RORO CANDY



قلت سابقاً وسأظل أقول مدى العمر
أنه من الخطأ الفادح أن تضعي كل رأس مال المشروع
في تأسيس المشروع

وسأشرح لكِ الفكرة مرة أخرى

مثال /

تأخذ صاحبة المشروع قرض من عبداللطيف جميل
قدرهُ 100 ألف ريال مثلاً

للأسف الشديد تضع 50 ألف في إيجار المحل وفي ديكوراته وفي أثاثه
و50 ألف مثلاً في شراء البضاعة أو ما يحتاجه المحل من أجل إفتتاحه

هذه معادلة فاشلة بالدرجة الأولى

الصواب يأتي خلفه صواب
والخطأ دوماً يجُر وراءه ألف خطأ

عـليكِ ما يلي عـند بداية أي مشروع

تقسيم الـ 100 ألف هذي إلى 3 أقسام

50 ألف تضعينها في إيجار وفي ديكورات وفي تجهيزات وفي بضائع وووو إلخ
هي رأس مال المشروع وعليكِ أن تحسبين كل شهر
هل عاد لكِ رأس المال أو ربعه أو نصفه
إذا استطعتي إسترجاع رأس المال في سنتين
فإعلمي أنكِ قد نجحتي في تجارتكِ
بفضلٍ من الله



25 ألف ترفعــينها للرواتب والمصروفات والنفقات

إفرضي ما ربحتي من أول شهر
إفرضي الدخل اللي جاك يا دوب تسددين القسط
من فين حتجيبين رواتب العاملات إذا عندك عمالة ؟!
من فين حتسددين الإيجار والكهرباء ووو إلخ إذا كنتِ تمتلكين محل ؟!
وحتى لو ما كان عندك محل ولا عمالة
المواصلات والخامات الجديدة من فين حتيجيبينها ؟!

لابد من وضع مبلغ يسد عجز الخمسة الشهور الأولى

أما 25 ألف الأخرى فيتم دخرها إلى أجل غـير مسمى

ليه ؟
إفرضي ما تحرك مشروعــك
ظل راكد لم يُحرك ساكناً
ما لقيتي إقبال
ما لقيتي رواج
الدخل ما كان بقدر المُنصرف والإحتياج

جاتك ظروف أقوى منكِ
تجبرك على عدم الإستمرار

إنخبطتي على عـقلكِ وقبلتي مشغلك أو محلك
وانتِ وراك قرض يقصم الظهر
إش تسوين ؟
أقلها شيء يكون عندك مدخر يخفف الضغـط عليك
يقدر يرجع لك تجارتك إذا فقدـتي توازنها


بعـض الأخوات تتساهل في الدَّين
وتظل تتدين وتتدين وتقترض
وتأخذ من هذا سلف ومن هذي مبلغ
ووعود لا تنتهي بالسداد في نهاية الشهر
يجي آخر الشهر
فإذا كل الدخل يروح سداد دين وسداد قرض

باب الدَّين إذا إنفتح لا يُغـلق أبداً

بل أن الدَّين عصا الأعمى
يتكيء عليها وهو لا يُبصر

وهكذا هي التي تقع في بئر الديون والقروض
تتكيء على الدين على بالها أنه فرج
فلا تبصر فرج ولا تعيش فرح ولا تجد متعة

أعرف واحدة بلغت من الشهرة أوسعها في مجالها التجاري
وتخيلت مثلي مثل غيري أنها بخير والحمدلله
وأنها تعيش رغد العيش
وأنه لا بأس عليها ولا مكروه

سبحان الله بعدما توثقت علاقتي بها
وتقاربت أرواحنا
كشفت لي الغطاء عن ما هو بالخفاء
وقالت إن ديونها تصل إلى 100 ألفاً أو يزيد
من غير عبداللطيف جميل والمطالبة الشهرية بالتسديد

شعرت بالأسى
قلت لها تتوقعين تقدرين إن شاء الله
تسددين
قالت / ربك يفرجها

معليش أخواتي في الله
ربنا ما قال لنا / ألقوا بأنفسكم إلى التهلكة
وإطلبوا بعــد كذا الفرج
لا يُكلف الله نفساً إلا وسعها


،

نصيحة أخت

أكل العــنب حبة حبة
لا تسرفوا ولا تبالغـــوا في تزيين المكان
أو المحل أو المشغل

دربوا أنفسكم على أن تصعــدوا السلم درجة درجة


كل المشاريع حين تكبُر .. تتوسع

لكن من يبدأ كبيراً يصعُــب عـليه المحافظة على نفس المستوى

إبدئي صغيرة لتكبري ويُشار إليك بالبنان


وفقكِ الله
29-11-1432 هـ, 09:20 صباحاً
 
اقتباس مشاركة  (شيخة أحمد)

