بسم الله الرحمن الرحيم



لا زالت الأصوات تتعالى بين جنبات العالم
تنادي بخطورة الكابوس الذي يجثم على ( صدور النساء )
و الذي لا يعدو أن يكون جنداً من جنود الله يبتلي به من يشاء من بنات آدم لينظر أتشكر أم تكفر ..

المرض الذي يخشى الكثير من الناس ذكر اسمه كما يخشون ذكر الجن،
كأنهم لو فعلوا فإنه سيصيبهم،
فيكتفون بالإشارة إليه " بالخبيث "، كما يسمون الجن " بسم الله "!!

إنه السرطان .. وتحديداً : سرطان الثدي ..



سرطان الثدي هو السبب الثاني المؤدي للموت في الولايات المتحدة ( بعد سرطان الرئة ) ،
و حسب إحصائيات جمعية السرطان الأمريكية American Cancer Society
فإن المقدر أن تموت 40 ألف امرأة من هذا المرض في عام 2009 فقط .

إن من أفضل الطرق لمعالجة القلق الناجم عن الخوف من الإصابة بسرطان الثدي
هو تلقي أكبر كمية ممكنة من المعلومات عن هذا المرض ، نشوءه و علاجاته ،
و لهذا كان اختيارنا في قسم الإرادة و تحدي المرض بمنتدى عالم حواء
أن يكون موضوعنا بعنوان : دليلك إلى سرطان الثدي ..

لا ندعي في هذه الوريقات أننا كتبنا دليلاً شاملاً لهذا المرض ،
و لكنه دليل جد مختصر وهو بمثابة هدية كنا سنفرح بها حتماً لو وجدنا مثلها متوفّراً بكثرة في المكتبات ..
هدية نحاول بها أن ننشر الوعي الثقافي المناسب و المطلوب لهذا المرض
الذي لاتزال أعداد ضحاياه تتزايد يوماً بعد يوم ..

لا نريد أن نطيل في المقدمة ، ولنقفز معاً إلى صفحات الدليل ..








استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه سامحوني وحللوني








هناك أنواع متعددة من سرطان الثدي والتي يمكن تقسيمها إلى فئتين رئيسيتين :

سرطان غازي invasive ،
انظري الشكل (3) في الصورة ،

وسرطان غير غازي un-invasive
( والذي يدعى " في نفس المكان " in situ ) ، شكل (2)
حيث ينحصر وجوده في القنوات الحليبية للثدي أو الغدد الحليبية
ولا يجاوز ذلك إلى المناطق الأخرى ،



إلا أن النوع غير الغازي الذي يصيب الغدد الحليبية لا يعد سرطاناً
بقدر ما يعد إشارة تحذيرية لتطور الأمر إلى سرطان غاز في الثدي المصاب أو الآخر ،
و إلا فإنه لا يتحول إلى سرطان غاز عند الكثير من النساء .

أما بالنسبة للسرطان الغازي :
فإن السرطان يخترق الأنسجة الطبيعية للثدي سواء كانت أنسجة القنوات أو الغدد الحليبيية ،
و تجتاح المناطق المجاورة ،
و هي بالتأكيد أكثر خطورة من النوع غير الغازي لأنها بإمكانها أن تنتشر لأعضاء أخرى من الجسم
كالعظام و الكبد ، و الرئتين ، و الدماغ.



هناك عدة أنواع من سرطان الثدي الغازي ،
و لعل أكثرها شيوعاً هو سرطان القنوات الغازي Invasive Ductal Carcinoma
و الذي تبلغ نسبته 80% من مجموع أنواع سرطان الثدي .
توجد بعض الاختلافات في أنواع سرطان الثدي الغازي ،
لكن خيارات العلاج تظل متشابهة في جميعها .



هناك مراحل مختلفة للسرطان ،
و الطريقة الأكثر شيوعاً لوصف مراحل السرطان هي باعتبار حجم الورم
و درجة انتشاره إلى الغدد الليمفاوية أو إلى الأعضاء الأخرى من الجسم .
كل هذه المعلومات مجتمعة تحدد مرحلة المرض .



المرحلة صفر :

السرطان في مكانه ، وهو السرطان المبكر جداً ،
حيث أنه لم يغادر موضع ولادته لأنسجة الثدي الأخرى ولا لأي عضو آخر .



المرحلة الأولى :

هي المرحلة المبكرة للسرطان الغازي ،
حيث لم تنتشر الخلايا السرطانية لأبعد من الثدي ، ولا يزيد حجم الورم عن 2 سم .



المرحلة الثانية :

وهي أنواع :
• الورم في الثدي لا يزيد عن 2 سم ، و وصل السرطان إلى الغدد الليمفاوية تحت الذراع.
• الورم في الثدي بين 3-5 سم ، و قد يكون السرطان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية تحت الذراع .
• الورم أكبر من 5 سم ، و لم ينتشر السرطان للغدد الليمفاوية تحت الذراع .



