تغير لون البول ورائحته.. ومشكلات الجهاز البولي
أنواع من الخضراوات والفواكه والفيتامينات تؤثر عليه



كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط» - رسالة هارفارد «مراقبة صحة المرأة» - خدمات «تريبيون ميديا» :

الكثير من المؤثرات باستطاعتها تغيير شكل ورائحة البول، وقد يثير بعضها القلق. وفي العادة فإن الفرد المتوسط يفرز 6 أكواب ونصف الكوب في اليوم تقريبا من البول خلال ما بين 4 و8 مرات من ذهابه إلى دورة المياه. ولأن عملية التبول هذه روتينية، فإن الكثير من الناس لا يلتفتون إلى محتوى البول - إلا إذا ظهر أن رائحته وشكله يختلفان عما هو معهود فيهما.
* يتكون البول من الماء الفائض، الذي يحتوي على نواتج من النفايات التي تصفيها الكليتان من الدم. ووفقا لتركيزه يكون شكل البول متفاوتا في اللون، بين الأصفر الفاتح والأصفر الغامق جدا. ويعتمد هذا الشكل على ما يتناوله الفرد من المياه. ويأتي اللون الأصفر من صبغة تسمى «يوروكروم» وهي مادة يتم توليدها عند تحلل الهيموغلوبين، البروتين الذي يحمل الأكسجين داخل خلايا الدم الحمراء.
وهناك الكثير من الأمور التي يمكنها أن تؤثر على لون البول وعلى رائحته. وأكثرها شيوعا أمور غير ضارة ومؤقتة، ومنها الأطعمة، والفيتامينات، وبعض الأدوية. إلا أن تغييرات البول قد تشير إلى وجود مشكلات صحية، يمكن أن تقع ضمن نطاق واسع ابتداء من المشكلات الحميدة نسبيا (مثل عدوى الجهاز البولي) وانتهاء بالمشكلات الخطيرة (سرطان الكلية أو المثانة).
ونستعرض هنا بعض المقترحات التي قد تقود إما إلى التغاضي عن تلك المشكلات، أو إلى طلب المشورة الطبية.
* الفواكه والخضراوات والفيتامينات
* البنجر (الشمندر)، وثمار العنبيات، وعشب الراوند يمكنها تغيير لون البول مؤقتا إلى اللون الأحمر، وهو أمر قد يثير المخاوف لأن هذا اللون يذكر بلون الدم. والواقع فإن الصبغة التي تضفي على البنجر لونه الفاقع لا تظل مستقرة على حالها إلا في ظروف توجد فيها مستويات معينة من الأحماض في المعدة، ولذا فإن الصبغة لا تظهر مع البول إلا بشكل خفيف.
وتظهر حالة «البول البنجري beeturia» لدى ما بين 10 و14 في المائة من الناس. وحتى إن كنت ضمن هذه المجموعة فإنه لن يكون لتناول البنجر أي تأثير عليك، لأن الأحماض في المعدة لديك (وبالتالي في البول) تعتمد على وقت تناول البنجر، وعلى الأطعمة الأخرى المتناولة معه.
وبمقدور عشب الراوند rhubarb أيضا أن يحول لون البول إلى لون بني غامق أو لون شبيه بلون الشاي. أما الجزر وعصيره، وفيتامين «سي»، فإن بمقدورها تلوينه باللون البرتقالي، فيما يحول فيتامين «بي» لون البول إلى لون أصفر - أخضر لامع.
