العيون و ما أدراك ما العيون

للعيون سلطان لا يمكن لأي رجل أن يقاومه مهما كانت درجة صلابته و عناده و يكفينا قول القائل منهم :



إن الــعيون التي في طرفها حور ** قتلــننا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذاللب حتى لاحراك به ** وهن اضعف خلق الله إنسانا

عن طريق العيون تستطيع الواحدة منا إيصال أي رسالة تريدها مهما تكن و نقل مشاعرها كما هي في التو و اللحظة حتى دون أن تنبس ببنت شفة

كل ما عليها هو استخدامها بالطريقة الصائبة و في الجو المناسب لها




مثلا





النظرة الحالمة
في وقت الصفا و الهدوء .. و هو يطالع شيئا ما أو يفعل أي شيء و إن لم تكوني متيمة به أو شديدة العاطفية تصنعيها
و تأمليه بحب و شغف و اسرحي فيه .. حتى ان نظر إليك لا تغيري وجهة عينيك أو تجعليه يشعر انك تنبهت له فقط استمري فيما أنت عليه
و إن ناداك و قال لك فلانة هيي وينك ؟ اعتدلي في جلستك بتثاقل و كأنك استيقظت من حلم جميل و قولي له بصوت خافت متهدج : آه لقد شردت في النظر إليك .. يا إلهي أنت أجمل مخلوق على وجه هذه الأرض !! ( لا بأس من هذا الكذب فهو حلال )




هذه النظرة مع الميل إلى الأمام و رفع الحاجب قليلا إلى الأعلى مع طول و تركيز النظر و انفراج بسيط للشفتين .. تقول تعال لدي سر و سأخبرك به .. اقترب أكثر





بالنسبة لما قلتيه عن أن عودة المرأة برأسها إلى الخلف يعطي انطباعا بالتكبر و الغرور
فهذا صحيح فعلا اذا أخذنا جميع حركات الجسد كتوليفة واحدة لا تتجزأ



..

لكن انظري معي إلى هذه الصورة بم توحي إليك ؟








مع أنها عادت إلى الوراء بكامل جسدها لكن استرخاءها على الأريكة و تركها لجميع مفاصل جسدها في حالة من الانسيابية و نشرها لشعرها بشكل سلس مع هذه النظرة تقول لمن يراها أنا سهلة المنال .. كل ما عليك هو أن تأتي فقط!!




أما النظرة الضيقة فهي قد تخدم غرضا معينا في وقت معين كهذه الصورة






و اعذرنني على هذا التفصيل .. لكنها توحي بأنك تفكرين بعمق شديد و تقولين ( آكلك منين يا بطه ؟)




الأمر متفاوت من وضع لآخر و من زوج لآخر .. كل ما عليك هو أن تركبي قرون استشعار بالغة الحساسية تجاه انفعالات و تصرفات زوجك و هو سيقودك حتما إلى ما يحبه و يلفت نظره .. و وقتها سيبدع في حبك

قليل من التأمل يعني الكثير من السعادة

ما ذكرته أم سلمى هنا هو تنبيه و وضع لنا على بداية الطريق .. و الحب يجعل الواحدة منا تبتكر و تزيد و تنقح فيما يناسبها و حياتها و طبيعة زوجها

في النهاية .. ككل الأشياء التي تحدثت عنها السيدة أم سلمى .. يجب أن تختاري الوقت المناسب و المقام المناسب لما ستقومين به و يكون ضمن الحدث الذي تريدين إيصاله و ما يجدي معك قد لا يجدي مع غيرك .. تماما مثل الدواء
فقد تكون المثالية في نظره أن يرى يداك متشققتان من كثرة العمل في المنزل و مراعاة الأطفال .. أو ربما يراها في صبرك و جلدك و تحملك لمسؤولية الحياة معه .. قد يراها في عدم شكواك ..

أو في ليلة يدخل فيها عليك و أنت نائمة و منهكة على السرير بعد يوم حافل من العمل الدؤوب .. و قد تكون في شعوره بأنك تتقبلينه مهما صدر منه و لا تنظرين إليه على أنه غبي أو كسول أو مفرط .. يا أخواتي الزوج ممكن ينفر منك بسبب استخدامك لنوع من العطر الفرنسي الغالي الذي اشتريتيه من الريفييرا .. لأنه يحب رائحة الدخون أبو 10 ريال !!



ممكن يبتعد عنك مع أنك تلبسي ثوب نوم اشتريتيه من فيكتوريا سيكرت لأنه يراك قمة في الاثارة و أنت تلبسين بيجاما قطن عاديه !!



و أعرف امرأة كانت تعنى كل يوم بتبخير غرفتها و فراشها و تعطيرها .. و لا ترى إلا الصد من الزوج و الابتعاد حتى أصبح يتحاشى دخول غرفة النوم و ينام في الصالة أمام التلفاز



أيش طلع السبب في النهاية ؟!!