المرحلة الثالثة :

وهو أنواع كذلك إلا أنها جميعاً تشترك في الورم الكبير
وعدم انتشار السرطان لأبعد من الثدي والغدد الليمفاوية تحت الإبط .

المرحلة الثالثة أ :
الورم 5 سم وانتشر السرطان إلى الغدد الليمفاوية تحت الإبط .

المرحلة الثالثة ب :
هو أحد أنواع :
• امتد الورم إلى عضلات الصدر أو جلد الثدي .
• انتشر الورم إلى الغدد اللمفاوية خلف عظمة الثدي .
• سرطان الثدي الملتهب ،
حيث يبدو الثدي أحمر اللون و منتفخاً
لأن الخلايا السرطانية قد سدت مجرى الشعيرات الليمفاوية في جلد الثدي ،
و هذا النوع يعد نادراً وشديد الشراسة .

المرحلة الثالثة ج :
يكون الورم بأي حجم إلا أنه انتشر بأي من الطرق التالية :
• انتشر السرطان إلى الغدد اللمفاوية خلف عظمة الثدي وتحت الإبط .
• انتشر السرطان للغدد الليمفاوية أسفل أو أعلى عظمة الترقوة .



المرحلة الرابعة :

هو مرحلة انتشار السرطان لمناطق بعيدة عن الثدي كالعظام و الرئتين و الكبد و الدماغ .

ومما سبق يتبين أن أخطرها هي المرحلة الرابعة .
إلا أنه لا يعني بالضرورة أن يكون قاتلاً أو مميتاً،
فالأعمار أولاً وآخراً بيد الله ،
كما أن الأطباء تمكنوا بفضل من الله و نعمة من إيجاد علاجات كثيرة
تساعد على تحسين مستوى المعيشة لهذه المرحلة من السرطان ..


اقتباس مشاركة

تقول أم فيصل 90 :
كنت خايفة جداً من الفحص ، و كنت مترددة ،
وهذي مشكلتنا ، مافي وعي عندنا ،
عشان كذا أغلب الحالات توصل متأخرة .



استودعكم الله الذي لاتضيع ودائعه سامحوني وحللوني






النجدة.. هناك ورم في صدري .. ماذا أفعل ؟




قد تظهر كتل في الثدي تسبب بعض الآلام في أيام الدورة ،
وهي طبيعية وتسمى أكياس ليفية Fibrocystic قد تصيب ثدياً واحداً أو كليهما .

من المهم إجراء الفحص الذاتي شهرياً لتعتادي على كيف يبدو ثديك في الحالات العادية ،
حتى إذا ما ظهرت عليه أي تغيرات فإنك تلحظينها فوراً .

و تختلف هذه الأكياس عن الأورام السرطانية أن الأكياس الليفية أطرى
و أكثر قابلية للحركة من الأورام السرطانية ،
و قد تتواجد مجموعة منها تظهر و تختفي مع الدورة ،
و غالباً ما تزداد هذه الأعراض سوءاً قبل بداية الدورة الشهرية و تخف في نهايتها ،
بالنسبة لأغلب النساء فإن هذه الآلام تكون عرضاً مؤقتاً إلا أنها لبعض النساء تسبب ألماً شديداً .

في حين أن الورم السرطاني يكون ورماً مفرداً قاسياً و لايتغير وضعه مع الدورة .
إلا أن خطورة الأكياس الليفية تكمن في أنها تمنح بعض النساء أماناً زائفاً
في تعودها على هذه الكتل أثناء الدورة فتتجاهل الكتل السرطانية الفعلية
خاصة لو لم تستطيع التفريق بينها وبين الأكياس الليفية .

و مع أن أغلب أورام الصدر هي أورام حميدة ،
إلا أنه لابد أن تُفحص هذه الأورام لبيان نوعها حتى لو اكتشف أنها سرطاناً فيبُدأ بالعلاج الفوري .



خطوات للتقليل من الأعراض المزعجة :

- أحد أهم التغييرات الغذائية التي يجب أن تهتمي بها للتخفيف من أعراض الأورام الليفية المزعجة
هو التقليل من تناول كل أشكال الكافيين
سواء كانت في القهوة والشاي أو الطعام كالشيكولاتة والمشروبات الغازية .
التقليل من السكر قد يساعد أيضاً .

- قد يساعد كذلك التقليل من تناول مصادر هرمون الاستروجين كاللحوم المصنعة وحبوب منع الحمل.

- استشيري طبيبك في تناول جرعات من فيتامينE تتراوح بين 400-600 وحدة دولية يومياً
للتخفيف من الآثار المصاحبة للأورام الليفية ،
و كذلك فيتامين B6 و B المركب ، و المغنسيوم .

- جربي ارتداء صدرية مساندة في الآيام المؤلمة.



كيف ينشأ السرطان ؟؟

تنقسم خلايا الجسم وتتكاثر بطريقة منظمة لتنتج المزيد من الخلايا لوقت الحاجة فقط .
وكل خلية خلقها الله تعالى تسير وفق نظام خاص يتحكم في حياتها وموتها ،
هذا النظام يعمل على بقاء الجسم سليماً .
إلا أنه في بعض الأحيان يختل هذا النظام عند بعض الخلايا
فتأخذ بالانقسام دون حاجة ولا تموت في الوقت المناسب ،
مما يسبب تكون فائض من الأنسجة والتي يتكون بمجموعها ورم ، قد يكون حميداً وقد يكون خطيراً.

