعدين على كبوت السيارة يغنون ويضحكون ونهى تطالعم ميته من القهر وبالآخر ضربت بكلام اختها بعرض الحايط وجت معهم وقعدت تضحك وتستهبل !
كلهم الأربع فوق سيارة خالد !
فتون : آخ بس لو يجي خالد ويشوفنا على سيارته ان يرشنا بالرشاش هههههههههههههههه
بشاير : اي والله مغرور ولد خالي هذا ومايبي أحد يجي أغراضه

طلعت مرام عند الباب وهي تصرخ : يالخاينات امشوا ادخلوووووووووو
فتون : موتي حرة ولاحنا داخلين
مرام : حرام عليكم راعوا حالتي ماقدر امشي وانتوا أشكالكم مغرية
نهى : ههههههههههههههههه يالله جا الحين وقت تحدي الصعاب
مرام : بس لو فيك خير تعالي عاونيني تعبت أكثر من بعد الدباب !

نطت نهى الطيبة وركضت لها ومسكت ايدها وعاونتها على المشي لين جت عندهم
مرام : بحزولي خلوني اقعد
فتون : مافي مكان خلاص بتنفغص السيارة
مرام : مو شغلي باقعد فوقها
وفعلا طلعوها وطلعت فووووق السيارة بكبرهــــــا وصارت لحالها وهم قاعدين على الكبوت
رجعوا يضحكون ويغنون و مرام تطبل على السيارة

::

بخيمة الرجال
أبو سعود : خالد يبه ولع الحطب خل الدنيا تنوّر
خالد : زين بس ترا الماطور شغال وبتشتغل الأنوار
أبو سعود : ولو هالنيران حلاة البر ..
أبو تركي : اي والله انك صادق وولعوا بعد عند الحريم ..

قام خالد ومعاه العيال يولعون الحطب ..

وبعد ما اشتعل مشوا لناحية الحريم ..

سمعوا الشباب أصوات البنات يغنون ووقفوا مكانهم و دروا ان الوضع مخبوص بقسم الحريم ومايقدرون يقتربون أكثر
فيصل : يعني شلون الحين بنولع بهالمكان ! ارسل اخوك ياتركي يقول للبنات يدخلون ويخلصونا
التفت تركي يدوّر وائل مالقاه ..
خالد : انا بجي ورى الخيمة أنادي أمي أو عبير ونخلص

مشى وأول ما أقبل على الخيمة انتبه لراس مرام طالع من فوق الخيمة !! بسم الله ذي وين قاعدة ؟؟ شلون راسها مرتفع هناك .. مشى شوي وشاف الفضيحة الي مسوينها بسيارته

كانت مرام تضحك وهي فوق السيارة وتطبل وتغني بعربجية :
جعل السحاب الي بها برق ورعووود
تمطر على دار وليفي سكنها
يسقي وطن منتوقة العنق ياسعوود
مالي وطن بالعارض الي وطنها
البنات معها : يالاه يله يالالي . يالاه يله يالالي .. يلالاه لالا ياليهي .. يالالاه لالا ياليحي

انهبل خالد على غناها ورجتها ! ياحلوها حتى هبالها يجنن ! بس الحين هذي الي طايحة من كم ساعه ويالله تمشي شلون طلعت فوق السيارة ؟؟ لا وسيارتي بعد ! ياشيخة فدوتك السيارو وصاحبها .. بس هالمراجيج الثانيات الي بيعفطون الكبوت لابارك الله فيهم !

صرخ من مكانه : .............................. ........ انزلوا من على السيارة !!!!!!!!!!

اخترعوا البنات من سمعوا صوت خالد ونطوا من فوق الكبوت وركضوا لداخل تاركين مرام !

مرام واهي شوي وتبكي مخترعة : تعالوا يالنذلااااااااااات ساعدووووووووني
نزلت رجولها من فوق السيارة وهي تنادي عليهم : فتووووووون ... نهى تعالووووووا
طلعت فتون وهي تضحك عليها ومسكت إيدها ومرام زحفت بسرعه تبي تنزل الا صوت خالد من قريب يقول بحنية : .......... شوي شوي يامرام !

رفعت مرام راسها شافت خالد واقف ورى الخيمة وولّع وجهها .. هذا من متى هنا ؟ ياربي وش بيقول عني الحين الي طالعة فوق سيارته وأغني وأطبل أنا ووجهي !
مسكت إيد فتون ونزلت ومشوا للخيمة واهي منزلة راسها وفتون التفتت لخالد وقالت واهي تضحك : آسفيييييييييين ..
ودخلوا ..

كانت عبير قاعدة اهي ومنى وحنان يحوسون بجوالاتهم ويضحكون وعبير تتغصب الضحكة والنار تسعر بقلبها من بعد ماشافت تركي مع وجدان ولأنها ماتدري عن السالفة ولّعت أكثر ليه تركي اهو بنفسه نادى وجدان بالذات !!

جت مرام وفتون وقعدوا معهم وفتون تقول بسخرية : ماقعدت معكم سيدة الحسن ؟
عبير درت انها تقصد منال لأن فتون حكتها بالي صار وقالت : لا من أول واهي تسولف مع عمتي الظاهر تشكيلها من نوال
منى : لا ماظنيت لان وجدان قاعدة معهم ..
عبير بغصة : وجدان دومها لازقة فيها وعندها وتدري عن سوالف نوال كلها
فتون : تستاهل منال الي تسويه فيها نوال وأكثر
منى : بس فتون عيب هالكلام بنت عمك هذي !!
حنان : وقريب بتصير مرة أخوك
فتون بقرف : بس تكفون لاتقلب كبدي عليكم الحين .. آه ياويل حالك ياسعودي على هالي بتاخذها ! ولا انسان ألف بنت تتمناه ياخذ شينة الحلايا ذي
عبير : فتون قومي لا تجيبين لنا الفضايح
فتون : تخسى الا هي .. المهم سمعتوا خبر الموسم ؟؟؟؟؟؟؟
حنان : لا اتفضلي يا سي ان ان !
فتون : ههههههههههه حلوة منك خالتووووووو .. المهم .. الشباب هم بيطبخون العشا !!!
منى : هههههههههههههههه جد ؟؟؟؟؟
فتون : ههههههههه اي والله يقولي وائل ان عمي قالهم يتبلون اللحم ويشوون
عبير : هههههههههههههههه الله يستر ذولا مايعرفون يكسرون بيضة الحين بيشوون ؟؟؟
حنان : قلعتهم والله ذولا عيال البحر والصيد واللعب فرصتنا نكرفهم ونطلع مواهبهم
منى : الله يستر على بطوننا بس زين ان فيه حمامات
فتون بصوت عالي : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه

أم سعود تهاوشها : زرد ان شاء الله !
فتون وهي تضحك : شفييييييييك مامييييييي .. (( وانتبهت للفصفص الي عندهم ونطت وهي تقول : ياسلااااااام فصفص وساكتين ماتعلمووووون
أم فيصل : اي عشان لاتقضين عليه وبعدين ماهب مالح انتي ماتحبين الا المالح
فتون :ييييييع أجل مابيه
وقامت تبي تطلع

بشاير : على وييييييين ؟؟؟؟
فتون وهي تغمزلها : بخاطري مغامرة تخاويني ؟؟
نطت بشاير وهي تقول : أجـــــــل !
ضحكوا وطلعوا ودقيقة ولا وجدان ونهى منضمين لهم !

فتون : اسمعوا من الحين أقولكم تراني ناوية على شي خطير الي بتخاف وتشيل هم ترجع من الحين !!!
بشاير : يعتمد طيب وشو هالشي
فتون وهي رافعة حاجب : بسوق !!
انصدموا البنات ونهى قالت : تسوقييييييييين ؟؟؟؟
فتون : اي بسوق شفيك !
وجدان : طيب تعرفين !
فتون : اي طبعا أعرف بكل سفراتنا لباريس وأنا أسوق !
بشاير : طيب بتسوقين أي سيارة ؟؟؟؟
التفتت فتون تطالع السيارة الي تبيها من بعيد وقالت : ................ سيارة فيصل ولد خالتي!!
بشاير بصدمة : من جد ؟؟؟ وعاد هو بيرضالك !
فتون : ومن قالك باستأذن منه ! باخذها بدون مايدري بس باصبر ينشغلون بالعشا
نهى : والمفتاح شلون بتاخذينه؟؟
فتون : ههههههههههههه المفتاح جاهز !
وجدان : وين ؟
فتون : خالتي عندها واحد ثاني احتياط لمفتاح سيارتهم وسيارة فيصل ..
نهى : واااااااو وناسة بس مادري اخاف يدري وتصير مشكلة
فتون : انتوا اذا سكتوا محد داري ..
نهى : طيب بس انا ماقدر أجي معاك والله ان تذبحني منال
فتون : لاتكفين فكينا من اختك انتي
وجدان : وانا بعد خايفة والله !
فتون : روحي ترا مب لازم أحد يخاويني
بشاير : الا انا بجي معاك ودي اشوف سواقتك انتي ووجهك
فتون : اوكي تعالي نشوف شلون الطريق عشان لا نتورط ..(( والتفتت لوجدان ونهى واهي تقول : وانتو ادخلوا ماكنكم سمعتوا ولا دريتوا بشي
رجعوا البنات للخيمة وفتون وبشاير مشوا يشوفون الطريق .. وشافت فتون سيارة فيصل واهي واقفة بعييييييد عن كل الخيام لحالها وقت الي وقفها عشان تنزل منها !

ابتسمت بمكر ورجعت الخيمة .. وقعدت جمب خالتها ..
وعلى طول فتحت موضوع الميداليات وأشكالها وألونها .. وصاروا يحكون ويسولفون عن الميديليات الا فتون طلبت من خالتها ام فيصل توريها ميدلياتها .. طلعت أم فيصل المفتاح توريهم الميدلية وأخذتها فتون يقال انها تبي تتأملها !! ..
ومن غير ماتنتبه خالتها سحبت نفسها وطلعت من الخيمة وخالتها منسجمة بالسوالف

بشاير وهي تضحك : والله انك داهية يافتون فتحتي سالفة الميدليات وأخذتي المفتاح وطلعتي ولاحد حس فيك
فتون : هههههههه اي بس الله يكملها على خير .. الحين لفي طرحتك وتلثمي لحد يعرفنا وامشي نروح للسيارة هنااااااك من ورى
بشاير لفت طرحتها وتلثمت وقالت : يالله
وفتون تلثمت ولبست النظارة ومشت اهي وبشاير للسيارة .. فتحت الباب وكان مو مقفل .. والتفتت للخيام لقت محد عندها .. الرجال داخل والشباب بعييييد يشووون ومو منتبهين .. وبكل احتراف شغلت السيارة وانطلقت !!

بشاير وهي تضحك : اصبري خليني اربط الحزااااااااام
فتون : هههههههههههههههه لااتخافيني مو قالبة السيارة فيك
بشاير : طيب بشويييييييش لا تسرعين فتوووووووون
فتون : هششششششششش أمانة خليني أبرد الي بقلبي

كان الطريق فيه مطبات ومرتفعات ومنحنيات وبشاير تصرخ وفتون تضحك ..

لين وصلوا لمنطقة رملية كثيييييييفة وغرّزت السيارة فيها ..
فتون واهي تدعس البانزين بقوة : لااااااااااا مو الحييييييين !!!!
بشاير : وشو غرزت؟؟؟
فتون بقهر : اييييييه !! عاد كيفها خليها تغرز بس مو الحين باقي أبي أحوس فيها حووووووس لكن الله رحمها !
بشاير بصدمة : فتون السيارة غرزت استوعبي !!!!!
فتون : وشو ؟؟
بشاير : شلون نرجع ؟؟
فتون واهي تطالع ورى وتقول ببرود : اي صح شكلنا أبعدنا !!
بشاير : وش بنسوي بننفظـــــــــــح !!!
فتون : انزلي الحين انتي وماعليك

نزلوا من السيارة ومشوا وكانت الشمس تودعهم والليل مقبل عليهم !!
بشاير : وش بنسوي فتون بتظلم الدنيا خلاص !!
طلعت فتون جوالها لقت الارسال يالله يالله يطلع .. ولو اتصلت على فيصل مو سامع منها ولا كلمة فمافي الا ترسله مسج والارسال عنده بالمخيم أحسن ..

كتبت : للأسف ماهتميت بسيارتك وجيت انا ولقيتها مغرزة !! تعال شفها ورى الخيام بكيلو !
وبعد محاولات عديدة تم الارسال ..
انتظرت فتون الرد ماجاها .. وقعدت على كبوت السيارة تنتظر ..
وبشاير واقفة قدامها تولول وتندب حظها !!

دقايق وشافوا جمس مقبل عليهم من بعييييييييد ..

بشاير بخوف : يمه سيارة جايتنا !! آه خلاص ظاع شبابك يابشاااااااااااير
فتون وعيونها على السيارة : اسكتي ياخبلة ذا فيصل !!
بشاير : جد ؟؟
فتون : اي جا بسيارة أبوه !

كشح فيصل نور السيارة عليهم .. وبشاير غطت وجهها من النور لكن فتون طالعت بالنور بغير اهتمام !
نزل فيصل من السيارة ومشى لهم وانصدم يوم شاف سيارته مغرزة !!!

فيصل : ممكن تعطيني تفسير للي أشوفه ؟؟
فتون تعلك لبان ببرود ولا كنها مسوية شي : سقت سيارتك وغرّزت ..
فيصل بصدمة : وانتي مين سمحلك تسوقينها ؟؟؟ ومن وينلك المفتااااح !!
فتون : مين سمحلي هذي عاد مايحتاج لها جواب لأني مو محتاجة آخذ إذن عشان أنتقم منك !! والمفتاح جاني بارد مبرّد من خالتي !!!

فيصل اتوقع منها اي شي الا انها تتجرأ بهالشكل وتاخذ مفتاحه وتحوس سيارته بكل تهوّر واستهتار !!!

انفعل وصرخ : شالي تنتقمين وشالي تخربطين فيه ؟؟ قاتلك قتيل أنا ولا عمري اتعديت على خصوصياتك وآذيتك ؟؟؟
فتون : أتوقع انك شفت مني الي يكفيك يافيصل .. خلاص ابعد عن حياتي !!
فيصل منصدم : الحين كل هالي تسوينه معاي عشان أبعد عن حياتك ؟؟؟ لا والله مافكرتي يابنت خالتي .. تو ماحطيتك ببالي صح ووريتك الشغل مضبوط !!
فتون : صدقني انت الي بتخسر !

فيصل مارد عليها والتفت على بشاير الي كانت متغبية ورى السيارة وقلبها يرقع من الخوف وقال : اركبي اختي السيارة
مشت بشاير بسرعه للسيارة وركبت

وفيصل طالع فتون الي لازالت جالسة وقال بحمق : حسابك عندي يافتون صدقيني جنيتي على عمرك ..
فتون : وانت صدقني بتندم لأني بردلك ضعف الي تسويه فيني !
فيصل : طول عمرك بزر ماتكبرين .. والحين ماراح تتحركين ؟؟؟
فتون ماتبي تبين اهتمامها وقفت وقالت : الا بس عشان لا أقلق أهلي علي !
فيصل : زين عندك دم واحساس على الاقل بأهلك ..
فتون وهي تمشي للسيارة : هههههههههههههههههههههههه أفا عليك فيصل أنا كلي أحاسيس بس عمرها مابتكون لك !

حس فيصل بالجرح وقال : فتون انتي ليه تعامليني كذا ؟؟؟

وقفت فتون بنص طريقها والتفتت عليه وشافت بعيونه نظرة ألم وجرح !!
ذنبك يافيصل الي حبيت وحده ماتحبك ولا تبيك وآخر شي ممكن تفكر فيه اهو الحب والزواج !!

ظلت تطالع فيه لحظات بعدها صدت عنه بلا جواب وركبت السيارة .. ماتنكر شكثر أثرت فيها نظرته ونبرة الألم بسؤاله !! بس ماتقدر تجبر نفسها على حبه واهي من صغرها زرعت بقلبها كرهه لسبب تجهله !!

اتنهد فيصل من كل قلبه ومشى لسيارته وطالع الكفرات يبي يشوف شكثر مغرزة !! ولقى انه تغريز بسيط بس يبيله معاونة من الشاب يطلعونها
رجع لسيارة أبوه وركب ودارها بقوة ومشى راجع للخيام !

فتون : فيصل وش بتقول لأهلنا ؟؟
فيصل بضيق : أقولهم عن ايش ؟؟
فتون : اذا سألوا وين كنت .. ووين سيارتك؟؟
فيصل : ليه خايفة يدرون عنك ويذبحونك ؟؟؟
فتون بغير اكتراث : لا لا أبد مو خايفة بس عشان يكون كلامنا واحد مو انا اقول كلام وانت كلام فشلة تطلع كذاب قدامهم !
فيصل : انا بس فشلة وانتي عادي تكذبين
فتون باستهبال : متعوديييييييين علي..
فيصل : بقولهم الحقيقة ..

انصدمت فتون !! ماتوقعت ان فيصل يسويها فعلا ويطيحها بمصيبة مع أبوها وأهلها !!
وبشاير ماتت من الخوف وهمست لفتون : فتون بيعلمهم الحقيقة والله لاروح فيها !!
فتون : ماعليك منه مو مسويها
بشاير : شدراك يافتون أخاف يسويها والله ان يذبحني أبوي

فيصل سمعها وقال : لا تخافين اختي بقولهم بس فتون الي رايحة
فتون : دامك كاذب عليهم كاذب .. زين اكذب كذبة تنجينا احنا الثنتين

فيصل انحمق من اسلوبها حتى واهي نجاتها بين إيديه ماتعرف تتكلم باحترام وحنية !!

قربوا من الخيام ووقف فيصل بعيد عشان ينزلون وقال : الكلام بيننا واحد ! انا الي غرزت بالسيارة !
ونزل وخبط الباب بقوة .. ونزلت بشاير وفتون .. بشاير اعتذرت على السريع ومشت لكن فيصل ماسمع من فتون الا ضحكتها المستهترة !!

::

وصلوا البنات الخيام وبشاير قالت لفتون قبل يدخلون : فتون ولد خالتك مره طيييييب !
فتون بجدية : اي والله طيب وحبوب ياحليله
بشاير واهي تغمزلها : وشكله يحبك !
فتون : ياشيخة هذا الي مكرهني بحياتي !
بشاير بصدمة : ليش فتوووووون !! أنا استغربت يوم سمعتك تقوليله ابعد عن حياتي شلون ترفضين واحد بهالشكل .. !
فتون : ليه بس عشانه طيب ؟؟
بشاير : وانتي بس هذا الي تشوفينه !! انا من هالدقايق بس شفت فيه كمال الأوصاف يهبل نسخة من مرام وعاد مايحتاج أحد يحكي عن جمال مرام .. حنون وطيب ويكفييييي انه يحببببببببك !
فتون : وكل هذا مايهمني ولا عمره لفتني بشي ! تدرين عاد فرصتك خذيه وفكيني منه !
بشاير بحمق : ليه وش شايفتني ان شاء الله ؟؟؟
فتون : ههههههههههه أمزح معاك ياخبلة امشي ندخل ..

::
بسيارة تركي
فيصل : تركي انا بشغل سيارتي وأدعس وانت سوق سيارتك وحاول تسحبها
تركي : اوكي بس ان شاء الله تطلع !
فيصل : الا التغريز بسيط
خالد وهو يطالع الطريق : فيصل انت شوداك من هالطريق ؟؟ طريق الشارع من ورى وهذا آخره جبال !
فيصل : عاد تعرف التناحة مرات تلعب دورها !
تركي : بس شالي خلاك تنسحب فاجأة بسيارتك وتروح تجيب غرض من غير ماتقول !!
فيصل : يبه كيفي عاد مب لازم أستأذنكم بكل شي!!
خالد باستهبال : كم أمتار بالثانية كنت تركض عشان توصل الخيام بلا سيارة وبهالسرعه ؟؟
تركي : هههههههههه حلوة ياخالد .. مو تحس السالفة مبهرّة ؟؟
خالد : هههههههه مو بس مبهّرة الا وزايد ملحها حبتين
فيصل : غلطتي يوم طلبت معونتكم لابارك الله فيكم من أخويا
تركي : ههههههه ياخي قول الصدق وفك نفسك
فيصل وهو يفتح الباب : الي عندي وقلتلكم اياه عن المذلة عاد انزلوا خلونا نخلص

نزلوا الشباب وتعاونوا سوى بحفر التراب لين طلعوا الكفرات وعقب سحب تركي السيارة وطلعت << الحمدلله على السلامة خخخخخخخخ

::

آخر الليل
الكـل هده التعب والنوم .. ناموا الرجال والحريم والبزران ..
وبقوا البنات الحلوات .. والشباب الي ماحلالهم اللعب إلا آخر الليل وعشان ينتظرون صالح مرة وحدة

كانت منال واقفة مع عبير وانتبهت لمنى ولحنان الي توها تطلع من الخيمة
منال : أخيرا طلعت خالتك طول اليوم واهي حابسة نفسها داخل
عبير : خالتي بسرعة تتعب ولا تتحمل الصجة والازعاج وهذا الوقت أهدا لخاطرها
منال : عاد غريبة ليه هي صايرة كذا ؟؟ حتى حنا ماشفناها من بعد مانفصلت من زوجها الا مره وحده !
عبير : مصدومة يامنال الي جاها مو سهل !
منال : بس عاد معقولة من ست شهور بس بتحكم على الرجال انه مو زين وتتطلق ؟؟ أكيد هي غلطانة عليه بشي بعد !
عبير بصدمة : منال انتي على أي اساس تتكلمين ؟؟؟ والله يوم حنان تقول ماتبي تظهر للمجتمع عشان حكي الناس الزايد كنت أقولها محد حاكي ولا شي لأنهم يعرفون طيب أصلك !! بس يوم أسمع كلامك الحين عرفت انها صادقة من جد انتوا مادري شتبون من هالحكي الفاضي !!!!
منال : بس عاد شفيك عصبتي مجرّد وجهة نظر !
عبير : وجهة نظرك مو مقبولة صراحة !!

أقبلت منى و حنان عليهم وابتسمتلهم عبير تبي تلطّف الجو ..
وحنان ماخفى عليها نظرات منال الي بين الشفقة والسخرية .. شافت هالنظرات قبل لين نضج قلبها وخلاص ماعاد يفرق معها ..
قالت بضيق : خلونا نمشي من اليوم وأنا قاعدة أحس عضامي تفككت
عبير :ههههه وانتي وينك ماطلعتي من ساعة الكل نايم !!
حنان : كنت أنوّم سوسو مو قادرة تنام تقولي خايفة خايفة
عبير : ياحبيلها ياناس ..

مشوا سوى ومنى قالت : وين الباقين ؟؟؟
عبير : فتون وشلة الأنس قاعدين يلعبون بالورق لعبة الفواكه
حنان : هههههههه ياحبيلهم عايشين حياتهم مب مثلنا
عبير : لا وفتون الي فازت ضد مرام وعاقبتها بانها أخذت جوالها !!
منى : ههههههههههههههههه مسكينة اختي صارت ضحية بيد فتون الي ماترحم !

مروا من عند البنات وفتون قالت وهي تطالع حنان : شهاللمة المنورة أثاري القمر معاكم ..
حنان بضحكة : عيونك المنورة ياحياتي
فتون : بتمشووون ؟؟؟
حنان : اي والله تعبت من القعدة ..
رمت فتون الورق ووقفت واهي تقول : زين اجل انا بامشي
البنات : اقعدييييي فتون خلينا نكممممممممل
فتون : لا والله ماصدقت خالتووو تطلع بامشي معها

وطبعا منال كرهت المشي بوجود فتون فابعدت عنهم وقعدت مع البنات .. ومرام قالت بقهر : الحين ليه تمشون ؟؟ اقعدوا أبركلكم
فتون : هههههههههههه خليك بس انتي يالعجوز
ضحكوا ومشوا .. وأخذتهم السوالف والضحك .. وحنان شوي تشاركهم الضحك شوي تشرد بعالم عضو أخذ بالها وتفكيرها .. !! لين وكزتها فتون من جمبها وقالت : اضحكي اضحكي .. التفتت حنان للخيام وقالت : أقول ترانا أبعدنا !!
التفتت عبير وقالت : اي صح الدنيا ليل لا يجينا بلى ..
فتون : خلونا نمشي شوي بعدين نرجع
منى : لالالالا انتي بالذات لا تقترحين علينا شي اقتراحاتك كلها خطرة
فتون : ههههههههههههههه أوريك يجي يوم تتمنين تاخذين رايي بشي وبعيي
منى : لا والله مو كارهة نفسي أنا عشان آخذ رايك
فتون قرصتها من ايدها بقوة ومنى صرخت وهي تقول : التوووووبة التوووووبة
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه ههه قلعتك

وداروا يبون يرجعون إلا شافوا سيارة مقبلة بسرعه من بعييييييييد ..
منى : بسم الله شهالسيارة الي جاية خيامنا !!
عبير : مادري يمكن غلطان
حنان : امشوا نرجع تراني مو قد هالمشاكل
فتون اتبينت السيارة يوم اقتربت وصرخت : عمي صلوووووووووووووح

عبير : اي والله هذا عمي صالح !

حنان نغزها قلبها واهي تشوف السيارة ومر على بالها ذكرى قديمة جمعت بينها وبين هالشخص !

اقتربت السيارة منهم لين وقفت عندهم وعبير وفتون ركضوا لشباكه ..
فتح صالح الشباك واهو يضحك ويقول : هلا بالخفاشات
فتون :ههههههههههههههههههههه هلا عمي توك تجي بالله ؟؟؟
صالح : اي والله كنت مشغوول وبالقوة فضيت وجيت ..
عبير : زين اجل تلحق على بكرا كله
صالح : أخباركم؟
عبير : تمام والله مبسووطين

صالح طالع بطرف عينه على البنات الواقفات وراهم وخفق قلبه بقووووة يوم شافها !!! يعرفها ومستحيل ينساها !

عبير وهي تخبط كتفه : عموو لاتقز !
صالح : هاه ! ماقزيت انا ولا شي ..

فتون دارت وفتحت الباب الي جمبه وركبت ..
صالح : خييييييييييير ؟؟؟؟
فتون : ياطييييييييير .. بفرفر معاك !
صالح : ومن قالك بفرفر أنا بروح للشباب
فتون : عااااااادي أرووووح معاك !
صالح : يلعن أم النشبة ..

ضحكت عبير وأبعدت عنهم ورجعت للبنات وسكر صالح الشباك إلا فتون على طول قالت : شفتهااااااا ؟؟؟؟
صالح : لمحتها قسم بالله أحس قلبي يرقع !
فتون : ههههههههه أصوات طبوله واصلتني
صالح واهو يطالعم راجعين : آآه ليتها تلتفت أشوفها مره ثانية ..
فتون : أفا عليك .. معاك فتون مو مخليتك تموت بحرتك وبخليك تشوفها مره ثانية
صالح : شلون؟؟
فتون : اصبر .. (( وفتحت شباكها وطلت راسها تنادي : حناااااااان ..
التفتت حنان تشوف فتون الا فتون تمد لها الجوال وتقول : تعالي امسكي !
اترددت حنان .. شلون تاخذ الجوال منها وتقرب من السيارة وصالح فيها بتموت من الحرج !
لكن فتون قالت بصوت عالي : بسرعه حنان نبي نمشي
مشت حنان لهم واهي منحرجة لانها مو لابسة عباية .. كانت لابسة بانطلون أسود وبلوزة تايقر مخصرة بأكمام طويلة لنص الفخد .. أخذت الجوال بسرعه وهي تقول بهمس : وش أسوي فيه؟
فتون : هذا جوال مرام عطيها اياه تكفين
هزت حنان راسها ومشت مبتعدة عنها وصالح صك الشباك بسرعه وصرخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياقلللللللللللبي !
فتون : هههههههههههههههههههههههههههههه هه ياحليل عموووووو يعرف يعشق اهو وجهه

ضربها صالح واهي ضحكت وفتحت الشباك مره ثانية .. ولا يفوتكم وش سوت !!
طلعت جسمها كله وقعدت على الشباك من برا .. يعني نص جسمها طالع ونصه داخل ..
صالح : يامهبووولة ادخلي
فتون : مابي ياصالح وتكفى اسرع قد ماتقدر
ضحك صالح على رجة بنت أخوه .. وانطلق لمخيم الرجال ..

كان فيصل وتركي وخالد يلعبون لعبة البولنق بالكورة .. لكن بدال البولنق صخور .. ههههههههه
شافوا سيارة صالح واهي مقبلة عليهم وانصدموا يوم شافوا فتون طالعة من الشباك وقاعدة عليه تصرخ وتضحك !
خالد : هذا صالح أخيرا جا وطالعوا الخبلة وش مسوية !
تركي : هههههههههههه والله اني دايم أهاوش نهى على هبالها بس والله مايجي ربع هبال فتون !
فيصل ظل مكانه يطالعها بصمت .. ماقدر يمنع خوفه عليها من هالحركة لا سمح الله واجههم مطب قوي بيآذيها بس وش بيقول وهذا عمها الي راكبه معه واخوها الي يتفرج وساكت !!! شافها شلون تضحك وتستهبل واهو النار تسعر بصدره ولاهي حاسه فيه ولاهي حاسبة حساب لتصرفاتها معاه !!

وصلهم صالح ونزل وفتون نطت من السيارة وهي تقول : ثانكيووووو عموووو
وركضت عنهم راجعة لخيمة الحريم وصالح يضحك عليها ..

سلم صالح عليهم وسأل عن أخبارهم وحكوه مختصر أحداث اليوم .. واهو قعد يشكيلهم من مشاغله الي ماتخلص !!

دق جوال خالد ويوم طالع لقى رقم غريب !! ياكثر الأرقام الغريبة الي طايحة على جواله هالايام والي يحلف ان كلها من طرف رهف ماغيرها !!
اتنهد ورجع الجوال جيبه واهم طالعوه عارفين شالي مضايقه
فيصل : للحين تدق عليك ؟؟
خالد مايبي فيصل بالذات يعرف لانه أخو الغالية الي يمسها يمسه !!
وقال يرقّع السالفة : اي بس ماارد عليها وشكلها بدت تيأس
فيصل صدّق وقال : ليتها و الله يعينك ..

انتبه تركي وصالح لنظرة خالد الي تبين انه مايبي فيصل يدري .. وكملوا حكي وسوالف وخالد أغلب الوقت شارد الذهن .. وحط جواله على الصامت ليريح نفسه وبالآخر همس لتركي يشغل فيصل عنه.. لانه ... يبي يدخن !

تركي شاف حالة خالد غير قابلة للجدل .. واقترح على فيصل يروحون يجربون سيارته شلون بعد التغريز ..

راحوا وخالد مشى عنهم وابتعد .. وطلع جواله وشافه لازال مستمر بالرنين ..
وبلحظة فقد خلال التفكير الصحيح و .. رد على الاتصال !!!
خالد : ............. الو !!

::

دروخوا البنات ونعسوا وبعضهم نام وبعضهم ظل سهران الي هم فتون ونهى ومرام وعبير
عبير : الحين جد يابنات شلون ننام ؟؟
فتون : والله انا فيني النوووووم لو تتركوني هنا بنام !
عبير : متهورة انتي بس والله انا خايفة شكلي بافتح السيارة وانام فيها
مرام : وانا شكلي بعد بسوي مثلك
نهى : والله مو لهالدرجة بنات انتوا شفيكم خوافات !
عبير : خلاص اتعقدت بعد الفار والضفدع الي طلعولي
فتون : ههههههههههه مسكينة .. المهم انا بادخل انام ..
عبير : اصبري شوي ويدخل الفجر صلي ونامي
فتون وهي تتثاوب: مو قادرة خلاص اذا دخل الوقت صحوني .. تصبحون على خير
البنات : وانتي من أهله ..

وسولفوا شوي بعدين عبير قامت تتوضأ تستعد للصلاة

ومرام ونهى قاموا يمشون شوي لأن مرام ملت من المكان ولاتقدر تبعد من ركبتها ..
مشوا شوي الا سمعت نهى صوت منال يناديها
نهى : يووه ذي اختي صحت شكلها بتهاوشني بعد ليه أمشي آخر الليل
مرام : وهي صادقة خلاص خلينا نرجع

وداروا بيرجعون الا انتبهت مرام لخالد واقف فوق صخرة كبيرة ويكلم بالجوال وانصدمت !!
الي صدمها مو انه يكلّم بهالوقت .. الي صدمها انها شافته وهو ............ يدخن !!!!
مرام : نهى ارجعي وانا الحين أجي
نهى : طيب .. (( ورجعت ..

مشت مرام بخفة لين صارت خلف خالد مباشرة واهو معطيها ظهره ويكلم وماحس فيها ..

خالد : لا صدقيني مانسيت ولا بهالسهولة أنسى .. لكن ظروفي اتغيرت وصارت أسوأ من قبل !!
رهف وهي تبكي : خالد أنا احبك .. انا تعبت بحياتي واتدمرت ولاابي غيرك ..
خالد : رهف لاتبكين .. خليك أقوى من كذا وان شاء الله كل شي بيتغير
رهف : أبوي مو تاركني على هالحال بيزوجني غصب وانا مابي غيرك لا قبل ولا الحين خالد!!
خالد : رهف قطعتي قلبك أرجوك فكري بشي ثاني غير هالشي
رهف : ليه ياخالد انت صرت تكرهني ؟؟
خالد : لا ماكرهتك ولا شي بس تعلمت ان مو كل أحلامنا سهل تتحقق
رهف صارت تبكي وتشاهق ..
وخالد قال : رهف .. رهف اهدي والي يسلمك .. عشان خاطري قومي اغسلي وجهك واهدي وبعدين أكلمك .. خلاص أوكي .. باي ..

سكر منها واهو يتنهد ورجع جواله جيبه وطلع زقارة وحطها بفمه ودار عشان يمنع الهواء لايطفي نار الزقارة .. الا ويشوف مرام واقفة خلفه .. ووجهها مصدوم !!!!!!!

انصدم خالد يوم شافها وشخص بصره وطاحت الزقارة من فمه !! حتى ايده الممسكة الولاعة جمدت مكانها بالهوى ولا نزلها !! مايدري هي من متى هنا ولا وش سمعت من المكالمة ؟؟
ومرام صارت تنقل بصرها بين عيونه وبين الزقارة الي بالأرض وفرجه بين شفاتها مفتوحة تنم عن كبر صدمتها !!

دعس خالد على الزقارة برجله وقال بخنقة : صراحة ما أنحسد على هالموقف الي انحطيت فيه قدامك .. وأدري الافكار أخذتك الحين يمين يسار .. بس أرجوك مرام لايروح بالك بعيد ..
مرام بصدمة : هذا هو الشي الي وعدتني فيه ؟؟؟؟
خالد: لااااااااا مرام لاااا .. انا واعدك بشي يفرحك مو يكدر عليك !
مرام بصوت بالقوة يطلع من الصدمة : أجل منهي الي تكلمها ؟؟
مرر خالد أصابعه بشعره بتوتر ونقز من على الصخرة وهو يقول برجاء : مرااااام ..
مرام تكمل واهي مصدومة : وليه الحين ظروفك أسوأ من قبل .. عشان الي بيننا ؟؟
خالد بضييق : مرام انتي مو فاهمة شي !!
مرام : وليه ............. >> وأشرت على الزقارة الي بالأرض وماقدرت تكمل ..
دمعت عيونها ورجعت على ورى واهي تقول : ليه ياخالد ليه ؟؟ حرام عليك نفسك قبل أي أحد ثاني ..

ودارت بسرعه وكان ودها تركض لكن ركبتها منعتها وصارت تمشي تجر جرحها معها ..
خالد مشى يبي يلحقها لكن وقف مكانه ماقدر !! لا الوضع حوله يساعده .. ولا اهو نفسه ملك الشجاعة انه يواجهها ويبررلها .. ضرب رجله بصخرة كبيرة كانت قدامة بكل قوة آلمته بس ما اهتم لأن ألم قلبه أكبر .. !!
نسى رهف هالوقت ونسى كل شي وصار يتتبع بعيونه أثار خطوات مرام بعد ماراحت وعصف فيه الألم والحيرة بكل الأنواع ..
شهالحظ الي خلى مرام تشوفه بأسوأ أعماله !! يكلم رهف ويدخن ..!!
بالله شلون بترضى فيه الحين بعد الي شافته وسمعته .. لا بس هي لازم تفهم ان كل هذا ماضي .. لا مستحيل تروح عني .. ولمجرد ما اتخيل مرام تتخلى عنه لم راسه بإيدينه ودموعه تحجرت بعيونه .. لا مرام حياتي أنا أحبك انتي .. ارجوك لازم تفهمين كل شي وتعذريني وتسامحيني مرااااام انتي حبيبتي والله انتي مو أحد ثاني !

وظل مكانه يكابد جروحه وآلامه لين سمع رنين مسج لجواله .. اتنهد واهو يفتحه بضيق يحسبه من رهف لكنه انصدم يوم لقى المسج من مرام !!!
فتحه بسرعه وقرا الي فيه :

شكلك تبي تبدا معاي الخيانه !!
لاحبيبي !! هونك شويه هونك ..
انا الي بانهي الحين قصه هوانه !!
وانا الي ببدي بالخيانه وأخونك ..
انتهينا

انهبل خالد من هالمسج !! شالي انتهينا يامراااام لاء !! أرجوك لاء
وبسرعة رد :

لحظة لحظة !!
انتي تعرفين وش يعني انتهينا ؟؟؟؟
تعرفين معنى هالكلمة ؟؟؟
أنا عن نفسي ما أفهم ..
لا وما استوعبها لو وش حصل

مراااام
لاتتهميني بالغدر والخيانه
اخون نفسي لو افكر اخونك . .
ما عاش ياحياتي من يرضى عليك الاهانه
ولا خير في عمر(ن) اعيشه بدونك . .

أرسلها وكانت مرام دافنة وجهها بركبها تبكي ورى الخيمة عشان لحد يشوفها .. وصلها المسج وقرته ورمت الجوال جبمها بلا رد .. حاولت تدور تفسير للي شافته وسمعته .. تحس بركان منفجر داخلها .. من غيرتها وجرحها وألمها .. اهي الي صانت عمرها كله تحت ظل حبها له وحلمها فيه .. لتنصدم بالآخر انه يعرف ويحب غيرها !! ليه ياخالد ليه خليتني أحبك ليه ماصديتني من زمان وحسستني ان مالي بقلبك مكاااان .. ورجعت تبكي من كل قلبها

خالد حس بالموت واهو ينتظر ردها ويوم ماردت اتصل عليها .. من حظه شبك الاتصال ومرام سكرت بوجهه وماردت ..
رجع اتصل مره ثانية ومرام ترفض الرد ..

أرسل :
مرام ردي علي ولا ترا بجيك وبخرّب أبو السالفة ومايهمني أحد !

قرت مرام المسج وخافت من جد يجي وأحد يطلع عليهم وتروح بداهية اهي وياه ..
وأول ماتصل ردت : ..................
خالد : الو مرام ..
مرام : .....................

سمع خالد أصوات بكاها المكتوم وعض فمه بألم ..!!

حس هاللحظة ان الموت أهون عليه من دموعها ................
اتمنى يذبح نفسه لانه السبب بألمها الحين ودموعها ............
أتأكد بهالوقت انه يعشقها بكل حواسه وجوارحه .............
اقسم ان حبها يسكن كل ذرة بكيانه ...............

وقال بحنان : مرام ردي علي تكفين خليني أسمع صوتك
مرام بصوت كله دموع : .. شتبي ياخالد ؟؟
خالد بخاطره " عساني فدا هالصوت ياروح خالد وحياته " : مرام افهميني أرجوك .. الي سمعتيه قبل شوي شي يتعلق بماضي قديم مرام .. انا بقولك كل شي وبتفهمين
مرام : مابي اعرف ولا افهم شي ياخالد .. خلااااص
خالد : شالي خلاص يامرام لاتقولين خلاص انتي مو فاهمة شي عشان كذا مصدومة !!
مرام : حتى لو ماضي باين ان هالماضي مستمر للحين ..
خالد : لا يامرام مو مستمر .. قلتلك انتي مو فاهمة شي !
مرام : اوكي فهمني يالله !!
خالد : مرام صعبة الحين أفهمك لو أحد شافك ولا سمعك تكلميني وش بيقولون ؟؟ وانا من أول مبعد عن الشباب أخاف ينطون علي الحين ويصير شي مانتمناه !
مرام : اتمنى مايكون ذا هروب !!
خالد بغصة : يحقلك تشكين فيني لانك مو فاهمة شي .. بس والله مو هروب أنا خايف عليك من حكي الناس صدقيني .. ولين الوقت الي أفهمك ابيك تعرفين يامرام اني ........... أحـ .. أحبك مرام .. أحبك ولا ابي غيرك .. باي
سكر منها بسرعه واهو مو مصدق انه اعترف بهالشي لنفسه ولها !!
اي يحبها .. جزم واتيقن انه مجنونها ووده يبوس الأرض الي توها مشت عليها !!
اتنهد من كل قلبه ورجع الجوال لجيبه وراح للشباب ..

ومرام ظلت متنحة بمكانها .. كم مره أوهمت نفسها بحبه .. حاولت اهي تكتشف حبه من بعض حركاته ولا زلات لسانه .. بس هالمره جتها صريحة .. كلمة صريحة ترددت باذنها ألف مره
" أحبك مرام ولا ابي غيرك "
غمضت عينها بقوة وانعصرت آخر دمعة بقت فيها .. وهمست : وأنا أحبك ياخالد .. أحبك ولا اقدر اتصور حياتي بدونك!

::

صباح اليوم الثاني
أشرقت الشمس ونورت الخيام وطيرت النوم غصب من العيون .. كان النهار صافي وأصوات الحشرات بهالهدوء مع نسمات الهواء اللطيفة خلت الكل يفوق ويستغل هالنهار ! حتى الي كانوا سهرانين صحوا .. وفتون صحت وصحت معها رجتها .. قامت وغسلت ولبست جينز وبلوزة رمادي على فضي أكمامها طويلة لكنها مشمرتها ! لفت طرحتها الرمادية بلون بلوزتها .. وطلعت على سيارات البنات الي نايمين فيها عبير ومرام .. وصارت تخبط الشبابيك تصحيهم ..
صحت مرام بخرعة من صوت التخبيط .. وشافت فتون ورى الشباك تضحك عليها واتنهدت من خاطر !
راحت فتون بعد ما سوت مهمتها وأزعجتهم ومرام فركت وجهها بتعب .. طول ليلها دموع وآهات كل الي نامتها ماتجي ساعتين مقطعة !!
فتحت الباب ونزلت وراحت للحمام وغسلت وبدلت ملابسها .. لبست بانطلون عودي وبلوزة لنص الفخذ درجات العودي والبنك ولفت طرحتها البنك على راسها ..
طلعت لقت الكل برا الحريم والبنات حاطين فطورهم يفطرون وكانت قعدة رايقة خلتها تتناسى حزنها وتنضم لهم ..
عبير نزلت من السيارة وأخذت لبسها وراحت غسلت ولبست بانطلون بيج .. وبلوزة موردة بألوان الزهر ولفت طرحتها البيج وكان شكلها متناسق مع جمال الصباح !

بعد الفطور
حنان تهمس لفتون : فتون عمك ليه ماجا امس بدري ؟؟
فتون انبسطت لهالسيرة وقالت : مشغول ياويل حالي وقلبه متقطع على هاللمة وبالقوة فضى وجا يلحق على اليوم
حنان : ايييه الله يعينه ..
فتون : ليش السؤااااااال ؟؟؟
حنان : ابد والله بس استغربت ليه يفوّت الجمعا ..!
فتون : قلتلك مشغوووووول
حنان : طيب وانا ماقلت شي الحين مشغول اوكي الله يسهله
فتون : ههههههههههههههههههههههههههههه تدرين ياخالتي انك عسل !
حنان باستهبال : اي ادري غريبة انتي الي تدرين !
فتون : افا عليك مايخفاني هالشي حبيلك

قعدت عبير عندهم وهي تقول : شعندكم تضحكون ؟؟
فتون : ياشين الغيرة أوقات !
عبير : مهي غيرة الا لقافة
فتون : شكلها الاثنين بعد
حنان : قوموا بس ندخل الخيمة حرقوني أهل أبوكم بنظراتهم
عبير : بس ياحنان يتهيألك انتي ولا اهم يطالعونك عادي !
حنان : وليه يطالعوني أصلا
عبير : معجبين !
حنان : اقول اهجدي وانا بروح داخل وتكفين ناديلي سوسو ماشفتها اليوم
فتون : والله ماعمري شفت أحد متعلق بطفلة مثلك !
حنان : جربت أتعلق بغيرها وانصدمت ! خليني مع برائة الأطفال أبرك !
ضاق صدر عبير وبغت تغير السالفة وقالت : ساره صراحة كلنا نحبها عسل هالبنت الله يحفظها ..
فتون وهي تسبل عينها : مالومها طالعة على بنت خالتها
حنان : اسم الله على بنتي منننننننننك
فتون : ههههههههههههههههههههههههههه حلوة بنتي ..
حنان واهي توقف : شوفيلي اياها عبير تكفين
عبير : اووكي ..

كانت ساره تركض بين قسم الرجال وقسم الحريم .. الا فاجأة طاحت على الارض وصارت تبكي وتصرخ بصوتها

طلع تركي هالوقت وشاف ساره طايحة على الارض وتبكي وتقول : دممممممم ... رجلي فيها دممممممم !!
مشى تركي واهو مخترع لها وانحنى قدامها واهو يقول : شفيك حبيبتي ؟؟
ساره وهي مخترعة من الدم : دممممممم هناااا برجلي آآآآآآي
طلع تركي منديل من جيبه ومسح مكان الدم وراح .. ابتسم بحنية واهو يقول : شوفي راح الدم خلاص! انتي عشانك تركضين مخشتك شوكة والحين أحطلك لصقة ويروح الدم كله !
سكتت سارة وصارت تشوف مكان الدم واهي تشاهق بهدوء .. شالها تركي من تحت ذراعينها ووقفها واهو يقول : وش اسمك ياحلوة ؟؟
ساره بدلع : ساره ..
تركي : طيب ياساره لاتبكين عشان اعطيك حلاوة ..
ساره : طيب (( ومسحت عيونها بقوة عشان تروح آثار الدموووع << فديتها ياناس
قرص تركي خدها بخفة واهو يضحك عليها .. وساره نزلت راسها تبي تشوف مكان الجرح ولقت سيل دم جديد ورجعت تبكي ..

طلعت عبير تدورها وشافتها واهي تبكي وقدامها تركي قاعد نصف قعدة .. مشت بخفة وانتبهت لسيل الدم النازل من رجل ساره واخترعت واهي تقول : سوسو حبيبتي شفيك ؟؟
ساره من شافت عبير مشت لها واحضنتها وهي تقول : طحت وطلعلي دددداااااممممممم

وقف تركي واهو يتأمل عبير الي منزله راسها تمسح راس ساره وتهديها .. بعدين انحنت قدامها وشافت الجرح بسيط بس ساره اخترعت من الدم .. وتركي يتأمل ابتساماتها الي تطمن بها ساره .. وملامحها الناعمة .. هذي المره الثانية الي تجي قدامه لا وهالمره واقفه عنده ولاتعبره ولا تسلم !! حس بجفاها يحرق قلبه .. وعبير حست بنظراته وخفق قلبها بقوة .. وقفت واهي ماسكة ايد ساره إلا تركي قال : السلام لله يابنت عمي !
انحرجت عبير وقالت : هلا تركي كيف حالك ؟
تركي : بخير نسأل عنك !
عبير : سألت عنك العافية ..
تركي : شفيك عبير كنك زعلانة .. او متضايقة ؟؟
عبير تكابر : لا أبد .. ليه هو صار شي يضايق ؟؟
تركي : مادري عنك بس شكلك فيك شي ..

طلعت هاللحظة وجدان الي من بداية الرحلة واهي مهتمة بروحات تركي وجياته .. وانقهرت يوم شافته واقف مع عبير ..
مشت واهي تقول بضحك : تركي أبي سفن أب هالمره !!
تركي : يالله صباح الخير اشربي حليب أبركلك

ضحكت وجدان وردت عليه ورد عليها .. وعبير تطالعهم بكل غيرة وألم وحست انها بلحظة والثانية بتنفجر !! خافت لا تفضحها رعشة ايدينها واهي ماسكة ايد ساره بقوة .. !! وقالت لساره بهمس : امشي ندخل سوسو ...
كان صوتها يرتجف وماقدرت توقف أكثر دارت بسرعه ورجعت .. شهالصدف الي بكل مره تجمعك ياتركي بوجدان !! الا انكم اثنينكم تستغلون الفرص لتشوفون بعض .. ! معقوله تحبها ياتركي ؟؟ هي تحبك واحلف بهالشي .. طول الوقت مالها سيرة غير سيرتك .. بس انت تحبها بعد ؟؟؟ ويل قلبي منك ياتركي انا شالي خلاني أندمج بمشاعري ولا انتبه للقرب الي بينك وبين وجدان من زمان !!

تركي انتبه لها يوم مشت وعيونه تبعتها .. ترك وجدان مكانها ومشى وراها واهو يقول : لحظة عبير !!
بلعت عبير عبرتها بقوة ودارت وهي تطالع بالأرض وتقول بهمس : شفيه ؟؟
طالع تركي بوجهها المحمر وملامحها المتغيرة وقال وهو يراقب عيونها : ...... أبي احط لصقة لجرح ساره ..
عبير : مشكور ياتركي انا عندي مسحة طبية ولصقة بحطها لها ..
تركي : اوكي وبتعطينها حلاوة بعد ؟؟
عبير : شدخل الحلاوة بالجرح ؟؟
تركي : انا واعدها لاسكتت أعطيها حلاوة !

ساره : اي ابي حلاااااوة عبير ..
عبير : اوكي ساره روحي خذيها وارجعي ..
ساره : تعالي معاي ..
عبير : ماقدر سوسو أروح عند الرجال ..
طالعت ساره بتركي وقالت : انت جيبها مابي أروح ..
ابتسم تركي وقال : من عيوووني ياحلوة ..
ورجع طالع بعبير الي صدت بوجهها عنه ..

مشى واهو مستغرب منها .. !! ليه تعامليني كذا ياعبير .. ! أحس فيك شي مو طبيعي .. معقوله هذا طبع البنات اذا انحرجوا ؟؟ بس ليش وجدان تضحك وتسولف عادي !! شالي غيرك ياعبير كنت قبل تبدين بالسلام على الاقل كنت اشوف بعيونك نظرة حلوة وابتسامة .. حسي فيني عبير تكفين تراني ماشوف بهالدنيا غيرك !!

راح سيارته وأخذ منها حلاوة من حلويات وائل .. وفك الدرج طلع منه مسحة طبية ولصقة ورجع لهم لقى وجدان مختفية وعبير مسندة ظهرها على عامود الخيمه وجمبها ساره

انحنى قدام ساره ومسح جرحها وحط عليه لصقة ..ومد إيده بالحلاوة واهو مبتسم لها
أخذت ساره الحلاوة واهي مبسوطة وقالت : عطي عبير حلاوة بعد ..
عبير بسرعه : لا حبيبتي انا مابي .. خلاص قولي لتركي شكرا وخلينا نرجع
ساره بحيا : شكرا ..
تركي : عفوا ساره

وقف ودار واهو يقول بتنهيدة : مافي شي بهالدنيا يستاهل تزعلين عليه يابنت عمي !
عبير بلا شعور : ولا حتى انت !
وقف تركي منصدم من كلمتها وسأل يبي يتأكد : أنا ايش بالضبط ؟؟؟
عبير اتداركت نفسها لا تنفظح وغيرت معنى كلامها وقالت : ولا حتى انت ماتزعل على شي بهالدنيا ؟؟
سكت تركي لحظات وبعدين قال : أنا خلاص عودتني دنياي انها ماتمشي على كيفي !

لاحظت عبير غمامة حزن تمر بعين تركي .. واستغربت وش يبي الشخص أكثر من انه يلقى الي يحبه !! وهالشي واضح ان وجدان تحبه واهو ........ عجزت تتقبل فكرة انه يبادل وجدان الحب ... !!
همست وعيونها بالأرض : الله يحققلك الي ببالك !
تركي بحبور : آميييييييييييييييين !
رفعت عبير حواجبها باستغراب من حماسه بالتأمين !! وابتسمت بخفة ودرات ورجعت ..

لهالدرجة متحمس تبيها .. وان كان هالشي صحيح ليه ألومه ؟؟ لا وعدني بحب ولا بوفاء ليه أقسى عليه ..؟؟ مو كافي الي لقاه بهالدنيا فقد أمه وفقد سعادته معها !! والله ياتركي انت غاااالي بغلاة روحي وأتمنالك السعادة من كل قلبي حتى لو قلبك اختار ......... وجدان ! دخلت الخيمة واهي تبتسم بغصة ألم !

رجع تركي الخيمة واهو يكابد لوعته .. بكل مره يشوفها ولا يلمحها يزيد حبها بقلبه أكثر وأكثر لكنه يحسها بعيدة عنه ولاهي له !! .. لمتى بتحس ياتركي بهالاحساس ؟؟ لين تروح عنك وقتها وش تسوى حياتك بدونها ؟؟ عصفت فيه الأفكار يمين يسار وكلها تدور حول انه يحبها بكل مايملك من مشاعر .. ويبيها !

::

العصر
دخل مشعل ووائل خيمة الحريم بحماس واهم يصارخون ويقولون : العيال بيتسابقون بالسيارااااااااااااات !!
أم سعود : وش عياله ؟؟
وائل : كلهم كلهم .. عمي صالح وخالد وتركي وفيصل ..

نطت فتون واهي تقول : وااااااااااو وناااااااسة وين بأي مكان ؟؟؟
مشعل : قداااام شوي .. مشوا هم وعماني

وجدان : حركااااات شكله سباق صدقي دام عماني بالسالفة

قامت ام سعود وهي تضحك وتقول : امشوا خلونا نتفرج عليهم

لبسوا عباياتهم و طلعوا كل الي بالخيمة حريم وبنات وبزران ومشوا خلف مشعل ووائل لين وصلوا المكان .. وقعدوا الحريم ويا بعض بناحية والرجال بناحية ..

أما فتون راحت لأبوها ومشت معاه يشوفون المنطقة ..

صالح : انتوا اتسابقوا يالثلاثة والفايز اهو الي يتسابق معاي
خالد : مصدق عمرك انت وهالخشة انك أحسن واحد !
صالح : اي شدارك انت ياما وصلتني عروض بالمسابقات الأولمبية بس أنا أرفض!
تركي : هههههههههههه وليه ترفض حبيبي روح جرب حظك
صالح وهو يحك جبهته : تعرف ماقدر أخلي عجوزي وعجوزتي بحالهم
فيصل : هههههههههههه لا والله ما عرفت تصرّف

أقبل عليهم أبو سعود واهو يقول بحماس : يالله حددنا لكم نقطة البداية والنهاية
ضحكوا على حماس عمهم وفيصل قال باستهبال : يالله وأنا بعد 1 2 3 وتتسابقون
خالد : هههههههههههههههه بزران عندك !

أبو فيصل : ليه مانت مخاويهم يافيصل ؟؟

لمح فيصل بطرف عينه فتون واقفة ورى أبوها وقال : لا يبه ماقدر سيارتي اتغرزت وكفراتها ماتساعد !
أبو فيصل : أفااااااا وشالي غرّزها ؟؟
فيصل : طلعت بجيب غرض ومانتبهت لمنطقة رملية مسكت الكفرات !

أبو سعود : عسى طلعتوها بعدال وكل شي زين !
فيصل بابتسامة : الحمدلله طلعت بالسلامة !

أبو سعود : انتبه مره ثانية للمكان ياولدي ترا مب كل المناطق يصلح المشي فيها
فيصل بخاطره " البركة ببنتك .. علّمها !! " .. : العتب على النظر عمي ..

أبو فيصل زعل عشان ولده وقال : لو سيارتي معي عطيتك اهي بس مافي الا الجمس
أبو سعود : خلاص أجل اخذ سيارتي ..

فيصل : لا والله ياعم مب لازم أخاويهم !
أبو سعود : وش تقعد تفرّج عليهم بس !!
فيصل بضحك : اي ماعليك وأصفّق للفايز بعدين

ضحكوا عليه .. وفتون الي ورى أبوها سمعت الكلام كله .. ونفسيتها من داخل تتصارع بين حزنها وانتصارها !!

شوي تحقد عليه وتقول أحسن هذا الي ناشبلي من طلعت على الدنيا خليني أكرهه فيني وأبعده عن حياتي لأني ما أتخيل حياتي معاه أبد خاصة ان أبوي يموت فيه !
وشوي ترحمه وتشوفه انسان طيب .. وتقول ياما سويت معاه مثل موقف التغريز عشرات المواقف وكلها يخبيها عن أهلنا ولا يوقعني بمشاكل .. بس قهر لمتى بيتحملني هذا ؟؟ ليه ماينفجر فيني مره وحده ويتركني بحالي .. !!
دارت وابتعدت وفيصل شافها يوم راحت .. اتمنى يشوف شكل وجهها وعيونها ويعرف شالي تحس وتفكر فيه !!

بدا السباق بين السيارات الثلاثة ..
سيارة صالح .. سيارة خالد .. سيارة تركي
كانوا واقفين بجمب بعض يسخنون السيارات عدل لتستعد للسباق الحامي ..

كان صالح لابس نظارته الشمسية ومحد شايف عيونه لوين تطالع ! شاف حنان من بعيد واهي قاعدة على صخرة كبيرة .. سبحان الي خلاه يعرفها من بين كل القاعدين حولها !! رسمها منرسم بباله من سنين مانساها ولانسى شكلها ولانسى حبها المتولع بداخله !! شافها واهي ساندة دقنها على قبضة إيدها وعيونها ظايعة بالرايح والجاي .. اتذكر كلامها الي قراه بالمنتدى .. جروحها ومعاناتها !! اتنهد من قلبه واتمنى يغير هالنظرة الي يشوفها .. اتمنى يشوفها تضحك حالها حال البنات الي حولها ..
ماطول التفكير فيها لأن السباق ابتدا

وانطلقت السيارات مصدرة ضجيج والغبار يتطاير من حولها بمنظر رهيب
واتعالت الاصوات وتصاريخ البزران
وضحك الرجال ..
وخوف الامهات ودعاويهم
وتشجيع البنات وتصفيرهم ..

وجدان كانت تصفق وتصارخ وتمدح سيارة تركي ونوعها وقوتها وهذا الي مأكد لها انه بيفوز!!
سمعتها عبير وابتسمت بسخرية !! حتى سيارة تركي ماسلمت من حبها .. كانت تسمعها واهي تتكلم بحماس عن التفاصيل الدقيقة لسيارة تركي كنها راكبتها عشرات المرات !! حست بقرب وجدان الكبير منه .. وبُعدها اهي الكبيييير عنه !!

وصدق احساس وجدان .. كان تركي أول من وصل وسبق ! والكل ضحك بفرح ونهى صارت تنطنط وتصفق من فرحتها بأخوها ..

وجا وقت الرجعة .. وانعاد السباق ..
بس هالمرة كان تركي متأخر .. ووصل صالح وخالد بنفس المستوى !

تراكض الكل عليهم أول ماوصلوا .. وهنوهم وحيوهم
فيصل يمد ايده كنها مكرفون لتركي ويقول باستهبال : شعورك ياخوي أول ما لقيت نفسك فايز
تركي بضحكة : شعوري شعور أي مواطن سعودي واثق من فوزه من البداية
خالد : هههههههههههه والله ماغير ضربة حظ بلا واثق .. (( والتفت بتلقائية حوله إلا وشاف مرام تطالع فيه !! أبعد عينه بسرعه لحد ينتبه له لكنه اتنهد من كل قلبه .. وعض على فمه بقوة واهو يضرب الأرض برجله .. !! سوا هالحركات لانه يدري انها تطالع فيه ويبي يحسسها شكثر اهو حاس بلوعة خاصة يوم شافها الحين !
ومرام شافته ولاحظت ضيقه .. وماقدرت تمنع شعورها باللوعة واهي تطالعه وتذكر الي صار أمس .. !! نفضت الافكار من بالها وقامت للبنات لأنها لو واصلت تفكيرها بتسيل دموعها

أوشكت الشمس على المغيب وجا وقت الرحيل

مشى أبو تركي معاه الجد والجده ووائل ومنال مع انها جات هي ونهى بسيارة تركي بس هالمره بغت تمشي مع أول سيارة تتحرك .. وكانت سيارة أبوها وراحت معهم ..
أما نهى ظلت عشان تروح مع تركي ..

ومشى وراهم أبو سعود و أم سعود وراحت معاهم فتون الي صدّع راسها وتبي ترجع بسرعه ..
وعبير قعدت عشان ترجع مع خالد بيزهق طول الطريق لحاله

ومشت كل السيارات مابقى إلا ........... صالح وخالد وتركي الي وصاهم أبوهم يسلمون الخيام لراعيها وبعدها يمشون ..

خالد بضيق : ترا لنا ساعه ننتظر راعي الخيام بتظلم الدنيا والماطور شالوه يعني بنقعد على انوار السيارة
صالح واهو يطلع مفتاحه من جيبه : أقول انا بامشي .. مافيني من سواقة الليل يوم جيتكم كانت الدنيا نعست وبغيت أروح فيها !!
تركي : يعني بتروح وتتركنا !
صالح : الحمدلله والي يسمع يقول بفيدكم بشي تراني قاعد عشان أونسكم بس .. والله مابي أتأخر .. سلام
ومشى عنهم ..

::

عبير ونهى الي كانوا لحالهم بخيمة الحريم
نهى : قومي عبير نطلع هنا ظلام يخرع
عبير : اسكتي تراني خوافه حدي لاتخوفيني زيادة
نهى : أجل قووووومي
عبير : يالله (( ولبسوا عباياتهم وشالوا شنطهم الصغيرة وطلعوا يمشوووووووون ..

::

قعد خالد على الأرض ينتظر راعي الخيام وقعد قباله تركي

تركي : خالد قولي انت شالي صار فيك ماقدرت أتكلم معاك طول مالشباب معنا
خالد بضيق : آخ ياتركي وش أقولك .. انحطيت بموقف ما تتمناه لعدوك !!
تركي : أفااااا شصار ؟؟
حكاه خالد كل الي صار بينه وبين مرام ليلة البارح وانصدم تركي وقال : والله ياتركي مالومها ان طحت من عينها وعافتك !
خالد : تكفى تركي تراني بروحي متحطم لاتزيدني
تركي : و وش سالفة الوعد يوم تقولك هذا الي واعدني فيه ؟؟
خالد بسخرية : انا واعدها قبل فترة بشي يغير نظرتها فيني للأحسن ..
تركي : وشو هالشي ؟؟
خالد بغصة : أخطبها !
تركي بفرح : والله خير ماتسوي ياخالد !!
خالد : هذا قبل الي صار البارح .. اما الحين مادري وش موقفها مني ..
تركي : مو انت حاول بطريقة ولا بثانية تفهمها كل شي وان هالماضي انتهى بس فعلا ياخالد يكون انتهى مو تخدعها وتخدع نفسك !! بعدها اخطبها بأقرب فرصة تجيك
خالد بجدية : تدري عاد ! أخاف أفهمها وأدخل معها بتفاصيل لا بتسرها ولا أنا أبي أتذكرها .. عشان كذا شكلي بروح أخطبها وهالشي بيأكدلها اني أبيها ولو بغت تسأل عن شي باطلبها تأجله عقب الخطوبة
تركي : وتتوقع انها توافق قبل ماتعرف كل شي ؟؟
خالد بحنية : مرام تحبني ياتركي من كل قلبها ومخلصة بحبها من زمان مو مثلي !! وأقدر أأثر عليها وأخليها تحن .. وباوعدها ماتشوف مني الا الي يسرها
تركي : والله اتمنالك الخير ياخالد بس خلك جدي مع نفسك قبل أي أحد ثاني .. اشطب رهف من حياتك تماما وبعدها سو الي تبي ..
اتنهد خالد تنهيدة طويييييييييلة وقال : الله يعين ادعيلي ياتركي والله اني عايش بين نارين
تركي : ياخالد مافي أي مقارنة بين بينت صانت نفسها وحبها وقلبها عشانك .. وبين بنت كانت تكلمك وتواعدك وتواعدها !! حتى لو ماتعرف غيرك اسمها خانت أهلها بالله عليك تقارنها بمرام !!
خالد : لا والله محشومة مرام كلها عفة فديتها
تركي باستهبال : حبيتهااا خلاص
خالد واهو يدفه : حبتك القرادة ان شاء الله
تركي وهو يوقف : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههه اقول يالحبيب ترا الدنيا بدت تظلم وش السوات ؟؟؟
خالد : خلك قريب من البنات وانا بروح بسيارتي لمكان المسؤول وأشوف وينه وأجيبه غصب .. ماصارت كم لنا وحنا ننتظر ..
تركي : تعرف المكان !
خالد : لا والله بس بدور على الخيام بسرعه وخيمتهم مميز شكلها ولونها
تركي : يالله أجل اتوكل..
خالد : سلام .. (( وركب سيارته وراح ..

::

كانت عبير تمشي وهي خايفة وتقول لنهى : ياشيخة الدنيا تخرع بالليل
نهى : شلون كنتي تمشين مع البنات ؟؟
عبير : مادري كنا قروووب وجماعة اما الحين لحالنا والله يخوّف
نهى باستهبال : هههههه عاد انتي بالذات متسلطة عليك مخلوقات البر الجميلة
عبير بخوف : اسكتي نهى لاتذكريني وربي خايفة .. تدرين عاد امشي نرجع تراني مو قد المغامرات أنا
نهى : هههههه طيب ..

وداروا يبون يرجعون الا حست بشي مسك رجلها بقوة وماقدرت تسحبها .. !!!!
نزلت راسها للأرض و .............................. ...............

وكانت الصدمـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــة !!!!!!!

حية ملفوفة حول رجلها !!!!! .. ولسعتها .. !!!!

وصرخت عبيـــــــر صرخة تردد صداها بفضاء البر كله !!!!!

::

مشى تركي لخيمة الحريم يبي يتطمن عليهم ووقف وراها ونادى على نهى ماردت .. قرب أكثر ونادى ماردت .. قرص قلبه الخوف ومشى لين وصل باب الخيمة ولا لقى أحد !!
قلق تركي من خاطره .. !! وين راحوا ذولا والدنيا بدت تظلم وما أجبن من نهى الا عبير .. مشى بشويش يدورهم ولا لقى أحد ..

وشوي الا سمع صرخـة عالية تبين ان فيه شي خطيييييييير صاير !!!
عرف ان الصوت مو صوت نهى الي متعود على صراخها .. يصير مافي غيرها !!
عبير !
وركض بسرعه لمكان الصوت وقلبه يرقع بكل قوة وخوووف ! وكل مايقترب أكثر يسمع صياااااح وصراخ .. لين وصلهم ولقاهم خلف صخره .. نهى واقفة تبكي ومعاها عصى تحاول تزحف الحية .. وعبير تصارخ وترتجف من الألــــــــم والخووووووووف !!

شافت نهى تركي وقالت وهي تبكي : تركي الحق عبيييييييييييير حية ملفوفة على رجلها وشكلها لسعتها !!!
طار مخ تركي ومشى مسرع وشاف الحية ومسك العصا الي مع نهى وضرب راس الحية بقوة الا فلتت من رجل عبير ومشت مبتعدة !!

رفع راسه لعبير وشاف وجهها أصفــــــــــــــــــــر وشفايفها بييييييييض وعيونها تدور بمكانها شوي وتفقد الوعي !

تركي : عبير خلاص راحت الحية .. انتي بخير ؟؟؟
عبير ماردت واهي تجاهد نفسها لاتفقد الوعي ..
نهى خافت وقالت : عبيييير ردي تكفيييييين انتي بخير ؟؟
هزت عبير راسها بعجز عن الكلام
تركي : عبير سمعيني صوووتك ؟؟ قولي انتي بخير ولا وش تحسين فيه ؟؟؟
عبير همست بصوت متقطع : ..... بخـ ــ يــ ر !
تركي : وش تحسين فيه ؟؟؟
عبير : .................. خـ فـ ـ قـ ـ ـان ................. و دوخـ ــ ــة .................
اخترعت نهى وحطت ايدها على صدر عبير وشخص بصرها من سرعة دقاااات قلب عبير ..!
وقالت : تركي معها خفقاااااان قووووي

وقف تركي واهو يقول : عاونيها يانهى خليها توقف وامشوا على السيارة
نهى : انت جيب السيارة هنا أحسن ياتركي
تركي : أترككم عشان يجيكم شي ثاني بعد !!

