اللهم انك عفوا تحب العفو فعفوا عنا واغفر لنا وارحمنا برحمتك يا ارحم الراحمين ...

اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...
هلا حبيبتي...

الله يوفقج في كل خطوه تخطينها....

حبيت أشارك... ..

والدعاء " الهم يامثبت القلوب ثبت قلبي على دينـــــــــك"

محبتي لك...


•·.·°`·.·• مــــ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــــــيره •·.·°`·.·•

[img][/img]
أم نينا

فكـــرة حلوة وغريبـــة ..



ولاتخافون يابنات أنا حتى علبـة المناديل عليها

سحب ماأفوز فيهـا ..


أحببت أن أشارك بهذه القصـة

وأتمنى منكم قراءتها والتأمل فيهـا ..


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كانت اعتماد الرميكية ام اولاد المعتمد بن عباد (احد أعظم ملوك الاندلس)
عاشت معه في رفاهية وعز فاق الوصف وحظيت عنده حتى كان لايرد لها طلبا ..

وفي يوم من الأيام رأت نساء من البادية يبعن اللبن وقد شمرن عن سوقهن يخضن
في الطين فقالت اعتماد : اشتهي أن أفعل أنا وبناتي كفعل هؤلاء البدويات .

فما كان من ابن عباد الا ان بادر الى تلبية طلبها ولكن بطريقة البذخ والتبذير المفرطة
التي كلفت خزينة دولته أموالا طائلة حيث أمر بالعنبر والمسك والكافور فسحق بماء الورد
ليكون في هيئة الطين واحضر القرب والحبال لاعتماد وبناتها فحملن القرب والحبال
ورفعن عن سوقهن وخضن في طين العنبر والمسك والكافور .

ولم يدم الامر طويلا حتى انقلبت الامور على ابن عباد فطرد من الاندلس شر طرده
ونزل مراكش ذليلا خائفا يترقب مسلوب الملك والجاه وأراه الله وبال فعله في الدنيا
حيث رأى بعينيه اعتماد وبناتها يكشفن عن سوقهن ليخضن في الطين في ثياب ذل ومهانة
فقال :
يطأن في الطين والأقدام حافية كأنها لم تطأ مسكا وكافورا

فقالت له اعتماد : ما رأيت منك خيرا قط فقال لها : ولا يوم الطين ؟ فسكتت .

هذا الأنموذج الذي بين ايدينا يرينا عاقبة التبذير الوخيمة وان الدنيا لا تدوم على حال
وان الله تعالى قد يعاقب المبذر في الدنيا بجنس عمله كما وقع لابن عباد وجاريته وبناته
واعظم عقاب للمبذر في الدنيا ان يسلبه الله تعالى نعمته التي يتقلب فيها وهذا من اشد الامور
على النفس لأن العيش في فقر لم يسبقه غنى يخفف من حدة الفقر وشدته اما ان يكون الانسان
غنيا ثم يفتقر فان الامر اشد حيث سيعاني الانسان حينئذ من ثلاثة آلام :
الاول ألم الفقر ، والثاني ألم فقد النعمة التي ألف العيش فيها ،
والثالث ألم عدم الرضا بوضعه الجديد حيث سيعيش على أمل أن يعود إلى ما كان فيه من غنى
وهذه الآلام شديدة على النفس حتى قيل :
انه قل ان يعيش معها انسان الا قتلته بالهم والغم والكمد .

وهذا درس عظيم لكل صاحب نعمة في بدن أو مال أن عليه أن يرعاها ويستعملها في مرضاة ربه .

وقد قيل :
إذا كنت في نعمة فارعها * * * فان المعاصي تزيل النعم


ــــــــــــــــــ وفقتم ،،


.؛.
الله يوفقك ويجزاك عنا خير الجزاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سبحانك اللهم وبحمدك استغفرك واتوب اليك اني كنت من الظالمين


الساعة الآن 05:13 .