الأورام الخطيرة هي السرطان .
وتتكاثر الخلايا السرطانية خارج النظام الرئيسي لها ،
كما أنها تتحور لتفقد الخصائص المميزة لها ، وتتخذ شكلاً مغايراً للأنسجة الأصلية التي تكونت منها .

بإمكان الخلايا السرطانية أن تغزو الأنسجة والأعضاء المجاورة وتدمرها ،
كما أن بإمكانها أن تنفصل عن الورم الأصلي وتدخل في مجرى الدم أو الجهاز الليمفاوي
وتنتشر لتكون أوراماً ثانوية في أجزاء أخرى من الجسم .

كل أنواع سرطان الثدي يسببها بإذن الله تعالى الجينات المختلة والتي تكون إما موروثة أو مكتسبة ،
و90% من هذه الأورام تكون بسبب جينات مختلة مكتسبة .

إن البيئة المحيطة بك تؤثر مباشرة على جيناتك ،
والتعرض اليومي للمواد الضارة قد تسبب الكثير من الأذى على مرور الأيام ،
وكمية الضرر التي يمكن أن تحدثها هذه المواد تعتمد على قابلية جسمك للتضرر وإعادة البناء ،
وعلى المدة والكمية التي تم التعرض فيها للمادة المضرة .



فكل هذه أسباب مادية قد يشاء الله تعالى خالقها أن تسبب إصابتك وقد لا يشاء ،
ولكن بالتأكيد ينبغي الحذر منها أخذاً بأسباب الوقاية والشفاء .





الأسباب الرئيسية للإصابة بسرطان الثدي – والتي لا يد للمريضة فيها - :

الجنس :
فسرطان الثدي ينتشر بين النساء أكثر من الرجال ،
فمقابل 250 ألفاً من النساء المصابات بسرطان الثدي في الولايات المتحدة ،
يتواجد هذا المرض في 1900 رجلاً فقط .


السن :
كلما زاد عمر المرأة ، ازدادت فرصتها للإصابة بالمرض .


الوراثة :
يظهر تأثير الوراثة لسرطان الثدي على نوعه وسن الإصابة ،
وكذلك فإن 10% من حالات سرطان الثدي تكون بسبب توارث جينات مختلة.



الأسباب الثانوية للإصابة بسرطان الثدي :

هناك بعض العوامل والمسببات أقل أهمية من المذكورة آنفاً
و التي تحفز بشكل أو بآخر انتاج الهرمونات أو أشباه الهرمونات ،
مما قد يؤدي على مدى الأيام إلى زيادة طبيعية في خلايا الجسم أو غير طبيعية ،

ومن هذه الأسباب :

زيادة التعرض للهرمونات :

إن البلوغ المبكر ( قبل سن الثانية عشر ) وانقطاع الطمث المتأخر (بعد 55 سنة )
يعرض الجسم لمستويات عالية من الهرمون ولمدة طويلة ،
كما أن تناول العلاج الهرموني ( الإستروجين والبروجسترون )
بعد انقطاع الدورة للتخفيف من الآثار غير المرغوبة التي تصاحب انقطاع الدورة كالهبات الحرارية و انخفاض الطاقة ،
ذلك قد يؤدي إلى تزايد احتمال الإصابة بسرطان الثدي .


السمنة :

تسبب الدهون المخزنة في الجسم إلى انتاج هرمونات فائضة
قد تؤدي إلى زيادة في نمو خلايا الثدي وتزايد احتمال الإصابة بالسرطان .
كما أن الدهون الزائدة تجمع المواد الضارة من البيئة الخارجية ( حيث أن هذه المواد تذوب في الدهون ) ،
إضافة إلى أن زيادة الوزن تقلل غالباً من الأنشطة الحركية التي تساهم في التقليل من هذه الدهون .


التعرض للمواد الملوثة في الغذاء والشراب :

قد توجدكمية قليلة من المواد الملوثة بالهرمونات في طعامنا ،
كالهرمون الذي يحقن به البقر الحلوب لزيادة كمية الحليب ،
والمواد التي تضاف لأعلاف الحيوانات قد تتواجد في لحومها.
تناول هذه الألبان واللحوم على المدى البعيد قد يكون ذا خطر ،
مع أن غالبية هذه الملَوَثات يطرحها الجسم
إلا أن نسبة لا يستهان بها تظل مخزنة في الأنسجة الدهنية للجسم ( الدهون مرة أخرى !! )
كذلك توجد هذه الملوثات في مياه بعض الآبار
التي تتسلل إليها فيها فضلات الحيوانات والمواد الضارة والهرمونات من التربة المحيطة،
وفي بعض انواع الأوعية البلاستيكية القديمة ، او المتشققة ، أو المتعرضة للحرارة أو البرودة المستمرة .