عبير مسكت ايد نهى بقوة واهي تقول : لا ااااه .. سـ ـاعديـ ـني نهـ ـى !
وقفت نهى وساعدت عبير عشان توقف وعبير درات بها الدنيا وبالقوة اتمسكت بالصخرة الي جبمها لاتطيح !
تركي بخوووف : عبير تقدرين تمشين ؟؟؟؟؟
هزت عبير راسها ومسكت ذراع نهى ومشت ونهى ماسكة ظهرها وتعاونها .. وتركي حولهم ينتبه للمكان لاتطلع عليهم حية ثانية بعد ..

أخير وصلوا السيارة وعبير خارت قواها أول ماركبت وغمضت عينها باستسلام للاغماء ..
نهى بخرعة : عبير عبير !! شفيييييييك !
عبير بصوت منتهي : مافـ ـيني شـ ـ ي !

شافت نهى ذرات عرق على جبين عبير حطت ايدها على جبينها ولقته مولّع زي الناااااار !!!
اخترعت وصرخت ونزلت من السيارة واهي تبكي وتقول : تركي لازم نودي عبير المستشفى تحس بدوووووووخة ومولع جسمها زي النار شكل اللسعة كايدة !!!!!
كان تركي يحاول جاهد يتصل بخالد لكن مافي أي ارسال .. وبعد كلام نهى ماعاد قدر يصبر لايصير بعبير شي ويلوم نفسه ألف مره ..
قال بصرامة : اركبي وصكي الباب مشينا ..
نهى : وخالد ؟؟؟
تركي : بحاول اتصل فيه طول الطريق ..
ركبوا وانطلق تركي بكل سرعه خارج البر .. وماصدق ظهرله الشارع الرئيسي .. مشى فيه مسرع واهو يدور على أي مخرج يطلعه على مستوصف قريب ..

مر الوقت واهو يتلفت يمين يسار ومو لاقي أي مخرج !! ضرب الدركسون بكل قوة واهو يتنفس بصعوبة !!
طالع بالمراية وشاف عبير مصفر وجهها أكثر وأكثر .. وشفايها صارت زرق !!!!
اخترع وقال لنهى : كلميها يانهى شوفي تتجاوب معاك !!
نهى : عبيير .. عبيييييييير .. ياربييييي عبير ردي علي تكفيييييين عبييييير
ماترد ياتركي شكلها فقدت وعيها خلاااااااااص !!

انهبل تركي وحس انه فقد تركيزه وعبير قدامه شكلها منتهي !!!
هل كانت تحتاج لاسعاف أولي سريع ؟؟؟ طيب وش كان بايده يسويلها واهو بخلا خالي وسما عالي !!!

أخيرا انتبه للفة جانبية فيها لوحة تأشر على مستشفى .. أخذ اللفة بسررررررررعه ودعس على البانزين أكثر وأكثر لين لاح له المستشفى أخيرا .. !!

دور بعينه قسم الطوارئ ودخل بسرعه وقف السيارة ونزل .. فتح الباب الي عند عبير ودخل راسه يناديها : عبير .. عبير .. !
مسك ايدها و انصـــــــــــــــــدم !!!
كانت إيدها بااااااااااااردة !
وين الحرارة الي كانت قبل ساعه ؟؟؟؟؟؟

نشف دمه من الخوف عليها وماترك لنفسه مجال يفكر بشي ..
دخل ذراعينه تحتها وشالها .. عبير بتروح منه لحد يلووومه !!
وركض فيها لداخل الطوارئ !

******

وش بيصير لعبير ؟؟؟ وهل بيكون لهالحدث دور بعلاقتها اهي وتركي ؟؟؟؟

فتون الي على قد ماني مقهورة منها الا اني أحبها .. حزروا ليه ؟؟
متى بتتغير وتبطل استهتارها وترحم وتحس بفيصل ؟؟
وفيصل تتوقعون وش ناوي عليه مع فتون ؟؟؟

صالح وقلبه المتولع بحنان ..
وحنان الي منجذبة للعضو " لاجل جروحك "
كيف ممكن تلعب الاحداث بينهم وتظهر الصورة بكل وضوح قدامها ؟؟؟

خالد هل بيشطب رهف من حياته فعلا ويخطب مرام ؟؟؟؟
مرام بعد صدمتها بخالد .. هل بتتفهم وتسامح ؟؟

سعــــــــــود والوعـــــــــــــد
للأسف ماكان لهم نصيب من جزئنا هالمرة !!

ماكنت حابة يمر جزء مايكونون فيه أهم المحور الأساسي
لكن رحلة البر أخذت مني أحداث ماحسبت حسابها
::

سعود : تكفين يالمحظوظة سلطي الأضواء علي شوي ترا وعد بتقتلللللني !
المحظوظة : ماطلبت يالاخو .. باعميك بهالاضواء الأجزاء الجاية ..

::

يتبع

********


الجزء الثاني عشر

دخل تركي المستشفى شايل عبير بين إيديه غايبة ولا كلمة .. ولاحركة .. ولا همسة !!
صادف بوجهه ممرضات من شافوه شايل عبير استوعبوا الموقف كنه متكرر عليهم أكثر من مره وعلى طول فتحوا له ستارة لأحد الأسرة .. أسرع وحط عبير عليها .. ودكتورة كانت متواجدة شكلها صغير بالسن بس مافي غيرها بهالوقت وسألته عن الي صار وشرحلها تركي الي صار لعبير بجمل مايدري شلون ركبها .. وحست الدكتورة شكثر منهبل وخايف عليها !! ودخلت اهي والممرضات واتلموا على عبير وتركي ابتعد وفسح لهم المجال وتم يراقبهم واهم يحطون كمامة الاكسجين ويغرسون ابره بكفها ..
والدكتورة فتحت ساقها تشوف اللسعة .. وهنا انسحب تركي وطلع وهو يتنفس بصعوبة ..
سكر الستارة عليهم وطلع جواله ورجع يحاول يتصل بخالد وأخييييرا شبك ..
انصدم خالد بالخبـــــــــر ووصفله تركي مكان المستشفى وجاهم طاير .. وأول ماوصل شاف تركي واقف خلف الستارة وجهه شاااااااحب .. ونهى جمبه تمسح دموعها !

خالد بخرعة : تركي شصار لعبير ووينها ؟
تركي بغصة : على السرير داخل وعندها الدكتورة!
خالد : شالي صار شلون لسعتها الحية ؟؟
نهى من بين دموعها : كنا نمشي عادي وبعدين عبير خافت من المكان والظلام وقالتلي نرجع وأول مالفينا نبي نرجع مشيت انا شوي ومالقيتها جمبي ومادري الا سمعت صراخها انفجعت والتفت لقيتها طايحة وحية ملفوفة على ساقها
خالد بحواجب معقودة : لاحول ولاقوة الا بالله اوكي نهى تذكرين شكل الحية ولونها .. كبيرة ولا صغيرة؟
وصفت نهى الشكل الي تذكره لهم واتنهد تركي واهو يقول : ان شاء الله ماتكون نوع سام !
خالد : ان شاااااء الله

طلعت الدكتورة هالوقت وأقبلت عليهم .. وخالد بادر بالكلام وقال : هلا دكتورة هاه شصار لاختي ؟؟
الدكتورة : انت اخوها ؟
خالد : اييييه
الدكتورة : الحمدلله رجع التنفس طبيعبي وعالجت الجرح بس لازال عندها اضطراب بنبضات القلب وبالقوة لقينا عرق نغرس فيه الابرة لأن عروقها نشفت وهذا كل بسبب الفجعة والخوف وعطيناها ابره مسكنة ومهدية للأعصاب

تركي : يعني مو اللسعة الي مآذيتها ؟؟؟؟

الدكتورة : لا الحمدلله الحية مش سامة لأن الجرح ماتوسع ولا زرق مجرد حمار حول المنطقة وورم بسيط وهذي حاجة طبيعية تحصل من اي لسعة علاجها تاخذ مضاد بانتظام وتدهن مكان الجرح بمرهم حاوصفلكم الأدوية وضروري تجيبوها قريب .. انا حاعطيها جرعة من المضاد وحنتأكد من درجة الحرارة وضربات القلب.. اذا كان كل شي مستقر تقدر تمشي !

تركي : طيب دكتورة اهي ارتفعت حرارتها وبعد ساعه انخفضت بشكل كبير ليه كذا ؟؟

الدكتورة : مو الحرارة كانت نتيجة اللسعة كمادة مرفوضة دخلت الجسم .. ولأنها ما أُسعفت بنفس اللحظة بدا الجسم يفقد مقاومته لين ضعف الجسم ومع الخوف الشديد تبرد الأطراف خصوصا ..

خالد : أهااا .. مشكور يا دكتورة ..
الدكتورة : العفو ..
خالد : اقدر أشوفها ؟؟
الدكتور ة: أكيد اتفضل ..

مشى خالد لمكان سريرها ومشت وراه نهى .. ودخلوا عليها .. والدكتورة شافت تركي واقف مكانه ووجهه فيه مليون تعبير للألم والخوف على عبير .. ابتسمت له مطمنة وراحت تكتب لهم الوصفة ..

رمى تركي نفسه على أقرب مقعد بجمبه ولم راسه بيد ايده واهو ساند كوعينه على فخده .. استرجع صورتها واهي شبه ميته بين ايديه .. اتمنى لحظتها لو يبدل الأدوار ويكون اهو مكانها واهي بصحة وعافية .. اتخيل شعوره لو صار فيها شي أكبر وش كان ممكن يصير فيه !! حس هاللحظة ان عبير روحه الي يعيش فيها .. هواه الي يتنفسه .. ونجاتها هاللحظة كنها روحه انفقدت خلال ساعات .. وردت له من جديد .. ! استرجع كلام الدكتورة ان الي صابها كله من الخوف والفجعة .. ياويل قلبك حياتي لهالدرجة خفتي ؟؟ اتمنى هاللحظة لو انه بوضع يسمحله يدخل يضمها ويحسسها بالأمان والحنان ويطيب خاطرها .. بس وينه اهو ووينها ؟؟ ماتفصل بينهم الا امتار لكن يحس أرواحهم متباعدة بُعد السماء عن الأرض .. اتنهد بقوة وقرار بدا يداعب خاطره .. ياناس ذي بنت عمي أولا وحبيبتي ثانيا .. ومايرضيني شي بهالدنيا غير انها تكون .............. زوجتي أخيرا !!

قعد خالد عند راس عبير وهمس لها بحنية : عبير .. عبير تسمعيني !
فتحت عبير عيونها بوهن وشافت خالد جمبها .. مدت ايدها ومسكت ذراعه بقوة واهي تقول : خالد الحقني بموووت انا خلاص بمووووت !
خالد : عبير اسم الله عليك شهالكلام ؟؟؟
عبير : الحية لسعتني وسمها بينتشر بجسمي وخلاص بمووووووووت
خالد بابتسامة : لاعبير اتطمني الدكتورة قالت انها مو نوع سام وضررها بس بالساق مكان اللسعة وان شاء الله تاخذين مضاد وتطيب
عبير وهي تبكي : حية ياخالد انت مستوعب ان حية اتلفت على رجلي ولسعتني والله احسها للحين على ساقي مارااااااحت
خالد بخاطره حاس بخوفها لو هو مكانها كان صار أردى منها بس حاول يقول بمرح : بس ياعبير لا تهلوسين مافي لاحية ولا شي وخلاص عدت سليمة
عبير : شقالت الدكتورة؟؟
خالد : قالت مابك الا العافية والي مطيحك الحين الفجعة بس
عبير : خالد والله تخررررررررررع
خالد يمازحها : شنسوي ياعبير مشكلة الحلى الزايد !
ابتسمت عبير ابتسامة خفيفة الا سمعت صوت من خلف الستارة خفق له قلبها بقوووة
تركي : خالد الدكتورة برا
خالد وهو يوقف : جاي ( والتفت لعبير : بجيب الوصفة وأجي

هزت عبير راسها وطلع خالد والتفتت عبير لنهى شافتها قاعدة على الكرسي وعيونها حمر من كثر مابكت .. ابتسمتلها عبير وقالت : شفيك يانهى ؟
نهى وهي تقوم لها : خفت عليك يالباااااايخة خرعتيني
عبير : نهى انا ما اتحمل تمشي علي نمله مب عاد حية تلف على رجلي وضفدع يطلعلي وفار يمشي وراي انا ليه كذا حظي ؟؟
نهى بضحكة : الي يخاف من الجني يطلعله
عبير : بس تكفييييين هذا الي نقص والله
نهى وهي تغمز لها : حتى تروووك اخوي نشف دمه
عبير باهتمام : امانة ؟
نهى : اي والله ياعبير عمري ماشفت اخوي بهالحالة مخترع وخايف ومتوتر لوتشوفين شكله واهو يسوق تقولين شايف الموت قدامه .. ويوم شالك من السيارة أطالع وجهه وأناديه مو سامعني ولاهو حاس بأحد !
عبير بصدمة : ايييييييش ؟؟؟ نهى انتي شقاعدة تقولين ؟ تركي شالني ؟؟؟
نهى : ايييييييييه ياويل حالك ماكنتي حاسة ! كان مغمى عليك يوم وصلنا واهو ناداك ويوم مارديتي طار عقله وشالك وركض فييك !

اتوسعت عيون عبير واهي تحاول تستوعب هالكلام ! فشلتها من انه شالها واهي مو حاسه .. وصدمتها من موقفه معها !! هل كان بيصير نفس الي صار لو كانت وحده غيري الي طايحة ؟؟ ليه ماخلاني وطلب الطوارئ يشيلوني بالحمالة ؟؟ معقولة ماقدر يصبر .. لهالدرجة هميته وخاف علي ؟؟ .. شالني ... آآآخ يافشلتك ياعبير الحين وين أودي وجهي منه !

نهى : الوووووووووووووووو ..
عبير انتبهت : .. هاه ..!
نهى : وين رحتي اقولك عدلي طرحتك تركي بيدخل

ارتبكت عبير وهي الي توها تفكر شلون بتقابله والحين بيدخل يشوفها حاست واهي تعدل طرحتها بسرعه ونهى ضحكت عليها .. ونادتهم يدخلون ..
دخل خالد ومعاه تركي الي من شافها ابتسم ابتسامة خلت قلب عبير شوي وينط من مكانه!!
تركي : الحمدلله على سلامتك عبير
عبير بهمس : الله يسلمك .. (( وبغت تشكره لكن انحبست الكلمات بحلقها وعجزت لاتطلع
خالد : بعد شوي بتجي الدكتورة تعطيك مضاد وتطمن ان كل شي تمام وبعدين نقدر نمشي
عبير : قلت لأهلي ؟
خالد : دقيت ومن حظي الخايس فتون الي ردت ووينكم وماوينكم وتحقيق ساعه لين علمتها وقلتلها لاتفجعين اهلي علميهم بالهداوة .. وياعالم عاد وش تبدّع بالحكي !

ما كمل كلامه الا وجواله يدق ..
خالد وهو يطلع الجوال : هاه شفتوا .. أكيد خرعتهم ..
طالع بشاشة الجوال وانصدم يوم لقى الرقم خارجي !!
خالد : الووووووو
ـ : ............. الوو خااالد !
خالد : هلا هلا معااااك
ـ : .......... سامعني ياخوي ؟؟؟؟
خالد ماقدر يسمع من السماعة زين فحوله سبيكر بسرعه وقال : اي ياسعود سامعك انت سامعني ؟؟؟
سعود : ايه .. شلونك ياخالد شلون عبير ؟؟؟؟
انصدم خالد واتوسعت عيونه واستغربوا كلهم من سؤاله وخالد قال : طيبين الحمدلله ليه تسأل؟؟
سعود : ياخي خرعتني فتون عليها دقت تبكي وتقولي عبير لسعتها حيه وبتمووووت خلاص ماعاد بيصير لي اخت وبعيش عندك وكلام يخرع شصاير بالله ؟؟؟؟
خالد وهو ينقل بصره بين وجيههم المصدومة : حسبي الله عليها ونعم الوكيل الحين هذي الي انا قايلها لاتفجعين ابوي وامي تروح تدق عليك انت وتخرعك وعبير مابها الا العافية كفاها الا من فال التبن فتون !!
سعود : شفيها أمانة ياخالد شصارلها ؟؟؟؟
خالد : والله ياسعود لسعة بسيطة الحمدلله مو سامة بس تعرف دلع عبير شلون وخوفها من الذبانة اذا طارت مب عاد حية !!
استحت عبير وحمر وجهها واهي تلمح بطرف عينها تركي يضحك على هالكلام وعيونه على خالد ماطالعها !
خالد : هذه هي معاك كلمها بنفسك عشان تتطمن ..

ومد لعبير الجوال ومسكته بأصابعها الناعمة وقربته منها وقالت : الوو
سعود بحــب : هــــــلا بعبيــــــر حيـــــاتي أنــــا ..
عبير : هلا سعووودي حبيبي شلونك ؟؟
سعود بحنية : بخير انتي الي شلونك ياعمري ؟؟
عبير : الحمدلله طيبة مافيني شي سعود
سعود : والله مالسعتك الحية الا غيرانة من حلاك ..

تركي اتخدّر واهو يسمع هالكلام ويسمع سعود شلون يكلمها بكل حب .. واهي ترد عليه بدلع وخلااااااص ماتحمل يقعد !! مشاعره كانت أقوى من انه يكبتها .. ظهر هالشي بوضوح على قعدته المتوترة وبعيونه ودمه الصاعد لوجهه ولولا ان خالد عيونه على عبير واهي تكلم ولا كان انفضح فضيحة مابعدها فضيحة ..

وقف واهو يقول : خالد باطلع اشوف سيارتي لاني وقفتها بمكان مخالف
خالد : تركي خلاص خذ اختك وامشي ماقصرت معانا والله
كان طلب خالد منطقي خاصة ان عبير قامت بالسلامة لكن عجز تركي لا يتقبل الفكرة وقال متحجج : لا الدنيا ظلمت والطريق طويل والأفضل اننا نتخاوى بالطريق
خالد : والله على راحتك بس مابغيت أعطلك
تركي : مابيننا هالكلام خالد أفا عليك ..

وطلع يشوف السيارة وماصدق طلع الشارع .. سحب هوا عميييييييق ملـّى رئته فيه .. ياويل حالي شفيني مو قادر أصير طبيعي .. مو قادر أتحمل أشوفها واهي تعبانة ولاواهي تحاكي أخوها بصوتها الي كنه موسيقى عذبة .. ولا كلام أخوها عنها الي طلّع كل الي بخاطري بس حدي عاد أنا مالي الا الكبت ! بس ياتركي ماصارت تارك الكل داخل وطالع برا أهلوس فيها .. والله شكل بيصير ذا حالي لين الله يسهل علي وأروح لعمي وأخطبها ..
بس ........ أحس فيه حاجز بيننا .. أحسها مرات تتضايق مني يمكنها ماتبيني .. واذا خطبتها صعبة يردون ولد عمها واهي ماتبيه ! لا عبير ترا حياتي بين ايديك .. قبل كنت أحبك والحين أعترف اني مجنونك ولاني قادر أصبر عنك .. اتنهد من كل قلبه .. ودخل المستشفى وماقدر يدخل لغرفتها خاف عيونه تخونه وتتعلق فيها ماتنزل ..

جت الدكتورة وأنقذته يوم قالت بتعطيها المضاد وتشيك على وضعها واذا كل شي تمام يمشون

دخلت الدكتورة وقاست الضغط والحرارة وفحصت الساق والحمدلله كل شي تمام .. بس نبضات عبير كانت سريعة والدكتورة تسمعها بالسماعة .. سحبت عبير نفس واهي تحاول ترخي اعصابها .. ليت من يخنقك بسماعتك يادكتورة لا تفضحين قلبي قدامهم تراه مو من التعب تراه من الي واقف خلف الستارة .. عمر قلبك خفق بقوة بسبب شخص .. وجا تشييك اجباري على قلبك هاللحظة ؟؟ ياربي وش برد على الدكتورة الحين واهي تسألني ليش خايفة ؟؟؟
عبير وهي تبلع ريقها بصعوبة : .... مو خايفة ..
الدكتورة : دقات قلبك متسارعة .. استرخي لايرجعلك الخفقان من جديد !
حاولت عبير ترخي اعصابها .. بس اتذكرت كلام نهى .. واتخيلت منظرها واهي بين ايدين تركي شايلها ورجع قلبها يخفق بقوة وهاللحظة عيونها تعلقت بخيال تركي الي خلف الستارة
عقدت الدكتورة حواجبها واهي تركز مع النبضات الي كل ماهدت ترجع تتسارع .. !!
وانتبهت لعيون عبير المعلقة بالستارة ..
أبعدت الدكتور السماعة عنها والتفتت لخالد الي كان واقف عند فتحة الستارة.. يكلم تركي شوي ويلتفت لهم شوي ..
وأول مالتفت لتركي دارت الدكتورة بسرعه لعبير وسألتها : مين الشخص الي واقف برا
عبير : .....ولد عمي !
ابتسمت الدكتورة بخبث وقالت : الحين عرفت ايه سر نبضات قلبك السريعة !!
ولّع وجه عبير بطريقة واضحة خلت الدكتورة تضحك وتقول : بس مش حلومك شكله بيحبك هو كمان لو شفتي شكله كيف كان خايف عليك وبيترجاني أسعفك بسرعة لاتسوء حالتك

عبير ماردت الا ولع وجهها زيادة يارب ارحمني من هالمفاجآت الي نزلت علي مرة وحده !!

الدكتورة بابتسامة : هذا سبب الضربات السريعة ؟؟ جاوبيني عشان أكتبلك خروج وأريحك
هزت عبير راسها بخفة واهي تحس انها بتنفجر وتحرق المكان بالي فيه ..

ضحكت الدكتورة وقرصت خد عبير وقامت وطلعت عنها وطلع خالد وراها
الدكتورة : خلاص كل شي تمام تقدر تمشي
خالد : الحمدلله مشكورة دكتورة
الدكتورة : العفو هذا واجبي ..

ابتسم خالد ودخل يشوف عبير .. واستغلت الدكتورة انفرادها بتركي وقالت بابتسامة : وانت خف على البنت شوي ترا مو كويس على قلبها الي تسويه فيها وهي تعبانة
انصدم تركي وماستوعب كلامها وقال : انا ما آذيتها اهي كانت تمشي لحالها ولسعتها الحـ ...
الدكتورة بمقاطعة : عبير الحمدلله تجاوزت أزمة اللسعة ومو هذا الي أقصده !
تركي باستغراب : أجل !
الدكتورة بهمس : عبير دقات قلبها متسارعة بشكل أكبر من وقت دخولها المستشفى .. ووجودك حولها هو السبب !
سكت تركي لحظات يبي يستوعب شهالكلام الي قاعد يسمعه !! ليه وجودي مسبب لها أزمة وشالي عرف الدكتورة ؟؟ وقال : عفورا دكتورة بس انتي على أي أساس حكمتي بهالشي .. عبير خايفة من الي صارلها وهذا الي موترها ومسببلها اضطراب !
الدكتورة : بالبداية صح .. لكن لما جيت أشيك عليها الحين كانت دقات قلبها متسارعه بقوة وسألتها ان كان تحس بخوف ولا تعب أنكرت هالشي .. وشفتها تطالع فيك وشكيت ان لك دور بالموضوع وسألتها واعترفت ان هالخفقان الي تحسه الحين بسببك !
تركي مصدوم وماستوعب لحد الآن هو وش له علاقة وقال بضيق : غريبة والله ليه كذا ؟ انا لا خوفتها ولا آذيتها ليه خايفة مني!
الدكتورة بجرأة: اخوي انت ليه ماتستوعب؟؟؟ البنت مو خايفة منك البنت تحبك !!
تركي بذهول : نعــــــم !! لا يكون اعترفتلك بهالشي بعد ؟؟؟
الدكتورة : لا ماعترفت أنا لاحظت هالشي لأنه واضح زي عين الشمس .. ومن جبت سيرتك حمر وجهها ويوم سألتها عنك استحت واعترفتلي ان الخفقان بسبب وجودك بس مو خايفة منك شكلها تعاني لانك مو حاس بحبها والدليل عدم استيعابك الحين !!
تركي لازااااال مصدوووم : عفوا وش المطلوب مني يعني من الناحية طبية !
الدكتورة بصدمة : أي ناحية طبية ؟؟؟؟
تركي : مادري يعني انتي دكتورة جاية تشرحيلي حالة مريضة وتبين مني شي اسويه زين وشو هالشي انا مو مستوعب للحين انك جاية بس عشان تقوليلي ترا المريضة تحبك !!
الدكتورة : يعني انت مش مصدقني ؟؟؟
تركي : ..... لاء !
الدكتورة : اوكي .. توصياتي على المريضة راح اشرحها لأخوها .. وانت ماقولك غير ياليت تفتح عيونك أكثر ..
طلع خالد وشاف وجه تركي متغير 180 درجة والدكتورة منفعلة واستغرب واهو يمشي لهم وقال : عسى ماشر ؟؟؟
تركي : الشر مايجيك .. يالله نمشي ؟؟
خالد : اوكي بس شفيكم عسى مو فيه شي عن عبير مخبينه عني !
الدكتورة : ابدا بس كنت بقول للأخ ان عبير أعصابها تعبانة من الي صار ومحتمل تجيها عقدة من البر ومن الزواحف بصفة عامه فلازم عليكم تراعوها
خالد : اييه .. خير ان شاء الله مو مشكلة .. بس فيه كرسي متحرك تجلس عبير فيه لأنها يوم جت توقف حست بدوخة !
الدكتورة : طبيعي الدوخة ماتقلق .. وبكرا حاتشوف نفسها أحسن ان شاء الله
ورجعت خطوة واهي تقول : حجيب لها الكرسي ..

راحت وخالد التفت لتركي شافه سرحاااان ولاهو معهم هزه من كتفه واهو يقول : وين وصلت يالحبيب
تركي انتبه : هاه .. لابس اتذكرت اني مادقيت على ابوي تلقاه قلقان الحين
خالد : خلاص اطلع كلمه برا واحنا نلحقك الحين ..
تركي : اوكي ونادلي نهى تكفى
خالد : أوكي .. ودخل نادى نهى الي كانت نايمة على الكرسي ولاهي حاسة بأحد .. قامت وبالقوة سحبت رجولها ولا التفتت لعبير ولاحست بأحد ومشت مع تركي للسيارة وفتحت الباب اللي ورى وركبت واتمددت وكملت نومها
ركب تركي قدام وابتسم يوم شاف نهى متمددة ورى ونايمة ..

وظل بالسيارة ينتظر خالد وعبير وكلام الدكتورة يرن باذنه !

" البنت مو خايفة منك البنت تحبك !! "

هز راسه واهو يضحك مو مصدق ! عبير تحبني أنا ؟؟ تركت كل المعجبين الي حولها وحبتني أنا؟؟ معقول هالشي !! وانا شفيني أصدق هالدكتورة كنها مشعوذة تخربط علي وأصدق ! واتذكر عبير بالبر يوم كانت متضايقة واهي تكلمه ؟؟ كان فيها شي مو طبيعي .. شي يتعلق فيني بس انا ماذكر سويت شي يضايقها .............
وفاجأة اتذكر ...........
وجدان كانت تكلمه .. عبير شافتهم واختفت !!
ومره ثانية عبير كانت تكلمه ويوم جت وجدان عبير انقلب وجهها وابعدت !

شخص بصره واهو يحاول يستوعب ..وشاف هاللحظة خالد يطلع ويدف عبير بالعربية ..

وعبير التفتت بلاشعور والتقت عينها بتركي .. شاف فيها نظرة انتبه لها لأول مره .. وابتسمت عبير ابتسامة ذوبت روحه وهمس بصدمة كنه اول مره يشوفها : ........... يعني جد ياعبير ؟؟

****

طول الطريق والاتصالات على جوال خالد ماوقفت لا من أبوه ولا من أمه ولا من الرجة فتون على قولة خالد .. حتى عماته وأهل البر كلهم اتصلوا يتطمنون على دلوعة العيلة عبير

وصلوا البيت ونزلت عبير واهي بالقوة تمشي .. وأول مادخلت الحوش شافت فتون تركض لاوالله هذي تطير واستقبلت اختها بالاحضااان واهي تقول : عبووووورتي حبيبتي بغيتي تمووووتين وتخليني لحاااااااالي
خالد ضربها بخفة على راسها واهو يقول : فال الله ولا فالك يالخبلة شعندك انتي كل ماتعب أحد موتيه ؟
فتون واهي ضامة اختها بقوة : حسبتها بتمووووت الحمارة طلعت غااااااااااالية
عبير : ياعمري يافتون وخري حبيبتي خنقتيني
فتون : خليني أستوعب انك لازلتِ على قيد الحياااة !
خالد وهو يهز راسه : لاحو لله ... ابعدي اقول خليني أعاونها لداخل
فتون واهي تبعد عنها : انا بعاونها انت ابعد .. (( ومسكتها من خلف ظهرها ومشت معها بشويش لداخل البيت وهي تمازح عبير بالحكي وتضحكها وعبير بالقوة تضحك ماقاومت داعابات فتون
دخلوا البيت وفتون طارت للدرج واهي تنادي : مــــــــــــــــاميييييييييي .. بــــــــــــــــــابيييييييي عبير وصلللللللللللت
قعدت عبير على الكنب بتعب وطرحتها نازلها على كتوفها وشعرها منسدل على جبينها وشكلها يكسر الخاطر
نزلت أم سعود الدرج واهي تقول بصوت حنون كنها تحاكي طفلة : بعـــد عممممري والله بنيتي سلامتها ألف سلااااامة حبيبتي
ضحكت عبير بخفة وقعدت أمها جمبها وضمت بنتها وفتحت ساقها وشافت مكان اللسعة وقالت تبي تطمن عبير : لا طيبة ان شاء الله .. الحمدلله ..
ونزل أبو سعود وماقصر أهو بتدليع الغالية وبالآخر قال : يمه عبير تقدرين تمشين ؟؟
عبير : ايه ان شاء الله بحاول
ابو سعود : قومي وريني بشوف
قامت عبير وهي تقاوم الألم ومشت بصعوبة وفتون فازعة معها تساعدها
أبو سعود : الحين خطوتين يالله تمشين وبتطلعين الدرج بعد؟؟ أقول وخري عنها يافتون
فتون : ليييييش؟؟
ابو سعود وهو يمشيلهم : وخري الحين
أبعدت فتون وابو سعود شال عبير كنها طفلة وعبير استحت وقالت : لا يبه مايحتاااااج نزلني
ابو سعود : خلينا ندلعك هالمره بس (( وصعد الدرج
فتون طلعت وراهم واهي تقول باستهبال : يبه ظهرررري آآآآي يوجعني مااااقدر أطلللللع
أبو سعود : فالك أصللللع
ضحكوا كلهم وخالد ضحك واهو يقول : ياحليل أبوي ..

دخلو البنات غرفهم وجابتلهم أم سعود العشا للغرفة وفتون بس تتذمر بمزح من هالدلع وتناكف عبير وتخوفها بأصوات الحشرات وأشكالها وعبير صدق خايفة للحين منصدمة .. وماقصرت فتون ساعدت اختها للحمام وبلبسها وبكل شي لين استقرت بسريرها مستسلمة للنوم
(( آه فديت هالخوات ياناس .. وربي اشتقت لخواتي حيييل عسى الله يمرر غربتي على خير قولوا آمين ))

****

دخل تركي البيت اهو ونهى لقوا الدنيا هاجدة .. صعدوا بهدوء وكل واحد اتوجه لغرفته .. دخل تركي الغرفة وهو بداخله يحس بعواصف من المشاعر لا وأعاصير بعد .. أخذله دش دافي يهدي أعصابه وطلع ولبس وحس بالجوع قارصه.. طلع من غرفته ومر على غرفة منال لقى نورها مفتوح .. دق الباب بخفة وشوي الا فتحت منال وشافت تركي وقالت : هلا تركي متى جيتوا ؟؟
تركي : من شوي ..
منال : ماحسيت فيكم !
تركي : حسبناكم نايمين وحاولنا مانطلع صوت وتوني مريت على غرفتك شفت النور وعرفت انك صاحية
منال : اي توني مانمت
تركي : زين منال سويلي شي آكله تكفين
منال : ابشر اخوي (( وصكت نور غرفتها وطلعت ومشوا للدرج ومنال تقول : هاه شلون عبير الحين ؟؟
تركي : طيبة الحمدلله عدت على خير
منال : ياعمري إهي الي حريصة وتخاف ماسلمت ليتها باختها الي ماتتسمى !
تركي : أفا منال شهالكلام ! الله لايكتبها على أي عزيز
دخلو المطبخ ومنال تقول: هذا انت قلتها " عزيز" وفتونوه ماتعنيلي شي سبحان الي فرقها عن اختها
تركي بابتسامة عشان لايزعلها : يالله يامنال انتي الي تحبينهم بهالدنيا معدودين معقولة كلهم مآذينك ؟؟
منال : تصدق إيه !!
تركي بضحكة : أجل الله يعينك !

سمعوا هاللحظة خبطة الباب بقوة .. التفتوا لقوا نوال توها داخلة من برا .. انحمق تركي من ازعاجها يعني اهو ونهى يوم دخلوا راعوا الهدوء بهالوقت واهي بهمجيتها ماتراعي أحد !! جتهم وقفت عند باب المطبخ وقالت براس مرفوع : السلام !
منال طنشتها وكملت شغلها ولاكنها سامعة .. وتركي رد بهمس : عليكم السلام
نوال : شلون طلعتكم؟؟
تركي بضيق : تمام
نوال : ابوك فيه ؟؟
تركي : مادري ..
نوال بسخرية : مع بعض بنفس البيت وماتدري ؟؟؟
تركي اتنرفز منها بعد اهو مو طايقها من بعد الي صار بينهم آخر مره وقال : ايه ماردي انا توني جاي من برا وبعدين هذا زوجك المفروض مايجي الا وانتي بالبيت تستقلبينه مو جاية آخر الليل كن ماوراك أحد !!
نوال ببرود يقهر : أعصابك تركي شفيك كليتني بقشوري ؟؟
اتأفف تركي ومارد ونوال طالعت بمنال وقالت بحاجب مرفوع : شلونك منال ؟؟
طالعتها منال بنظرة مقت وكملت شغلها بدون ماترد ..
نوال : ياويلي شهالنظرة لايكون قايلة شي غلط وانا مادري تراني أسأل شلونك بس !
منال بانفعال : انتي الحين شتبين ؟؟؟؟
نوال : لاتصارخين الحين هذا جزاي أسأل عنك ؟؟؟
منال : وسؤالك مردووود والحين فارقي عن وجهي تكفين
كتفت نوال إيدها وسندت جبمها على باب المطبخ واهي تقول : مو مفارقتك وريني وش بتسوين ؟؟؟
تركي واهو يخبط على الطاولة : بـــس !! (( والتفت لنوال وقال : وانتي يالفاهمة بدال هالعناد والمناجر ليه ماتروحين وتشوفين زوجك الي جاي من البر تعبان !!
نوال : والله محد ظاربه على ايده وقاله يروح !!
تركي فار دمه واهو يقول : بيروح غصب عليك !!! وغصب عليك بتروحين تشوفينه وتلبين احتياجاته هذا واجب ماتشكرين عليه !!
نوال وهي تنفض ايدينها فيهم : اوووووووف ! انتوا الحكي معكم يرفع الضغط ! والله جبتولي المرض أعوذ بالله منكم
منال بصراخ : أحسن عسى المرض يطيحك طيحة مابعدها قومة يارب

ماوتعت الا على كــــــــــف طيرها من مكـــــــانها على الأرض !!!!!

توسعت عيونها بصدمة واهي تمسك خدها وتطالع ابوها بذهووول وتقول بخنقة : تضربني يبه ؟؟
أبو تركي والشرار يتطاير من عينه : أضربك وأذبحك بعد .. بس كافي كافي !! ليل نهار صراخ ليل نهار هواش .. ودي أدخل يوم ألاقي الامور صافية .. يرتاح بالي وأتهنى ..محد منكم متحمل وطايق الثاني لمتى هالحال .. (( وصرخ : لمتى ؟؟؟؟؟
منال انفعلت : اسألها إهي يبــــــه لا تسألني أنا !!
نوال بمسكنة : والله انا الي جاية أسأل عنك بكل طيبة وقبيتي فيني وانا ماسويتلك شي!
منال : لانك مناااااااااافقة وطول عمرك كذااااااااابة !!
أبو تركي بصرااخ : انطــــــــــمي !!!
قام تركي ومسك منال من ذراعها واهو يقول : خلاص يامنال امشي اطلعي
منال انهارت وصارت تبكي وتقول : وليييييييييه مو اهي تطلللللع ... ليه أنا الغلطانة دااااايم .. لازم يبه تعرف حقيقة زوجتك هذي .. هذي منافقة وكذابة وتكرهنا وتكرهك انت بعــــــد !!

نوال سحبت نفسها .. وهجت لفوق وصارت تتسمع عليهم من أعلى الدرج !!

وبنفس الوقت ثار أبو تركي على الآخر وجا لمنال يبي يضربها الا تركي وقف قدامها وعطاها ظهره واهو يقول برجاء : طلبتك يبه تكفى لاتلمسها !!
منال : خله ياتركي يذبحني ويرتاح مني دامني علـّـة على قلبه .. أنا الظاااااالمة وأنا المظلوووومة بهالدنيا .. موتني يبه وريحني وارتاااااح
تركي واهو يطلعها من المطبخ : منال ماله داعي هالكلام اتعوذي من ابليس وامشي معاي
منال واهي تبكي وتصارخ بهستريا : ماااااااابي أقعد بهالبييييت .. اليوم ظربني عشانها بكرا وش بيسوي ؟؟؟؟ مابي اقعد هنا والله لا أنتحر اذا قعــــــــــــدت !!
ابو تركي : منال اقصري الشر وانطمي وانقلعي على غرفتك قلع الله هالوجه !

تركي بقهر : يبه حرام عليك خف عليها شوي !
أبو تركي : حرام علي أنا ؟؟ مو سامعها شقاعدة تقوول ؟؟
تركي : اهي منهارة الحين خلاص لاتحاسبها على كلامها
منال : مااااابي أقعد بهالبيت ماااااابي .. خذني ياتركي لخوالي خلني اقعد عندهم مابي أبات الليلة هنا والله لا أنجن !
أبو تركي : نجوم السماء اقربلك من بيت خوالك !! بتجيبلنا الفظايح انتي لا بارك الله فييك !
منال : وانت هذا الي همك !! الفظايح وحكي الناس .. وبنتك ماهمك وش تحس فيه ووش يصير فيها !!
أبو تركي وهو بالقوة ماسك نفسه لايذبحها : انتي الي جبتيه لنفسك ولا شوفي نهى كافة عافة مابها شي
منال وهي تخبط على صدرها : نهى ياعمري كاتمة بقلبها .. وبيجي يوم وتنفجر فيكم وبتدفع ثمن الي بيصير فيها غااااااالي !
تركي : خلاص يامنال كافي الله يسعدك امشي اطلعي غرفتك خلاص
منال واهي ترمي نفسها على الارض وتشاهق : آآآآآآآآه .. مااابي أقعد بهالبيت .. آه ياقلبي مو قادرة أنفس .. طلعني من هالمكان تركي
تركي انهبل وقعد جمبها واهو يقول بخرعة : منال شفيك شتحسين ؟؟؟
منال بصوت منتهي : تعبانة ياتركي .. مخنوووووقة وقلبي ينغزني

طالع تركي بأبوه بنظره فيها اللوم والرجاء .. كنه يترجاه يخليها تطلع من البيت وترتاح

أبو تركي رق قلبه على بنته وقال بهمس ماخلى من الصرامة : تبي تروح مكان خلها تروح بيت أبوي .. روحة لبيوت خوالها مافي !

وتركهم وصعد الدرج .. وتركي مسك منال يوقفها ويقول : خلاص منال اجهزي وبوديك بيت جدي وان شاء الله ترتاحين هناك

ماردت منال لانها ماعاد فيها ترد وتتكلم .. انصدمت بموقف أبوها معها .. ضربه لها قدام نوال وهالشي كسر عنفوانها قدام عدوتها .. قهرها موقفه من خوالها وهالشي الي صارت تلاحظه من دخلت نوال حياتهم .. جرت جروجها وراها واهي تعبي عفشها بدموع صامتها وشهاق مكتوم .. ونزلت ووداها تركي لبيت جده ..

أما نوال فكانت بارعة بتمثيل دور المسكينة المظلومة ..
والي حتى بعد الي صار مثلت ان منال كسرت خاطرها يوم طاحت وتعاتب ابو تركي على ضربها !! وصار الي كانت تتوقعه من أبو تركي .. صدقها وصدق مشاعرها !!

::

كان صالح بالحوش يكلم الحارس لما انتبه لسيارة واقفة قدام باب بيتهم هالوقت !!! عقد حواجبه باستغراب .. ومشى للباب وفتحه وشاف تركي نازل ومعاه منال وشنطة صغيرة بإيده !!
صالح وهو ينقل بصره بينهم : هلا والله .. عسى ماشر !
تركي : الشر مايجيك
فتح لهم الباب ودخلوا ومشوا بالحوش بصمت لين دخلوا الصالة وكشفت منال غطاها وشاف صالح أثر الكف الأحمر الممزوج بالزراق على خدها وانصدم !!!!!!
تركي : منال شصاير !!
انهارت منال وطاحت بحضن عمها تبكي وتناهج وتقول : عمي ابوي يكرهنا .. اتخيل عمره مامد إيده علي والحين ضربني كف وعشان مين بعد .. عشان بنت الـ .....
تركي اتنهد واهو يقعد ويفرك وجهه بتعب وضيق .. وصالح ضمها واهو يهديها ويسمي عليها لين هدت وقعدت .. وحكوه شصاير وطلعت منال كل الي بخاطرها ..
صالح : ياعمري يامنال بيفرجها ربك انتي الحين اهدي وارتاحي والبيت ذا كله تحت امرك وان بغيتي اعطيك غرفتي نامي فيها وانا اطلع
منال : ماتقصر ياعمي وانا بنام بمجلس الضيوف مكان ماكل من يجي ينام هنا
صالح : براحتك منال قلتلك سوي الي يريحك ..
تركي واهو يوقف : زين انا بامشي ..
صالح واهو يغمزله : ماودك انت تنام هنا بعد !
تركي يتنهيدة : والله ان كان تبي الصراحة ودي .. بس بخلي نهى ووائل لمين انا متأكد بكرا بتقوم النسرة تحط حرتها فيهم
صالح : ياشينها عاد شكلها مايعطي أبد انها نجسة
تركي : مو هذا الي خادع أبوي .. يالله ماعلينا بيجي يوم يبان فيه كل شي .. (( وقرب لمنال ورفع راسها بدقنه وابتسم لها بحنيه .. بادلته الابتسامة بخفة واهو مسح على خدها المورم .. واتنهد من خاطر وقال : يالله اجل .. ماوصيك على اختي يالحبيب ..
صالح : ورني عرض اكتافك بس
تركي : زين يالله سلام
وطلع عنهم واهو يحس بالهموم مثل الصخر على قلبه .. ركب السيارة وخبط الباب بكل قوة واهو يمسك نفسه بقوة لايصرخ .. ابتسم بسخرية واهو يفكر بالظروف الي صارت بوقت ماداعبت خواطره أجمل المشاعر .. هذا وانا الي ناوي أفاتح أبوي بموضوع بنت عمي وأخطبها يالله خليني اشوف ان كان عطى أحد منا وجه طول الفترة الجاية ..ايييييييه ماقول غير مالت على هالحظ !!

::

منال شالت شنطتها وراحت لمجلس الضيوف الي مخصص لاستقبال الضيوف وطلعت شراشف جديدة من الدولاب غيرت فيها شراشف السرير .. حست راسها بينفجر من الصداع .. أخذت من شنطتها حبتين بندول بلعتهم بدوم موية .. ربطت راسها بطرحتها واتمدددت وبكل تعـــ ــ ب نـ ـامت

****

معاي على أول طيارة رايحة لابريطانيا .. (( طيارة المشاعر بس ))

طلعت وعد من شقتها وقفلت الباب واهي تمشي مسرعة وتطالع الساعه .. يووه تأخرت !! أسرعت بمشيها لين وصلت الباب وفتحته وطلعت الشارع مسرعة ..

بهاللحظة كان سعود موقف السيارة بالمواقف ونازل واهو يكلم بالجوال : هاه شلونك حبيبتي الحين ؟؟؟ أكيد أحسن ؟؟ والله قلقان عليك حياتي .. أفا عليك شلون ماغليك ! ماعليك منها هذي داخله بين البصل وقشرتها .. ياعمري عليك ..

انصدمت وعد واهي تسمع هالكلام وعيونها معلقة فيه ..
واهو شافها وأشرلها بإيده الي ماسكة جاكيته من خلف كتفه وكمل كلام بالجوال واتعداها .. عصبت ليه بعد مايسلم ؟؟

واتذكرت انها متأخرة عن الدوام ودورت بعيونها سيارة شهد لقتها رااااحت !! لاااااااااااء شهد ويييينك ؟؟؟؟ اتمنت لو معها جوال تتصل عليها بس آآآآخ ياحظي انا الي حتى جوال مو قادرة أحصل عليه .. مشت شوي تدورها ومالقتها وخلاص عصبت وماتحملت كل الي يصير عليها مره وحده وضربت الأرض برجلها بقوة واهي تصرخ :
I haaaate yooou

سعود وقف فاجأة ودار واهو يقول : وي وي وي مين ذا الي تكرهينه !

طالعته وعد بعصبية وماردت وصارت تمشي بين المواقف تدوّر شهد وترجع وتلف وتدور وكل ماجت عينها بسعود أبعدتها بعصبية .. وسعود واقف مكانه يطالعها واهي معصبة ويبتسم !!

وعد : الحين بدال ماتضحك ليه ماتساعدني !
سعود بابتسامة ساحرة : آمريني وعد !
وعد : جوالك لو سمحت !
سعود واهو يمده لها : اتفضلي

ذابت خواطرها من تعامله الساحر ومشت بحرج وأخذت الجوال ودقت على شهد وأول ماردت عليها قالت : شهد فيييييينك ؟؟؟؟
شهد : انتي الي فينك صارلي نص ساعه انتظرك واتصل على تلفون بيتك مايشبك
وعد : سوري شهد تلفوننا مفصول .. بليز الحين تعاااالي
شهد : ماقدر وعد انا الحين بالمحل !!
وعد : هو ماي قاد .. أوكي باااي !

سكرت واهي تتنهد بقهر .. وسعود فهم ورطتها وقال : أي خدمة وعد !
وعد : نو ثانكيو سعود ..((وعطته الجوال ..
سعود : والحين شلون بتروحين الدوام ؟؟
وعد : باتصل على سيارة أجره !
سعود وهو يرفع حواجبه : أوووه !! ومن وين بتتصلين ؟؟
وعد واهي تمشي لباب العمارة : من تلفون بيتي
سعود : كني سمعتك تقولين لشهد ان تلفونكم مفصووول !

وقفت وعد فاجأة واتذكرت هالشي وخبطت الأرض برجلها واهي شوي وتبكي وقالت واهي ماسكة جبهتها بحيرة : ياربي اش اسووووي (( وقعدت على مركن زرع تهز رجلها بتوتر
ابتسم سعود واهو يشوفها معصبة على الآخر وقال : يا الله ياوعد كل ذا عشان ماتطلبيني أوصلك ؟؟
وعد : سعود خدمتني لمافيه الكفاية .. وهمست : خلاص !
سعود : اوكي اعتبريني سيارة أجرة وعطيني قيمة التوصيلة !!!
وعد : جد ؟؟؟
سعود بسخرية : عشان لاتجرحين كبريائك !
وعد : عارفة انك مستحيل حتاخدها
سعود واهو يطالع الساعه : فاتت ساعه على دوامك .. ومخصوم من راتبك 10 % .. وكل دقيقة بتتأخرينها بينخصم عليك أكثر .. (( ورفع عينه يطالعها وقال : والحين برضو ماتبيني أوصلك ؟؟
وعد وقفت واهي تقول بضيق : اوكي اوكي .. يالله بسرعه !
ابتسم سعود ومشى لسيارته واهي لو ماحاجتها للهللة الوحدة كان غابت اليوم وماراحت معاه .. ركبوا ومشى سعود بالسيارة .. وطول الوقت يلمح وجهها المولع .. ورجلها واهي تهزها بعصبية .. ومع حرصه انه مايحاكيها أبد بالسيارة بحكم خلوتهم الا انه قال بهدوء : ريلاكس وعد !
طالعته وعد وخفق قلبها من نظرته الحنونه .. ودارت وجهها للشباك تتجنب نظراته الي بتذبحها .. وكل شوي تطالع الساعه وتحسب قد ايش اتأخرت .. لين وصلت أخيرا .. فتحت الباب واهي تقول : مره شكرا سعووود ..
سعود : العفو وعد ..

نزلت وصكت الباب واهو انتبه لشنطتها ناسيتها بالسيارة .. فتح الشباك ونادها
التفتت بسرعه وشافت الشنطة ضربت على جبهتها واهي تندب غبائها ..
أخذتها بسرعه وشكرته .. ومشت بسرعه لباب الفندق .. ومن عجلتها طاحت الشنطة.. انحنت بسرعه وأخذتها ويوم وقفت وجت تمشي طاحت ورقة من الشنطة صرخت : نووو واااااي !!!
وسحبت الورقة بسرعه واهي ماتدري شهالحظوظ النحسة الي جاتها ورى بعض اليوم وركضت لداخل الفندق !

كل هذا تحت نظر سعود الي شافها وهز راسه وضحك ..
ورجع تارك قلبه طاير مع صاحبة الأعصاب الثايرة الي داخل الفدق !

وصل الشقة ودخل واهو يفكر بالمواقف الي صارت بينه وبينها من سكن العمارة ..
يحس بتقارب كبير بينهم .. يحس انه يعرفها من زمااااااااااااان ماكنه عارفها من شهر بس .. ! وأنس الي بكل مره يستلمه بمحاضرة طويلة عريضة ويذكره بأهله ويذكره بمنال ..
ليه أنس تحسبني ناسي !! منال الي مادري خطوبتي لها هي صح ولا خطأ .. بنت عمي على عيني وراسي بس ماحس بأي ميل لها !! يالله ياعسى الاوضاع تتغير بعد الزواج ..
وعصر الألم قلبه من طرا على باله الزواج .. ومايدري ليه مر طيف وعد قدامه .. وعد هذي الي ماعرفتها الا من فترة بسيطة سوت فيني الي ماسوته منال سنين .. !!
هل باقدر أبعد عنها وبساطة أروح وأتزوج واهي وش بيصير فيها ؟؟ وانا الحين ليه شايل همها مو كانت عايشة من الاساس بدوني .. غلط الي قاعد يصير بيننا اذا مو عشاني عشانها .. حاس اني علقتها فيني بلا فايدة .. ان كان باتحمل بيوم فراقها هل اهي بتتحمل ...؟؟؟ انا شلون سمحت لنفسي أسترسل بمشاعري وأظلمها معاااااي .. حد من نفسك ياسعود ترا البنت مو ناقصة معاناة الي فيها كافيها ..

(( يالله !! بدري ياسعود .. توك تنتبه ؟؟؟ بعد ماعلقت وعد فيك وصرت هاجس حياتها .. حتى واهي بدوامها الحين مو قادرة تركز بشغلها بسببك .. تنام على ذكراك وتصحى على ذكراك وكل شي حولها صار مختلف بعيونها من بعد ماسكن قلبها ......... اسم من أربع حروف !! ))


*******


اليوم الوطني
يجسد اليوم الأول من الميزان 23 سبتمبر من كل عام مرحلة فاصلة في تطور المجتمع السعودي الحديث ، شكلت في مضمونها وحدة وطنية رسم معالمها ووضع أسسها الملك عبد العزيز - رحمه الله - بتوحيده وإعلانه للمملكة العربية السعودية ، هذا اليوم يحمل رؤية خاصة ترتبط فيه خصوصية الذكرى بنمط الاحتفال وذكرى التوحيد الذي أرسى قواعده الملك عبد العزيز.

دفنت مرام وجهها بالمخدة والبطانية تبي تسد آذانها من صوت التلفزيون العالي .. لكنه اخترق اذنها أكثر .. والصوت كل ماله يعلي .. عصبت وقامت ونفضت البطانية .. من الي رافع صوت التلفزيون كذا .. أعوذ بالله عجزت أنام .. وفتحت باب غرفتها تبي تصارخ عليهم يقصرون الصوت .. وسمعت :


إن قصة حياة وجهاد وانتصارات الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - رحمه الله - تعتبر ملحمة تاريخية وقصة كفاح فريدة وأسطورية ، ذات فصول متعددة كتب أحداثها بكل اللغات ، ومعجزة نادرة جرت أحداثها الأولى في منطقة نجد قلب الجزيرة النابض ومن ثم تمددت إلى أطرافها الشرقية عند ساحل الخليج العربي ، لتصل غرباً إلى ساحل البحر الأحمر تضم أرض الحجاز مهد النبوة ومهبط الوحي ومقر الحرمين الشريفين وانطلقت في بسط سلطانها جنوباً إلى مناطق عسير وتهامة الجبلية والسهلية. ولقد تعرضت بلادنا كغيرها من الدول لعمليات إرهابية قوضت الآمنين وقتلت المعصومين ، ولكن عين الله تحرس بلد الحرمين الشريفين ومهوى أفئدة المسلمين مع يقظة رجال الأمن التي حالت دون تحقيق أهداف هؤلاء المجرمين ورد الله كيدهم إلى نحورهم ..... "

شخص بصرها بابتسامة لانها استوعبت أخير ان اليوم سبت .. هاليوم الي عادة يكون يوم كرييييييه على الكل
لكن هالسبت غيـــــــــــر !!
كانت فرحته غامرة كل بيت .. الكل مأجز ببيته .. طلبه وموظفين ..
لأن هاليوم اهو ............. ((( اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية )))

طار النوم من عيونها فاجأة ورجعت غرفتها ودب بجسمها النشاط .. اليوم إجازة مابي أظيعه بالنووم .. أخذت ملابسها ودخلت الحمام وأخذتلها شور ولبست وطلعت تمشط شعرها عند المراية .. لفت نظرها حرف " K " مكتوب بالمناكير أسفل المراية .. جمدت ايدها واهي تشوف الحرف وتتذكر اليوم الي كتبته فيه..

+++
قبل أربع سنوات .. ياويلي أنا لي كم سنة ميته بهواك ؟؟؟ المهم كان خالد ببيتنا وأنا مادري .. كنت عند صديقتي ويوم رجعت لقيته يكلم بالجوال ويدور بالصالة وماشافني .. اتسمرت مكاني وأنا أشوفه وأذكر قلبي وقتها بغى ينط من مكانه .. وقفت ورى الباب أتأمله .. كانت ملامحه ذايبة وابتسامتة الي تطير العقل مرسومة بكل ابداع على وجهه .. كان يضحك وآخ شكثر هوستني ضحكته .. وبالآخر قبل مايسكر الجوال سوى حركة !!! يوووووووووه أنا شلون مانتبهت لهالحركة !!! كنت وقتها غبية ولا افهم شي غير اني أحبه وبس .. الحين اتذكرت انه قبل مايسكر قرب الجوال من فمه وباسه !! كيف فاتتني حركته هذي ؟؟ وقتها ماصدقت طلع طرت على غرفتي أفكر فيه بحبور وحب وبلا شعور كتبت هالحرف على المراية ..
+++

ابتسمت بمرارة واهي تستوعب : كنت تكلمها أجل ذاك الوقت !!

تأججت نيران الغيرة بقلبها ورمت الفرشة بقوة على الطاولة ومسكت مناكير بلون أقوى وشطبت على الحرف .. هالمرة شطبت حرفك من مرايتي ياخوفي يجي يوم أشطب اسمك كله من حياتي !! اتنهدت بضيق .. بس مرام اتركيه عنك وانبسطي اليوم إجازة .. دارت بالغرفة واهي تحاول تهدي نفسها خاصة بعد ما استرجعت هالذكرى القديمة .. وعدتني تفهمني كل شي ياخالد .. وبعدها بشوف ان كان قدرت أعذرك أو لاء .. جرحتني ياخالد جرح بتتعب عشان تداويه .. بس مرااامووه فضيها سيرة وروحي رجي البيت خلينا نتونس بهاليوم .. لمت شعرها كله على فوق وطلعت من غرفتها متناسية همومها ..
دقت على غرفة منى : منــــــــــــــــــــــــى .. منووووووووووو .. افتحي بسرررررررعه
منى : مفتوووووووووووووح
فتحت مرام الباب ودخلت لقت اختها تحت البطانية بسريرها ..
مرام واهي تسحب البطانية : منى قوووومي اليوم سبت مافي دراسة مافي دوااااام اجااااااااازة قومي ننبسط
منى : مرام اطلعي تكفييييين بنااااام
مرام وهي تجر البطانية بقوة : مافيه نووووم منى بليز قوووومي خلينا نطلع
منى : بعدين يامرام بعدين
مرام : مافيه بعدين احنا ماصدقنا اليوم اجازة تقولين بعدين لا والله قووووومي
وراحت صكت المكيف وفتحت الستارة يعني أنواع التخريب !

تركتها وراحت لحنان دقت الباب ..

حنان الي على النت: مييييييين
مرام : حنان صاحية ؟؟؟؟؟
حنان : ايه شتبين مرام ؟؟؟
مرام: بغيت أصحيك بس رحمتي نفسك وصحيتي قبل أجيك هههههههههههههه

راحت وحنان ابتسمت ورجعت على النت تكمل كتابة خاطرتها .. تمت آخر كلمة فيها وبعدها أضافتها ضمن خواطر المنتدى الي يغلب عليها الحزن


" هل من مفر ؟؟ "

أكاد أختنق .........
نظراتهم تُحرّ قلبي أحـرّ من الجمـر
همساتهم طعنات تطعن روحي طول العمر

محطمة أنا

في ليالي عشتها وحدي تحت ضوء القمر
تمنيتُ لو غيرتُ حالي وقلبتُ القدر
وعشتُ دوما سعيدة بلا كدر
بلا حياة بؤس وعيش الضجر

ليلة لن يمر مثلها طول الدهر ......... !!

حاولتُ خنق روحي بوشاحي وأنتحر !
وأسقط بين رماد مشاعري على الممر ...
ويرآني كل مجروح أرغمه جرحه على السهر
لأصبح على آخر عمري عبرة لمن اعتبر
يالسخرية القدر ..
كرهتُ حالي الذي سيلحق بي الخطر !
فهل من مفر ؟؟


قرت موضوعها والحزن يعصر قلبها .. وراحت لقسم الخواطر لتتفاجأ بموضوع نزل بنفس اللحظة الي نزلت موضوعها وللعضو " لجل جروحك "


أشوف الحزن بعيونك فلا استمتعت ولا اتهنيت
لأنك عايشة بهمك بعيدة عن من حولك

يابنت الجود تراك أحلى بلا كلمة " أنا عانيت "
ترا كل الي يطالعونك لأنهم سمعوا قولك !

ولو عشتي مثل غيرك تقولين أنا اتمنيت
وأنا أقوى وأنا أجمل ترا تتغير فصولك !!

ترا بتنسين ليالي الجرح ولاتقولين ليت وليت
وتبتسملك ليالي الفرح والي تبينه ينولك

بس انتي امسحي الدمعة ترا بالأمل غنيت
فهمتيني يابنت الناس ؟؟ دخيلك غيري قولك

عادت حنان قراية الكلمات عشر مرات واهي مو مصدقة شكثر أثرت فيها وغيرت من نفسيتها وبدلت حزنها الي من لحظات لفرح خلى حتى دموعها انحبست بعيونها ومانزلت !

وعادت قراية آخر بيت :
فهمتيني يابنت الناس ؟؟ دخيلك غيري قولك

اتذكرت الخاطرة الي كتبتها من شوي .. رجعت لها وقرتها مره ثانية وحست بالجرح بااااارد هالمرة !!
أرسلت رسالة للمشرفة المتواجدة هالوقت وطلبت منها حذف الخاطرة ..
ومامرت الدقايق الا والخاطرة محذوفة

ابتسمت واهي تقول : خلاص غيرت قوولي ..
واهو بعد ابتسم لأنه كان مراقب الي صاير لحظة بلحظة .. !!

سكرت النت وقامت وهي حاسة بحبور .. هالشخص قلب كيانها وحسسها بأشياء ماتوقعت بيوم ممكن تحس فيها .. هذا من وين جاني ومن وين طلعلي ..
اهو شخص واحد بس الي كان من زمااااااااان يحس فيني بدون ما اتكلم ويفهمني من نظراتي !!!!
كنت وقتها أتضايق لا فهمني ووصلي كلام .. !!
أتضايق شلون يعرف عني وعن أحاسيسي .. !!
بس هالشخص ماعاد له وجود بحياتي خلاص .. مادري أهو الي رااااح .. ولا أنا الي رحت .. مرات أحسه قريب .. ومرات أحس اني أتوهم وأقتنع ان ماعاد له وجود ..
اتنهدت ونفضت عن بالها الأفكار .. خليني أستانس اليوم دام الكل مأجز ..

طلعت من غرفتها ونزلت الدرج واهي تسمع ضحكهم واصل من تحت .. نزلت الصالة وركضت عليها ساره .. فتحت حنان ذراعينها وطاحت ساره بحضنها واهي تضحك وحنان شالتها وباستها وقالت : شلون بنتي اليووووم ؟؟؟
ساره : طيبة ..
حنان : أفطرتي حبيبتي؟؟
ساره : ايه أنا وفيصل أكلنا بطاطث شبث .. " بطاطس شبس "
حنان : شبس على الريق ؟؟؟ ومشت لهم واهي تقول : وغريبة فيصل صاحي بدري !
فيصل : مواصل مانمت
حنان : يوووه ليه كذا .. (( وابتسمت للكل واهي تقول : السلام عليكم
ردوا السلام وأبو فيصل قال : اقعدي يمه اتقهوي وانتي ساره انزلي عن خالة حنان
ساره : هذي ماما حنان مو خالة حنان ..!
ضمتها حنان بقوووة وباستها وقالت : عساني فداك ياعمري
قعدت معهم وصبتلها ام فيصل شاهي .. ومرام قالت : لا تشبعون الحين وخلونا نتغدا برا
ساره : برا بالسارع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ضحكوا كلهم عليها ..
مرام : هههههههه ياخبلة مو بالشارع بنتغدا برا بمطعم
ابو فيصل : هالاجازة استغلوها بمذاكرة دروسكم ولا نومكم مب بالهجهجة
منى : وانا ماعندي دروس وشبعانة نوووم خلاص باطلع انا وحنان
مرام : مسكييييييينة انتي واهي والله رجلي على رجلكم بلا دراسة بلا هم!
فيصل : الحين من جدكم تطلعون اليوم ؟؟؟؟
منى : ايه ليه لاء !
فيصل : الدنيا بتصير خبصة وزحمة كل الناس بتطلع وانتو وجيهكم طالعين بينهم !

مرام طالعت ابوها الي مندمج بالتلفزيون وهمست لفيصل بقهر : فيصل تكفى اسكت لا يعيي علينا أبوي الحين بعدين احنا بنطلع بدري مو بالليل عشان تقول زحمة
فيصل : حتى لو بدري اليوم كله زحمة

ساره : بنروووح مطعم احنا مو بالسارع عشان تقول ذحمة
فيصل طير عيونه فيها وقال : حتى انتي يالمفعوصة تبين تطلعين ؟؟؟
ساره : أنا مو مغعووووووثة !!
فيصل يعاندها : الا مفعووووصة ودوووبا بعد خلصتي شبسي اليوم

ساره نطت عليه وضربت صدره بإيدها الرقيقة واهي تقول : انت الدوووب انت المفعووووث
فيصل يقلد عليها : انا مو مفعووووث انتي المفعوووثة يامفعوووثة يامفعوووثة

ضربته ضربات متتالية على صدره قام شالهاااااااا وطيرهاااااااا واهي تضحـك وحنان وام فيصل خافوا عليها وقالوا يوقف
نزلها وقال : يالله انا طالع تبون شي ؟؟
مرام : على ويييييين ؟
فيصل : شدخلك ؟؟

أبو فيصل : لا اله الا الله خلونا نسمع !

وابتدت أغنية انهبلوا عليها البنات وصاروا يصفقون ويغنون معها ..
وأم فيصل مسكت إيد ساره ترقصها ..
ومشعل استخف وقام يرقص :

يادار لاهنتي ولاهان راعيك
ولاهان شعب كرموا راية الدين

حب وكرامه دارنا اليوم نحميك
ونروي ترابك من دمانا نباهيك

حنا لآل سعود دروع لأراضيه
حنا اذا صاح المنادي نلبيه

حنا لبو متعب دروع لأراضيه
حنا اذا صاح المنادي نلبيه

ابو فيصل ضحك عليهم وقام وطلع .. ومرام قالت بصوت عالي : عاااااااااشت حكووومتنا عااااااشت ..
فيصل : أعلى بعد ماسمعوك ..
مرام : ههههههههههههههههه مو لازم يسمعوني انا أتكلم جد ما أنافق
فيصل : اوكي انا طاااالع تبووون شي ؟؟؟
ساره : انا أبي حلاويااااات
فيصل وهو يمشي للباب : لا مافيه انتي مفعوصة تضربيني ..
ساره تركض وراه : لاااااا خلااااص آثــفة .. " آسفة "
انحنى فيصل قدامها وقال : اوكي عطيني بووسة
ضمته صاره من رقبته وباسته بقووووووة وفيصل ضحك وقال : بس خنقتيني كل ذا عشان الحلاو
ساره : اي الحين ابي حلاو وشوكلاااات
فيصل واهو يوقف : ههههههههههههههههه ان كيدكن عظيم

أم فيصل واهي تتأمل ولدها وحنانه على ساره : يمه وين بتروح ؟؟
فيصل : باطلع أنا وخالد وشكلنا مو مطولين لان كلنا مواصلين
أم فيصل : انتبهوا على أنفسكم أجل ولا تطولون
فيصل : ان شاء الله .. يالله سلام

وطلع عنهم ومرام تعلق ذهنها بآخر كلام سمعته .. خالد شعنده مواصل ومانام ؟؟ ياربي مو قلت مو مفكرة فيه اليوم .. آخ بس كل ماجا طاريه فزيت حسبي الله على ابليسك ياخالد !

منى : تسمعييييين ولا لاء ؟؟؟؟؟
مرام انتبهت : هاه !
منى : ليه ماتردين أقولك لينا بتجيني بعد شوي ونطلع سوى
مرام : اووووكي حلووووو أجل قومي نجهز
منى : اي يالله ..
قامت والتفتت لحنان واهي تقول : تطلعين ؟؟؟

حنان رفضت .. بس هالمرة عشان تبي تقعد على المنتدى تقرا كل مايتعلق بذاك العضو الي قلب كيانها
ومحد جادلها لأنهم اتعودا ماتطلع معاهم .. وقاموا وجهزوا وجاتهم لينا .. وسلمت على أم فيصل الي تحب هالبنت حيل وتعرفها من وهي صغيرة اهي وأهلها وأنس أخوها الي كنه واحد من العيلة ..

طلعوا كلهم وركبوا السيارة ومشوا .. وبعد فترة دقت مرام على فتون وأول ماردت
مرام : فتووووون احنا بالطريق
فتون بضيق : ياربيييي ..
مرام : شفيييييك ؟؟؟
فتون : ياختي مابي أخلي عبير لحالها !
مرام : بس يافتون يعني وش بتسويلها انتي ان شاء الله ماتحتاج شي وبعدين امك ماتقصر
فتون : أدري انا مو قصدي أخدمها بشي لا يعني أونسها مو تضيق لحالها واحنا مبسوطين !
مرام : يوووه يافتون محنا مطولين وبعدين هي قالتلك شي ؟؟؟
فتون : لا بالعكس أصرت علي أروووح
مرام : أجل خلااص ياشينك لا مثلتي درو المضحية مب حلو عليك أبد
فتون : هههههههههههه أوريك يالنحسة ..
مرام : هههههههههه يالله ترا قربنا
فتون : يالله استناكم .. باي
مرام : باي

وصلوا بيتها ونزلت فتون وركبت وراحوا كلهم سوى للمطعم الشهير " تشيلز "

كانت قعدتهم رايقة وحلوة وكونهم طالعين عز الظهر فكان الوضع مو مره زحمة ..