RORO CANDY



قلت سابقاً وسأظل أقول مدى العمر
أنه من الخطأ الفادح أن تضعي كل رأس مال المشروع
في تأسيس المشروع

وسأشرح لكِ الفكرة مرة أخرى

مثال /

تأخذ صاحبة المشروع قرض من عبداللطيف جميل
قدرهُ 100 ألف ريال مثلاً

للأسف الشديد تضع 50 ألف في إيجار المحل وفي ديكوراته وفي أثاثه
و50 ألف مثلاً في شراء البضاعة أو ما يحتاجه المحل من أجل إفتتاحه

هذه معادلة فاشلة بالدرجة الأولى

الصواب يأتي خلفه صواب
والخطأ دوماً يجُر وراءه ألف خطأ

عـليكِ ما يلي عـند بداية أي مشروع

تقسيم الـ 100 ألف هذي إلى 3 أقسام

50 ألف تضعينها في إيجار وفي ديكورات وفي تجهيزات وفي بضائع وووو إلخ
هي رأس مال المشروع وعليكِ أن تحسبين كل شهر
هل عاد لكِ رأس المال أو ربعه أو نصفه
إذا استطعتي إسترجاع رأس المال في سنتين
فإعلمي أنكِ قد نجحتي في تجارتكِ
بفضلٍ من الله



25 ألف ترفعــينها للرواتب والمصروفات والنفقات

إفرضي ما ربحتي من أول شهر
إفرضي الدخل اللي جاك يا دوب تسددين القسط
من فين حتجيبين رواتب العاملات إذا عندك عمالة ؟!
من فين حتسددين الإيجار والكهرباء ووو إلخ إذا كنتِ تمتلكين محل ؟!
وحتى لو ما كان عندك محل ولا عمالة
المواصلات والخامات الجديدة من فين حتيجيبينها ؟!

لابد من وضع مبلغ يسد عجز الخمسة الشهور الأولى

أما 25 ألف الأخرى فيتم دخرها إلى أجل غـير مسمى

ليه ؟
إفرضي ما تحرك مشروعــك
ظل راكد لم يُحرك ساكناً
ما لقيتي إقبال
ما لقيتي رواج
الدخل ما كان بقدر المُنصرف والإحتياج

جاتك ظروف أقوى منكِ
تجبرك على عدم الإستمرار

إنخبطتي على عـقلكِ وقبلتي مشغلك أو محلك
وانتِ وراك قرض يقصم الظهر
إش تسوين ؟
أقلها شيء يكون عندك مدخر يخفف الضغـط عليك
يقدر يرجع لك تجارتك إذا فقدـتي توازنها


بعـض الأخوات تتساهل في الدَّين
وتظل تتدين وتتدين وتقترض
وتأخذ من هذا سلف ومن هذي مبلغ
ووعود لا تنتهي بالسداد في نهاية الشهر
يجي آخر الشهر
فإذا كل الدخل يروح سداد دين وسداد قرض

باب الدَّين إذا إنفتح لا يُغـلق أبداً

بل أن الدَّين عصا الأعمى
يتكيء عليها وهو لا يُبصر

وهكذا هي التي تقع في بئر الديون والقروض
تتكيء على الدين على بالها أنه فرج
فلا تبصر فرج ولا تعيش فرح ولا تجد متعة

أعرف واحدة بلغت من الشهرة أوسعها في مجالها التجاري
وتخيلت مثلي مثل غيري أنها بخير والحمدلله
وأنها تعيش رغد العيش
وأنه لا بأس عليها ولا مكروه

سبحان الله بعدما توثقت علاقتي بها
وتقاربت أرواحنا
كشفت لي الغطاء عن ما هو بالخفاء
وقالت إن ديونها تصل إلى 100 ألفاً أو يزيد
من غير عبداللطيف جميل والمطالبة الشهرية بالتسديد

شعرت بالأسى
قلت لها تتوقعين تقدرين إن شاء الله
تسددين
قالت / ربك يفرجها

معليش أخواتي في الله
ربنا ما قال لنا / ألقوا بأنفسكم إلى التهلكة
وإطلبوا بعــد كذا الفرج
لا يُكلف الله نفساً إلا وسعها