التدخين :

إن الكيماويات الموجودة في الدخان يمكنها تدمير الأنسجة السليمة مباشرة
وزيادة فرصة الإصابة بسرطان الثدي إلى جانب العديد من الأمراض الأخرى ،
و يعتقد أن مادة النيكوتين تجعل تخلص الجسم من الهرمونات و الكيماويات أكثر صعوبة من المعتاد.




كيف يمكن اكتشاف أعراض السرطان :

تتعدد أعراض السرطان ، فمن ورم إلى انتفاخ إلى تغيرات جلدية ،
و بعض سرطانات الثدي لا أعراض لها على الإطلاق ،
و هناك حالات غير سرطانية تشابه أعراضها أعراض السرطان .
و لذلك كان من الضروري الالتزام بفحوصات مستمرة للثدي ، بعضها شهري وبعضها سنوي .


1- فحص سرطان الثدي الذاتي :

و ينبغي أن يكون جزءاً من الروتين الصحي الشهري ،
إن اعتيادك على كيف يبدو ثديك يسهل لك اكتشاف أي تغير ملحوظ ، و عندها لابد من زيارة الطبيب .

قومي بعمل الفحص الذاتي شهرياً بعد أيام من انتهاء الدورة حين يكون أقل تنفخاً و طراوة ،
و لئلا تتعللي بالنسيان قومي باختيار موعد يصعب نسيانه كأول يوم في الشهر أو آخره .

اعرفي عن ماذا تبحثين :
أنت تبحثين عن انتفاخ مختلف عن انتفاخات الثدي المعهودة و تعرجاته ،
أي انتفاخ غريب أو جديد ينبغي أن تراجعي لأجله الطبيب ، حتى لو أجريت قريباً أشعة الماموغرام .
افحصي منطقة الإبط كذلك .



الأورام السرطانية عادة ما تكون قاسية ، غير مؤلمة و لا متحركة .
فتشي أيضاً عن علامات تغضن أو نقرة أو احمرار أو ثخانة أو حرشفة في الجلد ،
و كذلك أي فلطحة أو انبعاج في الثدي ،
كل أولئك من العلامات التي تثير تساؤلات و تحتاج من الطبيب إلى إجابات .

لاحظي تغيرات الحلمة كألم فيها ، أو احمرار أو انبعاج ، أو حكة ،
أو ثخانة في جلدها، أو انقلابها إلى الداخل أو أي إفرازات غير الحليب .

راجعي طبيبك عند ملاحظة انتفاخ في الثدي ، كله أو جزء منه ، أو أي ألم قد يطرأ .
هذا الانتفاخ و الألم ليس مقلقاًفي العادة ،
إلا أنه يمكن أن يكون من أعراض نوع من الأمراض النادرة و الشرسة
و التي تعرف باسم : سرطان الثدي الالتهابي Inflammatory Breast Cancer


2- فحص الثدي سنوياً :

لابد من زيارة لطبيبة النساء و الولادة أو الطبيبة الباطنية لتقوم بفحص ثديك مرة في السنة على الأقل ،
و لو كان عمرك يزيد على الأربعين عاماً فلابد من إجراء أشعة الماموغرام سنوياً .

لو كان المرض متواجداً في عائلتك أخبري الطبيبة ،
قد تطلب منك إجراء أشعة الماموغرام في سن مبكرة .













كيف يمكن معالجة السرطان ؟

إذا تم اكتشاف سرطان الثدي في وقت متقدم نسبياً ،
فإن هناك عدد من الخيارات العلاجية التي يقرر الطبيب أحدها بناء على موقع الورم و درجة انتشاره ،
عمر المريضة ، تفضيلاتها ، و محاسن و مساوئ كل اختيار .
ولابد من التنويه على أهمية مراجعة الطبيب في حال وُجد شك ما ،
فمن الخير أن تضيعي بعض الوقت مقابل حفظ صحتك ..



الخيارات الأساسية لعلاج السرطان هي :

- العملية الجراحية .

- العلاج الإشعاعي .

- العلاج الكيماوي و العلاج الهرموني .

- العلاجات الموضعية Local Treatments :
كالعملية الجراحية والعلاج الإشعاعي تركز على الثدي نفسه لإزالة أو تدمير الخلايا السرطانية المتركزة في الثدي .

- العلاجات الشاملة Systemic Treatments :
كالعلاج الكيماوي والعلاج الهرموني تهدف إلى تدمير الخلايا السرطانية التي قد تكون انتشرت في ا لجسم .





العملية الجراحية :

اقتباس مشاركة

بالتأكيد سيتردد في ذهنك الخوف من العملية و الشعور بالأسى لفقد هذا العضو المهم من جسدك ،
و لكن ضعي في حساباتك أن هذه العملية هي فرصتك للتخلص من هذا المرض .
كرري ذلك في ذهنك مراراً و تكراراً حتى تؤمني به .
إن العملية الجراحية غالباً خطوتك الأولى نحو الشفاء ..
حاولي أن تنظري إليها نظرة إيجابية بدلاً من النظرة السلبية التي لن تفيدك أبداً.