ويضفي الهليون (الأسبارغوس) أحيانا على البول لمحة من اللون الأخضر ورائحة مميزة، تشبه رائحة الملفوف المتعفن. ويظل سبب هذه الرائحة موضعا للتكهنات، إذ يلقي البعض اللون على الأسمدة الحاوية على الكبريت التي تستخدم في تسميد نباتات الهليون (إذ لا توجد أي بيانات تشير إلى أن هذا النبات كان قد تسبب في حدوث رائحة في البول، في الأعوام التي سبقت ظهور السماد). بينما يفترض آخرون أن الرائحة هذه تحدث لدى الأشخاص الحاملين لواحد من الجينات الذي يقوم بتحليل البروتينات الحاوية على الكبريت في الهليون. إلا أن رأيا ثالثا يقول إن رائحة البول تكون موجودة، إلا أن بعض الناس يرصدونها فيما لا يرصدها غيرهم! والرأي السائد حاليا هو أن رائحة البول الكريهة هذه تظهر لدى بعض الناس فقط بعد تناولهم الهليون إلا أنها لا تظهر لدى آخرين تناولونه، بينما يمكن لبعضهم رصد الرائحة لكن آخرين لا يتمكنون من رصدها.
* عدوى الجهاز البولي
* يمكن لعدد من المشكلات الصحية أن تغير لون البول، وأكثرها شيوعا عدوى الجهاز البولي التي تؤثر على نحو نصف النساء مرة واحدة على الأقل طيلة حياتهن.
وقد يحول المخاط وخلايا الدم البيضاء التي ترتبط بحدوث عدوى، البول إلى شكل ضبابي برائحة نفاذة مزعجة. وتشمل أعراض العدوى الإلحاح المتواصل للتبول والحاجة إليه، والحرقة الشديدة أثناء البول، وآلام في الحوض والبطن. ويجب استشارة الطبيب فور حصول هذه الأعراض التي تزول عادة بعد تناول المضادات الحيوية.
* نزف الدم وحصيات الكلية
* كما يمكن أيضا أن تتسبب عدوى الجهاز البولي في ظهور الدم مع البول (البيلة الدموية) hematuria. وإن كانت كمية الدم قليلة فإن لون البول يبدو طبيعيا ولا يمكن رصده إلا تحت عدسة المجهر. أما كميات الدم الأكثر فإنها تتسبب في ظهور لون يميل إلى الوردي، الأحمر، أو الأسود.
وقد تكون حصيات الكلية التي تتشكل داخل الجهاز البولي أو الكليتين السبب الآخر لظهور البول مع الدم. وحصيات الكلية هي كتل بلورية يتراوح حجمها بين حجم حبة من الرمل إلى حبة من اللؤلؤ. وقد تتسبب الحصاة الواحدة في تخريش الحالب (القناة التي تربط الكلية بالمثانة). كما قد تتسبب حصيات الكلية أيضا في حدوث آلام شديدة في الظهر أو الجنب، الحمى، القشعريرة، والتقيؤ، الأمر الذي يتطلب اللجوء إلى الطبيب.
كما يمكن أن تظهر مشكلة البيلة الدموية أيضا نتيجة الضرر الذي يحصل للجهاز البولي العلوي أو السفلي (مثلا، أثناء حوادث تصادم السيارات، أو السقوط على الأرض). كما تحدث هذه الحالة عند إجراء تمارين مجهدة (خصوصا عند العدو) لأن الارتجاج المتكرر يضر بالمثانة. أما الأسباب الأخرى الأقل شيوعا لحدوث البيلة الدموية فهي الإصابة بسرطان المثانة أو الكلية أو أمراض الكلى الأخرى.
والتغيرات الأخرى التي تحصل في البول التي يستحسن ذكرها أيضا هي تكرار إفراز البول ذي الرائحة الحلوة، وهو البول السكري الذي يميز المصابين بداء السكري. فعندما لا يتمكن الجسم من معالجة السكر فإن مستوياته تزداد في الدم ولذا يلفظ الجسم السكر إلى الخارج.

