الأخوة والأخوات الكرام ..أعضاء و عضوات عالم حواء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة مباركة ...أما بعد

يسر لجنة التوعية الاسلامية ان تقدم

هذا الموضوع الجامع لكل مايحتاجه الحاج والحاجة

من مسائل وفتاوى متعلقة بالحج ..

سائلين الله المولى عزوجل ان ييسر لكم حجكم ويتقبله منكم




أوراق حاج




أخي الحاج أخيتي الحاجه ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه أوراق حاج نبعثها إلى روحك الغالية مفعمةً بقداسة المشاعر وقدسية الشعائر إنَّها رسائل حبٍ وتقدير لكل حاج يحدوه الأمل نحو هذه البقاع المباركة والديار المقدسة ليؤكد الولاء لله ويصدَّق الانتماء لهذه الأمة برغبة طلب العفو والصفح من الله جل وعلا فيسعى مع إخوانه المؤمنين نحو السعادة في الطاعة ونبذ المعصية





الورقة الأولى {أصل وأساس }...
الحج خامس أركان الإسلام التي تُبنى عليها كما في الحديث { بُنيَ الإسلامُ على خمس وذكر منها حج بيت الله الحرام } فهو أصلٌ عظيم تتألف فيه القلوب.. وتذوب به كآفة الفوارق.. وتتحطم معه مسافات الحدود.. لا فرق بين عربي ولا عجمي ولا غني وفقير ولا كبير وصغير ولا مأمورٍ وأمير بل الجميع يقف بالمشاعر المقدسة بإحرام واحدٍ وهدفٍ وهم واحد...
الحج .. أصلٌ في الدين.. وأصلٌ في زوال الفوارق الدنيوية.. وأصلٌ في التوجه والمعتقد.. وأصلٌ في الأمنية والرجاء ..وأصلٌ في الخروج من الشرك وأهله وأصلٌ في التطهر من الذنب والخطيئة ففي الحديث ( من حج البيت فلم يرفث أو يفسق عاد من ذنوبه كيوم ولدته أمه ).. وأصلٌ لدخول الجنة والنجاة من النار ..
قال صلى الله عليه وسلم : ( الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة وقال: (ما من يوم يعتق الله عبيده من النار من يوم عرفة «
أخيتي الحاجه ... الحج أصلٌ لأعمال عظيمة شرّفك الله به فلا تدخر وسعاً في بذل الجهد في نيلها والفوز بها وبفضلها وأفضالها.. فالفرصة بين يديك والهدف موجود والعاقبة محمودة...






الورقة الثانية { بشارة } ...
جاءت نصوص السنة النبوية ببشارات نرسلها لكل حاجٍ وحاجة ونهديها بأصدق الدعاء أن يكونوا من أهلها...
1- دخل عمرو بن العاص رضي الله عنه ليعلن إسلامه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمرو : أبسط يمينك لأبايعك فبسط رسول الله يده فقبضها عمرو .. فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( مالك يا عمرو ؟ ) قال : أردت أن اشترط !! قال : (تشترط ماذا ؟ ) قال : أن يغفر لي قال : » ما علمت يا عمرو أنَّ الإسلام يهدم ما قبله .. وأنَّ الحج يهدم ما كان قبله « .. -

2-روى الطبراني في الكبير وحسنه الألباني .. عن ابن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : {أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام فإن لك بكل وطأة تطؤها راحلتك يكتب الله لك بها حسنة ، ويمحو عنك بها سيئة ، وأما وقوفك بعرفة فإن الله عز وجل ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة فيقول هؤلاء عبادي جاؤني شعثاً غبراً من كل فج عميق يرجون رحمتي ويخافون عذابي ولم يروني فكيف لو رأوني ؟فلو كان عليك مثل أيام الدنيا أو مثل قطر السماء ذنوباً غسلها الله عنك وأما رميك الجمار فإنه مدخور لك وأما حلق رأسك فلك بكل شعرة تسقط حسنة فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك} فما رأيك ؟؟؟