كل أنواع سرطان الثدي تقريباً تدرج العملية الجراحية ضمن قائمة العلاجات المستعملة ،
وأغلب المريضات لهن الخيار في الاختيار بين المحافظة على الثدي
عن طريق إجراء الاستئصال الجزئي ( للورم فقط ) والعلاج الإشعاعي ،
وبين إزالة الثدي بأكمله .

عند تشخيص المرض قد تكون درجة المرض واضحة لبيان الخطة العلاجية التي ستتبعها المريضة :
قد يكون الورم كبيراً فلا ينفعه استئصال الورم فقط وإنما يحتاج الأمر إلى استئصال كامل ،
وقد يكون الورم صغيراً ويكفيه استئصاله وحده .

لكن في كثير من الأحيان لا يكون الأمر بهذا الوضوح ؛
قد يكون الورم صغيراً لكن في مكان يصعب الوصول إليه ،
احتمالية وجود غدد ليمفاوية مصابة، وجود أكثر من ورم في نفس الثدي، وهكذا .

وهنا عليك أن تقرري ما إذا كنت تريدين استئصالاً كاملاً أو جزئياً ..
نعم أنت التي ستقررين ، فالمسألة مسألة حياة أو موت ،
والطبيب سيعطيك خيارات ويشرح كل خيار على حدة شرحاً وافياً ويعطيك رأيه ، ثم ينتظر قرارك .



اعط نفسك فرصة وافية للتفكير ،
قد تجدين في نفسك ميلاً للاستئصال الكامل :
" أستأصل الثدي بأكمله وأريح نفسي " ،

وقد تميلين أكثر للاستئصال الجزئي :
" الاستئصال الجزئي يحافظ على ثديي، ولو عاد السرطان فبإمكاني دائماً أن أجري عملية أخرى لاستئصاله " .

إذا كنت متزوجة قد تسألين زوجك عن رأيه وغالباً ما سيخبرك أن تفعلي ما تظنيه الأفضل لك ،
ولو سألت أصدقائك فسيتحول الأمر إلى مناظرة وكلٌ منهم سيدلي برأيه معتقداً أنه الأصح ،
وفي نهاية الأمر فإن القرار راجع إلى شخص واحد وهو أنت .



إذاً كيف تتخذين القرار المناسب ؟

بإمكانك الاختيار بالنظر إلى مستوى الخوف الذي بداخلك من المرض:
قد تكونين فزعة من فكرة وجود المرض في جسمك و أنت لا تريدينه أبداً ..
تريدينه أن يختفي تماماً ، عندها لا يكون الاستئصال الجزئي كافياً ،
ماذا لو أفلتت بعض الخلايا و انتشرت إلى الثدي الآخر ؟؟
أو في منطقة أخرى من نفس الثدي لتبني لنفسها مستعمرة جديدة ،
و قد لا تودين التعرض للعلاج الإشعاعي الذي يصاحب الاستئصال الجزئي عادة ،
عندها ستختارين الاستئصال الكامل .

وقد يكون مظهرك الخارجي في قائمة أولوياتك :
قد تكونين حريصة جداً على الحفاظ على الثدي ، ولا تودين ارتداء الصدريات الخاصة أو إجراء عملية الترميم ،
قد يكون خوفك من الانتكاس وعودة المرض أمراً ثانوياً مقارنة بأولوياتك ،
عندها ستختارين الاستئصال الجزئي مع العلاج الإشعاعي .



لمساعدتك في الاختيار الصحيح إليك هذه المعلومات:
إن الهدف من إجراء عملية الاستئصال بنوعيها هو إزالة الخلايا السرطانية من الثدي .
عندما يكون الورم كبيراً جداً أو له هوامش غير نظيفة dirty margins
فإن الاستئصال الكامل يكون أفضل من الاستئصال الجزئي.

أما في الحالات المسموح بها طبياً فإن الاستئصال الجزئي هو المعمول به
لتجنيب المريضة الإحباط و الاكتئاب الناجم عن فقدان الثدي .
وقد أثبت الاستصال الجزئي نجاحه مع الأورام الصغيرة
أو ذات الهوامش النظيفة clean margins التي لم تنتشر إلى منطقة أخرى .




و حيث أن كمية ضئيلة من أنسجة الثدي يتم استئصالها بالإضافة إلى الورم نفسه
فإن العلاج الإشعاعي يكون ضرورياً لتطهير المنطقة من أي خلايا.

العلاج المناسب لك يعتمد على درجة المرض ومرحلته ،
و هذه أمور أهم بكثير من تفضيلك الشخصي..
و تذكري أن طبيبك لن يستفيد شيئاً من أي النوعين يجريهما لك ،
و إنما المصلحة الأولى والأخيرة تعود لك أنت فقط .



الاستئصال الجزئي Lumpectomy :
يتم بإزالة الورم والهامش المحيط به من الأنسجة الطيبعية .
كما يزيل الجراح بعض الغدد الليمفاوية تحت الذراع لمعرفة ما إذا كان
السرطان قد انتشر .
يلي الاستئصال الجزئي عادة العلاج الإشعاعي لتدمير أية بقية باقية من الخلايا السرطانية في الموقع .




