ماشاء الله .......للأمام


عقار وومن

حياكِ الله
وبارك الله في تجارتكِ
وجعل أرضكِ أرض خيرٍ وإيمان

من الصعب الإجابة على السؤال الذي طرحتيه
لإنني أحتاج إلى مجلدات طال عـُمرك

لو عُـدتِ إلى أسطري المتناثرة هُـنا وهــُـناك
لوجدتي الإجابة بين السطــور

ولكنني لن أبخل عليك بالرد على سؤالكِ
وأعذريني على التأخر في الرد عليكِ

لكن ماشية بالدور


خليني أبداً منذ نعــومة أظفاري
وكيف كانت الوحدة تقتلني
لم يكن لدي أخوات
أختي كبيرة متزوجة وفي مدينة غير مدينتي

فــ / نمت بيني وبين القلم صداقة قوية
كان هو .. سميرُ دمعــتي و منير شمعـتـي

لا اختناق .. إلاَّ وتجديني أمام قلمي وأمامي كومة أوراق

فإعتلى صيتي بأنني شاعرة لديها حرفـنة الكلمة
وكانت البداية
مع الشعـر نمت موهبة الرسم ومع الرسم تطـورت إلى التنسيق

كلها ولله الحمد مواهـب ربانية أوجدها الله في داخلي
ولم أفكر يوماً في تنميتها أو العـمل على إثراءها

بعـدما تخرجت ..
بدأت أشق طريقي نحو العمل الحُر

كانت بدايتي في خدمة الدين والعلم

مجسمات ، لوحات ، بحوث ، مطويات
كل ما يختص بالطالبات والمعلمات

ثم كانت ركيزتي في التعليم الأهلي
تعليم وإدارة سنوات عديدة

إلى أن حدث ما حدث
قدر الله وما شاء فعـل


فإتجهت إلى تنسيق قاعات الأفراح والمناسبات
وإعداد المداخل وطلبيات الحلويات ووووإلخ

من أجل خدمة مجتمعي فقط لا غير

إلى أنْ أصابني ما لا يُحمد عُـقباه
والحمدلله على كل حال



ظللت فترة طويلة أحاول النهوض ومواصلة الطريق
كنت أقول لنفسي /
بعض المنعــطفات قاسية ولكنها إجبارية


كابرت كثيراً حتى تصدع الوجع وإنهار البنيان
وأدركت أنني علي الإمتثال لقضاء الله
وأن ما حجبهُ الله عني كان أعظم




،

ومن هُنا بدأت أستوعب
أن الطريق إن لم يكن من البداية سهلاً
فإظفري بالأشواك طول الطريق

،,

سألتيني كيف لنا أن نختار مشاريعــنا

المشاريع يتم إختيارها من خبرتكِ الواسعة بقدراتكِ وطاقاتك الكامنة بأعماقكِ

ليس لشيء آخر

وأصدقكِ القول : لو كل واحدة فينا إتبعت المثل القائل :
إعطي الخبز لخبازه
لكانت التجارة الآن تجارة ثابتة وكانت المرأة في كل الأحوال رابحة

لكن للأسف الآن كل واحدة تقول لك أنا أعرف أخبز
وهي ما عندها حتى الدقيق
ولا تعرف حتى كيف تولع الفُرن

وأقصد بالدقيق هُنا / رأس المال
والفرن / كيف تشغل تجارتها بحيث إنها تكون ربحانة في كل الأحوال


تأملي معي الشركات والمؤسسات الكبرى

لنعطي أنفسنا أقرب مثال / شوكولاين

لوحة إعلان واحدة موزعة في كل الشوارع
بضاعة واحدة في كل المحلات
عمالة منضبطة في كل الفروع
إنتاج دائم طوال العام

لم نرى في يوم من الأيام
شوكولاين يبيع بيبسي ولا حتى موية

حتى إذا جبتي له شوكولاتة من برى يرفض أن يقوم بتغليفها

مرة كانت عندي شوكولاتة بلجيكية مميزة
وكنت أرغب في إهداءها مع هدية لإحدى الصديقات
لكن العدد لم يكن كافي
فقلت أوديها لشوكولاين يضيف عليها ويغلفها لي مرة واحدة

