من المؤكد أن إجبار الأفراد على ملاحظة الأنشطة المختلفة التي تقوم بها شركتك أو درجة الجودة المتاحة من خلال المنتجات أو الخدمات التي تقوم بتقديمها من خلال هذه الشركة سوف يثقل كاهلك بأعباء مادية ضخمة، بل وسوف يأخذ من وقتك الكثير. ولكن بمساعدة هذا الكتاب، فثق أنك لن تكون بحاجة إلى الاستعانة بأي من المستشارين أو الخبرات الإعلامية الضخمة التي لا تشارك إلا في مقابل أجور باهظة.
إن هذا الكتاب يزودك بالكثير من الأفكار التي يمكن تطبيقها في مجال المشروعات التجارية بمختلف أنواعها، وذلك بمنتهى السهولة. فهذا الكتاب يُعد بمثابة دليل تم دعمه بالكثير من النصائح التي لم يتم التوصل إليها إلا من خلال العمل في مجال الدعاية والإعلان لسنوات طويلة.

فقد اشتمل على:
24 تلميحاً لإعطائك فكرة عامة عن القواعد الأساسية التي تقوم عليها الدعاية
11 طريقة لتطوير الطريقة التي تفكر بها عن حملات الدعاية
16 تقنية لكي تفهم الأساسيات التي تقوم عليها العلاقات الإعلامية
7 أفكار حتى تكون قادرًا على ***** واجهة إعلامية خاصة بك
19 طريقة حتى تتعرف على طريقة إشراك الآخرين في الرسالة التي تقوم بالإعلان عنها
10 اقتراحات لتتعرف على كيفية الإعلان عن الأحداث الخاصة
5 تلميحات حتى تنجح في التغطية الإعلامية الكافية
9 تقنيات للتعامل مع الحملات الإعلانية المضادة
ومن المؤكد أن استخدام التقنيات الموضحة في هذا الكتاب، تلك التقنيات التي تمت تجربتها واختبارها من قبل، يُعد كفيلاً بإتاحة الفرصة لك لتوصيل رسالتك بمنتهى السهولة واليسر، وكذلك استخدام الدعاية كدعامة أساسية يمكن على أساسها تطوير شركتك على أفضل نحو ممكن.

20-11-1425 هـ, 11:51 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
كتاب مفيد ان شاء الله ادور عليه واقرأه.
25-11-1425 هـ, 07:52 صباحاً
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا اختي على هذا الكتاب
25-11-1425 هـ, 08:09 مساءً
 
ألف شكرلك أختي ...
أين أجده أختي ...
15-02-1426 هـ, 01:04 صباحاً
 
الف شكر على هذا الكتاب
19-02-1426 هـ, 09:48 مساءً
 


الساعة الآن 04:50 .