الاستئصال الكامل mastectomy :

وهو أنواع:

استئصال الثدي الجذري المعدل Modified Radical Mastectomy :
ويهدف إلى إزالة الثدي بأكمله ، بعض الغدد الليمفاوية تحت الذراع ، و بطانة عضلات الصدر .
تكون هذه العملية مناسبة إذا كان ورم الثدي كبيراً ،
أو وُجد السرطان في أكثر من موضع في الثدي نفسه.

اقتباس مشاركة

تقول قصيدة ضائعة :
ليلة العملية لم أرض أن يبقى أحد معي ،
جلست مع نفسي ،
فرشت سجادتي ،
اشتكيت إلى ربي، وبكيت ، وانطرحت بين يديه ،
وسويت حركة أطفال كأنها توديع لصدري ..
صورته وقلت : وداعاً ، هذه آخر ليلة تجمعنا !


استئصال الثدي الجذري Radical Mastectomy :
يتم في هذه العملية إزالة الثدي بأكمله ، عضلات الصدر ، وجميع الغدد الليمفاوية تحت الذراع ..
كانت هذه الطريقة هي المعمول بها من سنين مضت ،
ولكنها تستعمل الآن فقط في حالة انتشار الورم إلى عضلات الصدر .










العلاج الكيماوي chemotherapy:

العلاج الكيماوي لسرطان الثدي عادة ما يكون خليطاً من الأدوية ، تُعطى فموياً أو عن طريق الوريد .
والعلاج الكيماوي علاج شامل ،
يدخل مجرى الدم ويتنقل في كل الجسم ،



و يستخدم في عدة استعمالات :
تقليص حجم الورم قبل العملية ،
تقليص فرصة الانتكاسة ورجوع المرض بعد إجراء العملية ،
ومنع انتشار المرض عن طريق قتل أي خلايا سرطانية انفصلت عن الورم الأصلي .

وبشكل عام فإن العقاقير المستعملة في العلاج الكيماوي هي عقاقير سامة ،
تدمر الخلايا المستمرة الانقسام سواء كانت سرطانية أو غير ذلك ،
وذلك عن طريق منعها من التكاثر ،
وتكمن أهمية هذه الخاصية في أنها تؤثر في إحدى أهم أسباب خطورة السرطان وهو سرعة تكاثر الخلايا .

وهذه العقاقير تدمر كذلك الخلايا مستمرة الانقسام غير السرطانية
كخلايا النخاع الشوكي وبصيلات الشعر والغشاء المخاطي المبطن للفم والأنف والجهاز الهضمي .
ولهذا السبب يتم إعطاء العلاج الكيماوي على جرعات يفصل بينها عدة أيام للراحة ،
ففي أيام الراحة تجدد خلايا الجسم نفسها عن طريق إنتاج النخاع للجديد من خلايا الدم الحمراء والبيضاء ،
كما أنها تعطي المريض فرصة لالتقاط أنفاسه من آثار العلاج الكريهة
فلا يرهقه بذلك الاكتئاب والتعب الجسدي و المعنوي.

اقتباس مشاركة


تقول تراتيل :
طلعت نتيجة العينة أن الورم خطير وحجمه كبير ،
ولازم أبدأ بسرعة بجرعات الكيماوي ،
وقبل الجرعة اتجهت للرقية والصدقة وشرب ماء زمزم ،
وصرت أبحث عن كل ماله علاقة برفع المناعة .

أهم تأثيرات الكيماوي الجانبية :

من أهم التأثيرات الجانبية للعلاج الكيماوي والذي كثيراً ما يحدث هو انخفاض أعداد خلايا الدم،
بسبب تدمير الكيماوي لخلايا النخاع الشوكي التي تنتج خلايا الدم .

وبالرغم من أن هذه الآثار غير مشاهدة إلا أن لها تأثيراً قوياً على المريض ،
فنقصان أعداد الخلايا البيضاء مثلاً يسبب في نقص المناعة
الذي يسبب بدوره في زيادة الالتهابات والأمراض عند المريض
لذا يُنصح المرضى الذين يتناولون العلاج الكيماوي بحماية أنفسهم من الزكام والأمراض .

كما أن نقصان عدد الصفائح الدموية يسبب زيادة في سيولة الدم ومنع التجلط ،
لذا كان على من يتناول هذا العلاج الحذر من الجروح والآلات الحادة .
فإذا كان نقصان هذه الخلايا الهامة كبيراً فإن المريض يُعطى عقاقير للوقاية من الأمراض ولعلاج هذا النقصان .



مثل أي علاج من علاجات السرطان فإن شدة هذه الآثار الجانبية تختلف من شخص لآخر
بناء على نوع العقاقير المعطاة والحالة الصحية العامة للمريض ،
وبعد انتهاء العلاج تبدأ هذه الآثار بالتلاشي .