فتون : يعل ابليسهم شوفوا البيبسي بكم ؟؟؟
مرام : اي والله استغلاااااااال هذا
فتون : والله مو دافعتلهم نروح نجيب من ماكينة البيسبي أصرف

منى :بلاهبال وانا بادفع على حسابي
فتون: لا والله ماتدفعين تراني مقرشة يكون بمعلومك بس لعانة فيهم مو شارية منهم

مرام : يعني شلووووون
فتون : من معاها ريالات .. !

لينا : هههههههه من جدك بتجيبين من المكينة ؟؟
فتون : اييييييه شوفيها جمب المطعم ..

منى : وكيف بتدخلين البباسي والله بتفظحينا انتي ترا ممنووووووع
فتون : يطقون روسهم بالجدار .. هاتوا الحين ريالات وبدخله بطريقتي
ضحكوا وعطوها ريالات من هنا ومن هنا لين صارت بعددهم ..

طلعت وسحبت مرام بالقوة معها
راحوا المكينة وشروا بباسي ..
فتون : يالله دخلي واحد تحت ذراعك اليمين والثاني تحت ذراعك اليسار
مرام : هههههههههه فتوووون والله فشششششلة
فتون : ههههههههه ياشيخة عادي
وسوا كلهم نفس الشي ومشوا بشويش
مرام : ياربي بيتزحللللللق
فتون : ياغبية اضغطي عليه بقووووة
مرام : ههههههههه حسبي الله على ابليبسك احس الكل يطالعنا
فتون : كيفهم وتشوفين اذا ماسوا مثلنا

وصلوا الطاولة وقعدوا ماكنهم مسوين شي وطلعوا البباسي وضحكوا وفتحوها وشربوها ولامن شاف ولا من درا ..

قاموا من الطاولة وشالوا جوالاتهم .. جوال لينا ومنى نفس الشكل ونفس اللون فتلخبطوا وكل وحده اخذت جوال الثانية ..
طلعوا وركبوا السيارة ومشوا واهم بالطريق رن جوال لينا بشنطة منى .. النغمة كانت للارقام الغريبة و منى حاطة نفس النغمة للارقام الغريبة
طلعت الجوال وشافت الرقم خارجي استغربت وردت : الووو
ـ : هلاااااااااااااا
منى باستغراب : أهلين مين معاي !
ـ : أفاااااااا نسيتي صوتي يالخسيسة
منى : هي انت احترم نفسك ولا تسب ..
ـ : ياويلااااه وليه معصبة عيب عليك كم لي ماكلمتك أنا !!
منى بنفخة : ترا شكلك غلطااااااان
ـ نعم !! اقول مين معاي ؟؟؟؟
منى : انتي الي داق وتسأل مين معاك صدق ناس فاضية
وسكرت بوجهه ورجعت الجوال شنطتها

مرام : مييييين
منى : واحد يستهبل ويمون بعد ياشين هالاشكال

دق الجوال مره ثانية راحت طلعته وحطت نو بوجهه ورجعته
وخلاص ماعاد دق

فتون : لاتروحون البيت بالله خلونا نمر على السوق
منى : تبين شي ؟؟؟
فتون : لا بس نفر فرة ونطلع
مرام : اي والله وش ورانا ..
منى : لاتنسون ترا امي محذرتنا مانتأخر
فتون : يوووه حتى امي .. بس مو متأخرين ان شاء الله

وراحوا للسوق ونزلوا يدورون .. وسرقهم الوقت لين بدا يتزاحم السوق وخافوا وقرروا يرجعون ..
واهم طالعين من السوق دق الجوال بشنطة لينا بأغنية : انت غير الناس عندي انت عندي شي كبير ..
استغربت لينا من الاغنية لأنها مو حاطتها بجوالها .. ويوم طلعت الجوال لقت الاسم : "شيخهم" استغربت من هذا ؟؟؟
منى : شفيك ماتردين ؟؟؟
لينا : مادري شهالاسم ماعمري حطيته ولا هالاغنية !
منى : اشوووف .. (( وشافت الاسم و .. استوعبت أخيرا .. !!!

منى : لااااااااا هذا فيصل المتصل الي معاك جواااااااااالي
لينا : وشوووووووو؟
منى : جوالي الي معاك وجوالك معااااااااي .. يافشلتيييييييي شكل اخوك اهو الي دق واحنا بالسياااااااارة !!
لينا : واااااااااااااااااااااااه !!

البنات : هههههههههههههههه شالغبااااااء الي فيكم !
منى وهي تعض فمها بقوة : ياربي شهالفشششششلة وقاعدة اصارخ فيه انا ووجهي واهو مستغرب مني شفيني اتكلم بهالطريقة وأخانق
لينا : هههههههههههههههههههههههههه بعد عمري يا خووووي والله لا اقوله تراها الخبلة منى
منى شوي وتبكي : لااااااااااااا تكفييييييين لاتفشليني
لينا واهي تغمزلها : شدعووووووة ؟؟؟
منى حمر وجهها وضربتها وأخذت جوالها ورجعت تتصل على فيصل ورد : الوو
منى : هلا فيصل دقيت ؟؟؟
فيصل : اي وينكم ؟؟
منى : امممممم .. تونا طالعين من السوق ورايحين البيت !
فيصل : طالعين من السوق ؟؟؟؟ مو قلتوا تتغدون وترجعون ليه رحتوا السوق؟؟
منى : فتون بغت غرض و .. رحنا بسرعة ماطولنا وخلاص الحين راجعين
فيصل : ايه قولي ان فتون معاكم ذي خراب السفية دايم ..
منى : هههههه حبووو بنت خالتووو

فتون : أدري انه يسب فيني ..

فيصل : الشوارع زحمة يامنى ماينفع ترجعون هالوقت مع السواق !
منى يعني شلون ؟؟

فيصل اتأفف وكلم خالد شوي بعدين رجع وقال : خلاص قولي للسواق يرجع البيت وانا جايكم الحين .. وين السوق ؟؟؟
قالتله منى مكان السوق .. وراح السواق وجاهم فيصل معاه خالد

فتون : أوووووووف شهالنشبة !
مرام : اقول اركبي وانتي ساكتة عاد أنا الي طايقة أركب الحين !

ركبوا البنات وسكروا الباب ومشوووا
لينا كانت منحرجة حييييل من تواجدها بينهم فكانت مغطية وجهها وكاتمة أنفاسها

فتون لاحظتها وضحكت واهي تقول : شفيك خانقة عمرك ؟؟
لينا بهمس : اسكتي ..
فتون : هههههههههههههههههههه شفيه صوتك كنها دجاجة مذبوحة
منى : ههههههههههههههههههههه وانتي من وين سامعة صوت الدجاجة واهي مذبوحة
فتون وهي تضحك : مادري بس حسيت صوتها مثله ..

خالد : منهي هذي ؟؟
منى : لينا اخت أنس
خالد : أنــــــــس !! خوي سعود ؟؟
منى : اييه
خالد : هلا باخت الغالي شلونك ؟؟
لينا بهمس : الحمدلله
فتون ضحكت عليها : هههههههههههههههههههههههههه
قرصتها لينا بقوة وفتون صرخت : آآآآآآآآآآآآآي وجع !

اثنين كانت النار شابـّةفيهم لو طلعت كان أحرقت السيارة بالي فيها !!!
فيصل الي مولع من حركات فتون واستهبالها ولاهي مراعية وجوده ولاهي معبرته أصلا وحاسة فيه ..

ومرام الي ولع وجهها من الغيرة وخالد يسأل عن لينا ويكلمها .. ثارت أعصابها واهي تهز رجلها بقوة .. على طول شال الميانة ويسألها عن احوالها .. اي مالومك دامك خبرة ماشاء الله عليك !!

وخالد طالعها من المراية وشاف وجهها شكثر مولع ولاحظ عصبيتها وأنفاسها المتسارعة .. شفيه القمر معصب !! لايكون عشان ركبت معاي ! آه مالومك دامك للحين مصدومة مني والله ما أتحمل هالنظرة الي بعيونك .. شتفكرين فيه يامرام هاللحظة !!
سكت شوي وفاجأة لمعت عيونه بفكرة حس انها كفيلة بقلب موازين الأمور من الى .. !!
ارتاح لهالخاطر .. ومد ايده لشريط وشغله واشتغلت أغنية :

انت العزيز انت
انت المهم انت
انت اغلى ناسي كلهم
قلبي واحساسي معاك
لا تظن قلبي عندهم

مشيت في كل الدروب
ومرت على قلبي قلوب
بس انكتب اني اذوب
واختارك انت بينهم

اخذتني مني اليك
حببتني بجنون فيك
الله عليك الله عليك
اشرقت وغابت شمسهم

تلاقت عيونهم فاجأة وتبادلت نظراتهم معاني يعجز القلب يعبر عنها ..

ومرام استجمعت قواها لاتضعف .. اهو لازال بنظري خاين لين أفهم كل شي ! أبعدت عينها بسرعه وخالد اتنهد واهو حالف ينفذ الفكرة الي بباله أول مايوصل بيت خالته !!

وصلوا البيت ونزلوا وفتون قالت : خالد ليه ننزل ؟؟
خالد : بسلم على خالتي ونمشي ..
فتون : اوكي .. (( ودخلت
سبقوها كلهم لداخل واهي لفت نظرها ورد بالحوش راحت عنده وقطفت منه أشكال مختلفة .. ويوم وقفت ودارت شافت فيصل توه داخل من الشارع وسكر الباب

اتوقعت يجي يناكفها كالعادة ولا يهاوشها على الورد ولا أي شي .. لكنها انصدمت يوم مر من قدامها ولا عبرها !!!

غريبه !! شفيه هذا مطنشني ولا كني آدمية عنده ؟؟ .. فكرت لحظات وبالآخر قالت .. بالطقاق بعد هذا الي ناقص أشغل نفسي فيه .. وفعصت الورد بإيدها بدون سبب مقنع ودخلت البيت !!

خالد بالمطبخ : بسرعه خالتي مابي أحد يدري اني بكلمك
أم فيصل : شعندك ياحافظ عسى ماشر
خالد بابتسامة: الشر مايجيك ياعمري بس شي لا يحتمل التأجيل
أم فيصل واهي تمسح ايدها بالمنشفة : الله يستر .. يالله تعال المجلس الي ورى محد داري عنا
خالد : يالله ..
ومشوا للمجلس ودخلو وسكروا الباب وقعد خالد مع خالته وفتح الموضوع .

***

رجعت الدوامات وعادت المياه لمجاريها بعد صجة دامت أربع أيام .. << ياحلو الاجازات المفاجأة
فتون قاعدة بالحوش تكلم عهود ..
عهود : يعني وبعدين ؟؟؟
فتون : ولاقبلين خلاص سكري
عهود : شسويلك من اول تقولين ضايق صدري وأقولك شفيك تقولين مادري
فتون : اي مادري خلاص سكري بدق على سعووودي
عهود : منهوووو ؟؟
فتون : سعود أخوي شفيك انتي ..
عهود : ايييييه على بالي .. يالله باي
فتون : باي
سكرت منها ودق على سعود تفضفض احس انها متضايقة حدها ..
رد سعود : هلا والله وغلا
فتون انشرح صدرها من سمعت صوته : هلااااااا سعوووووودي شلونك
سعود : بخير .. شلونك انتي ياعمري ؟
فتون : متضاااااايقة ياسعوووود مرررررره ..
سعود : ليييييه عسى ماشر
فتون : مادري من بعد طلعة البر وأنا مادري شفيني
سعود : أفاا .. والله سمعت انكم استانستوا حيل
فتون : ايه استانسنا الحمدلله بس لابد من الخناقات التافهة
سعود : ليه شصار
فتون : تهاوشت انا وحرمك المصون !
سعود : وشووووو
فتون : منالووه ماغيرها
سعود : مناااااال .. اي قولي منال لاتقولين حرمي المصون ولا غيره توه ماصار شي ..
فتون : غريبة كنت قبل تتقبلها شصار الحين بس تدري أحسن ليتها ماتصير زوجتك أبد يارب
سعود : فتوووون ردينا على طير الي ..
فتون : كرييييييهة سعووووووووود
سعود : ليه شصاير
فتون : تدقق على الصغيرة والكبيرة نكدت علينا بالبر ونكدت على اختها .. وغير كذا متهاوشة مع مرة أبوها ولها يومين ببيت جدي !
سعود بصدمة : مو معقووول !
فتون : والله ياسعود هالبنت راعية مشاكل فكها منك بس
سعود : الحين شدراك بالي صارلها مع مرة أبوها عشان تحكمين
فتون : أعرفها وأعرف طبعها
سعود : لا والله ماعرفتي .. مرة أبوها شر مقعد اللهم ياكافي
فتون : وافق شن طبقة
سعود : فتوووون بازعل عليك ترا خلاص !
فتون : ياربي وانا الي متضايقة وأبيك افضفضلك تروح تزعل والله ماصارت

سعود بحنية : وشالي مضايقك يافتون ..
فتون : مادري حاسة اني بانفجر ليه مااااااادري
سعود : اتعوذي من ابليس حبيبتي وصليلك ركعتين واقريلك كم آيه وترتاحين ان شاء الله
فتون : ان شاء الله ..
سعود : زين حبيبتي خلاص طولتي وانا بكلمك بعدين
فتون : اوووكي .. باي
سعود : باي ..
سكر منها .. واسترجع كلامها عن منال !! مايدري يصدق فتون ولا لاء ! مهما كان كلامها صحيح ومنال طبعها شين بس حز بنفسه ان بنت عمه تعاني وقاعدة بيت جده !! أكيد السالفة كايدة بس وش بايده يسوي .. واصلا لو حكي بيسألون من الي قاله وبايخه منه واهو بهالبلد يدري بالي يسوى ومايسوى .. اييييييه كلن عايش بهمه الله يصلح الأحوال

قام وراح للصالة لقى أنس قاعد بين أوراقه وحايس
سعود : هاه أنس وش برنامجك
أنس : والله حايس بين هالمستندات .. ياخي ياليتك معاي بنفس القسم نتساعد
سعود : انت الي بالش عمرك بهالاوراق ولا انا شغلي كله على اللاب توب والبي دي إي !
أنس : ماعرف ياخي مخي رجعي للحين ماتطور
سعود : هههههه بتتعب أجل
أنس : الله يعين .. (( وكمل شغله ..
وسعود فتح لاب توبه وقعد يشتغل على شغله وكل وقت والثاني يدور بينهم حكي عن الشغل والبرنامج والاقسام لين صدعت روسهم وقفلوا شغلهم ..

أنس : سعود قوم اطبخ !
سعود بصدمة : نعـم !!
أنس :ياخي كل يوم والثاني وانا الي أطبخ واذا صار يوم عليك رحت جبت من برا .. ياخي ادخل جرب شف وش يطلع معاك
سعود بضحة : مستحيل حبيبي أصلا مادري شلون تنمسك الخضرا وتتقطع !
أنس : امش تعال نتعاون سوا
سعود : لاتكفى والله مو هوايتي الطبخ
أنس : عاد هوايتي أنا الحين ؟؟؟ قوم نحوووس نشوف وش يطلع معانا
سعود اتقبل الفكرة وقام ..
دخلوا المطبخ وقاموا يحوسون .. أنس أعطي سعود البصل وقاله يقطعه .. مسك سعود السكينه وصار يقطع بحميع الاشكال الي قدره ربي عليها لين دمعت عيونه وصب خشمه وترك البصل واهو يقول : حرقني هالبصل نوع خايس اعوذ بالله !
أنس : هههههههههههههههههه هذا البصل بكل أنواعه يحرق العيون ..
سعود : زين ليش تخليني أقطعه
أنس : لعانة ههههههه
سعود تركه وقام يغسل ايده ووجهه وطلع واهو يقول : خلك تحوووس لحالك
أنس : تعال يالنذل
سعود : مو جاي باطلع أجيبلي بيريه وأجي
أنس : تجيب ايش ؟؟؟؟
سعود : بيريييييه .. موية غازية
أنس : اوكي جب معاك بباسي
سعود : زين ..

وطلع السوبر ماركت القريب .. وشرا الاغراض الي يبيها .. واهو واقف عند الكاشير يحاسب.. لمح وعد واهي تشيل أكياس وتحطها بالعربية وتدفها لخارج السوبر ..
انصدم وتوسعت عيونه !! مانصدم انه شافها .. أكثر من مره صادفها هنا وبأماكن مختلفة .. لكن الي صدمه الأغراض الي حاسبت عليها وأخذتها !!!

طلع وراها واهو يتأمل محتويات الكيس الي بإيدها واتبين فعلا انها شاريه كحوليات !!
ماقدر يسكت ونادها : وعد !
التفتت وعد وشافته وابتسمت واهي تقول : هاي سعود ..
سعود بصرامة وعينه على الكيس : شهالاغراض الي شاريتها ؟؟؟

وعد صدمها أسلوبه أول مره يكلمها بهالطريقة وخافت وسكتت
سعود أخذ الكيس من إيدها وطالع بالي بداخله وقال : وعد ليه شاريه هالخرابيط ؟؟؟؟
وعد ماردت أخذت الكيس منه واهي تقول : سعود بليز لا تسأل
سعود : شالي ما أسأل !!!! وعد انتي صاحية ولا مجنونة شلون تشربين هالبلاوي !

تجمعت الدموع بعيونها ولفت وجهها ماتبي تطالعه ..
سعود بنبرة مصدومة : لا مو مصدق انك تسوينها جد ! وعد مهما قست عليك الظروف ماتوصلك لهالحال أبد !!!!!!

تركها وراه ومشى مبتعد والنار تسعر بصدره ..
سالت دموعها واهي تشوفه يبعد معصب وعجزت تلحقه وتناديه .. مو ذنبي ياسعود صدقني !!

ركب سعود السيارة وصك الباب بقوة وضرب الدركسون بقوة أكبر .. مستحيل ياوعد مستحيل !! حرك السيارة وشخط فيها واهو للحين مو قادر يستوعب !

دخل الشقة ورمى الكيس بالصالة ودخل غرفته وصك الباب

شوي الا جاه أنس مستغرب شالي وداه الغرفة على طول .. دخل لقى سعود قاعد على الكنب وملامحه مكشرة ووجهه مولع !!
أنس : عسى ماشر ؟
سعود : مافي شي أنس اتركني بحالي الله يخليك
أنس واهو يقعد قباله : لا والله ! شفيك ياسعود قولي
سعود بتنهيدة : مصدوووووم !
أنس : يالطيف .. من ايش ؟؟
حكاه سعود الي شافه رغم انه ماحب ان أنس يدري بشي بس صعب يخبي عنه وأهو صديقه وأخوه الي ماجبته وأمه لا وعايشين مع بعض !

أنس كان موقفه عكس ماتصور سعود تماما لأنه قال : سعود اهي شرتها صح بس يمكن مو لها !!
سعود : شلون مو لها أقولها ليه شاريتها تقول لا تسألني وحتى لو مو لها شلون تمد إيدها على هالبلاوي وتشريها !
أنس : لاحول لله وانت بتقعد الحين تعصب وتولع ياخي البنت طبعها غير عنك متى تستوعب الفرق الي بينكم مهما سمت بأخلاقها بيظل طبعها يختلف عن طبعك
سعود بتكشيرة : أنس والله يسلمك لا تفتحلي محاضرتك لأني حافظها صم وأقدر أعيدها لك الحين
أنس : شالفايدة تحفظها ولا تستوعبها
سعود : أنس خلاااااااص بالله .
أنس : تدري انك غثييييييييييث ..
سعود : طالع عليك ..
أنس : أقول قم بس قم .. العشا جاهز
سعود : قسم بالله مالي نفس
أنس : اتغصبه غصب عاد لازم تذوق شي حطيت إيدك فيه

اتنهد سعود وقام مع خويه وباالقوة أكل لقمتين وقام بعدها أخذ شاور واتمدد على فراشه يبي ينام ..
وعلى طول استرجع الموقف وفار دمه من جديد .. !! حاول ينفض الأفكار عن باله مو قادر .. شالي صار فيني طيب ليه ولعت وعصبت بهالشكل ياخي بالطقاق الي يطقها أنا شعلي منها ؟؟
آآآخ بس .. أخدع نفسي وأقول شعلي .. انا مادري ليه أحس ان الي يآذيها يآذيني والي يضرها يضرها .. مادري ليه حاس ان ربي يسرلي هالبعثة مو لجل الشغل .. الا ماغير لجلها اهي .. لجل وعد !

::

غرقت مخدتها بدموعها وحست راسها بينفجر من الصداع .. قامت وغسلت وجهها وطلعت بالكونتها تشم هوى يهدي خاطرها ..
اتذكرت وجهه المصدوم .. نظراته القاتلة .. نبرته الصارمة ..
أكيد يحسبني الحين راعية بلاوي وخرابيط .. يحسبني أسهر الليل على هالمشروبات وأسلي نفسي فيها .. مايدري اني مجبورة .. مضطرة !! بس محد فاهم وحاس بحالي .. حتى شهد صديقة عمري ماتدري عن هالي أسويه .. ماما حبيبتي أكيد لو درت حاتولع وتزعل .. بس أنا وش بايدي .. انا الحاجة أجبرتني .. كل شي أتحمله الا نظرتك السودا فيني ياسعود .. بس أخاف تعرف الحقيقة وتنصدم أكثر .. !!

قعدت على الأرض ودفنت وجهها بين ركبها وبكت من قلبها
لعل دموعها تغسل جروحها .. لعل أحد يسمعها ويفهمها .. رفعت راسها وشافت القمر ! يمكن القمر والليل اهم بس الي حاسين فيها .. !

::

سبق أنس سعود للسيارة .. وبعد دقايق لحقه سعود .. كان ماشي ولازال الجمود يرسم خطوطه على وجهه .. وصل لصالة الاستقبال والتفت بتلقائية وشافها قاعدة تهز رجلها بتوتر مبين انها تنتظر أحد
رمى عليها نظرة تحمل بين العتاب والغضب .. واتجاوزها حتى بدون مايرمي عليها السلام
وآآآآآه قتلها جفاه .. ! حست الكون كله صار بحجم إيدها من الضيق الي حسته أكثر هاللحظة .. ليتها ماشافته ولا شافت نظرته من جديد .. ليتها انتظرت شهد عند المواقف مو بهالمكان .. لا خلاص ماقدر أتحمل هالتعامل منك سعود .. شكثر يقتل جفاك .. يذبح القلب والرووووح .. !!!
لمحت سيارة شهد جاية من بعيد قامت بعد ماقررت تعترفله بكل شي !

مر اليوم ماحصلت أي فرصة انهم يتقابلون !


ومن بكرا
اضطرت وعد تطلع بعد الدوام لمحل شهد تاخذ أغراض موصيتها عليها ..
أخذت الأغراض وطلعت واهي تمشي كانت سرحانة وتفكر بسعود وكيف بتحكيه وتفهمه كل شي .. مشت وبلا تركيز خبطت بظهر شخص قدامها !

انتبهت ورفعت راسها وقالت بحرج : أيم سووري !
اتأملها الشاب لحظات وضحك واهو يقول : وااااااو وعد !!
اتبينت وعد ملامح الشاب وعرفته أخيرا وكشرت واهي تقول : هاي مُراد
مُراد : هاي وعد كيفك ؟؟
وعد باقتضاب : الحمدلله ..
مُراد : وحشتيني من زمان عنك !
طالعته وعد بنظرة مُقت ودارت تبي تبعد عنه لكنه مسك ذراعها وقال : اشبك ياوعد للحين زعلانة ؟؟؟؟
وعد وهي تسحب ذراعها : مراد سيبني بليييييز !
مراد : وعد فرصة اني شفتك انا كنت أدورك من زمان بليز خلينا نتفاهم
وعد بعصبية : مابي وبينك أي تفاهم بليز اترك إيدي
مُراد : وعد أنا أحبك ..
وعد : وأنا أكرهك ابعد عني لو سمحت ..
مُراد بابتسامة خبيثة : وعد خلي كل شي بالطيب ترا ماحب أستخدم العنف مع الحلوين
وعد بصدمة وقهر : انت حقير وطول عمرك حقير وماتتغير أبدا .. وخر عني !

مسك مُراد ذراعها الثانية وصار ماسك الاثنين .. وماحس الا بالي يسحبه بكل قووووة من ظهره ويرميه على الجهة الثانية !!!!

وعد بخوف : ...... سعود !
رمى سعود عليها المفتاح وقال بصرامة : روحي لسيارتي ..
أخذت وعد المفتاح بسرعه وركضت للسيارة ..

وسعود التفت للشاب وطالعه من فوق لتحت واهو يقول باشمئزاز : للأسف انك تحمل أصل عربي !!!
انصدم الشاب من سعود واهو يطالعه بحذر .. كان شكل سعود يعطي هيبة غصب عن الواحد لا بهيأته وشكله ولا بلبسه ومنظره ولا بنظراته وثقته وكلامه

سعود : لو اتجرأت وقربت منها مره ثانيه فاعرف ان مصيرك خلف قضبان السجن ..
وتركه مصوم بمكانه وراح ..

طلع من السوق واتوجه للسيارة ووعد تراقب خطواته الصارمه وملامحه الجامدة ونظراته الي تطلق سهام موجهه عليها وعلى قلبها ..

ركب السيارة وخبط الباب بقوة ..بشكل خلى وعد تغمض عينها من الخوف ..
وطول الطريق كان الصمت أشبه بحد السيف على قلوهم الاثنين

وصلوا الفندق ونزل سعود ونزلت وراه
التفت عليها وقال : الي سويته تو عمل انساني لا أكثر ..
وعد برجاء : سعود !
سعود : مابيننا كلام ياوعد
وعد والدموع وسط عينها : سعود بليز اسمعني .. انا مو مثل مانت تفكر !
سعود : وعد انا شفت كل شي بعيني ..
وعد : صح شفت كل شي بعينك ..بس سعود صدقني مو لي .. والله مو لي !

سكت سعود لحظات أخذ فيها نفس طويل وقال : لمين أجل ؟؟ وكيف تعاونين غيرك على الغلط ..
وعد : مضطرة ياسعود والله الحاجة أجبرتني .. سعود أنا .. أنا آخد دوام اضافي خارج الأوتيل .. أنا وكم وحده من زميلاتي بالعمل .. المدير يطلب مننا أعمال مختلفة نسويها خلال اليوم من بينها نشتريله أغراض .. وانا من حظي هالمره كان المطلوب مني أشتريله واين !!
سعود : وليه وافقتي ؟؟؟
وعد : سعود مو اختياري المسألة .. احنا محتاجين ولازم نرضى !

لانت ملامح سعود شوي .. ومشى خطوة واهو يقول : تدرين الفلوس الي تجيك من هالدوام الاضافي حرام ؟؟؟ لانك تعاونين فيها على شرا محرمات ! .. وعد مهما كنتي محتاجة فكري بربك قبل أي شي ثاني وبيجيك التوفيق منه !
وعد : خانني التفكير الصح ياسعود .. وبعدين أنا محتاجة توجيه .. أنا مسؤوله بوقت مفروض يكون أحد مسؤول عني !
رق قلب سعود عليها وقال بنبرته الحنيه الي تعشقها منه : حصل خير ياوعد .. وياليت تتركين هالدوام الاضافي وحطي ببالك من ترك شي لله عوضه الله خير منه يعني مو خسرانة لو تركتيه .. وانا معاك ياوعد .. شيلي الكلافة الي بيننا ارجوك ..

مسحت وحد دموعها بطرف كمها وماردت
سعود : ومن هالحقير الي كان ماسكك ؟؟؟
وعد : زي ماقلت واحد حقير كان ساكن بعمارتنا القديمة هو وأصحابه .. شباب ضايعين وتأذينا منهم ونقلنا بسببهم
سعود : آذاك قبل هالمرة !!
وعد وهي تهز راسها : لاااه !
اتنهد سعود بارتياح وقال برجاء : انتبهي على نفسك وعد تكفين !

هزت وعد راسها وابتسامة خفيفة على وجهها .. الفرحة غمرت قلبها المسكين واهي تلقى واحد يهتم فيها ويوجهها ويخاف عليها .. ان كان فيه تعلق أكثر من تعلقها فيه فأهو مؤكد صار هاللحظة ويكاد يوصلها للجنون.. !!
مشوا لداخل العمارة وسعود يحاول يهدي نفسه من بعد ماشاف الشاب ماسكها .. مادرا أي شياطين ركبت فيه لحظتها واتمنى يذبح هالحقير ويمحيه من الوجود !
ياويل قلبك ياسعود !!

******

بمجلس أبو فيصل تحديدا بغرفة أم فيصل
مرام بانفعاااااال : يمه لو سمحت قفلي الموضوع ماااابيه يعني مابيه
ام فيصل بهدوء : طيب عطيني سبب يامرام صارلك ساعة وانتي ماعندك الا مابيه وبس بدون سبب !
مرام : كذا مو مرتاحة لهالموضوع .. خالد مثل أخوي ولا أفكر فيه بزوج .. وأصلا مافكر أتزوج أبد !!
ام فيصل : غريب يامرام هالكلام على بالك انا خافيني الي بينك وبين خالد ؟؟ لاهو مثل أخوك ولاشي وانا دارية انك تبينه بس مادري شالي غير رايك الحين !
مرام سالت دموعها وقالت : كذا مو مرتاحة .. يمه الزواج مب بالغصب
ام فيصل : لا محد غاصبك .. بس انتي مع هالدموع حسستني ان فيك شي وبخليك الحين مو ضاغطة عليك وارجعي فكري مره ثانية ولنا قعدة ثانية ..

طلعت مرام واهي تمسح دموعها وطلعت وراها منى الي كانت طول القعدة تسمعها وساكتة لانها حست ان مرام فيها شي ..

دخلت مرام غرفتها ويوم جت تصك الباب مسكته منى ودخلت
مرام : منى اتركيني لحالي تكفين
منى بصرامة : مراااااام !!! قوليلي شسامعة عن خالد !
مرام بصدمة : يعني انتي تدرين ؟؟
منى بشكك : أدري عن ايش بالضبط !
مرام وهي تبكي : قوليلي انتي انا مابي اقووول ابي أستر علييييييه

قعدت منى جمبها وضمتها وقالت : انا ادري عن كل شي يامرام ومن زمااان بس انتي شالي عرفتيه !
حكتها مرام كل الي صار بالبر وبالآخر قالت منى واهي حيييييييل متضايقة : طيب يامرام يعني هو قالك بيحكيك ويفهمك كل شي مووو ؟؟

مرام : وشالي سواه ؟؟ جا وخطبني ويحسب اني بذوب عنده وبوافق على طول .. صح كنت بسوي وكذا وأكثر لو كان قبل ما اعرف عنه .. بس الحين مستحيل أوافق وانا ماشوفه الا انسان خاين (( وشاهقت واهي تقول : خااااين يامنى خاااين !
منى واهي متأثرة حيل : بس يامرام والله هذا ماضي حبيبتي ..
مرام : منى انا سمعته بنفسي يكلمها ويهديها ويراضيها .. تحسينها تبيه وياعالم ان كان اهو بعد يبيها
منى : لو يبيها ماجا خطبك يامرام !
مرام واهي توقف : عشان يحسسني انه يبيني صح لكن هذا مايعني انه أنهى علاقاته .. انا مادري اهو شلون فكر ؟؟ هذا مغروووور وشايف ان كلمه منه بتسحرني وموقف منه بيخدعني وأنسى الي صار .. يامنى انا مصدومة ومجروحة من الي عرفته عنه والي سمعته ..
منى : اوكي خليني انا أفهمك كل شي ..
مرام : لا يامنى دامه اهو ماهتم بمشاعري وفهمني قبل يخطبني خلاص مابي اعرف شي لا منك ولا منه ولا عاد أبيه .. ويكون بمعلومك خطوبته هذي أهانتني وجرحتني أكثر لأنه سوا الي اهو يبيه بدون مراعاة لمشاعر وحده مصدومة منه !! على أي أساس خطبني والوضع بيننا كذا كان متوقع أهلي بيجبورني عليه مثلا !!
منى مصدومة من موقف خالد بس حبت تهديها وقالت : يامرام اذكري الله حبيبتي ماتدرين هو وش ناوي يعني ماصارت خطوبة رسمية عشان تقولين هالكلام يمكن اهو كان حاب يجس نبضك !
مرام بسخرية : يجس نبضي !! يعني مايدري ان كاني أبيه أو لاء ! بس ان كنت اليوم النهار مستعدة أسامحه وأبيه .. فهاللحظة أحلف اني مستحيل أرد عليه وأسمعله وخلاااص عافه الخاطر !
منى : مرااااااااااام تكفين لا تتهورين بأفكارك اذكري الله وربي يكتب لك الي فيه خير
مرام بتنهيدة : خلاص يامنى الحين خليني لحالي تكفين

هزت منى راسها بتفهم وطلعت عنها .. وأسرعت لغرفتها وسكرت الباب وقعدت وكتبت مسج لخالد شرحتله حالة مرام وأرسلتها لجواله

كان خالد توه راجع من صلاة العشا ومابعد دخل البيت وصله مسج وهو بالسيارة وفتحه وقرا الي فيه :
خالد أنا منى .. الله يهديك انت شالي سويته ؟؟ فضحت نفسك قدام مرام وبدال ماتفهمها الي صار بأقرب وقت تروح تخطبها ماكأنك مسوي شي !! شوف الي صار صار بس الي أبيك تعرفه ان مرام مجروحة بشكل ماتتصور ومنهارة وتعتبر الي سويته اهانة وجرح لها .. انك تسوي الي انت تبيه وتخطبها على بالك أهلي بيجبرونها مثلا ..!! ماراعيت صدمتها فيك واهي تتحرى اليوم الي تعرف فيه الخيط الاسود من الخيط الابيض !! مرام تبكي وتقول ماتبيك خلاص وشف انت عاد وش يلزمك تسوي !

انصعق خالد من هالكلام !! وبلا أي تردد دور رقم مرام بجواله واتصل عليها
وكانت النتيجة المتوقعة : لا رد !!

عرف انها خلاص ماتبي ترد عليه .. رمى الجوال جمبه ومشى بأقصى سرعته لأقرب فرع اتصالات .. شرى شريحة جوال جديدة سوى .. ورجع سيارته وحطها بجهازه واتصل على جوال مرام ..
رن الخط وأنفاسه تسابق دقات قلبه لين ردت بس بدون كلام : ....................
خالد : مرام .. مرااام ..

**

::

لو باكتب لكم أسئلة فباحتاج عشرات الأسئلة
انتوا وبدون أسئلة عطوني
رايكم .. تعليقكم .. توقعاتكم
عن كل شخصية .. وكل حدث .. وكل موقف
ردودكم اهي أريج حياتي ..
لاعدمتكم يالغوالي :cupidarro

::

يتبع


******
******
الجزء الثالث عشر

رن الخط وأنفاسه تسابق دقات قلبه لين ردت بس بدون كلام : ....................
خالد : مرام .. مرااام ..
حست مرام بصوته مثل طعنة تطعن قلبها وضغت على الجوال بإيدها تبي تهشمه بتهشيم قلبها هاللحظة .. انحبس الكلام بحلقها وعجزت ترد .. دموعها كانت اهي المستجيب الوحيد لحالتها واهي الوحيدة الي مااتقيدت وسالت بكل ألم

حس خالد فيها وقال برجاء : مرام أرجوك ردي واسمعيني .. ترا ان كنتي تعانين فأنا أعاني مثلك وأكثر .. ردي تكفين خلينا نتفاهم بدال ماتفسرين الي صار غلط وانتي موفاهمة للحين ولا شي !
مرام بصوت مليان دموع : ....... طلبتك تفهمني من ذيك اللحظة .. لاتقول فسرت كل شي غلط لأن الغلط كان واااضح .. وبوقت مانتظرتك تفهمني وتنقذني من جحيم أفكاري لقيتك مكلم أمي على شي سابق لأوانه ياخالد !
خالد بألم : ..... سابق لأوانه ؟؟؟
مرام : اي ياخالد انا مستحيل أوافق على خطبتك لين أعرف وأفهم كل شي .. زين مني عطيتك فرصة تفهمني وحدة غيري تنكرك وتنكر أيامك بدون ماتعطيك أي فرصة تبررلها الي صار .. أنا عطيتك فرصة بس انت ماستغليتها .. شلون ظنيت اني بوافق عليك ولازالت طعنة خيانتك تدمي قلبي كل مافكرت فيها
اتألم خالد حيل من كلامها بس مالامها وإهي شافت وسمعت بنفسها .. اتنهـــــد من كل قلبه وقال : مرام اسمعيني .. انا من صار الي صار مو عارف شلون وبأي طريقة أفهمك وأشرحلك ماضي قديم انتهى من حياتي تماما .. وان الي شفتيه وسمعتيه كان من ضغووووط عانيت منها أيام وليالي .. احترت بأي طريقة أقنعك وأثبتلك ولقيت ان خطبتي لك اهي أكبر دليل يثبتلك ان مابقلبي غيرك ولا كان استمريت بألاعيبي ولافكرت فيك ! فهمتي ليه خطبتك قبل ؟؟؟ بغيتك توافقين وان تم كل شي بيننا ولازالتي تبين تعرفين بيكون وقتها عندي ألف طريقة أفهمك فيها الي تبين!
مرام : خالد انت الحين تقولي ماضي انتهى وهالكلام بس لاتلوم صدمتي من خطوبتك لأن صعبة ياخالد أوافق بكل بساطة وانت .......!!
انتظرها خالد تكمل وقال : وانا ايش يامرام ؟؟ طلعي كل الي بخاطرك واجرحيني وسبيني واشتميني وباسمعك ولا بازعل منك ! بس ترضين عني بالآخر
مرام : لا ياخالد مو أنا الي أسبك وأجرحك .. أنا بس أبي أعرف شي واحد .. مابي أعرف منهي هذي ولا من وين عرفتها ولا شصار بينكم قبل .. لا هذا كله مابي أعرفه أبد .. الي أبي أعرفه شي واحد واهو شالي جد بحياتك الحين معها ؟؟؟
خالد بمرارة : حتى هالشي ماودي أقولك تدرين ليه ؟؟؟
مرام : ...... ليه !
خالد : لأنك أطهر من انك تسمعين هالسوالف !! جد مرام .. أحس بغصة وأنا أتكلم عن هالسالفة معاك .. ممكن أكلم فيها أحد ثاني بس انتي لاء .. انتِ العفيفة المصونة صعب علي أنجس آذانك بهالكلام .. وهذا الي خلاني أدور أي طريقة أرضيك فيها وأثبتلك حبي وصدقي معاك الا اني أنحط معاك بهالموقف !!
تأثرت مرام من كلامه وحست بشعوره وجرح رجولته بهالكلام وقالت بهمس : أوكي خالد مابي أضغط عليك بس .. بس مادري ..
خالد : فاهم يامرام فاهم ان ودك الصورة تكون واضحة قدامك وهذاني أحلفلك والله ماعاد لي علاقة فيها .. وانك انتي حياتي ودنيتي كلها !
سالت دموع مرام أكثر وقالت بصوت بالقوة يطلع منها : خلاص ياخالد .. صدقتك !
خالد بحنية : أكيد مرام !
مرام بهمس : أكيد ..
خالد : أوكي حاولي تنسين يامرام أو تتناسين الي صار .. وفكري بخطوبتنا هذي الي أقدمت عليها لجل الوعد الي بيننا .. وعدتك أسوي شي يغير نظرتك فيني للأحسن(( وكمل بضحكة : لكن شكلي جيت أكحلها عميتها
مرام حست بولع بداخلها عليه وعلى كلامه .. عجيب هالحب الي خلاها تحقد عليه قبل ساعه وتتوعد فيه .. والي قلب مزاجها الحين ورق قلبها واتولعت فيه .. وقالت : بغيت تعميها بس كفاك الله وماعميتها .. والحين خالد بليز خلني أفكر برواق ولا تدق علي أبد .. خل الي بيننا يبدا صح عشان يكتمل صح !
ازداد اعجاب خالد فيها وماخاب ظنه يوم قال انها طاهرة ومستحيل ينزل مستواها لهالسوالف وقال : ابشري مرام .. بس معليه باسألك تفكرين بايش بالضبط !
مرام بحيا : اممممم .. بخـ .. بخطـبتك !
خالد : باقي تفكرين فيها ؟؟؟؟ ((وصرخ بصوته : مرااااااااااااااااااااام ارحمووووا من في الأرض يرحمكم من في السمــــــــــــاااااااء والحييييين روحي قولي لخالتي انك موااااااااااااافقة تكفيييييييييين
مرام بخرعة من صراخه : زييين زيييين ..
خالد : هههههههههه اي كذا اعقلي
مرام : ياشينك لا عصبت تخرع !
خالد بضحك: زين أجل ذي معلومة حلوة عنك اذا تزوجنا وبغيت شي منك أصارخ وبتخافين مني وتلبين الي أبي !
ولع وجه مرام وخفق قلبها بقووووة وقالت : خالد اتوقع اتكلمنا بالمهم .. يالله بسكر !
خالد : هههههههه يكون أحسن لان مابقى الا شعرة وحده وباننننننجن !
حست مرام انها اهي الي بتنجن منه وقالت : أوكي أوكي باااااااي
خالد : باااااي يابعد هالدنيــا

سكر منها واهو يتنهد بكل ولـه وشوووووق .. ياويلي بغيتي تظيعين مني وربي ماكان يفصل بيني وبين الجنون الا شعرة وحدة ! ياويلي من حبك مرااام أنا الي أكابر وماخذ الدنيا طاف وماعلي من أحد والي براسي أسويه غصب عن الكل وغصب عن الظروف آخرتي هي عاشق يرجي رحمتك .. هز راسه واهو يضحك على نفسه ..

رجع شريحته القديمة ورمى جواله جمبه وحرك السيارة ومشى
واهو بالطريق رن جواله بنغمة رسالة .. أخذ الجوال وفتحها :

((خالد حبيبي ادق عليك ماترد .. بليز كلمني انا تعبانة ومحتاجتك .. " رهف " ))

لاااااا رهف مو وقتك الحين تكفين ابعدي عن حياتي خليني أعيش مرتاح ومتهني ..
وقف عند الاشارة وأخذ جواله وبدل الشرايح وحط الشريحة الجديدة ودق على تركي ..

بعد كم رنة رد : نعم
خالد : هلا تركي
تركي : أهلين من معاي ؟؟
خالد بنعومة : مُعجب حبيبي .. في أمل نتعرف ؟؟
عرف تركي صوت خالد وقال وهو يضحك : يالخسيييييس والله مالوم البنات يوم طاحوا عندك
خالد : هههههههههههههههههههههههههههههه ههه حرام عليك هي بنت وحدة
تركي : وحدة الي شبكت معها بس ألف الي استهبلت عليهم
خالد : هشششششش انت لا تجيب سيرة الماضي تراني مو طايق روحي خلاااااص
تركي : زين شهالرقم ؟؟؟
خالد : خلاص بغير رقمي القديم وجبتلي شريحة سوى لين تطلعلي رقم ميمز !
تركي : آه يا النشبة انت ..
خالد : تكفى تركي ابيه بكرا بالكثير ..
تركي : والله طرار ويتشرط
خالد : عاد ولد عمي ويشتغل بالاتصالات بوظيفة مرموقة أحد يظيع هالفرصة !
تركي : اي بس كل شي له حدود هذي ثالث مره تغير رقمك والا تبي رقم مميز
خالد : اي وتكفى مابي يبدا بخمسات مليت منها خله يبدا بأصفااار
تركي : شرايك ترسلي الرقم الي تبيه كامل وأنا أسويلك اياه !
خالد وهو يضحك : والله زين بس أخاف يكون ماخووذ
تركي : أقول انقلع بعد هذا الي نقص..
خالد : هههههههه امانة تركي عاد لاتسفهني وانتظرك تردلي على هارقم
تركي : اوكي بس وش الي طرالك فاجأة تبي تغيره .. صار شي ؟؟
خالد : أشيااااااااااااااااااااااااء بس خلنا نتقابل واحكيك
تركي : اوكي خلنا نجتمع ببيت جدي لاني كل يوم هناك اشوف منال
خالد : امممم .. شلونها ؟؟
تركي بتنهيدة : على ماهي عليه معصبة ومولعة وتتوعد تنتقم الله يصلح الاحوال بس

عقد خالد حواجبه بضيق من تفكير منال الي بتصير مرة أخوه قريب .. كون انها تركت البيت وطلعت ذي لحالها قوية بس قلنا انها مجروحة وتعبانة .. لكن طولت ببيت جدي لا وبعد تتوعد اذا رجعت تنتقم ! يوه شكل الدنيا مقسية قلبها ياويل حالك ياخوي ! وقال : زين خلاص انا بشوفلي يوم وأكلمك
تركي : اووووكي على خير
خالد : يالله سلام
تركي : سلام
سكر خالد الجوال وانطلق بالسيارة لبيته .. وين ما يلقى أهله ويطلبهم يخطبون مرام رسمي !

*****

ابريطانيا

مسكت شهد ذراع وعد واهي تسحبها بسرعه وتركض فيها بالممر الطويل ..
وعد وهي تضحك : شويا شويا ياشهد حاتطيحيني
شهد : ماعنننندي وقت كلها ربع ساعه وينتهي البريك وأنا ميته جوووووع
وعد : طيب اتركيني وانا امشي والله شكلنا غلط واحنا نجربي بالسوووووق
شهد : خلاص خلاص وصلنا بسرعه وعووده حمووت من الجوووع
وعد : هههههههههه يالطيييف طيب ااش تبغي تاكلي ؟؟
شهد واهي تدور بعينها دورة سريعة على المطاعم : اي شي ماياخذ وقت .. اممممممم كلب ساندوش من دا >> وتأشر على مطعم وجبات سريعة
وعد : أوكي أنا حاعزمك ..
شهد : حركتااات ومن فين ان شاء الله ؟
وعد : اش الي من فين قالولك مفلسة مره وحدة ؟؟
شهد : لا مو مفلسة بس الي عندك يادوب يكفيك !

قالت هالكلام ببساطة لكنه جرح وعد .. هي ماتنكر انها محتاجة كل هللة تطيح بإيدها .. بس ماتبي تظهر قدام الغير بهالمظهر .. خصوصا شهد الي ياما خدمتها وعطتها وتتمنى وعد يجي يوم تردلها لو جزء بسيط من الي عطتها ..

لاحظت شهد عيوون وعد الحزينة الي تشغل نفسها بتأمل المطاعم واهي ترمش عيونها لعلها تخفي مشاعرها المتألمة هاللحظة ..

انقهرت من نفسها شلون طلعت هالكلام وقالت تبي تخفف عليها : اسمعي يادووبا انا باطلب الساندوتشات وانتي روحي جيبيلنا عصيرات

وعد بهمس : من أي محل !
شهد : اتخيريلك واحد عاد مو من كثر المطاعم .. بس أبغى فرشششششششش
وعد : هههههه طيب حاطب المحل بنفسي اعصرلك هوا
شهد : هههههههههه ياليت عشان أضمن
وعد : طيري بس .. يالله لاينتهي الوقت وانتي ما اكلتي
شهد انتبهت وركضت واهي تقول : لا ياويييييييلك !
تأملتها وعد واهي تركض وضحكت عليها واهي تقول : ياويلي ؟ انا شدخلني !

وراحت لمحل عصيرات وطلبت لها اهي وشهد عصير كوكتيل .. دفعت على الواحد 5 باوند ! صحيح خسارة كبير بالنسبة لها لكن مايسوى هالشي ربع الي قدمته شهد عشانها .. لذلك كانت هالخسارة عسل على قلبها ..

أخذت العصيرات واختارت طاولة وقعدت عليها وثواني ولحقتها شهد ..
قعدت شهد وصارت تاكل بشراهة ووعد تضحك عليها

شهد : لا تضحكي وكلي زيي لاني حخلص بسرعه وأقوم وبايخة تجلسي تاكلي لوحدك !
وعد : ههههههههه لاعادي اتصل بأي وحده من صاحباتي تجي ترافقني لاتحسبيني من غيرك أتوووووه !
شهد واهي تغمزلها : وحدة من صاحباتك ولااااااااا ؟؟؟؟
حمر وجه وعد على طوووووووول وقالت : والله ماجا ببالي ياحمارة لايروح بالك بعيد كل شويااااا
شهد : هههههههههههههههههههه طيب ليه حمر وجهك !
وعد : مادري انا كذا حتى لو فكرت فيه ..
شهد : والله مالومك صراحة يهوس دا الرجال
وعد : احلفي بس ..
شهد : ههههههههههههههههههههههههههههه بعدين تعالي وحتتصلي بوحدة من صاحباتك من فين ان شاء الله ؟؟؟
وعد لمعت عيونها وهي تقول : اااااه ماوريتك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شهد : نووو .. ماوريتيني شي

فتحت وعد شنطتها وطلعت جوال صغير وناعم ورفعته لشهد وورتها

شهد : جوااااااااااال ؟؟؟؟؟؟ ياخطيييييييييييرة ولا تقوليلي متى طلعتيه ؟؟؟
وعد : الصراحة مو انا الي طلعته !
شهد : هاه مين ؟؟
وعد : سبحان الله ليه هالمره ما جا ببالك ؟؟؟
شهد بهمس : سعووود .. !!!!!
هزت وعد راسها بالموافقة .. وشهد انصدمت !
شهد : كيف ياوعد مو تقولي ماتبغي شي منه ومادري ايش ؟ فين راح كل دا الكلام !
وعد : ماراح دا الكلام للحين أفكر فيه بس قصة هالجوال غير
شهد : اش قصته بسرعه حكيني مابقالي وقت ..

وعد : تفتكري قبل كم يوم لما تعبت ماما شويا واتصلت فيكي تجيبيلي مسكن من الشوبرس ؟؟
شهد : اييييييواا
وعد : يومها سعود كان بالبلكونة وشافني لما خرجت بنص الليل أمشي لوحدي لكبينة الاتصال وأتصل فيك .. !
ومن بكرا لقيته يستناني بصالة الاستقبال

+++
سعود : وعد عسى ماشر ؟؟
وعد : الشر مايجيك .. اشفيه ؟؟
سعود : البارح كنت بالبلكونة وشفتك طالعة آخر الليل ومشيتي لين كابينة الاتصال ! خير ان شاء الله ؟؟
وعد بضيقة صدر : ماما تعبت سعود وكان المسكن مخلص .. ولاقدرت تنام أبدا فخرجت اتصل على شهد تجيبلي مسكن من الشوبرس
سعود : وليه ماتصلتي من بيتك !
وعد : تلفوننا مفصول
سعود : للحين ؟؟؟؟؟
هزت وعد راسها واهي تحاول تخفي الألم بعيونها
سعود بتنهيدة : وشلون أمك الحين؟؟
وعد : أحسن الحمدلله ..
سعود : اوكي روحي لدوامك وبيننا كلام ثاني بعدين ..

استغربت من موقفه .. العادة يعاتبني ومايتحمل مثل هالمواقف الا ويقولي وانا ويني ليه ماطلبتيني وليه ماكلمتيني ؟؟؟ بس هالمرة صرفني على طول وماادري ليه ضاق صدري.. أضحك على نفسي يعني وقت الي يعديها بدون عتاب أزعل ؟؟ بس لايكون ماعاد يهتم فيني زي أول .. ! مافكرت كثير لأن ماكان له داعي أفكر بشخص وجوده بحياتي مؤقت وبيجي فترة ويروح وتروح معاه كل ضجة المشاعر الي أعايشها هالفترة .. تألمت مره لدا الخاطر بس كان لازم أؤمن فيه لأنه اهو الوقع !!!
رحت للدوام بنفسيه مو شي ..
وبعد ماخلصت ورجعت لقيته بنفس المكان بالصالة حتى شكيت انه اتحرك وراح لدوامه!!

سعود : كيفك وعد ؟
وعد : تمام .. انت كيفك وكيف دوامك؟؟
سعود : الحمدلله .. (( وأخذ كيس من على الكنب ومده لي
وعد باستغراب : اش هدا ؟؟
سعود : الحين امسكي
أخذت الكيس وانا اقرا المكتوب عليه من برا وكان محل جوالات !

سعود : وعد هذا جهاز جوال بداخله شريحة تلقين رقمها مكتوب على البطاقة .. ياليت تستخدمينه دايم اذا احتجتي وبلاش من الطلعة آخر الليووول !
وعد بحـرج : ثانكيو سعود .. بس مايحتاج تكلف على نفسك وان شاء الله قريب أسدد فاتورة التلفون وو .....
سعود : تلفونك رجع ! روحي الحين تلقين الخط موجود .. !
وعد بصدمة : كيف ! سعود لايكون انت سددته !
سعود : اي انا فيها شي ؟؟؟
وعد : نو واي سعووود .. انت مو مكلف بوعد وأمها سعود الي تسويه كثير انا بكل صراحة أعترف اني ماقدر أرد ربع جمايلك
سعود : ومين طلب منك تردينها وعد !
وعد : يعني كيف .. أعيش طول حياتي تحت خدمة انسان مو ملزوم فيني ! والمقابل صفــــــر ! والله تو ماتش سعود
سعود اتألم من كلامها .. بس هذه الحقيقة اهو مو ملزوم فيها بس يحس انه ملزوم فيها وانها جزء منه ! ماتدري اهي شمسوية فيه واش محسسته .. مايقدر يوصف شعوره الحاااارق وقت الي شافها تمشي آخر الليل وحدها !
سعود : ياوعد الجوال مو عشانك .. الجوال عشاني .. عشان أنا أرتاح !
طالعته وعد بنظرة تايهة .. وسعود كمل : ان كانك مرتاحة بوضعك انا مو مرتاح والي اسويه أنا تراي أسويه عشاني قبل ماسويه عشانك !!!!

لو جمعت كل كلمات العالم بلغاتها ولهجاتها عشان أعبرلكم عن شعوري هاللحظة ماوفيت .. انك تحس بعز مانت محطــم ومنتهــي .. تحس بانســان يهتم فيك .. انسان يسوي شي عشــ ــ ـانك ! انسان يلبيلك الي تبغاه من قبل ماتطلب .. انسان يعرف اش الي يضايقك واش الي يريحك .. انسان زرع الأمل بقلبك .. وحرك بداخلك مشاعر ماظنيت انها بيوم راح تحيا وتتوجه لشخص .. شخص ملك روحي وحياتي ودنيتي ..
شخص صرت اشوف الدنيا بعيونــُـ ـــ ــــه
ومتأكدة اني بانتهي لو عشت بدونـُـ ـــ ـه

++++

زي ماجو للمطاعم يركضوون .. رجعوا من المطاعم للمحل يركضوون ..

فاتت 10 دقايق على دوام شهد الي قعدت تتوعد وتسب بوعـد .. انها اهي الي أشغلتها بسوالفها ماكنها هي الي كل ماسكتت وعد صرخت عليها تكمل !

ودعتها وعد وراحت لدوامها
وابتسامة حالمة مرسومة بكل حبور على وجهها
ابتسامة ماتنرسم الا اذا طرا على بالها شخص واحد بس .. !

*****

صباح الاربعاء
خبطت عبير بالجوال بكل قوة على الارض واتناثرت أجزاؤه بكل مكان !!
فزت فتون من سريرها مخترعة وفتحت الأبجورة بجمبها وقالت : بسم الله عبير وش سويتي !!
قعدت عبير وهي مكشرة وقالت : عجزت انااااااااااااام حسبي الله على ابليس هالحيوان الي ماريحني !!
فتون : منهووووووو ؟؟ فهميني وش السالفة !!
عبير : هالزفت الي ماغير يدق ويرسل اتخيلي طول الليل رسايل واتصالات عجزت انام رحت حطيته على الصامت ويوم غفيت توني الا ويدق منبه الجوال لوقت الجامعة تعباااااااااانة مانمت راسي بينفجرررررر
فتون : وش يبي ذا للحين ؟؟؟
عبير : مادري عنه يافتون كل رسايله انه يعرفني ويبيني وكلام يجيب البلى !!!

قامت فتون وشافت أجزاء الجوال المنثرة وقالت : خبلة ياعبير عدمتي جوالك !
عبير : كيفه اصلا من اول قاهرني وابي اغيره ..

فتون : أوكي خلاص نامي الحين انتي شطرالك على الجامعة اليوم والاسبوع كله وانتي غايبة !!
عبير : اليوم أربعاء وباجتمع مع دلال والبنات آخذ منهم كل الي فاتني عشان أبدا محضرات الاسبوع الجاي وانا مستوعبة الي فات .. (( وقامت ومشت للحمام

وفتون لمت الاجزاء وحطتها فوق الطاولة ورجعت تتمدد على السرير بالعرض .. سرح فكرها بالمجهول .. مرت عليها الايام الي فاتت ضيقة صدر مو طبيعية .. ماتدري من ايش بالضبط لكن الي تدري ومتأكده منه انه كل ما طرا على بالها فيصل ضاق صدرها أكثر .. لكنها مافسرت ضيقها الا انها كرهته زيادة .. واتذكرت كلامها مع عبير قبل كم يوم .................

++++
عبير : فتون شفيك مكشرة هاليومين ؟؟؟
فتون : مادري ياعبير حاسة اني بانفجر من الضييييييق
عبير : وليه ياكافي شصاير؟؟
فتون : مادري بس بقولك شي عبير .. قبل كنت أكره فيصل وماطيقه .. أما الحين من كثر كرهي له كل ماجا على بالي يضيق صدري مرررره !!
عبير : وضيقة الصدر هذي تسمينها كره ؟؟؟؟
فتون : طبعا ولاّ بعد !
عبير : لا حبيبتي مافكرتي .. في شعور ثاني بخاطرك اهو الي مضيق صدرك كل ماتذكرتي فيصل ..
فتون : لا شعور ولا يحزنون عمر هالانسان ماحرّك فيني أي شعور
عبير : زين باسألك ليه يطري على بالك فيصل أصلا !!!!
فتون واهي تهز كتوفها : زي أي شخص ممكن يطري على بالك فاجأة بدون سبب محدد !
++++

اتنهدت و مسكت جوالها .. وأول ماطالعت لقت اتصال من عهود الفجر ..
دقت عليها ماردت ورجعت تدق مره ثانية وثالثة ورابعة ليييييين شافت بالشاشة الخط انفتح..

رفعت الجوال لاذنها : أخيرا رديتي شهالنووووووم ياكافي !!
جاها الرد مفاجأة يوم سمعت صوت رجال : والله ماغلطت اختي يوم سمتك رجه !!
فتون باندهاش : بسم الله مين انت ومن وين طلعت ؟؟؟؟
سلطان بجدية : انا اخو عهود .. وعهود نايمة .. بسكر الحين ولا تدقين هي بعدين تدق عليك!!
فتون متجاهلة كلامه وقالت : انت سلطان ؟؟؟؟
سلطان باستغراب : ايه ! شكلك تعرفيني
فتون اتذكرت شكله وكلام عهود عنه وماتدري شلون حست بالدم يتصاعد لوجهها وقلبها يخفق بقووة وقالت بصوت اقرب للهمس: آسفة .. باي ..
سلطان : عادي ماصار شي .. سلام
وسكر الجوال وقعد يدوّر شلون يحطه على الصامت الا صحت عهود وانتبهت لسلطان عند بابا غرفتها وجوالها بإيده !
عهود : سلطانوووووووه شعندك !!!!
سلطان : بسم الله علينا جاي اسكّت هالديسكو الي يرعد بغرفتك !!
عهود باستفهام : ديسكو؟؟؟
سلطان : اي كنت طالع بروح الدوام الا واسمع ديسكو من غرفتك شهالاغنية الغبية الي حاطتها لهالرجة؟؟
عهود اخيرا استوعبت وقالت : آآآآآآه فتوووووووووون اتصلت ؟؟؟
سلطان : هذي فتون الي مسميتها رجه !! والله اسم على مسمى !
عهود : ههههههههههههههههههههههه ورديت عليها بالله وش قالت ؟؟
سلطان وهو داير يبي يطلع : أقولها عهود نايمة لاتدقين تقولي انت سلطان ؟؟ << يقلّد صوتها
عهود : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه خبلة فتووون
سلطان : يالله انا طالع .. سلام
عهود : باااااي ونطت على جوالها واتصلت على فتون ..

كانت فتون متنحة وهي تسترجع المكالمة وتذكر صوته وكلامه وماتدري ليه تحس بضربات قلبها متسارعه !!
دق جوالها بالاغنية المخصصة لعهود وخطفته بسرعه وردت : الووو
عهود : هههههههههههههههههههههههههههههه ههه
فتون : آآه ياعهود تفشششششلت من اخوووووووك
عهود : هههههههههههههههه لو تشوفينه واهو يقلدك وانتي تسألينه بغباء : انت سلطان هههههههههههههههههههههههه
فتون : اسكتي اسكتي آآآآآآآخ ليتني ماتصلت عليك .. امانة وش قال عني !!
عهود : قال صدق انها رجه اسم على مسى
فتون ضربت راسها وهي تصرخ : لااااااااااااااااااااااااااااا
عهود : شفيييييييييك
فتون : لا يحسبني صدق رجة ومهبولة فشششششلة !!
عهود : الي يسمعك يقول انك عكس كذا !!! الا هذا انتي رجه مهبولة !!
فتون : لابس مو قدام اخووووووووك !!
عهود : شدعوووة ؟؟؟؟
فتون انقهرت من الموقف .. سلطان بالذات ماحبت تظهر قدامه بمظهر البنت المرجوجة الطايشة !!
اتأففت وقالت : كله منك يالبقرة ساعه ماتردين ..
عهود : والله مانمت الا الفجر دقيت عليك ومارديتي بعدها نمت ومو حاسة بشي
فتون : زين قومي خلاص طار النوم من عيوني امشي نروح النادي
عهود : لا فتون ابي اناااااااااام
فتون : بس عهود تكفين قومي ماعاد لي نفس اقعد بالبيت ابي اطلللللللع
عهود : زي تعالي عندي ..
فتون : اقولك ابي اطلع الحين تقولين تعالي عندي !!
عهود : اي تعالي عندي الحين شفيها ؟؟ يالله قووووومي البيت كله فاضي ابوي وامي بشغلهم وسلطان بدوامه مافي الا انا امشي نخبصلنا فطور ونفطر ونستااااااانس
فتون عجبتها الفكرة وقالت : خلاص اوكي بوصل عبير الجامعة وأجيك
عهود : ياهووووووووووه .. يالله استناك
فتون : اووووكي .. باي

سكرت الجوال وقامت بكل حماس طلعت من الغرفة .. ودخلت غرفة امها بشويش لقتها نايمة .. قربت من عندها وهمست باذنها : يمه .. يمه
ام سعود : همممم
فتون : معلش صحيتك بس بقولك تراني باطلع اوصل عبير واروح لعهود
ام سعود : هالوقت ؟؟
فتون : ايه هالوقت احلى شي بيتها فاضي لا ابوها ولا اخوها
ام سعود : طيب ..
فتون : شكرا ياعمري ..
وجت تبي تطلع الا امها تنادي : فتون ..
فتون : نعم !
ام سعود : خذي سولا معاك
فتون انقهرت ماتبي الشغالة تجي وتزعجها طول الطريق بالسوالف لكن استسلمت وقالت : اوكي .. مع السلامة ..
وطلعت من الغرفة وطيران على غرفتها .. لبست بانطلون جينز بارمودا لنص الساق .. وبلوزة أورنج بلا أكمام ماسكة على جسمها المقسم وسحاب بني بالنص .. وقفت قدام المراية ماتدري وش تسوي بشعرها القصير .. ولمحت على تسريحة عبير شباصة صغيرة بلون بلوزتها .. استانست وأخذتها ولمتب فيها غرتها الأمامية على الجمب .. وصار شكلها طفولي يجنن ..
لبست صندلها البني وطلعت عبير من الحمام وانصدمت يوم شافت فتون !
عبير : ماشاء االله على ويييييين ؟؟
فتون : بوصلك وبروح لعهود
عبير : الحين ؟؟
فتون : ايه الحين وقبل ماتسألين قلت لأمي ووافقت
عبير وهي تتأمل شكلها : تصدقين يهبل عليك هاللون طالعة بنوته
فتون باستهبال : أجل بغيـّر !!
عبير : الحمدلله والشكر أحد يتبرأ من أنوثته !
فتون : اي لازم أكون انا مميزة وفريدة بكل شي
عبير : هش بس هش .. واطلعي خليني ألبس
فتون : يالله بانتظرك تحت
عبير : اوكي

نزلت فتون وقالت للخدامة تجهز وعبير لبست وخلصت وأخذت شنطتها ونزلت ..
طلعوا كلهم وركبوا السيارة ومشوا
وصلت عبير الجامعة وبعدها راحت فتون لعهود .
::

بالمحاضرة
عبير منزلة راسها وصديقتها دلال جمبها تدقها : عبير قومي الاستاذة تطالعك
عبير : والله مو قادرة يا دلال مصدعة راسي بينفجر ..
دلال : زين قومي اعتذري عن المحاضرة واطلعي جيبيلك قهوة ولا شي !
عبير : مافيني يادلال
دلال : يمه من نظراتها خلاص من الحين أحلف انك شايلة المادة
فزت عبير من مكانها ورفعت راسها وشافت الاستاذة تبحلق فيها بعصبية .. استجابت لفكرة دلال ووقفت
الاستاذة يوم شافتها واقفة : خير ؟؟؟؟؟
عبير بأدب : استاذة ممكن أطلع ؟ تعبانة وباطلب سيارتي !
دلال بهمس : يالخاينة قلتلك اطلبي قهوة مب سيارتك !!
الاستاذة : اوكي اتفضلي وانتي يادلال اطلعي برا وحسابك بعد المحاضرة !!
دلال شهقت : ليه استاذة وش سويت ؟؟؟
الاستاذة بصراخ : بدون اي كلمة زايدة لمي اغراضك واطلعي !
دلال درت انها لو جادلت الاستاذة اكثر بتشيل المادة بتشيلها فاحترمت نفسها ولمت اغراضها اهي وعبير وطلعوا

وبرا القاعة
دلال : جيت أبكحلها عميييييييتها حسبي الله على ابليسك ياعبير !!
عبير : وانا شدخلني ؟؟
دلال : انتي السبب ليه منزلة راسك ؟؟
عبير : والله كيفي يالملقوفة المهم خلاص انا بروح البيت مو قادرة أقعد خلاص
دلال : روحي روحي واتركيني بهمي مادري وش بيصير علي
عبير : مو صاير الا الخير بس لا تجادلينها واعتذري عشان ماتخسرين
دلال : ايه الله يعين ..
عبير وهي تمشي : بروح للبوابة .. باااي
دلال : باي

ومشت للبوابة واهي تحس التعب هادها هد .. الايام الي راحت مارتاحت لا من تعب رجلها ولا من خوفها طول الليل واهي تتذكر الي صارلها وطيحها !
والأهم من ذا كله صراعات روحها واهي تفكر بالمواقف الي جمعتها بتركي .. الي صار بالمستشفى كفيل بانها تحس انها مهمة عنده بس لأي درجة هذا الي ماقدرت تستوعبه .. او يمكن ماقدرت تصدقه وتوهم نفسها فيه .. يمكن لو بظروف ثانية استوعبت وصدقت .. بس بظروفها اهي مع تركي الي يرافقهم طيف وجدان تخلي الصراعات بنفسها تتزايد بدون ماتلقى شي يفصل بين الاثنين ويحسسها ان مافي علاقة بين الي صار وبين علاقة تركي بوجدان !

خلاص شكلي بطيح قبل ما اوصل البواااابة .. طلعت جوالها واتصلت على مصطفى وقالتله يجيها الجامعة
سكرت الجوال ويوم جت تبي ترجعه شنطتها دق
طالعت لقت نفسه الرقم الغثيث !!
هالمره خلاص وصلت معاها وماتحملت وردت بانفعال : نعـــــــــــم !!!!!!!!
ـ : نعم الله عليك !
عبير : ممكن تقولي انت اش تبي ؟؟؟
ـ : اعصابك ياحلوة تراها غالية علينا !!
عبير بقرف : خلصني من هالكلام وقولي انت شتبي ؟؟؟؟
ـ : ابيك ياعبير .. صدقيني مالي غرض ثاني غير اني أبيك ! من شفتك وعرفتك وانا ما أحلم ولا أتمنى غيرك .. وأبيك تعطيني فرصة عشان تتأكدين من صدق كلامي وتسمحيلي أتقدملك وأخطبك !!
عبير بصدمة : تخطبني ؟؟؟؟ ياخي انت صاحي ولا مجنووون ؟؟؟؟ شالي شفتني وعرفتني وتبيني ؟؟؟ وين عايشين احنا وبعدين ان كانك تبيني انا مابيك ولا افكر فيك وأكرهك بدوم ما اعرفك أكرهك !!!!!
ـ : لانك ماعرفتيني تقولين هالكلام ! لكن عطيني فرصة أعرفك على نفسي وصدقيني راح تتغير نظرتك !
عبير : مشكور اخوي دوّر على الي يماشي حركاتك وألاعيبك .. تراك غلطت يوم اخترتني وحسبتني ممكن أتجاوب معاك !!
ـ : عبير انا مو قاعد ألعب انا قاعد أتكلم جد !!
عبير : وانا أتكلم جد ولو سمحت لاتطري اسمي على لسانك ولاتدق على رقمي مره ثانيه وفكني منك تراني مو راعية هالحركات .. (( وسكرت بوجهه وقفلت الجوال ورمته بشنطتها بعصبية !! وشوي اتذكرت مصطفى الي بيدق عليها اذا وصل وانقهرت وفتحت الجوال مره ثانية واهي شايلة هم اتصاله .. لكنه ريحها هالمره ومارجع دق ليييين جا مصطفى ودق عليها وطلعت وراحت للبيت ..

