1


قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:
{من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر}
[رواه مسلم وغيره].

قال الإمام النووي - رحمه الله -: قال العلماء:
(وإنما كان كصيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر،
والستة بشهرين..).

ونقل الحافظ ابن رجب عن ابن المبارك:
(قيل: صيامها من شوال يلتحق بصيام رمضان في الفضل،
فيكون له أجر صيام الدهر فرضاً).

ان مواصلة الصيام بعد رمضان فوائد عديدة،
يجد بركتها أولئك الصائمين لهذه الست من شوال.

وإليك هذه الفوائد أسوقها إليك

إن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.


إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان،
فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده،
كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها،
فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها، كان ذلك علامة
على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة
ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.

إن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره،
وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر،
وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة،
فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب، كان النبي
يقوم حتى تتورّم قدماه، فيقال له: أتفعل هذا
وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخّر؟! فبقول:
{أفلا أكون عبداً شكورا}.

2














3






فتاوى تتعلق بالست من شوال

سئل سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله -:
هل يجوز صيام ستة من شوال قبل صيام ما علينا من قضاء رمضان؟
الجواب: (قد اختلف العلماء في ذلك، والصواب
أن المشروع تقديم القضاء على صوم الست، وغيرها من صيام النفل، لقول النبي :
{من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر}.
[خرجه مسلم في صحيحه].
ومن قدم الست على القضاء لم يتبعها رمضان،
وإنما أتبعها بعض رمضان، ولأن القضاء فرض،
وصيام الست تطوع،
والفرض أولى بالاهتمام).
[مجموع فتاوى الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز:5/273].

وسئلت اللجنة الدائمة للإفتاء:
هل صيام الأيام الستة تلزم بعد شهر رمضان عقب يوم العيد مباشرة،
أو يجوز بعد العيد بعدة أيام متتالية في شهر شوال أو لا؟

الجواب: (لا يلزمه أن يصومها بعد عيد الفطر مباشرة،
بل يجوز أن يبدأ صومها بعد العيد بيوم أو أيام، وأن يصومها متتالية
أو متفرقة في شهر شوال حسب ما تيسر له،
والأمر في ذلك واسع، وليست فريضة بل هي سنة).
[فتاوى اللجنة الدائمة: 10/391 فتوى رقم: 3475].

وسئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله -:
بدأت في صيام الست من شوال، ولكنني لم أستطع
إكمالها بسبب بعض الظروف والأعمال، حيث بقي عليّ منها يومان،
فماذا أعمل يا سماحة الشيخ،
هل أقضيها وهل عليّ إثم في ذلك؟
الجواب: (صيام الأيام الستة من شوال عبادة مستحبة غير واجبة،
فلك أجر ما صمت منها، ويرجى لك أجرها كاملة
إذا كان المانع لك من إكمالها عذراً شرعياً، لقول النبي :
{إذا مرض العبد أو سافر كتب الله له ما كان يعمل صحيحاً مقيماً}.
[رواه البخاري في صحيحه]،
وليس عليك قضاء لما تركت منها. والله الموفق)
[مجموع فتاوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز: 5/270].








4


ما حكم صيام الستّ من شوال ، وهل هي واجبة ؟.

الجواب:
صيام ست من شوال بعد فريضة رمضان سنّة مستحبّة وليست بواجب ،
ويشرع للمسلم صيام ستة أيام من شوال ، و في ذلك فضل عظيم ،
وأجر كبير ذلك أن من صامها يكتب له أجر صيام سنة كاملة
كما صح ذلك عن المصطفى
صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي أيوب رضي الله
عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
" من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر .
" رواه مسلم وأبو داود والترمذي
والنسائي وابن ماجه.

وقد فسّر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله :
" من صام ستة أيام بعد الفطر كان تمام السنة :
(من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ) . "
وفي رواية : " جعل الله الحسنة بعشر أمثالها
فشهر بعشرة أشهر وصيام ستة أيام تمام السنة
" النسائي وابن ماجة وهو
في صحيح الترغيب والترهيب
1/421 ورواه ابن خزيمة بلفظ
: " صيام شهر رمضان بعشرة أمثالها وصيام ستة
أيام بشهرين فذلك صيام السنة " .

وقد صرّح الفقهاء من الحنابلة والشافعية :
بأن صوم ستة أيام من شوال بعد رمضان يعدل صيام سنة فرضا ،
وإلا فإنّ مضاعفة الأجر عموما ثابت
حتى في صيام النافلة لأن الحسنة بعشرة أمثالها .

ثم إنّ من الفوائد المهمّة لصيام ستّ من شوال تعويض النّقص
الذي حصل في صيام الفريضة في رمضان
إذ لا يخلو الصائم من حصول تقصير أو ذنب مؤثّر سلبا في صيامه
ويوم القيامة يُؤخذ من النوافل لجبران نقص الفرائض
كما قال صلى الله عليه وسلم : " إن أول ما يحاسب الناس
به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة قال يقول
ربنا جل وعز لملائكته وهو أعلم انظروا في صلاة عبدي أتمها
أم نقصها فإن كانت تامة كتبت تامة
وإن انتقص منها شيئا قال انظروا هل لعبدي
من تطوع فإن كان له تطوع قال أتموا لعبدي فريضته
من تطوعه ثم تؤخذ الأعمال على ذاكم
" رواه أبو داود . والله أعلم .

الشيخ محمد صالح المنجد

____________________


سؤال:
هل يجوز صيام القضاء في ثاني أيام العيد أو ثالث أيام العيد ؟ .

الجواب:

الحمد لله

عيد الفطر هو يوم واحد فقط ، وهو اليوم الأول من شوال .