لون البول دليلك إلى حالتك الصحية
نبأاليوم
هل تعرف أنك يمكن أن تعرف صحتك من لون بولك؟.. لون البول مؤشر قوي على الحالة الصحية للجسم؛ لذلك يجب أن تكون حريصًا على معرفته لتعرف ماذا يجري داخل جسدك.


الدكتور جمال الكعبي يشير إلى أن هناك 7 ألوان للبول؛ كل لون له دلالته؛ وذلك على النحو التالي:

- اللون الشفاف: هو الوضع المثالي، ويكون الجسم في حالة جيدة.

- اللون الأصفر الفاتح: يظهر لو كانت السوائل المعطاة للجسم كافية وبدأ يتخلص منها بطريقة سليمة.

- اللون الأصفر الغامق: الجسم عندها يحتفظ بالسوائل، وتكون السموم أكثر، وهي ما تعطيه ذلك اللون.

- اللون الأزرق: يسببه يتناول المضادات حيوية وبعض الأدوية.

- اللون البرتقالي: حينما نتناول كميات كبيرة من فيتامين b من فواكه مثل التوت.

- اللون البني: نتيجة مشكلات الكبد.

- اللون الزهري: تسببه بعض الحالات المرضية وبعض المأكولات.

ويشير الكعبي إلى أن شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من المياه يوميًّا يساعد الكلية على التخلص من السموم، فيما إذا استمر لون البول مختلفًا عن اللون الطبيعي أكثر من يومين ينبغي استشارة الطبيب فورًا.

ويمكن معرفة المؤشرات التي يدل عليه لون البول من خلال إجراء الفحوصات التي تتمثل في "الشريط الكاشف"، والذي يتم وضعه في البول لمدة 30 ثانية. ويكشف الشريط عن مركبات وأمراض عديدة كلها موجودة على الدليل الذي يباع مع الشريط.

يمكن أيضًا شم البول؛ فالرائحة المسكرة قد تدل على إصابة بالسكري، وحينما تكون هناك رائحة قوية جدًّا فيمكن التخلص منها بتناول فيتامين سي.


شرائط الغمس Urine strips
Urine screening tapes
منها نوعان :- نوع محدود يكشف عن عدة مواد محددة فى البول مثل السكروالكيتونزوالزلال
:- نوع يكشف عن عشرة إختبارات فى البول / البروتين /السكر / الكيتونز / الدم / الكثافة النوعية / الصفراء(الأملاح الأصباغ) / التفاعل/وخلايا الصديد/ وغيرها
يجب مراعه الآتى عند إستخدام شرائط الغمس :-
- أن تكون الشرائط فى فترة صلاحية الصنع.
- أن تكون محفوظة فى العبوة المخصصة لها ولا تخرج الى عند الإستعمال.

- اى تغير على الشريط قبل الإستعمال فى المساحات الملونة يعتبرتالف ولا يعتد بنتيجته.
- اى تغير على الشريط قبل الإستعمال فى المساحات الملونة يعتبرتالف ولا يعتد بنتيجته.
- أن يتم مراجعة الشريط بعد غمسه بالألوان الموجودة على العبوة من الخارج فى خلال الفترة المحددة لذلك.
- أن يتم التخلص من الشرائط المستعملة أولا بأول حتى لا يعاد استخدامها بطريق الخطء مرة أخرى - أن يتم مراجعة الشريط بعد غمسه بالألوان الموجودة على العبوة من الخارج فى خلال الفترة المحددة لذلك
.

- أن يتم التخلص من الشرائط المستعملة أولا بأول حتى لا يعاد استخدامها بطريق الخطء مرة أخرى
ثم يتم المطابقة فى الوقت المحدد (خلال دقيقتان من الغمس ) كما هو موضح فى الشكل التالى :-

أمثلة لطرق وعناصر القياس :-
لقياس الكثافة النوعية :-
وتكون الكثافه النوعيه للبول الطبيعى من
وتكون الكثافه النوعيه للبول الطبيعى من
( 1.010 -- 1.025 ) وهي تدل على قوة الكلى في تركيز البول .


للكشف عن الجلوكوز وتقديرة إن وجد
لايظهر عادتاًفي البول إلافي حالة إرتفاعه في الدم عن 180 MG/DL.

للكشف عن البروتين وتقديرة إن وجد
وجوده غير طبيعي في البول ويدل على إختلاف في وظائف الكلى، وعلى أمراض الكلى الأولية والثانوية . أووجود أعدادكبيرةمن الخلايا في البول

للكشف عن الدم وتقديرة إن وجدالدم الخفي Occull Blood
وهو وجود دم في البول ويكشف عنه أيضاً بطريقة الشرائط التقليديه فمن الممكن ان يكون ظاهراً للعين المجرده ويكشف عنه بالكواشف العاديه ويتحقق منه ايضاً بالفحص المجهري وهو ليس مقتصر على كرات الدم الحمراء فقط ولكن أيضاً ممكن الكشف عن الهيموجلوبين الحر .

للكشف عن الأجسام الكيتونية وتقديرة إن وجد
وجودها في البول يدل على زيادة في حرق الدهون المخزنة في الجسم وذلك نتيجةً لعدم حرق الجلوكوز في الدم إما لمرض السكري أونقص الأنسولين أو في حالات الإعياء الشديد والصيام والرجيم .

