اقتباس مشاركة  (وردة الحزينة)
اختي الغاليه

الباروكه والتوصيل حرام انتي لو بغيتيها للشعر
لعن الله الواصله والمستوصله
22-02-1426 هـ, 11:39 مساءً
 
أختي جروح


لا حول ولا قوة إلا بالله


تقولين الله غفور رحيم


هل هذا استهانة باللعن؟؟!!


اللعن والطرد والابعاد عن رحمة الله


عفوا كنت أستطيع أن ارسل لك رسالة خاصة


ولكن هذه نصيحة للجميع


لنتقي الله لنتقي الله


والله سيفتح لنا أبواب الرزق المبارك الحلال


أما أن نتاجر بغضب الله ولعنه


فهذا هو الهلاك بعينة


سيمحو الله البركة من المال


وسنستحق الطرد والابعاد عن رحمته والعياذ بالله


ولن يكتب لنا التوفيق


وسنحرم من اجابة الدعوة


وسنحرم من قبول الخلق لنا


ووووووووووووو إلخ من المصائب التي ستصب علينا


لقد وعدنا الله (( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب))

فتركنا وعده


ووعدنا الشيطان بالفقر


وركضنا بعده


والله يا أختي لا يضمن أحدنا أن يعيش إلى الساعة المقبلة


فكيف نرحل وقد خلفنا أوزارا تسكب علينا بسببها اللعنة


وكيف وقد حملنا معها أوزار غيرنا


أختي إن اردت أن أدلك على الخير فأبوابه كثيرة


اطرقيها وسوف أكون مساعدة لك ومعينة بإذن الله


لا تغضبي من كلامي فأنا والله أحب لك ما أحبه لنفسي وأخاف عليك مما أخافه على نفسي


بارك الله لي ولك ورزقنا حسن الاتباع وجنبنا الحرام آمين
23-02-1426 هـ, 01:00 صباحاً
 
السلام عليكم ورحمة الله

اختي الغالية
تطلبين من البنات يساعدونج في شراء الباروكة واقمشة عليها صور؟
قال تعالى :"وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان"
وانتي تعترفين انه حرام
فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة ،،،،،، وان كنت تدري فالمصيبة أعظم

وورد هذا الحديث في البخاري:
1(قدم معاوية المدينة، آخر قدمة قدمها، فخطبنا فأخرج كبة من شعر، قال : ما كنت أرى أحدا يفعل هذا غير اليهود، إن النبي صلى الله عليه وسلم سماه الزور. يعني الواصلة في الشعر). صحيح البخاري الجامع الصحيح 5938

2 (لعن النبي صلى الله عليه وسلم الواصلة والمستوصلة، والواشمة والمستوشمة). صحيح البخاري الجامع الصحيح 5940

3 (أن جارية من الأنصار تزوجت، وأنها مرضت فتمعط شعرها، فأرادوا أن يصلوها، فسألوا النبي صلى الله عليه وسلم فقال : (لعن الله الواصلة والمستوصلة)). صحيح البخاري الجامع الصحيح 5934

واللعن هو: الطرد من رحمة الله




4 وقال عليه الصلاة والسلام: (كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به) صحيح الجامع 4519

والسحت هو المال الحرام




اختي في الله
الله تعالى يقول: "وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً، وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ" [الطلاق:2-3]، ويقول النبي عليه الصلاة والسلام : { من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه }
وثقي أن الله تعالى لا يمكن أن يخلف وعده أبداً لمن صدق معه، لكن لابد للإنسان من الصبر وعدم الاستعجال
واعلمي أن المال الحلال وإن كان قليلاً فهو خير من المال الحرام الكثير وبركته أعظم وأنفع لقوله تعالى: "قُل لاَّ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ"

وحتى لو فرض أن الربح انخفض قليلاً فليس هذا مبرراً لأن يلجأ المسلم إلى ارتكاب الحرام طمعاً في زيادة ربحه، بل عليه أن يصبر على ذلك وأن يقنع بما أعطاه الله ويرضى به لأن هذا قد يكون ابتلاءً من الله له ليختبره وليرى مدى قوة إيمانه وتوكله عليه، وقد يوفقه الله ويبارك له بالقليل أو يفتح له أبواب رزق أخرى لم تخطر له على بال ويغنيه بها نتيجة توكله عليه وعدم ارتكابه للحرام.

فتنبهي أختي لذلك جيداً واحرصي على أن تكوني ممن يصبر ويقنع بالحلال ويرضى به ولو كان قليلاً، وإياك إياك أن تجعلي حب المال ينسيك ربك وينسيك دينك وينسيك مصيرك ومآلك فإن هذا المال الحرام سيذهب سريعاً وسيبقى عذابه طويلاً.

واتمنى منك قبول نصيحتي بصدر رحب
واحتسبي الاجر في الابتعاد عن ذلك
وفقك الله وسدد خطاك

وقد أردت ارسال ردي لك في الخاص ثم تراجعت ووضعته هنا ليراه الجميع
وليتنبهوا للأمر
23-02-1426 هـ, 01:01 صباحاً
 
غاليتي كوكتيل احزان سبقتني بدقيقة

بارك الله فيك ونفع بك
والله ان كلامك ليشرح القلب

ثبتك الله على طريقه
ورزقك المال الحلال ووسع في رزقك
آمين
23-02-1426 هـ, 01:04 صباحاً
 
واياك أختي الطير المهاجر

وكلامك أنت أيضا يشفي الصدر وقد توافقت قلوبنا على الخير والحمد لله

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


والله يا أختي جروح ما كتبنا هذه الأسطر إلا لأنا نحبك ونخاف عليك


أرجو أن تقبلي نصيحة أخواتك لك بصدر رحب


وثقي أنا معك على درب الخير بإذن الله وأي مساعدة نحن في خدمتك فيما يرضي ربنا



أسأل الله أن يدلك على أقرب الطرق إليه آمين
23-02-1426 هـ, 02:24 صباحاً
 


الساعة الآن 06:10 .