وأما ما اشتهر عند الناس من أن عيد الفطر ثلاثة أيام ،
فهذا مجرد عرف اشتهر بين الناس لا يترتب عليه حكم شرعي .

قال البخاري رحمه الله
بَاب صَوْمِ يَوْمِ الْفِطْرِ
ثم روى (1992) عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ :
نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الْفِطْرِ ، وَالنَّحْرِ .
فعلى هذا فيوم الفطر يوم واحد فقط ، وهو الذي يحرم صومه ،
أما اليوم الثاني أو الثالث من شوال فلا يحرم صومهما ،
فيجوز صومهما عن قضاء رمضان أو تطوعاً .
والله أعلم .
الإسلام سؤال وجواب







هل يبدأ بالست من شوال قبل القضاء إذا كان باقي الأيام لا يكفي

سؤال:
هل يجوز صيام الست من شوال قبل قضاء ما أفطر
من رمضان إذا كان ما تبقى من الشهر لا يكفي لصومهما معا ؟.

الجواب:

الحمد لله

صيام ست من شوال متعلق بإتمام صيام رمضان على الصحيح ،
ويدل ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم :
( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ )
، رواه مسلم (1164)

فقوله " ثم " حرف عطف يدل على الترتيب والتعقيب،
فيدل على أنه لا بد من إتمام صيام رمضان أولا
( أداءً وقضاءً ) ، ثم يكون بعده صيام ست من شوال،
حتى يتحقق الأجر الوارد في الحديث .

ولأن الذي عليه قضاء من رمضان يقال عنه :
صام بعض رمضان ، ولا يقال صام رمضان .

لكن إذا حصل للإنسان عذر منعه من صيام ست من شوال
في شوال بسبب القضاء ، كأن تكون المرأة نفساء
وتقضي كل شوال عن رمضان ، فإن لها
أن تصوم ستا من شوال في ذي القعدة ، لأنها معذورة ،
وهكذا كل من كان له عذر فإنه يشرع له قضاء
ست من شوال في ذي القعدة بعد قضاء رمضان ،
أما من خرج شهر شوال من غير أن يصومها
بلا عذر فلا يحصل له هذا الأجر .



وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى
عما إذا كان على المرأة
دين من رمضان فهل يجوز أن تقدم الست
على الدين أم الدين على الست ؟

فأجاب بقوله : " إذا كان على المرأة قضاء من رمضان
فإنها لا تصوم الستة أيام من شوال إلا بعد القضاء ،
ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال )
ومن عليها قضاء من رمضان لم تكن صامت رمضان
فلا يحصل لها ثواب الأيام الست إلا بعد أن تنتهي من القضاء ،
فلو فرض أن القضاء استوعب جميع شوال ،
مثل أن تكون امرأة نفساء ولم تصم يوما من رمضان ،
ثم شرعت في قضاء الصوم في شوال ولم تنته إلا
بعد دخول شهر ذي القعدة فإنها تصوم الأيام الستة ،
ويكون لها أجر من صامها في شوال ،
لأن تأخيرها هنا للضرورة وهو
( أي صيامها للست في شوال) متعذر ، فصار لها الأجر .
" انتهى مجموع الفتاوى 20/19 ،
الإسلام سؤال وجواب

_________________-

هل يلزم صيام الست من شوال كل سنة ؟

سؤال:
شخص يصوم ستة أيام شوال، أتاه مرض أو مانع
أو تكاسل عن صيامها في إحدى السنوات هل عليه إثم
لأننا نسمع أنه من يصومها في عام يجب عليه عدم تركها.

الجواب:
صيام ستة أيام من شوال بعد يوم العيد سنة ،
ولا يجب على من صامها مرة أو أكثر أن يستمر على صيامها ،
ولا يأثم من ترك صيامها .

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
فتاوى اللجنة الدائمة 10/391











هل تبدأ المرأة بقضاء رمضان أو بستّ شوال

سؤال:
بالنسبة لصيام ستة من أيام شوال بعد يوم العيد ،
هل للمرأة أن تبدأ بصيام الأيام التي فاتتها
بسبب الحيض ثم تتبعها بالأيام الستة أم ماذا ؟

الجواب:
الحمد لله
إذا أرادت الأجر الوارد في حديث النبي صلى الله عليه وسلم :
" مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ .
" رواه مسلم رقم 1984
فعليها أن تتمّ صيام رمضان
أولا ثم تتبعه بست من شوال لينطبق عليها الحديث وتنال الأجر المذكور فيه .

أمّا من جهة الجواز فإنه يجوز لها أن تؤخرّ
القضاء بحيث تتمكن منه قبل دخول رمضان التالي .

الشيخ محمد صالح المنجد


هل يشرع في صيام الست وعليه قضاء من رمضان

سؤال:
هل من صام ستة أيام من شوال بعد شهر رمضان
إلا أنه لم يكمل صوم رمضان ، حيث قد أفطر
من شهر رمضان عشرة أيام بعذر شرعي ،
هل يثبت له ثواب من أكمل صيام رمضان وأتبعه ستاً من شوال ،
وكان كمن صام الدهر كله ؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً..

الجواب:

تقدير ثواب الأعمال التي يعملها العباد لله
هو من اختصاص الله جل وعلا ، والعبد إذا التمس الأجر
من الله جل وعلا واجتهد في طاعته فإنه لا يضيع أجره ،
كما قال تعالى : ( إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً ) ،
والذي ينبغي لمن كان عليه شيء من أيام رمضان
أن يصومها أولا ثم يصوم ستة أيام من شوال ؛ لأنه لا يتحقق
له اتباع صيام رمضان لست من شوال إلا إذا كان قد أكمل صيامه .

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .



فتاوى الجنة الدائمة 10/392 .

________________




الساعة الآن 12:47 .