::

عهود وفتون قاعدين على النت ..
فتون : عهود ياهبلة لاتقوليله اسمك !!
عهود وهي مندمجة بالكتابة : عادي فتون فيه ألف عهود بالدنيا
فتون : حتى ولو ياعهود ماتدرين وش يجي من ورى هالاشكاااااال
عهود : اسكتي يافتون أمانة خليني أركز .. وهو غبي بعد يسأل بكل ثقة عمرك واسمك وديرتك !
فتون : وانتي الي أغبى منه تجاوبينه على كل شي !!

فاجأة طلعت لهم الصورة الجانبية للي يكلمونه ..
فتون :يييييييييييع هذا هو الحين !!!
عهود مكشرة : ماااااادري خليني أسأله
وكتبت تسأل "هذا انت ؟؟؟"
رد عليه "ايه وش رايك فيني؟"
عهود : ييييييع يقول ايه هو شوفي الخشة شلون !
فتون : تستاهلين كفوك ياخبلة
عهود تقرا الي كتبه .. "يالله الحين وريني صورتك"
عهود : مسكييييييين مصدق عمره هذا يبي يشوف صورتي
فتون : طبعا لقى وحده تجيبه بكل شي قال أشوف صورتها مره وحده
عهود : يخسى هو ووجه .. (( وعلى طول حطت بلوك وديليت على ايميله

فتون : خلاص عهود صكني راسي من النت
عهود : وش تبينا نسوي
فتون : ناكل
عهود : تونا مفطرييييييين
فتون : شسوي جعت عاد
عهود : الله يعين عليك انتي بتفضين مطبخنا
فتون : يفدااااااااااني
عهود : هههههههههه زين يالله قومي

قاموا ونزلوا المطبخ وقلوا بطاطس وأخذوا عصيرات وطلعوا الحوش وأكلوا عند المسبح .. وبعد ماخلصوا طلعت فتون عطر من شنطتها وتعطرت لتروح منها ريحة البطاطس
عهود : شرايك نسسسسسسبح ؟؟؟؟؟؟
فتون : لا الله يسلمك مافيني ..
عهود : يالله عاد شفيك صايرة كسولة
فتون : مبشومة من البطاطس انتي شفيك ؟

وقفت عهود فاجأة وفتون الي توأم عهود بأفكارها حست انها بتسوي فيها شي وقفت وقالت : عهود خلينا بساعة رحماااان !!
عهود : ههههههههه شفيك تخرعتي مو مسوية شي !!
فتون وهي ترجع بخطواتها على ورى : عارفتك وفاهمة حركاتك اقعدي بس
عهود وهي تمشي لها : هههههههه شفييييييك فتونه
التفتت فتون ولقت انها على حافة المسبح والنذلة عهود ماخبرتها عشان تبيها تطيح فيه.. عدلت توازنها بسرعه وابتعدت عنه لكن عهود ركضت عليها .. وفتون فلتت منها وركضت عنها !!
عهود وهي تركض وراها : هههههههههههههههههههههههههههههه ه والله لأمسكك وتشوفين وش بسوي فيك
فتون تركض وتصرخ : عهودووووه اقصري الشر واتركيني

عهود الي كانت تركض بقوة زلقت وطاحت .. !!

وفتون استمرت تركض وماانتبهت لها .. لين حست ان صوت عهود اختفى ودارت وجهها على ورى وهي تركض تبي تشوفها وفاجأة صدم وجهها بشي قاسي خلاها تفرمل غصب عنها !!
رفعت راسها واهي لازالت لازقة بهالشي .. وانصدمت يوم شافت شخص طوييييييل !!
رجعت فتون على ورى وعيونها معلقة بالشخص .. مو غريب عليها شافته قبل .. وأخيرا استوعبت انه سلطان اخو عهود .. !!

وحمـــــر وجهها من الفشلة واتمنت الأرض تنشق وتبلعها !!

سلطان اول مادخل انتبه لوحده تركض وما أمداه يستوعب الا يوم صدمت فيه !!

تسمر مكانه واهو يطالع بالقمـــــر الي قدامه !!
ماعرف منهي بس اتوقع انها من صديقات عهود وانبهر على جمالها !

فتون اتسمرت بعد لاهي الي اعتذرت ولا هي الي درت وين تروح وكيف تروح .. اهي كانت تركض بدون تركيز ودارت الحوش كله وصارت بالجهة الخلفية للبيت الي متعودين أهل البيت يدخلون منها !
حست بضعفها هالحظة وهي تتلفت يمين يسار تدور عهود !

أخيرا سلطان انتبه لنفسه ونزل عينه بالارض ومشى متجاوزها واهو يقول : أنا بافتح الباب هذا واطلع على فوق !
ومشى وفتح الباب وتركه مفتوح عشان يتركلها المجال تدخل لكن فتون ظلت مكانها مو مصدقة الي صار .. !
وبلا شعور منها قعدت على الأرض وتربعت
جت عهود أخير واهي ماسكة ركبتها وتعرج وتقول : والله صدق من قال من حفر حفرة لأخيه وقع فيها !!
فتون ماردت وصارت تطالع عهود ببلاهة
وصلتها عهود وهي تقول : شفيك قاعدة هنا ؟؟ وليه وجهك أحمر ؟؟
فتون مو قادرة تتكلم و أشرت على الباب
التفتت عهود وشافت الباب مفتوح وقالت : شفيه من فتح الباب !
فتون : ........أخوك !
عهود بذهول : أخوووووووي ؟؟ سلطان جا ؟؟
هزت فتون راسها وهي تقول : وانا اركض صدمت فيه !
عهود سكتت شوي تستوعب وفاجأة انفجرت تضحححححححك !!!
فتون : تضحكين ياحمارة وانا أحس اني بمووووووووت
عهود وهي تضحك : اما انتي اليوم حظك مع اخوي خطييييييييير
فتون وهي شوي وتبكي : الحين مو بس بيقول اني رجه !! لا وبعد مظيعه ومتهورة ومهبولة وكل شي !!
عهود : الحمدلله وخليه يقول الي يقول انتي شعليييييييييك ؟؟
فتون : والله عيب ياعهود ماتشوفين شلون لبسي ؟؟ اتخيلي قعدت متنحة فيه حتى ولا اعتذرت ولا مشيت ولا اتحركت من جد اتفشللللللت !!
عهود وهي تدفها من كتفها : ياشيخة لا تكبرين الموضوع تحصل بأحسن العائلات .. بس غريبة شجايبه هالحزّه ؟؟
فتون : اي مو تقولين بيتنا فاضي هذا دليل الفضاوة ماشاء الله !
عهود : هههههههههههههههههههههههههه والله يافتون ماخبرت انه بيجي من جد غريبة !
فتون : اوكي قومي لايطلع علينا مره ثانية
عهود وهي توقف : يالله يالله ..

وقفت فتون ومشوا وفتون قالت : خليك قدامي بالله لايطلعلي من أي مكان الحين
عهود : هههههههههههه تراه سلطان اخوي .. مب جني !
فتون : عاد يكفي الي صااار هالمرة عن عشر مرات
عهود : صدمتي فيه خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ اكيد عورتي صدره !
فتون وهي تفرك خشمها : والله اهو الي عور خشمي..

دخلوا البيت وعهود شافت الطريق لقته فاضي ونادت فتون ومشوا بسرعه لغرفة عهود ..
فتون وهي تطلع جوالها : خلاص انا بروووح
عهود : بس عاد يافتون لا تكبرين الموضوووووع
فتون : مو عن شي بس اهلي والله لو دروا اني ببيتك واخوك فيه بيذبحوني
عهود : وش يدريهم ؟؟؟
فتون : اخاف يدرون عاد انتي لاتخربني تراني على الحفة مو ناقصة تخريب
ورفعت الجوال لاذنها
عهود : يوووووه ياشينك يافتووون لاتروحين
فتون ماردت عليها ورد سواقها وقالتله يجي ويجيب معاه سولا وسكرت .

ولبست عبايتها وقعدت تنتظر وبهالوقت دق جوال عهود يوم طالعت لقت اخوها متصل
عهود : هلا سلطان
سلطان : تعالي غرفتي بسرعه
عهود : اوكي باي
سكرت الجوال واهي تقول : شوي واجيك فتون اخوي يبيني
فتون بضيق : الله يستر
عهود : هههههههه شفيك انتي ترا اخوي مره حبوب وبسرعه ينسى ..
فتون : زين زين لا تكثرين حكي وروحيله

طلعت عهود وراحت لغرفة سلطان .. دقت الباب ودخلت وشافت سلطان واقف ببدلته ويزين كرفتته !!
عهود : ماشاء الله شعندددددك ؟؟؟
سلطان : مسافر بعد ساعه
عهود : أحلــــــــى على وييييين ؟؟
سلطان : بيروت .. الشركة أرسلتني أحضر اجتماع اليوم
عهود : اهااااااااااا عشان كذا طلعت بدري ..!!
سلطان : ماشاء الله ذكية اختي .. المهم أنا ناديتك عشان تبلغين اهلي اذا رجعوا ! قوليلهم سلطان سافر اليوم وبيرد بكرا ان شاء الله
عهود : عادي حتى لو ماقلتلههم اتعودنا على سفراتك المفاجئة
سلطان : قوليلهم وبس .. لا تنسين
عهود : ان شاء الله ..
سلطان واهو يقفل شنطته الصغيرة ويحاول مايبين اهتمامه: ومنهي ذي الي تراكض بالحوش ؟؟
عهود : ههههههههههههه الي صدمت فيها
سلطان : قصدك هي صدمت فيني
عهود : الي هووو المهم ذي فتون ماغيرها
سلطان ترك الي بايده والتفت فاجأة وقال : صديقتك فتووون الي من زمااان .. الي رديت عليها اليوووم ؟؟؟
عهود : اييييييييييه !
سلطان مو مصدق : ذيك البزر ؟؟؟
عهود : ههههههههههههههههههه حرام عليك اذا هي بزر يعني انا بعد بزر لا تنسى اننا توأم بعض !!
سلطان بسرحان : ياسرع الدنياااااااااااا !!!
عهود تجاريه باستهبال : الله يحسن خواتمنا بس
طالعها سلطان وقال : اقول ظفي وجهك يالله وشوفيلي الطريق باطلع
عهود : زين لا تزف !
سلطان : بسرعه ..
عهود : انت اطلع وانا باقعد معها بالغرفة مو طالعين
سلطان واهو يشيل شنطته : يالله ..
طلعوا من الغرفة ونزل سلطان وعهود راحت لغرفتها وأول مادخلت نطت فتون واهي تقول : وينك عهود سواقي جا ابنزززززززل !!
عهود : اصبري شوي تبين تطيحين بسلطان مره ثانية !!
فتون : ليه شفيه بعد !!
عهود : نزل الحين بيطلع لانه مسافر بيروت

فتون لسبب تجهله ضاق صدرها مره !!
وقعدت وهي تقول بضيق : وش قالك عني ؟؟

حكتها عهود شلون ما صدق انها ذيك البزر الي شافها مره او مرتين وهي صغيرة
وفتون ابتسمت ابتسامة صفراء وبعدها نزلت اهي وعهود واتوادعوا وطلعت وركبت سيارتها ..
وأول ما مشت السيارة انتبهت فتون للسيارة الي تطلع من اللفة الي جمب بيت عهود ومشت السيارة بجمبهم ..

فتون عرفت شكل الي يسوق وهي خلاص بعد الموقف الي طاحت فيه صارت حافظة شكله عن ظهر غيب .. ! وانتبهتله يوم طالعها بطرف عين وبعدها شخط مسرع بالسيارة ..
وحست فتون كن الهواء فاجأة اختفى من حولها !

صباح الخميس
نزلت منال الصالة ببيت جدها .. هالصالة الي شالت أمة محمد بالاعياد والمناسبات من كبرها .. ماتشوفها الحين الا جحر ضيق بعينها وكاتم على صدرها .. كل شي تشوفه ضدها .. تحجرت دموعها بعيونها وبالقوة حبستها .. مابي أضعف وأبكي .. ليه الناس والدنيا علي؟؟ بس قلبي هذا لازم يقسى ويرد الصاع صاعين لكل من يآذيه .. لازم أعض الدنيا باسناني وأتغدا فيها قبل ماتتعشابي .. تعبت وخلاص ماعاد فيني أتحمل جروح أكثر ..
وضاق صدرها يوم اتذكرت ان اليوم خميس وعادة الخميس كل العيلة تجتمع بهالبيت بيت العز .. !

رن التلفون بجمبها وطالعته بضيق .. مستحيل يكون أبوي هذا ان بغى يكلم أكيد بتمنعه ست الحسن الي عنده ..
ردت بصمت : ..............
ـ : الوو !
كلمة وحده نفضت كيانها وخفقت قلبها بقوووة !! سعوود .. هذا انت سعوود .. هنا استسلمت العيون للدموع المحبوسة وسالت على خدها بانكسار
ـ : الوو .. الوو
آه ياسعود حتى انت قاسي .. عمري ماحسيت بنظرتك حب ولا بكلامك حنان .. حتى انت مايبيلي أضعف معاك .. انت الي ماهتميت بمشاعري مستحيل أحسسك بحبي لين انت تجيني برجليك ..
ـ : الوووووو (( سكر الخط
زين سكرت لأني مو مستعدة أسمع نبرة الجفا بصوتك ..

رن التلفون مره ثانية ونادت الشغالة ترد عليه

الشغالة : الووو
سعود : السلام عليكم
الشغالة : ألييكم سلااام
سعود : ماما فيه ؟؟؟
الشغالة بغبااااء : لا ماما نوم بس فيه هنا منال !!
خبطت منال جبهتها بقووووة واهي ودها تنتف الشغالة تنتيف .. شوي الا مدت الشغالة السماعة لها
منال بهمس : شفيه ؟؟
الشغالة : في قول هاتي منال !!
منال انصدمت .. معقولة يطلبني بنفسه ويبي يكلمني ؟؟
ترددت إيدها لحظات بعدها أخذت السماعة وقالت بهمس : هلا
سعود : هلا والله منال ..
منال سوت نفسها توها تدري عنه : سعود !! هلابك شلونك؟؟
سعود : بخير الحمدلله .. شلونكم انتوا وأخباركم
كشرت وجهها بقهر .. هذا اهو دايم مايسأل عني بخصوصية .. فرق بين " شلونك " وبين " شلونكم صح ولا لاء ؟؟؟ <<< وافقوها ولا ترا بتذبحكم !
منال : احنا بخير الحمدلله ..
سعود : شفيه صوتك منال كنك تعبانة فيك شي !!
منال والعبرة خنقتها : أبد سلامتك بس توني صاحية
سعود : اه .. بايته ببيت جدي ؟؟
منال بلعثمة : امم ايه امس سهرت عندهم ونمت << مادرت ان فتون موصلة الأخبار لسعود أول بأول !
حس سعود انها ماتبيه يدري بشي وماحب يضايقها بس قال بحنية : وسعي صدرك يامنال ..
استغربت منال منه هالكلمة ليه يقولها كذا أكيد داري عن شي وقالت بشوية نفخة : أنا ماضيقت صدري على أحد !!!
سعود : وانا ماقلت كذا .. انا اقول وسعي صدرك وانبسطي عشانك انتي مو عشان أحد ..
منال : وانا مرتاحة الحمدلله ماشكيت بشي !
استغرب سعود منها هالكلام ! وين منال الوديعة الي يشوف بنظرتها الخجل والحب ! شفيها تكلمه بهالطريقة وبهالنفعال ! قال يبي يفتك منها : عسى الراحة دوم .. أجل نايمة أمي؟؟ << جدته
منال : ايه ..
سعود : زين لو سمحتي وصليلهم سلامي وباتصل عليهم مره ثانية
منال : ان شاء الله
سعود : مع السلامة
منال : مع السلامة (( وسكرت
مسك سعود السماعة بايده مستغرب ! هذي شفيها تكلمني بهالطريقة ؟؟ هذا جزاي أهون عليها .. والا هي من النوع الي لاعصبت تحط حرتها بغيرها وهم مالهم ذنب ؟؟ شكلها واصلة حدها من الهموم وبالتمسلها هالعذر لين الله يفرجها !

قام ودخل الحمام واستعد للدوام .. وطلع لقى أنس لابس ويصك أزاريره ويغني :

"مذهلة .. ماهي بس قصة حسن .. رغم ان الحسن فيها بحد ذاته مشكله"

سعود : منهي هذي؟؟
أنس : آآآآآآآآآه أمي ولاحدن بالعرب غير أمي..
سعود بابتسامة : تصدق عاد كنت قبل أسمع هالاغنية وأنا أتأمل صورة أمي .. ماحسيت كلماتها تنطبق على أحد غيرها فديتها
أنس بحزن : بس ياسعود ترا بصييح
سعود : يالله نصيح أنا وياك !
أنس : والله فيني الصيحة خلاااااااص مشتااااااااااقلهم

(( يخس ابليسك ياأنس انت على سعود صيحتوني جد الحين مو قادرة أكمل من دمووعي ))

سعود : شفت صيحتها ؟؟
أنس : شسوي طيب والله مو قادر أصبر أكثر يمكن انت تتحمل لانك متعود لكن أنا قلبي رهيف وحساس مايتحمل كل هالفرااااق
سعود : ههههههههههههههههه رهيف وحساس .. اقول من زين قلبك تغزّل فيه ولا انا الي قلبي حجر مايحس والله اتمنى ارجع اشوفهم اليوم قبل بكرا
أنس : زين شرايك نروحلهم باجازة الكريسمس
سعود : لا والله انا ناوي أروح على رمضان والعيد << سعود لاتلقد !
أنس واهو يفكر : اممممممم .. يالخبل !!!
سعود بصدمة : وجع شفيييييك !
أنس وهو يضحك : اجازة الكريسمس هالسنة توافق رمضاااااااان ! << سنتهم اهم مو سنتنا هذي
سعود : من جدك ؟؟؟
أنس : جدي وعمي وخالي بعد احسبها وشوف
حسبها سعود بسرعه وقال : اي والله
أنس : يعني نضرب عصفورين بحجر اجازة طويلة ونلحق على رمضان والعيد
سعود باستهبال : ومره وحده نقضي ملابس العيد من هنا
أنس بصدمة : شملابسه ؟؟؟؟
سعود وهو يضحك : اتذكرت سوالف خواتي اذا جا العيد وانحاسوا بملابسه ..
أنس : على طاري خواتك انت تكلمهم ويكلمونك ولا تدق على اهلك والي يرد تكلمه؟؟
سعود : ادق على بيتنا اكلم امي وابوي واذا عبير وخالد حولهم كلمتهم
أنس : غريبة ووين فتون الي ناشبة فيك ؟
سعود : هذا انت قلت ناشبة فيني .. مايمر يومين الا وهي داقة ..
أنس بضحكة : شتدق تقولك بالله !
سعود بتكشيرة يقلدها : ضايق صدري .. ابعيش عندك .. وطبعا الاخبار كلها .. عبير تعورت .. خالد خطب .. لا وقبل فترة داقة تقولي انا بالسوق ومحتارة بين بلوزتين شرايك أختار أي لوون؟؟؟
أنس : هههههههههههههههههههههههههههه والله انها بزر
سعود بضحكة : متعلقة فيني حيل وماتبيني اسأل عن غيرها وهذا طبعها هي اذا اتعلقت باحد الله يعين الي بياخذها..
أنس : شكلها يوم تدق عليك كانت مع اختي يومها
سعود : جد ؟
أنس : ايه ودقيت انا على اختي بكلمها الا ترد بنت خالتك ملخبطة بجوالها وتلج علي وتهاوش ومسحت فيني البلاط
سعود : هههههههههههههههههههههههههههههه ه شكلها منى هذي دامها ملخبطة بجوال لينا ..
أنس : يمكن .. (( وسأل واهو يحاول يخفي اهتمامه : بس ماظنيت أحد من هالشلة متزوج موو ؟؟
سعود : لا محد منهم الا مرام الملسونة خطبها خالد الحين عسى الله يتمملهم بالخير

أنس حس بارتياح وقال : آمين .. (( وبداخله يتذكر منى صديقة اخته الروح بالروح .. ياما هاوشها اهي ولينا واهم صغار بس كان يضرب لينا ومايقدر يضرب منى مو عشانها غريبة لاء .. شي بداخله كان يمنعه يآذيها بأي شكل من الاشكال .. كان اذا هاوشهم لينا ترد عليه وتخانق .. أما منى كانت تخاف وتخبي نفسها ورى لينا !! ضحك واهو يتذكر انفعالها عليه بالجوال .. ههههه صارلك لسان و كبرتي يامنى !

###
فاصل

يمكن تستغبرون شلون سعود وأنس يسولفون عن خواتهم بكل بساطة ويا بعض !! اهو لو كان أحد منهم يسولف مع غير الثاني لأختلف الوضع تمااااما .. لكن سعود وأنس بالذات متربين ويا بعض من وهم صغار .. خوات أنس ياما لعبهم سعود وشالهم .. ونفس الوضع مع أنس ياما اختلط حتى ببنات خالة سعود .. لكن مو شرط المشاعر تكون أخوية << تفهمون قصدي من خلال الأحداث الجاية

####

لنعووووود

*******

فتح تركي باب البيت يبي يطلع الا وصوت أبوه يناديه .. التفت واهو يذكر الله بداخله وقال : سـم يبه ؟
أبو تركي : تعال أبيك شوي قبل ماتطلع !
تركي مواعد خالد وأخوياه بالبحر هالوقت بس ضغط على عمره وراح لأبوه .. دخل أبوه المكتب ودخل تركي وراه وسكر الباب وقعدوا

أبو تركي بصرامه ولو ان عيونه فيها الاهتمام : شلون اختك ؟؟؟
تركي : ماشي حالها الحمدلله
أبو تركي : متى ناوية ترجع البيت !
تركي : خلها يبه بكيفها .. أكيد مب عايشة هناك على طول بس خلها لين ترتاح وبعدين ترجع
أبو تركي : وانت تأيدها على هالشي ؟؟ المفروض كلكم تحثونها على الرجعة وتذكرونها باختها واخوها المحتاجين لها .. مب تسايرونها كن الدنيا سايبة !
تركي واهو يحاول يحافظ على هدوؤه : يبه منال تعبانة .. طول عمرها تضغط على نفسها عشان اخوانها لين خلاص ماعاد تتحمل .. ولو رجعت بترجع للنكد والمشاكل خلها تروق كم يوم زيادة ومصيرها ترجع ..
أبو تركي : اي نكد ومشاكل ؟؟؟؟ هالمشاكل ماتجي الا من تحت راسها .. ولا لو انها تجاري الوضع وتمشي الحال كان سلكت الأمور من زمان !!
تركي بهدوء : يبه ليه مو نوال الي تجاري الوضع طيب .. منال اهي بنت البيت وتحس ان هذا مكانها قبل نوال .. وانت تدري ان نوال فعلا ماتطيقها..
ابو تركي : ماكرهتها من الباب للطاقة .. ولا شوف وش حليلها من نهى ووائل
تركي بخاطره .. بلاك ماتدري وش تسوي من وراك !! وقال بتنهيدة : الغلط مشترك بينهم يبه اثنينهم مايتحملون بعض ..
ابو تركي : اختك ماتحمل أحد ولا انا ابوها اجي بيت أبوي وماتنزل تسلم علي !! ماتقولي هذا شمعناه ! الا انها قليلة حيا وماعرفت أربيها !
تركي : يبه هي مانزلت لأن نوال كانت معاك وماتبي تشوفها
ابو تركي : اسمع ياتركي ! قلها مايصير السبت الا وهي بالبيت وماعندي كلام ثاني فاهم ولا لاء !
تركي بضيقة صدر : يبه خـ ..
ابو تركي بانفعال : انتهى الموضوع ياتركي ! لاتخليني اتصرف معها تصرف ثاني!!
تركي بقهر : لا تكفى يبه يكفي الي سويته !
أبو تركي: اهي الي أجبرتني والا من متى أنا أمد إيدي على بناتي
تركي : صار الي صار .. وبحاول أقنعها

أبو تركي واهو يطالع ملابسه : رايح البحر ؟؟؟
تركي ضايق صدره خلاص يبي يطلع ويرتاح من هالتحقيق وقال : ايه متواعد مع خالد والشباب ..
أبو تركي واهو يهز راسه : خالد .. ماشاء الله خطب بنت خالته
تركي : اي الله يتمملهم على خير
أبو تركي : آمين .. وعقبالك !
تركي ابتسم واتمنى يصارحه هالوقت بالي بخاطره .. حاول يجمع الكلمات عشان يقوله انه يبي عبير .. ما أمداه يجمع كم كلمه الا قال أبوه : اذا نويت تخطب فبيت عمتك مفتوحلك !
تركي بصدمة : عمتي ؟؟؟؟
أبو تركي : ايه عمتك سعاد تخير حدا بناتها .. وجدان او بشاير .. بس وجدن أكبر وتناسبك أكثر
تركي واهو حده مصدوووم : بس يبه بنات عمتي صغار .. ومافكر فيهم أبد و ...
أبو تركي : الزواج مايعرف صغير ولا كبير ياولدي .. ممكن الصغيرة تتكيف مع الزواج وتعيشك بسعادة ماتقدر عليها وحده كبيرة !
تركي : اي بس يبه أنا بصراحة أبي عـ ....
أبو تركي واهو يمد ايده : لا تجادل وانا ابوك الحين .. هالموضوع سابق لأوانه ولاجا وقته تناقشنا ولو اني ماشوفلك غير بنات عمتك سعاد الي كنها أم لكم من يوم طلعتوا على هالدنيا
حس تركي ان شوي وينفجر .. مابقى الا زواجه يحددله من الي ياخذها !! ارتاح ان أبوه أجل الموضوع لأن بقلبه حريقة من بدا الحكي مع أبوه لهالوقت ..

طلع من عنده واهو يتذكر أبوه الطيب الحنون .. لازال هالانسان ساكن بداخل أبوه لكن انطوى خلف قناع متحجر تكوّن من يوم ماتت أمه .. أه يايمه ليتك ترجعين وتشوفين الشتات الي صاير بيننا .. ليتك ترجعين تزرعين الأمل بقلوبنا وتضميننا بحنانك وتنسينا همومنا .. لو كانت امي فيه كان صارحتها بالي بقلبي .. كان قلتلها يمه أبي عبير بنت عمي وكلمي ابوي يخطبها .. كان تم كل شي على هواي من زمان .. مو الحين الي نرتب الوقت ونرتب الكلام ونحسب الظروف عشان تتم حقوقنا !
اتحجرت الدموع بعيونه .. ورفع راسه للسماء واتنهد من قلبه وقال : الله يرحمك يمه
وركب سيارته ومشى للبحر .. وين مايرمي همومه وسط قاعه .. ويطلع كل الي بخاطره بمصارعة أمواجه

::

وصل البحر ولقى الشباب متجمعين .. وقف سيارته ومشى لهم .. شاف نفس الشلة المتوعد عليها بس هالمرة لمح شخص غريب .. مشى واهو يتبين ملامحه وبالآخر عرفه .. هذا بدر خوي ناصر غريبة شجايبه معانا !
سلم عليهم وقعد ..
فيصل : الحين ليه قاعدين ؟؟ امشوا نطلع البوت لا تغيب علينا الشمس
ناصر : عيب عليك فيصلوووه احشم ضيفي على الأقل !
فيصل واهو ينقل عيونه بين ناصر وبدر : وانا شقلت الحين ؟؟؟؟
ناصر : تبينا نركب البوت وبدر قاعد معانا !
فيصل : وشالمشكلة انا مو فاهم ! بدر ليه مايركب معانا ؟؟
بدر واهو يضحك : لا خذوا راحتكم انتوا وانا بامشي ..
فيصل : لا والله ماتمشي تعال معانا ترا والله بتستانس
ناصر باستهبال : بلاك ماتدري عنه هذا تلوع كبده مع الامواج ويجيه دوار ويخرب علينا ام الطلعة
بدر : الله واكبر عليك وانت ذا الي همك لاخرب عليكم بس
تركي : جد يابدر ماتحمل البحر ؟؟
بدر : اي والله من يوم وانا صغير لاركبت بوت جاني دوار وتعبت
خالد : يوووووه والله انك محرووم من أحلى متعة
صالح : اي والله زين اذا ماتمشيت بالبحر وين تتمشى؟؟
بدر : لا انا اهتماماتي غير !
صالح : ماشاء الله وش اهتماماتك
بدر بجرأة : دورني بالاسواق وبالشوارع اذا عجبتني وحده حطيتها براسي مايهنى بالي ليييين أطيحها
ناصر تفشل من خويه الي مايهمه أحد .. وفيصل قال : يالله يابدر بنات الناس مو لعبة !
بدر : بنات الناس ذولا لو اهم خايفين على أنفسهم ماصاروا عرضة للكل .. تلقى الوحدة بشكلها وعبايتها ومكياجها كنها تقول تعالوا غازلوني ! واذا قربنا منها صرخت (( ويقلد صوت البنات : ياحكـــــييييير !
خالد ولؤي طالعوا ببعض وضحكوا بخفة وماعلقوا ..
وناصر قال : يالله عاد يابدر صح كلامك بس الأخيرة الي بالشنا فيها ذي محترمة ولا عرضت عمرها ولاشي وهذاك مآذيها
بدر : ياحبيبي من قالك مآذيها ذيك انا باتزوجها !
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههه ياكبر احلامك (( ويحكي الشباب : تصورا شاف وحده بالسوق .. ضحكت مع اختها واهو من ذاك اليوم ماغير يسولف فيها وبشكلها وبضحكها وصوتها لا وآخر التطورات يبي يتزوجها
تركي الي عرف السالفة من ناصر قبل بس طبعا ماعرف منهي وقال : يابدر ان كان عاجبتك رح اخطبها بس لاتأذيها باتصالاتك ترا ان دروا أهلها بتكوت صدمة لهم لأنهم ماراح يستوعبون انك انت تبيها وبتتزوجها بيفهمون انها علاقة وبس
بدر : ومن قالك اصلا انها ترد علي وتعطيني وجه ! هي مره الي ردت وليتها ماردت مسحت فيني البلاط بس ولو .. نفورها مني علقني فيها أكثر ومو مرتاح الا اذا خذيتها
صالح باستهبال : القلب معاك وداعيلك
فيصل انقرف من هالكلام وقال : طيب نرجع لموضوع البوت بتركبون ولا شلون؟؟
بدر : ههههههههههههههههههه الظاهر تبي تصرفني انت
فيصل ماعاده مستسيغ وجوده وقال : ودي تجي معانا بس لو مابغيت احنا ودنا نستغل الوقت وممكن نتقابل بالليل
بدر : زي اجل ماعطلكم ..
وسلم عليهم وراح
واهم ماظيعوا دقيقة ركبوا البوت وانطلقوا بالبحر ..
صيد .. لعب بدبابات البحر .. سباحة ..
متعة لاتفوقها متعـــــة مع النعمـة الإلاهية .. نعمة البحـ ـر !


وبعد ماخلصوا تفرقوا.. الا تركي وخالد وصالح راحوا كلهم لبيت الجد وين مالعيلة كل ابوها متجمعة هناك !

دخلوا مجلس الرجال وسلموا على عمانهم الي ماريحوهم من تعليقاتهم على أشكالهم وحمار عيونهم ووجيههم ..

وبمجلس الحريم ..
منال مانزلت والكل تضايق منها يعني مكبرة الموضوع ولاتبي حتى تشوف عماتها وتشوف أحد !
اما البنات عبير وفتون ووجدان وبشاير ونهى أخذتهم السوالف والضحك متناسين أي أمور ثانية ممكن تعكر عليهم أجوائهم ..

بعد العشا
راحت وجدان للمغاسل وغسلت وقبل ماتطلع زينت شكلها وتعطرت
طلعت وشافت عبير واقفة عند المدخل تطالعها وتبتسم
وجدان وهي تسبل عيونها : شفيك معجبة ؟؟؟
عبير بابتسامة : مافيها شك.. تهبلين !
وجدان : ليتني أجي ربعك بس
عبير : والله مو ناقصك حلى ماشاء الله عليك
وجدان واهي تغمزلها : يعني في مجال أنخطب !
عبير : هههههههههه يتمونك أصلا
وجدان واهي تمسك قلبها : آآآآآآآآه ياليته صدق يتمناااني !
عبير خفق قلبها حيل واهي تحس وجدان تقصد تركي ولقتها فرصة تعرف عن الي بينهم وقالت بابتسامة بريئة : وجدان منهووو ؟؟
وجدان : منهو الي منهوو ؟؟
عبير بضحكة : منهوو الي ليته يتمناك !
وجدان ولع وجهها وقالت بحيا : ولا أحد ياعبير انا بس كذا أجارييييك
عبير : على مين ياجوجو .. لا أنا متأكدة ان فيه أحد قوليلي ترا يمكن أساعدك
وجدان : يالييييييييييت تساعديني بس ماظنيت لان اخته نفسها ماقدرت !
عبير وهي تحاول تتحكم بانفعالها : اخته ؟؟ مين من قرايبنا له اخت .. امممممممممم .. معقولة تركي !
وجدان وهي تمسك قلبها بذوبان : آآآآآه لاتقولين اسمه أموووت
ولعت عبير من الغيرة بس حاولت تضبط مشاعرها واهي تقول : ياحليلك ياوجدان تحبين تركي ؟؟
وجدان : أموت فيه مو بس أحبه ..
عبير ضغطت على جوالها بقوة وأنفاسها بدت تتسارع وقالت : واهو يحبك طيب ؟؟
وجدان : اهو درا عن حبي أصلا عشان يجبني !
ارتاح خاطر عبير نوعا ما وقالت : غريبة مادرا احسكم دايم مع بعض وطلعاتك انتي واهلك معاهم معقوله ماحس !
وجدان : ماحس ياعبير ولا شكله بيحس لين أصرخ بوجهه وأقوله اني أحبه .. احسه معتبرني مثل نهى .. وكم مره وسطت نهى انها تلمحله بسؤالي عنه واهتمامي فيه بس ماااافيه مخ (( وتأشر على مخها وتقول : هذا مقفل !!!!
عبير مع انفعالها المكبوت وغيرتها الا انها ضحكت على خفة دم وجدان .. وارتاح خاطرها ان حب وجدان مخفي عن تركي وان تركي يعاملها كأخته .. بس باقي تتأك من محبة تركي لها ..
سمعوا أصوات الحريم جايين يغسلون .. دخلت عبير واهي تقول : ابعدي يالهيمانة خليني اغسل ..
ضحكت وجدان وطلعت وعبير حطت جوالها على طرف المغسله غسلت وطلعت واهي تسترجع كلام وجدان ..
ياحليلك ياتركي شفيك مو حاس باللي يحبونك ؟؟ ولا انت مستوعب كبر قدرك بقلبونا .. وانك انسان مو عادي .. شفيك مو مصدق ان فيه ناس تحبك وتهيم بهواك وتموت باليوم الف مره كثر شوقها لك .. !! كنت رائع يوم ماحسيت بوجدان .. ولو انك ماقسيت عليها وكنت اشوف بعيوني طيبتك معها .. بس كنها اختك .. لكن انا ياتركي لاتعاملني كني أختك .. أنا أحبك وبكل احساسيي أتمناك .. وصلك شعوري ولا تبيني أعترفلك بلساني .. وياترى لو اعترفت .. وش بيكون ردك .. اتذكرت مواقف كثير هاللحظة وآخرها الي صار بالمستشفى .. معقولة يكون ردك .. وانا بعد .. أحبـ ـك !
انتبهت انها قاعدة لحالها تفكر وماحبت تلفت النظر وقامت وانضمت للبنات
بعدها بشوي قام الكل يتوادع ..

تركي ظل لين راحوا كلهم ودخل يبي يشوف منال ..
مر من المغاسل الي كانوا فيها ولمح شي يلمع .. عليها .. قرب وشاف جوال !!

مسك الجوال وقلبه بإيده .. ناعم وصغير ومبين انه لحدا البنات مو الحريم لأنه مره بنووت .. حب يعرف جوال مين وراح للأرقام المخزنة .. أول رقم كان " أغلى حبيب "
رفع حاجبه مستغرب ! بس يوم قرا الرقم ماكان غريب عليه ..

طلع جواله وقارن بين الرقمين لقاه رقم عمه ! ابتسم يوم عرف انه جوال بنات عمه ياعبير يافتون .. باقي يشوف رقم وحده منهم اذا مخزن فهو للثانية ..
ويوم شيك لقى رقم فتون مخزن وخفق قلبه يوم عرف ان الي بين إيده .. جوال حبيبة روحه عبير ..
لم الجوال لصدره واهو ياخذ نفس عميق .. يحس آثار لمساتها عليه وريحتها فيه ..
حط الجوال بجيبه وقرر ان اهو الي يوصله لها اول مايطلع النهار

::

طوال الليل جوالها ماوقف من المسجات .. والاتصالات !
استغرب تركي ! معقوله كل ليلة تقضينها بهالمسجات والاتصالات ! ازعاج صراحة !!
مسك الجوال يبي يحطه على الصامت بس انفتحت معاه أول رسالة
" عبير يابعد هالكون .. عطيني فرصة أعبرلك عن حبي وأوعدك ماتشوفين الا الي يسرك .. عبير انا من شفتك شفت حياتي ارتبطت معاك .. وأبيك ولا أبي غيرك "
شخص بصر تركي وطاح الجوال من إيده !
"أحبك .. وشفتك !!!! "
ضرب الجدار بكل قوته واهو يهمس بعصبية : انتي تسوينها ياعبير ؟؟؟؟؟


*******

كان صوت ضحكها على اختها واصل لين الدرج وفيصل سمعها واهو نازل
منى : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه يازييييييينك وانتي مستحية يامراااااااااااااااام
مرام وجهها أحمممر وعاصرة شفتها بقوة وتضرب اختها واهي تقول : بس بس فشلتيني اهجدي
منى : وهي تمسك بطنها : هههههههههههههههههههههههههههههه بتتزوج هالعصلة مني مصدقة ههههههههههههههههههههههههههه لا وبعد وسيعة الوجه مو قادرة تصبر لين تعرس اختها الكبيرة اللهم ياكافي شهالجنووون على هالزواج هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه ههه
مرام خلاص دموعها بتنزل من الفشلة وقالت : يمه شوووووفيهااااااااااا !!
ام فيصل تبتسم لبناتها وقالت : بس يامنى شجاك انتي ؟؟
منى واهي تمسح دموعها من الضحك : مو مصدقة ان هالعصلة بتتزوج واننا قاعدين الحين نتشاور متى ملكتها ووش تلبس ههههههههههههههه

" والله ولا انا مو قادر أصدق "

هنا حمممممر وجه مرام بقوووة عاد فيصل بيستلمها الحين بتعليقاته الي ماترحم وقالت : ياربي شفيييييكم علي .. خلاص بطلت مابي اتزوج دقوا عليهم وقولوا خلاص غيرت رايي مابي زواج لين تعرس انت ومنى وتفكووووني
فيصل واهو يغمزلها : قد هالكلام .. ؟؟
مرام : ايه قده شقالولك ميته على الزواج !
طلع فيصل جواله كنه يبي يدق على خالد ويقوله وهنا صرخت مرام : لاااااااااااااا يعل ابليسكم ارحمووووووني
ضحكوا كلهم علييييييها وام فيصل قالت : خلاص تكفون خلونا الحين نعرف متى نبي الملكة ومين نعزم ووش ندبر
كتمت منى ضحكتها بقوة ومرام تخزها بقهر .. وجرا بينهم الحديث بجدية بس برضو ماسلمت مرام من تعليقات منى ..

رن التلفون وفيصل كان يطالع التلفزيون ويوم شافهم منشغلين بالحكي قام ورد
فيصل : الوووو
ـ هلا السلام عليكم
عرف هالصوت الي معذب قلبه .. وكيف مايعرفها من نبرتها الي فيها رجه وضحك كنها مستعجلة ووراها مهمة !
فيصل : عليكم السلام .. وبدون ماينتظر منها كلام مد السماعة لمرام واهو يقول : مراااام خذي ..
فتون استغربت .. شفيه مانتظرني أسأل ولا أقول أي كلمة ؟؟ فرضا كنت أبي خالتي ولا منى ليه يعطيني مرام ؟؟ ولا اهو يبي يعطي السماعة أي أحد يكمل معاي ويفك نفسه !

مراام : هلا فتووون
فتون : هلا مرام شلونك ؟؟
مرام : بخير الحمدلله انتي شلونك شلون عبير
فتون : طيبين ماعلينا .. أقول اخوك مسخن تعبان فيه شي ؟؟
مرام واهي تطالع فيصل : لا مافيه شي ليه ؟؟
فتون : مادري شفيه منقرف مني .. المهم ماعلينا قوليلي .. هاه متى حدتتوا اليوم الي بتصيرين فيه حرم خالد المصووون
ضحكت مرام وردت عليها وكملوا سوالف

قام فيصل واهو بخاطره منقهر حس انه جرحها .. والله مادري عنها ذي قلبها من حديد ماتحس ولا تنجرح .. يمكن هالتصرف يجرح غيرها بي اهي لاء .. يبان ان كان أثر فيها هالاسلوب ولا أزيد الجرعة حبتين !!

طلع يبي يبدل ملابسه صادف حنان نازلة وساره ماسكة إيدها تسحبها بقوة وتنزلها
فيصل : شعندها سوسو متحمسة ؟
حنان : مادري عنها جاتني تقول تعالي ثوووفي تعالي ثوووفي
ساره واهي تمسك ايد فيصل : وانت تعااااال ثووووووووف
فيصل : شفيه سوسو ؟
ساره : في شي بالحوش ماعرف اثمـه " اسمه"
مشوا معها واهم يضحكون عليها لين وصلوا الحوش وأشرت ساره على شي بالأرض واهي تقول بحماس : ثوووفوا !!
نزل فيصل مستغرب من هالشي ويوم طالع لقى عصفور ميت .. انكسر خاطره على هالعصفور الي أكيد ماتحمل حرارة الشمس !
وشاله بإيدنه الثنتين وقال لساره : هذا عصفور ياساره ..
ساره : نايم ؟
فيصل : لا ميت ..
حنان تأثرت حيييييييل وتجمعت الدموع بعيونها واهي تقول : لييه مااات حرااام !!
ساره مسكت ايد حنان وقالت بهمس : ماما حنان .. تبكين عليه ؟؟
حنان : يحزن ياساره مات مظلوم لأن محد انتبهله ..
ساره سكتت لحظات واهي تطالع العصفور بإيد فيصل .. بعدين رفعت راسها لحنان وقالت : طيب لو أنا مت ؟؟؟
حنان بخرعة : اسم الله عليك سوسو لاتقولين هالكلام بعدين احنا معاك وننتبهلك ان شاء الله ماتموتين
ساره باصرار : طيب لو مت تبكين عشاني زي العثفوور ؟؟
حنان ماتحملت لمجرد تخيلها لهالموضوع وسالت دموعها واهي تنحني قدامها وتقول : سوسو حبيبتي انتي لو متي أنا بموت بعدك أصلا .. لكن اسم الله عليك لاتقولين هالكلام ان شاء الله نعيش طول عمرنا مع بعض
فيصل بانفعال : بــــــــــــس ! شهالكلام انتوا عايشين الدور بقوة !
حنان استغربت انفعاله وقالت : بطمنها !
فيصل : شالي تطمنينها ليه عاد هي بتموت الحين جد ؟؟ وتأمل ساره الصغيرة وملامحها الناعمة وعوره قلبه بقوووة .. يموت فيها أكثر خواته وماتحمل يسمع هالكلام واهو مجرد كلام! وقال بحنية : سوسو تجين معاي ندفن العصفور ؟
ساره بحماس : اييييييه
فيصل بابتسامة : يالله
وطلع اهو وياها لأرض جمب البيت وحفروا حفرة صغيرة وسارة متونسة على التراب واهي تحفر .. حطوا العصفور بالحفرة وانثروا عليه التراب
ساره واهي تطالع بالحفرة وتقول : لو أنا مت حاتحطوني بالحفرة وترمون علي التراب؟؟؟
فيصل بضيق : ساره حبيبتي .. كلنا اذا متنا بيحطونا بحفرة ويرمون علينا التراب .. بس انتي شجايك على هالموت ! سوسو قلبي انتي صغيرة .. ان شاء الله ماتموتين قبلنا ..

ووقف وشالها وبكل حنية ومحبة وضمها لصدره .. واهي أرخت راسها باستسلام على كتفه .. ومشى واهو منكسر خاطره حيل عليها واهي مستسلمة لضمته .. اتخيل فعلا لو تموت ساره عنهم ! وانعصر قلبه بألم وهمس : جعلي فدااااك ياعمري ..

******

أم سعود واهي تنادي من تحت : فتــــــــــــــون .. عبيــــــــــــر يالله تأخرتوا على الموعـــد..
عبير واهي نازلة : يالله نازلين ..
نزلت وقالت ام سعود : وين اختك ؟؟
عبير : الحين تنزل .. يمه مين بيوصلنا ؟؟
ام سعود : روحوا مع مصطفى لان خالد بيطلع اهو وفيصل يودون سيارة فيصل للورشة
عبير : يووه بس مصطفى مايدل بيت عمي وانا ابي امر أجيب جوالي !
ام سعود : وش نسوي عاد خليها مره ثانية

فتون واهي نازلة : انا أدله ياعبير
عبير : أكييد ؟؟؟
فتون : اي ليه مو مصدقة انا خبرة بشوارع جدددددة أم الرخا والشددددددة
عبير : ههههههه زين نشوف
ام سعود : يالله لاتتأخرون وخليها يافتون تزين كل سنونك مره وحدة مانبي نكثر الجلسات
فتون واهي تمسك خدها : ياويلي أكره مواعيد الاسنان والله أدخل غرفة العمليات أرحملي
عبير : انتي بطلي علوووك وتزين ضرورسك
فتون : لااااا إلا اللباااان أموت اذا ماكليته
عبير : بزيادة انتي عاد .. المهم يالله .. تبين شي يمه ؟
ام سعود : لا بس لاتأخرون
عبير : ان شاء الله

وطلعوا الشارع وشافوا خالد وفيصل واقفين عن الباب وفاتحين سيارة البيت الي يروحون فيها
عبير : خالد ناد مصطفى الله يخليك نبي نروووح
خالد : على وين؟؟
فتون : للمذبحــــة انت ادعيلي بس
خالد : الحمدلله ! لا والله جد وين !
فتون : دكتورة أسنان
خالد : ايييه .. طيب خلو مصطفى يوديكم بسيارتي وانا بروح مع فيصل بهالسيارة لان نبي نشري أغراض وماتكفي سيارتي ..
عبير : لااااا خالد تكفى مانبي نركب معاه سيارتك انت عايدي وهو متعود على اوتوماتيك

خالد وهو يمشي لغرفة السواق : باسأله يعرف ولا لاء ..
فتون : حتى لو يعرف اصبروا انتوا لين نرجع وبعدين سووا الي تبووون
خالد مارد عليها وراح لغرفة السواق

عبير : مستعجلين انتوا يافيصل ؟؟؟

فيصل : اهو متى موعدها ؟؟
عبير باستغراب : منهي ؟؟؟
فيصل : اختك .. مب عندها موعد الحين ؟؟
عبير استغربت ليه يتكلم كذا بس مافكرت كثير وقالت : ايه صح موعدها بعد ثلث ساعه
فيصل : وبتطول هناك ؟؟؟
عبير : مادري على حسب الدكتورة وشغلها
فيصل : اهاا .. (( ودار يبي يمنع عيونه لاتخونه وتروح لفتون ويشوف ردة فعل وجهها واهو متجاهل وجودها ويسأل عبير عنها كنها مو واقفة قدامه

طلع خالد وقال : خلااص روحوا بالسيارة .. تعال يافيصل نروح بسيارتي والشكوى لله
فيصل : يالله
وركبوا سيارة خالد ومشوا

فتون ركبت اهي وعبير وأول ماصكت الباب قالت بقهر : شفتي حركاته السخيف ؟؟؟
عبير وهي تضحك : مادري شفيه يسألني عنك ماكنك بطولك وعرضك واقفة جمبي!
فتون : عشان كذا لاتلوووووميني لما أقولك أكرررررررررهه
عبير : هدي اعصابك فتووون يمكن زعلان منك من حدا حركاتك الي ترفع الضغط معاه
فتون : بس ياعبير هذي انا من طلعت على هالدنيا شالجديد؟؟؟
عبير : للصبر حدود
فتون : عبير لا تدافعين عنه .. سخيف وكريه وبس
عبير : طيب طيب بس لاتعصبين علينا

وسكتوا وطول الطريق وفتون تتنهد بقهر !

::

وصلواالعيادة وانتظروا لين جا دور فتون ودخلوا
تمددت فتون على الكرسي المخصص للعلاج .. وقلبها يرقع من الخوف ..
فتون : اسمعي دكتورة ترا انا أعاني من البنج مايتقبله جسمي بسرعه عشان كذا كثررررري الجرعة !
الدكتورة : تعرضتي لتخدير قبل كذا ؟
فتون وهي تحوس فمها : ايه وكنت كل شوي اصحى من الألم أقولك البنج مايسوي مفعول معاي بسرعه عشان كذا ضاعفيه
عبير كتمت ضحكتها بقوة .. هذي متى سوت عملية وتخدير ! حسبي الله على ابليسك فتون!

بنجت الدكتورة مكان السن الي بتشتغل فيه وبعد دقايق بدت تشتغل
أول ماشغلت الجهاز : زززززززززززززززززززززززززززززز ززززز
فتون بخرعة : يمه بتحطين ذا بفمي ؟؟؟
الدكتورة : آه حاحفر فيه السن عشان أشيل العصب
فتون : وشوووووووووو ؟؟ بتشيلين أعصابي بعد أقول روحي زييين

عبير : فتون يالخبلة اهي تعرف شغلها شفيك انتي ..
فتون : ماتسمعين شتقول تبي تشيل أعصابي !
عبير : تبي تشيل العصب الي فوق السن اهو الي مسببلك آلام واذا شالته بترتاحين
فتون وهي تطالع الجهاز بخوف : بس ليه تشيله بهالماطوووور !

الدكتورة ضحكت : دا مش ماطور .. دا صوته بس يخوف لكن مش حاتحسي بأي حاجة مع البنج ..
فتون : والله مادري عنك وش بتسوين فيني

واتمددت وشافت التلفزيون قدامها وقالت : حطولي توم اند جيري خلوني أنشغل فيه
الدكتورة : ماعنداش توم اند جيري واهو الريموت جمبك حطي الي انتي عايزاااه
أخذت فتون الريموت بإيدها المعرقة من الخوف وصارت تقلب بعشوائيه وأول ماشغلت الدكتورة الجهاز غمضت عيونها بقوووووة ولا شافت التلفزيون ولا شي !

خلصوا أخيرا من العيادة والدكتورة تحلف ان ماقد مرت عليها مريضة مثل فتون بصراخها واستهبالها واستفسارها عن كل شي قبل يدخل فمها !

طلعوا وفتون تمسك فمها المتورّم وعبير تضحك على شكلها وركبوا السيارة ومشوا لبيت عمهم
فتون : ابي اعرف الحين تركي شدخله ياخذ جوالك ؟؟؟
عبير : والله مادري يوم دقيت قالتلي جدتي ترا تركي دق علينا يقول عبير نست جوالها اذا سألتكم عنه تراه معاي !
فتون : والله ملقوف .. طيب وليه هو ماجابه ؟؟
عبير : يمكن انشغل مادري بس انتي ليه مستغربة انا قاعدة أقول عساها بشارة خير !
فتون : ههههههههههههههه شلون يعني ميت على جوالك !
عبير : ليه مايكون فعلا ميت على اي شي يتعلق فيني بجد فتون ليه مايكون تركي يحبني وانا مو حاسة !
فتون : كل شي جايز بس تكفين انتي بدون ماتدرين عن حبه مهبل فيك شلون لادريتي خليك على عماك أحسن
عبير : ههههههههههههههههههههههههه وجع ..

وصلوا البيت وشافوا سيارة تركي برا ..
دقت عبير على جوال تركي من جوال فتون ..
تركي رد : الوو
عبير : هلا تركي .. انا عبير
تركي : نعم !
عبير انصدمت من رده وقالت بلعثمة : قالتلي جدتي ان جوالي معاك وانا برا الحين
تركي : برا عند بيتنا ؟؟؟
عبير : ايه
تركي : يالله انا طالع (( وسكر !

انصدمت عبير حيل من كلامه وجموده ورجعت لفتون الجوال
فتون : شفيه ؟
عبير : ولا شي بس الحين بيجيبه
وظلت ساكته .. وفتون دقت على عهود وصارت تسولف معها ..

انفتح الباب وطلع تركي وخفق قلب عبير بكل قوة واهي تراقب وجهه وعيونه لين وصلهم .. فتحت الشباك وقالت : مشكور ياتركي معليه تعبناك
طالع تركي بفتون واهي منشغلة بمكالمتها ورجع يطالع عبير وقال : أكيد الليلة الي فاتت كانت أسوأ لياليك بدون جوالك مووو ؟؟
عبير : مو لهالدرجة !
تركي : المهم اتفضلي ولي كلام معاك بعدين يابنت عمي !
عبير : أي كلام .. انت شفيك تركي ؟
تركي : قلتلك بعدين .. سكري الشباك وزيني طرحتك .. سلام !

مشى عنهم واهو النار تسعر بصدره .. مهما كان هذي بنت عمه وعرضه والي مايرضاه على خواته مستحيل يرضاه عليها !! ولازم يحد من الي شافه حتى لو وصلت انه يعلم أخوها !!

سكرت عبير الشباك وألف علامة استفهام فوق راسها !!!!
وفاجأة طرا ببالها بدر .. واتوقعت انه دق او ارسل .. شخص بصرها واهي بدت تشك ان تركي فهم شي غلط !!!
وبسرعه فتحت جوالها وقلبت فيه !!


********



يوم ملكة عصافير الحب " خالد ومرام " (( العصـر ))

رن جرس البيت .. وانتفضت مرام وإهي توها طالعة من الحمام بعد ما أخذت لها شاور ..غمضت عينها بخفة .. وأخذت نفس عميق .. شفيني اليوم بس أخترع من أي حركة وصوت .. الساعات تمر والوقت قرّب وبصير بعد كم ساعه زوجـ ـ ة خـ ـ ـالـ ـد!!
ابتسمت لهالخاطر .. آه ياخالد .. كنت أحس حبنا سراب نتمتع بمنظره ومستحيل نوصله ! قلبت السراب واقع .. ووعدتني ووفيت .. ضحكت واهي تتذكر شلون مرت الفترة الي راحت كلها بدون ماتسمع صوته ولايسمع صوتها .. تجنبت حتى ترد على تلفون البيت .. كانت صارمه بمشاعرها وماودها تبدا حياتها بأي خطأ .. واهو مع شوقه الكبير ان يسمع صوتها ولو من بعيد الا انه احترم فيها هالشعور .. شلون مايحترم ويفرح لهالشي وهذي بشارة تبشره انه بيعيش متهني مع انسانة صانت مشاعرها وعفتها ووهبتها له اهو وحده ماغيره !
وعدها وكان صادق بوعده وهذا اهو حققله لجلها ..
وعد يجر خلفه الكثير من الوعوووود من الي يوفى ومنها الي ............. المهم ..

نشفت شعرها ومافكرت بمين الي دق الجرس .. لأن الجرس اليوم ماوقف من توصيل الطلبات والحلويات وعدة البوفيه وهالشغلات الي انتوا أخبر فيها .. لكنها اتفاجأت بضجــة من نوع خاص خلتها تضحك واهي تسمعها وتسمع مدير هالضجــة .. فتون ماغيرها !

طلعت من غرفتها وطالعت من فوق الدرج .. لقت خالتها وعبير وفتون توهم جايين وقاعدين بعبااياتهم بالصالة مع أمها وحنان ومنى ..
مرام من فوووق : ترا الملكة باللييييل مو الحين ! لهالدرجة ميتين علي وتبون قربي بأسرع وقت ؟؟
رفعوا روسهم وشافوها وضحكوا وفتون تقول : لاتصدقين عمرك جايين نعاون خالتي بهالليلة الي تورطنا فيها
مرام واهي تنزل الدرج : ورطـة بعيييييينك
وسلمت عليهم وأم سعود حضنتها واهي تقول : ياحظي يانااااس ببنتـي الي بتصير مرة ولدي
استحت مرام ولأول مره تستحي من خالتها وحمر وجهها واهي تمدح فيها وبجمالها الي ظهرلها هالمرة أكثر من أي مره لأنها بتصير مرة ولدها

جت الخدامة تقول : ماما هدا رجال قول فيه جيب حلاو
ام فيصل : زين جت الصواني .. دخليها ياواتي المطبخ وحطيها بعيد عن الفرن لاتجيها حرارة
واتي : اوكي
وراحت وجابت الصواني ودخلتها وعبير قالت : من أي محل طالبينها خالتي ؟؟
ام فيصل : ولا محل ذي سوات بيوت وحدة تصلح ببيتها حلويات تهبل
فتون نطت وهي تقول : بروح اشوفها
ام سعود : انثبري بس لا تحوسينه
فتون واهي تمشي : شدعوة عاد بزر أنا ؟

وفتحت غطا الصواني وقالت بانبهااار : اللااااااااه خالتي شهالابدااااع
أم فيصل : اي بس لاتمدين ايدك يخرب
فتون : أفا عليك خالتي اذا مديت ايدي يزييييييد حلاها وانتي الصادقة

دخل هاللحظة فيصل من باب المطبخ الخارجي واهو شايل كارتون موية .. وسمع آخر كلام لفتون وعرف انها بالمطبخ .. فتون التفتت ويوم شافته عدلت طرحتها وكنها ماعدلتها اسم انها سوت شي .. فيصل يكلم الشغالة متجاهل فتون مره وحده : واتي في ناس عند ماما ؟؟
واتي : مدام نوره وعبير ..
فيصل : قوليهم فيصل جاي
واتي : طيب (( وراحت تقولهم ..
فتون انصدمت من تصرفه !! يعني شايفها ومع هذا يكلم الخدامة ويسألها اذا فيه ناس ولا لاء ؟؟؟ ليه يعني وانا الي قدامك وشو لوووح ؟؟ انقهرت بس مابينت وصارت تمشي بالمطبخ ببرود مفتعل وفتحت الثلاجة وطلعت منها جك الموية وفتحت الدرج وطلعت كاس وصبت لها .. ورجعت الجك للثلاجة وأخذت الكاس ورفعته تبي تشرب وهاللحظة التقت عينها بفيصل الي كان واقف وساند ظهره على الطاولة ينتظر الفرج ليطلع من المطبخ .. وأول مالتقت عيونهم دار وجهه بضيق واهو يتأفف بخفة ..
حطت فتون الكاس على الطاولة وقالت : خلاص باطلع وأريحك مني
فيصل : خير ماتسوين ..
فتون لاشعوريا دفت الكاس الي فيه موية وطاح على الطاولة وانكبت الموية بنفس اللحظة الي دخلت فيها الخدامة ..
واتي : خلاص فيصل تعال (( وشافت الموية المكبوبة وقالت : اش هدا فتووون ليه سووووي كدا ؟؟؟
فتون بانفعال : كيفي اسوي الي أسويه يوووووه !!!
وطلعت من المطبخ واهي تمشي شوي وتكسر الأرض برجولها ..

ضحك فيصل عليها .. تصرفها باين انها مقهوووورة منه بس تصطنع اللا مبالاه .. خلك تستاهلين اتحملي الي يجيك مني وأكثر
طلع من المطبخ وراح لهم وسلم على خالته واهو يقول بابتسامة : هلا والله بام المعرس
ام سعود : هلا بالغالي عساني أفرح فيك عقب خالد يارب
فيصل واهو كاتم الي بخاطره ويصطنع الضحكة ويقول : لا أنا أبي أزوجّ الشباب كلهم واذا تطمنت عليهم فكرت ..
ام سعود : هههههههههه وش دخلك فيهم
فيصل : افا .. لزوم العشرة الي بيننا

ضحكوا وكملوا سوالف وتعليقات على مرام وخالد .. ومرام ولعت من الحيا والحرج خاصة قدام خالتها .. وطول القعدة وفيصل معطي فتون طنااااااش ولاكنها موجودة لايوجه لها حكي ولا حتى نظرة ! كانت تهز رجولها بعصبية واهي تعلك لبنانها بقوة تحط حرتها فييييه والي قهرها أكثر ان الحكي طول الوقت كان معاه واهو الي داير الجلسة ..

رن جواله ورد عليه وكلم شوي وسكر
فيصل : يمه هذا أبوي يقول محل البوفيه بالطريق وين تبينهم يحطون الطاولات ؟؟
أم فيصل : قوم معاي نشوف مكان .. تعالي يانورة
قامت ام سعود اهي واختها مع فيصل .. ومرام طلبت منهم يجون معاها تبي تشاورهم بكماليات زينتها الليلة
فتون : ماتحسون فيه شي غريب .. احنا اهل العريس جايين نساعد العروسة وأهلها !
مرام : ههههههههههههههه صادقة والله بس لأننا عيلة وحده مافي حدود بيننا
منى : اي والله .. الله لايحرمنا من بعض
كلهم : آمين ..
وقاموا طلعوا لغرفة مرام .. أما فتون قالت بتلحقهم بعد شوي .. الفضول ذابحها تبي تشوف وين راحوا خالتها وأمها !

جت تبي توقف الا دخلت خالتها وهي ملتفته لفيصل وتقول : فيصل شيك على الملحق الله يسعدك اذا ناقص شي
فيصل : ابشري .. (( وراح للملحق
دخلوا البيت واهم يحكووون .. واتوجهوا للمطبخ يرتبون باقي الأغراض والصحون والحلويات

دخل هالوقت مشعل واهو يصييييييييح وماسك ذراعه بألم ويشااهق
نطت فتون واهي تقول : شفييييييييك يامشعل ؟؟؟؟
مشعل واهو يشاهق : الحـ ـ يواان .. ولد جيرانـ ـا .. ظربني بالعصـ ـا ..!
فتون : كســــــــر يكسر إيده ان شاء الله .. ! أي واحد طلول ماغيره ؟؟؟
مشعل بصوت متقطع من الصيااااح : إييه .. دايـ ـم يظـ ربني .. ويسبني .. ويسب فيـ صل .. يكرهنا الحيوااااان
فيصل : والله من الغيرة الي مقطعة قلبه (( ووقفت واهي تقول : امش معااي والله لأوريك فيه
مسح مشعل دموعه بحماس وقال : هو واقف عند باب بيتنا قالي والله ان طلعت لأذبحك
فتون بقرف : وجع يوجع وجهه ان شاء الله .. (( ولمت عبايتها بسرعه وتركتها مفتوحة ولفت طرحتها بعشوائية << ماعندها وقت رايحة تظارب

طلعت اهي ومشعل الحوش وفتحت الباب وشافت طلال واقف بعيد وعيونه مسمرة على باب بيتهم .. طلال هذا 14 سنة .. وأخوه سامي 20 صايع ظايع لعاب وكل البلاوي فيه

فتون تنادييه واهي واقفة عند الباب : إنــــــــت .. تعال هنا باتفاهم معاك !
طلال مشى بعربجية على باله واثق وقال : انا ماتفاهم مع حريم !
فتون واهي تحط ايدها على خصرها : عشتووووووا !! لأن كفوك البزران تتفاهم معاهم وماعندك الا الطق عسى إيدك الكسر ..
طلال : احترمي نفسك لو سمحتي لا أغلط عليك الحين !
فتون : لا والله خوفتني .. والي يسمعك يقول محترم نفسك انت يوم تمد ايدك على ولد خالتي .. مالومك ياخو السكران ان كان ماطلعت مثله !
طلال : انطمي ولا كلمة يابنت الـ ..... لا أجي أطين عيشتك وأخليك تكرهين اليوم الي انولدتي فيه
فتون : مسكييييين انت ورني وش بتسوي .. ! والله لأفضحك انت واخوك وأبوك وعيلتكم الخايسة هذي كلها عند الشرطة وأخليك انت الي تكره عيشتك وتكره اليوم الي قربت فيه صوب مشعل !
طلال : يخسى هالمشعل الخكري .. ماعرف يدافع عن نفسه مالومه عاد طالع على فيصل أخوه ما أردى من ذا الا ذا !!
هنا ولللللعت فتون وقالت وهي تأشر باصبعها عليه من فوق لتحت : اسمــــــع ! لاااا انت ولا أخووووك ولا عشره من أمثااااالك تجون ربع فيصل يالحسوووود !

كان فيصل توه طالع من الملحق بعد ماشيك عليه وسمعها واهي تقول هالكلام وانصدم !! هذي فتون تقول عني هالكلام ؟؟؟ ومع مين قاعدة تحكي ؟؟

طلع وشافها معطيته ظهرها عند الباب ومشعل واقف وراها ومطلع راسه بس يراقب واهي تقول : أقول اقصر الشر وانقلع من هالمكان لا يجيك شي ماتتمناه بحياتك !
طلال واهو يرجع بخطواته : انا رايح بس قسم بالله لأوريك انتي على عيال خالتك .. ان ماقلبت بفيصـل سيارته والله ماكون ولد أبوي
فتون شهقت بخرعة وقالت : عسااااااك المووووت الي ياخذك قبــل ماتقرب صوووب فيصل يالخسييييييييييس

ودخلت وسكرت الباب بقوة وعلى طول مسكت مشعل من ذراعينه تهزه بقوة وتقول : وانت ياحمار لا تماشي هالاشكال سامع ولا لاء !!
مشعل : شفييك توك تدافعين عني ليه قلبتي علي ؟؟
فتون : أدافع عنك لانك ولد خالتي ولا أرضى عليك بالشين .. لكن مو معناها انك مب غلطان وراضيتلك على الي تسويه (( تركته بقوة وهي تقول : اذللللللف على داخل أشوف
مشعل وهو يدور ويدخل : بسم الله علي كانت طبيعية ومادري وش جاها من يوم ماسب فيصل !!
فتون بصراااخ : انطـــــــــم يامشعل وادخل !!

" أعصابك يالحلو "

التفتت فتون بقوة وشافت فيصل واقف عند باب الملحق .. وعلى فمه ابتسامة جانبية .. تعلقت عيونها فيه واهي مصدومه هذا من متى هنا وعسى ماسمع لجتي تو والكلام الي قلته .. ! طالعت فيه واهو مشى من قداامها واتجاوزها رايح للجهة الثانية من الحوش

وماتحملت تطنيشه وقالت : تراني مو ناقصتك انت الثاني !!!
التفت فيصل وقالها ببرود : قلتلك شي ؟؟؟
فتون بانفعال : ليييييتك تقوووول والله أرحملي من هالحركات الي طايح فيها !!
فيصل بابتسامة : وانتي وش يفرق معاك ؟؟؟
اتنهدت فتون من قلبها .. وقالت : مايفرق معاي شي بس ماحب أحد يتجاهلني
فيصل : وانا ماحب أحد يعلمني شلون أتصرف!
فتون ولسبب تجهله .. اتجمعت الدموع بعيوووونها ولاحظ فيصل هذا ورق قلبه واتمنى يسمح خاطرها بس مسك نفسه بقوة .. ودار عنها ومشى !

فتون والعبرة خانقتها : فيـصل !

::

بييكااابوووووووووووو
!!!!!!!!!!!!!!!!!

::

وعــــــــد والعمر الجديد الي تعيشه تحت حـب سعود ووجود سعـود ! هل بيستمر ولا بتظهر أحداث تنفص عليه وتنهيه !

خـالد ومرام وصلوا لوين ماكل محبين يتمنون يوصلون ..هل انتهت رهف من حياتهم نهائي؟؟

فتون وفيصل والموجات المتصارعة بينهم .. شرايكم فيها وش تتوقعون النتيجة؟؟
ظهور سلطان بالأحداث .. هل ممكن يكون له دور بحياة فتون ؟؟؟

عبير وتركي بين اعترفات بالحب وبين صدمات جديدة .. وش تتوقعون يصير ؟؟؟

حنان وتعلقها .. بساره .. " لجل جروحك " وش ممكن يتحقق بحياتها واش ممكن يظيع !