،

نصيحة أخت

أكل العــنب حبة حبة
لا تسرفوا ولا تبالغـــوا في تزيين المكان
أو المحل أو المشغل

دربوا أنفسكم على أن تصعــدوا السلم درجة درجة


كل المشاريع حين تكبُر .. تتوسع

لكن من يبدأ كبيراً يصعُــب عـليه المحافظة على نفس المستوى

إبدئي صغيرة لتكبري ويُشار إليك بالبنان



وفقكِ الله

مشكورة

انا مشروعي منزلي اللي بافكر فيه كوكيز حفلات واعراس تخرج ومواليد

انا لحد الان مترددة عملت دراسة لكل شي بس بقيلي طريقة التسويق الممتازة اللي تشهرني

البازرات مااقدر عليها لانها غالية

والاقارب لللاسف مااقدر استخدمهم وسيلة دعاية لاني مااحب احتك بيهم تجاريا

وصديقاتي بعد التخرج فقدت التواصل معاهم الا من صديقيتن فقط

خايفه افشل لان ماعندي معارف مو عارفه كيف احل هالنقطة
30-11-1432 هـ, 03:23 صباحاً
 


التميــــــز

زادكِ الله تميزاً في ظل طاعته
وتوفيقاً من الرب لهدايته

،’

ليتكِ تستفتين في مسألة إعداد البحوث للطالبات
لإنني كـــنــت أقوم بإعدادها مــثــــلــك

لكن بعــد ذلك قرأت أنه إذا الطالب استحق درجة
على هذا البحث وهو ليس من جهده
فهذا غش ، وعمل محرم

وهذا نص الفتوى :

سؤال موجه إلى اللجنة الدائمه

س: إنني أعمل بمكتبة قرطاسية، ويأتيني بعض الطلبة من المدارس المتوسطة والثانوية، ويطلبون مني عمل بحوث في بعض المواد أو المواضيع التي يطلب منهم مدرسوهم بالمدرسة؛ تحت دعوى أن ليس عندهم وقت، أو أن ليس لديهم مراجع للبحث، وأقوم بعمل تلك البحوث لهم مقابل أجر نقدي، وقد تكلم معي بعض الإخوة الصالحين وقال لي: إن ذلك لا يجوز؛ حيث إنه يعد من باب الغش، وقد سألت بعض مشايخنا، فأفتاني بعضهم بأن ذلك ليس به شيء؛ حيث إن المدرسين يعلمون بذلك، ويعطونهم الدرجات على ذلك، وكذلك إن هذه البحوث لا تتضمن أمورا تخالف العقيدة الصحيحة، وإنها في مواد ليست شرعية، كالاقتصاد والإدارة وغيرها، ولما رأيت أن في الأمر اختلاف بين رافض ومحرم لذلك الأمر وبين مؤيد له؛ قلت: يجب أن أرسل لسماحتكم أستفتيكم في هذه المسألة، ورغبة منا أن يكون كسبنا حلالا.

الجواب : عمل البحث المطلوب من الدارس في المدارس الحكومية أو غيرها واجب دراسي، له أهداف: من تمرين الطالب على البحث، والتعرف على المصادر، ومعرفة مدى قدرته على استخراج المعلومات، وترتيبها.. إلى آخر ما يهدف إليه طلب إعداد البحث؛ لهذا فإن قيام بعض المدرسين أو غيرهم بذلك نيابة عن الطالب، مقابل أجرة أو بدون أجرة، هو عمل محرم، والأجرة عليه كسب حرام؛ لما فيه من الغش والكذب والتزوير، وهذا تعاون على الإثم، والله سبحانه يقول: { وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ } وقال صلى الله عليه وسلم: « من غشنا فليس منا » ، والخلاصة: إنه لا يجوز للطالب الاستنابة في عمل البحث عنه، ولا يجوز لأحد عمله نيابة عنه في السر، ولا أخذ الأجرة عليه.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
(12/204)





أعذريني إن كتبت لكِ ما قد يُضايقك
لكنني عليكن حريصة

فأكثرنا يظن أنه على حق وعلى هُدى
ولكنه في الحقيقة قد ابتعد عن طريق الهدى

" قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103)

الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104)
"


سورة الكهف





دمتِ مميزة
30-11-1432 هـ, 08:18 صباحاً
 
موضوعك رااائع جزاكي الله خير
30-11-1432 هـ, 01:39 مساءً
 
سوما1988

حياكِ الله
وموفقة بإذن الله في تاجرتكِ
04-12-1432 هـ, 07:52 صباحاً
 


الساعة الآن 06:45 .