للكشف عن البليروبين وتقديرة إن وجد
وهو اساس الماده المكونه لليوروبيلينوجين ولكنه يزداد في حالات الالتهابات الكبديه والانيميا وبإزدياد كميته في الدم يفرزها في البول ويعطي لون الجلد والاغشيه المخاطيه للجسم اللون الاصفر .

للكشف عن أصباغ الصفراء وتقديرها إن وجدت
وهي الماده المستخلصه نتيجة تكسير كرات الدم الحمراء Rbc Cells الطبيعي الفسيولوجي في الجسم وهذا الذي يعطي اللون الطبيعي للبول وفي حالات تكسير Rbc Cells الغير طبيعي أو في حالات الكبد استخراجه في البول يعطي اللون البني بدرجاته وهو نتيجة لاختزال البليروبين أو الماده الصفراويه عن طريق الامعاء ويمتص ويفرز عن طريق البول .

للكشف عن النيتريت وتقديرة إن وجد
لوجود بكتريا معينه تسمى البكتيريه الفاصله للنتيرات وهو دليل على وجود بكتريا مرضية ويحتاج البول في هذه الحاله الى عمل مزرعه للبول .

تقدير درجة الحموضة للعينة ( التفاعل)
الطبيعي حامضي acidic ويتحول إلى القلوي
فيالحالات التالية :
1 ( التهابات الجهاز البولي .ألأشخاص النباتيين(أكلى الخضروات فقط( .


التبول الطبيعى ومشاكله
? 1-المثانه تبدأ فى الامتلاء 2-المثانه نصف ملآنه بدأ الاحساس بالحاجه للتبول

