السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواتي الحبيبات
إن الله تعالى قد أحل البيع وحرم الربا
وكل مسلم ومسلمة يعلم أن البيع حلال فيما احل الله ،،، وحرام فيما حرم

وفي هذه الأيام يحتفل بعض الناس بيوم يسمونه "عيد الأم"
والله مالنا عيد غير الأعياد التي شرعها لنا ربنا عزوجل

ومن باب النصح لأخواتي الغاليات سأضع لكم فتوى بخصوص هذا الأمر
ولا ابتغي بذلك إلا وجه الله
وهاكم نص الفتوى


سئل الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله عن الاحتفال بعيد الأم فأجاب قائلا :

" إن كل الأعياد التي تخالف الأعياد الشرعية كلها أعياد بدع حادثة ، لم تكن معروفة في عهد السلف الصالح ، وربما يكون منشؤها من غير المسلمين أيضا ، فيكون فيها مع البدعة مشابهة أعداء الله سبحانه وتعالى ، والأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام ؛ وهي عيد الفطر ، وعيد الأضحى ، وعيد الأسبوع " يوم الجمعة " ، وليس في الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة ، وكل أعياد أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها ، وباطلة في شريعة الله سبحانه وتعالى لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ ) . أي مردود عليه ، غير مقبول عند الله . وفي لفظ : (مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ ) .

وإذا تبين ذلك فإنه لا يجوز في العيد الذي ذكر في السؤال والمسمى عيد الأم ، لا يجوز فيه إحداث شيء من شعائر العيد ؛ كإظهار الفرح والسرور وتقديم الهدايا وما أشبه ذلك .

والواجب على المسلم أن يعتز بدينه ويفتخر به وأن يقتصر على ما حده الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم في هذا الدين القيم الذي ارتضاه الله تعالى لعباده فلا يزيد فيه ولا ينقص منه ، والذي ينبغي للمسلم أيضا ألا يكون إمَّعَةً يتبع كلَّ ناعق ، بل ينبغي أن يكون شخصيته بمقتضى شريعة الله تعالى ، حتى يكون متبوعا لا تابعا ، وحتى يكون أسوة لا متأسيا ، لأن شريعة الله - والحمد لله - كاملة من جميع الوجوه كما قال الله تعالى : ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِيناً ) المائدة/3 .

والأم أحق من أن يحتفى بها يوما واحدا في السنة ، بل الأم لها الحق على أولادها أن يرعوها ، وأن يعتنوا بها ، وأن يقوموا بطاعتها في غير معصية الله عز وجل في كل زمان ومكان " . انتهى من "مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين" (2/301)


وبما ان اهداء الهدايا غير جائز في هذا اليوم
فمن باب أولى ان لا تخصص بضائع لهذه المناسبة
اجتنابا للوقوع في المحظور

ولنتق الله فيما نبيع ونشتري
حتى يكون كسبنا ورزقنا حلالاً كما شرع الله تعالى

والسلام عليكم ورحمة الله

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
جزاك الله خير
ربي يجزاك الجنة ووالديك ويحرم ايدينك عن النار

والله اني احبك لله وفي الله ماشاء الله من اهتمامك بالدين .. الله يثبتنا واياك..
ماشاء الله عليج
والله يزيدج من علمه ودينه

جزاك الله الف خير








جزاك الله خيرا ويكون في ميزان حسناتك


الساعة الآن 08:47 .