قد يسبب العلاج الكيماوي انقطاع الطمث عند النساء اللاتي قاربن سن الإياس إما انقطاعاً مؤقتاً أو دائماً ،
ومع أن هذا ليس شائعاً إلا أن انقطاع الطمث لا يعني بالضرورة عدم إمكانية الحمل إذ أنه قد يحدث أحياناً .
ولأن العلاج الكيماوي علاج سام فينبغي توخي جانب الحذر من حصول الحمل في هذه الفترة
إذ قد يتسبب ذلك في حدوث تشوهات في الحمل .



إذا كان لديك أية أسئلة عن آثار الكيماوي فلا تترددي في توجيهها لطبيبك ،
وإذا لاحظت أية تغيرات في حالتك الصحية أثناء فترة العلاج
فإن من الضروري أن تخبري طبيبك بها ليتمكن من استدراكها .

ومع أن الآثار الجانبية للكيمو متعبة بحق إلا أنها ضُخمت لسوء الحظ
مما أدى بالكثير من الناس إلى الإعراض عن تناول الدواء الذي قد ينقذ حياتهم بإذن الله .




الغثيان و القيء :

هذين العرضين هما من أعراض علاجات السرطان الشائعة
التي ينبغي لكل مريض تعلم التعامل معها ويعاني منها 50% من متلقي العلاج الكيماوي والإشعاعي ،
وهناك بعض الوصفات التي تنفع بإذن الله في التخفيف من هذه الأعراض الكريهة .

- إذا كنت تشتكين من الغثيان فقد يكون من المفيد المشي قليلاً قبل تناول الوجبة ،
وتناولها في حجرة جيدة التهوية .
ارتدي ثياباً مريحة وفضفاضة ، وتناولي مضاد الغثيان قبل الوجبة بنصف ساعة .

- إن تناول الكثير من السوائل أهم من تناول ثلاث وجبات يومياً .
جربي تحسي جرعات من السوائل الباردة والرائقة كالماء والمرطبات ببطء وباستخدام مصاصة .
المياه الغازية منعشة كذلك.

- الشاي بالليمون أو النعناع أو الزنجبيل له مذاق طيب كما أنه منعش .
بإمكان الشاي بالنعناع أو الزنجبيل التخفيف من حدة الغثيان ،
كما قد يفيد تجنب القهوة و التي لها مذاق حاد والتي تسبب العطش .

- بعض الناس يجدون أن مــص رقائق الثلج ينعش الفم ،
وبالإمكان تنكيهها بعصير الفواكه،
و بعضهم يجد أن مــص الحلويات ذات نكهة الليمون أو النعناع يخفف الغثيان.

- قد يكون من المفيد تغيير نظامك الغذائي ،
فبدلاً من تناول ثلاث وجبات كاملة ، جربي تقسيمها إلى خمس أو ست وجبات صغيرة.
كلي ببطء ، و امضغي طعامك جيداً.
بعد تناول الطعام استرخي في وضع الجلوس أو تمددي و ظهرك مرتفع بعض الشيء بدلاً من الاستلقاء التام.
قد تجدي أن تناول وجبات خفيفة في يوم الكيماوي أريح لك .
لا تأكلي شيئاً قبل وبعد العلاج بساعة أو ساعتين .

- تناول الطعام البارد أو المحفوظ بدرجة حرارة الغرفة كالشطائر عادة ما يكون أفضل للغثيان .
تجنبي المأكولات السكرية ، والحارة والدهنية .
الزمي الطعام الرقيق كحبوب الإفطار ( الكورن فليكس) الخبز والبسكويتات السادة.

- جربي التنفس من فمك لأن رائحة الطعام كثيراً ما تزيد من الغثيان .
تجنبي الطعام ذا الرائحة القوية .

اقتباس مشاركة

تقول قلب الياسمين :
بالنسبة للغثيان كتب لي الدكتور حبوب بس ما كنت أستخدمها ،
وكنت أحرص أن آكل وجبات صغيرة جداً :
الفطور ربع توست مقرمش مدهون بلبنة وزعتر وزيت زيتون ،
الغداء شوربة ربع الصحن فقط، وكذلك العشاء ..
كنت أحرص ما آكل أكل ثقيل .

الألم :

عرض آخر من أعراض العلاجات الشائعة
والذي ينتج عن الأنواع الثلاثة من العلاجات : العملية الجراحية ، الكيماوي ، الإشعاعي .

تسبب الجراحة الألم بسبب تلف الأعصاب أثناء قطع الأنسجة العصبية في مكان العملية
خاصة لو رافقه استئصال للغدد الليمفاوية ،
فإذا تجددت نهايات الأعصاب أو خف التهابها فإن الألم سيبدأ بالزوال .

معالجة الألم بالمسكنات القوية أمر له مضاعفاته ؛
بعض المسكنات تسبب الدوار ، الإمساك ، تشوش الذهن و غيرها ،

كما أن سوء استعمال بعض هذه المسكنات قد يؤدي إلى الإدمان ،
إلا أن الخوف من هذه الآثار الجانبية كثيراً ما يكون مبالغاً فيه مما يحد المريض من استعمال هذه المسكنات ،
بل إن هناك بعض الشائعات التي تحكي عن تأثير المسكنات في علاج السرطان في تخفيفه أو تثبيطه ، فلا تصدقيها..