أن الرجل يكره العطور العربية و يحب العطور ذات الرائحة الخفيفة و أكثر منها رائحة النظافة .. و كان يشعر بالاختناق كل ما هم بدخول غرفته حتى هجرها



قد تشوفي أنت أن قمة الأناقة في أنك تلبسي المطرز و الغالي و تتزيني بالذهب و المجوهرات .. و هو يراك فاتنة للغاية عندما ترتدين قميص و بنطلون عاديين جدا بدون إضافات



قد ترين الكمال ضروريا في كل شي .. و كلاسيكية حتى في تسريحة شعرك و صارمة حتى أنك لا تسمحين لأي شعرة بأن تنفر عن خط مسارها و في مكياجك يجب أن يكون كاملا و بشكل محترف



و قد يكون هو عاشقا للفوضى و العشوائية و التغيير في شعرك و يحب الخفيف من الزينة لأنه بهذا يشعر انك امرأة متحررة و خفيفة الظل و قريبة للنفس



أشياء بسيطة ممكن تخليك تفقديه .. و كما قالت أم سلمى الرجال مختلفين الطباع و الأذواق .. كل واحد له دماغ شكل كل واحد له فكرة و ذوق و طبيعة شكل .. و اللي تشوفيه أنت مثالي قد يشوفه غير كذا



ناهيك عن أنه رجل و أنت امرأة .. يعني الاختلاف في التفكير موجود أساسا



يا أخواتي مو المهم أنت كيف تشوفي نفسك و لا الستايل و لا الخط اللي حطيتيه لنفسك .. أو ما يقوله عنك الناس من أنك جميلة و يا بخت اللي ياخذك



المهم هذا الرجل الذي تزوجك و الذي تسعين إلى إرضائه عبر دخولك إلى هنا أو أي منتدى آخر أو تصفح جريدة أو شراء كتاب و كل هذا لأنك لا تريدين أن يبصر أحدا غيرك



هذا الرجل ماذا يقول عنك عن تصرفاتك عن تفكيرك عن آرائك ..



هل يراك بلهاء لأنك تستمرين في مطالعة التلفاز طوال الوقت و دون أن تستفيدي من وقتك في عمل شيء مفيد ؟



هل يحتقرك و هو يراك سمينة و مترهلة و أنت تتعذرين بالحمل و الولادة التي كانت منذ عدة سنوات و تنتظرين الفرج و تجرين وراء الخلطات دون أن يخطر ببالك أن هناك اختراع اسمه ممارسة الرياضة ؟



هل يستنقص بقاءك في المنزل دون أي عمل بعد أن أوكلت كل شيء يخصه للشغالة فلم يعد يشعر باهتمامك بأشيائه الشخصية و كأنه كان حمل و انزاح عن كاهلك ؟



هل مرت عليكما أوقات تودد فيها إليك و ابتعدت أنت عنه بأي حجة ؟



هل يراك مازلت في عداد الأطفال لأنو كل ما يجي يكلمك إما تبكي أو تتصرفي بطريقة طفولية و هو يبحث عن امرأة ناضجة ؟



هل و هل و هل .. لا تنتهي



و كما نظل نحن نفكر في دواخلنا و نتشارك هذه الأفكار مع بعض في مجالسنا و كذلك الانتقاد .. أيضا هم يحملون من الانتقاد الكثير



و في النهاية تكون الحكاية مجرد وجهات نظر ..



قد يراك شخص ما أنك نجمة عالية في السماء لا تبارين في حسنك و جمالك .. و يراك آخر على العكس تماما .. مع أنك أنت أنت لم تتغيري مطلقا



مثال بسيط ..



الكل تقريبا يحب المنجا لكن أنا أكرهها .. صحيح أني في هذه الحالة سأكون شاذة في وسط الجماهير المحبة لها .. لكن في النهاية هذا ذوقي و أنا حرة فيه



و إذا اجبرني أحد على تناول المنجا بشكل يومي مع أنني أصرخ و أعبر بانفعالاتي أني لا أريدها و استمر هو في تقديمها لي كل يوم ماذا تتوقعين أن أفعل ؟



أول شي يخطر ببالي أن أتهرب منه .. ثم أبحث عن شخص آخر يفهمني أولا و لا يجبرني على تناول شيء لا أحبه بشكل يومي و بهذا يحترم رغبتي و إن كانت تافهة ..



وصلت المعلومة ؟



يا أخواتي دققوا في الكلام



هي لا تقول لك البسي فقط و تدللي و سبلي بعيونك .. إنما كيف تكونين زوجية راضية مرضية مع زوجك و طريقك إلى الجنة



عبر حسن التبعل و هي منظومة مترابطة .. لا تقتصر على ما تلبسين و تتزينين به على أهميته بل تتعداه إلى كل سكناتك و حركاتك في حياتك معه
اذا شفت تفاعل بكمل
بارك الله فيك كملي نحنا معاك موضوعك شيق
ماشاءالله موضوع حلو متابعين


الساعة الآن 07:57 .