الورقة الثالثة { ثروة لا فقر بعدها } ...
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة» رواه الترمذي الحج طريق الغنى وأمان من الفقر بنص الحديث فمهما بذل الحاج من الأموال فهي مخلوفة أضعافاً مضاعفة بل إنَّ الحج صمام أمان من العوز والحاجة ولئن كانت المواصلات حديثة ومريحة والخيام ضخمة وعظيمة تؤمن للحاج الإقامة الهادئة والعبادة الخاشعة فإنَّ ذلك يجعل الأمانة أعظم في تحري الهدف المنشود أما التأسف أو التسويف بعدم الحج خوفاً من الفقر أو الإزدحام أو الحر أو البرد فهذا نقص مخل وتثبيط من الشيطان ...
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ( من كان له جزه ولم يحج فاضربوا عليه الجزية ما هو بمسلم ) رواه البيهقي
أخي الحاج ...أخيتي الحاجة..
الحج ثروةٌ طائلة لك في الدنيا وبعد الممات فمن يعلم وأنتِ تؤخرين الحج خوفاً من الفقر أن تكوني في عامك المقبل من أصحاب الأجداث والبلى في عداد الغرباء والأموات..
تذكري وعجلي وسجلي في ركاب الحجاج قبل فوات الأوان فالثروة معروضة والوعد من الله والضامن رسوله صلى الله عليه وسلم والشهود ملائكته والمكان مكة والجزاء الغنى في الدنيا.. والعاقبة الجنة في الآخرة..






الورقة الرابعة{ السلف الصالح } ...
أنموذج مضى في حياة من جاء بعدهم فهذا رسول الله أفضل البشرية وازكي البرية كان ينادي في الحجاج ( خذوا عني مناسككم ) وكفى لنقف مع ثلة مباركة من السلف الصالح منها :
أنس بن مالك .. أحرم من ذات عرق فما سُمع متكلماً إلا بذكر الله حتى رحل .
القاضي شريح.. كان إذا أحرم كأنه حية صماء ..
سفيان الثوري ..لا يفتر لسانه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. ذاهباً وراجعاً ..
الفضل بن عياض .. كان بعرفة يبكي وهو جاث على ركبتيه وعيناه تهملان ..
بكر بن عبدالله المزني قال : لولا أني في الحجيج لقلت قد غفر لهم ..
الأوزاعي .. كان يذكر الله على كل حالٍ خاشعاً متذللاً .. فتأمل!!






الورقة الخامسة { كلمات نورية } ..
في السنة العاشرة من الهجرة حج رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي اليوم التاسع من ذي الحجة اجتمع حوله الناس نحو (150) ألف فألقى فيهم خطبته الشهيرة وكان منها
«أيُها الناس اسمعوا قولي .. فإني لا أدري لعلي ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبداً إنَّ دمائكم وأموالكم حرامٌ عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا الا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع .. ودماء الجاهلية موضوعة وإنَّ أول دم أضع من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث .. وربا الجاهلية موضوع وأول ربا أضع من ربانا ربا عباس بن عبدالمطلب فإنه موضوع كله .
فاتقوا الله في النساء .. فإنكم أخذتموهنَّ بأمانة الله .. واستحللتم فروجهن بكلمة الله ولكم عليهنَّ ألا يطئن في فرشكم أحداً تكرهونه فإن فعلن ذلك فاضربوهنَّ ضرباً غير مبرح ..ولهنَّ عليكم رزقهنَّ وكسوتهن بالمعروف وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده أن اعتصمتم به كتاب الله ..
أيها الناس إنه لا نبي بعدي ولا أمةً بعدكم ألا باعبدوا ربكم وصلوا خمسكم وصوموا شهركم وأدوا زكاة أموالكم طيبة بها أنفسكم وتحجون بيت ربكم واطيعوا ولاة أمركم تدخلوا جنة ربكم وأنتم تسألون عني ، فما أنتم قائلون ؟ ».
قالوا .. نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت ..
فقال باصبعه السبابة يرفعها إلى السماء .. وينكثها إلى الناس «اللهم أشهد»
ثلاث مرات