رفض رفضاً قاطعاً

وتعالي شوفي الرفض من مين ؟

مو من المدير

من العامل الواقف في المحل

( أمانة تأسست في داخلهِ من تعهُد وقع عليه )

إنه في حالة لو غلف أو روج لمنتج غير شوكولاين يُعاقب بالفصل

هذه هو المشروع الرابح

حين تكتمل كل عناصر النجاح في مكانٍ واحد

،،،

حفظكِ الله و رعاك
ماشاء الله
قليل جدا يا أخيتي من يبذل النصح والتوجيه بدون مقابل
بارك الله لك في تجارتكـ




أميرة الجود

حياكِ الله

جاد حضوركِ بأطيب الجود / الكلمْ

وحمداً لله أن لامست كلماتي شغاف قلوبكن

وما هذا والله بيدي
إنما هو من فضل ربي

،

وقفت عند اسمك
وتذكرت المثل الذي دائماً
كانت تردده جدتي رحمها الله على مسامعي :

الجود من الموجود

اليوم لم يعــُد الجود من الموجود
بل الموجود ما هــــــــو موجود

الآن أصبحت الناس مفــتـــونة بالكماليات
ومُــنصرفة عـــن الأساسيات

تـــُضيع فلوسها في كماليات ما تأكلها عـــــيش
وتشتكي من قلة العــيـــش

بذخ واضح صار يُطوق فـــئات كثيرة من المجتمع
ويرددون / هم ْ وحزن وضيق وضنك


والبذخ يكون في مسايرة مجتمع آخر بما لا طاقة لهم به

أعطيك مثال / النفاس

فكرة تزيين الغرفة وتشريعــها وما يُرافقها من توزيعات ومن مراسم احتفال بالمولود
قد يصل الأمر أحياناً إلى أن يسوون السابع في قاعة فرح


هل هذه ضرورة ملحة ؟!

طيب .. اللي سوتها عندها فــلوس زايدة
قولي الله منعـم عليها بلاش نحسدهُــم
( اللي عــنده قرش محيره .. يجيب حمام ويطيره )



مين اللي تقلدها ؟ هـــنا المغـــزى
اللي ما عــندها حيلة ولا عــندها قــُدرة

وممكن تسوي المستحيل بس عشان ما تكسر بخاطر المولود
اللي ما هــو داري عــنها ولا داري عــن الدنيا هذي كلها



لا أعـــترض على صلب الفكرة
بالعــكس إن الله جميل يحب الجمال

لكن في حدود المعــقــول
وفي حدود ما تجود به أنفسنا وقدراتنا وطاقاتنا

لكن أن يصل الأمر إلى إنفاق 20 ألف ريال على ولادة
هذا مو حرام

العملية القيصرية كلفت 10 آلاف
وتشريع السرير وما معه كلف 3 ألاف
والإقامة في المستشفى خمسة أيام 5 آلاف
وألفين للضيافة الدائمة في المستشفى

ثم ماذا كانت النتيجة ؟!

لا تصدقين .. لو أقول لكِ ..
إنها باعت إسوارة ذهب أتتها هدية لإبنتها المولودة
لتستمر في مظاهر الثراء ( الغباء إن صح التعبير )

،،

الشمس المحجوبة عـــننا دوماً في كل مشاريعــنا
هي / الضمير

لو كان الضمير حي مشرق بنور الإيمان
لما سلبت ابنتها حقها في إمتلاك هدية مهداء إليها بمناسبة ولادتها
ولو حرصت كل أم على أن تودع لإبنتها في حقيبتها حقها الشرعي من المال
لما نشأن بناتنا وهن يعـــانين من الإحساس بالحرمان
لا تقولين نحن نعــطيهم ونرفههم
إمتلاك الشيء ليس كما يطلب .


،،

أميرة الجود :

أسأل الرب المعبود
أن يحفظ لكِ كل من بحياتكِ موجود


افياء 2010

وجزاكِ يارب
وفقكِ الله في تجارتكِ
وبارك لكِ فيها


الساعة الآن 04:11 .