أنتظر ردودكم وتعليقاتكم وتوقعاتكم

مع خالص حبي

::

يتبع
الجزء الرابع عشر

فتون والعبرة خانقتها : فيـصل !

وقف فيصل والتفت يطالعها باستفهام واسمه بصوتها المخنوق ولع قلبه وروحه ..

فتون : طلال قاعد يسب ويتوعد يآذيك ويقول بيقلب السيارة فيك انتبه منه !
فيصل ماهمه كل هالكلام وقال : ليه .. خايفة علي ؟؟
فتون انصدمت من سؤاله وماعرفت وش ترد وقالت بلعثمة : أكيد بخاف .. على أي واحد يقربلي وأعرفه !!
فيصل : بس !
طالعت فيه فتون من فوق لتحت ! يعني شالي بيخوفني عليك مثلا يافيصل ؟؟ انت بايش تفكر ! .. ونزلت راسها ودارت عنه ومشت لداخل ..

تبعها فيصل بعيونه .. آه مغرورة ماردت علي !! .. حتى اهتمامها ماتبي تبينه .. بس آآآآخ ياعمري عليها شكلها بالدموع يقط ـ ـع القـ ـ ـلب !! عاد شرايكم مب كن الطناش غيّر مودها شوي ؟؟ صدق من قال الخصران يقطع المصران .. فديت مصارينك فتون !! (( هههههههههههههههههه خبل يافيصل ..
وراح يكمل تشييك بس اتذكر آخر كلام لفتون عن طلال ! هذا شيبي الله ياخذه اهو على أخوه !! وضحك بسخرية واهو يقول .. بيقلب فيني السيارة الظاهر اني بارميك انت واخوك بالسجن قبل لاتفكر تسويها !

::

بغرفة منى
عبير واهي تمسح دموعها بطرف كمها : دقيت عليه يامنى أكثر من مره مايرد ! مادري شالي شافه بجوالي انا متأكدة ان هالحقير دق ولا أرسل .. بس جوالي فااااضي اتخيلي كل الصارد والوارد من المكالمات والرسايل ممسوح !
منى : غريبة بعد اهو شلون يتجرأ ويمسح رسايلك ! والغريب بعد ليه ماكلمك من ذاك اليوم واهو يقول بينكم كلام بعدين !
عبير بتنهيدة : مادري شناوي عليه ! (( ووقفت واهي تضحك بسخرية وتقول : يالله يامنى وقت ماحسيت احساس عابر انه يحبني .. لقيت نفسي طايحة من عينه .. قوليلي انتي وش تتوقعين !
منى : انتي مو تقولين ان حتى ذاك الحقير ماعاد دق ؟؟
عبير : ايه
منى : أجل اتوقع ان اول شي سواه ولد عمك فصل جواله !
عبير : تهقيييييييين ؟؟؟
منى : ايه ولا وينه من بعد اليوم الي نسيتي جوالك ماعاد دق ولا أرسل !!
عبير سكتت لحظات تبي تستوعب بعدين قالت : بس اهو مو فاهم شي على أي أساس اتصرف !!
منى بحماس : عطيني رقم الي يدق عليك هذا وبجرب من جوالي !
عبير : اخاف يبلشك بعدين يامنى !
منى : ماعليك لو رجع دق بخلي فيصل يرد عليه كنه اهو داق بالغلط
عبير اتحمست : اوكي يالله !
وعطتها الرقم ودقت منى من جوالها عليه .. رفعته لاذنها و : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه شفتي زي ماقلتلك مفصوووووووووول!
عبير بصدمة : جــــــــد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
منى : ههههههههه ايه ولله رهيب ولد عمك هذا وأحلفلك انه يحببببببك ولا كان قال شعلي انا !
عبير : لا مو قايل شعلي مهما كان انا بنت عمه ! بس ابي اعرف وش فهم اهو طيب .. وعلى أي أساس اتصرف .. وبايش يفكر ؟؟؟

دق الباب بقوووة وفزّوا ثنتينهم وقامت منى تفتح الباب واول ماجت تفتح اندف الباب كله ودخلت فتون بسرعه واهي تقول : شعندكم مسوييييييييين اجتماع مغلق !
منى : فجعتينا يالبايخة !
فتون وهي ترفع حاجب : ليييييه انفجعتووووا ؟؟؟ اكيد كانت بينكم سالفة خطيرة عشان كذا فجعتكم يوم طحت عليكم فاجأة
عبير : تخسى يالفاهم .. المهم شعندك؟؟
فتون وهي ترمي نفسها على السرير : جت الكوفيرا
منى : يووووووه وانا لسه ماتحممت كله منكم يالمزعجات
فتون واهي تنط من السرير وتمشي لباب الحمام : اصبرررررري بروح الحمام
منى واهي تطلع كريماتها من الدرج : لافتون امانة روحي حمام ثاني خليني اخذ شاور ترا مابقى وقت
فتون بنذالة : مايريحني ببيتكم الا حمامك عاد وش اسوي !
منى : فتووووونووووه انقلعي اقول بلا كلام فاضي (( ومشت للحمام الا فتون دخلت قبلها بسرعه وسكرت الباب
منى بصراخ : يانذلك يافتوووووووون اخلصي بسرعه يالله ..
فتون من داخل : افا علييييك ثواني وانا عندك ..
قعدت منى تنتظرها بملل واهي لامة اغراضها بحضنها وقالت لعبير : وش بتسوين بشعرك ؟؟؟
عبير : بجعده كالعادة ..
منى : عاد انتي أحلى شي عليك التجعيد
عبير : الحمدلله ولا احتاج جـل ولاشي اتحمم وادهنه بمرطب شعر وخلاص
منى : ياحظك والله طبيعية شعرك تجنن اذا بغيتي تسيحينه سيحتيه واذا بغيتي تجعدينه جعدتيه مو انا الي لو اموت مايتجعد زين
عبير : قولي ماشاء الله تراني مو ناقصتك كافي تعليقات البنات بالجامعة
منى : ههههههههههههه اسم الله عليك عاد الشعر والجمال وكل شي فيك يهبل اللهم ياحافظ
عبير : هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه
منى : ماقلت شي يضحك !
عبير وهي تضحك : ما اضحك عليك انتي ..
منى : هاه ؟؟
عبير : ماتسمعين صوت ؟؟
منى ركزت سمعها وسمعت صوت الدش بالحمام وصرخت : النذلللللللللة تقولي ثواني واهي عندي والحين دخلت تتحمم ! (( وخبطت باب الحمام بقوة واهي تقول : اورييييييييك يانذلة عساك ماتنظفين اصلا انتي مهما تحممتي وتزينتي خااااااااايسة يعني خاااااااااااااايسة
فتون واهي تحت الدش تغني : الي مايطول العنب حامض عنه يقووول ههههههههههههههه
أخذت منى أغراضها واهي معصبة وتضحك بنفس الوقت وطلعت من غرفتها لحمام مرام

::

دق الجرس للمرة العشرين .. وللمره العشرين مرام تفز وتغمض عينها ..
الكوفيرا : استرخي ياقلبي ذولا المعازيم الي بيدقوا الجرس .. مالك مفجوعة !
مرام : متوترة بس .. المهم باقي كثير ؟؟
الكوفيرا : لا شوي ونخلص ..
مرام بهمس ماخلى من التوتر : اوكي
وشوي وخلصت الكوفيرا وقالتلها ترفع راسها ..

رفعت مرام راسها ولوهلة ماعرفت نفسها ! كان مكياجها مدرج بدرجات البنفسجي والبنك نفس لون فستانها ! وشعرها مرفوع لأعلى راسها ونازل الخصل منه بطريقة ملفوفة ومدرجة .. ومثبت بشعرها وردود بنفسجيه و وردية .. وخصلة ناعمة منسابة فوق جبينها .. كان شكلها فاتن وماقدرت تمنع ابتسامة انرسمت بكل رضى على وجهها
وقفت واهي تقول : تسلم يدك يجنن ..
الكوفيرا : قمر ماشاء الله

مشت تبي تطلع فستانها الا دق الباب بخفة واتنهدت مرام واهي تفتحه ودخلت خالتها حنان ومعها وحده ثانية !

مرام بفرح : هلاااا هيفاااااااااااااء
هيفاء : ههههههههههههههه هيفاء حاف مافيه عمة ؟؟ ولا عشان صرتي عروسة راحت الرسميات
مرام واهي تضمها : هههههههههه ياحبيلك عاد انا مو دايم أقولك عمة
هيفاء : وخري اشوف الزين .. (( وأبعدتها واتأملتها واهي تقول : ياويل حالك ياخالد بتجيك نوبة قلب الليلة !
مرام بصراخ : اسم الله عليــــــــــــــــــه فال الله ولا فالك
حنان + هيفاء : هههههههههههههههههههههههههههههه وهيفاء تقول : والله تهبلين يامرام ياخوفي يسحبك الرجال من ايدك وياخذك بلارجعة !
مرام : ههههههه اذا على كذا لييييييته !!
ضحكوا عليها وحنان قالت : يالله البسي يامرام شوي وبيجبون العقد توقعين وتنزفين
مرام واهي ماسكة قلبها : آه قلبي قلبي قلبي ..
حنان : اسم على قلبك ((وغمزتلها واهي تقول بهمس : اتحصني ..

هزت مرام راسها واهي تبتسم لخالتها الي طالعة تجنن بالكـحلي .. لابسه فستان مخصر كحلي مموج فيه ذهبي .. وشال ملفوف بطريقة حلوة على رقبتها .. طريقة تخلي الي يدري عنها يفهم بس الي مو داري يحسب موديله كذا

دخلت ام فيصل اهي وفتون ومنى ومعهم كتاب كبير وصفروا وانبهرووووا على شكل مرام !

ام فيصل بحنية : شهالجمال .. الله يحفظ بنيتي يارب
مرام : آمين ادعيلي يمه والله خايفة ..
ام فيصل : مافي خوف يابعدي وقولي الاذكار
منى : يالله حبيبتي مرام وقعي

مرام ارتجفت ايدينها من الخوف راحت ضمتها امها من كتوفها واهي تضحك بحب لبنتها ..
مرام واهي تطالع العقد .. وعيونها راحت لتوقيع خالد . قعدت تتأمله واهو كاتب اسمه بوضوح ومشخط فوقه كم شخطه ..ورقص قلبها بالفرح ..

فتون : ياربي ان كان توقيعه ساعه تتمقلينه اجل شلون هوووو ؟؟؟؟
مرام : هاه .. وضحكت واهي تقول : ماردي شلون اوقع ماعرف!
منى : اكتبي اسمك وشخمطي
كتبت مرام اسمها بالانجليزي وشخطت عليه كنه توقيع ووقفت تطالعهم ووجهها أحمرررررر

منى لاشعوريا دمعت عيونها وضمت اختها بقووووووووة واهي تقول : ألف مبروووك يابعد هالدنيا
ام فيصل بالقوة مسكت دموعها وضمت بنتها وباستها وباركتلها

وفتون ضمتها وباركتلها وطبعا علقت عليها بكم تعليق ضحكها غصب

::
بمجلس الرجال
كان خالد قاعد يهز رجله بخفة وعيونه معلقة بالباب ينتظر ابو فيصل يرجع بالعقد ليتأكد ويتيقن ان مرام صارت زوجته وحليلته على سنة الله ورسوله
وماطال انتظاره يوم دخل ابو فيصل واهو شاق الضحكة وعيونه راحت لوين ماخالد جالس وابوه بجبمه .. اقبل عليهم وكانت ضحكته وملامحه تبشر بالخير والسعد

اعطى خالد الكتاب ونزل خالد عيونه ولمح توقع مرام على السريع وسكر الكتاب ووقف واهو مبتسم بفرح .. وسلم على أبو فيصل الي ضمه وباركله .. بعده جا أبوه ضم ولده وباركله وتتابعت التبريكات الكل جا عنده وسلم وبارك وأخوياه ماتركوه من التعليقات .. صرت عريس محد قدك .. كبر راسك .. واهو قلبه طاير من الفرح مو مصدق ان غلا روحه مرام صارت ملكه من هاللحظة !

::
ربشة ثانية بغرفة مرام .. لبسوها فستانها وطلعت تهوس فيه ! كان فستان بنفسجي مموج ببنك بدون أكمام .. ملموم من عند الصدر ومشدود بالوسط .. ماسك على خصرها ووسيع من تحت مع ذيل بسيط ..
طلعت من غرفتها ومعها امها والبنات لين وصلت الدرج وانفاسها متسارعه .. كان الدرج مورّد من أوله لآخره بورد البنفسج والزهر .. لمسات البيت كلها كانت بهاللون حتى مفارش الطاولات والصواني والمناديل ..
نزلوا البنات لآخر الدرج وقفلوا الأنوار وشغلوا موسيقى كلاسيكية وانزفت عليها

كانت ابتسامتها الناعمة توزعها على الكل والكل ذكر الله عليها وعلى جمالها .. ام سعود استقبلتها آخر الدرج وحضنتها من قلب أم فرحانة بولدها الي أخذ وحده بمثابة بنتها !
قعدوها على كوشة صغيرة مزينينها بآخر الصالة ..

وابتدت الأغاني الي تحبها وابتدوا البنات يرقصون واهم يضحكونلها ويغمزونلها

شافت أختها ساره واقفة عند الدرج تطالعها راحت أشرتلها بإيدها تجي .. وكن ساره كانت تنتظر هالاشاره على طول جتها ترررركض وطاحت عليها وضمتها مرام واهي تقول : ماتقوليلي مبروك ؟
ساره وهي تضحك : قلت لخالد مبلووك
مرام : هههههه طيب وانا بعد قوليلي
ساره: مبلوووووووووووووووك
مرام : ههههههه الله يبارك فيك حياتي

حنان جتها ومسكت ايدها وقالت : سوسو تعالي ادخل بلوزتك
ساره : لا انا أبيها براااااااااا
حنان : لا ياساره مو حلو برا خليها جو أحسن عشان تتصورين مع خالد ومرام
مرام :يوووووه ياويلي فيه تصوير بعد !
حنان : هههههههه ايه ويالله تراهم راحوا ينادونه استعدي
بلعت مرام ريقها بصعوبة وقلبها يضرب طبوووووووول ..

جوها عماتها سلموا عليها وعمتها هيفاء الصغيرة الي اقرب وحده لها من عيلة أهل ابوها لان ابوها الولد الوحيد وبنات عماتها كلهم صغار ..

** وجت لحظة اللقيا بين العروسين **

طلع خالد وأبوه .. وفيصل وأبوه من مجلس الرجال متجهين للمجلس الخارجي للبيت والي له باب يفتح على داخل ..
دخلوا ووقفوا ينتظرون طلة العرووووس ..

بعد دقايق انفتح الباب ودخلت مرام بهيأتها الملائكية ومعها أمها وخالتها متغطيات
تلاقت عينها بعين خالد واهو بأبهى حلة ومبتسم ابتسامة تسحر ويتأملها من رااااااسهااا لرجووولها
وعلى طول نزلت عيووونها ووجهها مولع من الحيا ..

سلم عليها أبوها وباركلها وفيصل الي مو متخيلها عروسة ضمها لصدره واهو يضحك على نظرات خالد الي شوي وتاكله ..
قعدوا جمب بعض وخالد مانزل عيونه عنها متجاهل كل الي حوله .. واهي تحس بنظراته تحرق كيانها وتحرجها قدام أهلها خاصة انه مانطق ولا بكلمة مبروووك !
جابولهم الطقم ولبسها وبكل جرائة مسك إيدها ولبسها الخاتم وبجرائة ثانية لف السلسلة حول رقبتها وحس فيها واهي ميته من الحرج واهو مبتسم ابتسامة تذوب مايظهر عليه أي انحراج !!

وبعدها وقفولهم وانعادت التباريك والتهاني ..
وفاجأة ..
لقت مرام نفسها لحالها مع خالد !!!

رفعت راسها وشافته واقف قدامها وابتسامته تذوّب الحجر .. تعلقت عيونها بعيونه..
وقبل ماتقول أي كلمه قرب منها لين صار قدامها مايفصل بينهم ولا ملي .. ولم خصرها بذراعينه وباس جبينها وقال : مبروك حياتي
ذابت مرام من الحيا وقالت بصوت بالقوة يطلع : الله يبارك فيك
خالد : حبي طالعي فيني
مرام كانت عيونها على صدره ومو قادرة تطالع فيه وقالت بهمس : اوكي فكني عشان اطالع فيك
خالد : لا ابيك تطالعيني وأنا حاضنك !!
مرام حست جسمها ولع زي النار وصارت ترتجف من الحيا واهي بين ايديه وقريبه منه بهالشكل تشم ريحة عطره الي تعشقها وتسمع دقات قلبه الي تنبض بحبها .. ياويلي هذا واحنا تونا العقد ماكمل ساعة بيجنني معاه ! تكفى ابعد تراني بطيح بطووولي ..

خالد مانتظرها ترفع راسها وخلى ذراعه على خصرها وبإيده الثانية رفع راسها من دقنها واتحسس وجهها بصوابعه واهو يتأملها بنظرات أربكتها واتمنت الأرض تنشق وتبلعها

حس خالد فيها وضحك وباس خدها بخفة وأبعد ذراعينه عنها واهو يضحك
مرام اتنفست الصعدااااء من بعد مافكها وقالت بلوم بدون ماتطالع عيونه : تضحك لأن حضرتك متونس موأنا الي أحس قلبي بيوقف !
خالد : فيني ولا فيك ياعمري
مرام : اسم الله عليك بعدوينك ان شاء الله
تأملها خالد لحظات وقالت بهيام : والله قمر .. علميني من وين جايبة هالجمال؟
ولع وجه مرام ونزلت راسها
خالد : لا انا ماصدقت تطالعين فيني خلاص سحبت كلامي انتي مو حلوة كلش
طالعته مرام واهي تضحك بخفة وانهوس خالد على وجهها المولع ونعومة ضحكتها ..

دق الباب كم دقة ورى بعض وانفتح بخفه لحظات وبعدها انفتح بقووووة
كلمهم عرفوا من قبل ماتدخل انها فتون
دخلت واهي تقول بضحكة : أعذرويني يا أحلى عرووووسين حرقت عليكم أحلى لقيا بس مضطرة أقولكم المصورة تبي تخلص شغلها وتمشي
خالد : ولازم من هالمصورة؟؟
فتون : طبعا حبيبي واذا ماتبي تتصور مع مرام انا اتصور معاها
خالد : لا والله عاد انتي وهاللبس بتتصورين ؟؟ << يتريق عليها من الصبح لأنه شاف لبسها يوم كانت تقيسه والي كان عبارة عن بانطلون فستقي بلمعة ذهبية وبلوزة استرتش بلا اكمام ماسك ذهبية واكسسوار فستقي وشعرها سايح على الجمب وكالعادة رافضة تحط ولانقطة مكياج !
فتون واهي تدور حولين نفسها : الحلو حلو لو صحى من النوم والشين شين لو سوى نيولوك كل يوم
مرام بنعومة : هههههههههههههههههههههههههه خبلة
التفتلها خالد وطالعها بنظرة حرقتها ولاعرفت تميز شعوره لأنه مـاكان مبتسم !
التفت لفتون وقال : يالله نادي المصورة
فتون : يالله .. (( وطلعت
رجع التفت لمرام وقال : حياتي ارحميني من هالضحكة !
ولع وجه مرام وقالت : انت الي ارحمني من حركاتك خالد والله بدووووخ
خالد : ههههههه هالمره بقول أزين عشان أهج فيك !
مرام بخوف : يمه منك انت !

رجعت فتون بالمصوّرة الي أخذتلهم صورة متفرقة ودخل الكل اتصور معاهم ..

وساره اصرت توقف بالنص بينهم ومسكت مرام ايدها اليسار وخالد ايدها اليمين واتصورا واهي شاقة الضحكة بفرح .. وطلعت الصورة من أروع مايكون وطلبت مرام تكون هالصورة اهي غلاف الألبوم .. لتظل تكحل عيونها بشوفة ســاره طـ ـ ول نهـ ـارها .. وليلـ ـلها ..!!

::

تعشوا المعازيم وانتهى الحفل وبدوا يتوادعون .. وبالحوش عند باب الشارع كان واقف أبو سعود وأبو فيصل يوادعون الرجال ..
أقبل عليهم رجال ابتسمله ابو فيصل بكل احترام
أبو وليد : يالله أشوفكم على خير وعسى بيتكم عامر ودايم بالافرح
أبو فيصل : مشكور يابو وليد ماتقصر

أبو سعود : خلنا نشوفك يابو وليد وخل عيالك يجون
أبو وليد : ابشر ياخوي .. يالله فمان الله

وطلع عنهم وأبو سعود قال لابو فيصل : هذا ابو وليد ماغيره خويك الي من سنين ؟؟
ابو فيصل : ايه هو ماغيره
ابو سعود : ياخي كنه متغير عن قبل هذي ثالث مره اشوفه بسنوات متفرقة وبكل مره أحسه مهموم !
أبو فيصل : هذا هو ياابو سعود اتغير من سنيييين مادري شالي هامه!

::

وبنفس الحوش بمكان مزوي عن الرايح والجاي

تركي : ناصر ابي أسألك كم سؤال وتجاوبني بصراحة ممكن ؟؟
ناصر : آمر ياتركي خير ان شاء الله ..
تركي : خويك بدر .. اسمه " بدر بن سالم بن عادل الـ ... " .. صح ؟؟؟؟
ناصر باستغراب : بالضبط ! انت شدراك ؟؟؟
تركي واهو يحاول يتحكم باعصابه يوم درا انه هو بدر ماغيره الي مآذي عبير بس باقي يتأكد هل عبير اهي الي بدر يتكلم عنها دايم وقال : اصبر لاتسألني الحين وقولي ..(( وبسخرية : معشوقة بدر الي يبي يتزوجها .. تعرف اسمها ؟؟؟
ناصر : لا والله ماعرف ..
تركي : اوكي شكلها .. !
ناصر : شوف تركي بصراحة انا شفتها مره بالدانوب اهي واختها بس بدر الي كان رايح عشانها
تركي : مواعدها يعني ؟؟؟
ناصر : لالالالالا .. آخ ياتركي مادري شقولك .. اهو عرف بطريقة ما مكانها واهي ماتدري عنه ..وكنت معاه وشفتها ..
تركي واهو يعقد ذراعينه على صدره ويقول : اوصفلي اياها
ناصر : زين ليييييش فهمني ؟؟؟
تركي : بقولك ياناصر والله بقولك كل شي بس الحين جاوبني
وصفله ناصر شكل عبير الي يذكره .. كان وصف يرسم صورة عبير نفسها قدام تركي .. تسارعت أنفاسه واهو يسمع وسعرت النار بصدره خصوصا يوم بدا يوصف اختها والشامه الي أعلى خدها وهذي فتون ماغيرها الي يعرفها بشامتها من وهي صغيرة !!!!
تركي بمرارة : خلاص ياناصر .. تعرف منهي هذي ؟؟؟؟؟
ناصر : لا .. مين !
تركي : بنت عمي !
ناصر بصدمة : اييييييييش ؟؟؟؟ بنت عمك .. اخت خالد !!!
تركي : بالضبط .. الحين قولي بأي أداة قتل أقتل خويك هذا؟؟
ناصر : دقيقة تركي انا مو مستوعب الحين انت شلون عرفت ؟؟؟

حكاه تركي كل شي من نست عبير الجوال لين شاف المسجات كلها القديمة والجديدة .. وكيف ولع وطلع اسمه من الاتصالات بخبرته وفصله بلا تردد .. وكان الاسم مو غريب عليه واهو يذكر ناصر بأول مره عرفه على بدر وذكر اسمه كامل !

كان شعور صعـــــــــب ومؤلم واهو يستـرجع كلام بدر عن عبيــر .. وطموحه بالزواج منها .. وتغزله بشكلها وضحكها وصوتها .. اتمنى فعلا يقتله وينفيه من الوجود .. لكن الي ريح خاطره نوعا ما ردة فعل عبير من اتصالاته ورسايله .. وكيف كان بدر يشكي من صدها وجفاها ..

تركي : هنيالك بهالاشكال ياناصر !
ناصر مازال مصدوم : ياللااااااه .. بنت عمك ياتركي ؟؟ شهالصدف البااااااااايخة والله مادري وين اودي وجهي منك !
تركي : خل هالبدر ينفعك .. ويكون بمعلومك حظرت اسمه بالاتصالات يعني اي جوال بيطلعه باسمه مايقدر وذا أقل شي اسويه لاني لو شفته ممكن أرتكب فيه جريمة !!
ناصر بفشلة : اصلا اهو لو درا بيتفشل ومو متجرأ يحط عينه بعينك
تركي : والله ماظنيت هالاشكال تحس وتندم .. المهم ياناصر انت لاتقوله شي وابيك تدلني على مكانه انا بكلمه بنفسي ! عساني ارده عن هالطريق لا مع بنت عمي ولا غيرها

هز ناصر راسه بالموافقه واهو متفششششل من الموقف الي حطه بدر فيه !!
توادعوا وطلع ناصر
ودق تركي على جوال منال وقالها انه ينتظرها برا

وبالسيارة
منال : مشى ابوي ؟؟
تركي : ايه بعد العشا على طول
منال بسخرية : ياويل قلبه مو قادر يصبر على فراقها
كشر تركي بضيق من هالسيرة وقال : موعشانها عشان يوصل عمتي
نهى : أهاااااا وانا اقول وينهم طلعت بعد العشا بكلم بشاير لقيتهم اختفوا شكل ابوي رجهم ..
تركي باقتضاب : الظاهر
وساد الصمت عليهم كلن بعالمه ليييين وصلوا البيت ونزلوا

دخلوا البيت ومنال قالت لنهى : ادخلي قبلي تكفين شوفي اذا السعلوة قاعدة بروح من المطبخ
نهى : ههههه طيب ..
ودخلت واشوا مالقتها ونادت منال وطلعوا غرفهم .. منال من رجعت البيت ماصار بينها وبين نوال أي مواجهة .. هذي تدخل ذي تطلع هذي تقعد ذي تقووم !

دخل تركي غرفته وكلام ناصر يدور براسه زي الدوامة !! أجل انتي ياعبير الي مهبلة بهالخسيس ؟؟ هالي يسولف فيك بالمجالس مابقى الا يطري اسمك الحقير ! ياعمري شلون شكيت فيك وانتي قلبك طاهر وأكبر دليل ملامحك المتفاجأة بكلامي ! اتذكر وجهها المصدوم يوم كلمها بالسيارة ! نظراتها البريئة الي ماقدر يصدقها ذيك اللحظة .. اتصالاتها المتكررة على جواله والي لو اهي فعلا غلطانة كان هربت منه ..
ماكان يرد عليها لأنه مو عارف يحدد موقفه .. كان بفترة بحث عن كل اتصالات بدر بعد ماطلع برنت كامل عنه ! وشاف اتصالاته على ارقام كلها بأسامي بنات متنوعـــة !! غير على مخالفاته بهالبد الي ياكثرها .. عرف انه انسان واطي وحمد ربه وشكره الي خلاها تنسى الجوال لتجري الاحداث بطبيعتها هالمجرى ويكشف فيها هالبدر !!

لمتى بظل كابت مشاعري الي تكوي قلبي وروحي .. خلاص ماعاد فيني أتحمل .. انا من هالموقف بس بغيت أنجن !!! شلون باصبر أكثر !! هالمرة عدت سليمة الحمدلله بس لاسمح الله وصار شي أكبر هل بينفع الندم ساعاتها ؟؟ هل باتقبل خسارة عبير ببساطة ؟؟ هل باتحمل ان في احد بهالدنيا يحاول يوصلها قبلي .. مستحييييييييل ياعبير تكونين لغيري ! وعلى هالشعور قرر يفاتح أبوه بالموضوع .. فكر ان بكرا أنسب وقت كون انهم رادين من ملكة خالد وهالشي حرك المشاعر عنده !

ونام واهو يمني نفسه بهالخطوبة الي ياترى بتتحقق ولا بتكون مجـرد أحلام !!

::

نفس هالوقت بصالة أبو فيصل
ضجة هادية بعد ماراحوا المعازيم .. الطاولات بمكانها وعليها بقايا الحلويات ..
وأم سعود وبناتها هم الي بقوا يسولفون عن العزيمة ويعلقون على الناس

منى قاعده ومادة رجولها وفاسخة صندلها بعد اهي قطعت عمرها بالرقص فرحتها باختها .. عبير بعبايتها وسانده راسها على كتف امها ولافه طرحتها تنتظر الفرج ليروحون البيت لأنها ميته نووم
فتون بعبايتها تدور على الطاولات وتذوق الحلويات الباقية وتعلق على الناس وتضحك
ساره نايمة بحضن حنان ولاهي حاسة بأحد

دخل فيصل وشماغه على كتفه ويقول بضحكة : عسى قاعدين تنتظرون العريس يرجعكم ؟؟؟
ام سعود : اي والله طالع الساعه كم وتلقى السواق بسابع نومة الحين ..
فيصل : ههههههههههههههههه الحلو قافل الباب وكسرته وانا ادق عليهم مو راضي يفتح !
منى : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه ياعمري ياختي هبل فيها
ام سعود تفشلت من ولدها وقالت واهي مغطية فمها : هذا الي ماراعى حشمة البيت الله يرج عدوك ياخالد..
فتون : ههههه شدعوة يمه سبحان الي حرمها عليه النهار وحللها عليه بالليل !
خزها فيصل بنظرة لا وبعد متونسة عليهم آخ بس أشوفك فيك يوم يافتون !
وحب يظيع السالفة لايتهور بكلام يفضحه وقال : باقي من الحلى ؟
ام فيصل : اي هذا الي على الطاولات
ام سعود : عطي فيصل يافتون لا تخلصينه

فتون كانت ماسكة بايدها صينية حلا وتاكل وانقهرت يعني شلون باعطيه ؟ باضطر اقدمله واهو ياخذ لا مابي مو كافي سواياه معاي اروح اجازي حقرانه لي باني أضيفه ! قلعتك بس .. وطنشتهم وكملت أكل ببرود
أم سعود : سامعتني انتي ولا لاء ؟؟؟
فتون : يوووووه يعني ماشتهاه الا يوم صار بايدي !
ام فيصل : وانتي من اليوم محد خلص الحلا غيرك كافي عاد
فتون : الله واكبر عليكم يالي توقفولي على اللقمة واهو لو ياكل الصينية بكبرها حلال عليها

فيصل وهو يطالعها من فوق لتحت : اصلا مافييه أي وجه مقارنة بيننا !!
ثار دمها ومشت وحطت الصينية بكبرها على رجله وتركتها بعصبيه وطلعت الدرج
ام سعود : لا تطلعين بنمشي..
فتون : اذا جيتوا تمشون نادوني مابي أقعد بهالمكان
ام سعود : عاد بلا دلع يايصير الي تبين ياتطنقرين
تركتهم فتون وراحت غرفة مرام ودقت على عهود تمضي الوقت معها وتفش خلقها فيها !!

فيصل انكسر خاطره : حرام بعد اهي نفسها فيه امانة خذوا الباقي معاكم
ام فيصل : مايبيلها كلام الباقي واجد .. قوموا يابنات قسمو الحلى

فيصل : خالتي تبون اوصلكم ؟؟
ام سعود : والله شكل مافي الا كذا ..
فيصل : يالله انا برا اذا جهزتوا اطلعوا

بالسيارة
مشوا وام سعود بجمب فيصل حطت الراديو على اذاعة القرآن تستمع لين يوصلون لأن الدرب طويل ..
وعبير ساندة راسها ومسكرة عيونها بتعب ..
وفتون للحين تكلم عهود ركبت واهي مواصلة كلامها ومكانها كان ورى فيصل الي كان مركز مسامعه بكل حرف تقوله
فتون تكلم: يالله خلوها باجازة العيد أحسن وأكلم اهلي ونطلع سوى .. بس أي شاليه ؟؟ اييييييه ذاك يهببببببببل .. لا ان شاء الله نطلع معاكم قيدني مخنوووووقة هالايام وابي تجي الاجازة أهيييييص
توطي صوتها : ههههههههههه اسكتي يا عهود والله توني افكر شلون بهيص واهو موجود ! هههههههههههههههههههههههههههههه ههههه وجع انتي تفهمينها واهي طايرة .. بس ولو ماعلي منه ابي استانس ههههههههههههههههههههه بس انتي لاتخربيني ترا حدي متعلللللقة .. هههههه خلاص اووكي .. يالله باي ..

وسكرت واهي تبتسم بحبور .. والتفتت تطالع الدريشة وابتسامتها مافارقتها متناسية كل الي حولها .. متناسية الشخص الي قدامها والي يطالعها من مراية السيارة والنار تطلع من عيونه ! من هو هذا الي تسولف عنه ؟؟؟؟ وش هالسحر العجيب الي سمعته وخلى ضحكتها للحين مافارقتها ؟؟ منهو هالي تفكر فيه الحين ومخليها تنسى اهي وين ومع مين ؟؟؟ واتذكر اسم عهود ! وعرف انها صديقتها الي من سنين .. شكل ذا من معارفها يا اخوها يايقربلها .. بس وش علاقة فتون فيه ؟؟
ايييييييه خير يافتون !!!! ان مانشلتك من افكارك هذي واحلامك ووريتك منهو الي يستحق تفكرين فيه وتشقين الضحكة عشانه ماكون فيصل !!!!

وصلوا ونزلوا كلن بحاله وفيصل شخط بالسيارة بعنفوان مو أقوى من عنفوان مشاعره هالوقت !!

******

بعد ليلة انكتب فيها عمر جديد يضم زوجين حبيبين حرك هالارتباط مشاعر الكثير غيرهم .. كان أول واحد ماقدر يكبت مشاعره .. تركي ..
وهذا اهو الحين بالمكتب ويا أبوه .. خلونا نشوف كيف بيتقبل أبوه الموضوع

صمـــــــــت وهدووووء مايقطعه غير صوت المكيف
ودقات قلب تركي الي تكاد تنسمع واهو يتلهف الرد من أبوه بعد ما صارحه برغبته بخطوبة بنت عمه !
لو أحد قدر يدخل كيان أبو تركي هاللحظة ويشوف الدوامة الي تعصف فيه كان انصدم !
جاء الوقت الي كبر فيه ولده وقرر يتزوج ومن حقه يختار شريكة حياته
وأحسن الاختيار لما بغى بنت عمه .. بس ليش يحس بصعوبة على موافقته لهالأمر !!
يحس بحاجز بينه وبين أخوه انبنى من فترة مع كثر الخلافات الي مو قادر يعترف انها بسبب زوجته !
نوال الي كانت عينها ترصد كل الي يدور حولها والي كانت تلاحظ اهتمام الاثنين ببعض .. لو اهي أم كانت لاحظت هالشي لاهتمامها بكل مايدرور بخواطر عيالها واحساسها فيهم ..
بس الهدف هنا يختلف
لو اهي أمهم كان سعت لتحقيق هالشي
لكن عند نوال اهي تسعى لتخريب هالشي !

وكانت بدايتها من زمان يوم عرضت على أبو تركي ان يخلي تركي ياخذ اختها !!
ولما حست بمدموقراطية أبو تركي تجاه زواج تركي وانه مستحيل يجبره على هالشي
بدت تلعب بدماغه بتجميل العمه وبناتها بنظره .. منسيته كل الخلافات الي ياما صارت بينها وبين العمة والبنات
كانت هالأمور تعصف بكيان أبو تركي واهو يشوف نهاية المطاف لهالعواصف .. اختار ولده بنت ماحطها بباله يوم .. عبير بنت أخوه ! وهنا تنصهر الحواجز .. لا يقدر يرفض ولايعترض !!

أبو تركي بعـد صمت طويل احترمه تركي ولو ان حرقته اللهفة واهو يترقب رد أبوه : اسمع ياتركي ..
تركي باهتمام : سـم ..
أبو تركي : بكون ظالم لو نقصت بقدر عمك وبنت عمك .. صحيح خيرتك قبل بين بنات عمتك لكن لاهم زايدات على عبير بشي ولا عبير يعيبها شي .. ودامك مفكر بالموضوع ومستخير على قولك .. ماقول غير الله يوفقك ..
تركي بابتسامة خفيفة : يعني انت مو معترض عليها !
ابو تركي ومشاعره حنت : لو بديت على بنات عمتك أحد غير عبير كنت باعترض .. بس مايتبدى على بنت عمك أحد !
ابتسم تركي من خاطر وقام وباس راس أبوه وقال : تسلم يبه وانا مابي غير بنت عمي وودي لو اخطبها بأقرب وقت
ابو تركي بابتسامة أبوية : صار !

عيون متوسعة بذهوووول كانت خلف الباب تستمع لهالحوار ! فهمت ان تركي بيخطب عبير وأبو تركي موافق ! وهالشي ماهو مثل ماهي رتبت وخططت !
وهمست بصدمة : تركي .. بياخذ .. عبير !!!!!!

" عسى آذانك الصنج ان شاء الله !!! "

انتفضت من مكانها ودرات بسرعه لتشوف منال واقفة أعلى الدرج وتطالعها باستحقار !
نوال بقهر : انتي متى صحيتي !!
منال واهي تنزل : الله صحاني عشان أكشفك ياعديمة الذوق !
نوال : لاتمثلين علي انا دارية انك نازلة تتسمعين بس شفتيني وحرقت عليك رغبتك !
منال : كلن يرى الناس بعين طبعه ! وأكيد بتشوفين فعايل الكل سودا مثل طبعك !
نوال بصراخ : تراك اتجاوزتي حدودك يابنت أمك وانطمي لا أسكتك بطريقتي !
منال بسخرية : يالله سكتيني أشوف !
نوال : انقلعــــــــي عن وجهي !
منال : مو انتي الي تطرديني من المكان الي أنا فيه واذا مو عاجبك وجودي انتي الي انقلعي !!

طلع تركي وأبوه على أصواتهم وأبو تركي صرخ : انتو وبعدين معااااكم ؟؟؟؟؟ شالي صارلكم فاجأة لو قعدتوا متقاطعين أبرك !
منال بمرارة : ومن قالك اننا تصالحنا من الاساس .. أنا نزلت لقيـت ....
نوال تقاطعها بصوت عالي : كنت ماره بروح المطـبخ وسمعت صوت بالمكـتب عرفت انك رجعت ومادريت ان تركي معاك .. جيت ابادخل الا نزلت هذي وشافتني عند الباب وصارت تدعي علي بالصنج وتسبني !
منال : يابرااااائتك وماشاء الله بس من المرور عرفتي ان تركي بياخذ عبير !!!!
أبو تركي : انتي من قالك ؟؟؟؟؟
منال : ماقالي أحد .. سمعتها واهي تهمس بصدمة ان تركي بياخذ عبير .. مادري شالي صدمها كنها راسبة بامتحان !
نوال : صدمني موقفي قدام عمتك يالفاهمة !

ابو تركي : انتي شالي تقولينه شدخل اختي بالموضوع ؟؟؟؟؟
نوال بدهاء : شلون بتزوج تركي لعبير واختك تنتظر اليوم الي تدقون فيه بابها وتخطبون بنتها ! تدري انها رافضة عرسان على قفا من يشيل كله عشان تبي وجدان لتركي !

تركي منقرف من تدخلها وقال بتكشيرة : وانتي شدراك ؟؟ لالك علاقة فيها ولا شي شلون عرفتي ؟؟
نوال : معارف لي كانوا من خطاب وجدان وكان الرفض بسبب ان وجدان لولد خالها !!
ابو تركي بعصبية : واختي شلون تتصرف بكيفها ؟؟؟؟؟
نوال : تبي الصراحة يافهد انا الي قايلتلها من زمان انك ناوي هالنية .. نسيت يوم تقولي ماشوف لتركي أنسب من بنات عمته ؟؟؟

أبو تركي ثارت أعصابه وقال بصراخ: قلتلك هالكلام كراي شخصي بس مو عشان تنشرين الخبر وتعشمينهم بشي مو حاصل !!!
نوال : انا يقالي مسوية خير عشان لاتوافق البنت على خطابها !
ابو تركي : وما ادركتي هالخير وعمرك لا أدركتيه !!!
نوال : عاد خلاص تركي لازم يخطب الي ضحت بالكل عشانه !
تركي : مو انتي الي تلزمين علي شسوي وش ماسوي !! وذي غلطتك وانتي اتحمليها
ابو تركي : شلون بتتحملها ذي بتسويلنا مشاكل مب ناقصتنا مع عمتك حسبي الله عليك من مره !
تركي : يعني شلون يبه لاتقولي باخذ وجدان غصب عشان تهور نوال بالكلام !
اتنهد ابو تركي بقوووووة .. وطالع نوال بنظرة وعيد وصرخ فيها : انقلعـي من قدااااامي !!!!!

مشت نوال تمثل الانكسار وبخاطرها تضحك من الفرح وصعدت الدرج واهي تسمع همساتهم العصبية تدور بينهم .. وقبل ماتدخل الغرفة انقـتلت فرحتها يوم سمعت ابو تركي ينهي النقاش بصرامة ويقول : مالك غير بنت عمك ياتركي وعمتك مو انا الي عطيتها كلمة عشان أقول مابي أكسرها .. وأنا باتفاهم معاها !

****
ابريطانيا
طلعت وعد من الفندق واهي مشكرة بتعب .. صداع ماسكها من يومين وعلى كثر ماتاخذ مسكنات مافادها ! .. لقت صعوبة بالوقوف تنتظر شهد فجلست على اقرب كرسي ومامرت دقايق الا وشهد واصلة
ركبت وعد واهي تقول : سلام
شهد : اهلين .. وانتبهت لوجهها مكشر وقالت: اشبك ؟؟؟
وعد : مصددددددعه .. وأرخت راسها على ورى وسكرت عيونها
شهد : سلامات طيب أخذتلي مسكن ؟؟؟؟
وعد : اممممم
شهد : تبي تروحي المستشفى وعد ؟؟
وعد : نووو احتاج انام بس
شهد : اوكي بس بليز كلميني اذا احتجتي
وعد : اكيد
وظلت ساكتة ومسكرة عيونها لين وصلت العمارة وشكرت شهد ونزلت واهي تجر رجولها بالقوة .. دخلت ومشت بصعوبة واهي تمسك الجدارن وداهما شعور بالغثياااااان كريه وذا طبيعي مع الصدااااااع
وقفت واتمست بالجدار واهي مسكرة عيوونها بقووووووة تحاول تكابد تعبها على الاقل لين توصل البيت

دخل أنس وسعود هالوقت واصواتهم الرجالية متعالية واهو يسولفون عن السفر وموعد السفر وكيف بيروحون ومتى يرجعووون وكل هالكلام وصل لمسامع وعد !
أخذت نفس عميق واهي تدور وتلصق بالجدار وتلتفت بخفة ولمحته بطرف عينها ..
تأججت مشاعرها هاللحظة واهي تطالع وجهه وتربط بين كلامه الي سمعته والي فهمت منه أنه بيسافر زيارة .. !
ماتدري أي نوع من أنواع النيران انشعلت بداخلها .. مو معقوله هالشعور الي تحسه لمجرد ماسمعت هالكلام ! انقهرت من نفسها ليخ تحس بهالشعور والألم .. لاهو لها ولا اهي له ولا من حقها تفكر بتحركاته ووين يروح ووين يجي
حست انها بتفقد وعيها بأي لحظة ورجعت دارت ومشت بخفة
"وعـد "
كعادته هالنداء بكل مره يولد مشاعر عذبة بداخلها
دارت واهي تحاول ترسم ابتسامة على محياها وتقول : أهلين
سعود لاحظ تعبها الي مستحيل يخفى على أحد وقال : تعبانة ياوعد !
وعد : صداع بس ..
سعود : سلامتك والله اوكي أخذتيلك دوا ولا مسكن ..
هزت وعد راسها بخفة واهي تقول : أخذت ..
سعود بنظرة يظهر فيها القلق واضح : شكلك مره تعبانة وعد أكيد بس صداع ؟؟
وعد : اي والله بس صداع ومانمت كويس أمس .. الحين انام وارتاح
سعود باهتمام : روحي ارتاحي وعد وبخلي جوالي جمبي اذا احتجتي اي شي اتصلي بدون تردد !
وعد حست ان تعبها انصهر عند مشاعر الاهتمام الي تحسها من رجل ملك كل احساس بداخلها !
وابتسمت واهي تقول : مشكور سعود
سعود : ماسويت شي انا على ايش تشكريني
وعد : اشكرك على كل شي .. على اهتمامك .. احساسك .. رحمتك .. وقوفك معاي .. على شهامتك على كل شي قدمته ..
سعود عرف انها مو ذاكرة " حبـك " من الاشياء الي قدمها لها .. اتمنى هاللحظة يعترفلها بحبه ويريح خاطره بس مسك نفسه من هالفكرة المجنونة عند آخر لحظة .. اهي متعلقة فيه بدون مايعترف وش بيصير فيها لا اعترف لها وش الفايدة أصلا من اعترافه ! ضاق من هالخاطر وحاول يلطف الكلام وقال : ياوعد انتي شي مهم بالنسبة لي .. انتي بنت ديرتي وبنت محترمة تستاهلين كل هذا وأكثر
ابتسمت وعد ولو انها اتمنت تسمع غير هالكلام .. تدري انه مستحيل بس تعب قلبها من أحلامها الي انولدت من التقت عيونهم ببعض .. والي تدري ان مصيرها تنقتل بيوم من الايام !!
ودعته ومشت للبيت وأول ماسكرت الباب سالت دموووعها بكل ألم ..
لمتى بظل على هالحاااااال ؟؟؟؟ لو بموت بيوم بيكون سبب موتي جنوني فيك ياسعووود .. حست انه وضعها كل ماله يسوء أكثر وتعلقها فيه كل ماله يزيد
واتذكرت سفره وسعرت النار بصدرها ..
بس قرار طرا على بالها حست انه هو الحل الي ممكن ينشلها من كل هالمعاناة الي تعيشها ..
واهو انها تستغل سفره لتختفـــــــــــــي .. لوين ماتبعـد لمكان مستحيل تلقاه ولا يلقاها!!


*****

وصل تركي للمكان الي الي وصفه له ناصر .. ناصر رفض يجي معاه لأنه مايبي مشاكل مع بدر الي ممكن يقلب الدنيا عليه ..
نزل من السيارة واتوجه للشاليه .. على حسب كلام ناصر انه هالوقت يكون اهو على مجموعة شباب صايعين طايحين تغزل بالبنات وأذيتهم ..
دخل وصار يمشي متجاوز فلفل الشاليه لين وصل للبحر وصار يدور بعيونه عليه .. مرت نص ساعه واهو يمشي ويفترس وجوه الشباب بنظراته .. مناظر انقرف منها واهو يشوف شكل الشباب بهالشاليه الدنيئ ! مب رجال الا اهم أشباااه رجال ! كل واحد منهم غايته يشبع شهوته بالحرام ! متناسين من يسكن فوق سبع سماوات الي ممكن يخسف فيهم المكان ليوقعون بجهنم وبئس المصير .. !! نسى كل واحد منهم ان الدنيا سلف ودين .. ممكن تدور الدنيا والي سواه ببنات الناس يرجع يوم لوحده من خواته ولا بنااته !! وان الله ممكن يفضحه بشر أعماله وقت لاينفع الندم !!
انغمسوا بشهواتهم ودنيتهم الدنيئة الي رمتهم للحضيض .. وهذا بدر واحد منهم !
فار دمه من وصل لهالخاطر ..

انتبه لمجموعة شباب واقفين على حدا السقالات المطلة على البحر وأشكالهم تقرف اهم ولبسهم وشعورهم وحركاتهم .. اتبين واحد منهم وعرفه .. اتمنى يركض هاللحظة ويمسكه ويقطعه تقطيع ويرمي أشلائه بالبحر ! لكنه اتعوذ من ابليس ووقف مكانه يراقبه من بعيد !

كان يستعرض بطولاته الي ماسلمت بنت منها .. والشباب حوله منبهرين ومعجبين واهو البطل المغوار بينهم !!

لين وصل للبنت الي قلبت كيانه والي ماعاد يحس بطعم السعادة دونها .. !
انتبهله تركي واهو ياخذ حدا جوالات الشباب ويدق رقم واهو يضحك !
عند هاللحظة نغزه قلبه ومشى بخفة متوجه ناحيته

مامداه يوصل ورا بدر الا وسمع صوت أنثوي يطلع من الجوال الي معاه !! الحقير حاط الجوال سبيكر يبي يتفيخر فيها قدام أخوياه !

بدر : هلا بحياااااتي هلا بنور عيوووووني
ـ : عسى عيونك العمى ياشيخ قول آمين !
بدر : آه عبورة عيوني انعمت عن كل الناس وماعاد تشوف غيرك .. بس متى ترضين فيني وتطفين نار أشواقي ..
عبير بصرااخ : انت ساااااااافل حقييييييييير منحط

بدر ماوتعى الا علي يسحب الجوال منه ويقول :

" قيم أوفر يابدر "

التفت بدر فاجأة وشاف تركي !!! استغرب وجود هالشخص بهالمكان !! لان هالمكان مو مناسب للناس العفيفة .. كان يطالع فيه منصدم وينقل بصره بينه وبين الجوال بايده ويحاول يستوعب وجوده وحركته وكلمته !!

تركي : لا سلام ولا كلام ! اهي كلمة ورد غطاها .. أول شي ماسألت نفسك شالي خلى جوالك ينفصل .. ؟؟ وليه يوم حاولت ترجعه انرفضت ..وليه يوم جيت تطلع غيره هم بعد انرفضت !! ماستغربت ليه اسمك محظور من انك تطلع اي شريحة باسمك ؟؟
بدر مارد وصاريربط بين كلامه وبين الواقع الحقيقي الي صار معه وقال : وانت شدراك ؟؟ انت شدخلك أصلا ؟؟؟
تركي : عرفت اني تركي الـغفيل !! مخك هذا الي طاير بالعلالي ماقدرت تشغله شوي وتربط بين اسمي واسم الي أجرمت بنفسك أكبر جريمة يوم قربت منها ..
بدر انصدم يوم اتوضحله شي كان متساهله ومبعده عن باله .. أجل طلع يصيرلها حضرته وبسرعه استوعب الموقف بأكمله وقال : سواء كانت تصيرلك ولا لاء انا ماغلطت بشي وانت تدري شكانت نيتي يوم قربت منها وغـ ...
تركي بانفعال : نجوم السماء اقربلك من هالافكار لانك ماتدري انها من طلعت على هالدنيـا واهي لي أنا !!! وانت لأنك حثالة مكانك بهالمزبلة تخيرلك وحده من هالي يدرورون حولك هنا .. مو العفيفات اهم الي يناسبونك لاء !
بدر : احترم نفسك لو سمحت لاني للحين ما آذيتها بشي فلاتخليني أسوي شي ماتتمناه
تركي : انت جرب بس .. والله ان تكره عيشتك تراك ماتدري منهو الي قاعد يتكلم معاك ! هالمره حظرتك من الاتصالات بكرا بانفيك من الديرة كلها !!
بدر انقهر من كلامه خاصة قدام الشباب الي متصنمين حولهم وقال : أقول لا تنفخ ريشك اكثر وذا طريقي وماحد بيردني عنه وأعلى مابخيلك اركبه !!
تركي كان متعمد يسمع الي حوله عشان يكون عبرة وقال بوعيد : لاتحدني أسوي شي تندم عليه يابدر تراني للحين طيب معاك !! اقصر الشر واترك بنات الناس بحالهم ولا ترا ماتلوم الا نفسك
بدر : مو انت الي تجي على آخر عمري تهددني .. سوي الي تسويه وانت الي بتخسر مب أنا !

تركي : جنيت على نفسك يابدر !
وطلع جواله وباتصال سريع منه لواحد من أكبر الواصلين من معارف أبوه الي يحترم ابو تركي وتركي ومايردلهم طلب .. لانه يدري انهم مايطلبون من احد الا اذا كان فيه شي حيل ضروري .. طلب منه يطلع برنت عن بدر الي اهو طلعه قبله وشاف شكثر مخلافاته المرورية الي ماتسددت ومنها الي يوديه السجن لين يسدد حسابها .. !!

سكر من الجوال وقال لبدر : جرب تروح بكرا دوامك وبتلقى منع من دخولك لين تراجع الشرطة .. واذا رحت للشرطة شف عاد شالي بيطلعك من هناك !!

خلاص هنا وماتحمل بدر وصرخ : والله لأذبحك يابن الـ .......
وهجم عليه وعطاه بكس على صدره خلى تركي يرجع لمترين ورى ويطيح على الارض .. هجم عليه مره ثانيه لكن الشاب حوله كانو أسرع منه ومسكوه واهو يصرخ فيهم يفكونه .. ويسب تركي بسب مسامعكم أشرف من انها تسمعه ..
وتركي وقف متحامل الألم الي بصدره وطالع فيه باستحقار ودار عنه وطلع من هالمكان المشؤوم قبل لايخسف الله فيه واهو لازال موجود ..
::

في نفس هاللحظة .. شهـقت عبيــر بخوووف يوم سمعـت صوت بـدر يتوعد وبعدهـا حست بضجـة وصوت الجـوال ينرمي بقوة على الأرض وانقطع الخـط
عرفت ان تـركي صارله شي !!
والي عرفته قبل وتأكدت منه وخفق قلبها بكل جنوووون وقت سمعته ..
اهو ان تـركي يحـ ـبهـ ـا وزي ماتحـلم فيه .. اهو بعد يحـلم فيها.. ويبيها !


***

نزل خالد الدرج واهو يكلم بالجوال وابتسامة ساحرة على محياه الي يشوف هالابتسامة يعرف وبدون أي شك انه يكلم حبيبته مرام ..
سكر الجوال أول مانزل الصالة وكان لابس وكاشخ ومستعد للخروج الا استوقفته فتون
فتون : على وين على وين على وين ؟؟؟؟؟
خالد : بسم الله شتبين انتي ؟
فتون : شايفتك كاشخ وطالع وين بترووووووح؟؟؟
خالد : بروح أغازل .. وين بروح يعني ؟؟؟
فتون : لمرام مووووووو؟؟؟
خالد : فتون بلا استهبال ابعدي خليني أطلع
فتون : قوووووولي خالد بليييييز بتروح لمرااااام؟؟؟
خالد مل من غبائها وقال : اي بروح لمرام شعندك؟
فتون : ابروح معاك !
خالد بصدمة : نعــــــــم !
فتون :هههههههههههههههههههه شفيك انصدمت بروح معاك بيت خالتي
خالد : وش تروحين تسوين مرام باقعد معها شوي وبعدين بنطلع انتي شموقعك من الاعراب؟؟
فتون : ياسلام تحسب ان مرام اهي الدنيا كلها فيه خالتي حنان فيه منى فيه ساره في مشعل ذولا كلهم مب مالين عينك !
خالد : يعني الحين بتروحين تقعدين معاهم !
فتون : ايه شفيها !
خالد تأفف وقال : يالله قدامي بسرعه
فتون :ههههههههه بلاعباية يالله ترا ماعندي مانع !
صرخ خالد فيها واهي ضحكت وطااااارت تلبس عبايتها
ونزلت وراحوا

::

دخل فيصل البيت ومعاه شتلات امه موصيته عليها تبي تزين فيها الحوش .. حطها بمكان وزينها وقام يبي يدخل الا انتبه ان المكان الي اختاره بوجه الباب وامه تبي يحطها على اليمين واليسار .. آخ ياني ملخبط هالايام بسبتك يافتون .. من سمعتها واهي تحكي عن ذاك الي مادري منهو وانا احس الدنيا ضيقة بعوووني .. لانوم يهنالي ولا لي نفس لأكل ولا شرااب !! شسويتي فيني يافتون .. بزر ياناس وتلعب فيني وتحرق قلبي ؟؟ كل ماقسيت قلبي عليها لقيتني أتعلق فيها أكثر .. كل ماحاولت أتناساها لقيتني أهتم فيها أكثر .. بكل طريقة حاولت أغيرها وأحسسها فيني مافيه فايدة .. أستخدم القوة يعني ولا أتركها بالطقاق الي يطقها !! وهل باستحمل حياة أعيشها بدونها ؟؟ بدون سخريتها وعذابها .. بدون صدودها وهجرانها .. لا والله العذاب ذا أهون من عذاب تختفي فيه من حياتي .. انكتب علي أحب وحده مو بس ماتحبني الا تكرهني وماتدانيني .. ذا نصيبي وبارضى فيه وباخذك يافتون وبيغيرك الله بيوم من الايام !!

دخل البيت متناسي آلامه شاف مشعل وساره يلعبون بلايستيشن قعد وراهم يتفرج عليهم .. وساره الي طايرة من الفرحة عشان مشعل سملحها تلعب كانت كل شوي مع الحماس تقرب من التلفزيون ومشعل يسحبها من ورى بلوزتها ويرجعها وفيصل يضحك عليهم واهي تطالعه وتضحك على عمرها

نزلت مرام هالوقت لان خالد قرب يوصل واول ماشافت فيصل بالصالة انصدمت وقالت : انت هنا؟؟؟
فيصل : لاهناك !
مرام : هههه متى جيت !
فيصل : توني .. ليه شفيك كن مو عاجبك اني موجود
مرام كان فعلا مو عاجبها وجوده على الأقل مو على دخلة خالد .. لأنها من تقبل على خالد مايسلمها من حركاته الي تجننها الا ويضمها ولا يشيلها واهي متأكدة ان خالد مستهتر وماراح يراعي وجود فيصل ولا غيره !!

وقالت بحرج : لا بس .. لأن خالد .. (( ودق جوالها
كان خالد المتصل ومشت عن فيصل بلا تركيز وخبطت بحافة الكنب وبغت تطيح ووزانت نفسها وقامت وفيصل ضححححححححك واهو يقول : هههههههههههههههههه شوي شوي افا ماصار كل ذا عشان اتصال بس اجل شصير اذا شفتيه!
مرام وهي شوي وتبكي من الاحراج : مو شغللللللللللللللللللللللك
فيصل : ههههههههههههههههههههههههه زين ردي بس لاتطيحين علينا مره ثانية

وقبل لاترد دخل خالد البيت ومعاه فتون ومرام بجد كانت خايفة يحرجها بأي من حركاته فركضضضضضت على الدرج !

خالد بنعومة : أفا ماتبيني .. يعني أرجع ؟
مرام انحررررجت يعني بتقوله الا أبيييييييك قدام اخوها وفتون وحمر وجهها وقالت موجهة كلامها لفتون : هلا فتوووون شلونك ؟؟
فتون واهي تمشي بكسل : بخير شلونك انتي ؟؟
مرام : تمام .. (( وسلمت عليها وخالد انقهررررر من تجاهلها ورماها بنظرة وبعدها مشى وقعد جمب فيصل .. فيصل بعد انقهر من الثانية الي رمت السلام بهمس بدون ماتطالع فيه !

مرام حست ان خالد زعل.. لا خلته يسلم عليها ولا عبرت كلامه بس اهي بجد محرجه خاصة قدام فيصل وفتون وانها تدري انه مايمرر السلام عادي !
صعب عليها الموقف هل تروح وتقعد معاهم ولا تنسحب وتتركهم وماوتعت على نفسها الا واهي ساحبه ذراع فتون وطالعة الدرج ..

تبعها خالد بنظراته وفرجة بين شفاته مفتوحه تنم على صدمته .. واهي تطلع التفتت وشافته واهو يطالعها بنظرة استغراب وصدمة خلته مايحس بفيصل الي قاعد يكلمه

فيصل : تبيها قوم اجل ليش قاعد معاي !!
خالد : كنت ابيها بس الحين باقعد معاك
فيصل بسخرية : عشان طلعت وخلتك ؟ قلعتك ليه جايب فتون معاكم ؟
خالد : حشرية هذي ابلشتني الا تبي تجي معاي ابي اشوف خالتي ومنى ومشعل وساره ماكنها قبل ثلاث ايام شايفتهم
فيصل حاول يلقط اسمه من بين الاسامي مع انه داري باستحالة هالشي بس ماقدر يمنه نار الغيرة تكوي قلبه .. هذي اهي زي ماهي مايهمها ولايحرك فيها أدنى شعووور !
اتنهد بخفة وقال : ماعلينا منها قولي شخبار سعود ؟؟؟
خالد : بخير والله ماكلمته من بعد مادق يبارك يوم الملكة مع اني قايله بكلمه برواق مره ثانيه
فيصل : وسفهته !
خالد : والله مو قصدي أسفهه بس راح عن بالي اختك هذي مابقت فيني مخ صاحي!
فيصل : هههههههههه لا تحملها غلطتك انت الي مهوّي من زمان
خالد : لأنها بقلبي من زماااااااااااان
فيصل : اقول اهجد لا أفقع عيونك تبي تغزل قوم تغزل فيها مب عندي
خالد : ههههههههههههههههههههههه مو حضرتها سفهتني ومالي غيرك أبثه مابخاطري
فيصل : اوكي اسفها مثل ماسفهتك !
خالد : قلبي مايطاوعني
فيصل : يالله عاد قوم نطلع ساعه بس ونرجع !
خالد : وش هالمكان الي ياخذ ساعه بس مشوار روحتنا ورجعتنا ساعه
فيصل : وانت شوراك ؟؟؟
خالد حب يكيد مرام ويردلها الي سوته وقال : على قولك ماوراي شي .. يالله
فيصل : يالله أبدل ملابسي وأنزلك ..
خالد : أستناك
طلع فيصل وخالد رجع يفكر بحركتها واتمنى يطلعلها يأدبها بطريقته بس صعب عليه واهو مايدري كيف الاوضاع فوق .. وظل مكانه يحترق على أمل تحن وتنزل..

مادرى خالد ولا فيصل وين مرام وفتون هالوقت !!

بعد ماطلعوا وجت مرام تفتح باب غرفتها الا فتون قالت : مراااااام تعالي تعالي ..
مرام : شفيه ؟؟؟
فتون : امشي ننزل من الدرج الخلفي هناك من زمااااااان أبي أشوف شعنده مخابئ !
مرام : الحمدلله لا مخابئ ولا شي مافيه الا مخزن مسكر من سنين !
فتون : هذا المخزن الوحيد الي عندكم ؟؟؟؟
مرام : الظاهر !
فتون بحماس : أجل تكفييييييييين تعالي (( وسحبتها من ايدها
مرام واهي تمشي وراها مسرعة : شفييييييه علميني
فتون : أذكر من زمااااان امي قايلة لهم صور اهي وخالتي وأبوي وعماتي صور قديييييييييمة ايام زواجهم وكلها واهم مسافرين برا وطبعا ذاك الوقت جهل كانوا بلا طرح ولاشي .. يوم سألتها وينها قالت عند خالتك ويوم سألت امك تهربت وقالت مرمية بالمخزن ولادري وينهي وهالتصريف الي تعرفينه!
مرام : وانتي شحارقك على الصور ؟؟؟
فتون : ابي اشوووووووووفها ابي اشوف ماضي أهلي شلووووون وكيف أشكالهم والله من زمااااااااان نفسي فيها
مرام : طيب لاتسحبيني اخاف اطيح من الدرج بعدين مادري اذا مفتوح ولا مقفل
فتون : نشوووووف
ونزلوا لقوا المخزن مقفل لكن المفتاح كان معلق جمب الباب نطت فتون وسحبته وفتحت القفل وفكت الباب بشويش

مرام : فتووون أخاف فيه حشرات وبلااااااوي
فتون : أكيد فيه بس اذا فتحنا النور بننتبهلها
فتحت الباب كله ولمست بايدها الجدار ولقت النور وفتحته
كانت الغرفة عبارة عن أدرااااااااج ودولاب طويييييييييييييييييييييييل
فتون : ههههههههههههههههههه شهالدولاب اللهم لاحولا
مرام : ههههههههههه عملااااااااااااااق
فتون : ههههههههههه والله أهلك رهيبين شلون فكروا يشرون دولا بهالطول ؟؟؟
مرام : كانوا عمالقة وقصروا مع الزمن ..
فتون : هههههههه شكلهم

وبخفة مشوا وفتحوا الادراج واهو يكحوون من الغبار والوصخ ومع ذلك ماستسلموا وصاروا يفتشووووف لين انتبهت فتون لشنطة كبيرة فوق الدولاب ..

فتون واهي ترفع راسها لين ظهرها : أشك ان الشنطة ذييييييييك فيها أسرااار
مرام : يمكن بس انها صعبة المناااااااال
فتون واهي تتأمل المكان بسرعه وقالت بحماس : باتسلق !!
مرام : بس يافتون بلا غباء شالي تتسلقين دولاب بهالطول والله تطيحين !

فتون : لا شوفي (( وأشرت على الشباك واهي تقول : باطلع على حافة الشباك بعدين باتكي على الادراج هذي .. بعدين باتمسك بطرفها وأطلع فوقها .. بعدين بامسك أعلى الدولاب وأتسلق على آخر الشباك وأنط فوقه !!
مرام : أتحدااااااااااااك !!
فتون بمكر : تشوفين..
وقامت بكل خفة مع جسمها الرياضي ونفذت الخطة الي رسمتها بمهارة لين تمسكت بالدولاب من فوق ونقزت عليه
مرام : هههههههههههههههههههههههههههههه ياخببببببببببلة سويتيييييها
فتون : هههههههههههههههههه لا تتحديني مو حلوة بكل مره تخسرين
مرام : طيب ياحلوة وكيف بتنزلين ؟؟؟؟
فتون طالعت المكان الي طلعت منه وانصدمتتتتتت !!!!!

فتون بخوف : يمه مااااااقدر أنزل الطلوع أسهل !
مرام : شفتي ؟؟ والله مصيبة انتي ..
فتون : مرام تكفين اتصرفي .. جيبي سلم لاتقولين ماعندكم
مرام : الا فيه بالملحق استخدمه فيصل امس
فتون : بسررررررعه جيبيه مرام بس لااااااا مابي اقعد لحالي بهالمكان يخررررع
مرام بدت تخاف : شسويلك انتي هذا تهورك وخطتك عاااد !!
فتون : يووووووه بموووت ناديلي اي أحد طيب !
مرام: لا ياعمري عشان يذبحوووووونا ان دروا اننا هنا .. خلاص بطييييير بسرعة أجيب السلم وأجيك
فتون والخوف قارصها : بسسسسسسسسسسسسرعه مرام
مرام : طيب طيب

وطلعت بسرعة وفتحت الباب الي يودي للحوش وركضت للملحق وطبعا واهي تركض مرت من الباب الداخلي للصالة وكان خالد قاعد وشافها يوم ركضت واستغرب ذي متى نزلت ؟؟؟ وش تسوي بالحوش ؟؟؟ الحين تاركتني أحترق واهي تراكض مادري شالي شاغلها !! قام بسرعه وطلع الحوش يشوفها
كانت توها تبي تفتح باب الملحق الا يوم سمعته يناديها
التفتت بسرعه وشافته عاقد ذراعينه ويطالعها بافتراس ويمشي ناحيتها بخفة اهي ترجع على ورى لين لزقت بالجدار !