الورقة السادسة { الرِّياء والسمعة } ..
لا تخلومجالس الحجاج بعد قضاء المناسك من قولهم حججت مع حملة كذا والمطوف فلان وفعلتُ وعملتُ وطفتُ ورميتُ وذبحتُ وسلسلةٌ من التباهي بالأعمال والأقوال ونسي الحاج أو تناسي أنَّ الإخلاص لله تعالى هو المقصود حقاً من الحج وأن لا يرجو به إلا الله عز وجل قال تعالى : ( وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ ) وقال ( فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّينَ) وقال: ( أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ )
وفي الحديث الصحيح قال صلى الله عليه وسلم : «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرءٍ ما نوى».
قال شريح .. الحاج قليل والركبان كثير وما أكثر من يعمل الخير ولكن ما أقل الذين يريدون وجهه ..
قال ابن رجب {لا يقصد الحاج بحجه رياءً وسمعة ولا مباهاة ولا فخراً ولا خيلاء بل يقصد وجه الله ورضوانه ويتواضع في حجه ويستكين ويخشع لله به}
روى أنس رضي الله عنه : حج رسول الله صلى الله عليه وسلم على رحل رث وقطيفة ما تساوي أربعة دراهم وقال : «اللهم اجعلها حجة لا رياء فيها ولا سمعة» رواه ابن ماجة






الورقة السابعة { التلبية } ..
( لبيك اللهم لبيك .. لبيك لا شريك له لبيك .. إنَّ الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك )
بهذا الصوت الندي الشجي يهتف جمع الحجيج التي توفدت من كل حدبٍ وصوبٍ ليشهدوا منافع لهم معلنين ولاءهم لله قاصدين بيته راجين فضله طالبين رحمته ملبين نداء أبيهم إبراهيم الخليل في خشوع وطهرٍ تامين ....
( التلبية ) بها يقطع الحجاج رحلة إيمانية رائدهم فيها التوبة لله والخلوص من كل ذنب إجلالاً وتعظيماً لشعائر الله واقتداء بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وترديده لها ورفع الصوت بها دليلٌ ملموسٌ وإعلانٌ صادق أنَّ العظمة لله وحده وأن طاعة الله ستكون ملازمة له أينما كان وحينما توجه ..
فما أجمل النداء ... ؟؟ وما أروع الأستجابة .. ؟؟
{التلبية} .. ليست أناشيد وأهازيج وتوشحات يرددها واحدٌ ومن خلفه يردد معه دون تأملٍ وتفكر لمعناها ليفقد الجميع الخشوع في متابعة الأصوات الملبية المنشدة الذي يُعد عملاً مخالفاً لسنة رسوله وأصحابه بل فيه من التشويش على الأخرين بل أنَّ التلبية الجماعية ( بدعة ) لا دليل عليها ليعظم الأمر حين يغلب صوت النساء فيكون منكراً عظيماً فالحذر من الابتداع والحرص على الاتباع .. (رفع الصوت للرجال فقط)


يوميات حاج ..



اليوم الثامن ويسمى يوم التروية ..





يستحب له أن يغتسل ويتطيب (التطيب للرجال فقط) قبل احرامه فيحرم بالحج ويشترط إن كان خائفاً ويبيت ( بمنى ) ليلة التاسع ويكثر من التلبية .. ويقصر الصلاة الرباعية .




اليوم التاسع ( يوم عرفة ) ..
يسير إليها بعد طلوع الشمس ويصلي الظهر والعصر جمعاً وقصراً ( جمع تقديم ) ويجتهد في الدعاء وقول لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير .. ويبذل الصدقة ويكثر منها ..





