من المتعارف عليه أن دخول سوق الأسهم والتداول في أسهم القطاعات المختلفة أمر بسيط واجراءاته غير معقدة، ولكنه يتطلب استراتيجية واضحة واجراء حسابات مسبقة مع افتراض حدوث ما لا يتوقعه المستثمر، كيف تستثمر وما هي الأهداف التي دفعتك لسوق يطلق عليه أحد الأصدقاء «سوق الحسايف»؟

وفي حال كان جوابك على السؤال السابق بأنك مستثمر تبحث عن أكبر قدر من الربح وفي أقصر فترة زمنية دون الدخول بمخاطرة كبيرة.. الهدف مقبول، لكن كيف ستحقق ذلك، ما هي استراتيجيتك وهل أنت واثق بأنك أجريت الحسبة اللازمة لتتعرف على المخاطر الحقيقية التي تلتصق باستثماراتك؟ هل تصدق كل ما يقال عن شركة أو سهم معين بمجرد أن صديقا أو خبيرا ماليا أو مدير محفظة ردد بعض العبارات والمفردات المتخصصة على مسمعمك ومن ثم تنجرف لشراء أو بيع ذلك السهم؟

وأيضاً هل أنت متردد وتتقلب أهدافك الاستثمارية لمجرد خبر عابر أو مقال نوقش في وسائل الإعلام، وهل لديك الوقت والمعرفة اللازمة لمتابعة عدد ليس بقليل من الشركات والقطاعات المختلفة لرصد جميع المتغيرات لكي تستطيع إدارة محفظتك الاستثمارية بالشكل المطلوب؟ وفي حال هبطت الأسعار ماهي قدرة التحمل لديك.. هل تستطيع الانتظار فترة طويلة من الزمن حتى تتحسن الأسعار، أو أنك من الذين يستدينون لكي يضاربوا على الأسعار ثم يصابوا بالارتباك والحساسية المفرطة فتجدهم متسرعين في البيع أو الشراء؟.

وكما ذكرت فإن التعامل في الأسهم يتطلب استراتيجية واضحة وعدم الاغفال بأن أسعار الأسهم لا تسلك اتجاها واحدا وثابتا أي انها تهبط مثلما ارتفعت، لذا يجب أن نتذكر بان الأسهم هي عبارة عن أدوات استثمارية وأن المجازفة أو المقامرة عادة ما تكون مكلفة قد تكبد المتعامل خسائر تقضي على رأس ماله بالكامل وتخرجه من السوق، اما من يتبع النهج الاستثماري طويل المدى من خلال اختيار التوقيت المناسب لدخول السوق وعدم المبالغة بتضخيم رأس المال المستثمر فسيكون باسطاعته الصمود وترتفع احتمالية معاودة ارتفاع الأسعار ليحقق مكاسب.

إن الاستثمار والتعامل في الأسهم لا يختلف عن بيع وشراء السلع الأخرى فأنت أخي القارئ لا تشتري قطعة أرض أو سيارة أو أي سلعة أخرى إلا بعد أن تتف***ا، لذا يجب أن تتعرف على الشركة التي تنوي شراء اسهمها وتقوم بمراجعة أدائها وما هي فرص نمو وتوسع أعمال تلك الشركة ضمن القطاع التي تعمل به.. الخ، وفي ما يلي بعض النقاط الهامة أرجو أن يتذكرها المبتدئون في سوق الأسهم:

أولا: وقبل البدء بعمليات البيع والشراء الفعلية يستحسن أن يقوم المبتدئون بزيارة صالات التداول للتعرف على المصطلحات والعناصر المؤثرة في السوق كما يفضل أن يتدربوا على الورق لمدة زمنية معينة من خلال اختيار بعض الأسهم ومتابعتها كما لو انه تم شراؤها بالفعل.

ثانيا : يجب تحديد مقاييس أو هدف معين للأرباح فمثلا قد يكون الهدف هو تحقيق عائد على الاستثمار يزيد عن سعر الفائدة وبنفس الوقت لا ننسى بأنه كلما زاد الربح المستهدف تزداد المخاطر واحتمالية ضياع رأس المال.

ثالثا: تجنب البدء في المتاجرة بالأسهم في حال كانت عليك ديون وأقساط وتجنب الخطأ الشائع في السوق السعودي وهو الاستدانة من أجل المضاربة في سوق الأسهم لأن فوائد ورسوم القروض تتراكم بسرعة وقد تتفاقم المشاكل عليك في حال هبطت اسعار الأسهم التي استدنت لشرائها.

رابعا : حاول أن توفر جزءا من الدخل الشهري لتستثمره في شراء عدد ولو قليل من أسهم شركة ما ومن خلال تكرار هذا النهج لعدة أشهر يتكون لديك محفظة استثمارية جيدة.

خامسا : اختر الأسهم التي تنوي الاستثمار بها بعناية ولا تخصص لها مبالغ مالية فوق طاقتك فكما تعلمون كلما استطاع المستثمر أن يحتفظ بأسهمه لمدة طويلة ويتجنب الارتباك خلال التقلبات السعرية كلما زادت فرص الربح.


نقلاً عن موقع بحور المقالات العربية
27-03-1426 هـ, 04:57 مساءً
 

لا توجد تقييمات لهذا الموضوع

يمكنك البدء بإعطاء تقييم عبر الضغط على النجوم أدناه:
5
4
3
2
1
جزاك الله خير على النقل المفيد.
27-03-1426 هـ, 05:40 مساءً
 
نقل موفق الله يجعله في ميزان اعمالك
27-03-1426 هـ, 08:14 مساءً
 
[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]بسم الله الرحمن الرحيم

ام نينا،،
بارك الله تعالى فيك على هذا النقل ،، وفعلا استفد منه

جزاك الله خير،،

اختك جود
في امان الله [/grade]
27-03-1426 هـ, 08:23 مساءً
 
اقتباس مشاركة  (هوى الغالي)
جزاك الله خير على النقل المفيد.
شكراً على مرورك يالغالية
27-03-1426 هـ, 09:25 مساءً
 


الساعة الآن 10:21 .