كان وجهها حيل خايف بس مو منه .. على فتوووون !!
خالد : انتي شفيك اليوم ؟؟؟؟
مرام واهي تراقب ملامحه : مافيني شي خالد !
خالد: لا والله ! وش تسمين حركاتك الي سويتيها !!
مرام بابتسامة حرج : خالد لأني خفت ....
خالد واهو صار قدامها وقال بهمس : خفتي ؟؟؟؟
مرام : مو خفت بمعنى خفت .. لابس استحيت اسلم عليك قدام اخوي !
خالد : مؤدبة ماشاء الله عليك وقلتي أحسن أسفهه مره وحده !
مرام نست فتون هاللحظة وماعاد همها الا ترضي خالد وقالت : لاحبيبي شلون أسفهك بس والله استحيت وماعرفت شلون اتصرف !
خالد : أوكي يوم قعدت مع فيصل ليه ماجيتي ؟؟
مرام : برضو استحيت تسمعني كلمه ولا تسوي حركة أعرفك خالد انت مايعيقك شي !
خالد ضحك بخاطره بس جمد ملامحه وقال : أسوي الي أسويه حلالي انتي ولا انا غلطان؟؟؟
مرام : لا حلالك وملكك ودنيتك كلها بعد بس وربي انحرجت .. خلاص خلوووودي لاتزعل !
خالد ميت عليها وقال : لا صراحة زعلت ماتوقعتها منك..
مسكت مرام إيده وقالت بدلع : حبيبي والله آسفة ..
خالد متظاهر الزعل :وين أصرفها آسفة .. جربي غيرها
ولع وجهها ياربي هذا شيبيني اسوي عشان يرضى ورفعت ايده بنعومة وباستها بخفة وقالت : حبيبي وربي مايهنالي تزعل وبعوضك الليلة كلها معاك اسهر زي ماتبي !
خالد خق خلااااص وقال : وتقعدين معاي ولاتقوليلي خلاص تأخرت وأبوي بيتضايق وتخيلي أطلع وقت ما ابي !
مرام بابتسامة ذوبته : تحت أمررررك سو الي تبي !
خالد بابتسامة خبث : أكيد اسوي الي أبي !
مرام : ايه الي تبي محد معارضك .. (( وانتبهت لابتسامته ونظرته واستوعبت وحمر وجهها وقالت : لا انت شالي فهمته انا اقصد سوي الي تبي يعني اسهر مثل ماتبي موووو ...
خالد : موو !
مرام سكتت واهي وجهها شاب ضو .. واهو ضحـــــــــــــك عليها من قلبه وقال : زين ماقلتيلي شجايبك هنا ؟؟؟
اتذكرت مرام فتون وشهقت بقووووووة !!!!!
خالد : شفيه ؟؟؟
مرام : نسيييييييييت فتووووووووون !
خالد : فتون ؟؟ وين نسيتيها ؟؟؟
مرام : بالمخزن .. اسمع حبيبي ادخل الملحق تلقى فيه سلم جيبه للباب الوراااااني وانا بروح أشوف لايكون صارلها شي .. وتركته وركضت بسرعه تاركته بعالم استفاهمات مو فاهم شي !
دخل وأخذ السلم ولحقها

::
طلع فيصل من غرفته بعد مالبس وأول ماسكر الباب انتبه لباب الدرج الخلفي مفتوح ! استغرب وحسب ان الشغالة ناسيته ومشى يبي يسكره بس أول ماوصل انصدم يوم شاف باب المخزن مفتوووح !!

كانت فتون فوق الدولاب واقفة بعد ماحست بجسمها يهرشها وخافت ووقفت ولزقت بالجدار وقلبها يررررررررررقع بكل خوف وخرعة وعيونها تترقب المكان بحذر لايطلعلها شي

وفاجأة واهي واقفة سمعت خربشة عند آخر الدولاب !!
التفتت بقوة وعيونها موسعة من الخوف وشافت فـــــــــــــار كبيييييييير بحجم الكــف واقف وشنباته تتحرك وعيونه عليها !!! .. طاح قلبها برجولها واهي تبلع ريقها بقوووة وعيونها موسعة على آخرها فيه وتنتظر أي حركه منه ..
وطبعا الفار شاف شي غريب مشى هاجم عليها !!!!
وهنا صرخت فتون بأعلى صوتها : لااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااا .. يماااااااااااااااااااااااااااا ه !

دخل فيصل هاللحظة وشافها واهي فوق الدولاب تصرخ واخترع والي خرعه أكثر انها كانت تنطنط برجلها مره اليمين ومره اليسار تحاول تتفادى الفار لايمشي عليها

فيصل بكل خووووووووف صرخ : فتون انتبهي بتطيحيييييييييين !!
فتون ماتسمع أحد وعيونها على الفار وتصرخ : وااااااااااااااااه وااااااااااااااااااااااااااااا ااااه يماااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااه
وصار الشي الي كان خايف منه !! طاحت فتون قدام عيونه !!!

ثانيتين والمفروض تكون فتون بالأرض وسط بقعة كبيرة من الدم !!

شالي ممكن يترجمه مخه خلال هالثانيتين ويرسل اشاره لجوراحه تتحرك وعضلاته تستنفد !! ولا اهو قلبه الي حل محل مخه هالوقت وصار يرسل اشاراته عليه لينقذ أغلى من سكن حياته !!

فتون زلقت قدامه الحين واهو بنص ثانية لقى نفسه ناط من عند الباب لين تحت الدولاب وبنص ثانية أخرى فرد ذراعينه يتلقاها وبالثانية الأخيرة طاحت فتون على إيدينه واهي تصررررررخ وبكل قوة حاول يمسكها وينشلها من جاذبية الأرض لاتطيح وتتأذى وفعلا نشلها بس طبعا لما طاحت فتون ومسكها انصدم بقووووة على الجدار خلفه وخبط راسه بقوة أكبر ونزف دم !!
فتون الي ماحست بشي هالوقت غير انها مو على الأرض .. مو مكسرة .. مو ميته .. بس كيف وشالي صار ماتدري ؟؟ كانت تصرخ وتبكييييييي بخرعة وبلا شعور ضمت الشخص الي شايلها واهي تبكي وتقول : فااااااااااار .. طلعوووووووني .. فاااااااااااااااااااااااااار ..
فيصل واهو لاقي صعوبه من انه يتحرك بسبب آلام ظهره وراسه وقال يبي يهديها : فتون مافيه فار اهدي خلاص ..
فتون مو مستوعبة شي وضمته بقوة وعيونها مسكرة وتبكي وتقول : شفت الفار بعيووني هجم علي وطيحنننننننني .. طيحنـــــي من فووووووق الدولااااااااب طلعني لايجيني مره ثاااااااانية
فيصل مو مستوعب يعني ليه ماتتركه الحين وتطلع بنفسها ؟؟ حس انها بحالة هذيان ولا مستحيل تتصرف هالتصرف وتتشبث فيه وتضمه بهالقوة لو اهي حاسه بنفسها !! بس اهو آلام ظهره وراسه مدوخته غير على انها قاعدة بحضنه وضامته وتبي يطلعها وهذا يعني انه يشيلها !
اتحامل كل الآلام لخاطرها .. اهو اتحمل عذابها النفسي مو متحمل عذابها الجسدي؟؟
هذي فتون وظيفتها تألمه وتعذبه ومكتوب عليه يتحملها ويتحمل كل الي يجي منها ويتحامل على نفسه لجل سودا عيونها .. قام واهو بالقووووة قدر يوقف واهي ضامته وتبكي وحس فيها ترتجف بين ايديه .. تقططططع قلبه عليها .. عمري ماشفتها بهالحالة قبل ولاحتى واهي صغيرة !! عمرها مابكت بهالشكل ولا اخترعت بهالشكل بس هالمره شكل الموقف حيل صعب عليها ! فار وطيحة مره وحده !! فجيعة مو سهلة عليك اسم الله على قلبك حياتي ..
مشى واهو يسمي عليها لين طلع من الغرفة ومشى للدرج ووقفها وحاول يبعدها واهو يقول بحنية : خلاص فتون طلعنا من الغرفة افتحي عيونك شوفي .. طلعنا خلاص !
فتون تشاهق وتصيح وفتحت عيونها بخفة وشافت نفسها بالدرج .. انتبهت لذراعينها شلون عااااصرة الشخص بقووة واهي ضامته..!! أبعدت نفسها بشويش .. ورفعت راسها وشافت فيصل واهو يطالعها بنظرة حنونة ووجه متألم !

مسحت دموعها ووقف شهاقها وطالعته بصدمة واهي تحاول تتسوعب الموقف
فيصل واهو يكابد دوخته : عسى ماتعورتي ؟؟
فتون غطت فمها بايدها يوم استوعبت اهي وش سوت .. !!! وشخص بصرها يوم شافت سيل من الدم نازل على رقبة فيصل وصرخت واهي تقول : فيصل انت تنزف !
مسك فيصل الجدار بايد وحس جرحه بإيده الثانية وحس انه مليااااان دم وقال بوهن : فتون نادي خالد يساعدني على الدرج !
اخترعت فتون أكثر وكان هالشي كثير عليها .. فار طلعلها .. وطيحـة من أعلى الدولاب .. فيصل ينزف قدامها !!
دااااااااارت الدنيا بعيوووونها وترنحنت وقبل ماتطيح مسكها فيصل واهو يقول بخوف : فتون شفيييييييييك ؟؟؟
أخذت فتون نفس عميييييييق وكابدت دوختها وقالت برجفة : مافيني شي .. بروح أنادي خالد ..
وتركته واهي تتسند الدرج بصعوبة تبي تطلع وعيونه تراقبها بكل خوف عليها لاتطيح ويصيرلها شي .. وفاجأة اختفت من عيونه .. وماعاد شافها .. مو لأنها اهي اختفت لا .. لأن الدنيا أظلمت بعينه وطاح على الأرض وصرخت فتون بأعلى الدرج : فيييييييييييييييصـــــــــــــ ـل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

::

ملخــــــص الأحداث

وصلت مرام وشافت فيصل طايح ودم غزيييييير ينزف من راسه .. اخترعت وصرخت تنادي عليه .. وصل خالد وشافه وانصدم ومحد داري لهاللحظة وش تفسير هالموقف !!
شالوه وطاروا فيه للمستشفى .. وماكان الجرح عميق الحمدلله لذلك قدروا يعالجونه ببساطة ويوقفون الدم ومامضت ليله الا واهو طالع

فتون ماتكلمت ولا نطقت بحرف بعد الي صار .. !!! كانت دموعها أنهار تجري على خدها وهذا جوابها لكل من يسألها ! لين يأسوا من انهم يعرفون منها شي ..
ويوم صحى فيصل وسألوه كان جوابه انه اهو نزل الدرج يبي يشوف شي بالمخزن ومع تعبه هالايام جته دوخه قوية طيحته من الدرج !!!

فتون زاد ألمها أكثر .. وزادت دموعها أكثر .. يوم عرفت انه حتى بأسوأ مواقفها معاه حمل نفسه الغلط وانه اهو المسؤل عن حوسة المخزن واهو الي طاح من نفسه !

مرام وخالد لانهم حاضرين الموقف عرفوا ايل صار واتكتموا على الموضوع ولو ان خالد ولع وانقهر من فتون بس حالتها الي وصلتلها لأول مره بحياتها خلاها تشفع لها وتسكت الكل عنها !!

انغلقت على نفسها ماتبي تكلم أحد ولا تشوف أحد بس وجود عبير معها بالغرفة خلاها تحس ان فيها شي مع رفض فتون الباااااات بالكلام !

اهي نفسها مو قادرة تحدد شالي تحس فيه بالضبط وشالي يبكيها بهالشكل ويئلمها بهالقوة !
مر كم يوم على حالتها لين بدت تدريجيا تفك وتطلع ولو ان ملامحها ونظراتها تبين انها مصدومة ومتألمة !!

::

(( خلال هالايام ))

زار أبو تركي أخوه أبو سعود ** وخطــــب عبيــــــر لتركي **
عبير شلون أوصف شعورها ؟؟؟
شفتي لما تكونين متعلقة بشي غالي عليك لدرجة العشق .. ويظيع هالشي منك بلحظة سرقـة من الدنيا ؟؟؟ والأدهى والأمر انك تشوفين ذا الشي بعيييييييييد ومستحيل توصليله .. اتخيلي شعورك بلحظة يرجع هالشي بين إيدك .. لك .. ملكك انتِ بس ماغيرك !
شتبين من الدنيا ساعتها ؟؟؟؟؟ كل كنوز الدنيا ماعاد تعنيها بلحظة شافت حلم حياتها تحقق!!
وافقت بلا تردد واهي تضحك للقدر الي انكتب لها بأروع الصور وبأجمل الايام ..
وكانت موافقتها مولدة أروع المشاعر عند تركي الي ماخاب ظنه يوم عرف انها تبيه مثل ما يبيها

::

^^ بمكان ثاني بفصل بينهم بحور محيطات ^^

كان سعود وأنس يستعدون للسفر للسعودية .. بدون علم أهلهم انها مفاجأة غير متوقعــة

وهذاهم مستقرين بالطيـــــــارة الي مشت بكل عنفواااااان وأقلعت ..
وكل واحد يفكـــــــــر بلقاء أهله هالوقت
سعود استرجع آخر موقف صار اليوم معاه قبل يمشي للمطار
شاف وعد بالصالة وسلم عليها من عند الباب
شاف دموع متحجرة بعيونها لكنها أخفتها بابتسامة
سعود : ماوصيك على نفسك ياوعد انتبهي زيييييييين على نفسك وعلى أمك
وعد : من عيوني سعود .. تروح وتجي بالسلامة ..
سعود : الله يسلمك .. وسكت شوي وحس انه مو قادر يطلع بدون مايقولها شي .. أي شي من مجموعة الاشياء المتزاحمة بداخله وقال : وعد صدقيني أروع شي صار بحياتي اني عرفتك ..!
انصدمت وعد من اعترافه هذا .. لا سعود لاتقولي هالكلام بوقت ما انا مخططة أختفي عنك !!! ظلت متنحة فيه واهو قدر شعورها وصدمتها وابتسلمها ابتسامة تذوب الحجر .. وشال شنطته وقال : اشوفك على خير
وعد بهمس : على .. خير !

طلع سعود واول ماختفى من قدامها انهمرت دموعها واهي تهمس : سامحني سعود لأنك ماراح تشوفني أبد .. أبد .. أبد .. (( وركضت لشقتها واهي تشاااااهق بكل ألم

طبعا سعود مايدري عن هالشي ويحسب انه بيرجع ويلقاها بمكانها ..

رجع يفكر بلقاء أهله الي مو دارين عن جيته
كيف بتكون ردة فعلهم خصوصا دلوعته فتون .. ابتسم واهو يفكر فيها وطالع الساعه يترقب وقت الوصول ..

مر الوقت أخيرا ووصلت الطيارة
نزلوا واهم شاقين الضحكة بفرح
وسلموا على بعض بالمطار واتفارقوا
كل واحد أخذ سيارة وانطلق فيها لبيت أهله

::

توقعاتكم عن كل شي
عساني مانحرم من هالردود الي تثلج الصدر

*****
الجزء الخامس عشر
بيت أبو فيصـل تحديدا غرفة حنان

منى قاعدة على سرير حنان وتقول : حنانوه قسم بالله لو مالتفتيلي باكسر الفارة على راسك !
حنان وعيونها على الشاشة : هههههههههه كملي يامنى والله أسمعك
منى : صارلي ساعه أسولف وانتي يالله تردين لانك مو معاي .. طالعيني أشوووف !
حنان : يووووه طيب اصبري شوووووي
منى : لا مو صابرة الحيييييييييييييين تطالعين فيني
حنان : طيب طيب ...
منى : واحد .. اثنين .. ثااااااا لاااااااااااااا ثااااا (( ونطت واقفة وحنان اخترعت بس مو من انها تكسر الفارة على راسها لأنها خافت تشوف وش تقرا بالمنتدى فسكرت الصفحة بالي فيها واهي تقول : خلاااااااااص سكرت سكرت ..
منى : ارفعي اللاب توب
حنان : شتبين انننننننتي ؟؟؟؟
منى : أبيك تركزين معاااي
حنان : الله وأكبر الي يسمع يقول سالفة خطبة ..
منى : الي عندي أهم من الخطبة بعد !
حنان : ها خلصيني ..
منى : أبي أروح الكوفيرا أصبغ شعري .. يالله قوليلي شأحسن صبغة ؟؟
حنان : ولو اني ماودي تعدمين شعرك بس اصبغي نفس صبغة لينا تهبل!
منى : مو طالعة حلوة لان شعرها مو نفس طبيعة شعري !
حنان : بالعكككككس .. بتطلع عليك أحلى بعد لأن شعرك ناعم والعودي على الناعم أحلى بكثييييييير ماتشوفينها دايم تسشور شعرها ؟؟
منى : الا صادقة بس اممممم مادري أحس العودي قديييم مره
حنان : شعليك انتي سوي الي يناسب شعرك وبعدين هاللون مايقدم أبد
منى : اذا رحت بشوف صور صبغات واذا مالقيت غير العودي صبغته ..
حنان : بتروحين أي كوفيرا ؟؟؟؟
منى : محل خال لينا ..
حنان : أهااا .. خلاص هذا الي عندك ؟؟؟؟؟
منى : لا اصبري انتي شالي شاغلك على النت مو قادرة تبعدين عنه دقيقة وحده !
حنان بلعثمة : هاه .. ولا شي بس ماحب أقطع أفكاري ..
منى : الله واكبر يالافكار المهم بروح أتجهز وترا بتجين معاي
حنان : لا آسفة حبيبتي
منى : ماشاورتك أصلا بتجين غصب عليك مو كافي النجسة مرام ماغير تعذّر بخالد وانتي وش ماعندك عذر !
حنان : اوكي ليه ماتاخذين لينا؟؟؟
منى : من قالك حبيبتي مو ماخذتها بتجيني على المحل عشان يخفضووولي وانتي بتجين عشان تعطيني رايك ..
حنان : مالي خلق منووووو
منى : انتي دايم مالك خلق مو شي جديد بس هالمره ماهمني بتجين معاي وبس
وفتحت الباب واهي تقول : باخذلي شاور ونروووووح
وسكرت الباب وراها

رجعت حنان بحماس للمنتدى وفتحت الصفحة الي كانت فاتحتها وقرت .. كان موضوع للعضو لاجل جروحك يطلب تصميم بالفوتوشوب لمحل يبي يفتحه !

حنان تحب الفوتوشوب والتصاميم !
وهالمره حست انها تعشقه أكثر لأنها بتستخدمه لشخص حرك فيها مشاعر من نوع غير ! ردت بحماس انها مستعدة لعمل التصميم الي يبي بس يرسلها المواصفات المطلوبة

كان ينتظر الرد منها وأول ماردت ابتسم ! يدري انها شاطرة بهالمجال وعرف شلون يجيبها
وبدا بالخطوة الثانية من خطته يوم أرسل وقال :

" ألف شكر بقايا جروح .. واتوقع من الآن حايكون ابداااع .. راجعي الخاص "
وأرسلها رسالة على الخاص تقول :

مرحبا بقايا جروح
ماتصدقين شكثر أنا ممتن لتجاوبك معاي واهتمامك .. بس اعذري طلبي بقايا واهو تعطيني ايميلك أرسلك الطلبات على الخاص لأنها سرية بحتة وماودي أترك مجال لأحد يتطلع عليها بأي فرصة كانت خوفي تنسرق الأفكار قبل ماتتنفذ !

كشرت حنان بضيق ! مادخل مزاجها الموضوع شالي تعطيه ايميلها عشان يرسلها معلومات تدونها وتشكلها بالتصميم ! زين وشالي جابرها توافقه ! مارتاحت للموضوع وبنفس الوقت عجزت أصابعها تكتب رد بالرفض !! تحس هالانسان قرييييييب منها قد ماهو بعيد ! لها شهووور تعرفه وتقراله تحس انه مستحيل يآذيها ان ماكان وجوده مسعدها ومريحها ! تحس أيامها تغيرت على ايده أقلها ان اختفت منها الدموع الي تسهّرها كل ليلة!
ظلت فترة مترددة و صراع مابين قلبها وعقلها .. قلبها الي اتشبث بقرب انسان تحس ان الأمل والأمان معاه ! وعقلها الي يرفض تنجرف خلف سراب مامن وراه أي رجاوي ..
بس ضعفها .. وقلة حيلتها .. وشعور خفي بأعماقها يقولها ان هالانسان غير عن الكـل ! وبررت لنفسها ان اهو بس يبي يرسل غرض وخلاص يعني مافي مشكلة ! وبكذا قلبها انتصر وكتبت ايميلها بأنامل مرتعشة .. و .. أرسلت !

وصلت الرسالة للعضو المطلوب وفتحها :
……_.....@hotmail.com
أملي أن تكون عى قدر ثقتي بك

طار مخه من الفرحه .. نسى هالوقت كل شي .. نسى التصميم نسى المحل الي يفكر فيه نسى كل شي وكل الي سواه أخذ ايميلها وضافها عنده بالماسنجر
كانت تنتظر رده بالمنتدى لما اتفاجأت بنافذة المسن تدعوها لقبول ايميل !
قرت الايميل كان اسم شخص خفق قلبها بقوة واهي تقراه .. مستحيل يمر عليها هالاسم بالساهل .. بدون مايهز كيانها ويأجج مشاعرها .. !

شمعنى هالاسم بالذات اهو اسمك يا " لجل جروحك "
ليه بكل مره يجمعني القدر مع نفس الاسم !
مو كافي أحس نفس الاهتمام .. نفس الاحساس .. نفس الطيبة .. والحين .. نفس الاسـم! معقوله بهالدنيا شخصين يحملون .. نفس القلب !!

قبلت الاضافة وانضم ايميله ضمن قائمة الايميلات عندها وتسارعت أنفاسها واهي تقرا الاسم بوضوح هالمرة .. كان نك نيمه :
((صــــــالح .. ويكفيني ))

ونك نيمها هو ماتغير :
(( خذني بقايا جروح .. أرجوك داويني لاتروح الروح ))

مر وقت وماحد منهم نادى الثاني .. صالح كان متصنم واهو يقرا نك نيمها ويربط بينه وبين الي عرفه عنها .. وبين الانسانة الي يحبها بكل ذرة بكيانه ويحلم فيها من سنيييييييييين وسنييييييييين .. وضاعت منه وضاعت حياته معها .. وهذا هو قدر يمسك أول خيط يوصله لها وبعد معاناة شهور كابد فيها صبره ولوعته وشوقه لين وصل لمرحلة مرضية بحصوله على ايميلها وهالشي يعني اقترابه منها أكثر ..

أما حنان فكان قلبها يضرب طبوووول واهي ماتدري ليه مو راضي صالح يروح عن بالها هاللحظة .. صالح الي ظلت ذكراه معلقة بخاطرها لين حسته تلاشى من حياتها وابتعد واختفى حتى من أحلامها !!

+++

" حناني "
يمكن تستغربون هالكلمة بس هالكلمة اهي جنون حياتي من وانا طفلة صغيرة لين كبرت !
كنت صغيرة ذاك الوقت مو صغيرة مره يعني كنت طالعة من سادس للمتوسط عمري 13 .. كنت مع عبير وفتون ببيت جدهم .. مادري شالي طلعنا للحوش وعبير وفتون شافوا شاب بالحوش ركضووووله وانا ظليت واقفة مكاني مستحية .. كان باين ان هالشاب يحب عبير وفتون لأنه فتح ايدينه بوسعها وتسابقوا الثنتين من تطيح بحضنه أول .. وكانت فتون الأولى وعبير من وراها تمسكت بذراعه لين ضمها مع فتون وقعد قبالهم ..
شوي الا رفع عيونه وطالع فيني .. سأل البنات .. " هذي حنان موو ؟؟؟ " فتون نادتني أجي بس كنت مستحية مره لكن اهو ناداني هالمره ومشيت عنده ولحظتها بس حسيت اني كبيرة ولازم ألبس عباية ! سلمت عليه وسألنا اذا نبي نطلع .. عبير وفتون وافقوه بحماس وانا مارديت .. بس عيوني كانت تصرخ بالحماس وودي أطلع معاهم .. اهو فهمني من عيوني وابتسملي وقال أجي معاهم .. شلون عرف مادري ؟؟ وأخذنا للسوبرماركت .. كان حيل طيب وخصوصا معاااي وأذكر ان فتون كانت تقول وش معنى حنان تاخذ كل شي تبيه كان يرد عليها واهو يغمزلي ويقول :
" شسوي بحناني ؟؟ "
وقتها ضحكت لأنه مو أول مره يسمعني هالكلمة الي كنت أحسبه يستهبل واهو يقولها .. كنت أحسبه يقصد طيبته وحنانه .. ماكنت أتوقع انه انا حنان ينسبني له ! ولأن ذيك الفترة كنت أعاني من فراغ عاطفي وكون اني لمست اهتمام من شاب لطيف تعلقت فيه بلا تردد ..
ومرت سنيييييين ماحصلت فرصة لا اشوفه ولا يشوفني .. كنت أذكره بكل ليله قمرا وأحس الي مضى مرحلة جميلة بحياتي مرت وانتهت !! لين كبرت وبدوا العرسان يدقون الباب !! وقتها كنت أتلهف لجيته .. كان عندي أمل يجي يخطبني وكنت ناوية أوافق عليه فورا !! مو أنا حنانه ؟؟ بس للأسف ماجاء !! وكان نصيبي من الشخص الي دمر حياتي وحرق قلبي وكياني !
أما هو سمعت انه رافض الزواج نهائيا ويعصب اذا طروله سالفة خطوبة .. أوكي ليه ماجاء وخطبني ؟؟ لا تسألوني أنا .. اسألوه هو !!

++++
قطعت أفكارها على صراخ منى برا تناديها وسكرت المسن بدون مايحصل بينها وبينه أي كلام وقامت ولبست وطلعت ..

::

تبون تعرفون وش صار فيني بعد ماعلمتني فتون انهم يستعدون لملكة خالتها حنان ؟؟؟؟

++++
كنت عندهم بالبيت أنتظر بنات أخوي يردون من برا وماصدقت رجعوا الا قمت عليهم وينكم لين آخر الليل برا ؟؟ عبير انسحبت تبدل ملابسها وفتون قعدت معاي بالحوش وقالتلي انهم مع حنان بالسوق بكرا ملكتها !!!!!!!!!!!!!!!!!!
طارت عيوني بفتون ومسكتها بقوة من ذراعها وقلتلها بعصبية : قولي غير هالكلام بسرعه !!!
انصدمت فتون من موقفي وقالت بخرعة : والله كنا معها بالسوق انت شفيك ماتدري يعني ؟؟ حتى أهلك معزومين ماقالولك !!
دفيت ذراعها بقوة وانا مو مصدق الي أسمعه !!!!!
أهلي معزومين وماقالولي وأكيد مو قايليلي واهم الي وقفوا عقبة بطريق وصولي لها !! تركتها وطلعت من البيت متجاهل ندائها وركبت سيارتي وأنا مولللللللللع حدي !
ثلاث سنين وأنا أترجى أهلي يخطبون حنان وكانوا يقولولي صغيرة .. صغيرة .. خلها تتخرج ونخطبها .. طلبتهم يحجزونها بس قالوا مو من حقنا !! خفت تروح علي قالوا محد بيجيها ! كانوا يشوفونها الأنقص بين البنات وقت الي كنت أشوفها الأكمل !! ولان امي الله يسامحها كانت تبيني لبنت اختها .. اتساهلت بالموضوع أكثر وأكثر لين صار الي خفت منه .. انخطبت حنان لغيري وضاعت مني ! مافي شي يمنعها ترفض عشاني .. لا انا ولا اهلي حسسناها اننا نبيها .. !!
مايحتاج أقولكم شلون طولت لساني على أمي ليلتها لين بكيتها الله يخزي ابليس !! صراحة كنت حييييييل مصدوم ! بس بعدها اعتذرت منها واستسلمت لنصيبي ودعيت ان الله يوفق البنية ويسعدها بس أنا خلاص عافت نفسي الزواج من بعدها ..
كنت دايم أسأل عن أخبارها من فتون الي عرفت البير وغطاه .. وكنت أتضااااااايق حيل لادريت انها مو سعيدة ! لان هذا نصيبها ومشت فيه وبكون أناني لو اتمنيت انها تتطلق !! كنت أدعيلها بالسعادة وأوصي فتون تنصحها وتهدي خاطرها وتذكرها بالصبر وحقوق الزوج ياعسى الله يوفقها ..
لين سمعت الخبـر الي هز كياني وطيـر مخي !
!! حنان صابها حريق .. حنان اتطقت .. !!
بلحظة كنت باتهوّر وأروح للحقير نواف وألعن أبو سكافه ! بس بصفتي ايش ؟؟ لِمت نفسي اني انا الغلطان الي ماجيتها وخطبتها .. انا الي مانشلتها من عذابها ..
حسيت ان جاتني الفرصة من جديد أصلح غلطة الايام ..
بس قالولي انها مو حنان الي تعرفها !
صارت انسانة ثانية .. انطوائية .. كئيبة .. مدمعة ..
وقلت ابيها بعيوبها أبيها .. وعلى ايدي بغيرها .. وكني بديت اغيرها موو ؟؟؟

+++++

بالسيارة
دق جوال حنان وانتفضت واهي الي كانت متوترة من بعد ماطلعت .. شايلة هم الي سوته وماتدري وش عواقبه ولأي طريق بيآخذها ..
أخذت جوالها لقت البيت متصل ردت : الوو
ساره واهي تبكي : الوووووووو
حنان بخوف : سوسو حبيبتي شفييييييييييك ؟؟
ساره : ليه رحتي وحلييييييتيييييييني
حنان : سوسو انتي كنتي نايمة وبعدين انا رايحة مكان ممنوع يدخلون الأطفال
ساره : تعاااااااالي أبي أرووووووح معااااكم مالي سغل !
حنان : ياعمري انتي لاتبكين واسمعي سوسو .. اسكتي لاتبكين عشان تسمعيني ..
مسحت ساره دموعها وقالت : هممم ؟
حنان : قومي حبيبتي اغسلي وجهك ولاتبكين .. واذا رجعت أنا بآخذك البقالة تشرين الي تبين .. هذا المحل الي بنروحه يع خايس مافي حلاويات ولا شي ..
ساره : ابي حلاو وعثير
حنان : اختاري الي تبيييييين بس لا تبكين الحين أوكي؟؟
ساره : طيييب
حنان : شاطرة سوسو يالله روحي العبي
ساره : طييب مع الثلامة
حنان : مع السلامة حبيبتي

سكرت الجوال الا منى تقول : شفيها درت عننا ؟؟
حنان : اي ياعمري صحت ومالقتنا انا بعد المفروض ماطلع بدون ماقولها لأنها متعودة تصحى وتجيني على طووووول
منى : واذا قلتيلها وصاحت تبي تجي واتورطنا ؟؟؟
حنان : لا ساره حبوبه سهل اقناعها فديتها
منى : اي والله سوسو تختلف عن البزران كلمة توديها كلمة تجيبها ياحبيلها
حنان : بس لاتقهريني الحين أرجع آخذها
منى : لا تكفييييين هي حبووووبة بس برضووو تدوش ..
حنان : أوكي دقي على لينا ترا قربنا نوصل
منى : يالله ..
ودقت على لينا وقالتلها انها تنتظرهم بالمحل .. وصلوا ودخلوا المحل الي كان راقي والعاملات مبين انهم فاهمين شغلهم زين ..
احتارت مابين الصبغات وبالآخر اختارت العودي .. قعدت على أحد الكراسي واستسلمتها أشطر الكوفيرات وبدت تشتغل فيها ..

******

وقف سعود السيارة عند الباب
ونزل واهو يتخيل فتون تفتحله وتركض عليه زي ماتعود منها بكل مره يرجع من سفره !
دخل الحوش دورها بعيونه مالقاها اتوقع يلقاها أول مايفتح الباب لأنها فراشة طايرة بين كل أركان وزوايا البيت ..

طلع الدرج الخارجي وأول ماحط رجله انفتح الباب وطلع خالد واهو يكلم بالجوال ووقف بنص كلامه واتسمر مكانه وعيونه متوسعة بذهوووول بالشخص الي قدامه !!

سعود انصدم بعد ان خالد الي طلعله كان يتوقع فتون مو هو وضحك وغنى باستهبال : هلا بالمعـرس الغالي عزيز وشوفتك منوة .. ترا ماجا على بالي أشوف عيونك الحلوة !
خالد استوعب اخيرا : هههههههههههههههههههههههههه يقطع ابليسك اشتقتلك يالخسيييييييييس !
وضم سعود من قلب أخو مشتاااااااق حيل لأخوه الوحيد .. وبعد السلام مسكه خالد من ذراعه بحماس واهو يقول : دام الدعوة مفاجأة خلنا نحبكها صح !
سعود : ليه وش بتسوي ؟؟؟
خالد : هالوقت كلن مقيل بغرفهم وفتون ماطلعت من غرفتها خير شر من كم يوم وشوفتها لك بتقلب حالها 180 درجة فبدق الباب وازعجها لين تفتح وتتفاجئ فيك!
سعود بضحكة : اخاف تفتح الباب وتهجم بالعصا وتجي فيني عاد !
خالد واهو يمشي للدرج مع اخوه : اتحملها عاد مب هي قطعة من قلبك على قولك ؟؟
سعود واهو يصعد الدرج : والله قلبي كله مو قطعة منه وبعدين تعال ليه حابسة نفسها بغرفتها كم يوم؟؟؟
خالد : غريبة ماعلمتك واهي كل صغيرة وكبيرة توصلها لك !!
سعود : لا والله ماعلمتني بشي واصلا انا فقدها الفترة الي فاتت مو من عوايدها تقطع وماتدق !
خالد بهمس يوم وصل لغرفتها : خلاص اهي تحكيك بعدين الحين هششش ..

ودق الباب واهو ينادي : فتوووووووون .. فتووووووووون
فتون : يانعمممممممم ؟؟؟
خالد : افتحي بسرعه بقولك شي !
فتون : قولي من ورى الباب مافيني اقوووم !
خالد : فتون بلا دلع بقولك بسرعه وامشي ..

فتون : عبيييير قومي افتحي مافيني اتحرك !

عبير على النت : اهو يبيك انتي شدخلني اقوم؟؟

خالد : فتون خلصيني عاد قووووووومي ..
فتون : يوووووه .. (( وقامت تمشي للباب وحس خالد فيها وركض مسرررررررع للدرج وصار يراقب من بعيد !!

فتحت فتون الباب بقوووووة وهي تقول : خييييييير ؟؟؟؟؟

وشافت سعود واقف قدامها وابتسامته الحنونه الي تذبحها مرتسمة بكل حلاوة على محياه ..
.. لكن للأسف ..
فتون كان وضعها سيئ هالفترة .. صحتها تعبانة ونومها متقطع وصدرها ضايق من الي صار ومن سعود بعد لأنها يوم قطعته مافقدها ودق عليها يشوف وينها ويسأل عنها وهالشي مره جرحها وقهرها .. كل هالأمور كانت كفيلة بانها تنهكها للأسف !

فأول ما شافت سعود شهقت بقووووووة واهي ترجع خطوة على ورى
و
أغمى عليها !

طاح قلب سعود من الخرعة واهو يتقدم مسرع لفتون وعبير نطت من مكانها يوم طاحت فتون وانصصصصصصصصصصدمت يوم شافت سعود واتسمرت مكانها صدمتين بوقت واحد !!
جاهم خالد يركض يشوف شالي صار وانصدم يوم شاف فتون طايحة وأسرع يجيب مويه ويرش وجهها وعبير تراقب من بعيد والدموع متحجرة بعيونها ماقدرت تخطو ولا خطوة وحده !!

أخذ سعود الموية من خالد ورش وجهها أكثـر بالموية واهو ضامها ويناديها بخوووف ..
فتحت عيونها بوهن وشافته وقالت بتعب والعبرة خانقتها :
سعـ ـ ـود .. انت حقـ ـيـ ـقة ولا خـ ـيـ ـال ؟؟
سعود : حقيقة ياعمري والله حقيقة .. (( باس جبينها وقال بحنية : شفيك حبيبتي شكلك تعبانة فتون شفيك ؟؟
قربت عبير بخفة وقالت واهي تبكي : سعود !
التفتلها سعود وقال : هلا حياتي عبير يوووه فتون اغمى عليها وانتي تبكين ماصارت مفاجأة هذي !
قربت منه وقعدت عنده وضمته واهي تبكي .. واهو ضمها بذراع وفتون على ذراعه الثانية وقلبه تقطططططططع على خواته الحساسات الي ماتوقع أبد تكون ردة فعلهم بهالشكل !
عبير : وحشتنا يا سعوووود شهالمفاجأة الجنااااااااااااان ؟؟؟

خالد من وراهم طلع جواله وصورهم وهو يقول : هههههههههههههههههههههههههههههه بصراحة لقاء أخوي يجننن .. باعرضه على شركة افلام هندية وصدقوني بياخذ جائزة نوبل !

ضحكت عبير وقامت واهي تمسح دموعها وتقول : بروح أعلم أهلي ..
خالد : انا انا بعلمهم ..
عبير : لا والله انا قلت قبلك ..
خالد يفتعل العصبية : اقول عبير اهجدي انا الكبير ..
عبير : انقلع بس كافي فاجئتنا احنا خلني انا بفاجئهم

وطلعت واهو طلع وراها وركضوا يضحكون ويتسابقوووون على غرفة أهلهم ..

قعدت فتون بتعب وسعود عاونها واهو يقول : ماتبين تسلمين على بابي ثـعود ؟؟ << كانت تناديه " بابي ثـعود" واهي صغيره وظلوا يعلقون عليها لين كبرت
ابتسمت بخفة وضمت أخوها واهي تقول : ماحبك يالقاااااطع أكرهك (( وصارت تبكي من قلبها وتناااااهج
سعود واهو يمسح على شعرها : أفاااااااااا شهالكلام يافتون ؟؟؟؟ ليه ليه ليه ؟؟
فتون واهي تشاهق : شفتني ماعاد دقيت عليك .. مافقدتني ولا قلت وينها ماعاد سمعت صوتها !!! كنت كل يوم أحترق وانا أتهلف يرن جوالي باسمك .. بس للأسف عرفت اني كنت قلق عليك وافتكيت مني .. !!
تقطع قلب سعود أكثر واهو يحس بعذاب الضمييييييييير وقال : لاتقولين كذا حبيبتي صدقيني فقدتك بس انضغطت بالفترة الأخيرة عشان أخلص شغلي وأجيكم ! ولاني جايكم قلت خلاص بشوفها مره وحده أزين من اني أولع قلبي بالمكالمات بس !!
فتون وهي مواصلة بكاها : مرت علي أزمة وضيقة ماتمنيت أحد يوقف معاي غيرك بس ماحسيت فيني ..
سعود : فتون ترا بتخليني أبكي معاك الحين ! وقفي صياح ودموع الله يخليك !
رفعت فتون راسها عن كتفه المغرق بالدموووع .. ومسحت دموعها بخلف كفها وطالعت وجهه لحظات وبعدها ضحكت واهي تقول : اشتقتلللللللللللللك يالمغروووور !
ضحك سعود واهو يقرص أنفها بخفة ويقول : مقبووولة من الحلوين .. والله وأنا أكثـر حياتي .. قومي خلينا نطب على أمي وأبوي قبل يجونا
فتون رجعت فيها روح المرح وقامت واهي تكابد ارهاقها وقالت : يالله ..
قام سعود ومسكت ذراعه ومشوا مسرعين لغرفة أهلهم كان الباب مفتوووح وخالد وعبير بالغرفة وقبل مايوصلون طلعت ام سعود واهي تقول : ماصدقكم لين اشوف سعود بنفسي

سعود بضحكة : وهذاني قدام ياروح سعود !
ام سعود بانفعال وتهدج صوتها : بعد عممممممري وليييييييييييدي !
سعود ضحك وضمها من قلبه ..
كان طوله وعرض أكتافه مايوحي ان الانسانة الصغيرة هذي .... أمه ! بنحفها ورشاقة جسمها ودقة ملامحها الي صعب يصدق الواحد انها أم الرجال هذا ! ومع ذلك تجسدت الحقيقة بهالموقف يوم انحني سعود لايدها يبوسها ويبوس راسها بكل محبة وشووووق !

طلع أبوه الي كان بالحمام ذاك الوقت وسمع الضجة برا الغرفة رمى منشفته وطلع يشوف شسالفة وانصدم بشوفة ولده الكبير سنى خاطره !

أبو سعود بذهول : لالالالالا مو معقووول !
سعود : ههههههه المو معقول اني ماستغل اجازتي واجيكم !

مشى لأبوه وضمه وباس راسه وايده وابوه مازال مو مستوعب وبدل مايرحب فيه صار يقول ليه جيت ووش جابك ؟؟ وضحكوا على أبوهم الي انتبه لنفسه بالأخير وعبر عن شوووقه وفقده له طول الفترة الي راحت !


وقفت منى قدام المراية تتأمل صبغتها الي طلعت روووووووعه عليها .. ..
شكرت الكوفيرا وحاسبوا بعد التخفيص الي توسطت فيه لينا

ويوم طلعوا الشارع
لينا : بنات تعالوا بيتي تراه قرييييييب مره من هنا
حنان بابتسامة : مشكوره حبيبتي بس خلاص تأخرنا وانا واعدة ساره أوديها البقالة اذا رجعنا
لينا : فيه وقت حنان تعالوا ساعه بس
حنان : ياعمري انتي خليها مره ثانية
لينا : ما اضمنك انتي كم مره اقولك وماتجين
حنان بضحكة : لا ان شاء الله أجيك .. نشوف يوم قريب مع منى وأجيك !
لينا : خلاص نشوووووووف .. طيب انتي تعالي يامنى !
منى : اممممممم عادي مو مشكلة بس حنان عادي ترجعين لحالك ؟؟
حنان : هو مو عادي بس اذا ودك تروحين مع لينا مو مشكلة ..
منى: أكيييد.. مو تلوميني بعدين تقولين تركتيني وهالكلام ؟؟؟
حنان وهي تدق ذراعها : بزر شايفتني ؟؟ لو أبيك الحين بجرك مع عبايتك ماعلي منك ولا من لينا
لينا : ههههههههههههههههههههه تعجبيني هذي الي تقدر على منى
منى : حرام عليكم والله بريئة انا
حنان : حدددددك ماشاء الله .. اوكي يالله انا بامشي
لينا : وحنا بعد ..
وتوادعوا ومشت منى ولينا بسيارة لينا للبيت ..

لينا : ياسلام هالوقت البيت فاااااااااضي
منى : وين أهلك ؟؟
لينا : ببيت عمي .. كل خميس يروحون هناك وخواتي راحوا معهم وانا اتعذرت فيك
منى : ههههههههه فكيت أزمتك أجل
لينا : ايه ياشيخة ملل هناك وبعدين مرة عمي كل ماشافتني ماغير حيا الله مرة ولدي كرهتني بعمري
لينا : هههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههه وانتي شرايك طيب؟؟
لينا : يخسى الا اهو والله ماآآآآخذه !
منى : طيب لا تنفعلين قوة ماتدرين الخير وين ؟
لينا : على قولك بس برضو مابيه
منى : عنيدة ويا هالرااااس اليابس
لينا : أزين من راسك الي فرحانة بصبغته
منى : ههههههههههههههههههههه خبلة ونسيتي انتي يوم صبغتي مافي استديوا ماتصورتي فيه !
لينا : ههههههههههههههههه لاتلوميني ماصدقت أنس سافر وانفتحلي المجال يالطيف مستقعدلي ومعيي أصبغ !
منى : ليه يعني اهو وش رايه؟؟
لينا : خلك طبيعية أحس ولا تعدمين شعرك وأصلا مايطيق الكوفيرات ويشك فيها وتفكير الرجال الي يجيب الهم !
ابتسمت منى ابتسامة خفيفة وأعجبت فيه وبحرصه واهتمامه وغيرته على خواته

وصلوا البيت ونزلوا فسخت منى عبايتها كانت لابسة تنورة جينز لنصف الساق وبلوزه فوشي موردة نصف كم .. شكلها نعووم مع صبغتها ..
قعدوا بالصالة يسولفون ويتفرجون على التلفزيون ..
لينا : بقووووم أغير لبسي واجي
منى : اوكي وانا بادخل مطبخكم اسويلنا شي ناكله
لينا : خذي رااااااااحتك
وطلعت عنها
قامت منى ودخلت المطبخ وطلعت الاغراض الي تحتاجها من الدواليب كونها حافظة مكانها كثر ماتدخل المطبخ مع لينا وامها ..
رفعت شعرها الناعم بكلبسة (شباصة ) على فوق واتبعثرت خصلاته على رقبتها وجبينها .. أخذت التوست وفردته وصارت تقطع اطرافه بالسكين وتدهنه وتضبطه ..

::

دخل أنس هالوقت واهو يتأمل البيت الي فقده شهووور ويحس بالشوق لكل ركن فيه .. أول مره يغترب ويبعد عن أهله وديرته وناسه ..
حس بالهدوء ودرا ان مافي أحد بالبيت .. دخل الصالة وانتبه لعباية مرمية على الكنب والتلفزيون شغال عرف ان فيه أحد بالبيت .. اول مالاحظ المطبخ شاف نوره مفتوح مشى بخفة للباب وشافها واهي معطيته ظرها تقطع وتحوس .. ابتسم واهو على باله ذي لينا !! نفس هيأتها من الخلف .. سند ايد على الثلاجة وايد على خصره وقعد يتأملها وينتظر منها التفاته ليفاجأها بوجوده !!
كانت منشغلة بالتقطيع وجبت تلهي نفسها وصارت تغني بصوت ناعم :
أخبارك ايه حبيبي .. طمني عليك حبيبي .. واحشني عنيك حبيبي .. أخبارك ايه
عدد غلاوة الشوق ياحبيبي باهدي لعنيك سلامات .. والله بكرا تروق ياحبيبي وأحكيلك الحكايات ..
مشتاقة .. ياحبيبي مشتاقة .. والغربة فراقة .. فين عيونك فين ؟؟
تغريبة .. أناعايشة تغريبة .. طولت هالغيبة .. حبي مالي العين ؟؟

كان يسمعها واهو عاقد حواجبه .. استغرب صوتها كنه أنعم من صوتها الي يعرفه .. وماطال تفكيره يوم دارت واهي تفتح الشباصة من شعرها وانسدل شعرها على وجهها وشباصتها بإيد والسكينة بالايد الثانية .. وشهقت بقوووة يوم شافته وشخص بصرها وطاحت السكينة على رجلها !!
وجودشخص معها بنفس المطبخ بدون ماتدري هذا بحد ذاته شي يفجع !! فما بالكم وهالشخص رجال غريب واقف بكل هيبة وجمود قدامها !!
انصدم أنس يوم شافها وعرف انها مو أخته !! ظل مبحلق فيها واهي لصقت بالطاولة واتمنت تخرقها وتخرق الجدار وتهرب !!
كان موقف حيل صعب على الاثنين وما أنقذهم منه الا صوت لينا واهي نازلة الدرج وتنادي : منوووووو شقاعدة تبدعين ؟؟
نزل أنس راسه وطلع من المطبخ للصالة وشاف لينا تنزل من الدرج وضحك .. اي هذي لينا اختي المصرقعة اهي وصوتها الي راج البيت ..
صرخت لينا بوجه مندهش : أنــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أنس : هههههههههههههه هلاااااااااااااااااااااااا
لينا : مو مصدقة عيوووووووووووووني لا لا كذاااااااااااب !
أنس وهو يضحك : اي انا خيال أنس جاي اونسكم هالكم يوم وراجع
ضحكت وركضت نطت عليه وضمته وهي تقول بفرح : هههههههههه ياعمممممممري متى جيت يالدوووووووب؟؟؟؟؟؟؟
أنس وهو يضحك : توني جاي من المطار ..
أبعدت عنه وقعد على الكنب وقعدت جمبه وهي تقول : حركات يعني مسوي مفاجأة انت ووجهك آخ بس لو يدرون خواتي !
أنس بابتسامة أخوية : ياعمري عليهم وينهم ؟؟
لينا : ببيت عمي اليوم خميييييييس !
أنس : اي صح والله نااااسي ..
لينا : ياحليلك ياخووووووي والله اشتقناااااااالك
أنس : اسكتي بس والله بغى يطير مخي من كثير شوقي لكم
لينا وهي تضحك : حبيبي الشوق بالقلب شدخل مخك يطير !
أنس : مو لأني عاقل حتى اذا حبيت أحب بعقل وعقلي الي ينهبل ويطير !
لينا : هههههههههههههههههههه فريد من نوعك اسم الله عليك

التفت أنس للمطبخ ورجع طالع لينا وقال بهمس : تراني دخلت على صديقتك بالمطبخ وقعدت مبقق عيوني فيها ساعه على بالي انتي !
لينا اتذكرت منى الي نساها شوفة أنس وجودها وفزت واقفة وهي تقول : منــــــــــــى ... ياوييييييييييلي نسيتها تلقاها مولللللللللللعة الحين !
أنس بابتسامة : تراها اخترعت يوم شافتني وطاحت السكينة على رجلها شوفيها عسى ماتعورت ..
لينا وهي تركض للمطبخ : ماظنيت حست فيها عند فشلتها منننننننك

ودخلت المطبخ دورت منى بعيونها لقتها واقفة آآآآآآآآآخر المطبخ ولاصقة بالجدار وعاقدة ذراعينها وتحرك صوابعها بتوتر ملحوووظ !
لينا : هههههههههههههههههههه ياحياتي شصااااااار؟؟؟؟
منى بهمس : اسكتي ترا بيغمى علي الحين !
لينا : ههههههههههههه اسم الله عليك وانتي مانتبهتي يوم دخل
منى : اقصري صوتك وبعدين احكيك الحين ابي اروووح بيتنا
لينا : شدعوة منووو خليك وأنس أكيد بيروح لبيت عمي يشوف أهلي هناك
منى : ايوا وانتي مو رايحة معاه ؟؟؟؟
لينا : لا مو لازم لاحقة عليه !
منى : اقول هش بس أخوك توه جاي وذا كلامك روحي بس معاه وانا بكلم سواقنا
لينا : اصبري اصبري لا تدقين يمكن بيقعد ينتظرهم بالبيت ومو رايح
منى : حتى ولو قعد انتي لازم تقعدين معاه وانا بامشي تكفين لينا لاتضغطين علي تراني حدددددددددي متفشلة
لينا : ههههه ياعمري انتي صراحة جد فشلة يحسبك انا والله ياحظي طلعت حلوة مثلك
ضربتها منى على ذراعها واهي تقول : تراني مو ناقصتك بالله عليك اسسسسسسسكتي

نادا أنس على لينا وطلعت تشوفه ومنى زاد حرجها وحست ان وجودها بهالمكان ماله داااااااااااعي اتمنت لو لها جناحين تطير لبيتها وتريح خاطرها وترتااااااح !

بعد دقايق رجعت لينا واهي تقول : يالله يامنى بنمشي الحين وأنس بيوصلك !
منى : لا لينا انتوا روحوا وانا بانتظر السواااااق
لينا : مستحيل حبيبتي اخليك بالبيت لحالك وأنس مو قادر يصبر يبي يشوف أهلي فما عندك خيار ثاااااااني !
استسلمت منى لورطتها ماتوقعت ان موقف مثل هذا يصيرلها مع أنس وبيوم وصووووله !

طلعوا وركبوا السيارة وركبت منى خلف لينا .. وطول الطريق واهي متوتررررررة .. ياربي وش يفكر فيه الحين ؟؟ بلقاء أهله ولا بموقفه البايخ معاي وانا الحين راكبه ورااااه !! ليتني ماجيت معك لينا ليتني مارحت صبغت من الاسااااااااس ولا شفيه لون شعري قبل يهبل وش حلاته << هلوست !

توتر أنس من الصمت الي بيفضح أنفاسه المتسارعه بعد ماستوعب ان الملاك الي وراه اهي منى دلوعته الصغيرة ! شغلت باله الفترة الأخيرة وكان مأمل يسمع أخبارها أكثر اذا رجع ولا يشوفها بأي مكان بس ماتوقع ان حظه بيكون قوي لدرجة انه يشوفها بهالشكل وبيوم وصوله بعد ؟؟؟
حاول يشغل نفسه بالكلام مع لينا عن أخبار الأهل والبلد لين وصلوا بيت منى ونزلت بخفة وسكرت الباب وراها بنفس الخفة بعد مارمت شكر هامس لكن ماخفى عن أنس الي مركز حواسه معها ..
مشت من خلف السيارة مع ان الباب اقربلها لو مشت من قدامها بس حرجها منعها .. دخلت البيت وسكرت الباب ومشى أنس لبيت عمه وابتسامة بلا شعور ارتسمت على محياه بس هالمرة كانت بسبب حماسه للقيا أهله !


*********

من بكرا الجمعة
كانت وجدان تقطع الكيكة الي طلبتها أمها تسويها عشان ياخذونها معاهم بيت الجد حيث ان العيلة كلها بتجتمع اليوم يسلمون على سعود

جرحت نفسها بالسكين وتأوهت بألم ورفعت اصباعها واهو يصب دم !!!

بشاير الي كانت تحوس معها : يوووووووه شسويتي بنفسك انتي ؟؟؟؟؟
وجدان بألم : مادري ياشيخة انفلتت السكينة بالغلط على اصبااااعي
بشاير : تعالي تعالي هنا فيه مطهر جروووح
وفتحت أحد الأدراج وطلعت منه مطهر وقطنة مغلفة بللتها وعالجت فيها جرح اختها الي حرقها ودمعت عيووووونها !
بشاير : هههههههه بالله تبكين من المطهر لهالدرجة يحرق ؟؟
وجدان واهي تدمع : يحرق شوي !
بشاير واهي تحطلها اللصق : انتي شفيك مو مركزة ذي ثالث مره تجرحين نفسك !
بكت وجدان وانصدمت بشاير !
بشاير : الحين بتقولين ان كل هالصياح من المطهر !
وجدان وهي تبكي : ايه !
بشاير : مستحيل أصدقك ! وجدان انتي شفيك مو طبيعية اليوم ؟؟؟ من قالتلنا امي ان سعود جا وبنجتمع ببيت جدي وانتي حالك منعفس !
وجدان واهي تشاهق : لأنك ماتدرين وش الخبر الي بيسمعونا اياه اليوووووم ؟؟
بشاير بذهول : خبر ؟؟ أي خبر !
وجدان : خلينا نخلص واذا طلعنا الغرفة علمتك !
بشاير : شفيه ياوجدان انتي عارفة شي ومخبية علي ؟؟؟
وجدان : قلتلك أعلمك بالغرفة
بشاير : خلي إيمن تكمل وامشي معاااي (( وقالت للخدامة تكمل عنهم وسحبت ايد اختها وطلعوا غرفتهم وماهتموا يسكرون الباب لأن امهم نايمة وقالتلهم يصحونها قبل يطلعون..

بشاير بحماس : وش السالفة ياوجدان ؟؟؟؟
وجدان بانهيار : تركي خطب عبير بنت خالي !
بشاير بصدمة : إيــــــــش ؟؟؟؟؟
وجدان : الي سمعتيه ..

بشاير وهي تقعد ووجهها مصدوم : مين قالك ؟؟
وجدان : شفتي يوم زار خالي فهد أمي الاسبوع الي فات ؟؟؟
بشاير : يوم كنا نايمين ؟؟
وجدان : ايه كنا نايمين وانا صحيت قبلك بفترة .. نزلت ولقيت امي وخالي بالمجلس ومو من عوايدهم يقعدون فيه .. العادة بالصالة يقعدون مووو ؟؟
بشاير : ايه صح طيب وبعدين ؟؟؟؟
وجدان : المهم رحت المطبخ وشفت فتحة المجلس مو مسكرة وصراحة جاني فضول أسمع .. وصوتهم أصلا كان واصل للمطبخ لأنهم يحسبووونا نايمات وسمعت كل شي !!
بشاير بضيق : وشالي سمعتيه قوليلي ؟؟

وجدان : بالبداية سمعت خال فهد يشتكيلها من نوال وسواياها تعرفين اهو مايحب يبين ضيقه منها قدام عياله وماعنده غير امي يفضفضلها .. وانها تتصرف بلاشوره وتحكي من راسها بالي تبي وهالكلام .. وامي طبعا رجعت تقول كلامها المعتاد طلقها وافتك ....
بشاير كملت لانها متعودة على هالموال : وخذلك ام فواز !
وجدان : ايييييوا ..
بشاير : طيب وبعدين ؟
وجدان : الا شوي وانا أسمع لقيته يطري اسم تركي هنا فز قلللللبي وركزت مسامعي كلها معاه وسمعته يقول الولد يبي بنت عمه من زمان ومكلمني عنها وأنا أجلت الموضوع لين يجي الوقت المناسب والحين اشتد عوده وخطبتها له !!!!!
بشاير بصدمة : لااااا ياشيخة..وامي شقالت ؟؟؟؟
وجدان : فرحانة تصدقين ؟؟؟ والله انا مصدومة وانا اسمعها تباااااااارك وتدعيلهم ولاكنها تنتظر مثلي تركي يخطبني ! وشكل خالي بعد استغرب انها عادي ماتضايقت لأنه قال والله ياسعاد شلت هم تتضايقين اني ماعلمتك قبل وشاورتك الا امي تقول افا عليك ذا ولدك واهو الي يختار بدون شوري ودام اختار بنت عمه فهنياله بعبير ألف واحد يتمناها !
بشاير : معقووول ؟؟ واش تتوقعين معنى كلام أمي ؟؟
وجدان : مادري عنها يمكن ماتبي تبين انها مصدومة قدامه ! بس انقهرت ليه ماعلمتني وقالتلي بعد ماطلع؟؟ ليه للحين ساكتة ومخليتني على عمااااي؟؟؟؟

" لأني ماتحمل أجرح قلبك ياوجدان "

التفتوا كلهم للباب لقوا أمهم واقفة عنده .. دخلت وسكرت الباب وراها ومشت واهي تبتسم لبنتها بحنية .. قعدت جمب بنتها ولمت كتوفها وقالت : تحسبيني ماحسيت فيك وانتي بالمطبخ ؟؟ دريت انك هناك وفرحت ان الله جابك تسمعين وتفكيني من مواجهتك بهالكلام الي بيجرحك وانا ماتحمل أشوفك مجروحة .. يمه وجدان حنا عشمنا أنفسنا بأوهام وانا الغلطانة الي عيشتك فيها !! خالك فهد عمره ماوعدنا ولا تركي نفسه وعدنا ولا حسسونا انهم بيجون يوم يخطبونك .. نلومهم الحين ليش ؟؟
بكت وجداااان من قلبها وصارت تنااااهج وهي تقول : طيب ليش نوال تقول ان ابو تركي يبيني لتركي لييييييش ؟؟؟
ام وجدان واهي تحاول تحبس دموعها : من راسها هالكلام عسى راسها القص ان شاء الله
بشاير من قلب : آآآآآآآآمين !

وجدان بانهيار : يمـــ ـــــ ــه .. أحـ ـب واحـ ـد لو دق كتفــ ــ ــي بكتفـ ـ ــه ماحس فيـ ـني !

ام وجدان ماتحملت وبكت واهي تضم بنتها بقوة وتقول : بس يمه والله ماتسوى عليك هالحالة .. انا الغلطانة الي عيشتك بهالوهم لاتخليني اندم عمري كله على غلطتي .. يمه الولد يعاملك مثل خواته ويخاف عليك انتي وبشاير من نسمة الهوا مثل مايخاف على نهى ومنال .. بس القلب مال لبنت عمه مو بايدنا هالشي حبيبتي
وجدان : بس يمه تكفين مابي أسمع هالكلاااااام
ام وجدان : ولا أنا ابي أجرحك بهالكلام بس لازم تقتنعين فيه .. مابي اشوفك منهارة ومصدومة أبيك تكونين أقوى من كذا .. انتي صغيرة والعمر قدامك حبيبتي بيجيك من ينسيك تركي وسنينه وتعيشين سعيده معاه ان شاء الله بس لاتسوين بعمرك كذا !!!
وجدان : صدمة قوية يمه والله ماقواها !
ام وجدان تقطع قلبها على بنتها وقالت : بتكونين أقوى منها حبيبتي هذا لانك توك دارية وانصدمتي بس مع الوقت بتسلين .. خلاص ياعمري بسك صياح ..
التفتت لبشاير وقالت : هاتي مناديل يابشاير (( قامت مشاير الي كانت تبكي معاهم وجابت مناديل وعطت امها .. مسحت امها دموع بنتها واهي تقول بحنية : والله محد بهالدنيا يستاهل دموع من هالعيون الحلوة بس ياروح امك يكفي !
كتمت وجدان عبرتها بالقوة وقالت : سمعته بعد يقول ان بأول جمعا ببيت جدي بيعلمهم الخبر مووو !
هزت ام وجدان راسها واهي تمسح على شعر بنتها
وجدان : خلاص اجل اليوم بيدخل ويقولنا وانا ماراح أتحمل أسمع .. تكفين يمه مابي أروح !!
ام وجدان حاسة ببنتها وقالت : براحتك ياعمري .. بس والله أخاف تستسلمين لدموعك وتتعبين عمرك وانتي لحالك
بشاير : انا باقعد معها يمه
ام وجدان : زين اقعدي مع اختك ولاتفكرون بالموضوع خلاص الي صار صار .. ادعولهم بالتوفيق وربي ان شاء الله يعوضك ياوجدان ياما ناس فقدوا عيالهم الي هم ضناهم وربي عوضهم بعيال غيرهم ومع الايام سلوا ولهوا ..

هزت وجدان راسها تبي تريح أمها بس نار الغيرة والقهر مشتعلة بداخلها ..

ام وجدان : يالله انا بروح أجهز وأطلع ..
بشاير : اوكي وقلت لإيمن تحط الكيكة بالحافظة لاتنسينها
ام وجدان : ان شاء الله ..
وطلعت عنهم وقلبها متولع على بنتها بس وش تسوي ذا المقدر والمكتوب والدنيا ماتمشي على الكيف .. آه يا تركي والله انت ولدي قبل ماتكون ولد أخوي .. وأدري انك تحب بناتي بس محبتك لبنت عمك غيـر .. وقلبك اختارها حبيبة وزوجها خلاص بعد مالي كلمة غير اني أدعيلكم بالسعادة!

::

في بيت الجد
صجة وصراخ وضحك بمجلس الحريم تماثلها صجة ثانية بمجلس الرجال وهذا الحال بكل مره يجتمعون الرجال وحريمهم .. والحريم وبناتهم والأحفاد ..
أول من فقد وجدان هي عبير !! حست ان غيابها له علاقة بسالفة خطوبتها هي وتركي وضاق صدرها حيييييييييل على بنت عمتها ولو ان عمتها بررت غيابهم بمذاكرتهم وماظهر على ملامحها شي من الضيق الي بداخلها ..

وبعد الغدا واهم يشربون الشاهي ..
انفتح مجلس الحريم ودخل الجد والضحكة شاقة وجهه .. وكان لدخوله هيبه خلت المجلس يهدا الي ماد رجوله لمها والي منسدح قعد وعيونهم متعلقه فيه وعبير ضرب قلبها طبوووووول واهي تطالع فيه وتترقب كلامه .. زي ماهم متعودين اخبار مثل هذي مايعلنها الا الجد وسط الحريم ووسط الرجال

وقف بينهم وقال بابتسامة بصوته الضرغامي : أحمدالله الي مافرّق شملنا مع بعض وأشكره شكرا كثيرا .. أمس خطب سعود منال وعسى الله يوفقهم واليـــــــــــوم خطـب تركي ولد فهد عبير بنت سعـد الله يتمم عليهم بالخير ..

ولع وجه عبير من الحيا وبنات العيلة صووووووتووووا وباركوووا
وجدها ابتسم لها بحب وقامت سلمت عليه وباركلها واهو متشقق من الفرحة طبيعته كرجل كبير يهتم بعاداتهم القديمة وان بنات العم مالهم أفضل من عيال عمهم ..

طلع الجد ونهى ناقزت من الفرحة واهي تقول : ياسلاااااااااااااااااام عبير بتصير تقربببببببببلي وناااااااااااااااااسة
ريما بنت عمتها : ههههههههههههههههههه وهي وشهي الحين ؟؟؟
نهى : بنت عمي يابعدهااااااااااا أما الحين مرة اخوووي ياحظيييييييييييي (( وقامت ضمت عبير الي من الحيا ماعندها غير الضحك

اما منال فكانت ماخذة الموضوع ببرود حتى عبير استغربت واهي تهمسلها بابتسامة : مو شكلك فرحانة ؟؟
منال : ليه افرح وهو ماتم شي !
عبير بصدمة : ان شاء الله يتم والخطوبة تعني شي كبير !
منال واهي مكشرة : خطبني اخوك وماشفنا بعدها شي للحين أُعتبر غريبة عليه
عبير بحرج : ماتدرين يمكن الله رايد يكون عرسي وعرسك بليلة وحده
منال بابتسامة صفراء : يمكن ! والا على طاريه شجايبه فاجأة ؟؟؟
عبير : قلتيها فاجأة .. يقول مل وطق واشتاقلنا واستغل اجازته وجا مفاجأة
منال : اممممم ياحليله !
ابتسمت عبير بخفه وهي مو عاجبتها ردود مناال الباردة على كل حدث صاير ..

دارت عبير وجهها والتقت عينها بفتون الي كشرت بوجههاا وأشرت بعيونها على منال يعني شفيها هذي مكـشرة ؟؟؟
عبير هزت كتفوها وحاست فمها انها ماتدري !

قامت فتون واهي تقول : فيه أحد غريب عند الرجال ؟؟؟؟
الجده : لا مابه أحدن غريب ..عمانك وعيالهم
فتون : زين (( ولبست طرحتها واضطرت تلبس عبايتها لانها لابسة بانطلون مع بلوزة قصيرة ..
راحت مجلس الرجال وفتحت الباب وشافت سعود قاعد وجمبه مكان فاااضي .. مشت تبي تقعد جمبه مادرت الا بالي نـــــط ومى نفسه بالمكان جمب سعود !!

فتون بحلقت فيه وقالت بقهــــــــر : عمي صلوووووووح شتبي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
صالح يقلد حركاتها .. مسك ذراع سعود ولمه واهو يقلد صوتها ويقول : باقعد جمب سعووودي !
سعود وهو يسحب ذراعه : قم انقلع قلع الله ابليسك فشلتنا
صالح : هههههههههههههههههه (( وكمل يقلد كلام فتون : يوووه سعودي ليه ماصرت تحبني زي أول ؟؟؟؟
فتون انقهرررررررت بس ماقدرت تمنع نفسها من الضحك : هههههههههههههههههههههههههههههه ههه ياخسسسسسسييييييس وتقلدني بعــد ..؟؟ ابببببببعد (( وقربت عنده تقرص ايدينه واهو ضحححححححك عليها

اتضااااايق أبو سعود من وجود فتون وضحكها ورجتها عند الرجال ووسع عيونه بسعود واهو يأشر على فتون بعيونه يعني شجايبها ؟؟؟؟

غمز سعود لأبوه واهو يعض فمه بخفه يعني معليش خلها !

صالح وهو يفرك ايده : شهالمخلاب انتي وهالاظافر !
فتون : قلعتك يالله قوووووم
صالح : زين بقوم بس ماتقعدين !!
فتون : ياسلااااااام ليه يعني !
وقف صالح وصار قدامها وقال بهمس : ابيك بسالفة مهمة !
فتون همست : وشي ؟؟
صالح : يعني بالله بقولك هنا ؟؟؟ امشي معاي برا
فتون اتحمست للسالفة وقالت : يالله
وطلع صالح وطلعت وراه وسعود استغرب منهم بس ارتاح يوم طلعت لان وجودها كان محرجه وبنفس الوقت مايبي يزعلها ويقولها تطلع !
(( فديت اخوااااااااني عساني مانحرم شوفتهم ))

في هالوقت والكل منشغل بالكلام خالد مع تركي وعيال عمه المتزوجين .. وأبوه مع عمانه
سعود بلا شعور هربت أفكاره لوين ماتبعد عنه أميال وبحوور .. مايدري كيف بلحظة انرسم طيفها بخياله واتمنى يعرف حالها واهو يحس انه فقدها بهاليومين ! استغرب من نفسه هالشعور .. استغرب كيف قدرت تستحل تفكيره واهو بين هالبشر ! وخطيبته يفصل بينه وبينها جدار ! ضاق صدره من هالخاطر .. كيف أفكر بوعد الي مايربط بيني وبينها شي ومنال عندي ولا جت على بالي !! .. لا أنا لازم أستغل فترة تواجدي بتغيير مشاعري هذي وأحاول أولد بقلبه اي ود ناحيتها .. مابي أكثر من كذا .. أبي مجرّد .. ود !