ليلة مزدلفة ..
يدفع إليها بعد مغيب الشمس بسكينة ووقار ويصلي بها المغرب والعشاء متى وصل جمعاً بأذان واحد واقامتين قبل حط رحاله وينام ولا ينشغل بصلاة سوى الوتر . ويبقى ويصلي الفجر بها ويقصد المشعر الحرام إن تيسر .. ويدعو الله حتى يسفر جداً ..





يوم العيد ..
يكثر من التلبية حتى يرمي جمرة العقبة بـ (7) حصيات فيقطعها ويكبر الله مع كل حصاة ويذبح هديه في هذا اليوم ويحلق شعره أو يقصره والحلق أفضل لغير النساء بل تقصر قدر أنملة من كل ظفيرة ويطوف ويسعى حسب النسك .. ويخلع إحرامه بالتحلل الأول ..





أيام التشريق 11 – 12 – 13
يرمي الجمرات الثلاث بعد الزوال يبدأ بالصغرى ثم الوسطى ثم العقبة الكبرى بـ(7) حصيات لكل جمرة يكبر عند كل حصاة .. ويسن له بعد الرمي عند الصغرى والوسطى أن يدعو عندهما طويلاً حسب اللوحات الإرشادية هناك رافعاً يديه ويبيت بمنى هناك وجوباً ليختم أخر أعمال الحج بطواف الوداع ..

حوار مع لباس الإحرام ..




أمرٌ أعجبك كثيراً ؟
كثرة من يلبسني ويتضرع ويسأل الله عز وجل ويلبي دائماً وأبداً أثناء ارتدائي .

أمرٌ أساءك كثيراً ؟
إضاعة الوقت في هذه الأيام القليلة الفاضلة بالقيل والقال وفضول الأعمال .

أمنية غالية ؟
توبة من لبسني وقبول الله له وتذكر نعمة الله عليه بي فلا ينسى شرفي وعظمتي في قلبه .

متى تكون سعيداً ؟
عندما اتذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : «أنَّ المحرم إذا مات يبعث يوم القيامة ملبياً بسببي» فتأمل !!!

نصيحة لمن يلبسك ..
أن يوقرني فلا يرفث ولا يفسق ولا يسب ولا يشتم ومما يسوني كثيراً حينما يدخن الحاج حالة لبسي مما يخدش لب الخشوع والسكينة والوقار .

ختاماً .. من تحب ومن تكره من الحجاج ؟
أحب داعي الخير المتقي المحسن من يحفظ عورته عن أعين الآخرين وأكره الفاسق والعاصي وأقول للجميع الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ..


الدعاء .. الدعاء ..






أخي الحاج أخيتي الحاجه .. من يكثر قرع الباب يوشك أن يفتح له .. ومن يكثر الدعاء يوشك أن يستجاب له .. ففي الحديث الصحيح « إنَّ الله حيي كريم إذا رفع العبد إليه يديه يستحي أن يردهما صفراً خائبتين» فهل أجمل من مشهد الحجاج وهم يسألون الله ويرجون فضله ومغفرته بدموع ملؤها الصدق في الرجاء ..
وبايدٍ اجتهدت بالدعاء .. وألسنٍ أكثرت من الثناء .. وقلوب عظمت في الله الرجاء في بقاعٍ طاهرة .. وموسم مبارك .. وموقف عظيم ولاسيما في يوم عرفة أعظم الأيام وأفضلها كيف لا .. وهو يوم مغفرة الذنوب .. والتجاوز عن الخطوب .. والستر على العيوب .. والفوز بالمحبوب .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه عز وجل«أشهدكم يا عبادي أني غفرت لمحسنهم وتجاوزت عن مسيئهم» .. فلا تتأخر في رفع الدعاء وأبشر بالإستجابة .