لا يمكن أن تتعارض المسكنات مع علاج السرطان ،
كما أن المسكنات لا يمكنها أن تخفي أية علامة خطيرة أو عرضاً جديداً يجب إبلاغ الطبيب عنه .

بإمكان الألم الشديد أن يكون عائقاً بدرجة كبيرة ،
حتى أنه قد يترك المريض حبيس الفراش مكتئباً محبطاً.
بل إنه قد يعوقه عن مراجعة الطبيب لتقييم الوضع وعلاجه .

لا يمكن للطبيب أن يعرف بألم المريض مالم يخبره بنفسه ،
وبالتالي فلن يعرض عليه أي مسكن مالم يبلغه بما يضايقه .



من أعراض بعض أنواع الكيماوي ألم العظام والذي ينشأ من تناول الأدوية المقوية للمناعة،
وهذا الألم يزول عند انتهاء العلاج .
قد يساعد استخدام المسكنات غير السترويدية مثل البروفين والأسبرين ،
وعقاقير الأسيتامينوفين كالتايلانول في تخفيف شدة الألم .

كما أن أنواعاً أخرى من الكيمو تسبب آلاماً في الأطراف : اليد والساعد والقدم والساق ،
حيث يؤثر العقار على الأعصاب التي تمد تلك المناطق بالإحساس .
و يمكن للألم أن يكون قوياً جداً لدرجة أن يؤثر على نمط حياة المريض ..
حالما تنتهي فترة العلاج فإن هذا الأثر الجانبي المزعج قد يزداد سوءاً لعدة أشهر ثم يأخذ بالتحسن تدريجياً وببطء .



الإرهاق والإعياء :

إن الإرهاق والإعياء الذي يصيب مريض السرطان هو من الأعراض المشتركة
والتي لا تكون بسبب محدد،
وإنما عدة عوامل تراكمت على مدى الأيام ولا يختفي بالراحة والاسترخاء .

في أثناء العلاج ، يعمل الجسم على مدار الوقت ليقهر المرض ،
ويتفاعل مع العلاجات ،
ويقوم بأداء الأعمال الرئيسية فقط كالمشي وتناول الطعام والذهاب إلى الحمام .

يحتاج الجسم إلى أن يحافظ على طاقته النفيسة لأداء هذه الأشياء المذكورة
والامتناع عن أداء أي عمل آخر غير ضروري ،
والنتيجة هي : الإعياء .



بعد الانتهاء من العلاجات ، قد يظل الإرهاق باقياً خاصة مع الشعور بوجوب أداء ما تأخر أداؤه في فترة المرض .

ومن أسباب الإرهاق والإعياء :
الكيماوي إذ قد يهجم الإرهاق والإعياء بكامل قوته على المريض بعد تناول الكيماوي
حينما تكون المناعة في أضعف مستوياتها ،
وحينما يعاني المريض من الأنيميا ،
بسبب نقص كريات الدم الحمراء أو الهيموجلوبين
( الجزيئات التي بداخل الكريات الحمراء التي تحمل الأكسجين من الرئتين إلى الخلايا في أنسجة الجسم ) .

الأكسجين يعطي الجسم الطاقة ،
فإذا أصيب المريض بالأنيميا ( فقر الدم ) فإن كمية الأكسجين التي تصل للجسم تقل فيشعر المريض بالتعب .
ومع تقدم جلسات الكيماوي فإن التعب يزداد إرهاقاً ،
و لن يبدو هذا الأمر واضحاً إلا في وسط الجلسات أو نهايتها ،
و قد يزداد الأمر سوءاً إذا ما انقطعت الدورة الشهرية
فعندها يكون أثر الكيمو إضافة إلى التغيرات الناتجة عن انقطاع الدورة متعباً بحق ،

و لو أضفنا إلى كل ذلك انقطاع الكثير من العوامل المساعدة التي كان يتلقاها المريض أثناء العلاج كأدوية المناعة ،
و الستيرويدات والمحاليل الوريدية
و الكثير من العناية الطبية و العائلية التي يتلقاها المريض من الأصدقاء و المقربين
لعرفنا مدى حجم المأساة التي يمر بها المريض .


فكري في مستوى طاقتك كالحساب البنكي الذي ينبغي أن يحفظ متوازناً .
كلما صرفت طاقة في عمل ما فلا بد من موازنة هذا الحساب بالراحة والاسترخاء .

اقتباس مشاركة

تقول هنوتي :
بعد كل جلسة كيماوي كنت أصاب بالإرهاق التام لمدة خمسة أيام .
عرفت ماذا أفعل في تلك الفترة :
كوب كبير من القهوة كان كفيلاً بضخ جرعة لا بأس بهامن النشاط في جسدي و ذهني لعدة ساعات .







الساعة الآن 07:01 .