وعلى هالخاطر وقف وقال لأبوه : يبه ودي أدخل أقعد مع عماتي وجدتي شوي !
ابو سعود : من حقك بس ارسل حدا الورعان يشوفلك الدرب
سعود : زين ..
ونادى وائل وقاله يروح يقول للحريم انه بيدخل.. وقالهم وتستروا البنات .. وشوي ودخل سعود عليهم ..
رحبوا فيه واهم سلموا عليه أول ماجا .. اختار مكانه جمب أمه وعيونه فرت المكان بسرعه يبي يشوق منال وشافها واهي قاعدة جمب عمته ساندة ايدها تحت دقنها وتطالع فيه بنظرة حزن !
استغرب نظرتها لكنه ابتسملها ابتسامة خفيفة كان ردة فعلها انها نزلت عيونها على الارض بدون ماتبادله الابتسامة .. وبعد لحظات واهو مركز بكل مايصدر منها لان اساس دخوله عشانها .. انتبهلها يوم وقفت وشالت شنطتها الصغيرة وطلعت من الصالة للحوش !!!!
كمل سوالفه مع عماته وباله انشغل بتفسير حركاتها .. يعني انا داخل عشان أشوفها تقوم تطلع وتتركني !! هذي بايش تفكر ............ ؟؟

::


******



صالح واهو ساند جسمه على حافة النافورة : تبادلنا الايميلات !!!
فتون واقفة قدامه قالت بدهشة : معقووووولة خالتي تسويها ؟؟؟؟؟
صالح : مو اهي وافقت على اساس ابي منها تصميم يتعلق بشغلي وزي ماحكيتك تو .. بس انا يافتون ابيها تعرف اني صالح خلاص تعببببببببت وانا ألعب ورى قناع !
فتون : طيب شلون بتعترف؟؟
صالح : مابي اعترف ابيها هي تكتشف ! أول شي سويته كتبت اسمي بالنك نيم صـالح ! قلت يمكن يشككها هو وايميلي الي باسمي .. والباقي عليك !!
فتون وهي تعقد ذراعينها على صدرها : شتبيني أسوي ؟؟
صالح : سولفي عني قدامها جريها عشان تسألك عني بأي أسئلة تحسين انها تتعلق بسوالف النت والمنتدى .. وطبعا انتي كونك عارفة البير وغطاه راح تجاوبينها بصدق بدون ماتخرينلها كل شي وتفضحيني ..
فتون : اوكي ولو ماسألت ..؟؟؟
صالح : لنا تفاهم ثاني وقتها ..
فتون : ولو عرفت انه انت وزعلت ليه تضحك عليها وتخبي عنها ؟؟
صالح بمكر : انا بابين اني انا بعد اتفاجأت يوم اكتشفت انها حنان !!
فتون : ياسلاااااام شهالصدف الي ماتدخل المخ !!! .. اهي بقايا جروح وانت لاجل جروحك .. وماترد الا على مواضيعها وبالآخر بتضرب خدك وتقول واااااااااااااااه مادريت انها انننننننتي !!!!!
صالح : احسن من اني اقول سبرااااااااااااايز صالح معاااااااااك !!
فتون : ههههههههههههه طيب انت تحس فيه تجاوب منها ؟؟؟
صالح : مررررره يافتون احسها متعلقة بأي وهم ممكن ينشلها من عذابها .. اتخيلي لو كان هالوهم حقيقي الي هو أنا وبانشلها فعلا من عذابها وبريحها ..
فتون : ياعمري عليك ياحنان .. والله ان سويتها ياصالح وكملت معاك واتزوجتها بتكون سويت خييييييييييييييييير فيها
صالح : شالي اسوي خير فيها انا قبل ماسويه فيها اسويه فيني انا !! ماتدرين انتي شلون عمك يعاني من راحت منه !! والله يافتون ظياعها مني هد حيلي !! (( وسبل عيونه واهو يقول : وبعدين اهو مو اسمه خير اسمه حب يالفاهمة !
فتون واهي تكتم ضحكتها : يازينك ساكت عمووو ..
صالح واهو يوقف بقوة : مب عاجبك كلامي ؟؟؟
فتون رجعت على ورى بسرعه وهي تضحك وفاجأة سكتت وكشرت بوجهها واهي تطالع بشخص خلف صالح من بعيد !

صالح خاف يلتفت تطلع وخده غريبة وقال : في أحد وراي؟؟
فتون بامتعاض : ثقيلة الطينة ماغيرها ..
صالح : منهي ؟؟
فتون : التفت شوفها ..
التفت صالح شاف منال تمشي مو شايفتهم وبايديها الجوال تقلب فيه ..
صالح : ذي مناااال .. وانتي ليش ماتطيقينها ؟؟؟
فتون : كذا ماواطنها بعيشة الله ولا هي بعد تواطني ..
صالح : مو حلو كذا الحين انتو أنساب اهي مرة اخوك واختك مرة اخوها !!!
فتون : بس والي يسلمك توه ماصار شي ترا والله لو ماحب عبير لتركي ولا كان وقفت بوجهها هي الثانية !
صالح بصدمة : عبير تحب تركي ؟؟؟؟؟
فتون : ههههههههههههههههههههههههه هو انت ماتعرفش ؟؟؟؟
صالح : ههههههههههههه لا ماعرفش أثر بينهم حب وانا آخر من يدري !
فتون : اسكت لا تفظحنا ترا مارضاها على اختي ..
صالح واهو يضحك : اوريك ياتروووك ومخبي عني انت ووجهك !
فتون : تركي كان مخبي عن عبير بعد المهبول ..
صالح : وكيف درت طيب !
فتون : اول شي مابينهم اهم علاقة الحمدلله حب ماشفت أشرف منه .. وبعدين صارت ياشيخ مشكلة سخيييييييفة تدخل فيها تركي بطريقته وحلها ومن بعدها خق خلاص ماقدر يصبر عن عبورة أكثر وخطبها
صالح : ماشاء الله وشالمشلكة طيب ؟؟
فتون واهي ماودها صالح يدري الا اختها ماتحب تتكلم عنها بشي وقالت : مشكلة الله لايعيدها وانتهت خلاص الحمدلله وشوله نوجع راسنا فيها ..
صالح : دام انتهت الحمدلله .. (( وطالع منال واهي تمشيلهم وقال : منال جاية
فتون : اعوذ بالله .. انا بادخل ..
صالح : بس يافتون عيب ..
فتون : مع هالبنت انا ماعرف العيب خلني لا اتلابش معها الحين ..

ومشت وتركته ومرت من جمب منال واهي رافعة راسها بثقة .. لين وصلت للحريم واول ماجت تدخل شافت سعود طالع من الباب الداخلي .. وتسمرت مكانها !!!

التفتت لمنال تطالعها واهي رافعة حاجب واحد ورجعت تطالع سعود مره ثانية واستوعبت !!
يعني حضرتها طلعت يوم جا أخوي ؟؟؟؟؟ وجعه توجعك ان شاء الله بلاك ماعرفتي قيمته ولاعمرك بتعرفينها .. آخ ياقهري على حظك ياسعود والله مو هذي الي تستاهلك أبد .. ولا انتي ياعهود .. كم مره عهود تستهبل وتقول اخوك يجنن ويهوس .. سعود انت تستاهلك وحده مشاعرها ناعمة .. ماتعرف الخبث .. تحبك وتقدرك وتفقدك وتشتاقلك ! وحده سامية بأفكارها وطباعها .. وحده تقدر انت تحبها .. لأني أحلف انك ماراح تقدر تحب منال بيوم من الأيام !!

*****

كان صوت كعبها يصقع بفناء الأرض الرخامية واهي متوجهة لباب الشارع تحمل بداخلها قلب مجروح .. قبضة ايدها القوية على الجوال وأنفاسها المتسارعة كنها لافة الدنيا كلها ركض .. ولا دموعها المتحجرة وسط عينها والي تكابدها بصعوبة لا تسيل .. الي يشوفها بهالحالة يعرف انها اتلقت هاللحظـة خبر صدمها وجرح قلبها للأعماق !!

فتحت الباب ومشت لسيارتها الي تنتظرها وركبت وسكرت الباب بتك ماطلع منها صوت .. حيلها المهدووود .. قلبها النازف .. مخليها تحس بالانكسار ويا دموعها الي خانتها أول ماركبت وسالت بكل حرارة على وجناتها ..

حست بظياع حياتها من هاللحظة .. حست بدمار يفتك بروحها وضلوعها وكيانها .. حس بنيران تشتعل بقلبها وترمد مشاعرها .. وماتحملت أكثر وشهاقها صارت مسموع .. حتى السواق التفت نص التفاتة مستغرب !!

أخذت جوالها بسرعه ورجعت تدق على صديقتها الي توها طلعت من بيتها
رن الجوال وثواني وردت : الووو
ـ : هلا سلوى ..
حست سلوى بصوت صديقتها الباكي وعورها قلبها وقالت : هلا ياعمري ..
ـ : اسمعي ترا حاسة اني شوي وبانجن .. مو قارة أصدق ولا أستوعب تكفين دامك تعرفين بنت خالته بالجامعة حاولي تجيبيلي رقمه ..
سلوى برجـاء : رهـف .. حبيبتي رهـف ماله داعي لكل هذا .. خلاص الرجال وملك على بنت خالته وش بتستفيدين لو كلمتيه !
رهف وهي تبكي : شلون يملك عليها ياسلوى وأنا وين رحت ؟؟؟ شلون يتجاهلني بهالشكل وأنا الي ضحيت بدنيتي عشانه وذقت المر وأصناف العذاب كله عشان لا أمسه بسوء وآذيه بشي !
سلوى تأثرت وقالت : رهف ولد عمك ماعاملك بهالشكل الا لأنه شافك تخونينه وكان غرضه يعرف منهو عشان يأدبه ويبعده ..
رهف : ياسلوى بغى يذبحني عشان أعترف منهو الي كنت أكلمه وربي هان علي دمي ولا اني أعترف وآذيه .. !! ضربني وعيشني بعيشة تكرم الحيوانات منها .. بس يبيني اقوله منهو ووش علاقتي فيها وبعدها يريحني ويعفو عني ومارضييييت عشانه ياسلوى .. عشان حبه وعشاني بغيت ولد عمي يكرهني ويطلقني وأرجعله ! مو معقول بعد كل الي خسرته عشانه يروح لغيري ناسيني لااااااااا مستحيل ياسلوى مستحييييييييييل !!
سلوى : قطعتي قلبي يارهف مادري شقولك صراحة ودي أساعدك ودي أريحك بس مابي أوقعك بغلط أكبر .. خالد ماغير جواله الا عشان يبي يبعد عنك بتوصليله غصب والله ما ارضى تذلين نفسك بهالشكل ..
رهف : لانك مو مستوعبة شلون حياتي من بعده ضيااااااااع .. خسرت ولد عمي وأخسره اهو بعد قوليلي شلون باتهنا واعيييييش .. تكفين ياسلوى طلبتك ومابنسالك هالطلب .. تدرين اني صعبة ألمس جوال أخوي ولا أقرب من أغراضه !! أبوس ايدك سلوى جيبيلي رقمه بأي طريقة ..
سلوى دمعت عيونها على صديقتها وحبت تهديها بس وقالت : خلاص يارهف انتي اهدي الحين ومو صاير خاطرك الا طيب !
رهف : بتدبريلي الرقم اووكي ؟؟؟
سلوى : ان شاء الله .. بس انتي اهدي الحين ..
رهف بسخرية : شكل بيصير ذا حالي لين يرجعلي خالد ولا الله ياخذ عمري وارتاح
سلوى بحمق : رهف بلا كلام فاضي الدنيا ماتتوقف على حساب خالد !!
رهف : يصير خير .. المهم انتظر منك رد
سلوى : ان شاء الله ..
رهف : يالله باي
سلوى : باي ياعمري
وسكرت منها وقلبها قارصها حييييل على وضع رهف الي طلعت من عندها مصدومة مافتحت فمها بكلمة وحده لين استوعبت الخبر ورجعت دقت عليها منهارة !! كان لازم تقولها الي عرفته عشان تنشلها من أوهامها .. اهي بعد انصدمت مثلها يوم عرفتها صديقتها بالجامعة على شلة بنات كانت مرام من بينهم .. ومع السوالف وتعليقات البنات ومزاحهم عرفت ان مرام مملكة قريب ..
سألتها سؤال متعودين عليه واهو : ماشاء الله مبروووك وش يقاله ؟؟ << تقصد خطيبها اسمه واسم عيلته
مرام بابتسامة : مو من برا .. ولد خالتي .. خالد الغفيل !!
انصدمت سلوى بالاسم لأنها حافظته عن ظهر غيب خصوصا هالايام الي مدوشتها رهف فيه واهي تردد اسمه بالكامل تدور على رقمه وتدور طريقة تحصل فيها عليه !!
وحاولت ترسم ابتسامة تمنع صدمتها لاتظهر !

وأول مابتعدت مرام سألت صديقتها اذا تعرف معلومات عن خالد أكثر على الأقل اسم أبوه وأخوانه .. وعلمتها صديقتها باسمه كامل وقالت انها ماتذكر اخوانه بس تذكر ان له اخت بالجامعه اسمها عبير كانت مرام تقابلها وتسولف معها عن خالد !!

وخلاص اكتفت سلوى بهالمعلومات الي كانت كفيلة بتجسيد حقيقة انهيار العلاقة بين خالد ورهف !!
وعلمت رهف بالخبر ياعساها تنشلها من أوهامها وتريحها بس صار ان رهف وقعت بجحيم أكبر .. وطلبت منها طلب مستحيل تقدر تسويه !!!

اتنهدت سلوى من قلبها وهي تقول سامحيني يارهف صعب الي تطلبينه ..
مهما كنتي منهارة ومدمرة ذي نتايج غلطتك .. مارضيتي بنصيبك مع ولد عمك لين دمرتيه وخليتيه يدمرك معاه وطلقك ..
وخالد ماله ذنب بالي سويتيه بنفسك انتي مشيتي بدربك واهو من حقه يشوفله درب غيرك ! ماتهون علي دموعك يارهف بس صعب أعاونك بتدمير حياة اثنين ..
ان كان مو عشان خالد .... عشان مرام .. هالانسانة الي ماشفتها الا مره وحده ودخلت قلبي بابتسامتها الحلوة وطيب قلبها .. حرام نستبدل ابتسامتها بدموع ونقتل فرحتها ونبدلها بجروووح ! الله مايرضى .. موو ؟؟


****

ابريطانيا
سحبت ورقة التاريخ وطالعتها لحظات وشقتها ورمتها بالزبالة واهي تتنهد بشووووق ! اسبوع كامل من غاب عن عيونها حست بفرااااغ عمرها ماحسته قبل !!
آخ شكثر كنت مملي علي حياتي ياسعود .. ماحسيت بهالشي فعلا الا بعد مارحت .. كنت أحس وجودك حولي يولد بقلبي مشاعر عذبه تسعدني وتخليني ابتسم بلاشعور مني ..والحين مو قادرة أقاوم شوقي ولهفتي عليك نفسي أسمع صوتك بس ونبرتك الحنونه وكلامك الي يولد بقلبي أحلى جنووون !
.. أحبــ ـــك .. وماقدر أعاند قلبي أكثر .. ذي حقيقة مو خيال .. ليت ظروفنا غير هالظروف كان تغير كل شي .. كان عشت حبي أحلى .. بزمان أحلى .. بمكان أحلى .. بس واقعي يفرض علي أنسى حبي وأبتعد ! أنا وقلبي والجروح .. ودموع عيني الي ماختفت من رحلت ياحبيبي .. سامحني سعود .. يمكن تنصدم .. يمكن تستغرب .. يمكن تعاني كم يوم بسبب تغير وضع كنت متعود عليه لا أكثر .. وبعدها بتلهى وتنسى ..
ولا يمكن ............... ههههه لا مستحيل .. انا مره مصدقة عمري .. مهما حس بداخله بأي شعور .. أتوقع يرتاح هو كمان لفكرة البعاد .. مستحيل يدور علي ويجيبني .. انا معطية نفسي أكبر من قدري بس آآخ لحد يلومني ..
تلوموني بانسان عطاني نظرة حب واهتمام .. في مكان مالقيت غير الشفقة والسخرية والحرمان!!
انسان أجبرني أبدل الأدوار وأجرب آخذ .. بزمن كنت ماعرف غيـر اني أعطي وأعطي بدون أخذ !
انسان ذوب قلبي بحنانه .. وأرعد قلبي بصرامته .. جنن مخي بابتسامته .. ملك روحي بتناقضاته ..!
انسان جمعتني وياه * أروع صدفة* .. وفرقني واياه *أبشع قدر*
وعند هالخاطر نزف قلبها وبوهلة بغت تتراجع عن قرارها .. بس قدرت تضبط مشاعرها وانفعالها .. وشالت آخر أغراض لها على الطاولة وحطتها بالشنطة وسكرتها .. وطلعت من غرفتها لقت امها تنتظرها بالصالة

أم وعد بالانجليزي : تأخرتي بيبي
وعد : سوري مامي .. جت شهد ..
أو عد : 5 منتس وتوصل ..
وعد : أوكي نستناها برا .. حروح أعطي " جورج " المفتاج وأرجع آخدك
ام وعد : اوكي ..

طلعت وعد لمدير العمارة وسلمته المفتاح وجا معاها الشقة يتأكد من سلامة كل الأغراض .. وكون مابهالشقة الي هالشخصين أم وعد الي نادرا ماتقوم من فراشها .. ووعد الي نص وقتها برا البيت .. فكانت الشقة جديدة كنها توها مستلمة !

ودعهم واهو يعبر عن حزنه برحيلهم .. موال ينعاد مع كل شخص يترك العمارة ..
عاونت وعد أمها ومشوا باللحظة الي وصلت فيها شهد

مشت بالسيب وشافتهم ابتسمت وهي تقول : هاي ماشاء الله جهزتوا؟؟
وعد : هلا شهد ايوا كل شي جاهز ..
شهد : فين الشنط ؟؟؟
وعد : عند الباب ..
شهد : اوكي (( وراحت تشوفها
وعد : خليها ياشهد الحين اركب ماما وأرجع اشيلها معاك
ومشت لين السيارة ركبت أمها وسكرت الباب ورجعت مسرعه لأنها تدري ان شهد مجنونة ممكن تشيكل شنطتين كبار لحالها !

وفعلا هذا الي شافته يوم شافت شهد تسحبهم بقوة ..
وعد : شهوووووده وبعدين معاك حتكسري ظهرك !
شهد : عادي لياقة !
وعد : لياقة ؟؟ واذا صار لظهرك شي وطحتي بالمستشفى اصرخي بأعلي صوتك وقولي : لياااااااااااااااااااااااااااا ااااااقة !
شهد : هههههههههههههههه امسكي بس الشنطة الثانية
أخذت وعد الشنطة وسحبتها لين طلعوا من العمارة ومشوا للسيارة وفاجأة وقفت وعد بنص الطريق وتركت الشنطة !

شهد : اشبك ؟؟؟
وعد وهي تلتفت للعمارة : خلاص ماعاد حشوفه ؟؟
شهد : دا قرارك محد أجبرك عليه !
مشت وعد بخفة وشهد تركت الشنطة ومشت معها لين وصلوا لبلكونة سعود ورفعت وعد راسها تتأملها وكنها تلمح خياله فيها !
تحجرت الدموع بعيونها واهي تقول بصوت متهدج : كان يوقف عشان يشوفني وانا داخلة ولا وانا خارجة ! شكل حتى البالكونة حتنحرم منه !
شهد : وعد حبيبتي .. انتي الي سويته هو الصح .. !
وعد وعيونها معلقة ببالكونة سعود : .... جد ؟؟
شهد : طبعا ياوعد .. حاتريحي نفسك من دوشة وعذاب وتريحيه معاك ! بس مادري كيف حتمضي ايامك بدون شغل !
اتنهدت وعد ومشت اهي وشهد متجهين للشنط وقالت : استقالتي ياشهد كانت ببالي من قبل لا أعرف سعود .. مني مرتاحة بالفندق ولا بالناس الي يسكنوا فيه ولا بالأمور الي يفرضها علينا الشغل ! والحين يوم قررت أبتعد لقيتها فرصة أترك الشغل الي عمري مارتحت فيه ..
شهد : طيب واش حاتسوي ؟؟
وعد : قدمت بمشغل الخياطة كريستين الي نعرفها .. ولاني ماعرف بالخياطة شي عرضت عليها أشتغل بالرسيبشن ولا بأي شي ماله علاقة بمكينة الخياطة بالذات ..
شهد : الله يوفقك ياقلبي .. وان شاء الله تقبلك عندها وترتاحي بالشغل ..
وعد بهمس : ان شاء الله ..
وشالوا الشنط وركبوها بالسيارة .. بعد مانقلت سيارة النقل أثاثهم البسيط للشقة الجديدة .. ومشوا مودعين وراهم أجمل مكان جمع أروع ذكريات عاشتها وعد مع أحب انسان عرفته بحياتها !!


*******

" سيكون يوم اليوم السبت الموافق ((29 شعبان)) هو آخر يوم من شعبان وغدا الأحد هو(( 1 رمضان)) بمشيئة الله تعالى وكل عام وأنتم بخير "

فتون بأعلى صوتها والريموت بايدها : ياعااااااااااااااااااااااااااا ااااالم بكرا رمضااااااااااااااااااااااااااا ن ياهووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووه !!
طلعت عبير من المطبخ واهي تقول بضحكة : جد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فتون : اي توهم معلنييييييييييييين
عبير : واااااو كل عام وانتي بخير يادووبا
فتون : ههههههه وانتي بخييييييير بروح أبشر أهليييييييي ((وطارت بالدرج وعبير اول من طرا على بالها بهالوقت .. تركي .. ودها تباركله بالشهر بس ماعرفت كيف .. حرقتها لهفتها وماقدرت تقاومها واحتارت وش ترسل وتكتب .. ومن حياها كتبت مسج عادي بس اسم انها سوت شي يريح خاطرها وباركتله وكتبت : (( مبارك عليك الشهر ))
أرسلت المسج واهي تبتسم وتتوقع ردة فعله !

كان تركي توه داخل البيت ووصله المسج وقراه ! كانت المفاجأة ثنتين .. الأولى خبر رمضان الي مادرا عنه الا منها .. والثانية رسالتها الي كانت بلسم على قلبه ..
ورد عليها وكتب : (( علينا وعليك عبير حياتي ))

وصلها وقرته وشقت الضحكة من الفرحة وحضنت مسندة الكنب واهي تتنهد بشوق لليوم الي يجمعها بانسانة حبته بكل حواسها وماصدقت آذانها يوم سمعت شلون دافع عنها عند بدر وعرفت انه يحبها ويبيييييها ..

أما اهو دخل الصالة وشاف أبوه يتابع الأخبار وابتسم يوم شافه وقبل مايقول شي انحنى وسلم على راسه وقال : مبارك عليك الشهر يبه ..
ابو تركي : علينا اجمعين .. الله يعيننا على صيامه وقيامه
تركي واهو يقعد : آمين .. الا وين اهل البيت عنك !
ابو تركي : نوال عند أهلها واخوانك طفشوا وطلعوا السوق لو ادري ان بكرا رمضان كان ماطلعتهم تلقى الدنيا كلها زحمة الناس تتقضى !
تركي : اي والله .. زين انا فاضي الحين وبروحلهم وأرجعهم معاي
ابو تركي : خير ماتسوي .. ولا تنسى تدق تبارك لعمانك
تركي : أفا عليك يبه ما أنساهم !
ابو تركي : وانا باتسحر عند أبوي تعال دامك فاضي!
تركي بابتسامة : تامر أمر !
ابو تركي واهو محرج من بر ولده وقال : يالله ماعطلك ياولدي الله معاك
قام تركي وطلع لاخوانه ودق على منال خبرها ان بكرا رمضان وسألها عن مكانهم وراح لهم

وصل السوق ودق على منال وقالتله اهي وين وراحلها ..
تركي : هلا منال وين نهى ؟؟
منال واهي تأشر عليها : هناك مع وجدان وبشاير !
تركي واهو يطالع مكان ماتأشر : آه وجدان وبشاير معاكم ؟؟؟
منال : ايه كلمتهم نهى واحنا بالطريق وكانوا طفشانين مثلنا وجو ..
تركي : زين انتي خلصتي ؟؟؟
منال : لا والله ومابي أرجع البيت الحين حق الخنقة والقلق خلنا نتنفس شوي !
تركي : بس نبي نطلع قبل الزحمة
منال : ان شاء الله ..
ودخلت حدا المحلاات وتركي مشى متوجه ناحية البنات
نهى : ياحلييييييل اخووووي جانا السوق !
التفتت وجدان بقوة وشافته وانقرص قلبها بكل ألم .. حست فيها بشاير ومسكت ايدها وضغطت عليها بحنية تبي تشجعها
وصل تركي لهم وقال : مرحبا
نهى : هلا والله وغلا شجااااابك ؟؟؟
تركي : ماتركب هلا وغلا وشجابك !
نهى : هههههههههههههه صرقعة حكي عاد انت فوتها !
تركي التفت للبنات وقال : شلونكم بنات ؟؟
وجدان انلجم لسانها وعجزت ترد
وبشاير ردت بابتسامة تمنع التوتر : بخير الحمدلله !
تركي : اي صح مبارك عليكم الشهر
نهى : أعلنوا رمضاااااااااااااااان ؟؟؟؟؟؟
تركي : اقصري صوتك وجع ايه أعلنوه بعد صلاة العشا
نهى : ياسلاااام أجل كل عام وانت بخيييييير !
تركي يضحك من هبال اخته : وانتي بخير !
بشاير : كل عام وانت بخير تركي ..
تركي : وانتي بخير شوشو ..
وسكت شوي وبعدها انتبه وقال : شدعوة جوجو ماتباركين !
جوحو خفق قلبها بقوة وقالت بلعثمة : اه كل عام .. وانت بخير !
تركي بابتسامة : وانتي بخيييييير وصحة وسلااااااامة !
نهى : ياسلام شمعنى وجدان تدعيلها بالخير والصحة والسلامة !
تركي : كذا مزاااااج أعزها أكثر منك شعندك ؟؟؟
وجدان ماتحملت حست ان دموعها بتسييييييييل .. ارحمني ياتركي واسكت وابعد عني تراني بروووحي تعباااانة ..
نهى : ياسلام اهي اختك ولا انا ؟؟؟
تركي : كلكم خـواتي ومرتبتكم وحده يالله عاد لاتطولينها وخلصوا بسرعه !
عصفت دوامة بكيان وجدان " كلكم خواتي " هذي آخرتها ياتركي ؟؟ ترمي الكلام بلا شعور وماتدري أي قنابل يفجرها كلامك بقلبي ! شالي جابك لهالمكان .. شالي طلعني من بيتي من الاساس .. كنت قعدت بين دموعي أصرف من اني اتواجه معاك !

طالعته بنظرة ألم واهي تمسك ايد بشاير وتسحبها عشان يمشون .. ورسالة طلعت من عينها اتمنت توصل لتركي ويفهمها .. " تركي ان كان تبي تعيش بسعادة مع عبير ابعد عن عيوني للأبد لأني اخاف أنفجر يوم وأسوي شي انا نفسي ما أتمناه .. وأقلها اصيبكم بعين حارقة ماترحم !

ونزلت عيونها للأرض ومشت وتركي حس ان فيها شي بس ماقدر يميزه .. عمره ماحس تجاهها بشعور غير الأخوه وبس .. وهاللحظة اهتم فيها يوم شافها مكتمة .. نفس احساسه بالضبط لما يشوف منال ولا نهى مكتمات !! فهمتوا نوع مشاعره الحين ؟؟؟؟

******
فتحت باب الغرفة بلا استئذان لقت سعود قاعد يرتب أوراق ويحوس .. وخالد واقف يزر أزارير بلوزته
فتون من عند الباب : كل عااااااااام وانتم بخييييييييييييييييير
سعود + خالد : وانتي بخيييييييير
فتون : أحد قالكم قبلي !
سعود بضحكة : صوتك وصلني من تحت !
خالد : وانا وصلني بعد بس دريت قبلك من مراامي ..
فتون سوت نفسها تغص وتكح ضربها خالد مع راسها لانها تستهبل عليه كل ماسولف بمرام وطلع
فتون : وين بتروووووووووح ؟؟؟؟؟؟
خالد واهو يسرع بالدرج : لا تسأليني تكفييييين
فتون : ههههههههههه مو قايلة بروووح معاك !
خالد : هذا الي خايف منه اذا ركبت السيارة ومشيت دقيت عليك وقلتلك ..
فتون : صدقني مافكر اطلع من البيت دام سعود موجود

ابتسم سعود وعيونه بأوراقه يقلب فيها ..
وفتون رجعتله الغرفة وقالت : شتسووووي ؟؟؟؟
سعود : أبد ياعمري أوراق زايدة وباتخلص منها ..
فتون : مساعدة ؟
سعود : امممممممم .. افتحي الكامبيوتر وبمليك ايميل واكتبيه
تحمست فتون وقامت واهي تقول : عربي ولا انجليزي ؟؟
سعود : عربي عربي ..
فتحت الكامبيوتر واهي فرحانة انها بتساعد سعود بشغله
جا سعود يبي يكتب على الورق لقى القلم ناشف ..
انتبه لقلم عند الكامبيوتر وقال : عطيني القلم الي جمبك ياوعـد !
كانت فتون تراقب تحميل الكامبيوتر يوم سمعته يطلبها باسم " وعد "
وسعت عيونها باستغراب والتفتت عليه وشافته يطالع بأوراقه مو حاس بغلطته بالاسم !! رفعت حاجب واحد واهي تبتسم بخبث ! وعد ؟؟ منهي وعد هذي ياسعود ! أثرك راعي حركات ياسعوود ! .. يارداة حظك الي وقعك بغلطة معااااي والله مافكك لين أعرف منهي وباتصيدلك كل غلطة من هاللحظة ورايح .. وأخذت القلم ببرائة وأعطته اياه وأخذه اهو وكمل شغله ..
فتون : يالله فتحت الوورد وش أكتب !
سعود : يالله اكتبي : سعادة رئيس قسم الشؤون والموظفين المحترم
أفيدكم علما أنني الأستاذ سعود ابن سعد الغفـيل .............................. .. الخ <<< مالكم دخل بالباقي !
كتبت الرسالة وقام وصحح بعض الأخطاء فيها ونسخه وفتح ايميله واهو منحني جمبها ولصق كلام الرسالة
.. وقف وملاها الايميل .. كتبته وأرسلت ..
انرسلت الرسالة واهي ببساطة ضغطت على الانبوكس لتظهر لها الايميلات الجديدة

فتون: سعود عندك ايميلاااااااااات كثييييييييرة ماقريتها
سعود : مالي خلق كلها شغل وانا الحين بإجازة .. اذا رجعت لشغلي شفتها
فرت فتون عيونها على أسامي الايميلات ولقت من أوائل الايميلات ايميل عنوانه :
Rmadan Mobarak ...........................وال اسم : Waad
شهالصدف الكشخة اطيح بهالاسم مرتين بنفس الوقت !! أخذت نفس طويل بخفة وقالت : سعود في ايميل مو شكله شغل .. عنوانه كنه رمضان مبارك !!!
سعود : جد ؟ مين الفاضي الي يباركلي على الايميل
فتون بدهاء : مادري الاسم غريب مو فاهمته !!

قرب سعود وقرا العنوان والاسم وفتون جمبه تراقب ملامحه ..وشافت ملامحه لانت وشبح ابتسامه انرسمت على شفاته وباين ان خاطره استاااااانس بشوفة الاسم !!!
وقف واهو يسكر الايميل وفتون قالت : ليش ماشفته ؟؟؟؟
سعود : اممممم مو مهم بعدين اشوفه
فتون : من مين ؟؟؟؟
سعود : معارفي بابريطانيا !
فتون : شهالاسم الغريب !
سعود : على قولك غريب .. يالله قومي نطلع بسحركم برا ..
سعود وهي تضحك : شهالكرررررررم كله من شوفتك لهالايمييييييييييييل ..؟؟
سعود شخص عيونه فيها ذي شفيها فهمته بهالسرعه وقال : يعني أنا عمري ماطلعتكم ومشيتكم يالجاحدة ؟؟؟؟
فتون واهي ترجع بخطواتها على ورى : ههههههههههههههههههههههه الا دومك كريم بس اتوقع هالمرة بتكون الطلعة غييييييير (( وطلعت واهي تضحك واهو استغرب منها ؟؟؟ بسم الله شلون شكت فيه بدون مايقول شي !!
آخ الله يستر منك يافتون !

::

.. بعد ساعه ..
كان كل واحد بهالبيت طالع مكان مختلف عن الثاني .. وين ماتلاقي النفس راحتها ووناستها بقرب من تحب ..

سعود أخذ البنات وراحوا يتسحرون بمطعم على ذوق فتون الي تتشرط وعبير الي كل شي تشوفه هالوقت حلو ^ _ ^

أبو سعود كعادته سنويا اهو واخوانه يجتمعون بالمسجد الي جمب بيت أبوهم يصلون التراويح وبعدها يروحون بيت أبوهم يسهرون عنده ويتسحرون !

أم سعود راحت لبيت أختها تتسحر عندها وتجري عوايدهم بأول ليلة يسهرون بالمطبخ على لف الفطاير وفرزنتها وتقسيمها بجو من المرح والضحك ..

أما خالد لبس وكشخ وراح ياخذ مرام يتسحر معها بأول ليلة رمضانية تجمعهم سوى !
وصل ودق عليها لين فصل ورجع يدق عليها ويعاود الاتصال بلا توقف!

طلعت مرام وشافها خالد ومع ذلك ماوقف اتصال يستهبل اهو ووجهه ..
ركبت مرام السيارة وهي تقول بضحكة : يعني داري اني نازلة ترجني بالاتصال ليش؟
خالد واهو يحرك السيارة بسرعه : تأخرتي دقيقة كاملة وقلت بشوف وينك؟؟
مرام بدلع : لهالدرجة مو قادر تصبر عني ؟؟
خالد كان ممكن يناكفها ويقولها ماهميتيني وهالكلام بس مشاعره هاللحظة كانت أقوى من انه يكبتها وقال : اذا على الصبر فترا على وشك ينتهي .. فخليك تمام معاي لأني مو مسؤول عن أي تصرف يطلع مني !
ولع وجه مرام بالحيا بس حبت تجننه أكثر وقالت بهمس : عادي حبيبي خذ راحتك !
هي قالت هالكلمة ولا ماقالتها غرضها أعطى مفعوله ودار بوجهه يطالعها بنظرة حرقتها وقبل مايقول شي ماااااااالت السيااااارة وصرخت مرام : خــــــــالد انتبـــــــــــه !!
خالد واهو يضبط السيارة ويقول بطريقة معصبة تضحك : وانتي بقيتي فيني عقـل يفكر ولا ينتبـه !!!!
مرام : ههههههههههههههههههههههههه ياعممممممري انت
خالد عض شفته وقال : مرام تكفين خليني أقدر أسوق ولاوصلنا قولي وسوي الي تبين ..
مرام سكتت وابتسامتها الناعمة مرتسمة بكل حلاوة على ملامحها الرقيقة وقلبها مولع بالشخص الي جالس جمبها .. تأملته واهو يسوق بملامحه الي مابين الجد والمرح ! نظراته العشوائية على الطريق وعلى الرايح والجاي .. حست ان لوفيه وصف لمشاعرها هاللحظة فهو الجنون ماغيره ..
انتبهت عليه يوم قال بصوت رخيم : مرام غني!
مرام : وشو ؟؟؟
خالد : انتي صوتك حلو وأتوقع بيكون جنااان اذا غنيتي
استحت مرام بس عجبتها الفكرة واهي مالها غرض من كل حركاتها الي تولع قلبه فيها أكثر .. وقالت : زين شتبي ؟؟
خالد : على ذوقك .. أغنية تحسينها تليق فيني !
مرام : هههههه ماقدروا للحين يألفون شي يليق فيك .. بس باغنيلك اممممممممممممم ..

لون عيونك غرامي .. دخلك صدق كلامي .. قلبي وروحي معك
لو عنك بعدوني .. بتبقى وحدك بعيوني .. احكيني واسمعك

مافيي عيش إلا معك .. مافيي كون إلا إلك

لو مهما صار ما ببقى لحالي .. ارميني بالنار أهونلي كرمالي

تعودت عليك وعطيتك حناني .. روحي بإيديك وحياتي وكياني

لون عيونك غرامي دخلك صدق كلامي .. قلبي وروحي معك
لو عنك بعدوني .. بتبقى وحدك بعيوني .. احكيني واسمعك

خالد بصوت عالي : ياويلاااااااااااااااااااااه وين أروووووح من هالكلااااام الحين !
مرام : ههههههههههه هنا بقلبي لاتروح مكان .. أوكي يالله دورك !
خالد اتنهد وقال : وحده بوحدة يعني !
مرام : امممممم مو كذا .. بس مرات الأغاني تعبر عن شي بخواطرنا مو قادرين نعبر عنه !
ابتسم خالد .. يموت فيها لاتفلسفت بالمشاعر ويقعد يسمعها واهو متونس على رومنسيتها .. قال : طيب .. شغني .. ماظنيت فيه كلمات بالاغاني توافيك .. بس يالله اسمعي هذي أنا أحب أغنيها بس تراني ماقصد فيها شي .. كذا بس أحس لها مكان بخاطري ..
مرام : اوكي سمعني ..
خالد : ياورد من علمك تجرح .. الجرح ماهو من اطباعك
مغليك من شوفتك يفرح.. هون على قلب ملتاعك

أنا هويتك وعزّيتك.. فيالقلب شلتك وعلّيتك
لك منزلٍ كلهم دونك .. لله وش كثر حبيتك
ياورد .. ياورد .. من علمك تجرح ؟؟؟

مرام : ان كانها لي فأنا مستحيل أجرحك خالد !
خالد : قلتلك أغنية لها مكان بقلبي وحبيت أسمعك هي ..
سكتت مرام واتضايقت شوي ليه هالأغنية بالذات ياخالد ؟؟ الله لايجيب جروح بيننا ..

وصلوا ونزلوا ومشوا سوى للمطعم الي يبووون

::

في هالوقت ناس ثانية طلعوا من المطعـم مبشووومين وعبير تقول بخنقة : يعطيك العافية سعود !
فتون : ههههههههههههههههه شفيك يالله تحكين ؟؟
عبير بنفس الصوت : مبشوووووووومة
فتون تهز راسها بأسى وتقول : ياويلي على اختي سعود شوف عبير مبشوومة لازم نجيبلها حلى ولا شي عشان تهضضضضضضضضضضم !!
سعود فهمها وقال : يسعد هالقلب الحنون اوكي عبير عندها لسان تطلب .. هاه عبير بخاطرك نجيب حلى آيسكريم اي شي ؟؟
عبير : عادي برااااحتكم !
فتون : خلاص اجل نجيب !
سعود جا بيرد عليها يناكفها بس دق جواله ويوم طالع لقى أبوه المتصل .. رد عليه واتكلموا شوي وسكر واهو يقول : للأسف فتون راحت عليك تمثليتك على الفاضي !
فتون : ليييييييش شيبي أبوووي ؟؟
سعود : يقول مجتمعين ببيت جدي ويبوني أجيهم .. آخ ودي أروح أرتاح بس مابي أكسر خاطره !
فتون : يوووووووه وين أجل نروووح مابي نروح البيت !
عبير : ولا أنا اوكي ودنا بيت خالتي عند أمي ..
سعود : يالله أجل اركبوا

ركبوا وفتون لسبب ما خفق قلبها بقوووووة من استشعرت وجودها ببيت خالتها !! اهي من صار الي صار لا راحت بيت خالتها ولا واجهت فيصل أبد ولا حتى سمعت صوته !
فيصل ! ماتدري ليه تحس انها مو قادرة تحط عينها بعينه .. بس الي صار حادث مو بايدي يعني مو انا الي رميت نفسي عليه من فوق الدولاب !! بس وربي كان طيب معاي انجرح واتألم بسبتي ومهي أول مره يتألم بسبتي .. ! لا وبعد حمل نفسه غلطتي ياويلي من جمايك فيصل .. انت طيب وحنون ورائع .. لكن .. أعترف اني ما أكرهه .. خاصة بعد الي صار بكون حقيرة لو قلت أكرهه .. بس ماحس قلبي متجاوز هالشعور أبد !

دق جوالها وانتبهت على نفسها ورفعت لقت عهود متصله .. ماتدري ليه حست ببرود يعاكس حماسها بكل مره تتصل عهود .. ردت باعتيادية : هلا
عهود : كل عام وانتي بخييييييييييييييييييييييييييير
فتون :ههههه وانتي بخير
عهود : وينك كنك بسيارة ولا شي ؟؟
فتون : اي والله رايحين بيت خالتي وهذانا وصلنا بانزل .. <<< وينها ووين بيت خالتها بس حاسة تبي تصرفها !!
عهود : اوكي أجل أكلمك بعدين
فتون : اوكي
عهود بضحكة : ماتبين توصلين تباريك لأحد من هنا ولا من هنا .. !!!
فهمت فتون انها تقصد سلطان وضاق صدرها من الشعور المتناقض بداخلها وقالت : بس ياعهود تراني مو ناقصتك ..
عهود : هههههههههههه اوكي لنا كلام بعدين
فتون : اوكي .. باي
عهود : بايات ..

سكرت واهي تتنفس بضيق .. صراع بداخلها مو راضي ينتهي ومو قادرة تحدد مشاعرها من خلاله !
وصلوا البيت ونزلهم سعود وقالهم بيدخل بس اذا جا ياخذهم لأنه مايبي يتأخر على أبوه ومشى لبيت جده ..

دخلت عبير وفتون وكان الباب مفتوح فمشوا ودخلوا الصالة !
فتون أول ما أقبلت على الصالة انتفضت أوصالها من شمت ريحة عطره المنتشرة بالمكان ! وعرفت انه موجود .. واول مادخلوا شافوه لابس ومستعد للخروج بس كان يلاعب دلوعته ساره ويطيرها ويمازحهاا ..
البنات : السلام عليكم
فيصل واهو ينزل ساره : هلاااا والله علييييييييكم السلاااااااام
عبير : مبارك عليك الشهـر
فيصل : علينا وعليك عبـير
طالع بطرف عينه فتون ينتظر منها كلمه ولا مباركة ولا اي همسه بصوتها تسعد قلبه وروحه وماطال انتظاره يوم ابتسمت فتون ابتسامة هزت كيانه وقالت : كل عام وانت بخير فيصل !
فيصل انقلب كيانه فوق تحت من ابتسامتها الحلوة الي أول مره ترسمها له ! ونبرتها الرقيقة الي أول مره تكلمه فيها .. لوهلة كان بيخق قدامها ويطلع كل الي بخاطره .. بس انتبه على نفسه وانتبه انه طال الوقت مارد واهو متخدّر ويا هالابتسامة الناعمة وقال بابتسامة : وانتي بخير فتون ..!
عبير : وين أمي وخالتي ؟؟
فيصل بتنهيدة : بالمطبخ ..
مشت عبير للمطبخ وفتون مشت وراها بس قبل ماتمشي رمت ابتسامة ثانية على فيصل نسفت قلبه هالمره !

راحوا للمطبخ ولقوا امهم وخالتهم مبسطات على الأرض يلفون ويحشون .. ومنى قاعدة جمبهم تسولف شوي وتقلب بجوالها شوي ..
أول ماشافتهم منى قالت : هلااااااااااااااااااااااااا بالخاينات وغلاااا
عبير وهي تضحك عليها : هلابك ..
فتون : تصدقين اتغير شكلك يوم صبغتي
منى اتذكرت ذاك اليوم وموقفها مع أنس وقالت : اييييييييه ماقلتلك ياعبير تعالي معاااااااي
وقامت سحبتها من ايدها ..
فتون : وانا يالجاحدة ؟؟؟؟
منى : بعدين بعدين ..
وطلعت الدرج وعبير معاه ماتدري شعندها متحمسة
أما فتون الي بسرعه تتكيف مع الوضع قعدت مع أمها وخالتها وصارت تخرب عليهم بدل ماتعاونهم !! << حركاتي وانا صغيرة هع

طلع فيصل من البيت واهو يحس بدواااار مو طبيعي .. ياويلي حالي ولعت قلبي بابتسامتها ! ياويلي منك فتون انا بجنونك وصدك وصراخك علي وهبالك متولع وميت فيك .. تبتسمين بوجهي لا كثير علي مايتحملها قلبي بارجع البيت أخطبك الحين ! ضحك على نفسه اهو وحاله الي انقلب بس لانها ابتسمتله .. أجل لو حبتك وش بتقووول ؟؟؟
ركب السيارة وقلبه منشرح بكل فرح .. مابي أفكر بنوع مشاعرها .. ولا بشالي خلاها ترق وتبتسم مابي أبررلها أسباب .. المهم الحين انها حنت .. يعني أكو مشاعر بقلبها وممكن تتقبلني بيوم .. آه ياقلبي وأنا الي بلحظة حلفت انها عايشة بلا شعور .. ابتسمت وأثبتتلي انها تملك أجمل شعور !


::
وصل سعود بيت جده ودخل لقى عمانه وعيال عمانه مجتمعين .. سلم عليهم وما أنكر انه مشتاق لقعدتهم ..
دارت بينهم سوالف ومن بينها قال الجـد أبو سعـد : أقول سعود ..
سعود باهتمام : سـم ؟
الجد أبو سعد : أقول دامك جيت هالمرة ليش ماتملك على بنت عمك مب أحسن ؟
مشاعر صرخت بالرفض بداخل سعود وحسها ظهرت بعيووونه .. ماعرف بايش يجاوب صعب عليه يعلن رفضه لقرب بنت عمه قدام أبوها وعمانه .. وقال واهو يحاول مايغلط بالكلام : والله ما أكره يبه بس تعرف أنا كلها شهر وبارجع أسافر وماحب أعلق البنية وان شاء الله اذا انهيت شغلي ورجعت تممنا الزواج مره وحده !
أبو تركي : على قولك وذا الي أفكر فيه .. مالها داعي الملاك أفكر أزوج تركي لعبير على طول !
تركي انصدم وطارت عيونه !! وسعود انتبله وضحك بخفة عليه .. ! وسكتوا يسمعون نقاش عمانهم إلا أبو سعود يقول : زين يصير عرسه هو وسعود بليلة وحده ..
الجد أبو سعد : وشوله تأجلون عرس تركي لين يجي سعود عقب سنتين .. مالها داعي كل هالتأخير خلهم يعرسون ولا جا سعود بالسلامة سوينا عرسه بروحه !
تركي حاس فمه وهو ينقل عيونه بين سعود وصالح واهم كاتمين ضحكتهم بالقوة على شكله .. قاعدين يخططون ويدبرون عرسه واهو قاعد يسمع منصدم !!
وأخيرا عبروه يوم قال أبو تركي : متى تبي عرسك ياتركي ؟؟؟
تركي بلعثمة : هاه .. مادري بس ليه مانملك قبل ؟؟؟
الجد : شتبي بالملاك وأنا أبوك ؟؟ أعرس وخذ البنية افرح فيها على طول بدل ماتظيع شهور من عمرك على الفاضي ..
أبو تركي : وهذا رايي بعد .. شرايك يابو سعود ؟؟
سعود : اذا علي فأنا ما أمانع بس بشاور البنية

سعود فرح من دومقراطية أبوه ماحب يجبرون أخته بشي ماترضاه ..

الجد : عبير ماظنيتها تخالف خلها تستعد واذا الله كتب تممنا زواجهم بإجازة الحج !
أبو سعود : اجازة الحج زين .. وأنا بشاورها ان شاء الله
تركي اتولع قلبه واهو يتخيل فعلا يتم زواجهم بإجازة الحج .. ومايدري شلون حس برغبة عارمة لاتمام هالزواج فعلا مثل ماقال جده بلا ملاك .. ! واجازة الحج قريبة .. آه ياعمري عليك عبير عساك ترضين وتريحين قلب ماهناله يوم بدون شوفة عيونك !

::


مرت الساعات واهم سوى بالمطعم مو حاسين بالوقت ولادارين عن الدنيا .. حتى جوالاتهم تركوها بالسيارة فما أزعجهم أحد بالاتصال لين انتبهو فجأة للوقت !

خالد واهو يوقف : تأخرنا وماحد من الي يشتغلون هنا نبهنا !
مرام : شكلهم متساهلين عشانها أول ليلة برمضان
خالد بضحكة : ولا انهم دارين عنا وماحبوا ينغصون علينا
مرام واهي تذكر سواياه وقالت : ليتهم طبوا علينا كان أنكرك وأبلغ عليك الهيئة !
خالد : ههههههههههههه حظك الردي حنا بجده الي ماتعرف الهيئات !
مرام : وانت صادق مادري هالشي من صالحنا ولا لاء ..
خالد : لا والله شوفي شلون صايرة الديرة خبصة لانعدام الهيئة بكل مكان ! (( وأشر على الباب واهو يقول :شوفي هالبنية شلون عبايتها مفتوحة ولابسة قصير بعد ! يعني لو فيه هيئة بتتجرأ !!
مرام بغيرة : اوكي ممكن تنزل عيونك وماتشوفها !!
خالد : هههههههههههههه نيتي بريئة صدقيني ..
مرام : وانا استوعبتها والحين لو سمحت لاتطالع باحد
خالد : فديت الي يغارووووووون ..

ابتسمت مرام بخفة واهي محموقة من البنت الي واقفة تضحك بلا حشمة وأخلاق ..والي قهرها انها تطالع خالد بكل جرائة .. مسكت مرام ذراع خالد بحبور ومشت معاه لين طلعوا من المطعم وركبوا السيارة ..

خالد بابتسامة : شفيك حياتي معصبة ؟؟
مرام : مافيني شي ..
خالد : يؤ يؤ يؤ كل هذا عشان هالنسرة الي كانت عند الباب ؟؟
مرام : اي ليه تطالع فيك هي بعد ؟؟
خالد : ههههههههههههههه شسوي بوسامتي الي تذبح ..؟
مرام ابتسمت وماعلقت
خالد : اوكي يالله بوديك البحر توسعين صدرك ..
مرام استانست ودها تقضي أكثر وقت ممكن معاه بس الوقت اتأخر وشالت هم وقالت: خالد تدري ان باقي عشر دقايق على الفجر !
خالد : امهمممم ويعني ؟؟
مرام : عادي ؟؟؟
خالد : قيدنا تأخرنا من زمان .. هي خاربة خاربة ..
مرام وهي تضحك : اوكي اذا بتوديني البحر انا باختار المكان !
خالد : اختاري حياتي ..
مرام : ودني لبحركم الي تروحون فيه انت والشباب تصيدون وتسبحون !
خالد عجبته الفكرة وقال : حلووو حتى هناك أستر لأنها منطقة خاصة
مرام بحماس : زين أجل يالله روووح
خالد : هههههههههههههههه يالله

وراح للمنطقتهم وجنب السيارة ونزل اهو ومرام .. كانت الدنيا مظلمة ومشى بخفة واهو ماسك ايدها وقال : والله لو يدرون اخوياي ان ينهبلون !
مرام : ليييييه ؟؟
خالد : لهم فترة يطلبوني أخاويهم وانا مالي خلق كلش .. ومارحته الحين الا معاك !
مرام : ههههههههه واكيد الطلعة معاي غير
خالد : ما يبيلها سؤال هذي ..

مشوا للبوت وفتحه بمفتاحه الخاص وركب واهو ماسك ايدها يعاونها تصعد ..
مرام كانت متونسة حييييييييييل واهي تدور بالمكان الي كان لغز مجهول لها .. وين يروح خالد ووين يتمشى وكيف البحر الي يقضي أغلب حياته فيه .. ماخلت مكان مافتشته .. وخالد ساند ظهره على حافة البوت يتأملها ويبتسم ..
رفعت مرام عيونها تبي تقول شي الا شافته يطالعها ضحكت وهي تقول : شفيك ؟
خالد : أتأمل القمر الي قدامي ..
استحت مرام وقالت : عيونك الحلوة تشوفني قمر ..
خالد : بغيتي تقولين شي !
مرام : امممممم طرت على بالي فكرة مجنونة !
خالد : وشهي ؟؟
مرام : باقي نص ساعه وتشرق الشمس وودي .. اممممممم أركب الجت كي (( دباب البحر ))
خالد : معاي ؟؟؟
هزت مرام راسها بابتسامتها الناعمة
خالد : هههههههههههههههه تبين تجنيني انتي ترا دخل الوقت ونعتبر صايمين !
مرام : طيب وش بنسوي يعني عادي نركب الجت كي ندور فيه لفة سريعة بس !
خالد : لفة سريعة بس .. آآآآآآآخ ايه اكيد عادي عندك انتي ..
مرام دارت وجهها واهي تضحك عليه
خالد حس انه بيفقد السيطرة على نفسه وقال : ياحلوة خلينا نصلي الفجر الحين
مرام بضحة : نصلي يالله ..
توضوا وصلوا ..
بعدها قعدوا عند حافة البوت يحكون لين أشرقت الشمس باشراقة مشاعرهم العذبة هاللحظة ..
لحظة اتمنى خالد يتوقف الزمن عندها .. اهو وحبيبة روحه بأروع مكان يعشقه وبأجمل وقت شروق شهد عليه البحـر وأمواجه ..

قام وفتح باب البوت الخارجي الي يطل على البحر .. وسحب الدباب وزحلقه بالبحر والتفت غمزلها واهو يقول : يالله !
مرام بلعت ريقها بخوف وقالت : استنى خالد طيب اهو سريع ؟؟؟؟
خالد : انا أتحكم بسرعته !
مرام : طيب مايقلب فينا ؟؟
خالد بضحكة: لا حياتي شفيك خفتي الحين !
مرام : مادري شكلي ببطل !
خالد : لا الحين انا الي مشتهي أركب وأبيك معاي
مرام واهي تطالع المسافة بين البوت والدباب وقالت : طيب شلون بنشقح الموية ؟؟؟
خالد مسك ايدها : انزلي وأنا بركبك
مرام بخوف : ياويلي انا شالي خلاني أقترح هالفكرة ..
خالد بمكر : دايم ثمني كلامك قبل حياتي اوكي ؟؟
ضحكت مرام واهي فاهمة قصدة .. ونزلت معاه ..

خالد علمها وين تحط رجلها وكيف تشقح وتركب وهي خافت تطيح وعيت ..
خالد : اوكي اناأوريك ..
وبخفة مافي أسرع منها شالها زي الطفلة ونقز بمهارة على الدباب ووقف وركبها ورى وركب قدام وكل هذا ومرام مغمضة عيووووووووونها بقووووة !
خالد : هههههههه خلاص فكي عيووونك
فتحت مرام عيونها وشافت الامواج حولها وثارت مشاعرها بجنون واهي ميته من الحماس ..
قعد خالد وقال :اتمسكي فيني زين مرام
مرام : اوكي ..(( ومسكته جوانب ظهره بخفة واهو ابتسم من مسكتها لأنها خفيفة وماتغنيها بس سكت لأنه يدري انها بتتشبث فيه أكثر اذا انطلقوا !!

وبكل مهارة سحب المحرك وانطلق الدباب بكل عنفوان داخل البحر
ومرام صرخت واتمست فيه بقووووووة وهي دافنه وجهها بظهره !
ضحك خالد وقال : مرام طالعي البحر لاتفوتين هالفرصة ..
رفعت مرام راسها وكان منظر البحر جناااان هالوقت ..
الشمس خفيفة وعاكسة أشعتها الهادية على أمواج البحر المتلاطمة ..
ابتسمت بفرح وخالد التفت عليها وغمزلها .. وأسرع بالدباب أكثــر !


**********

دخلت رهف غرفة أخوها بخفة .. سمعت صوت الدش بالحمام وفرحت انه مطول ..
أسرعت لجواله الي كان يشحن وانحنت بسرعه واهي تقلب فيه وراحت للأرقام المخزنة .. دورت بينها على الاسامي وضاق صدرها حيييييييل يوم لقت اخوها مسمي أخوياه اسامي عجيبة مثل .. العربجي .. الفشقة .. دافور العرب ..
ياربي الحين وين خالد بين هالأسامي !
مافي الا أجربها كلها ..

أخذت جوالها ونقلت بسرعه الأرقام من جهازه بالأسامي الغريبة الي كاتبها
ما أمداها تكتب خمس أرقام الا سمعت صوت الدش وقف وارتعد قلبها بكل خووووف !! رجعت جوال اخوها مكانه وطلعت من الغرفة بنفس الخفة الي دخلتها ..

راحت لغرفتها وسكرت الباب واهي تلهث !
قعدت على سريرها تطالع بالجوال ..
وبسرعه استبدلت شريحتها بشريحة ثانية جديدة جابتها لغرض انها توصل لخالد بس !!
خزنت الأرقام بالشريحة الجديدة ..
انتظرتك ياسلوى تساعدني وماعبرتيني واتعذرتي بأعذار مثل وجهك ..
بس مستحيل أستسلم ببساطة .. وباحصل على الرقم بأي طريقة

وضغطت الاتصال على أول رقم خزنته كان باسم :
.. كايدهم ..


::


::

بهالبارت مافي شخصية الا وظهرت ..
ولا علاقة الا واتبينت ..
الجزء الثاني عشر

دخل تركي المستشفى شايل عبير بين إيديه غايبة ولا كلمة .. ولاحركة .. ولا همسة !!
صادف بوجهه ممرضات من شافوه شايل عبير استوعبوا الموقف كنه متكرر عليهم أكثر من مره وعلى طول فتحوا له ستارة لأحد الأسرة .. أسرع وحط عبير عليها .. ودكتورة كانت متواجدة شكلها صغير بالسن بس مافي غيرها بهالوقت وسألته عن الي صار وشرحلها تركي الي صار لعبير بجمل مايدري شلون ركبها .. وحست الدكتورة شكثر منهبل وخايف عليها !! ودخلت اهي والممرضات واتلموا على عبير وتركي ابتعد وفسح لهم المجال وتم يراقبهم واهم يحطون كمامة الاكسجين ويغرسون ابره بكفها ..
والدكتورة فتحت ساقها تشوف اللسعة .. وهنا انسحب تركي وطلع وهو يتنفس بصعوبة ..
سكر الستارة عليهم وطلع جواله ورجع يحاول يتصل بخالد وأخييييرا شبك ..
انصدم خالد بالخبـــــــــر ووصفله تركي مكان المستشفى وجاهم طاير .. وأول ماوصل شاف تركي واقف خلف الستارة وجهه شاااااااحب .. ونهى جمبه تمسح دموعها !

خالد بخرعة : تركي شصار لعبير ووينها ؟
تركي بغصة : على السرير داخل وعندها الدكتورة!
خالد : شالي صار شلون لسعتها الحية ؟؟
نهى من بين دموعها : كنا نمشي عادي وبعدين عبير خافت من المكان والظلام وقالتلي نرجع وأول مالفينا نبي نرجع مشيت انا شوي ومالقيتها جمبي ومادري الا سمعت صراخها انفجعت والتفت لقيتها طايحة وحية ملفوفة على ساقها
خالد بحواجب معقودة : لاحول ولاقوة الا بالله اوكي نهى تذكرين شكل الحية ولونها .. كبيرة ولا صغيرة؟
وصفت نهى الشكل الي تذكره لهم واتنهد تركي واهو يقول : ان شاء الله ماتكون نوع سام !
خالد : ان شاااااء الله

طلعت الدكتورة هالوقت وأقبلت عليهم .. وخالد بادر بالكلام وقال : هلا دكتورة هاه شصار لاختي ؟؟
الدكتورة : انت اخوها ؟
خالد : اييييه
الدكتورة : الحمدلله رجع التنفس طبيعبي وعالجت الجرح بس لازال عندها اضطراب بنبضات القلب وبالقوة لقينا عرق نغرس فيه الابرة لأن عروقها نشفت وهذا كل بسبب الفجعة والخوف وعطيناها ابره مسكنة ومهدية للأعصاب

تركي : يعني مو اللسعة الي مآذيتها ؟؟؟؟

الدكتورة : لا الحمدلله الحية مش سامة لأن الجرح ماتوسع ولا زرق مجرد حمار حول المنطقة وورم بسيط وهذي حاجة طبيعية تحصل من اي لسعة علاجها تاخذ مضاد بانتظام وتدهن مكان الجرح بمرهم حاوصفلكم الأدوية وضروري تجيبوها قريب .. انا حاعطيها جرعة من المضاد وحنتأكد من درجة الحرارة وضربات القلب.. اذا كان كل شي مستقر تقدر تمشي !

تركي : طيب دكتورة اهي ارتفعت حرارتها وبعد ساعه انخفضت بشكل كبير ليه كذا ؟؟

الدكتورة : مو الحرارة كانت نتيجة اللسعة كمادة مرفوضة دخلت الجسم .. ولأنها ما أُسعفت بنفس اللحظة بدا الجسم يفقد مقاومته لين ضعف الجسم ومع الخوف الشديد تبرد الأطراف خصوصا ..

خالد : أهااا .. مشكور يا دكتورة ..
الدكتورة : العفو ..
خالد : اقدر أشوفها ؟؟
الدكتور ة: أكيد اتفضل ..

مشى خالد لمكان سريرها ومشت وراه نهى .. ودخلوا عليها .. والدكتورة شافت تركي واقف مكانه ووجهه فيه مليون تعبير للألم والخوف على عبير .. ابتسمت له مطمنة وراحت تكتب لهم الوصفة ..

رمى تركي نفسه على أقرب مقعد بجمبه ولم راسه بيد ايده واهو ساند كوعينه على فخده .. استرجع صورتها واهي شبه ميته بين ايديه .. اتمنى لحظتها لو يبدل الأدوار ويكون اهو مكانها واهي بصحة وعافية .. اتخيل شعوره لو صار فيها شي أكبر وش كان ممكن يصير فيه !! حس هاللحظة ان عبير روحه الي يعيش فيها .. هواه الي يتنفسه .. ونجاتها هاللحظة كنها روحه انفقدت خلال ساعات .. وردت له من جديد .. ! استرجع كلام الدكتورة ان الي صابها كله من الخوف والفجعة .. ياويل قلبك حياتي لهالدرجة خفتي ؟؟ اتمنى هاللحظة لو انه بوضع يسمحله يدخل يضمها ويحسسها بالأمان والحنان ويطيب خاطرها .. بس وينه اهو ووينها ؟؟ ماتفصل بينهم الا امتار لكن يحس أرواحهم متباعدة بُعد السماء عن الأرض .. اتنهد بقوة وقرار بدا يداعب خاطره .. ياناس ذي بنت عمي أولا وحبيبتي ثانيا .. ومايرضيني شي بهالدنيا غير انها تكون .............. زوجتي أخيرا !!

قعد خالد عند راس عبير وهمس لها بحنية : عبير .. عبير تسمعيني !
فتحت عبير عيونها بوهن وشافت خالد جمبها .. مدت ايدها ومسكت ذراعه بقوة واهي تقول : خالد الحقني بموووت انا خلاص بمووووت !
خالد : عبير اسم الله عليك شهالكلام ؟؟؟
عبير : الحية لسعتني وسمها بينتشر بجسمي وخلاص بمووووووووت
خالد بابتسامة : لاعبير اتطمني الدكتورة قالت انها مو نوع سام وضررها بس بالساق مكان اللسعة وان شاء الله تاخذين مضاد وتطيب
عبير وهي تبكي : حية ياخالد انت مستوعب ان حية اتلفت على رجلي ولسعتني والله احسها للحين على ساقي مارااااااحت
خالد بخاطره حاس بخوفها لو هو مكانها كان صار أردى منها بس حاول يقول بمرح : بس ياعبير لا تهلوسين مافي لاحية ولا شي وخلاص عدت سليمة
عبير : شقالت الدكتورة؟؟
خالد : قالت مابك الا العافية والي مطيحك الحين الفجعة بس
عبير : خالد والله تخررررررررررع
خالد يمازحها : شنسوي ياعبير مشكلة الحلى الزايد !
ابتسمت عبير ابتسامة خفيفة الا سمعت صوت من خلف الستارة خفق له قلبها بقوووة
تركي : خالد الدكتورة برا
خالد وهو يوقف : جاي ( والتفت لعبير : بجيب الوصفة وأجي

هزت عبير راسها وطلع خالد والتفتت عبير لنهى شافتها قاعدة على الكرسي وعيونها حمر من كثر مابكت .. ابتسمتلها عبير وقالت : شفيك يانهى ؟
نهى وهي تقوم لها : خفت عليك يالباااااايخة خرعتيني
عبير : نهى انا ما اتحمل تمشي علي نمله مب عاد حية تلف على رجلي وضفدع يطلعلي وفار يمشي وراي انا ليه كذا حظي ؟؟
نهى بضحكة : الي يخاف من الجني يطلعله
عبير : بس تكفييييين هذا الي نقص والله
نهى وهي تغمز لها : حتى تروووك اخوي نشف دمه
عبير باهتمام : امانة ؟
نهى : اي والله ياعبير عمري ماشفت اخوي بهالحالة مخترع وخايف ومتوتر لوتشوفين شكله واهو يسوق تقولين شايف الموت قدامه .. ويوم شالك من السيارة أطالع وجهه وأناديه مو سامعني ولاهو حاس بأحد !
عبير بصدمة : ايييييييش ؟؟؟ نهى انتي شقاعدة تقولين ؟ تركي شالني ؟؟؟
نهى : ايييييييييه ياويل حالك ماكنتي حاسة ! كان مغمى عليك يوم وصلنا واهو ناداك ويوم مارديتي طار عقله وشالك وركض فييك !

اتوسعت عيون عبير واهي تحاول تستوعب هالكلام ! فشلتها من انه شالها واهي مو حاسه .. وصدمتها من موقفه معها !! هل كان بيصير نفس الي صار لو كانت وحده غيري الي طايحة ؟؟ ليه ماخلاني وطلب الطوارئ يشيلوني بالحمالة ؟؟ معقولة ماقدر يصبر .. لهالدرجة هميته وخاف علي ؟؟ .. شالني ... آآآخ يافشلتك ياعبير الحين وين أودي وجهي منه !

نهى : الوووووووووووووووو ..
عبير انتبهت : .. هاه ..!
نهى : وين رحتي اقولك عدلي طرحتك تركي بيدخل

ارتبكت عبير وهي الي توها تفكر شلون بتقابله والحين بيدخل يشوفها حاست واهي تعدل طرحتها بسرعه ونهى ضحكت عليها .. ونادتهم يدخلون ..
دخل خالد ومعاه تركي الي من شافها ابتسم ابتسامة خلت قلب عبير شوي وينط من مكانه!!
تركي : الحمدلله على سلامتك عبير
عبير بهمس : الله يسلمك .. (( وبغت تشكره لكن انحبست الكلمات بحلقها وعجزت لاتطلع
خالد : بعد شوي بتجي الدكتورة تعطيك مضاد وتطمن ان كل شي تمام وبعدين نقدر نمشي
عبير : قلت لأهلي ؟
خالد : دقيت ومن حظي الخايس فتون الي ردت ووينكم وماوينكم وتحقيق ساعه لين علمتها وقلتلها لاتفجعين اهلي علميهم بالهداوة .. وياعالم عاد وش تبدّع بالحكي !

ما كمل كلامه الا وجواله يدق ..
خالد وهو يطلع الجوال : هاه شفتوا .. أكيد خرعتهم ..
طالع بشاشة الجوال وانصدم يوم لقى الرقم خارجي !!
خالد : الووووووو
ـ : ............. الوو خااالد !
خالد : هلا هلا معااااك
ـ : .......... سامعني ياخوي ؟؟؟؟
خالد ماقدر يسمع من السماعة زين فحوله سبيكر بسرعه وقال : اي ياسعود سامعك انت سامعني ؟؟؟
سعود : ايه .. شلونك ياخالد شلون عبير ؟؟؟؟
انصدم خالد واتوسعت عيونه واستغربوا كلهم من سؤاله وخالد قال : طيبين الحمدلله ليه تسأل؟؟
سعود : ياخي خرعتني فتون عليها دقت تبكي وتقولي عبير لسعتها حيه وبتمووووت خلاص ماعاد بيصير لي اخت وبعيش عندك وكلام يخرع شصاير بالله ؟؟؟؟
خالد وهو ينقل بصره بين وجيههم المصدومة : حسبي الله عليها ونعم الوكيل الحين هذي الي انا قايلها لاتفجعين ابوي وامي تروح تدق عليك انت وتخرعك وعبير مابها الا العافية كفاها الا من فال التبن فتون !!
سعود : شفيها أمانة ياخالد شصارلها ؟؟؟؟
خالد : والله ياسعود لسعة بسيطة الحمدلله مو سامة بس تعرف دلع عبير شلون وخوفها من الذبانة اذا طارت مب عاد حية !!
استحت عبير وحمر وجهها واهي تلمح بطرف عينها تركي يضحك على هالكلام وعيونه على خالد ماطالعها !
خالد : هذه هي معاك كلمها بنفسك عشان تتطمن ..

ومد لعبير الجوال ومسكته بأصابعها الناعمة وقربته منها وقالت : الوو
سعود بحــب : هــــــلا بعبيــــــر حيـــــاتي أنــــا ..
عبير : هلا سعووودي حبيبي شلونك ؟؟
سعود بحنية : بخير انتي الي شلونك ياعمري ؟؟
عبير : الحمدلله طيبة مافيني شي سعود
سعود : والله مالسعتك الحية الا غيرانة من حلاك ..

تركي اتخدّر واهو يسمع هالكلام ويسمع سعود شلون يكلمها بكل حب .. واهي ترد عليه بدلع وخلااااااص ماتحمل يقعد !! مشاعره كانت أقوى من انه يكبتها .. ظهر هالشي بوضوح على قعدته المتوترة وبعيونه ودمه الصاعد لوجهه ولولا ان خالد عيونه على عبير واهي تكلم ولا كان انفضح فضيحة مابعدها فضيحة ..