ضعفاء ..




أخي الحاج أخيتيي الحاجه .. إليكِ نماذج من الضعفاء في حجهم وبصورة موجزة وطرح جديد ..
1- ضعيف في عمله .. فيحج كما يرى الناس لا يسأل أهل الذكر والفتيا والعلم .
2- ضعيف في نفقته .. حين حج من كسب الحرام ونسي أنَّ الله طيب لا يقبل إلا طيباً ..
3- ضعيف في احرامه .. فلا يستشعر عظمته ووقاره بل ربما أبدى الحاج تضايقه منه وتمنى التخلص منه ..
4- ضعيف في حب المشاعر .. فهو كثير السؤال عن العوده والانتهاء من المناسك وكأن البقاع المقدسة لا تعني له شيئاً ..
5- ضعيف في جوارحه .. فعيناه تنظر وتتصيد العورات .. ولسانه لم يسلم منه الحجاج غيبةً وسباً وشتماً وكذباً .. ويداه تبطش بالسرقة دون النظر لقدسية المكان والبقعة وربما اقترفت التدخين المثل المحزن على محيا متعاطيه .
6- ضعيف مع عبادته .. فلا تراه إلا غافلاً بعيداً عن كل سنة وكأن الحج حمل ثقيل يتمنى التخلص منه .
هذه نماذج ومشاهد مؤلمة في الضعف بأنواعه من خلاله ندعو الجميع إلى القوة في الأعمال الصالحة وأن يكون الحج صفة جديدة في حياة صاحبه تدعوه للتغيير نحو القوة في الإرادة والهدف والمقصد والعمل ..


المرأة في الحج ...




أختي المسلمة ..
هنيئاً لكِ حج بيت الله وقصد المشاعر المقدسة .. فلنا معك حديث في رسائل عجلى أو توجيهات إيمانية كم يسرّنا أن تتأملي ما فيها وتتقلبيها بإخلاص ودعاء ..
1- المحرمة لا تلبس النقاب ولا القفازين حالة الإحرام بل لا تكشف وجهها ولا كفيها أمام الرجال الأجانب .. قالت عائشة ( كان الركبان يمرون بنا ونحن مع الرسول صلى الله عليه وسلم محرمات فإذا حاذونا سدلت احدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفناه ).
2- المحرمة لا تجهر بالتلبية بل تسرُ بها فتسمع نفسها ومن بجوارها من النساء ومحارمها من الرجال .
3- تجنبي مزاحمة الرجال في عام المناسك وليس من الواجب استلام الحجر الأسود والركن أثناء الزحام .. كما ليس عليك ( رمل ) بل هو خاصٌ بالرجال ولا سعي بين العلمين في السعي بين الصفا والمروة .
4- إن كنت ضعيفة جاز لك الدفع من مزدلفة آخر الليل ورمي جمرة العقبة قبل زحام الناس .. كما يجوز لكِ أيام التشريق تأخير الرجم إلى الليل خشية الإزدحام ولا شيء في التأخير ..
5- أخيتي .. احذري النوم أمام الرجال ولاسيما في الساحات الكبرى واحترسي عند الوضوء من تكشف عورتك وكشف وجهك ويديك ورجليك أمام الرجال بلا مبالاة ولا اهتمام .. كما لا تخرجي لوحدك من المخيم أو الحملة دون محرم .


ختاماً ..
الحائض والنفساء .. ليس عليها وداع وذلك تخفيف من الشارع الحكيم وتيسير على النساء فاحمدي الله أيتها المرأة واشكريه أن اصطفاك لأداء تلك الفريضة والتعرض للرحمات والمغفرة .


الهاتف ...