3-امتلاء المثانه بالبول والحاجه للتبول اصبحت ملحه 4-المثانه تفرغ ما بها من بول بعد صدور الامر من المخ
?التبول الطبيعى كيف يتم؟ ومتى تحدث المشاكل؟ ان التبول هو عمليه وظيفيه معقده تخضع لسيطرة المخ،وهىببساطه تبدأ بتجمع نقاط البول القادمه من الكليتين عبر الحالبين فى المثانه حيث توجد مستقبلات حسيه تتأثر بكمية البول الموجوده وتبدأ فى ارسال اشارات الى المخ عبر النخاع الشوكى عندما تصل كمية البول الى حوالى 150ملليلتر وقد يرى المخ ان الظروف غير مناسبه كأن يكون الشخص مشغول بعمل ما فيتاجاهل هذه الاشارات وعندما يصل حجم البول الى حوالى 300ملليلتر ترسل اشارات اخرى اكثر حده فيرى المخ ان الظروف ماتزال غير مواتيه فيحدث تجاهل آخر ولكن عندما يتعدى البول400ملليلتر تأحذ تلك الاشارات صفة عاجل فيذهب الشخص الى الحمام ويعطى المخ اوامره عبر النخاع الشوكى للمثانه كى تنقبض عضلتها وفى نفس الوقت تماما الى عضلة البوابه الخلفيه لقناة مجرى البول كى تنبسط فيخرج البول عبر قناة مجرى البول الى الخارج.؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ولكن متى تحدث المشاكل؟ تحدث عندما يكون هناك خلل فى اى من مكونات او مسارات العمليه السابق وصفها؛فعندما يحدث خلل فى المستقبلات الموجوده فىالمثانه نتيجة التهاب غالبا ترسل هذه المستقبلات اشارات عاجله عند وجود كميات قليله جدا من البول وتعطى احسلسا كاذبا بوجود كميه كبيره من البول فيظل الشخص يذهب الى الحمام وهو يحاول جاهدا افراغ المثانه الفارغه أصلا ويتولد لديه احساس كاذب بوجود احتباس وتزيد محاولاته هذه فىتهيج الغشاء المخاطى المبطن للمثانه المتهيج أصلا ويدخل فى حلقه مفرغه من الالم والاجهاد فى حين انه لو تعاطى احد مطهرات البول مثل يوروتريم مع مسكن للالم ويزيد من كمية السوائل لوجد تحسن كبير فى مده وجيزه؛؛ خلل آخر يحدث عندما تنقبض المثانه بدون سابق انذار فيحدث تبول لاارادى او لايحدث تناغم بين المثانه وعضلة البوابه لقناة مجرى البول الخلفيه نتيجة اضطرابات عصبيه فيحدث احتباس وكذلك عندما يكون هناك انسداد جزئى او كلى فى قناة مجرى البول نتيجة حصوه او ضيق اوتضخم شيخوخى للبروستاتا فيحدث اعتراض لطريق البول وعلاج هذه المشاكل يوجه لعلاج السبب الاصلى.
المثانه زائدة النشاط-العصبيه-
:
المثانه زائدة النشاط حاله مزمنه تتميز بنوبات من الانقباضات بعضلات المثانه اثناء فترة امتلائها بالبول مما ينتج عنه تعدد مرات التبول-اكثر من 8 مرات فى 24 ساعه- وكذلك احساس مفاجىء بالحاجه الشديده للتبول وقد يحدث نزول للبول الموجود بالمثانه لااراديا قبل الوصول للحمام.
هذه الحاله تصيب الرجال والنساء من جميع الاعمار ولكنها تزيد فى كبار السن-اكثر من65سنه-.
الاعراض:
تعدد مرات التبول-اكثر من8 مرات فى24ساعه والاحساس المفاجىء بالحاجه للتبول واحيانا يسبق البول صاحبه وهنا ننوه ان البول الموجود بالكامل بالمثانه يخرج لااراديا قبل الوصول للحمام تمييزا لهذه الحاله عن حالات ضعف عضلة التحكم بالبول والتى يحدث فيها هروب لبضع قطرات من البول عند حدوث ارتفاع فى ضغط البطن- اثناء الضحك او الكحه اوالعطس اوالجرى وغيرها-والتى تصيب النساء غالبابعد سن اليأس.
تصيب هذه الحاله17% من الناس بعد40سنه.
الاسباب والعوامل:
فىالغالب لاتوجد اسباب واضحه فى غالبية الحالات وفى بعضها اسباب عصبيه مثل اصابات العمود الفقرى وجلطة المخ والسكر.
العلاج:
1-العلاج بالعقاقير
:
هناك الكثير من الادويه التى تستعمل فى هذا المجال اهمها ديتروبان-اوكسىبيوتينين-5مجم قرص من مره الىثلاث مرات حسب الحاله واعراضه الجانبيه جفاف بالريق واحمرار بالوجه وزغلله وخاصة فى بداية العلاج وفى حالات الاستيقاظ عدة مرات ليلا للتبول يمكن اخذ تفرانيل 25مجم قرص قبل النوم وهناك عقار جيد وآثاره الجانبيه قليله ولكنه غالى الثمن بالنسبه للادويه السابقه وهو عقار ديتروزيتول 2مجم قرص ثلاث مرات.
2-تدريب المثانه
:
تحت هذا البند يوجد الكثير من التقنيه والاجتهادات ولكننا هنا ننصح المريض ببعض الامور التى يستطيع ان يؤديها فى منزله ببساطه دون تكلفه ولها نفس النتائج ان شاء الله وذلك بأن يبدأ يؤخر التبول عندما يحس الحاجه للتبول لمدة نصف ساعه كل مره فى اول يومين ثم لمدة ثلاث ارباع الساعه فى اليومين التاليين وهكذا، وتمرين آخر وهو ان يحاول ان يسيطر على مثانته وعضلة التحكم بالبول وذلك عندما تفاجئه نوبات الحاجه الشديده للتبول الا يضطرب ويحاول الهدوء ولاقلق من هروب البول لانه فى منزله وعندما يتدرب على ذلك فى منزله مع الوقت يستطيع مع اكتسابه الثقه اللازمه بالنفس ان يمارس حياته الطبيعيه دون خوف من حوادث عارضه.
3-القسطره الذاتيه المتقطعه
:
تستخدم هذه الطريقه فى الحالات الصعبه والتى يخشى فيها من ارتجاع البول الى اعلى وذلك بان يتعلم المريض تركيب قسطره لنفسه كل عدة ساعات-بالساعه- وتستعمل هذه الوسيله غالبا فىحالات العصبيه مثل اصابات العمود الفقرى وهى حل رائع بل هى افضل الحلول فى مثل هذه الحالات.
4-الجراحه
:
فى الحالات الصعبه التى لاتستجيب للوسائل السابقه يمكن عن طريق ترقيع المثانه بجزء من الامعاء جراحيا السيطره على الحاله


الساعة الآن 07:33 .