جزاك الله خير
28-08-1426 هـ, 09:54 مساءً
 
كم اسعدني وجود موضوع للاخت / ميرندا ...
اخواتي العزيزات لقد اضعتم برودودكم جوهر الموضوع ومتعة قراءته والاستفادة منه ... وللأخت ميرندا ... جهدك وفكرك ونضجك واضح للغاية فارجو منك ان لا تحرمينا من ارآئك وخبرتك لان الكثيرات في حاجة ماسة لها ... فهناك بالفعل من هو جاد وفي انتظار من يوجهه ويرشده او ان يحسن من اتجاهاته ليوظفها لخدمة نفسه ولغيره ولمجتمعه ...

وجزاك الله كل خير ... وفي انتظار المزيد منك

11-09-1426 هـ, 04:20 صباحاً
 
الله يعطيك الف عافيه ياميرندا
كلام من ذهب...وربي يخليك لنا..ونحن باانتظارك ياقمر
11-09-1426 هـ, 06:52 صباحاً
 
أولا أرحب بالقديرة أم عبدالعزيز(ميرندا) وهي وأمثالها شرف لكل المنتديات الجادة
ثانيا : أتفق مع ماطرحته بخصوص اللهث الغير طبيعي وراء الوظيفة وهي بلا شك صورة مبالغ فيها ..لكنه واقع الكثيرات وللأسف .
ثالثا: لم أرفي كلام الأخت رسيل أي خطأ وأنا أتفق معها ولكن المشكلة أن البعض تفتقر للثقة بالنفس وإلا لماذا اعتقدن بعض الأخوات أن في كلام الأخت رسيل انتقاص لها أرجو من الأخوات التفكير بموضوعية وعدم الإنتصار للنفس للوهلة الأولى من قرائتهم للرد أو التعليق
رابعا : لعل الأخت الفاضلة ميرندا نسيت أن تعلق على قضية الرزق وأنه مكتوب للإنسان في حياته منذ أن خلق (وفي السماء رزقكم وماتوعدون فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون ) ويالتالي فإننا نسعى للرزق بحكمة وروية من باب بذل الأسباب وإلا فهو قادم لا محالة
خامسا : قد يكون الرزق للفتاة الزواج قال تعالى ( وانكحوا الأيامى منكم والصالحين من عبادكم وامائكم إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله ) قال عمر بن الخطاب عجبت لمن لا يطلب الغنى بالزواج .فهل أصلحت الفتاة نفسها ودعت الله أن يرزقها الزوج الصالح بهدوء نفس واستقرار بال بدل أن تندب حظها العاثر وتدور في دائرة الحسرة ؟!!
سادسا : أين الفتاة من حفظ كتاب الله عزوجل الذي يحقق لها أجابة الدعوة والتوفيق وهدوء النفس وسعادتها وهي خير من ألف وظيفة .
وللحديث بقية ..
11-09-1426 هـ, 03:19 مساءً
 
تتمة الحديث ..
سادسا : إن عودت الفتاة نفسها على القراءة والإطلاع فسوف تملأ وقت فراغها بالنافع والمفيد
وهي بذلك سوف تكتشف طريقها أي اهتماماتها وميولها وقد تكون احدى هذه الميول ما سوف يفتح لها طريقا لم تتخيله وهذا كله بتوفيق الله عز وجل
أخيرا ..وصيتي للجميع الإستغفار ...الإستغفار ...الإستغفار ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارايرسل السماء عليكم مدرارا - ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا)
15-09-1426 هـ, 12:15 صباحاً
 


الساعة الآن 12:22 .