جهاز الاتصال المحمول والثابت في البقاع المقدسة نعمة لا تقدر بأي ثمن ذلك أنَّ بمقدور كل حاج أن يطمئن على أهله وذويه في أسرع وقت وأقل تكلفة ممكنة متى شاء وأراد .. وكأنه بينهم دقيقة بدقيقة ويوماً بيومٍ فتفاصيل حجه وصفحات يومه يعرضها لهم بشكل مستمر لتزول غربة السفر وكآبة الانتظار ..

أخيتي الحاجه .. لنا معك وقفة في رسائل الاتصال .. نبدأ بالجهاز المتنقل ( الجوال ) لنرى وبكل حزن مشاهد مؤسفة في تعامل الحجيج فقد أخذ جلَّ وقتهم الثمين ودقائقهم الغالية حتى في شرف الأماكن حين الطواف بالبيت والسعي بل وعند رمي الجمار أيام العيد وقبله في يوم عرفة وبعد العصر الوقت الذي يتجرّد فيه الحاج من كل شيء إلا الدعاء والرجاء نراه وبكل أسف يهاتف بجواله ويتحدث ويضحك وكأنه لا شيء يعنيه .. ونسي أنه في زمان لا يتكرر ولا يعوض بمليارات الدراهم والدنانير لنرى بالمقابل من أضاع وقته في صف الطوابير أمام كبائن الهاتف ولو كانت لساعات طويلة ولمرات متكررة من اليوم وكان بوسعه الاتصال في أوقاتٍ مفضولة والمحافظة على الأوقات الفاضلة ..


دروس من رمي الجمار




أولاً .. ليس من غاية الرجم رمي الشيطان بل هو تعبد لله وحده واتباع لإبراهيم واقتداء برسولنا محمد صلى الله عليه وسلم .
ثانياً .. امتثال أمر الله في الرجم تعظيماً له واستجابة لأمره وارغام للشيطان واستجابة لنداء الرب .
ثالثاً .. أسلوب الرجم الحسي يراد به الرجم المعنوي في نبذ وبغض وعصيان شهوات النفس ودعوات الشيطان .
رابعاً .. يد الحاج المؤمن ترمي لتصيب الهدف الأسمى في نبذ اليد العاطلة واليد الخاطئة واليد العاجزة .
خامساً .. يتذكر الحاج بالرجم قصة ذبح الخليل لولده إسماعيل .. في صدق الإمتثال .
سادساً .. يستشعر رامي الجمار بفكاك رقبته من النار وقبول عملك وأنَّ رميه لله وبراءة من الشيطان والابتعاد عنك .
عن عائشة – رضي الله عنها – قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «إنما جعل رمي الجمار لإقامة ذكر الله».


(بقلم الشيخ عادل العبدالجبار بتصرف بسيط)




روابط مهمة ومفيدة تفيدكم حجاج بيت الله في تأدية مناسك الحج بيسر وسهولة















مختارات من فتاوى الحج من فتاوى الإمامين عبد العزيز بن باز والعثيمين رحمهما الله في مسائل الحج والعمرة مع تعليقات الشيخ حامد بن عبد الله العلي

































نهاية المطاف ..
حجاج بيت الله .. تقبل الله منا ومنكم .. ورفع قدركم .. وغفر ذنبكم .. وأعادكم إلى أهلكم سالمين غانمين .. وأنتم ترفلون بثوب الصحة والعافية .. اللهم آمين .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



شكرا لك الموضوع حلو

بس ليه محد يرد ولو بكلمه شكر

جزاك الله خيرا

الله يوعدني واحج

عندي طلب ابغى صوره للحجاج بس كبيره ممكن
جزاكم الله كل الخير وجعله في ميزان حسناتكم إن شاء الله

ويارب يكتب للجميع أداء الحج
انا متائسفه على التاخير ولكن اريد المساعده على تحضير مستلز مات حقيبة الحج
ملاحظه : سوف اقوم بارسال موضوعات بعد الحج ***** الله الرجاء اعطاء الفاكس لكي ارسال الموضوعات


الساعة الآن 01:36 .