وقف واهو يقول : خالد باطلع اشوف سيارتي لاني وقفتها بمكان مخالف
خالد : تركي خلاص خذ اختك وامشي ماقصرت معانا والله
كان طلب خالد منطقي خاصة ان عبير قامت بالسلامة لكن عجز تركي لا يتقبل الفكرة وقال متحجج : لا الدنيا ظلمت والطريق طويل والأفضل اننا نتخاوى بالطريق
خالد : والله على راحتك بس مابغيت أعطلك
تركي : مابيننا هالكلام خالد أفا عليك ..

وطلع يشوف السيارة وماصدق طلع الشارع .. سحب هوا عميييييييق ملـّى رئته فيه .. ياويل حالي شفيني مو قادر أصير طبيعي .. مو قادر أتحمل أشوفها واهي تعبانة ولاواهي تحاكي أخوها بصوتها الي كنه موسيقى عذبة .. ولا كلام أخوها عنها الي طلّع كل الي بخاطري بس حدي عاد أنا مالي الا الكبت ! بس ياتركي ماصارت تارك الكل داخل وطالع برا أهلوس فيها .. والله شكل بيصير ذا حالي لين الله يسهل علي وأروح لعمي وأخطبها ..
بس ........ أحس فيه حاجز بيننا .. أحسها مرات تتضايق مني يمكنها ماتبيني .. واذا خطبتها صعبة يردون ولد عمها واهي ماتبيه ! لا عبير ترا حياتي بين ايديك .. قبل كنت أحبك والحين أعترف اني مجنونك ولاني قادر أصبر عنك .. اتنهد من كل قلبه .. ودخل المستشفى وماقدر يدخل لغرفتها خاف عيونه تخونه وتتعلق فيها ماتنزل ..

جت الدكتورة وأنقذته يوم قالت بتعطيها المضاد وتشيك على وضعها واذا كل شي تمام يمشون

دخلت الدكتورة وقاست الضغط والحرارة وفحصت الساق والحمدلله كل شي تمام .. بس نبضات عبير كانت سريعة والدكتورة تسمعها بالسماعة .. سحبت عبير نفس واهي تحاول ترخي اعصابها .. ليت من يخنقك بسماعتك يادكتورة لا تفضحين قلبي قدامهم تراه مو من التعب تراه من الي واقف خلف الستارة .. عمر قلبك خفق بقوة بسبب شخص .. وجا تشييك اجباري على قلبك هاللحظة ؟؟ ياربي وش برد على الدكتورة الحين واهي تسألني ليش خايفة ؟؟؟
عبير وهي تبلع ريقها بصعوبة : .... مو خايفة ..
الدكتورة : دقات قلبك متسارعة .. استرخي لايرجعلك الخفقان من جديد !
حاولت عبير ترخي اعصابها .. بس اتذكرت كلام نهى .. واتخيلت منظرها واهي بين ايدين تركي شايلها ورجع قلبها يخفق بقوة وهاللحظة عيونها تعلقت بخيال تركي الي خلف الستارة
عقدت الدكتورة حواجبها واهي تركز مع النبضات الي كل ماهدت ترجع تتسارع .. !!
وانتبهت لعيون عبير المعلقة بالستارة ..
أبعدت الدكتور السماعة عنها والتفتت لخالد الي كان واقف عند فتحة الستارة.. يكلم تركي شوي ويلتفت لهم شوي ..
وأول مالتفت لتركي دارت الدكتورة بسرعه لعبير وسألتها : مين الشخص الي واقف برا
عبير : .....ولد عمي !
ابتسمت الدكتورة بخبث وقالت : الحين عرفت ايه سر نبضات قلبك السريعة !!
ولّع وجه عبير بطريقة واضحة خلت الدكتورة تضحك وتقول : بس مش حلومك شكله بيحبك هو كمان لو شفتي شكله كيف كان خايف عليك وبيترجاني أسعفك بسرعة لاتسوء حالتك

عبير ماردت الا ولع وجهها زيادة يارب ارحمني من هالمفاجآت الي نزلت علي مرة وحده !!

الدكتورة بابتسامة : هذا سبب الضربات السريعة ؟؟ جاوبيني عشان أكتبلك خروج وأريحك
هزت عبير راسها بخفة واهي تحس انها بتنفجر وتحرق المكان بالي فيه ..

ضحكت الدكتورة وقرصت خد عبير وقامت وطلعت عنها وطلع خالد وراها
الدكتورة : خلاص كل شي تمام تقدر تمشي
خالد : الحمدلله مشكورة دكتورة
الدكتورة : العفو هذا واجبي ..

ابتسم خالد ودخل يشوف عبير .. واستغلت الدكتورة انفرادها بتركي وقالت بابتسامة : وانت خف على البنت شوي ترا مو كويس على قلبها الي تسويه فيها وهي تعبانة
انصدم تركي وماستوعب كلامها وقال : انا ما آذيتها اهي كانت تمشي لحالها ولسعتها الحـ ...
الدكتورة بمقاطعة : عبير الحمدلله تجاوزت أزمة اللسعة ومو هذا الي أقصده !
تركي باستغراب : أجل !
الدكتورة بهمس : عبير دقات قلبها متسارعة بشكل أكبر من وقت دخولها المستشفى .. ووجودك حولها هو السبب !
سكت تركي لحظات يبي يستوعب شهالكلام الي قاعد يسمعه !! ليه وجودي مسبب لها أزمة وشالي عرف الدكتورة ؟؟ وقال : عفورا دكتورة بس انتي على أي أساس حكمتي بهالشي .. عبير خايفة من الي صارلها وهذا الي موترها ومسببلها اضطراب !
الدكتورة : بالبداية صح .. لكن لما جيت أشيك عليها الحين كانت دقات قلبها متسارعه بقوة وسألتها ان كان تحس بخوف ولا تعب أنكرت هالشي .. وشفتها تطالع فيك وشكيت ان لك دور بالموضوع وسألتها واعترفت ان هالخفقان الي تحسه الحين بسببك !
تركي مصدوم وماستوعب لحد الآن هو وش له علاقة وقال بضيق : غريبة والله ليه كذا ؟ انا لا خوفتها ولا آذيتها ليه خايفة مني!
الدكتورة بجرأة: اخوي انت ليه ماتستوعب؟؟؟ البنت مو خايفة منك البنت تحبك !!
تركي بذهول : نعــــــم !! لا يكون اعترفتلك بهالشي بعد ؟؟؟
الدكتورة : لا ماعترفت أنا لاحظت هالشي لأنه واضح زي عين الشمس .. ومن جبت سيرتك حمر وجهها ويوم سألتها عنك استحت واعترفتلي ان الخفقان بسبب وجودك بس مو خايفة منك شكلها تعاني لانك مو حاس بحبها والدليل عدم استيعابك الحين !!
تركي لازااااال مصدوووم : عفوا وش المطلوب مني يعني من الناحية طبية !
الدكتورة بصدمة : أي ناحية طبية ؟؟؟؟
تركي : مادري يعني انتي دكتورة جاية تشرحيلي حالة مريضة وتبين مني شي اسويه زين وشو هالشي انا مو مستوعب للحين انك جاية بس عشان تقوليلي ترا المريضة تحبك !!
الدكتورة : يعني انت مش مصدقني ؟؟؟
تركي : ..... لاء !
الدكتورة : اوكي .. توصياتي على المريضة راح اشرحها لأخوها .. وانت ماقولك غير ياليت تفتح عيونك أكثر ..
طلع خالد وشاف وجه تركي متغير 180 درجة والدكتورة منفعلة واستغرب واهو يمشي لهم وقال : عسى ماشر ؟؟؟
تركي : الشر مايجيك .. يالله نمشي ؟؟
خالد : اوكي بس شفيكم عسى مو فيه شي عن عبير مخبينه عني !
الدكتورة : ابدا بس كنت بقول للأخ ان عبير أعصابها تعبانة من الي صار ومحتمل تجيها عقدة من البر ومن الزواحف بصفة عامه فلازم عليكم تراعوها
خالد : اييه .. خير ان شاء الله مو مشكلة .. بس فيه كرسي متحرك تجلس عبير فيه لأنها يوم جت توقف حست بدوخة !
الدكتورة : طبيعي الدوخة ماتقلق .. وبكرا حاتشوف نفسها أحسن ان شاء الله
ورجعت خطوة واهي تقول : حجيب لها الكرسي ..

راحت وخالد التفت لتركي شافه سرحاااان ولاهو معهم هزه من كتفه واهو يقول : وين وصلت يالحبيب
تركي انتبه : هاه .. لابس اتذكرت اني مادقيت على ابوي تلقاه قلقان الحين
خالد : خلاص اطلع كلمه برا واحنا نلحقك الحين ..
تركي : اوكي ونادلي نهى تكفى
خالد : أوكي .. ودخل نادى نهى الي كانت نايمة على الكرسي ولاهي حاسة بأحد .. قامت وبالقوة سحبت رجولها ولا التفتت لعبير ولاحست بأحد ومشت مع تركي للسيارة وفتحت الباب اللي ورى وركبت واتمددت وكملت نومها
ركب تركي قدام وابتسم يوم شاف نهى متمددة ورى ونايمة ..

وظل بالسيارة ينتظر خالد وعبير وكلام الدكتورة يرن باذنه !

" البنت مو خايفة منك البنت تحبك !! "

هز راسه واهو يضحك مو مصدق ! عبير تحبني أنا ؟؟ تركت كل المعجبين الي حولها وحبتني أنا؟؟ معقول هالشي !! وانا شفيني أصدق هالدكتورة كنها مشعوذة تخربط علي وأصدق ! واتذكر عبير بالبر يوم كانت متضايقة واهي تكلمه ؟؟ كان فيها شي مو طبيعي .. شي يتعلق فيني بس انا ماذكر سويت شي يضايقها .............
وفاجأة اتذكر ...........
وجدان كانت تكلمه .. عبير شافتهم واختفت !!
ومره ثانية عبير كانت تكلمه ويوم جت وجدان عبير انقلب وجهها وابعدت !

شخص بصره واهو يحاول يستوعب ..وشاف هاللحظة خالد يطلع ويدف عبير بالعربية ..

وعبير التفتت بلاشعور والتقت عينها بتركي .. شاف فيها نظرة انتبه لها لأول مره .. وابتسمت عبير ابتسامة ذوبت روحه وهمس بصدمة كنه اول مره يشوفها : ........... يعني جد ياعبير ؟؟

****

طول الطريق والاتصالات على جوال خالد ماوقفت لا من أبوه ولا من أمه ولا من الرجة فتون على قولة خالد .. حتى عماته وأهل البر كلهم اتصلوا يتطمنون على دلوعة العيلة عبير

وصلوا البيت ونزلت عبير واهي بالقوة تمشي .. وأول مادخلت الحوش شافت فتون تركض لاوالله هذي تطير واستقبلت اختها بالاحضااان واهي تقول : عبووووورتي حبيبتي بغيتي تمووووتين وتخليني لحاااااااالي
خالد ضربها بخفة على راسها واهو يقول : فال الله ولا فالك يالخبلة شعندك انتي كل ماتعب أحد موتيه ؟
فتون واهي ضامة اختها بقوة : حسبتها بتمووووت الحمارة طلعت غااااااااااالية
عبير : ياعمري يافتون وخري حبيبتي خنقتيني
فتون : خليني أستوعب انك لازلتِ على قيد الحياااة !
خالد وهو يهز راسه : لاحو لله ... ابعدي اقول خليني أعاونها لداخل
فتون واهي تبعد عنها : انا بعاونها انت ابعد .. (( ومسكتها من خلف ظهرها ومشت معها بشويش لداخل البيت وهي تمازح عبير بالحكي وتضحكها وعبير بالقوة تضحك ماقاومت داعابات فتون
دخلوا البيت وفتون طارت للدرج واهي تنادي : مــــــــــــــــاميييييييييي .. بــــــــــــــــــابيييييييي عبير وصلللللللللللت
قعدت عبير على الكنب بتعب وطرحتها نازلها على كتوفها وشعرها منسدل على جبينها وشكلها يكسر الخاطر
نزلت أم سعود الدرج واهي تقول بصوت حنون كنها تحاكي طفلة : بعـــد عممممري والله بنيتي سلامتها ألف سلااااامة حبيبتي
ضحكت عبير بخفة وقعدت أمها جمبها وضمت بنتها وفتحت ساقها وشافت مكان اللسعة وقالت تبي تطمن عبير : لا طيبة ان شاء الله .. الحمدلله ..
ونزل أبو سعود وماقصر أهو بتدليع الغالية وبالآخر قال : يمه عبير تقدرين تمشين ؟؟
عبير : ايه ان شاء الله بحاول
ابو سعود : قومي وريني بشوف
قامت عبير وهي تقاوم الألم ومشت بصعوبة وفتون فازعة معها تساعدها
أبو سعود : الحين خطوتين يالله تمشين وبتطلعين الدرج بعد؟؟ أقول وخري عنها يافتون
فتون : ليييييش؟؟
ابو سعود وهو يمشيلهم : وخري الحين
أبعدت فتون وابو سعود شال عبير كنها طفلة وعبير استحت وقالت : لا يبه مايحتاااااج نزلني
ابو سعود : خلينا ندلعك هالمره بس (( وصعد الدرج
فتون طلعت وراهم واهي تقول باستهبال : يبه ظهرررري آآآآي يوجعني مااااقدر أطلللللع
أبو سعود : فالك أصللللع
ضحكوا كلهم وخالد ضحك واهو يقول : ياحليل أبوي ..

دخلو البنات غرفهم وجابتلهم أم سعود العشا للغرفة وفتون بس تتذمر بمزح من هالدلع وتناكف عبير وتخوفها بأصوات الحشرات وأشكالها وعبير صدق خايفة للحين منصدمة .. وماقصرت فتون ساعدت اختها للحمام وبلبسها وبكل شي لين استقرت بسريرها مستسلمة للنوم
(( آه فديت هالخوات ياناس .. وربي اشتقت لخواتي حيييل عسى الله يمرر غربتي على خير قولوا آمين ))

****

دخل تركي البيت اهو ونهى لقوا الدنيا هاجدة .. صعدوا بهدوء وكل واحد اتوجه لغرفته .. دخل تركي الغرفة وهو بداخله يحس بعواصف من المشاعر لا وأعاصير بعد .. أخذله دش دافي يهدي أعصابه وطلع ولبس وحس بالجوع قارصه.. طلع من غرفته ومر على غرفة منال لقى نورها مفتوح .. دق الباب بخفة وشوي الا فتحت منال وشافت تركي وقالت : هلا تركي متى جيتوا ؟؟
تركي : من شوي ..
منال : ماحسيت فيكم !
تركي : حسبناكم نايمين وحاولنا مانطلع صوت وتوني مريت على غرفتك شفت النور وعرفت انك صاحية
منال : اي توني مانمت
تركي : زين منال سويلي شي آكله تكفين
منال : ابشر اخوي (( وصكت نور غرفتها وطلعت ومشوا للدرج ومنال تقول : هاه شلون عبير الحين ؟؟
تركي : طيبة الحمدلله عدت على خير
منال : ياعمري إهي الي حريصة وتخاف ماسلمت ليتها باختها الي ماتتسمى !
تركي : أفا منال شهالكلام ! الله لايكتبها على أي عزيز
دخلو المطبخ ومنال تقول: هذا انت قلتها " عزيز" وفتونوه ماتعنيلي شي سبحان الي فرقها عن اختها
تركي بابتسامة عشان لايزعلها : يالله يامنال انتي الي تحبينهم بهالدنيا معدودين معقولة كلهم مآذينك ؟؟
منال : تصدق إيه !!
تركي بضحكة : أجل الله يعينك !

سمعوا هاللحظة خبطة الباب بقوة .. التفتوا لقوا نوال توها داخلة من برا .. انحمق تركي من ازعاجها يعني اهو ونهى يوم دخلوا راعوا الهدوء بهالوقت واهي بهمجيتها ماتراعي أحد !! جتهم وقفت عند باب المطبخ وقالت براس مرفوع : السلام !
منال طنشتها وكملت شغلها ولاكنها سامعة .. وتركي رد بهمس : عليكم السلام
نوال : شلون طلعتكم؟؟
تركي بضيق : تمام
نوال : ابوك فيه ؟؟
تركي : مادري ..
نوال بسخرية : مع بعض بنفس البيت وماتدري ؟؟؟
تركي اتنرفز منها بعد اهو مو طايقها من بعد الي صار بينهم آخر مره وقال : ايه ماردي انا توني جاي من برا وبعدين هذا زوجك المفروض مايجي الا وانتي بالبيت تستقلبينه مو جاية آخر الليل كن ماوراك أحد !!
نوال ببرود يقهر : أعصابك تركي شفيك كليتني بقشوري ؟؟
اتأفف تركي ومارد ونوال طالعت بمنال وقالت بحاجب مرفوع : شلونك منال ؟؟
طالعتها منال بنظرة مقت وكملت شغلها بدون ماترد ..
نوال : ياويلي شهالنظرة لايكون قايلة شي غلط وانا مادري تراني أسأل شلونك بس !
منال بانفعال : انتي الحين شتبين ؟؟؟؟
نوال : لاتصارخين الحين هذا جزاي أسأل عنك ؟؟؟
منال : وسؤالك مردووود والحين فارقي عن وجهي تكفين
كتفت نوال إيدها وسندت جبمها على باب المطبخ واهي تقول : مو مفارقتك وريني وش بتسوين ؟؟؟
تركي واهو يخبط على الطاولة : بـــس !! (( والتفت لنوال وقال : وانتي يالفاهمة بدال هالعناد والمناجر ليه ماتروحين وتشوفين زوجك الي جاي من البر تعبان !!
نوال : والله محد ظاربه على ايده وقاله يروح !!
تركي فار دمه واهو يقول : بيروح غصب عليك !!! وغصب عليك بتروحين تشوفينه وتلبين احتياجاته هذا واجب ماتشكرين عليه !!
نوال وهي تنفض ايدينها فيهم : اوووووووف ! انتوا الحكي معكم يرفع الضغط ! والله جبتولي المرض أعوذ بالله منكم
منال بصراخ : أحسن عسى المرض يطيحك طيحة مابعدها قومة يارب

ماوتعت الا على كــــــــــف طيرها من مكـــــــانها على الأرض !!!!!

توسعت عيونها بصدمة واهي تمسك خدها وتطالع ابوها بذهووول وتقول بخنقة : تضربني يبه ؟؟
أبو تركي والشرار يتطاير من عينه : أضربك وأذبحك بعد .. بس كافي كافي !! ليل نهار صراخ ليل نهار هواش .. ودي أدخل يوم ألاقي الامور صافية .. يرتاح بالي وأتهنى ..محد منكم متحمل وطايق الثاني لمتى هالحال .. (( وصرخ : لمتى ؟؟؟؟؟
منال انفعلت : اسألها إهي يبــــــه لا تسألني أنا !!
نوال بمسكنة : والله انا الي جاية أسأل عنك بكل طيبة وقبيتي فيني وانا ماسويتلك شي!
منال : لانك مناااااااااافقة وطول عمرك كذااااااااابة !!
أبو تركي بصرااخ : انطــــــــــمي !!!
قام تركي ومسك منال من ذراعها واهو يقول : خلاص يامنال امشي اطلعي
منال انهارت وصارت تبكي وتقول : وليييييييييه مو اهي تطلللللع ... ليه أنا الغلطانة دااااايم .. لازم يبه تعرف حقيقة زوجتك هذي .. هذي منافقة وكذابة وتكرهنا وتكرهك انت بعــــــد !!

نوال سحبت نفسها .. وهجت لفوق وصارت تتسمع عليهم من أعلى الدرج !!

وبنفس الوقت ثار أبو تركي على الآخر وجا لمنال يبي يضربها الا تركي وقف قدامها وعطاها ظهره واهو يقول برجاء : طلبتك يبه تكفى لاتلمسها !!
منال : خله ياتركي يذبحني ويرتاح مني دامني علـّـة على قلبه .. أنا الظاااااالمة وأنا المظلوووومة بهالدنيا .. موتني يبه وريحني وارتاااااح
تركي واهو يطلعها من المطبخ : منال ماله داعي هالكلام اتعوذي من ابليس وامشي معاي
منال واهي تبكي وتصارخ بهستريا : ماااااااابي أقعد بهالبييييت .. اليوم ظربني عشانها بكرا وش بيسوي ؟؟؟؟ مابي اقعد هنا والله لا أنتحر اذا قعــــــــــــدت !!
ابو تركي : منال اقصري الشر وانطمي وانقلعي على غرفتك قلع الله هالوجه !

تركي بقهر : يبه حرام عليك خف عليها شوي !
أبو تركي : حرام علي أنا ؟؟ مو سامعها شقاعدة تقوول ؟؟
تركي : اهي منهارة الحين خلاص لاتحاسبها على كلامها
منال : مااااابي أقعد بهالبيت ماااااابي .. خذني ياتركي لخوالي خلني اقعد عندهم مابي أبات الليلة هنا والله لا أنجن !
أبو تركي : نجوم السماء اقربلك من بيت خوالك !! بتجيبلنا الفظايح انتي لا بارك الله فييك !
منال : وانت هذا الي همك !! الفظايح وحكي الناس .. وبنتك ماهمك وش تحس فيه ووش يصير فيها !!
أبو تركي وهو بالقوة ماسك نفسه لايذبحها : انتي الي جبتيه لنفسك ولا شوفي نهى كافة عافة مابها شي
منال وهي تخبط على صدرها : نهى ياعمري كاتمة بقلبها .. وبيجي يوم وتنفجر فيكم وبتدفع ثمن الي بيصير فيها غااااااالي !
تركي : خلاص يامنال كافي الله يسعدك امشي اطلعي غرفتك خلاص
منال واهي ترمي نفسها على الارض وتشاهق : آآآآآآآآه .. مااابي أقعد بهالبيت .. آه ياقلبي مو قادرة أنفس .. طلعني من هالمكان تركي
تركي انهبل وقعد جمبها واهو يقول بخرعة : منال شفيك شتحسين ؟؟؟
منال بصوت منتهي : تعبانة ياتركي .. مخنوووووقة وقلبي ينغزني

طالع تركي بأبوه بنظره فيها اللوم والرجاء .. كنه يترجاه يخليها تطلع من البيت وترتاح

أبو تركي رق قلبه على بنته وقال بهمس ماخلى من الصرامة : تبي تروح مكان خلها تروح بيت أبوي .. روحة لبيوت خوالها مافي !

وتركهم وصعد الدرج .. وتركي مسك منال يوقفها ويقول : خلاص منال اجهزي وبوديك بيت جدي وان شاء الله ترتاحين هناك

ماردت منال لانها ماعاد فيها ترد وتتكلم .. انصدمت بموقف أبوها معها .. ضربه لها قدام نوال وهالشي كسر عنفوانها قدام عدوتها .. قهرها موقفه من خوالها وهالشي الي صارت تلاحظه من دخلت نوال حياتهم .. جرت جروجها وراها واهي تعبي عفشها بدموع صامتها وشهاق مكتوم .. ونزلت ووداها تركي لبيت جده ..

أما نوال فكانت بارعة بتمثيل دور المسكينة المظلومة ..
والي حتى بعد الي صار مثلت ان منال كسرت خاطرها يوم طاحت وتعاتب ابو تركي على ضربها !! وصار الي كانت تتوقعه من أبو تركي .. صدقها وصدق مشاعرها !!

::

كان صالح بالحوش يكلم الحارس لما انتبه لسيارة واقفة قدام باب بيتهم هالوقت !!! عقد حواجبه باستغراب .. ومشى للباب وفتحه وشاف تركي نازل ومعاه منال وشنطة صغيرة بإيده !!
صالح وهو ينقل بصره بينهم : هلا والله .. عسى ماشر !
تركي : الشر مايجيك
فتح لهم الباب ودخلوا ومشوا بالحوش بصمت لين دخلوا الصالة وكشفت منال غطاها وشاف صالح أثر الكف الأحمر الممزوج بالزراق على خدها وانصدم !!!!!!
تركي : منال شصاير !!
انهارت منال وطاحت بحضن عمها تبكي وتناهج وتقول : عمي ابوي يكرهنا .. اتخيل عمره مامد إيده علي والحين ضربني كف وعشان مين بعد .. عشان بنت الـ .....
تركي اتنهد واهو يقعد ويفرك وجهه بتعب وضيق .. وصالح ضمها واهو يهديها ويسمي عليها لين هدت وقعدت .. وحكوه شصاير وطلعت منال كل الي بخاطرها ..
صالح : ياعمري يامنال بيفرجها ربك انتي الحين اهدي وارتاحي والبيت ذا كله تحت امرك وان بغيتي اعطيك غرفتي نامي فيها وانا اطلع
منال : ماتقصر ياعمي وانا بنام بمجلس الضيوف مكان ماكل من يجي ينام هنا
صالح : براحتك منال قلتلك سوي الي يريحك ..
تركي واهو يوقف : زين انا بامشي ..
صالح واهو يغمزله : ماودك انت تنام هنا بعد !
تركي يتنهيدة : والله ان كان تبي الصراحة ودي .. بس بخلي نهى ووائل لمين انا متأكد بكرا بتقوم النسرة تحط حرتها فيهم
صالح : ياشينها عاد شكلها مايعطي أبد انها نجسة
تركي : مو هذا الي خادع أبوي .. يالله ماعلينا بيجي يوم يبان فيه كل شي .. (( وقرب لمنال ورفع راسها بدقنه وابتسم لها بحنيه .. بادلته الابتسامة بخفة واهو مسح على خدها المورم .. واتنهد من خاطر وقال : يالله اجل .. ماوصيك على اختي يالحبيب ..
صالح : ورني عرض اكتافك بس
تركي : زين يالله سلام
وطلع عنهم واهو يحس بالهموم مثل الصخر على قلبه .. ركب السيارة وخبط الباب بكل قوة واهو يمسك نفسه بقوة لايصرخ .. ابتسم بسخرية واهو يفكر بالظروف الي صارت بوقت ماداعبت خواطره أجمل المشاعر .. هذا وانا الي ناوي أفاتح أبوي بموضوع بنت عمي وأخطبها يالله خليني اشوف ان كان عطى أحد منا وجه طول الفترة الجاية ..ايييييييه ماقول غير مالت على هالحظ !!

::

منال شالت شنطتها وراحت لمجلس الضيوف الي مخصص لاستقبال الضيوف وطلعت شراشف جديدة من الدولاب غيرت فيها شراشف السرير .. حست راسها بينفجر من الصداع .. أخذت من شنطتها حبتين بندول بلعتهم بدوم موية .. ربطت راسها بطرحتها واتمدددت وبكل تعـــ ــ ب نـ ـامت

****

معاي على أول طيارة رايحة لابريطانيا .. (( طيارة المشاعر بس ))

طلعت وعد من شقتها وقفلت الباب واهي تمشي مسرعة وتطالع الساعه .. يووه تأخرت !! أسرعت بمشيها لين وصلت الباب وفتحته وطلعت الشارع مسرعة ..

بهاللحظة كان سعود موقف السيارة بالمواقف ونازل واهو يكلم بالجوال : هاه شلونك حبيبتي الحين ؟؟؟ أكيد أحسن ؟؟ والله قلقان عليك حياتي .. أفا عليك شلون ماغليك ! ماعليك منها هذي داخله بين البصل وقشرتها .. ياعمري عليك ..

انصدمت وعد واهي تسمع هالكلام وعيونها معلقة فيه ..
واهو شافها وأشرلها بإيده الي ماسكة جاكيته من خلف كتفه وكمل كلام بالجوال واتعداها .. عصبت ليه بعد مايسلم ؟؟

واتذكرت انها متأخرة عن الدوام ودورت بعيونها سيارة شهد لقتها رااااحت !! لاااااااااااء شهد ويييينك ؟؟؟؟ اتمنت لو معها جوال تتصل عليها بس آآآآخ ياحظي انا الي حتى جوال مو قادرة أحصل عليه .. مشت شوي تدورها ومالقتها وخلاص عصبت وماتحملت كل الي يصير عليها مره وحده وضربت الأرض برجلها بقوة واهي تصرخ :
I haaaate yooou

سعود وقف فاجأة ودار واهو يقول : وي وي وي مين ذا الي تكرهينه !

طالعته وعد بعصبية وماردت وصارت تمشي بين المواقف تدوّر شهد وترجع وتلف وتدور وكل ماجت عينها بسعود أبعدتها بعصبية .. وسعود واقف مكانه يطالعها واهي معصبة ويبتسم !!

وعد : الحين بدال ماتضحك ليه ماتساعدني !
سعود بابتسامة ساحرة : آمريني وعد !
وعد : جوالك لو سمحت !
سعود واهو يمده لها : اتفضلي

ذابت خواطرها من تعامله الساحر ومشت بحرج وأخذت الجوال ودقت على شهد وأول ماردت عليها قالت : شهد فيييييينك ؟؟؟؟
شهد : انتي الي فينك صارلي نص ساعه انتظرك واتصل على تلفون بيتك مايشبك
وعد : سوري شهد تلفوننا مفصول .. بليز الحين تعاااالي
شهد : ماقدر وعد انا الحين بالمحل !!
وعد : هو ماي قاد .. أوكي باااي !

سكرت واهي تتنهد بقهر .. وسعود فهم ورطتها وقال : أي خدمة وعد !
وعد : نو ثانكيو سعود ..((وعطته الجوال ..
سعود : والحين شلون بتروحين الدوام ؟؟
وعد : باتصل على سيارة أجره !
سعود وهو يرفع حواجبه : أوووه !! ومن وين بتتصلين ؟؟
وعد واهي تمشي لباب العمارة : من تلفون بيتي
سعود : كني سمعتك تقولين لشهد ان تلفونكم مفصووول !

وقفت وعد فاجأة واتذكرت هالشي وخبطت الأرض برجلها واهي شوي وتبكي وقالت واهي ماسكة جبهتها بحيرة : ياربي اش اسووووي (( وقعدت على مركن زرع تهز رجلها بتوتر
ابتسم سعود واهو يشوفها معصبة على الآخر وقال : يا الله ياوعد كل ذا عشان ماتطلبيني أوصلك ؟؟
وعد : سعود خدمتني لمافيه الكفاية .. وهمست : خلاص !
سعود : اوكي اعتبريني سيارة أجرة وعطيني قيمة التوصيلة !!!
وعد : جد ؟؟؟
سعود بسخرية : عشان لاتجرحين كبريائك !
وعد : عارفة انك مستحيل حتاخدها
سعود واهو يطالع الساعه : فاتت ساعه على دوامك .. ومخصوم من راتبك 10 % .. وكل دقيقة بتتأخرينها بينخصم عليك أكثر .. (( ورفع عينه يطالعها وقال : والحين برضو ماتبيني أوصلك ؟؟
وعد وقفت واهي تقول بضيق : اوكي اوكي .. يالله بسرعه !
ابتسم سعود ومشى لسيارته واهي لو ماحاجتها للهللة الوحدة كان غابت اليوم وماراحت معاه .. ركبوا ومشى سعود بالسيارة .. وطول الوقت يلمح وجهها المولع .. ورجلها واهي تهزها بعصبية .. ومع حرصه انه مايحاكيها أبد بالسيارة بحكم خلوتهم الا انه قال بهدوء : ريلاكس وعد !
طالعته وعد وخفق قلبها من نظرته الحنونه .. ودارت وجهها للشباك تتجنب نظراته الي بتذبحها .. وكل شوي تطالع الساعه وتحسب قد ايش اتأخرت .. لين وصلت أخيرا .. فتحت الباب واهي تقول : مره شكرا سعووود ..
سعود : العفو وعد ..

نزلت وصكت الباب واهو انتبه لشنطتها ناسيتها بالسيارة .. فتح الشباك ونادها
التفتت بسرعه وشافت الشنطة ضربت على جبهتها واهي تندب غبائها ..
أخذتها بسرعه وشكرته .. ومشت بسرعه لباب الفندق .. ومن عجلتها طاحت الشنطة.. انحنت بسرعه وأخذتها ويوم وقفت وجت تمشي طاحت ورقة من الشنطة صرخت : نووو واااااي !!!
وسحبت الورقة بسرعه واهي ماتدري شهالحظوظ النحسة الي جاتها ورى بعض اليوم وركضت لداخل الفندق !

كل هذا تحت نظر سعود الي شافها وهز راسه وضحك ..
ورجع تارك قلبه طاير مع صاحبة الأعصاب الثايرة الي داخل الفدق !

وصل الشقة ودخل واهو يفكر بالمواقف الي صارت بينه وبينها من سكن العمارة ..
يحس بتقارب كبير بينهم .. يحس انه يعرفها من زمااااااااااااان ماكنه عارفها من شهر بس .. ! وأنس الي بكل مره يستلمه بمحاضرة طويلة عريضة ويذكره بأهله ويذكره بمنال ..
ليه أنس تحسبني ناسي !! منال الي مادري خطوبتي لها هي صح ولا خطأ .. بنت عمي على عيني وراسي بس ماحس بأي ميل لها !! يالله ياعسى الاوضاع تتغير بعد الزواج ..
وعصر الألم قلبه من طرا على باله الزواج .. ومايدري ليه مر طيف وعد قدامه .. وعد هذي الي ماعرفتها الا من فترة بسيطة سوت فيني الي ماسوته منال سنين .. !!
هل باقدر أبعد عنها وبساطة أروح وأتزوج واهي وش بيصير فيها ؟؟ وانا الحين ليه شايل همها مو كانت عايشة من الاساس بدوني .. غلط الي قاعد يصير بيننا اذا مو عشاني عشانها .. حاس اني علقتها فيني بلا فايدة .. ان كان باتحمل بيوم فراقها هل اهي بتتحمل ...؟؟؟ انا شلون سمحت لنفسي أسترسل بمشاعري وأظلمها معاااااي .. حد من نفسك ياسعود ترا البنت مو ناقصة معاناة الي فيها كافيها ..

(( يالله !! بدري ياسعود .. توك تنتبه ؟؟؟ بعد ماعلقت وعد فيك وصرت هاجس حياتها .. حتى واهي بدوامها الحين مو قادرة تركز بشغلها بسببك .. تنام على ذكراك وتصحى على ذكراك وكل شي حولها صار مختلف بعيونها من بعد ماسكن قلبها ......... اسم من أربع حروف !! ))


*******


اليوم الوطني
يجسد اليوم الأول من الميزان 23 سبتمبر من كل عام مرحلة فاصلة في تطور المجتمع السعودي الحديث ، شكلت في مضمونها وحدة وطنية رسم معالمها ووضع أسسها الملك عبد العزيز - رحمه الله - بتوحيده وإعلانه للمملكة العربية السعودية ، هذا اليوم يحمل رؤية خاصة ترتبط فيه خصوصية الذكرى بنمط الاحتفال وذكرى التوحيد الذي أرسى قواعده الملك عبد العزيز.

دفنت مرام وجهها بالمخدة والبطانية تبي تسد آذانها من صوت التلفزيون العالي .. لكنه اخترق اذنها أكثر .. والصوت كل ماله يعلي .. عصبت وقامت ونفضت البطانية .. من الي رافع صوت التلفزيون كذا .. أعوذ بالله عجزت أنام .. وفتحت باب غرفتها تبي تصارخ عليهم يقصرون الصوت .. وسمعت :


إن قصة حياة وجهاد وانتصارات الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - رحمه الله - تعتبر ملحمة تاريخية وقصة كفاح فريدة وأسطورية ، ذات فصول متعددة كتب أحداثها بكل اللغات ، ومعجزة نادرة جرت أحداثها الأولى في منطقة نجد قلب الجزيرة النابض ومن ثم تمددت إلى أطرافها الشرقية عند ساحل الخليج العربي ، لتصل غرباً إلى ساحل البحر الأحمر تضم أرض الحجاز مهد النبوة ومهبط الوحي ومقر الحرمين الشريفين وانطلقت في بسط سلطانها جنوباً إلى مناطق عسير وتهامة الجبلية والسهلية. ولقد تعرضت بلادنا كغيرها من الدول لعمليات إرهابية قوضت الآمنين وقتلت المعصومين ، ولكن عين الله تحرس بلد الحرمين الشريفين ومهوى أفئدة المسلمين مع يقظة رجال الأمن التي حالت دون تحقيق أهداف هؤلاء المجرمين ورد الله كيدهم إلى نحورهم ..... "

شخص بصرها بابتسامة لانها استوعبت أخير ان اليوم سبت .. هاليوم الي عادة يكون يوم كرييييييه على الكل
لكن هالسبت غيـــــــــــر !!
كانت فرحته غامرة كل بيت .. الكل مأجز ببيته .. طلبه وموظفين ..
لأن هاليوم اهو ............. ((( اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية )))

طار النوم من عيونها فاجأة ورجعت غرفتها ودب بجسمها النشاط .. اليوم إجازة مابي أظيعه بالنووم .. أخذت ملابسها ودخلت الحمام وأخذتلها شور ولبست وطلعت تمشط شعرها عند المراية .. لفت نظرها حرف " K " مكتوب بالمناكير أسفل المراية .. جمدت ايدها واهي تشوف الحرف وتتذكر اليوم الي كتبته فيه..

+++
قبل أربع سنوات .. ياويلي أنا لي كم سنة ميته بهواك ؟؟؟ المهم كان خالد ببيتنا وأنا مادري .. كنت عند صديقتي ويوم رجعت لقيته يكلم بالجوال ويدور بالصالة وماشافني .. اتسمرت مكاني وأنا أشوفه وأذكر قلبي وقتها بغى ينط من مكانه .. وقفت ورى الباب أتأمله .. كانت ملامحه ذايبة وابتسامتة الي تطير العقل مرسومة بكل ابداع على وجهه .. كان يضحك وآخ شكثر هوستني ضحكته .. وبالآخر قبل مايسكر الجوال سوى حركة !!! يوووووووووه أنا شلون مانتبهت لهالحركة !!! كنت وقتها غبية ولا افهم شي غير اني أحبه وبس .. الحين اتذكرت انه قبل مايسكر قرب الجوال من فمه وباسه !! كيف فاتتني حركته هذي ؟؟ وقتها ماصدقت طلع طرت على غرفتي أفكر فيه بحبور وحب وبلا شعور كتبت هالحرف على المراية ..
+++

ابتسمت بمرارة واهي تستوعب : كنت تكلمها أجل ذاك الوقت !!

تأججت نيران الغيرة بقلبها ورمت الفرشة بقوة على الطاولة ومسكت مناكير بلون أقوى وشطبت على الحرف .. هالمرة شطبت حرفك من مرايتي ياخوفي يجي يوم أشطب اسمك كله من حياتي !! اتنهدت بضيق .. بس مرام اتركيه عنك وانبسطي اليوم إجازة .. دارت بالغرفة واهي تحاول تهدي نفسها خاصة بعد ما استرجعت هالذكرى القديمة .. وعدتني تفهمني كل شي ياخالد .. وبعدها بشوف ان كان قدرت أعذرك أو لاء .. جرحتني ياخالد جرح بتتعب عشان تداويه .. بس مرااامووه فضيها سيرة وروحي رجي البيت خلينا نتونس بهاليوم .. لمت شعرها كله على فوق وطلعت من غرفتها متناسية همومها ..
دقت على غرفة منى : منــــــــــــــــــــــــى .. منووووووووووو .. افتحي بسرررررررعه
منى : مفتوووووووووووووح
فتحت مرام الباب ودخلت لقت اختها تحت البطانية بسريرها ..
مرام واهي تسحب البطانية : منى قوووومي اليوم سبت مافي دراسة مافي دوااااام اجااااااااازة قومي ننبسط
منى : مرام اطلعي تكفييييين بنااااام
مرام وهي تجر البطانية بقوة : مافيه نووووم منى بليز قوووومي خلينا نطلع
منى : بعدين يامرام بعدين
مرام : مافيه بعدين احنا ماصدقنا اليوم اجازة تقولين بعدين لا والله قووووومي
وراحت صكت المكيف وفتحت الستارة يعني أنواع التخريب !

تركتها وراحت لحنان دقت الباب ..

حنان الي على النت: مييييييين
مرام : حنان صاحية ؟؟؟؟؟
حنان : ايه شتبين مرام ؟؟؟
مرام: بغيت أصحيك بس رحمتي نفسك وصحيتي قبل أجيك هههههههههههههه

راحت وحنان ابتسمت ورجعت على النت تكمل كتابة خاطرتها .. تمت آخر كلمة فيها وبعدها أضافتها ضمن خواطر المنتدى الي يغلب عليها الحزن


" هل من مفر ؟؟ "

أكاد أختنق .........
نظراتهم تُحرّ قلبي أحـرّ من الجمـر
همساتهم طعنات تطعن روحي طول العمر

محطمة أنا

في ليالي عشتها وحدي تحت ضوء القمر
تمنيتُ لو غيرتُ حالي وقلبتُ القدر
وعشتُ دوما سعيدة بلا كدر
بلا حياة بؤس وعيش الضجر

ليلة لن يمر مثلها طول الدهر ......... !!

حاولتُ خنق روحي بوشاحي وأنتحر !
وأسقط بين رماد مشاعري على الممر ...
ويرآني كل مجروح أرغمه جرحه على السهر
لأصبح على آخر عمري عبرة لمن اعتبر
يالسخرية القدر ..
كرهتُ حالي الذي سيلحق بي الخطر !
فهل من مفر ؟؟


قرت موضوعها والحزن يعصر قلبها .. وراحت لقسم الخواطر لتتفاجأ بموضوع نزل بنفس اللحظة الي نزلت موضوعها وللعضو " لجل جروحك "


أشوف الحزن بعيونك فلا استمتعت ولا اتهنيت
لأنك عايشة بهمك بعيدة عن من حولك

يابنت الجود تراك أحلى بلا كلمة " أنا عانيت "
ترا كل الي يطالعونك لأنهم سمعوا قولك !

ولو عشتي مثل غيرك تقولين أنا اتمنيت
وأنا أقوى وأنا أجمل ترا تتغير فصولك !!

ترا بتنسين ليالي الجرح ولاتقولين ليت وليت
وتبتسملك ليالي الفرح والي تبينه ينولك

بس انتي امسحي الدمعة ترا بالأمل غنيت
فهمتيني يابنت الناس ؟؟ دخيلك غيري قولك

عادت حنان قراية الكلمات عشر مرات واهي مو مصدقة شكثر أثرت فيها وغيرت من نفسيتها وبدلت حزنها الي من لحظات لفرح خلى حتى دموعها انحبست بعيونها ومانزلت !

وعادت قراية آخر بيت :
فهمتيني يابنت الناس ؟؟ دخيلك غيري قولك

اتذكرت الخاطرة الي كتبتها من شوي .. رجعت لها وقرتها مره ثانية وحست بالجرح بااااارد هالمرة !!
أرسلت رسالة للمشرفة المتواجدة هالوقت وطلبت منها حذف الخاطرة ..
ومامرت الدقايق الا والخاطرة محذوفة

ابتسمت واهي تقول : خلاص غيرت قوولي ..
واهو بعد ابتسم لأنه كان مراقب الي صاير لحظة بلحظة .. !!

سكرت النت وقامت وهي حاسة بحبور .. هالشخص قلب كيانها وحسسها بأشياء ماتوقعت بيوم ممكن تحس فيها .. هذا من وين جاني ومن وين طلعلي ..
اهو شخص واحد بس الي كان من زمااااااااان يحس فيني بدون ما اتكلم ويفهمني من نظراتي !!!!
كنت وقتها أتضايق لا فهمني ووصلي كلام .. !!
أتضايق شلون يعرف عني وعن أحاسيسي .. !!
بس هالشخص ماعاد له وجود بحياتي خلاص .. مادري أهو الي رااااح .. ولا أنا الي رحت .. مرات أحسه قريب .. ومرات أحس اني أتوهم وأقتنع ان ماعاد له وجود ..
اتنهدت ونفضت عن بالها الأفكار .. خليني أستانس اليوم دام الكل مأجز ..

طلعت من غرفتها ونزلت الدرج واهي تسمع ضحكهم واصل من تحت .. نزلت الصالة وركضت عليها ساره .. فتحت حنان ذراعينها وطاحت ساره بحضنها واهي تضحك وحنان شالتها وباستها وقالت : شلون بنتي اليووووم ؟؟؟
ساره : طيبة ..
حنان : أفطرتي حبيبتي؟؟
ساره : ايه أنا وفيصل أكلنا بطاطث شبث .. " بطاطس شبس "
حنان : شبس على الريق ؟؟؟ ومشت لهم واهي تقول : وغريبة فيصل صاحي بدري !
فيصل : مواصل مانمت
حنان : يوووه ليه كذا .. (( وابتسمت للكل واهي تقول : السلام عليكم
ردوا السلام وأبو فيصل قال : اقعدي يمه اتقهوي وانتي ساره انزلي عن خالة حنان
ساره : هذي ماما حنان مو خالة حنان ..!
ضمتها حنان بقوووة وباستها وقالت : عساني فداك ياعمري
قعدت معهم وصبتلها ام فيصل شاهي .. ومرام قالت : لا تشبعون الحين وخلونا نتغدا برا
ساره : برا بالسارع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ضحكوا كلهم عليها ..
مرام : هههههههه ياخبلة مو بالشارع بنتغدا برا بمطعم
ابو فيصل : هالاجازة استغلوها بمذاكرة دروسكم ولا نومكم مب بالهجهجة
منى : وانا ماعندي دروس وشبعانة نوووم خلاص باطلع انا وحنان
مرام : مسكييييييينة انتي واهي والله رجلي على رجلكم بلا دراسة بلا هم!
فيصل : الحين من جدكم تطلعون اليوم ؟؟؟؟
منى : ايه ليه لاء !
فيصل : الدنيا بتصير خبصة وزحمة كل الناس بتطلع وانتو وجيهكم طالعين بينهم !

مرام طالعت ابوها الي مندمج بالتلفزيون وهمست لفيصل بقهر : فيصل تكفى اسكت لا يعيي علينا أبوي الحين بعدين احنا بنطلع بدري مو بالليل عشان تقول زحمة
فيصل : حتى لو بدري اليوم كله زحمة

ساره : بنروووح مطعم احنا مو بالسارع عشان تقول ذحمة
فيصل طير عيونه فيها وقال : حتى انتي يالمفعوصة تبين تطلعين ؟؟؟
ساره : أنا مو مغعووووووثة !!
فيصل يعاندها : الا مفعووووصة ودوووبا بعد خلصتي شبسي اليوم

ساره نطت عليه وضربت صدره بإيدها الرقيقة واهي تقول : انت الدوووب انت المفعووووث
فيصل يقلد عليها : انا مو مفعووووث انتي المفعوووثة يامفعوووثة يامفعوووثة

ضربته ضربات متتالية على صدره قام شالهاااااااا وطيرهاااااااا واهي تضحـك وحنان وام فيصل خافوا عليها وقالوا يوقف
نزلها وقال : يالله انا طالع تبون شي ؟؟
مرام : على ويييييين ؟
فيصل : شدخلك ؟؟

أبو فيصل : لا اله الا الله خلونا نسمع !

وابتدت أغنية انهبلوا عليها البنات وصاروا يصفقون ويغنون معها ..
وأم فيصل مسكت إيد ساره ترقصها ..
ومشعل استخف وقام يرقص :

يادار لاهنتي ولاهان راعيك
ولاهان شعب كرموا راية الدين

حب وكرامه دارنا اليوم نحميك
ونروي ترابك من دمانا نباهيك

حنا لآل سعود دروع لأراضيه
حنا اذا صاح المنادي نلبيه

حنا لبو متعب دروع لأراضيه
حنا اذا صاح المنادي نلبيه

ابو فيصل ضحك عليهم وقام وطلع .. ومرام قالت بصوت عالي : عاااااااااشت حكووومتنا عااااااشت ..
فيصل : أعلى بعد ماسمعوك ..
مرام : ههههههههههههههههه مو لازم يسمعوني انا أتكلم جد ما أنافق
فيصل : اوكي انا طاااالع تبووون شي ؟؟؟
ساره : انا أبي حلاويااااات
فيصل وهو يمشي للباب : لا مافيه انتي مفعوصة تضربيني ..
ساره تركض وراه : لاااااا خلااااص آثــفة .. " آسفة "
انحنى فيصل قدامها وقال : اوكي عطيني بووسة
ضمته صاره من رقبته وباسته بقووووووة وفيصل ضحك وقال : بس خنقتيني كل ذا عشان الحلاو
ساره : اي الحين ابي حلاو وشوكلاااات
فيصل واهو يوقف : ههههههههههههههههه ان كيدكن عظيم

أم فيصل واهي تتأمل ولدها وحنانه على ساره : يمه وين بتروح ؟؟
فيصل : باطلع أنا وخالد وشكلنا مو مطولين لان كلنا مواصلين
أم فيصل : انتبهوا على أنفسكم أجل ولا تطولون
فيصل : ان شاء الله .. يالله سلام

وطلع عنهم ومرام تعلق ذهنها بآخر كلام سمعته .. خالد شعنده مواصل ومانام ؟؟ ياربي مو قلت مو مفكرة فيه اليوم .. آخ بس كل ماجا طاريه فزيت حسبي الله على ابليسك ياخالد !

منى : تسمعييييين ولا لاء ؟؟؟؟؟
مرام انتبهت : هاه !
منى : ليه ماتردين أقولك لينا بتجيني بعد شوي ونطلع سوى
مرام : اووووكي حلووووو أجل قومي نجهز
منى : اي يالله ..
قامت والتفتت لحنان واهي تقول : تطلعين ؟؟؟

حنان رفضت .. بس هالمرة عشان تبي تقعد على المنتدى تقرا كل مايتعلق بذاك العضو الي قلب كيانها
ومحد جادلها لأنهم اتعودا ماتطلع معاهم .. وقاموا وجهزوا وجاتهم لينا .. وسلمت على أم فيصل الي تحب هالبنت حيل وتعرفها من وهي صغيرة اهي وأهلها وأنس أخوها الي كنه واحد من العيلة ..

طلعوا كلهم وركبوا السيارة ومشوا .. وبعد فترة دقت مرام على فتون وأول ماردت
مرام : فتووووون احنا بالطريق
فتون بضيق : ياربيييي ..
مرام : شفيييييك ؟؟؟
فتون : ياختي مابي أخلي عبير لحالها !
مرام : بس يافتون يعني وش بتسويلها انتي ان شاء الله ماتحتاج شي وبعدين امك ماتقصر
فتون : أدري انا مو قصدي أخدمها بشي لا يعني أونسها مو تضيق لحالها واحنا مبسوطين !
مرام : يوووه يافتون محنا مطولين وبعدين هي قالتلك شي ؟؟؟
فتون : لا بالعكس أصرت علي أروووح
مرام : أجل خلااص ياشينك لا مثلتي درو المضحية مب حلو عليك أبد
فتون : هههههههههههه أوريك يالنحسة ..
مرام : هههههههههه يالله ترا قربنا
فتون : يالله استناكم .. باي
مرام : باي

وصلوا بيتها ونزلت فتون وركبت وراحوا كلهم سوى للمطعم الشهير " تشيلز "

كانت قعدتهم رايقة وحلوة وكونهم طالعين عز الظهر فكان الوضع مو مره زحمة ..

فتون : يعل ابليسهم شوفوا البيبسي بكم ؟؟؟
مرام : اي والله استغلاااااااال هذا
فتون : والله مو دافعتلهم نروح نجيب من ماكينة البيسبي أصرف

منى :بلاهبال وانا بادفع على حسابي
فتون: لا والله ماتدفعين تراني مقرشة يكون بمعلومك بس لعانة فيهم مو شارية منهم

مرام : يعني شلووووون
فتون : من معاها ريالات .. !

لينا : هههههههه من جدك بتجيبين من المكينة ؟؟
فتون : اييييييه شوفيها جمب المطعم ..

منى : وكيف بتدخلين البباسي والله بتفظحينا انتي ترا ممنووووووع
فتون : يطقون روسهم بالجدار .. هاتوا الحين ريالات وبدخله بطريقتي
ضحكوا وعطوها ريالات من هنا ومن هنا لين صارت بعددهم ..

طلعت وسحبت مرام بالقوة معها
راحوا المكينة وشروا بباسي ..
فتون : يالله دخلي واحد تحت ذراعك اليمين والثاني تحت ذراعك اليسار
مرام : هههههههههه فتوووون والله فشششششلة
فتون : ههههههههه ياشيخة عادي
وسوا كلهم نفس الشي ومشوا بشويش
مرام : ياربي بيتزحللللللق
فتون : ياغبية اضغطي عليه بقووووة
مرام : ههههههههه حسبي الله على ابليبسك احس الكل يطالعنا
فتون : كيفهم وتشوفين اذا ماسوا مثلنا

وصلوا الطاولة وقعدوا ماكنهم مسوين شي وطلعوا البباسي وضحكوا وفتحوها وشربوها ولامن شاف ولا من درا ..

قاموا من الطاولة وشالوا جوالاتهم .. جوال لينا ومنى نفس الشكل ونفس اللون فتلخبطوا وكل وحده اخذت جوال الثانية ..
طلعوا وركبوا السيارة ومشوا واهم بالطريق رن جوال لينا بشنطة منى .. النغمة كانت للارقام الغريبة و منى حاطة نفس النغمة للارقام الغريبة
طلعت الجوال وشافت الرقم خارجي استغربت وردت : الووو
ـ : هلاااااااااااااا
منى باستغراب : أهلين مين معاي !
ـ : أفاااااااا نسيتي صوتي يالخسيسة
منى : هي انت احترم نفسك ولا تسب ..
ـ : ياويلااااه وليه معصبة عيب عليك كم لي ماكلمتك أنا !!
منى بنفخة : ترا شكلك غلطااااااان
ـ نعم !! اقول مين معاي ؟؟؟؟
منى : انتي الي داق وتسأل مين معاك صدق ناس فاضية
وسكرت بوجهه ورجعت الجوال شنطتها

مرام : مييييين
منى : واحد يستهبل ويمون بعد ياشين هالاشكال

دق الجوال مره ثانية راحت طلعته وحطت نو بوجهه ورجعته
وخلاص ماعاد دق

فتون : لاتروحون البيت بالله خلونا نمر على السوق
منى : تبين شي ؟؟؟
فتون : لا بس نفر فرة ونطلع
مرام : اي والله وش ورانا ..
منى : لاتنسون ترا امي محذرتنا مانتأخر
فتون : يوووه حتى امي .. بس مو متأخرين ان شاء الله

وراحوا للسوق ونزلوا يدورون .. وسرقهم الوقت لين بدا يتزاحم السوق وخافوا وقرروا يرجعون ..
واهم طالعين من السوق دق الجوال بشنطة لينا بأغنية : انت غير الناس عندي انت عندي شي كبير ..
استغربت لينا من الاغنية لأنها مو حاطتها بجوالها .. ويوم طلعت الجوال لقت الاسم : "شيخهم" استغربت من هذا ؟؟؟
منى : شفيك ماتردين ؟؟؟
لينا : مادري شهالاسم ماعمري حطيته ولا هالاغنية !
منى : اشوووف .. (( وشافت الاسم و .. استوعبت أخيرا .. !!!

منى : لااااااااا هذا فيصل المتصل الي معاك جواااااااااالي
لينا : وشوووووووو؟
منى : جوالي الي معاك وجوالك معااااااااي .. يافشلتيييييييي شكل اخوك اهو الي دق واحنا بالسياااااااارة !!
لينا : واااااااااااااااااااااااه !!

البنات : هههههههههههههههه شالغبااااااء الي فيكم !
منى وهي تعض فمها بقوة : ياربي شهالفشششششلة وقاعدة اصارخ فيه انا ووجهي واهو مستغرب مني شفيني اتكلم بهالطريقة وأخانق
لينا : هههههههههههههههههههههههههه بعد عمري يا خووووي والله لا اقوله تراها الخبلة منى
منى شوي وتبكي : لااااااااااااا تكفييييييين لاتفشليني
لينا واهي تغمزلها : شدعووووووة ؟؟؟
منى حمر وجهها وضربتها وأخذت جوالها ورجعت تتصل على فيصل ورد : الوو
منى : هلا فيصل دقيت ؟؟؟
فيصل : اي وينكم ؟؟
منى : امممممم .. تونا طالعين من السوق ورايحين البيت !
فيصل : طالعين من السوق ؟؟؟؟ مو قلتوا تتغدون وترجعون ليه رحتوا السوق؟؟
منى : فتون بغت غرض و .. رحنا بسرعة ماطولنا وخلاص الحين راجعين
فيصل : ايه قولي ان فتون معاكم ذي خراب السفية دايم ..
منى : هههههه حبووو بنت خالتووو

فتون : أدري انه يسب فيني ..

فيصل : الشوارع زحمة يامنى ماينفع ترجعون هالوقت مع السواق !
منى يعني شلون ؟؟

فيصل اتأفف وكلم خالد شوي بعدين رجع وقال : خلاص قولي للسواق يرجع البيت وانا جايكم الحين .. وين السوق ؟؟؟
قالتله منى مكان السوق .. وراح السواق وجاهم فيصل معاه خالد

فتون : أوووووووف شهالنشبة !
مرام : اقول اركبي وانتي ساكتة عاد أنا الي طايقة أركب الحين !

ركبوا البنات وسكروا الباب ومشوووا
لينا كانت منحرجة حييييل من تواجدها بينهم فكانت مغطية وجهها وكاتمة أنفاسها

فتون لاحظتها وضحكت واهي تقول : شفيك خانقة عمرك ؟؟
لينا بهمس : اسكتي ..
فتون : هههههههههههههههههههه شفيه صوتك كنها دجاجة مذبوحة
منى : ههههههههههههههههههههه وانتي من وين سامعة صوت الدجاجة واهي مذبوحة
فتون وهي تضحك : مادري بس حسيت صوتها مثله ..

خالد : منهي هذي ؟؟
منى : لينا اخت أنس
خالد : أنــــــــس !! خوي سعود ؟؟
منى : اييه
خالد : هلا باخت الغالي شلونك ؟؟
لينا بهمس : الحمدلله
فتون ضحكت عليها : هههههههههههههههههههههههههه
قرصتها لينا بقوة وفتون صرخت : آآآآآآآآآآآآآي وجع !

اثنين كانت النار شابـّةفيهم لو طلعت كان أحرقت السيارة بالي فيها !!!
فيصل الي مولع من حركات فتون واستهبالها ولاهي مراعية وجوده ولاهي معبرته أصلا وحاسة فيه ..

ومرام الي ولع وجهها من الغيرة وخالد يسأل عن لينا ويكلمها .. ثارت أعصابها واهي تهز رجلها بقوة .. على طول شال الميانة ويسألها عن احوالها .. اي مالومك دامك خبرة ماشاء الله عليك !!

وخالد طالعها من المراية وشاف وجهها شكثر مولع ولاحظ عصبيتها وأنفاسها المتسارعة .. شفيه القمر معصب !! لايكون عشان ركبت معاي ! آه مالومك دامك للحين مصدومة مني والله ما أتحمل هالنظرة الي بعيونك .. شتفكرين فيه يامرام هاللحظة !!
سكت شوي وفاجأة لمعت عيونه بفكرة حس انها كفيلة بقلب موازين الأمور من الى .. !!
ارتاح لهالخاطر .. ومد ايده لشريط وشغله واشتغلت أغنية :

انت العزيز انت
انت المهم انت
انت اغلى ناسي كلهم
قلبي واحساسي معاك
لا تظن قلبي عندهم

مشيت في كل الدروب
ومرت على قلبي قلوب
بس انكتب اني اذوب
واختارك انت بينهم

اخذتني مني اليك
حببتني بجنون فيك
الله عليك الله عليك
اشرقت وغابت شمسهم

تلاقت عيونهم فاجأة وتبادلت نظراتهم معاني يعجز القلب يعبر عنها ..

ومرام استجمعت قواها لاتضعف .. اهو لازال بنظري خاين لين أفهم كل شي ! أبعدت عينها بسرعه وخالد اتنهد واهو حالف ينفذ الفكرة الي بباله أول مايوصل بيت خالته !!

وصلوا البيت ونزلوا وفتون قالت : خالد ليه ننزل ؟؟
خالد : بسلم على خالتي ونمشي ..
فتون : اوكي .. (( ودخلت
سبقوها كلهم لداخل واهي لفت نظرها ورد بالحوش راحت عنده وقطفت منه أشكال مختلفة .. ويوم وقفت ودارت شافت فيصل توه داخل من الشارع وسكر الباب

اتوقعت يجي يناكفها كالعادة ولا يهاوشها على الورد ولا أي شي .. لكنها انصدمت يوم مر من قدامها ولا عبرها !!!

غريبه !! شفيه هذا مطنشني ولا كني آدمية عنده ؟؟ .. فكرت لحظات وبالآخر قالت .. بالطقاق بعد هذا الي ناقص أشغل نفسي فيه .. وفعصت الورد بإيدها بدون سبب مقنع ودخلت البيت !!

خالد بالمطبخ : بسرعه خالتي مابي أحد يدري اني بكلمك
أم فيصل : شعندك ياحافظ عسى ماشر
خالد بابتسامة: الشر مايجيك ياعمري بس شي لا يحتمل التأجيل
أم فيصل واهي تمسح ايدها بالمنشفة : الله يستر .. يالله تعال المجلس الي ورى محد داري عنا
خالد : يالله ..
ومشوا للمجلس ودخلو وسكروا الباب وقعد خالد مع خالته وفتح الموضوع .

***

رجعت الدوامات وعادت المياه لمجاريها بعد صجة دامت أربع أيام .. << ياحلو الاجازات المفاجأة
فتون قاعدة بالحوش تكلم عهود ..
عهود : يعني وبعدين ؟؟؟
فتون : ولاقبلين خلاص سكري
عهود : شسويلك من اول تقولين ضايق صدري وأقولك شفيك تقولين مادري
فتون : اي مادري خلاص سكري بدق على سعووودي
عهود : منهوووو ؟؟
فتون : سعود أخوي شفيك انتي ..
عهود : ايييييه على بالي .. يالله باي
فتون : باي
سكرت منها ودق على سعود تفضفض احس انها متضايقة حدها ..
رد سعود : هلا والله وغلا
فتون انشرح صدرها من سمعت صوته : هلااااااا سعوووووودي شلونك
سعود : بخير .. شلونك انتي ياعمري ؟
فتون : متضاااااايقة ياسعوووود مرررررره ..
سعود : ليييييه عسى ماشر
فتون : مادري من بعد طلعة البر وأنا مادري شفيني
سعود : أفاا .. والله سمعت انكم استانستوا حيل
فتون : ايه استانسنا الحمدلله بس لابد من الخناقات التافهة
سعود : ليه شصار
فتون : تهاوشت انا وحرمك المصون !
سعود : وشووووو
فتون : منالووه ماغيرها
سعود : مناااااال .. اي قولي منال لاتقولين حرمي المصون ولا غيره توه ماصار شي ..
فتون : غريبة كنت قبل تتقبلها شصار الحين بس تدري أحسن ليتها ماتصير زوجتك أبد يارب
سعود : فتوووون ردينا على طير الي ..
فتون : كرييييييهة سعووووووووود
سعود : ليه شصاير
فتون : تدقق على الصغيرة والكبيرة نكدت علينا بالبر ونكدت على اختها .. وغير كذا متهاوشة مع مرة أبوها ولها يومين ببيت جدي !
سعود بصدمة : مو معقووول !
فتون : والله ياسعود هالبنت راعية مشاكل فكها منك بس
سعود : الحين شدراك بالي صارلها مع مرة أبوها عشان تحكمين
فتون : أعرفها وأعرف طبعها
سعود : لا والله ماعرفتي .. مرة أبوها شر مقعد اللهم ياكافي
فتون : وافق شن طبقة
سعود : فتوووون بازعل عليك ترا خلاص !
فتون : ياربي وانا الي متضايقة وأبيك افضفضلك تروح تزعل والله ماصارت

سعود بحنية : وشالي مضايقك يافتون ..
فتون : مادري حاسة اني بانفجر ليه مااااااادري
سعود : اتعوذي من ابليس حبيبتي وصليلك ركعتين واقريلك كم آيه وترتاحين ان شاء الله
فتون : ان شاء الله ..
سعود : زين حبيبتي خلاص طولتي وانا بكلمك بعدين
فتون : اوووكي .. باي
سعود : باي ..
سكر منها .. واسترجع كلامها عن منال !! مايدري يصدق فتون ولا لاء ! مهما كان كلامها صحيح ومنال طبعها شين بس حز بنفسه ان بنت عمه تعاني وقاعدة بيت جده !! أكيد السالفة كايدة بس وش بايده يسوي .. واصلا لو حكي بيسألون من الي قاله وبايخه منه واهو بهالبلد يدري بالي يسوى ومايسوى .. اييييييه كلن عايش بهمه الله يصلح الأحوال

قام وراح للصالة لقى أنس قاعد بين أوراقه وحايس
سعود : هاه أنس وش برنامجك
أنس : والله حايس بين هالمستندات .. ياخي ياليتك معاي بنفس القسم نتساعد
سعود : انت الي بالش عمرك بهالاوراق ولا انا شغلي كله على اللاب توب والبي دي إي !
أنس : ماعرف ياخي مخي رجعي للحين ماتطور
سعود : هههههه بتتعب أجل
أنس : الله يعين .. (( وكمل شغله ..
وسعود فتح لاب توبه وقعد يشتغل على شغله وكل وقت والثاني يدور بينهم حكي عن الشغل والبرنامج والاقسام لين صدعت روسهم وقفلوا شغلهم ..

أنس : سعود قوم اطبخ !
سعود بصدمة : نعـم !!
أنس :ياخي كل يوم والثاني وانا الي أطبخ واذا صار يوم عليك رحت جبت من برا .. ياخي ادخل جرب شف وش يطلع معاك
سعود بضحة : مستحيل حبيبي أصلا مادري شلون تنمسك الخضرا وتتقطع !
أنس : امش تعال نتعاون سوا
سعود : لاتكفى والله مو هوايتي الطبخ
أنس : عاد هوايتي أنا الحين ؟؟؟ قوم نحوووس نشوف وش يطلع معانا
سعود اتقبل الفكرة وقام ..
دخلوا المطبخ وقاموا يحوسون .. أنس أعطي سعود البصل وقاله يقطعه .. مسك سعود السكينه وصار يقطع بحميع الاشكال الي قدره ربي عليها لين دمعت عيونه وصب خشمه وترك البصل واهو يقول : حرقني هالبصل نوع خايس اعوذ بالله !
أنس : هههههههههههههههههه هذا البصل بكل أنواعه يحرق العيون ..
سعود : زين ليش تخليني أقطعه
أنس : لعانة ههههههه
سعود تركه وقام يغسل ايده ووجهه وطلع واهو يقول : خلك تحوووس لحالك
أنس : تعال يالنذل
سعود : مو جاي باطلع أجيبلي بيريه وأجي
أنس : تجيب ايش ؟؟؟؟
سعود : بيريييييه .. موية غازية
أنس : اوكي جب معاك بباسي
سعود : زين ..

وطلع السوبر ماركت القريب .. وشرا الاغراض الي يبيها .. واهو واقف عند الكاشير يحاسب.. لمح وعد واهي تشيل أكياس وتحطها بالعربية وتدفها لخارج السوبر ..
انصدم وتوسعت عيونه !! مانصدم انه شافها .. أكثر من مره صادفها هنا وبأماكن مختلفة .. لكن الي صدمه الأغراض الي حاسبت عليها وأخذتها !!!

طلع وراها واهو يتأمل محتويات الكيس الي بإيدها واتبين فعلا انها شاريه كحوليات !!
ماقدر يسكت ونادها : وعد !
التفتت وعد وشافته وابتسمت واهي تقول : هاي سعود ..
سعود بصرامة وعينه على الكيس : شهالاغراض الي شاريتها ؟؟؟

وعد صدمها أسلوبه أول مره يكلمها بهالطريقة وخافت وسكتت
سعود أخذ الكيس من إيدها وطالع بالي بداخله وقال : وعد ليه شاريه هالخرابيط ؟؟؟؟
وعد ماردت أخذت الكيس منه واهي تقول : سعود بليز لا تسأل
سعود : شالي ما أسأل !!!! وعد انتي صاحية ولا مجنونة شلون تشربين هالبلاوي !

تجمعت الدموع بعيونها ولفت وجهها ماتبي تطالعه ..
سعود بنبرة مصدومة : لا مو مصدق انك تسوينها جد ! وعد مهما قست عليك الظروف ماتوصلك لهالحال أبد !!!!!!

تركها وراه ومشى مبتعد والنار تسعر بصدره ..
سالت دموعها واهي تشوفه يبعد معصب وعجزت تلحقه وتناديه .. مو ذنبي ياسعود صدقني !!

ركب سعود السيارة وصك الباب بقوة وضرب الدركسون بقوة أكبر .. مستحيل ياوعد مستحيل !! حرك السيارة وشخط فيها واهو للحين مو قادر يستوعب !

دخل الشقة ورمى الكيس بالصالة ودخل غرفته وصك الباب


الساعة الآن 05:12 .